الأرض تدور بأسرع ما يمكن منذ 50 عامًا ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم تزامن التوقيت العالمي المنسق (UTC)