حساب مؤسس فيسبوك يتم اختراقه من فلسطيني

فلسطينيحاول أن يحذرهم لكن لم يستمع إليه أحد، إذ قام باحث ومبرمج فلسطيني بنشر رسالة على الحساب الشخصي لمؤسس موقع التواصل الاجتماعي  فيسبوك مارك زكربرغ على الموقع نفسه الأسبوع الماضي  بعد أن قال إن الفريق القائم على تطبيق السياسة الأمنية للموقع لم يأخذ تحذيراته على محمل الجد اقرأ أيضاً : حسنة وسيئة لـ ” فيسبوك ” .

إذ كشف خليل شريتح الذي درس أنظمة الكمبيوتر عن هفوات أمنية في برمجية الموقع تمكن القراصنة الإلكترونيين من نشر المواد الإعلانية على أي صفحة يختارونها للترويج عن منتجاتهم، وذلك دون أن يضطروا إلى دفع مبلغ مقابل ذلك لشركة فيسبوك  إذ قام بنشر محادثاته مع الفريق الأمني على مدونته.

ورغم أن فيسبوك في العادة تقوم بمكافأة من يقوم بتحذيرها من الهفوات الأمنية في برنامج تابع للموقع يسمى “ Whitehat ” الذي يقدم مكافأة لمكتشفي الهفوات الأمنية لا تقل عن 500 دولار إلا أن القائمين على الموقع قرروا أن شريتح فقد حقه بالمكافأة لأنه تعدى الخصوصيات الأمنية لمستخدمي الموقع وقال شريتح في تعليق على صفحته بالفيسبوك إنه يعتذر عن اختراقه خصوصيات زكربرغ والنشر على صفحته نيابة عنه، وقال “ لم يكن لي خيار إلا أن أقوم بهذا الفعل بعد أن باءت محاولاتي العديدة بالتواصل مع الفريق الأمني لفيسبوك بالفشل  ” .

ومن جهته نشر عضو الفريق الأمني لفيسبوك مات جونز تصريحاً قال فيه “ إن عائق اللغة مع شريتح حال دون أن نفهم الموضوع بأكمله على الوجه الصحيح ”  وأضاف أن “ الفريق كان يتلقى رابطاً من شريتح لكن لم يتم تفسير وجود الرابط ” مؤكداً بأن على الفريق التجاوب مع مئات المشاكل يومياً ” .

وقام شريتح بعدها بالنشر على صفحة تابعة لإحدى زميلات زكربيرغ في جامعته، ولكن لم يتمكن فريق فيسبوك من رؤية ما يحصل لأنهم ليسوا على قائمة الأصدقاء مع زكربيرغ، عندها قال شريتح “ يبدو وكأنني سأضطر إلى إخبار مارك بنفسي ” .

ولكن شريتح الذي يقدم نفسه على أنه مهندس أمن معلومات عاطل عن العمل، لم يرغب بالمكافأة إذ قال خلال مقابلة معه إنه كان يمكن أن يحصل على مبلغ أكبر من المكافأة التي كانت شركة فيسبوك لتعرضها عليه، لو قام بنشر الهفوة التي اكتشفها مع المنخرطين ببرامج القرصنة.