تصريحات أردوغان تضع تركيا و ايران على طرفي نقيض

 
صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن ايران ليست مخلصة في اقتراحها أن تكون دمشق او بغداد مكاناً للمحادثات النووية بدلا من اسطنبول .

و قال أردوغان في مؤتمر صحفي في أنقرة “الاقتراح المطروح في الوقت الراهن (بأن تكون) دمشق أو بغداد اهدار للوقت ويعني انه لن يحدث لانهم يعلمون ان الجانب الاخر لن يأتي الى دمشق أو بغداد ”

و بعد تصريح أردوغان يبدو من غير المرجح عقد المحادثات في اسطنبول .

لكن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه يؤكد أن المحادثات ستجري على الرغم من كل ذلك , و قال ستجرى في 13 و14 ابريل… اما بالنسبة للمكان فما زالت هناك مناقشات… سوف نجد مكانا في النهاية ”

و تصاعدت حدة التوتر بين تركيا و ايران بعد أن تحدث مسؤول ايراني ضد استضافة تركيا للمحادثات النووية بعد استضافتها لـ اجتماع ” اصدقاء سوريا ” الذي عقد الأحد الماضي و ضم اكثر من 70 دولة معارضة للرئيس بشار الأسد و تدعو إلى عقوبات صارمه للضغط على الأسد من اجل وقف العنف في سوريا و وقبول خطة السلام , و يعتبر الرئيس بشار الأسد الحليف المقرب لطهران .

و من الممكن ان يكون الأمر شخصيا بالنسبة لأردوغان الذي التقى بالرئيس الايراني  محمود احمدي نجاد و عقد جلسة مع علي خامنئي , و قال أردوغان انها تلقى ضمانات من الرجلين بأن البرنامج النووي سلمي تماما .

و لكن معارضة اردوغان للاسد و استضافة تركيا لـ ” اصدقاء سوريا ” وضع تركيا و ايران على طرفي نقيض .

1 أفكار بشأن “تصريحات أردوغان تضع تركيا و ايران على طرفي نقيض”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *