حرب السودان مع جنوب السودان أصبح أكيداً

 

عمر حسن البشير

تسعى حاليا الولايات المتحدة جاهدة لاقناع السودان وجنوب السودان بالتراجع عن حافة الحرب,

بعض خطاب الرئيس السوداني “عمر حسن البشير” الخطاب الذي يعتبر خطاب جهاد ضد جنوب السودان

وقد ذكر الشعب السوداني بالله وبالجنه وبلذة الجهاد والموت الشريف في سبيل الأرض والعرض

متعهدا بتلقين الجنوب درسا أخيرا بالقوة بعد ان احتل حقل نفط هجليج ,

بينما اتهمت جوبا البشير بالتخطيط لابادة جماعية لشعب جنوب السودان

ويعتبر هذا التوتر بين البلدين إنذار بتقويض اتفاقية السلام التي أدت الى استقلال جنوب السودان العام الماضي بمساندة واشنطن ,

وقد وصف مبعوث حكومة الرئيس باراك أوباما الخاص للسودان “برنستون ليمان” الوضع  بأنه “ازمة بالغة الخطورة”

تنذر بصراع أوسع بين البلدين.

والجميع يعلم حرب السودان التي استمرت عقودا قبل ان يتوصلا في نهاية الامر الى اتفاقية سلام في عام 2005

وقال مدير برنامج السودان في المعهد الأمريكي “جوناثان تيمين” لم نشهد مثل هذا المستوى من العداوة منذ سنين, والخيارات المتاحة للولايات المتحدة محدودة جداً .

 

ويأتي هذه الخطاب من البشير بعد سيطرت جنوب السودان الاسبوع الماضي على هجليج ,

وهو حقل نفط قرب الحدود بين الدولتين متنازع عليه

وتأكدي حكومة جنوب السودان ان هذا الحقل  جزء من أراضي حكومة جوبا  ,

ولن تنسحب منه  الا اذا أرسلت الامم المتحدة قوة محايدة الى هناك.

وقد وصف الامين العام للامم المتحدة بان جي مون هذا العمل  بالغير مشروع ودعا البلدين لوقف القتال المتصاعد عبر الحدود حتى لا يتحول الوضع إلى حرب شامله