بداية الرواية

رواية اعترافات رجل -2

رواية اعترافات رجل - غرام

رواية اعترافات رجل -2

اللي يسمع افكاري ..يقول اني متناقض . بس أنا رجل يكره ويحب ويعشق ويبغض النساء . جمعت كل ما اشعر به في جملة . وتوجتها مبدأ لمشاعري . شيماء . كل ما اتذكرج اتالم .
سمير ـــ استاذ يوسف ..
طلعت من بحر افكاري ..
ــ نعم ؟؟؟
سمير ـــ مش عايز تروح؟؟
طلعت من المكتب ...ولحقني سمير ..
ـــ ماتغديتش النهار ده ليه؟؟
ابتسمت من وفاة المرحومة وانا تقريبا ما اتغدى ..
ـــ ماليش نفس يا سمير ...
سمير ــ تروح تتغدى معايا؟؟
هزيت براسي بلا ..
ـــ بمرراشد ...
سمير ـــ على راحتك...
دخلت شقته وابتسمت لما سمعت صوته وهو في الغرفة يغني ..
ـــ قالت احبك ياراشد قلت من قدي ..
طقيت باب الغرفة .فتح الباب مستغرب ..كان لابس فانيله وسروال بس وعلى كتفه منشفه ويهه كل كريم حلاقه ..
قال بصوته العالي ــ مااستحيت ودخلت الشقة بدون لاتطق الباب جاي تستحي لما وصلت الغرفة؟؟ يمكن أكون مع الجو ؟؟ شيسوى لك الاحراج؟؟
ضحكت ..وسلمت عليه ...
ـــ رشود ..للحينك ؟؟ صار عمرك اربع وثلاثين سنه ..وللحينك؟؟
راشد ـــ انت آخر واحد يتكلم ...ات عايش بعز ولاراضي ترفه نفسك..
ـــ بالحرام ؟؟ ما ابي الترفيه اللي تتكلم عنه ..
راشد ــ اي حرام الله يخليك؟؟ ورقة زواج عرفي وانتهت اسالفة ..ولامسيار ..
ـــ وليش هذا بعد حلال ؟؟
ــ جوزيف اله يخليك .مثل ما تبيني أتكلم عن زواجك لاتتكلم عن زوزاجي ,,شذكرك فيني ؟؟وخلاك تمرني ؟؟ صار لك سبع شهور تقريبا ماشفت ويههك الخايس..
ضحكت ــ مخلي الجمال لك ..يا احمد رمزي ..شفت اليوم واحد ..فتذكرتك..
راشد ــ ليش هو لها الدرجة يشبه لي ؟؟
ـــ لا . حسن تذكره.. رفيجك اللي كنت تطلع مع اخته من وراه؟؟ هي شصار لها ؟؟
راشد ــ عرست وتطلقت ورجعت عرست ورجعت تطلقت ..
وبعدين ردت لريلها الاولي ..
ــ الله متابع أخبارها ..
راشد ــ لا والله بس كل مايصير معاها جديد تتصل فيني ..
ــ علشان تتأكد انك فيلبل؟؟ متوفر ؟؟
راشد ــ لا وانت الصاج ..لانها تحبني ..وماتقدر تتخلى عني ..
ياشين خداع المرة ...الحين تحب رشود وتزوجت واحد غيره وتمت على علاقة فيه ؟؟ أي ضمير ؟؟ أي أخلاق بس مو غلطتها ..طاحت برشود الي كله غلط من راسه لرجلينه ..
الخبيثون للخبيثات ...
راشد ــ يوسف وين شردت؟؟ أدري أنك سبيتني في مخك ..وكرهت جنس المرأة ..
لذهولي ابتسم راشد وكمل ـــ أعرفك من كنا في الاعدادية ..وتتوقع بعد كل هالسنوات ما افهم اللي في مخك؟؟لاتخاف اخوك قرر يتستت ..
انصدمت ,,راشد يتزوج؟؟
قال كأن ماعنده حيله ــ بترك هالدرب بعد شهر ..ابوي خطب لي بنت عمي اللي كانت ناطرتني من عشر سنوات .. حسافة ماعندك بنت عم كبرك يا يوسف ..ولا كان خليتها ضمانه للمستقبل ..
ـــ عندي بنات عم بس كلهم يهال ..والحمدالله ماكان عندي وحده كبري كان شفتني متزوج من قرون مضت ..
خلص راشد حلاقة وغسل وجهه ونشفه ولبس ثوبه وقال ..
ــ يوسف ..أنت من صجك عازف عن الزواج؟؟ ليش ؟ صار معاك موقف كرهك في الحريم جذييه ..
ابتسمت ..أنا ماصار معاي موقف واحد ..صار معاي اكثر عشرين موقف ..اعطوني مية فكرة وفكرة عن جنس الحريم .
ـــ رشود ..خلنا نطلع .انا يوعان ماتغديت ..
راشد ــ اي مطعم هذا اللي يعطيك غدا هالحزه؟؟؟ انا مواعد وحده ..خليني اختم فيها عزوبيتي ..
ـــ من هالمرة؟؟
راشد ــ وحده ..مبتدئة,,
ـــ خاف الله فيها ولاتخرب مستقبلها .واطلع معاي ندور غدا ..
راشد كانه كان ناطر هالنصيحه ..كان متردد ..وسرح شوي ..وقال ــ هي اخت صالح ..
كأن حد قرصني ونطيت من مكاني ...صالح رفيج عمرنا ,,
ــ أنت ماقلت لي انك بطلت تواعد خوات ربعك؟؟ لولا ان اختي متزوجة كان شكيت فيها مب عدم ثقة فيها بل عدم امان منك ..الحين صالح بيكون آخر ضحاياك؟؟ نسيت المعروف اللي سواه لنا من كم سنه ؟؟ حرام عليك ..
راشد ــ .. ماكنت ادري انها اخته لين امس ..
ــ صار بينكم شي ؟؟
راشد ــ لا ..البنت انا رسمت عليها من شهر ..مكالمات لين امس وافقت نلتقي ...
تنهدت ,.وقلت له ــ اتصل فيها وقول لها ترجع للدرب الصحيح ولا تقول لاخوها ..وخليها تغير رقم تلفونها علشان انت ماتدلها ..لما الشيطان يوزك عليها ..
راشد ــ بس ..
صرخت فيه ـ لا ..لا بس ولا اي زفت ...راشد ..هذا صالح اللي توسط لاخوك اللي كان بيروح فيها باعدام ..جذييه تجازييه؟؟ يلا قدامي الحين ..
راشد ــ زيين ...الله حطك في طريقي ..في هاليوم بالذات ..لان صالح ريال اسم على مسمى . وانا كنت متردد ..والله ماراد له الشر ..سبحان الله ..سبع شهور وانت ولا مفتكر فيني تطلع لي في اليوم وفي الساعه اللي كنت بهدم فيها حياة هالبنت ..الله يحب هالانسان ..وخلاك تمنعني من اذيته ....
كلام راشد مس شي فيني ..بعد ما تاكدت من انه نفذ اللي قلته له ..طلعت من الشقة ورحت المسجد ..وصليت العشا ..من زمان مارحت المسيد للصلوات المفروضة كنت اروح يوم الجمعه بس ..من كم سنه تورط اخو راشد في حادث ومات واحد فيه ..وطاليوا بدم اخو راشد ثار ..ورفضوا الدية ..صالح كان يعرف هالناس ..واقنعهم انهم يتنازلون ..لان حادث مب عمد ..شلون يالك قلب يا راشد تسوي جذييه في هالريال الطيب ؟؟ مسكت القرآن وتميت اقرا ..وحسيت براحه ..كنت مفتقدها من زمان ...
من الصبح ومزاجي متعكر ...السيارة بطاريتها خربانه فاضطريت اروح بالتكسي للمكتب ..التكسي الحار والوسخ ولاريحه الاسيوي اللي راكبه ..
سمير من شافني متعكر مزاجي ..اكتفى بصباح الخير وبس دون اي كلمة ..
دخلت ليال لمكتبي وكنت نسيت وجودها ..
ـــ استاذ يوسف في غلط في المرافعه اللي قلت لي عنها امس ..
بلا تفكير ..وسبحان الله بعض الاحيان الانسان يقول شي غير اللي في باله بالمره ..
ـــ يا انسه انت هنا تتدربين عندي مب انا اللي اتدرب عندك علشان تعلميني الصح والغلط؟؟حط الملف وتفضلي ..
ما ادري شلون كانت نبرة صوتي ..ولا طريقة كلامي لاني م اتذكر ..ما اعرف السبب اللي خلى الالوان تشرد من ويهها ..وطلع وهي مرتبكه وتصدم الكرسي في طريقها ... وتطيح ملف اوراق كان على الخزانة الصغيرة ..
نزلت ترتبه حسيت اني مب طايقها فقلت لها في استخفاف
ـــ خلي كل شي وتفضلي ونادي لي معاج سمير ..
تجاهلتني ..فقلت ـــ ماسمعتي كلامي ؟؟؟؟؟ اعيد يا انسة يمكن عندج مشكله في اذنج..
دخل سمير ..طالعت عيونه حسيت فيها كلام لكنه مافهمت شنوعه .وكان ساكت ..
ــ شعندك؟؟انطق الجوهرة اللي تحوس في صدرك .
قال ــ آنسة ليال ..
ــ شفيها ؟؟
سمير ـــ حرام اكلت علقة وهي بريئة ..
طالعت له بنظرة غضب ــ علقة؟؟ أنا ماهزأتها ولاضربتها ..اي زفت انت تتكلم عنه؟؟
سمير ـــ لما تروق بالك يااستاذ حقولك.. اسمح لي ..
وفتح الملف على ورقة وحطاه قدامي وطلع ..طالعت الورقة ..مالها علاقة ابدا باللي في في الملف ..هذي مرافعه قديمه ..مسودة كتبتها لقضية مشابهه وكنت ابي استفيد من بعض المعلومات ..ولما خلصت شغلي حطيتها على مايبدو بدل المرافعة الاصلية ..حطيت يدي على جبهتي وبعصبية ..فتح الشنطة وكانت الورقة الاصلية فيها ..طلعت سيجارة وبديت اسحب كم نفس ..لين مارقت فناديت سمير ...
سمير ـ رقت يااستاذ ..
ــ اييه ..سمير . خذ هالورقة وخلي ليال تطبعها ..
سمير ــ بس؟؟
ــ يعني لازم أروح أستسمح منها وأبوس راسها ؟؟ بس ..
سمير ــ بس انت يا استاذ زعقت في وشها ..
ــ أنا ما صارخت ...
سمير ــ استاذ ..
تنهدت ..كنت في قمة احراجي .. وسمير مابيتركني لين اصحح غلطي ..
ــ خلها تجي ..واتفضل انت ..
سمير ــ حاضر ..
دخلت ..وباين عليها انها مآخذه في خاطرها ...
ــ اتفضل آنسة ليال ..
جلست ..فقلت بصوت حاولت انه يكون هادي ..
ـــ هذي الورقة مسودة عن قضية قديمة ..وهذي المرافعه الاصلية انا غلطت وبدلت في الاوراق ..اطبعي لي المرافعه مع سمير وراجعيها ..وشوفي البنود اذا في شي غلط ..
ليال ـ حاضر استاذ ..
ــ تفضلي الحين ..
قامت من مكانها ..حسيت بفرحتها باعترافي بغلطي ..أكثر من امتعاضها بعدم أسفي لها ..القسوة ..لازم ما أرخي الحبل ..علشان تثبت جدارتها لي ..وتعاندني وتنجح ...وتبين أني غلطان ..
خلصت كل شغلي ..وطلعت ..وقررت أزور أخوي محمد في بيته بعد العشا ..اللي أكيد بيكون دجاج بالكاري سواه لي الصبي سراج ..
مثل ماتوقعت بالضبط ..تمت مريم زوجة اخوي تحن على راسي ..
مريم ــ والله البنت زينة مرة ..أنا أحبها واشوفها زوجة ناجحة لك ...
ـ مريم ..بنعيد الاسطوانه كل مازرتج؟؟ وتشره علي ياخوي محمد وتقول ليش ماتزورنا ؟؟
مريم ــ يوسف ..عمتي الله يرحمها كانت بتزوجك هالبنت ..
ــ تقنعيني ان امي كانت معجبة بهالبنت؟؟
مريم ــ يعني أنا جذابه؟؟ قولها ...أصلا عمتي هي اللي دلتني عليها .وقالت لي بنت محسن عبدالرحمن خووش بنية ..وأشوفها زوجة لابني يوسف ..
ابتسمت ..تذكرت أخوي منصور ..قالت له مريم نفس الكلام ..عن بنت فهد حمدان ..نفسي أقول لها يامريم انت جذابه .بس ..هي تبي مصلحتي ..وماقاصده تضرني في نظرها ..
قلت لها ـــ أم جاسم ..صدقيني لابغيت أعرس بيي لج وأقولج ..بس ..الحين مالي نية زواج ..
مريم ــ يوسف ..الله يسلمك اذا كلامي غلط قول لي غلطانه ..بس حاليا ..ماتحس بفراغ في حياتك ؟؟ بعد الدوام شتسوي ؟؟ أنت مب راعي خرابيط علشان تسلي نفسك وتشغل وقتك .من وفاة المرحومة وأنا شايله همك ..من يداريك؟؟ في البيت مع من تسولف ؟؟ ربعك كلهم متزوجين ..من فيهم بيفضى لك ويسهر معاك ؟؟ على الاقل لاتزوجت ..مرتك بتشيل البيت ..وتونسك والعيال يشغلونك..وهناء بنت حبابة ..واخلاق كلش زينه ..
اسمها هناء ..أنا أتخيل نفسي أنادي زوجتي هناء؟؟ هناء تعالي يعقوب يوعان ..هناء التلفون ..هناء . حبيبتي ..
.مب لايق ..ماعندي القناعه اللي تخليني اوافق ...وأنا مزاجي في الحريم ..مايساعد .
مريم ــ ها أنا غلطانه ؟؟
ـ لا يا ام جاسم ...بس أنا ما أفكر في الزواج ..تعالي اسأليني بعد سنه ...
مريم ــ عيزت معاك يابويعقوب ..راسك صخر ..قول اذا شايف لك شوفه أو وحده مو من ثوبنا ..نزوجك المهم تكمل نص دينك ..ـــ تدرين انا عاجبتني وحده..اذا خطبتيها لي فيج الخير ..
مريم ـــ قول قول ..اخطبها لك الحين ..في هالثانية .بس أشر ..من هي ؟
ـــ بروك شيلدز ..أعطيج العنوان ؟؟
مريم ــ أعطيني مقفاك أسهل لي ..وأنا صدقت أنك أخيرا ..
ضحكت عليها وعلى الخيبة اللي على ويهها ..وقلت ـــ بروح أقعد مع خوي محمد ..من يبت سالفة الزواج وهو شرد للديوانية ... أعطيني ساره ..
ساره بنتها الصغيرة ماكملت سنه ...
مريم ــ خذها مع انها ماتتذكرك وايد .. جاسم روح مع اختك لين الديوانية علشان ماتصيح ..
جاسم ـــ زين يمه..
جاسم عمره ست سنوات ..دخلت الديوانية وكان محمد مقابل الاخبار ..
ــ صار شي جديد ؟؟
ــ لا ...ماتغير شي ..الكل في حالة حرب ..ها أقنعتك مريم بهناء ؟؟ أنا شفت البنت من ناحية الجمال ماعليها كلام ..
ــ بس انا ماشفتها يامحمد ..وما افكر بالزواج ..
محمد ــ كيفك ..بس انا اليوم مابنام في البيت لان مريم بتسندرني بسالفة عنادك ..
ــ الله يخليك صكر الموضوع ..
وبديت ألاعب سارة شوي واضحك معاها ..وتركتها عند ابوها واستأذنت وطلعت ..
مر شهر ..وحياتي مثل ماهي .. حضرت عرس راشد .. .سمير وليال نادرا ما اتكلم معاهم خارج العمل لان ماكان عندي اي كلام اقوله ..كنت قاسي مع ليال ..وكل ماتغلط ولو غلطة صغيرة ..أحسبها لها كارثة ..فصارت تتفادى الاغلاط ..
وكنت بدخل الكتب لما سمعت ليال تتكلم ..
ــ تصدقين ..خلين اخخلص هالاوراق لايدخل علي استاذ يوسف ويعطيني نظرة تخلي الشعر اللي في جسمي يوقف من الخوف ...... هو زين . تدريبه ممتاز ...بس ..يحب يهين جنس الاناث ..وأنت تعرفيني من مناصري المرأة فما اابي انه يمسك علي شغلة غلط ...اييه ..قال لي ابوي يلا توكلي ..تعالي اليوم وبكمل لج السالفة ..مع السلامة ..
كنت بدخل على طول ..بس ماحبيت اسبب لها اي احراج
فتأخرت دقيقة ودخلت ..
ــ السلام عليكم ..
ليال ــ وعليكم السلام استاذ ..
ــ خلصت الاوراق ؟
ليال ــ الحين استاذ ..
ــ متى الحين انا عطيتج اياها من ساعتين ..شالبطء ..انا لازم اروح الحين علشان يسوي لي الزبون توكيل ..
ليال ــ دقيقة استاذ ارتاح في المكتب وأنا أييب لك الاوراق ..
حبيت اللعبة فقلت ــ لو سمير كان خلصها من اول ما اعطيته اياها مب يضيع ساعتين من وقتي في الهذرة والسوالف ...
ليال ــ أستاذ يوسف ,,سمير متمرس ..لكن أنا مبتدئة ..
قاطعتها ــ لاتضيعين وقتج في الدفاع عن بنات جنسج ..خلصي الاوراق بعد خمس دقايق ابيهم في المكتب ..
رجعت مكتبي وأنا فرحان بالانكسار اللي باين على ملامحها ...خصوصا لما لمحت لها اني سمعت المكالمة ..
دخل سمير بعد خمس دقايق مع الاوراق ونظرة عتاب على ملامحه ..
ابتسمت ..
ــ شفيك ؟؟
سمير ــ استاذ هذي الاوراق اللي كانت عند ليال ..ممكن أسال سؤال ؟؟
ابتسمت وانا عارف سؤاله ـ اسأل ...
سمير ــ استاذ عملت لك اييه البنت ديه علشان تعمل فيها كده ..دي منهاره على مكتبها ..
كان بالضبط الكلام اللي ابي اسمعه ..
ــ تبجي؟؟
سمير ــ لاء .. تزغرد ...
ضحكت ...فكمل سمير بنظرة عتاب ـــ دي بت غلبانه ..ماتكسرهاش ..يابيه ...دي تحاول تمسك دموعها وشهها اختفى منه اللون ..تقول ماسها جن ولاحاجة ..
ـــ لاتخاف عليها يا سمير ...أقوى مني ومنك ..وأنا ماتعرضت لها في شي شخصي . أنا بروح الحين ..سمير بالسلامة يابيه ....
وأنا في طريقي علشان اقابل الزبون ..رن تلفوني ..وسمعت الخبر اللي قلب حياتي كلها راسا على عقب ..
ــ ألو ...
علي ــ مرحبا يوسف أنا علي ..
ــ أهلا علي ..
في قلبي أسأل أي علي ..
علي ــ يوسف ان مادريت بس جنازة راشد الساعة أربع العصر ....
وفي ثواني الصدمة خلتني أوزن الامور علي اخو راشد .راشد الي مات ..شلون؟؟؟؟
ــ راشد مات ؟؟ أنت من صجك ؟؟
علي ــ مات اليوم ليش ماعندك خبر ؟؟
يوسف ــ لا والله آخر مرة شفته كان يوم عرسه ..شصار ؟؟ شلون ؟؟لاحول ولاقوة الا بالله ..
علي ـ في حادث .. حرام ماتهنى بزواجه اسبوع على بعض الله يرحمه .. تعال المستشفى ..
يوسف ــ الحين بس عطني نص ساعه أخلص شغالي ..
علي ــ مع السلامة ..
الصدمة زلزلت كياني ..راشد صديق العمر ..يروح بين ليلة وضحاها وهو في عز شبابه ؟؟ ماقدرت امسك دمعتي ..رجعت المكتب وانا مكتئب .
سمير ــ خير استاذ ..
ــ اتصل وكنسل كل مواعيدي ..أنا بروح ومابرجع اليوم ..
سمير ـ ليه استاذ ؟؟ ومال وشك كده ..
ـــ راشد عطاك عمره ياسمير .
سمير ـــ الله يرحمه دا كان في عز شبابه ..
ــ الله يرحمه ...

الفصل الثاني .

بعد العزا بثلاثة ايام الكل لاحظ شرودي... كنت حزين جدا على راشد خصوصا بعد ماعرفت ان زوجته في المستشفى ....
ليال ــ استاذ ..سمير استأذن يروح للمطار يستقبل ابن عمه ..وطلب مني اسلمك هالاوراق ..
ـــ يعطيج العافية ليال ...
ليال ــ الله يعافيك استاذ ..أدري انها متأخرة ..بس البقى في راسك في وفاة صديقك ..
ـــ متأخرة ..ليش هو مات من متى ؟؟
ليال ــ من ستة أيام ..استاذ يوسف هذا عمره ..وقدره ..
قاطعتها ـــ مشكورة ..تفضلي ..
ابتسمت ابتسامة محرج وحست انها تدخلت في شي خارج حدودها فانسلت بره المكتب ولاسمعت لها صوت طوال الساعات اللي مرت ..
ولما كنت أطلع ..
دخلت ,,
ــ آنسة ليال انتي ما انصرفتي ؟؟
ليال ــ كنت بنصرف ..لكن ..في زبونه تبيك في أمر مستعجل ..تقول انها من طرف راشد الله يرحمه ..
ارتبكت ..من طرف راشد ..
ليال ــ استاذ الزبونه تصيح ..وحالتها تكسر الخاطر ..
ــ دخليها وهاتي لي جاي ولها عصير ..وانصرفي ..
نظرة ليال مافهمتها ..
ــ في ايش ؟؟
ليال ــ وأخليكم بروحكم ؟
ـــ البواب والحراس مايملون عينج ؟؟ بعدين انتي كنت بروحج معاي ..ماخفتي على نفسج؟؟
اضطربت ..وماقالت شي ..
دقايق الا دخلت بنت ..وغشوتها على ويهها ..
ــ تفضلي اجلسي ...قالت لي انج من طرف راشد من أي طرف عاد...الزين و لا .... الطرف الثاني ..
قالت بصوت مبحوح وكله صياح
ـــ يعني تعرف بمصايبه ؟؟؟؟؟
قلت بلامبالاة ــ مارديتي على سؤالي ..
ــ قص علي قص علي ..قال بيتزوجني ..
رفعت حواجبي مستنكر ــ لكنه تزوج وحده ثانية..
قالت منصدمة ــ هو تزوج ؟؟ ولامات ..
قلت ــ الاثنين ..
صرخت ــ الحقير ...الحقير ..شقول لهلي الحين؟؟ هو مات ..وانا ابتلشت ؟؟
قلت ــ الزبده ليش ييتيني ؟؟
دخلت ليال وحطت العصير والجاي ..
ــ مشكورة ليال تفضلي ..روحي بيتكم انا اخلص شغلي واصكر المكتب ..
ليال ــ حاضر استاذ ..
طلعت ليال ..والتفت لها ..
ـــ اختي ..الزبده ..ليش جيتيني انا ..
ـــ لانك رفيجه وهو قال لي الجأ لك اذا تورطت في مشكله.
سألت السؤال الحاسم ــ وانتي اسمج..
ردت ـــ أنا رغد ...أخت صالح رفيجك..
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -