بداية الرواية

رواية صاحب الظل الطويل -1

رواية صاحب الظل الطويل - غرام

رواية صاحب الظل الطويل -1

الكاتبه : emelyaaml
جلست على المنضدة .... لاكتب لكم قصه جميله.. فلم اجد ...
قلمي جثة هامدة ... و قهوتي باتت باردة ...
كانت الكلمات في بالي ... منذ قليل لاحت في خيالي ... فما لها تلتحد ....
ااواريها التراب .... و اقبل عوضا عن الحمام الغراب... فمالي لا أتقدت ...
صرت كاوراق الخريف ... اسقط باللمس الخفيف .... و للنار اتجدد ....
خطرت ببالي فكرة ... ليست فكرة ... بل مرت علي لحظه ...
من الم الوقت ... تخيلت للحظة .......
انها قد تعجبكم.. او تعجب بـ اراكم...
ذاكرة مليئة بخوف المجهول
وحيدة ترتجف كالأوراق بفصل الشتاء
لغة تراقصت بلا خجل بين السطور
من بعــثرة الأيام ...ومن بين رمــاد الآلام
بصوتـ مبحوح ... ألم وجــروح
صراع داخلي ...يكاد ان ينفجر
الألـم مبعثــره...
...ســواد وألـم...غيــوم سوداء وندم
أحساس بالاشتعال ... رائحة جسدي يحترق... تحول لرماد
رغبه في النهـوض...قيـد محكم...
احترق الجسد ...وماتت المشاعر ....
اعادة اعترافات.....
الانهزام التام على يدي المحبوب... والتحطم تحت أسواره
أفكار مشوشة... يأس والألم أكثر من ذي قبل...
بكاء مرير ورعشه غاضبه تسري في العروق تكاد تفجر شرايين جسد منهك..
..إتقان لغة المشاعر والتوهان داخلها..

..برود عاطفي..

..خوف من الحب..
..عدم الرضوخ..
..ثم التوغل داخل أسوار تلك المدينة المحظورة....
..مشاعر خفيه..
..انسان مجرد من المشاعر..
..مشاعر تائيه..
..رد للجميل..
..السعي ورى الخير..
الشر القاتل..
سيفونيه مختلفه
سيفونيه مضطربه
..قسوه..
جبروت امراءه..
حرمان..
وحده..
خوف..
انهيارات.
صلابه..
حب..
اهـــــــــــــــــــــــــداء

يعزف على أوتار
قلبي صدى صوتك البعيد......
لينتشلني من كومة اليأس والتفكير...
لتحيا عباراتي ....وينبض القلب من جديد
.......صداك ....يفعل بي كل هذا؟!!
فكيف إذا لامست يداك
..ونظرت لعيناك...
وبكيت على صدرك...
يامن أهواك..
يغيب العالم بغيابك ...
ويصمت حداداً لفرقاك...
فأنا معك يا عمري
في كل مكان وفي
كل الأوقات...
.في سكناتي
وعباراتي ....
في حلمي
ومنامي ......
يا أغلى الناس....
اضع لكم القصه كامله ولا اهتم بعدد الردود كثر اهتمامي على ان تنال اعجابكم
كما اتمنى ان تضعوا ارئكم في القصه وفي الشخصيات والاسلوب لانها تساعدني في كتابة قصصي الاخرى
جديدي
1:فرسان من العصور الوسطى فصحى( وضعت جميع الافكار تتبقى الطباعه)
2: مدلع وغجريه (شبه مكتمله ولكن تحتاج بعض الترتيبات)
3: للحقيقه بعد اخر (اعتقد ستكون صدمه للكل متابعي emelyaamal)
كلمه اخيره لن انزل شي الا بعد ان انتهي منها تماما وسانزلها كامله في وقت واحد
**ومضه**
*ندمت كثيرا على انزال عدّ لي لانها لم تكتمل ولكن الافكار مكتمله
*صفحه جديده كانت مكتمله ولكن ضاعت واعدت كتابتها ولكن صدمت كثيرا فقد سببت لي الكثير من الانيهارات والصراعات الداخليه فهناك بعض الشخصيات لم تعد موجوده في هذه الدنيا الفانيه حاولت ترتيب الاجزاء بشكل يراعي مشاعري الا انني اُعصر من الداخل كرهت القصه من كل قلبي اتمنى ان تحذف وان انسى فكرتها اتعايش معها في سراب السراب هو ما اكتبه لا اعلم متى انتهي من هذه القصه ربما لاتنساب اذواقكم انا لا اكتب خيال فيها بل اكتب قصه حقيقه باسلوب مختلف..
والآن اترككم مع قصتي الثالثه وها انا انزلها كامله لكم واتمنى ان ارى ارئكم
كما اتمنى لكم قراءه ممتعه
مع خالص احترامي وتقديري إيميلياأمل

الجـزء الأول

اولى رسائلي إليكِ
نقشتها بدم قلبي...
الذي طالما احتضنتكِ...
حبيبتي...
إن كان حبكِ قدري..
فهو أجمل قدر...
عشته وسأظل أعيشه
طول العمر...
وإن كان حبكِ غلطة
فسأمضي فيها...
حتى لو لامني كل البشر...
رسالتي الأولى إليكِ...
احبكِ..
أعشقكِ..
يا امراءة لم تعلم يوما...
كيف احبها..
أو كيف أعشقها..
ربما إكون رجلاً أحمقاً يوما..
لو قلبي مال لغيركِ..
او أحب امراءة سوالكِ..
سأظل أكتب وأكتب..
إليكِ..
مادام فيني عرقٌ ينبض...
واليود الذي لم تصلكِ رسائلي إليكِ..
فـ اعلمي أنه كان أخر يوما..
في عمري...
عندها فقط..
لاتنتظريني...
عندها فقط...
سوف تكون...
اخر رسائلي إليكِ...

في الخدمة المدنية 


.. في مكتب إضافة وإلغاء الأسماء..

وقف شاب في التاسع عشر من عمره يقبل راس رجلاً في الأربعينيات من عمره
أحمد: هلا يبه تو ما نور المكتب
أبو احمد: منورٍ باهله
جلس أحمد خلف مكتبه وجلس والده أمام مكتب ابنه
ابو احمد: يالله سجل الحين الاسم قدام عيوني
احمد: أفا الوالد لهدرجه ما تثق فيني
أبو أحمد وهو يخرج ورقه مطوية من محفظته: الحين سجل هالشكل في دفتر العايلة
..أبو أحمد أمي.. لذلك طلب من احد بناته أن تكتب الاسم الذي يريد اضافته.. لانه يعرف بانه أحمد سيضع الاسم الذي يريده.. ليس عصيانا في والده ولكن عشقا لهذا.. والده يعلم تماما مدى تمسك احمد في هذا الاسم.. لذلك قدم بنفسه..
أحمد: يبه الله يخليك سمها ـــــــ
ضحك أبو أحمد ضحكة مقاطعا ابنه وتحمل الكثير من معاني الحب والاعتذار والتقدير لشخصية ابنه.. فقد علم ما تحمله خفايا روح ابنه الوحيد: ههههه والله انت ربيبي لو اني ما جيت وكتبت الي انا اخترته كان طردتك من البيت.. لاني اعرف انك بتعصيني يوم
أحمد وهو يوقف ويبوس راس ابوه: يبه والي يسلم عمرك سمها
تلكم ابو احمد مقاطعا ابنه ..مقاطعا ترجياته وتوسلاته: يالله يا وليدي سجل مريم وفكني وراي شغل لي شوشت راسي
سجل احمد اسم مريم وهي اخته الصغرى..
للعلم عندنا في السعوديه تضاف الاسماء بعد ان ينتهي من كلا التطعيمات ويخرج له شهادة ميلاد ويبلغ الطفل عمره عاماً كاملا..
خرج ابو احمد تاركا ابنه خلفه.. عابساً... يحمل بين طيات قلبه بقايا الاسم الذي افتنه كثيراً..
دخل رجل يحمل الكثير من الجمال في وجهه.. ولكن الحزن هو ما يشع من ذلك الوجه.. تلك العينان كانت تحكري الما.. وذالك الثغر.. وكان الحنظل هو طعامه اليومي.. لم ارى في حياتي رجلاً بهذا الم.. عيناه تنزف الماً قبل أن ارى دمعه
مسح عواض عيناه بقوه وكانه يريد عصرها بل يريد اقتلاعها وكانه لا يريد مشاهدة فواتن هذا الدنيا..
اخيراً تحدث هذا الرجل الذي لن انساه ما حيت كم اشعر بانه سيحمل لي جميلا لا انسه.. حدسي يخبرني ذالك..
عواض: اخوي ابا اضيف اسمين واحذف اسم
دارة بي الدنيا.. هذه من غرائب هذه المهنه ربما لابد لها ان تدون في تاريخ هذه المهنه.. لم اكن اعلم مالذي ساؤدونه وما الذي ساحذف ولكن الصوره التي اتى بها هذا الغريب.. كانت تدل بانه فقد شخصا ويريد حذفه.. حدسي اخبرني بانها زوجته وربما يحمل لها الكثير من الحب
احمد:ان شاء الله
واخذت الاوراق ولكن صدمت وجدت انه له زوجتان وابنه واحده
احمد: تباني اخذف من
تحدث ذالك الرجل وهو لا يريد التحدث.. ولكن هناك ما منعه اخيرا عن الحديث واشار الي الاسم الذي يريد حذفه كان الثاني في هذا الدفتر
حدفت الزوجه الثانيه بعد ان اراني صك الوفاة.. تفاجئة كثيرا.. لا اطن ان هذا الحزن وهذه الدموع من اجل زوجته الثانيه.. لانه مر سنة كامله على وفاتها..
احمد: اخوي من الكبيره فيهين لاجل اكتب اسمها الاول
عواض: جود الكبيرة

مسكت شهادة الميلاد.. وسجلت الاسم واليوم والشهر والعام الذي ولدت فيه.. هذه ثاني مفاجئه لي مع هذا الرجل.. موعد مولد هذه الفتاة في نفس يوم مولد اختي.. انتهيت من الفتاة الأول.. حملت شهادت الميلاد الثانية.. وكانت الضربه القويه لي من هذا الرجل.. ولهذه الفتاة.. كانت موعد مولدها هو بالوقت والتاريخ يطابق موعد مولد اختي.. ولكن الصفعة القويه هو اسم هذه الفتاة خرق جمجمتي لــِ يدخل ويترك اثرا واضحا وبليغ في ذاكرتي..
احمد: اخوي انت متاكد من الاسم
تكلم بعواض بغضب: ايه يالله سجل عندك
احمد: انزين ممكن تنطقه لي لاجل اتاكد
عواض: دام انك ما تعرف تقراء ليش موظفينك ولا لانهم محتاجين موظفين قاموا يوظفون كل من هب ودب.. ولا شكلك توك متعلم القراءة والكتابه قالوا خلينا نحطه بدل الاجانب الي مالين البلد
احمد: انزين انت اقراءه اعتربني جاهل واقراءه علي
عواض: اسمها زريبه ياجاهل
احمد: وهذا انا الي قرائته
عواض: اجل ليش تنشد دام انك تعرف تقراء
احمد: ممكن سوال
عواض ومن غير نفس:تفضل
احمد: ليش تبي تسميها زريبه
عواض: لانها قبيحه واسوى ما طاحت عيني عليه
تكلم احمد بمكر: اجل اش رايك تسمها جودي
عواض بتعجب: ليش
احمد: انت بتسمها زريبه وانا اقول لو تسمها جودي وهذا الكلمة هي بالانقليزي ومعناتها الخنزيرة الصغيرة..
ضحك عواض رغم المه: انزين وشهادة الميلاد
احمد: انا اعرف واحد شغال في نفس المستشفى وبتقدم انت خطاب وهو بيغيرون الاسم
عواض: لا مافيني على الروحه والجاية
احمد: انا اوديك إلهُ الحين واردك.. وما يخذ من وقت
عواض: دام انت الي بتوديني بروح وانا ما عندي سيارة.. ولو عندك اسم اقبح من كذا خبرني عليه وبسميها
ضحك احمد ضحك مريحه وهو راضي تماما على الي بيسويه: انت شايف في شي اقبح من الخنزير
عواض: والله انك صادق
استاذن احمد من العمل وراح المستشفى.. ودخل على ولد عمه وخبره باالموضوع.. وطبعا ولد عمه عارف مشكلة احمد مع ابوه لاجل الاسم.. وساعده تعاطفا من زريبه اولا وجميلة لأحمد ثانياً
رجعوا المكتب وسجل اسم جودي بدلا من زريبه
وخرج عواض
وابتسم احمد ابتسامت نصر وخرج روايه كان يقراء فيها وكانت بعنوان عنتر بن شداد
فتحت الصفحة الاولى وكتب على طرف اسمها
زيدني عشقاً.. يا اقبح امراءة في نظراتي ابـــِكِ
زيدني عشقاً.. يامن خططة لأجلكـِ احلى ايام سنيـــِني
.. يامن زرعتي ألغام الحب بلا رحمة
.. يا من حاربت العالم لأجلكِ بلا عقلٍ
احترتُ في وصفكِ سيدتي..
يكفي قوّلِي معذبتــــــــــي.. لا لا لا بل معذبةُ قلوب الرجالِ..
....ما ادري مواثره فيني هالاغنيه ومعضم الي اكتبه الحنها عليها واضل اغنيها لين نسيت كلمات الاغنيه الحقيقيه وانتوا بعد لحنوها باغنية كاظم الساهر...مداخله من الكاتبة إيميلياأمل..
انتهى الدوام وخرج احمد وهو راضي على نفسه وعلى الي عمله كل الرضى وهو يدعوا لجودي كل الدعوات الصالحه والامنيات السعيده واتجه لمكان لا يعلم لا اين ولكن اخر شي وقف السيارة في منطقة نائة.. خالية من السكان.. وقف امام البحر تنفس نسيم البحر بهدوء وسرور...وطار شماغه وصار يجري وراه يجري وراه بس ما لحقه وركب سيارة ومو مهتم بها اذا راح تغرز ولا لا ومشي وراى الشماغ هدى الجو وطاح الشماغ على الارض معلناً الاستسلام ونزل واخذ الشماغ وهو يضحك على الي جالس يسويه وتقريبا ابتعد مسافة ثالث كيلو متر عن البحر..
أنا مجمع كم ريال وأعتقد انها تكفي اني اشتري هالارض راح ابنيها ولو عيش لوحدي فيها..
بالفعل الشترى احمد الأرض.. وتركها وغادر البلاد لأنه جاته البعثه وسافر لبريطانية يكمل دراسة البكالوريس..
انتهى عام 1411هـــــــ بسلام انتهت وطوت صفحاتها
معلنة الرحيل.. وابتداء طريق جديد.. طريق مجهول..

دارت الدنيا.. وانطفت انوار واشتعلت اضواء.. إلي يشوف جده.. من تسعطعش سنه... ما يقول انه هذا هي جده..
الشوارع زحمة... العمران فيها شي عجيب..
الاشاره فيها.. الواحد ينطق عندها.. يعني تاخذ ربع ساعة واحيان نص ساعة.. حسب المواسم..الواحد لو بيروح عمله لازم يخرج من بدري ولا بيتاخر...
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
في احدى السيارات الي يركبها احد الشباب.. متجها إلى عمله.. كان يسمع اغنية عبدالعزيز المنصور
اشتقتِ للاحباب *** يا عساهم ما نسونا
اشتقت للاحباب *** عساهم يذكرونا
***
لو هانت ايامي عليهم ما ظنتي قلبي نسيهم
يا وردة الأشواق حني علينا
وأرسلي مرسول منا إلهم
طمني المشتاق عنهم عن هواهم وعن وطنهم
اش قد انا مشتاق لنسمت هواهم
احلى سنين العمر كانت معاهم
يا عسى الايام ترجع
نلتقي والحب يجمع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في احدى الحواري الشعبية.. وبالتحديد داخل احدى المدارس..
جود: ول شوفي شلون تضربها تقولي اندري العملاق
جودي: سكتي الله يخليك لا تسمعك وتورينا شغلنا

جيهان: هذه ما أدري ليش جايه المدرسه
يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -