ولد زوجها استولى على حسابها والفنانه شهد تختفي

شههدعلامات استفهام كثيرة تحيط بالفنانة شهد و اختفاءها المفاجئ و غير المبرر, حيث استولى على حسابها في موقع “انستغرام” والد زوجها الملقب بالشيخ “خزعل” , بينما تم افتتاح صفحة أخرى مغلقة باسمها تضم القليل من المتابعين و لا تحوي سوى صورة واحدة لبروفايل شهد السابق الذي استولى عليه والد زوجها حيث تدعو فيه محبيها لمتابعته و مقطع فيديو لطفلها بين أحضانها و هو مقطع ليس جديداً كما يعتقد البعض بل تم تصويره قبل مدة أثناء وجودها مع طفلها في العناية المركزة. ما أثار دهشة و غضب جميع محبي شهد و خاصةً من جمهورها السعودي هو ما يحمله حسابها الذي استولى عليه والد زوجها من مقاطع مخزية و فاضحة و مقاطع أخرى بها شتائم خارجة و محظورة للسعوديين الذين يوجه لهم كافة تلك المقاطع التي تنم عن كراهية غير مفهومة. شهد مختفية حتى اللحظة و برغم أنها غردت لمرتين أو أكثر بعد استيلاء والد زوجها على حسابها في “انستغرام” إلا أن التغريدات لم تحمل شيئاً يدل على أنها هي المتحكمة الرئيسية بالحساب , كما أن حسابها الجديد على “انستغرام” لا يوجد به ما يدل على هويتها باستثناء المقطع المصور القديم. و من جهة أخرى تم اليوم و بشكل مفاجئ إغلاق حسابات شهد و زوجها و شقيقته الفنانة مسك بينما لا تزال شهد مختفية دون أي دلائل على مكان وجودها أو أنها على علم من الأساس بما يحدث بحساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن عدداً كبيراً من السعوديين هددوا برفع قضايا على والد زوج شهد الملقب بالشيخ “خزعل” بسبب تطاوله على الدولة و المواطنين و قذفهم بألفاظ خارجة علناً , كما أن مصادر مطلعة نقلت عن لسان الإعلامية الكويتية مي العيدان نيتها رفع قضية على “خزعل” بسبب تطاوله عليها و قذفها هي و والديها على “اليوتيوب” , أي أن هذه القضايا الجماعية قد تجعله يقضي بقية عمره خارج الخليج العربي خاصةً و أن شائعات أشارت إلى أن العائلة برمتها تعيش في بانكوك بسببه حيث أن عليه قضية كبيرة جعلته يهرب منذ سنوات إلى هناك و هو ما منع السفارة الكويتية وقت مرور شهد بأزمتها الصحية من مساعدتهم مادياً ما دفعهم لطلب المساعدات من معجبيها.