قفزة مهمة في علاج عقم الرجال

  • بواسطة

قفزه في علاج العقم

 

خطوة لعلاج العقم
اتضح من مراجعات الأزواج إلى الأطباء أن سُبع الرجال في العالم لا يمكنهم أن يصبحوا آباء لأسباب مختلفة.
السبب الرئيسي هو صعوبة زرع الخلايا الجنسية للسائل المنوي

الذي يحتوي على خلايا فريدة، لا تحتفظ بالحمض النووي على الهستونات كما الخلايا الأخرى، بل على البروتامين (بروتينات نووية صغيرة)، وهذا يلعب دورا مهما في عملية اندماج الحمض النووي الذكري بالأنثوي.

جوهر الطريقة الجديدة فيكمن في فصل (SSC) من نسيج خصية الرجل وتوفير ظروف مثالية لتبقى حية في أنبوبة الاختبار. وأصعب شيء في هذه العملية هو تحديد الظروف الملائمة لنمو (SSC) في المختبر. وكذلك عملية فصلها من الخزعة المأخوذة. وقد استخدم الباحثون في فصل SSC عن بقية الخلايا طريقة تسلسل وكشف عمل العلماء الدقيق مع 30 عينة أخذت من رجال مختلفين، قائمة طويلة من الجزيئات المميزة التي تساهم في نقل المعلومات داخل الخلية وإرسالها.

واتضح من اختبار كل جزيئة، أن المكون الرئيسي في هذه القائمة هو مثبط المسارACT الذي يتحكم في انقسام الخلية وبقائها حية. وبهذه الطريقة تمكن الخبراء من زرع خلايا ذات خصائص SSC في المختبر لمدة 2-4 أسابيع.

وتجدر الإشارة هنا، إلى أن بعض مثبطات ACT تستخدم في الوقت الحاضر في علاج السرطان، وقد تصبح علاجا لعقم الرجال أيضا.

والحيوانات المنوية ليست فقط “بذرة” معقدة فقط، بل وضعيفة أيضا، حيث أن التغذية غير الصحية تؤثر فيها سلبا. كما أن تعرض الأم خلال فترة الحمل إلى توتر نفسي، يؤثر في القدرات الجنسية للمولود الذكر. وعلاوة على هذا، تضيف كل سنة من حياة الرجل طفرات في الحيوانات المنوية، ما يخفض من قدرتها على إنجاب طفل سليم، ما يخلق مشكلات للأم ومولودها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *