خادمة إفريقية تهاجم أماً وابنتها في ينبع

أقدمت خادمة إثيوبية في العقد الثاني من عمرها على طعن طفلة في الثانية عشرة من عمرها بالسكين في رقبتها وذقنها ويديها أمس، ثم بادرت إلى مهاجمة والدة الطفلة التي استيقظت على بكاء ابنتها وحاولت إنقاذها لتهاجمها بالسكين وتطعنها ثلاث مرات في الأذن والخد الأيسر وذلك لأسباب غير معروفة. وقام أحد جيران العائلة بإبلاغ الدوريات الأمينة والبحث الجنائي التي حاصرت الموقع وسيطرت على الخادمة ونقلت الطفلة ووالدتها الى مستشفى ينبع العام، وقال الطبيب المعالج إن العناية الإلهية هي التي أنقذت الطفلة ولو أن الطعنة التي أصابت رقبتها اخترقت الوريد لأجهزت على الطفلة فورا.

وتم نقلهم إلى مستشفى ينبع العام لتلقي العلاج وحالتهم مستقرة . وذكر الناطق الأمني بشرطة منطقة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام أنه تم القبض على العاملة المنزلية وتم تحويلها إلى الجهات المختصة ومازلت التحقيقات جارية. وذكر مصدر بمستشفى ينبع العام أنه مساء اليوم الأربعاء وصلت حالتان (سيدة وابنتها) متعرضتان إلى طعن، وأضاف أن حالتهما مستقرة.

وتأتي هذه الحادثة بعد جريمة هزت الأوساط الينبعاوية قبل حوالى شهرين بعد أن أقدمت خادمة آسيوية على ارتكاب جريمة هزت من هول بشاعتها قلب المجتمع، حيث قامت بقتل طفلة 4 سنوات بينبع، ثم فصل رأسها عن جسدها، مستخدمة آلة حادّة “ساطور”.