وزير الصحة يعلن نجاح عملية فصل التوأم السيامي “عبد الله وسلمان”

أعلن وزير الصحة رئيس الفريق الطبي والجراحي لعملية فصل التوأم, الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، نجاح عملية فصل التوأم السيامي السعودي (عبد الله وسلمان)، التي جرت أمس الجمعة في مدينة الملك عبد العزيز الطبية في الحرس الوطني بالرياض، تنفيذاً لتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله.

واستمرت العملية قرابة عشر ساعات، ورفع الوزير في مؤتمر صحفي عقده أمس، عقب العملية، أسمى آيات التهاني والتبريك لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، بهذه المناسبة، مبيناً أنها جاءت ونحن نحتفل بمناسبةٍ سعيدةٍ أخرى وهي شفاء خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله.

وقال وزير الصحة: “أهنئ شعب المملكة العربية السعودية ووالد ووالدة الطفلين (عبد الله وسلمان)، كما أشكر الأطباء الذين عملوا لجعل المملكة العربية السعودية في مقدمة الدول في عمليات فصل التوائم السيامية”.

وأضاف: “هذا البلد بشموخه عوّدنا دوماً على الإنجاز والنجاح في جميع مرافق الحياة والعمليات المعقدة على وجه الخصوص، ومنها عمليات فصل التوائم السيامية”.

ودعا الله أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الصحة والعافية، وأن يحفظه لبلاده وشعبه وأمتيه الإسلامية والعربية.

بعد ذلك قدّم الوزير أعضاء الفريق الطبي والجراحي المشارك في العملية، حيث قدّم كلٌّ منهم شرحاً مفصلاً للإجراء الذي تمّ في كل مرحلةٍ من مراحل إجراء العملية الجراحية لفصل التوأم والصعوبات التي واجهتهم وكيف تغلبوا عليها وصولاً إلى تحقيق الفصل التام للطفليْن (عبد الله وسلمان).

إثر ذلك قدّم وزير الصحة رئيس الفريق الطبي والجراحي لفصل التوأم، خالص شكره وتقديره لمديري جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية وجامعة القصيم، على مشاركة طلبة وطالبات من الجامعتين في عملية فصل التوأم (عبد الله وسلمان).

ورداً على سؤالٍ بخصوص جمع خبرات الطاقم المشارك في كل العمليات في مدونة خبرات طبية سعودية لجراحات فصل التوائم، أوضح الدكتور الربيعة أن “وضع مدونة خبرات سعودية مقترح جيد ونسعى لجمع خبرات الزملاء التي شاركوا فيها في مختلف المحافل لتضمها المدونة”.

وفيما يتصل بالتواصل مع التوائم السابقين الذين تم فصلهم في العمليات السابقة , أبان معاليه أن التواصل موجود في السابق، غير أن التوجّه هو أن يكون هناك منسقٌ أو منسقة متفرغان للتواصل المستمر مع الأطفال الذين تم فصلهم في مدينة الملك عبد العزيز الطبية في السابق ومع أسرهم.

وأكّد الدكتور الربيعة أن عمليات فصل التوأم السيامي ليست عمليات روتينية مستبعداً أن توزع على مراكز أخرى مبيناً أنه كلما كان إجراؤها في مركزٍ طبي موحد كان أدعى لاستمرارها وقوتها.

وأشار إلى أن توزعها على مراكز مختلفة قد يقود إلى ضعفها، مؤكداً أن أعضاء الفريق الطبي والجراحي السعودي لعمليات فصل التوائم السيامية أصبحوا ولله الحمد مرجعاً عالمياً في مثل هذا النوع من العمليات.

من جهة أخرى، رفع والد التوأم (عبد الله وسلمان) الشكر لله – عزّ وجلّ – أن منّ عليه بنجاح عملية الفصل لطفليه.

وأزجى الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لتوجيهه – حفظه الله – بإجراء عملية الفصل لطفليه ورعايتهما والاهتمام بهما, سائلا المولى – عزّ وجلّ – أن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء.