رواية الخوف من الحب -21

رواية الخوف من الحب -21



رواية الخوف من الحب -21


منيره: مو بس جواله الي ناسيه حتى حنا نسانا .. قول له ليه سلامته ما جا ياخذنا

عبدالعزيز رجع يكلم عمر: يقولون ليه ما جيت تاخذهم
عمر حط ايده على راسه: يوووووووووه نسيت ...
وقام من مكانه
عبدالعزيز: اجلس بس استريح خلاص راحوا....
عمر: عطنى التليفون اكلم.... الووو
منيره: هلا عمر ... ليه تسوي كذا خوفتى مره عليك
عمر: هههههه.. لا تخافين ما فينى شي
منيره: الا بعقلك شي.. شلون تنسانا
عمر: انشغلت ونسيت جوالى بالسياره
منيره: المهم انك بخير
دخلت نوره الحمام وشافت اختها تكلم تليفون ...
نوره: ايش فيك منور مختبيه بالحمام ...
منيره: خلاص عمر يالله مع السلامه
عمر: مع السلامه ...تبونى ارجعلكم من الحفل
منيره: لا بنرجع من السواق وامي
عمر: خلاص فمان الله
سكرت منيره من اخوها ...
منيره: لا بس اكلم عمر
نوره: تعالي بس .. والله انك فاضيه ... خالتى مريم وبناتها يبون يسلمون عليك
منيره وهي معقده حواجبها : مين خالتى مريم هذي
نوره: الي بناتها امل واسماء
منيره: وع لا تقولين عيال عم زوجك
نوره وهي متضايقه: ايه ايش فيهم
منيره: لا بس هالامل ما اطيقها ابد طويله لسان
نوره: عيب عليك .. يالله تعالى بس
وراحت منيره تسلم على خالتها مريم وبناتها امل واسماء.... الي ذبحوها بالاسئله ايش تدرس وايش ناويه تتخصص ...واسئله مالها أي معنى...
بعد ما تفضلوا الضيوف على البوفيه .. كانت رهف معها سلمى يدورون عشان ياخذون لهم اكل...
سلمى: اقول رهوفه مرت اخوكم طيبه
رهف: ايه
سلمى: علاقتها مع منيره اكثر منك صح
رهف عرفت ان سلمى بس تبي تسولف سالفه من سوالفها البايخه ..
ردت عليها من غير نفس: صديقتها من الطفوله اكيد بتكون علاقتها معها اكثر
سلمى: يعنى يجلسون مع بعض ولا يشاركونك بالسوالف
رهف: سلمى من جدك تتلكمين شايفتنا بزارين ..
سلمى: لا مو قصدي... طيب سارا مبسوطه
رهف: ايش رايك يعنى .. وايش هالسؤال
سلمى: انتى ايش فيك
رهف: مادري عنك ... مادري من وين تجيبين هالاسئله
سلمى : خلاص ...يمه محد يسولف معك انتى
رهف: ايش دعوه سلمى مو قصدي
سلمى: طيب بسالك الحين سارا عندها اخوان صح
هنا حصلت سلمى على انتباه رهف...
رهف وهي رافعه حاجب: ايه عندها ...
سلمى: واحد اسمه سلمان صح؟؟؟
رهف باستغراب: انتى ايش دراك ..؟؟؟؟
سلمى: لالا تفهمين غلط ...
رهف: ايش الي افهمه غلط ...وايش عرفك ان اخو سارا اسمه سلمان.؟؟؟
سلمى: رهف ايش فيك عصبتى
رهف بتوتر: ما عصبت ولا شي بس اسال
سلمى : بقول لك بس امانه ما تعلمين احد؟؟
رهف: سلمى ايش السالفه



سلمى: بالاول احلفى انك مو قايله لاحد خصوصا نجلا ؟؟
رهف: نجلا!!!!!!!!!1
سلمى بصوت واطي : ايه نجلاء
رهف: اوكي يالله قولى؟؟
سلمى: ولا تقولين لسارا
ر هف: خلصينا ماراح اقول لاحد
سلمى: اممم ... شفتى هالبنت الي جالسه هناك بالطاوله ذي
واشرت على طاوله فيها مجموعة بنات
رهف: أي وحده
سلمى: الي رافعه شعرها ولابسه فستان موف
رهف: قصدك لمى ؟؟
سلمى: ايه تعرفينها
رهف: ايه هذي بنت خالة نجلاء
سلمى: ايييييييه ...
رهف: ايش قصتها وايش دخلها بسلمان
سلمى: والله ماحب افتن .. ماودي اقول
رهف: عن السخافه سلمى ادري انه ودك يالله قولى
سلمى: طيب لا تنسين انتى حلفتينى ما تقولين لاحد
رهف: سلمىىىىىىى
سلمى: طيب طيب... يقولون والله اعلم انها خوية سلمان
رهف بصوت عالى شوي: اييييييييش؟؟
سلمى: وطي صوتك رهف ...
رهف خلاص حست انها بتموت : انتى ايش تقولين
سلمى: هذا الي معروف ... يعنى انتى ماعندك خبر
رهف: لا والله .. سارا ما تعرف؟؟
سلمى: مادري بس ماظنها تعرف عن بلاوي اخوها
رهف: أي بلاوي
سلمى: رهف ايش فيك اليوم ... اخو مرت اخوك معروف بالاعيبه وما بقى بنت ما شبكها بالخبر .. واخر خوياته هي لمى ... شكلها عاجبته كثير لانها طولت معه اكثر من غيرها... رهف ايش فيك ..
رهف خلاص حاسه انها بتصيح: لا ولا شي .. عن اذنك سلمى ...
حطت صحنها مكانها مع انها مابعد تكمله وراحت وهي مو قادره تشوف طريقها .. عيونها غرقانه دموع .. ماتبي احد يقابلها او يشوفها .. اثاريك يا سلمان صايع وداشر وانا مادري ... وعلى بالي انك بديت تحبنى ... معقوله وواليوم بالسياره ايش كان يقصد .. والا على بالك انى من هالبنات الواطيات الي يقبلون بمكالمات شباب بالتليفون ويخونون ثقه اهلهم فيهم ... لا مستحيل هو صديق خوانى ومستحيل يسوي باخوانى وابوي هالشي ... ايش يعنى حركاته .. انا ليه متاثره .. مسحت عيونها بيدها الي كانت ترتجف شوي .. كانت مره متوتره ومو قادره تتمالك نفسها ... راحت للحمام .. تاملت وجهها بالمرايا ... مستحيل ارجع للحفله بالشكل .. لازم اهدى شوي ....
بعد ما انتهى العشى والاغلب الضيوف راحوا الا المقربين من عند الخريجات واهلهم جلسوا .. ولا زال الطق قايم ... ورهف مو راجعه على بعضها .. حاولوا فيها صديقاتها ترقص.. وهي ابد مو راضيه ...
نجلاء: رهووووفه
لفت رهف لعند نجلاء وشافتها جايه ومعها لمى بنت خالتها .. تمنت تختفى من الوجود ولا تقابل الانسانه الي ماخذه لسلمان منها ... لحظه انا ايش افكر .. اصلا سلمان مو لى عشان افكر انها ماخذته منى .. وغير كذا انا ما احبه عشان اهتم ...
رهف بابتسامه بالموت ارتسمت على شفايفها : هلا نجلا
نجلاء: لمى بتروح حبت تسلم عليك قبل
شافت رهف لمى ...لمى قصيره مره كانت رافعه شعرها بتسريحه ومنزله خصل مصبوغه بالاوان بيج وبنى وذهبي ... مع كذا مو لذيك الدرجه حلوه صح انها ناعمه بس خشمها شوي مرفوع ... غير انها شوي مليانه ... ايش عاجب لسلمان فيها .. انا احلى منها بكثير...
قطعت لمى افكار رهف: يالله رهوفه مع السلامه .. نبي نشوفك كثير
رهف: انشالله
لمى: خلاص بنكون مع بعض حتى انا سجلت بجامعه فيصل
رهف وهي مغتصبه الابتسامه : اكيد...
لمى: الا وينهي سارا
رهف : هاه سارا...
لمى: ايه سارا مرت اخوك .. دايما اسمع عنها وودي اشوفها
رهف: مادري وينهي؟؟
لمى: خساره كان ودي اشوفها
نجلاء: ليه ماقلتى لي كان وريتك ايها
لمى: انشالله وقت ثاني ... يالله عن اذنكم
وسلمت على رهف وراحت مع نجلاء يطلعون ....
هنادي: بووووووووووووه
رهف : يمه .. خرعتينى
هنادي: هههههههههههههههههه.. ايش فيك سرحانه
رهف: ولا شي
هنادي: الا في شي .. قاعده تشوفين لمى بعيونك وشوي تقتلينها ايش قالت لك ؟؟
رهف: لا تتوهمين ...
هنادي وهي تجر ايد رهف: يالله رهوفه بس هالرقصه لا تفشلينى ...
رهف: مالي خلق هنادى
هنادي: رهف ايش فيك ...
رهف خلاص بتصيح: مافينى شي بس راسي مصدع ... بروح اشوف امي متى بتروح ..
راحت رهف للطاوله الي جالسه فيها امها .. وما شافتها كانت فاضيه .. شافت منيره واقفه مع سارا وصديقه من صديقاتهم يسولفون ...فراحت لهم
رهف: منووووور .. تعالى ابيك
منيره: نعم ...ايش عندك
رهف: وينهي امي..؟؟؟
منيره: توها رجعت البيت مع نوره ليه؟؟
رهف: ابي ارجع
منيره: تو الناس .. لا تنسين الحفله حفلتك
رهف: راسي عورنى ... يالله منور
بعد ما خلصت سارا سالفتها مع صديقتها راحت لعند منيره ورهف
سارا: ايش فيكم ايش عندكم
رهف: ابي ارجع البيت
سارا: ليه رهف.. الحين الوناسه
رهف: معليش ابي ارجع تعبانه
منيره: كيفك ... دقي على امي خلها ترسل السواق
دقت رهف على امها الي ما رضت ترسل السواق لان الوقت متاخر وما يصير بنات يرجعون مع سواق لوحدهم باخر الليل ... قالت لها تدق على واحد من خوانها يجي ياخذها .. ولان عمر اقرب لهم من عبدالعزيز ويمونون عليه اكثر دقت عليه ... وخلاص بيجيهم بس بعد ساعه ...حاولت فيه يجي ابكر .. وما رضى
منيره: ها مين بيجينا؟؟
رهف وشوي بتصيح: عمر بس بعد ساعه
منيره: طيب ليه متضايقه ..
رهف: ولا شي ... خلاص تعبت ابي اروح
منيره: بتروحين ...
جلست رهف على الطاوله وهي مبوزه ومالها خلق شي... تحس راسها شوي بينفجر .... بعد ساعه جا عمر واخذهم للبيت ... رجعت معهم سارا طبعا .. كان عبدالعزيز الى الحين مابعد يجي للبيت ... انقهرت منه سارا لانه المفروض هو الي يرجعها مو عمر .. غير كذا ايش يسهره الى الحين برى البيت والا هو ناسي انه متزوج ...
اول ما دخلوا الغرفه على طول راحت رهف لغرفتها وارتمت على السرير وهي بكل ملابسها ... كانت طول الطريق ماسكه صيحتها .. لانها شوي بتبكي ... توقعت اول ما تدخل الغرفه بتصيح ... بس ما طاحت منها ولا دمعه .. حاولت تطلع الحزن الي في قلبها .. وما قدرت ... تمت فتره وهي منسدحه على السرير وتفكر بالوضع الي هي فيه ... انا ليه متضايقه ... وليه الموضوع نكد على الحفله وخربها ... معقوله انا اهتم بسلمان لهالدرجه .. معقوله انا احبه ... ترددت هالكلمه الف مره بعقلها .. انا احب سلمان ... ايه احبه والا ليه احس بهالاحساس.. ليه كلمات سلمى كانت مثل السكينه بقلبي ... ليه .. اكيد لانى احبه ... انا ثوره... لا يالذكيه بقره مو ثوره .....لانى حبيت واحد ما يستاهل اسم الحب... كنت اتمنى ان الكلام الي قالته لى سلمى مو صحيح.. بس بعد ما سالت لمى عن سارا تاكدت من هالشي ... يالله انا ليه حظي كذا ... قامت من السرير وغسلت وجهها ....بعد ما بدلت ملابسها رجعت تنسدح الى ما ياذن الفجر عشان تصلي وتنام .. اخذت لها قصه القضيه الكبري للكاتبه اجاثا كريستى ... مع ان القصه مشوقه .. بس ما قدرت تلف ولا حتى صفحه .. ظلت تتامل الكلمات وهي مو واضحه بالنسبه لها .... واحداث اليوم تنعاد قدامها مثل الشريط.......

بالطرف الاخر مدينه الخبر .. والتحديد بحي الهدا ... كان سلمان توه موقف سيارته ونازل داخل بيتهم ... اخذ التليفون ودق على رقم مسجل عنده بالجوال .... رن الجوال عند لمى باسم حب حياتى ...
لمى بصوت كله نعومه :الوووووووووووووو
سلمان: هلا والله ... هلا باحلى الوووووو
لمى: هلا حبيبى




سلمان: حبيبك زعلان
لمى: لا تكفى سلمان انا ما صدقت ترضى علي ترجع تزعل
سلمان: واذا ما يرضيك ازعل ليه ما تسالين ولا شي ؟؟ انتى ما تدرين انى مسافر بعد اربع ايام ؟
لمى: ادري حياتى انى مقصره بحقك بس انشغلت اليوم ؟؟
سلمان: لا بعد تنشغلين عنى
لمى: سلمانى لا تصير دلوع ... كنت معزمه اليوم بحفله ورحتها...
سلمان: يعنى توك راجعه
لمى: ايه...
سلمان بخبث: واكيد لازلتى متزينه؟؟ ابي اشوفك يا لمى حرام تحريمي من شوفتك
لمى: حبيبي ماقدر ...
سلمان: اجيك الحين للبيت وتطلعين لى طالبك لا تقولين لا..
لمى: بيتنا مليان عمامى جايين من الرياض ونايمين عندنا؟؟
سلمان: انتى اعذارك جاهزه قولى مابيك وخلصينى
لمى : لا والله مو قصدي ... سلمان لا تزعل .. الي تبيه سوه .. واذا تبي تجي الحين تعال اهم شي رضاك؟؟
سلمان: لا خلاص انتى رضفتى اول مره ... واصلا انا دخلت البيت مابي اطلع واروح لناس ما يبونى
لمى: سلماااااااان ما قلت هالشي.. انت ليه تسوي فينى كذا؟
سلمان: ما سويت شي...
لمى: اقول عمري ... تدري مين كان موجود بالحفله الي رحتها ....
سلمان: ميييييييين؟؟
لمى: اختك سارا
سلمان: اييييش؟؟
لمى: اختك .. ايش فيك
سلمان: وانشالله سلمتى عليها ...
لمى: لا كان ودي اسلم عليها بس ما شفتها اصلا ...
سلمان حس براحه : الحمد لله ...
لمى: لييييه
سلمان: قصدي الحمد لله انك رحتى لحفله فيها اختى يعنى طلعنا معارف
لمى وبتموت من الفرحه : ايه تدري اهل زوجها اعرفهم زين
سلمان: زوج مين
لمى: زوج سارا اختك
سلمان: لمو حياتى ماراح اطول معك ... هذا آذان الفجر اذن لو ابوي شافنى اكلم جوال الحين الف سؤال بيسالنى ومالى خلق لهالشي؟؟
لمى: اوكي حبي ...ماقلت لى متى بتسافر
سلمان: يوم الثلاثاء
لمى: مو عليك اختبارات
سلمان: عندي يوم السبت والاحد والثلاثا .. يعنى اول ما اعطل اسافر
لمى: ترجع لى بالسلامه ياقلبي
سلمان: ماتبين شي من هناك
لمى: هههههه.. الي تجيبه حلو منك
سلمان: يالله مع السلامه حبيت اسمع صوتك قبل لا انام .. تصبحين على خير
لمى بصوت حلم: وانت من اهله...
............
النور طلع والى الحين ما رجع عبدالعزيز للبيت ... بعد ما رجعت سارا من الحفله جلست بالصاله مع منيره يسولفون عن المعازيم وترتيبات الحفله ... ويوم اذن الفجر كل وحده راحت لغرفتها وصلت .. توقعت سارا يرجع عبدالعزيز بعد الصلاة على طول ... انتظرته بس ما جا ... الى ان ياست وانسدحت بفراشها وحاولت تنام.. ....وعلى حدود الساعه 6 ونص الصبح ما قدرت تصبر ونامت ....
انتبهت شافت الساعه .... يالله تاخرت مره بالنوم ... لفت على جهة عبدالعزيز وما شافته ... كان واضح انه نام لان جهته مو مرتبه ... متى جا اصلا ... وووين كان ... قامت من فراشها .. بعد ما لبست واخذت معها جلال احتياط يمكن عمر تحت ... انزلت .. شافت ام عمر ومنيره ومي جالسات الصاله ...
سارا: صباح الخير..
منيره: أي صباح الساعه الحين 12 ونص الظهر وانتى تقولين صباح
استحت سارا من ام عمر لانها موجوده ... وهي الى الحين مابعد تتعود عليها
فوزيه: الي يسمعك يقول انك من الصبح قايمه .. مو مو خمس دقايق نازله
منيره: يمه بلا فضايح ...
فوزيه: وين رهف...
منيره: لازالت نايمه ..
سارا: اقول يمه وين عبدالعزيز...
فوزيه: راح يصلى الجمعه ... بعدين بيروحون يتقهون في بيت عمتهم
منيره: ايه سارا تعودي من الحين .. ترى ابوي واخوانى بعد صلاة الجمعه لازم يتقهون بيت عمتى بعدين يجون...
سارا: ومتى بيجون ...
فوزيه: على الساعه وحده .. يالله منور روحي نادي اختك خلها تنزل عشان الغداء مابقى شي على جية ابوك؟؟
منيره: انشاالله يمه ..
وقامت فوزيه رايحه للمطبخ تشوف الغدا...
سارا: يمه تبينى اجي اساعدك ..
فوزيه: لا يمه ما يحتاج ...
بعد ماراحت فوزيه للمطبخ ومنيره صعدت فوق تقوم اختها .... بقت سارا مع مي لوحدهم بالصاله وهذي اول مره يصير هالشي ... كانت مي جالسه على الطرف الثاني للكنب وتلعب بالهديه الي جابتها لها سارا من ديزني... ما عجب سارا الصمت الي كان بينهم .. حبت يكون بينها وبين مي صلة ..
سارا : عجبتك سندريلا
هزت مي راسها بالايجاب.. وكملت لعبها ...
سارا: انتى بتروحين المدرسه صح
وظلت سارا تسال مي وهي ترد عليها براسها يا ايه يا لا ... من غير ما تتكلم ... ويدخل عليهم سالم وعبدالعزيز ...وتقوم مي وتطب بحضن جدها
مي: جدو جبت لي لييز
سالم : هههههه.. ايه جبته لك..هلا ببنتى سارا... شخبارك اليوم..
سارا: الحمد لله عمي انا بخير ...
عبدالعزيز من غير ما يسلم على سارا ولا شي: تغطي يا سارا عمر داخل الحين
سارا: انشاالله ...
رجعت فوزيه يوم سمعت صوت رجلها وعيالها ...
فوزيه: رجعتوا...
سالم: انا جايع يام عمر ...
فوزيه: ولا يهمك يالغالي الغدا جاهز ...
دخل عمر وطبعا كالعاده بنته لصقت فيه وجلست بحضه ... فوزيه قالت للخدامات يحطون الغدا بالطاوله ... وجلسوا الرجال يسولفون... حست سارا انها غريبه ومالها مكان .. خصوصا ان عزيز ما جلس جنبها .. كانت جالسه على الكنب الكبير وحاطه الجلال على راسها .. وبالجهه الثانيه جالس عمر بيحث انه ما يشوفها وبحضنه مي .. وجنبه جلس سالم .. اما عزيز جلس على كنب منفرد ... وفوزيه ما قدرت تصبر وراحت تشرف مره ثانيه على الخدامات وهم يحطون الغدا ... قامت سارا من مكانها ...
سالم: على وين ؟؟
سارا: بروح اساعد امي فوزيه
سالم: ووين منيره ورهف...
سارا: الحين نازلين
وطلعت سارا من الصاله ماراحت للمطبخ على طول صعدت فوق غرفتها ... ايش فيه عزيز عليها اليوم .. حتى نظره ما شافها ايش قصته هالانسان ليه متقلب لهالدرجه .... انا الحين ايش سويت له عشان يسوي لي كذا ....
فوزيه وهي عند الدرج تصرخ : منيييييييييييييييييييييييييييييره...ومنووووووووور وصمخ
منيره: هذا انا نازله...
ونزلت وهي تركض...
فوزيه: قلت لك روحي قومي رهف مو تسكنين فوق.. ووينهي اختك؟؟
منيره تنافخ لانها نازله بسرعه وتحاول تلقط انفاسها: ماتبي غدى تقول راسها يعورها مانامت امس الا متاخر ...
فوزيه: طيب خل تصلى الظهر وترجع تنام
منيره: قامت صلت ...
جلسوا عالطاوله كلهم ... بصدر الطاوله جالس سالم .. وعلى يمينه فوزيه وجنبها منيره وجنب منيره رهف وعلى يسار سالم جلس عمر جنبه عبدالعزيز جنبه سارا ومقابل سالم تجلس مي ...كان كرسى سارا ورهف فاضي....
فوزيه: وين سارا؟؟
سالم: ماكانت معك
فوزيه: لا ...
منيره: يمكن فوق... اروح اناديها؟؟
سالم: لا .. لاتروحين ... عبدالعزيز قوم شوف زوجتك وينهي؟؟
عبدالعزيز باستغراب: ليه يبه؟؟
سالم: بعد ليه ... اكيد فيها شي والا كان صارت موجوده
عبدالعزيز: لا تحاتى الحين بتزل
فوزيه: معليش عزيز روح شوفها انا من قامت الصبح ووجها مو عاجبنى
منيره: اذا مالك خلق عزيز عادي انا اروح...
سالم: بلا لقافه يا بنت استحي
منيره: وانا ايش سويت ؟؟
عمر: ههههههههههههه.. قسم بالله انك تحفه يابنت .. وينهي اختك الهطفه؟؟
فوزيه: نايمه الله يهديها
وهم يسولفون قام عبدالعزيز وراح فوق يشوف ايش سالفه سارا ... فتح باب غرفته وشافها واقفه عند النافذه تتامل حديقة بيتهم ....
عبدالعزيز: ماتدرين ان الغدا حطيناه
سارا ولازال ظهرها مقابل عبدالعزيز: مو مشتهيه...
عبدالعزيز قرب منها ... حط ايده على كتفها .. ولفها ..
عبدالعزيز: انتى ايش فيك؟؟
سارا: انا الي ايش فينى.؟؟؟
عبدالعزيز باستغراب: شالسالفه؟؟




سارا: لا بس مافي شي .. الاخ الكريم مدري متى امس جى ولا واليوم يطلع ويتقهوى ويرجع حتى كلمه ما يوجهها لي مادري ايش عنده..
عبدالعزيز عصب عليها: تحاسبين على تصرفاتى؟؟
سارا: لا بس ابي اعرف وين كنت امس وليه الى الساعه ست مابعد تجي..
عبدالعزيز: سارا ما اسمح لك تحسبين على خطواتى وسواءا تاخرت او لا .. حتى لو نمت برى البيت مالك حق تسالينى فاهمه ...
سارا: ليه مو زوجتك
عبدالعزيز: والزوجه ما تسال زوجها عن كل شي .. يالله بلا دلع وانزلى تحت مابي اهلى يحسون بشي ...
سارا: انت ليه تسوي كذا
عبدالعزيز: هيه انتى ايش فيك بس تبين تتهاوشين .. ترانى مو رايق لك ...يالله انزلى ما بيك تتاخرين ...
من غير ما ينتظر ردها ....طلع من الغرفه ونزل تحت ...قررت سارا تحاسده وتعانده وما تنزل .. لاحظت سخافة موقفها وبعد خمس دقايق نزلت ولا كان شي صاير لها ....مهما كان هي غلطانه المفروض تكلمه باسلوب ثاني مو بهالطريقه ...
.................
الوضع ظل مثل ما هو .. والعلاقه بين عبدالعزيز وسارا بدل ما تزيد بدت تتدهور.. كل يوم يقوم من النوم قبل سارا عشان الدوام ... ويرجع من الشغل هلكان تعب ويتغدى ويرتاح له للمغرب .. بين الصلاتين هو الوقت الوحيد الي يجلس معها .. بس طبعا يكونون اهله معهم ... واذا اذن العشا طلع لربعه ولا يرجع الا بحدود 12 الليل .. ويبي ينام عشان دوامه باليوم الثاني ... اما سارا البنات يتعلقون فيها وتسهر معهم .. ابد كان الوضع مو عاجبها .. حست بعزيز بعيد عنها كثير ... ماصارت تساله وين يروح وين يجي تخاف يرد عليها برد يجرحها .. الي فيها كافيها يمكن اذا بدت الدراسه يتغير الوضع ...
رجع سلمان من السفر .. وهو لازال على سخافته وحركاته التافهه ... لاحظ نفسه باي وقت يكون فاضي يجيه طيف رهف.. ما عجبه هالوضع خاف يتعلق فيها الحين واذا انخطبت ينحبط ...ولانه ما يفكر بالزواج بهالفتره مو من صالحه يفكر بوحده بسن زواج وباي لحظه يمكن تروح عنه... وبدال ما تخف حركاته ولعبه على البنات ..زادت .. وصار مع لمى غيرها كثير ....
رهف الي كان حالها ما يطمن باول اسبوع بعد الحفله .. تطلع قدام اهلها بشي وداخلها شي ثاني .. اكتشفت ان سلمان يعنى لها كثير ... ومع كل الي عرفته عنه صورته ما تحطمت .. ولازال محتل مكان بقلبي .. اذا الي كان مضايقها ومحزنها ... مع قرب الدوام اشتغلت عشان تشترى ملابس للجامعه وغيرها من الاشياء الي قد تحتاجها ....
بقى اسبوع وتفتح المدارس والجامعات ... كانوا البنات طالعات للسوق يشترون لهم اشياء .. بعد ما رجعوا كانت ام عمر بالصاله جالسه ...
ام عمر: واخيرا جيتوا
جات منيره وحبت راس امها ..
منيره: ما تاخرنا يمه
فوزيه: ليه ما اختوا مي معكم ...
دخلت رهف وهي حامله اكياس كثير
رهف: وليه تبي تروح؟؟
فوزيه: الله رهيفه ايش هالكياس شاريه السوق كله ..؟؟
رهف: ايش دعوه يمه ... بس كنت ابي كم بلوزه وتنوره للجامعه
منيره: لو تشوفين يمه مابقى شي ما شرته
فوزيه: الي يشوفك يقول دولابك فاضي ومافيه ولا شي
رهف: ملابسى قديمه وفشيله اروح بها الجامعه
فوزيه : الله يهديكم بس... الا وينهي سارا؟؟
منيره: نزلناها بيت اهلها ..
فوزيه: زين سويتوا تو امها تقول انها ما جاتهم من فتره ...
منيره انسدحت على الكنب وراسها بحضن امها ..
منيره: اااه يمه هلكت تعب .. درنا بالراشد كله وما بقى محل الا دخلناه..
رهف: انا رايحه اجرب اللبس الي شريته ...
فوزيه: قبل تعالوا ..
وضربت منيره على راسها بخفيف
منيره: ااي يمه ايش فيك؟؟
فوزيه: ليه ما اخذتوا مي
منيره: ماقالت لنا .. وحتى لو قالت مالنا خلق بزارين
فوزيه: حرام عليكم ... هالبنت ماعندها غيركم
رهف: يمه ... الي يسمعك يقول هي كبرنا .. انا رايحه فوق..
فوزيه: لا تصعدين مابعد اخلص كلامي ... الوضع هذا مو عاجبنى ولا عاجب اخوكم بعد
منيره: يووووه ايش سوينا
فوزيه: هذي المشكله ما تسوون شي ... مي تحتاج لوحده تهتم فيها... متى اخر مره كلمتوها او وجهتوا لها كلمه.؟؟؟
رهف: ايش نقول لها مثلا؟؟
فوزيه: جلسوها معكم بالغرفه .. طلعوا الي بداخلها .. خلوها تعتمد عليهم .. مو بس على ابوها .. والله مقطعه قلبي هالبنت ....ما تقول الى في نفسها ابد ..
منيره: ولا يهمك يمه نحاول
فوزيه: مابي بس كلام ...
رهف: ليه ما تزوجون عمر اذا تحسون ان مي تحتاج احد لهالدرجه
فوزيه: تعبت والله وانا احاول ...
رهف: اوكي يمه لا تحاتين وينهي الحين ...
فوزيه: ياعمري هي .. اثاريها تبي تروح للمكتبه تشترى لها ادوات مدرسه .. تقول مثل حصه امها شاريه لها اشياء للروضه ..
منيره: لو ندرى اخذناها معنا لجرير
فوزيه: خلاص عمر جعل عينى ما تبكيه اخذها .. ياعمري راجع من الشركه تعبان بس ماقدر يرفض لها طلب..
رهف: اووووه راحت مع عمر اضمن لك الوناسه صدقينى بترجع والبسمه شاقه حلقها
منيره: حنا متى نشوف هالابتسامه ... يمه ليكون مي معقده؟؟
قبصت (قرصت) ام عمر خد منيره ...
فوزيه: وجعه توجع العدو لا تقولين هالكلام
منيره: أي يمه .. من جد اتكلم مافيها شي المرض النفسي مثل الجسدي لازم نتقبله .. وما نعتبره عيب..
فوزيه: فال الله ولا فالك .. مافيها الي العافيه بس مفتقده امها
رهف: أي ما تذكرها اصلا ...
منيره: الله يرحمك يا فاطمه .. خلاص يمه خلاص حبيبتى لا تحتتاتين مي بعد اليوم انا بعتنى فيها
فوزيه: تراها امانه عندنا واخوكم تعب بلعب دور الام والاب لها..
رهف: اوكي يمه ...
وطلعت من الصاله على فوق ....
منيره: كم الساعه الحين؟؟
فوزيه: 8 ونص ؟؟
منيره: يوووووووووووووووووه... مسلسلي
وقامت من الكنب .. راحت عن التلفزيون وفتحته واخذت تقلب بالقنوات
فوزيه: بسم الله ايش فيك
منيره: ثمن عمري بادي له نص ساعه ....
فوزيه: انتى شايفته
منييره حطت على القناه: ايه بس اليوم حلقه مشعل يوم يرجع يشوف امه وهو سكران
فوزيه: خرابيط والله .. طفيه يا منور عندي لك شي ابي اقوله
منيره: يمه من زمان ابي اشوف هالمقطع ... يوووه خلص
فوزيه: زين يالله طفيه ابيك بموضوع ..
منيره سكرت التلفزيون وراحت جلست جنب امها ...
منيره: هلا يمه ايش عندك
فوزيه: منيره تراك كبرتى .. واليوم ناس معلمينى يبونك لولدهم
تغيرت تعابير منيره .. فاجاها الموضوع ما توقعت ان الشي بيصير الحين... فاجاتها امها كثير
منيره: ارفضي يمه مابي اتزوج الحين
فوزيه: مو تعرفين مين اول
منيره: مو لازم انا مابي اتزوج تونى صغيره
فوزيه: أي صغيره هذا سارا صديقتك وتزوجك وهي بمثل عمرك
منيره: ادري.. بس انا بكمل دراستى
فوزيه عصبت شوي: ممكن تسكتين خلنى اقول لك مين متقدم لك ...
منيره: مين؟؟
فوزيه: ام خالد تبيك لولدها
منيره: أي ام خالد ؟؟
فوزيه: خالتك مريم مرت محمد
منيره: لا تقولين ليكون عيال عم احمد زوج نوره..
فوزيه: ايييه
منيره: لا وع ما اطيقهم .. بناتها ثقيلات دم مرررررره
فوزيه: منيّر اعقلى وبلا تصرفات عيال صغار
منيره: من جد يمه امل بنتهم مره ملسونه ومنافقه ولسانها طويل
فوزيه: وانتى بتتزوجينها والا اخوها
منيره وهي معقده حواجبها: بس خالد متزوج..
فوزيه: ياربي مادري ايش فيها البنت .. ما تخلين الواحد يخلص كلامه
منيره كتفت ايديها وعدلت جلستها: خلاص بسكت
فوزيه: مو كانك تتمصخرين.. الي اعرفه ان البنت تستحي
منيره: تستحى لو موافقه وانا لا .. مستحيل اتزوج واحد متزوج .. واصير ضره
فوزيه: ياخبله مو خالد الي بيتزوج اخوه طلال
منيره بحيره: هم عندهم ولد اسمه طلال؟؟
فوزيه: ايه ولد ايش حلاته ماشالله مو ناقصه شي اخوانك يعرفونه ونوره تمدحه كثير
منيره: ايييييييه قولى من اول نوره ورى السالفه .. اشوفها مشتغله خطابه هالايام .. لا وانا الغبيه مستغربه لي تبينى اسلم على هالاملوه واسمائوه .. اثاريها قاعده تطبخ الطبخه
فوزيه: عيب لا تقولين عن اختك كذا ...
منيره: وانا صادقه .. ايش عليها تبي تزوجنى
فوزيه: انتى ليه معارضه ..
منيره: بالاول ابي ادرس
فوزيه: والرجال ماعنده مانع
منيره: بس خواته ما احبهم
فوزيه: انتى ماراح تتزوجين خواته ... واذا على كذا نشرط يسكنك في بيت لوحدك
منيره: لا مابي...
فوزيه: شوفي مابي اخذ رايك الحين ... انتى فكري... تاكدي انى ماراح اجبرك على شي ما تبينه واذا بترفضين قولى ..
اشرت لها تسكت يوم لاحظت ان منيره بتتكلم ..
فوزيه: لا مو الحين لك فتره اسبوع ردي لي الخبر وانا بتصرف...
منيره: انشالله يمه
وقامت منيره من مكانها
فوزيه: على وين

منيره: لغرفنى ...
فوزيه: فكري زين منور... وتاكدي اننا ماراح نجبرك على شي ما تبينه
منيره حركت راسه بالايجاب وراحت فوق لغرفها عشان تفكر بالكلام الي قالته لها امها ... طلعت منيره من جهه ونوره دخلت للغرفه ....
نوره: السلام يمه
فوزيه: هلا نوره ... ايش عندك جايه
نوره: ههههههه.. دريت ان ام خالد كلمتك اليوم قلت مابي افوت فرصه مفاتحه منور بالسالفه
فوزيه: خلاص فاتحتها ..

يتبع ,,
👇👇👇
أحدث أقدم