رواية غثيثة مزحة الايام -26


رواية غثيثة مزحة الايام -26

رواية غثيثة مزحة الايام -26

 د. اسماء : اممم هيّـآ عال العال .. بس لازم ترتاح عندنا كم يوم ..


ضاق صدر ناصر لأن امه يتظطر تتنوم في المستشفـى .. فهم من الدكتوره ان طيحتها تعتبر عاديه بس لان ام محمد رجولها خلقه تعورها .. فهالطيحه اثرت عليها .. والحين لازم تتنوم لها كم يوم ..
حمـد ربه انه مب كسر

دخل على امه اللي كانت منسدحه وابتسمت له اول مادخل ..قال وهو رافع الجوال :خل نشوف ابوي وش بيقول لامنه درآ انك تامرين في الدرج
ضحكت ام محمد :منتب صاحي .. هذا كبري اطامر
ناصر ينزل الجوال :لا والله منتيب كبيره يمـه .."وقام يحسب"..عمرك 46 سنه في عز شبابك
مضآوي : اذا انا في عـز شبابي اجل انت وش؟
ناصر: ههههههههه في عز شبابي بعد .. وأبوي عمره .. امممم 50 ..والله انكم صغار يمه
مضاوي : العمر كله لكم ..
ناصر اتبسم :وجعل تقـر عينك يمه
مضاوي :آآمين !

◙◙◙◙◙

فينيّ گلآمْ . . !

مآهُو مُجرّد [ فَضْفَضة ] !

أوُ " . . آهْ ،

أزفرْهآ وُ . . أنآمْ !!

فينيّ گلآمْ ،

أگبرْ من آللي إنقآلْ !

و آللي مآتْ | . . بـ صدُورْ الأنآمْ . . !


◙◙◙◙◙

- قومي جوان خلينا نرقص
جوان :لا مأعرف ارقص خصوصا خليجي
الجوري تضحك :هـزي وبس يالله عاد
جوان تسحب اختها :إجلسي ماشبعت منك .. سولفي لي
الجوري :وش اقول يعني .. كل سواليفي قلت لك ياها بالمسـن

أبتسمت جوان الحين محد مثلها بالفرحه .. يكفي انها الحين جنب اختها وفي أرض الوطن اللي ياما حلمت انها تعيش فيها ..
تذكرت اول ماوطت رجلها السعـوديه كيف انبسطت .. وكيف انها من طريق المطار للبيت ماملت وهي تناظر الشوارع والنـاس والسيارات .. حتى انها قامت تتمقل في وجيه الناس تبي تشوف اهل الرياض .. ملت من هالخواجه والشقـر تبي ناس من اهلها

ولا يوم شآفت الجوري .. كيف حضنتها ولاقدروا يمسكون نفسهم .. صآحوا لين قالوا بس .. بس اللي معكر عليها فرحتها انها تدري ان مصيرها بترجع لأمريكا .. وبترجع للروتينها .. وللشغل ..

- وين وصلتي؟
جوان : معك ..


◙◙◙◙◙



عـ الساعه 11 ونص ..
كان مشعل حالس والمعازيم اللي كل خمس دقايق يدخل واحد ويقوم هو يسلم ..
مشعل يكلم سطام : أقول نصيحه لك
سطام : وشو
مشعل :ان تزوجت لا تكبر عرسك .. جتني حكه في خدي وكرهت كلمة الله يبارك فيك
سطام ضحك :ههههههههههههه

حط سطام رجل على رجل وطالعه مشعل : اقول يالاخو .. وش جزمتك
سطام يناظر جزمته :مدري ..بس اللي جابتها لي نوره
مشعل :وش ماركتها
سطام :والله مدري .. بس ذييك اللي عليها رسمة خريطه
مشعل يطالعه يإستخفاف:وش .. وش خريطته!.. من جدك ماتعرف تقول الفيرو مرتيني؟؟
سطام بـ نص عين : ليه شايفني مشعل لا سمح الله يعني؟
مشعل : يحصل لك بس توصل نص ثقافتي
سطام :ارحمني ثقافه في اشياء واشياء لا .. الا متى زفتك؟
مشعل :مابعد نادوني .. تقول نوره ان الجازي بتصور ثمن بتنزف
سطام :أسمها الجازي؟
مشعل : ايييه ماتدري؟
سطام : وش درااني .. بس مب كن اسمها قوي شوي
مشعل:شلون قوي؟
سطام : مدري المهم انه قـوي
مشعل: والله بيني وبينك اسمها ماعليه بس انا توقعت اسم ناعم يعني .."يستهبل".. يآرا ..لارا
سطام يكمل:خيـآرا
مشعل:هههههههههه .. لاجد انا كنت متوقع اسم نااعم يعني بس عادي اسمها حلوو نوعاً ما
سطام :لا والله زين اسمها مع الوقت بتتعود ان شاء الله


رن جوال سطام
المتصل>الغاليه نوره

سطام :هلا والله
نوره : سطام قـل لـ مشعل يدخل
سطام : طيب ..

يوم سكر سطام :مشييعل يالله ادخل .. اتمنى لك حظاً سعيداً
مشعل يقوم :زين شكلي يآبو ؟
سطام أبتسم :ايه يابن الحلال رج لحرمتك تلقاها تتنافض

جا ابو سطام : مشعل وراك مادخلت ؟
سطام يناظر ابوه :هذا هو بيدخل
ابو سطام يربت على كتفه :يالله يـأبوك بتتأخر على حرمتك كذا
مشعل : إن شاء الله !

◙◙◙◙◙

كانت ملاك جالسه مع هيـا .. وحاطه شنطتها على بطنها ..
هيا تطالع خوات العروس : مب حلوه ملابسهم
ملاك : أشكالهم قراوآ
هيا: لايكون مرة خالك كذا .. ترا ينصرع خالك هو عاد كل شي عنده الكشخه
ملاك :لا ماأظن .. "تتلفت".. وين الجـوري
هيـا : من جت جـوان وهي معطيتنا بـلوك!..
ملاك :ههههههه يحق لها يختي اختها ..
هيا : مدري يختي بس ولو حتى احنا خواتها مب بس جوان
ملاك :غيره الله يكافينا الشـر
هيـا: على تبـن

بدت الطقاقه تطق ..
قامت هيا: ملاكوه امشي نتنكس ..ترا من بدآ العرس وانتي جالسه كذا
ملاك :معلييش هيوني روحي انتي ..
قامت هيـا على بداية الاغنيه وقامت ترق مع الحريم ..

- ملاك امشي .. خالي مشعل فوق قومي نصور لأن الزفـه بتبدآء
قامت ملاك وهي تحاول تغطي بطنها .. ومشت ورآ نوره اللي من بدا الزواج وهي ماجلست بس تروح وتـجي ..
لما وصلوا فوق كانت العروس تصور .. ومشعل مابعد جآ .. ماكان فيه الا ام العروس اللي شكلها عجـوز وام سطام وأحلام
ملاك :وين خالي؟
نوره تسكر الجوال: توني مسكره بس سطام يقول انه مستحي
ملاك قامت تضحك :هههههههههههه ..اما مستحي ..

طالعت فالعـروس اللي كانت مملوحه وحلوه .. كانت لابسه فستان أتعب وانا اقول فخم فــخم ! ..
كان ضيق من فوق وتوب من غير سيور .. ضييق لين الورك ويبدا ينتفـش على شكل طبقآت .. اما تسريحتها كانت رافعته شنيون كبير وملفوف عليه مثل الشرايط الساتان وعليها زي الالماسات .. ومن ورآ الطرحه طووويله مره ومنثور عليها كرستال .. ومكياجها حلوو ومناسب وجهها ..
ملاك يخبط خدها:يلعن شكلك يانوير وش هالفستان
نوره تطالع ملاك بتسأل: حلوو ؟
ملاك :خــــقق!.. ولا شوفي طرحتها
نوره :الله يطمنك ياشيخه ! .. وربي خفت انه شييين

- مادقيتي على مشعل ؟
نوره تكلم أحلام :إلا هذا هو جآي إن شاء الله


جتهم ام سطام :وين مشعل
الا ومشعل يدخل .. كان لابس ثوب ابيض ومعه شماغ احمر والبشت اسود .. وملصح السكسوكه
ملاك : ياهوو يامسحتي
مشعل مبتسم ويتكلم وهو راص على اسنانه ويسوي نفسه مايتلكم : بيجيك كف ياحماره

ناظر مشعل في الجازي زوجته اللي كانت متسوطة الطويل .. كانت منزله راسها و مستحيه .. اللي ماعجبه فيها انها بيضآ .. بس طنش لأنه انبهر بفستانها ولبسها .. كانت كشـخه بشكل ماتصوره ..
قالت له المصوره يتقدم عشان يآخذون الصور ..
والعائله معآهم ..


/

بدت الزفـه ودخلت الجازي عشان توقف على رآس الدرج .. والناس في ترقب لها .. وكأن هالليـله ليلتها لها لحالها هي ومشعــل ..
لما خلص الشآعر كلماته ..صارت الجازي تنـزل على انغآم الموسيقـى الكلاسيكيه بـ كل نعومه ..
كانت اطرافها ترتجف وحمدت ربها ان المسكـه تخفي يدها اللي ترجف من قوة الخوف والربكـه
مشت لين وصلت للكوشـه اللي كانت عباره عن كرسي ابيض .. والانوار اللي كانت مطفيه ..كان في انوار موجهه على الكوشه تتراوح الوانها مابين الموف والذهبي والتركوآز .. وعلى اليمين واليسار درج ابيض محطوط لـ الزينه ومثل الاعمد حقت الاغريق والورد المجـفف ..ببساطه كانت رايقه وحلووه
وعالكوشه فييه كور تولع لمبـه ذهبيه ..
جلست وبـدوا الناس يسلمون عليها

◙◙◙◙◙


كان ينزل الدرج .. شاف اخته معاها كم كيس وجالسه توربي امها الملابس ..
وصل لهم في الصاله اللي عالسيار .. ورمى نفسه عالكنب : وش عندكم ؟
خجل : اوري امي جهازي
بندر : يآكشخه ! .. متدرين اني مابعد فصلت ثوب
ام سعود : انتوا مايبي لكم شي .. كلها ثوب وشماغ وجزمه
بنـدر : وعقآل
خجل : بندر متى تتزوج
بندر : خلني الحين اخلص رسآلتي .. ثمن الله يفرجها
ام سعود : كم بآقي لك عشان ترجع
بنـدر :امممممم الاجازه المقرره علينا شهر .. ومع الكرسمس تقريبـاً اسبوعين
ام سعود : عقبال ماتتخرج ولعد تسآفر ابد
خجل:آميييييين .. جد جد إن شاء الله تتزوج
بندر :يابنت الحلال .. لو اهلي مب مقيديني آخذ بنت عمي كان تزوجت وكملت دراستي وهي معي
ام سعود عجبتها الفكـره : طيب سو كذا
بنـدر :منيب ماخذ من بنات عمي
خجل ببتسامه:حاط عينك على وحده؟
بنـدر : لا والله ..بس ماأحب ارتبط في أقاارب ..
ام سعود :وش نسوي هذي تقاليد العائله .. ولا لنا يد في هالشي
بندر :لا والله لنا يد .. بس انتوا اللي ماتبون تتركون هالتخلـف

◙◙◙◙◙

ماسكه صحن المكرونه في يدها .. مشت بتروح للغرفتها .. تبي تتعشى وتنوم .. حتى انها لابسه ترنج بيتي .. سمعت صوت الباب ينفتح .. دخل ابوها بـ هيبته اللي تشبه هيـبة الملوك ..
اتجهت له وسلمت عليه :الحمدالله عالسـلامه يبـآ
ابو فراس :الله يسلمك .. "يطالع فوق " .. وين ساره
نجـلا تهز كتوفها : ماأعرف ..يمكن طالعه
ابو فراس : طيب نادي وحده من الشغالات خليها تطلع شنطي فوق ..انا بروح ارتـآح ..
أبتسمت له :إن شاء الله
ورقـى ..

فيك " قلب " مايعرف [ أسم الأبـوه ]
وفيني ( قلب )
لاحكوا فيك ؟
أنكسر !
أنكسر !
أنكسر !


نادت شغالتين .. عشان يشيلون الشنط .. توها بترقى ثانيه الا تلتفت على صوت الباب مره ثانيه كان مشاري داخل ومعاه الأي تتـش .. ويمشي وهو يرقص
مشاري: هلوو سـيس!
نجلا تشيل السماعات : انت ماوراك مدرسه؟
مشاري يلتفت ورآه .. :لا ورآي باب
نجـلا : يستخـف دمـه ذا !! .. ميششش رح ارقى اقرآ لك كلمتين ونم احسن لك
مشاري يستهبل : إن شاء الله يمه

عورت هالكلمه قلب نجـلا .. راحت وصحنها في يدها ..


◙◙◙◙◙

نزل للفنـدق .. وفتح لها الباب يساعدها تنزل .. أبتسم :تفضلي !
نزلت وهي منزله رآسها .. اول ماخلص الاجراءات .. رآحوا للـغرفه
دخلت الجازي .. ونزلت طرحتها .. اول ماسكر مشعل الباب : تو ماتبارك المكان
نزلت الجازي راسها بحيآ .. جلسـوا عالكنب .. مشعل مايدري وش يقول .. أبتسم وقال : أثـرك قمر ..
الجازي :..........."مستحيه"
مد يـده يمسك يدها : تدرين كان نفسي اشوفك قبل الملكه او عالاقل بعد ..
رفعت راسها وكأنها مستغربه .. بس ماتكلمت .. قال هو : وش تبين تتعشين؟
تكلمت اخيراً : براحتك .. أي شي
مشعل :امممممممم تحبين السي فود
طالعته متنحه شوي .. ثمن .. :عادي ..
مشعل حس انه احرجها :بجيب لك المنيوو .. وانتي اختاري طيب؟
الجازي : طيب

◙◙◙◙◙

اول مادخلت الجناح .. كانت رجولها تعورها من العكب والدبك في هالعرس .. فتحت الباب كان احمد راقد ومعطيها ظهره .. دخلت بشويش فصخت ذهبها ومجوهراتها .. اخذت لها بيجاما .. ودخلت الحمام عشان تغير .. لان المكيف المركزي مشغل .. ولا تبي تغير عند المكيف .. طالعت وجهها بالمرايه اللي مليان مكياج .. تحس بغثيآن ودوآر ..ليه لا وهي ماكلت شي ..بس مالها نفس ..مسحت مكياجها وجلست عالسرير وتحس بـ مغص لأنهاماكلت .. بس مالها نفس طالعت احمد اللي كان نايم وملامحه هاديه ..
أبتسمت وهي تطالعه .. احيانا تفكر تسامحه بشكل جدي .. بس هو سكير ومجرد يطلعون بـرآ الرياض ..يسكـر !
كيف أمن نفسها على واحد كذا ؟

انسدحت وحطت يديها على بطنها وعينها عالسقف .. رمشت كم مره وهي تفكر بحياتها مع احمد ..
هل بـ تستمر ؟ .. ولالا ؟
ماتنكر انها مشتاقة له حيـل .. كانت طول الوقت تلهي نفسها بروحة بيت اهلها وهو ماقـال لها شي .. كانت تلهي نفسها التجهيز للعرس .. الحين ماعندها عذر بس والله مشتآقة له مـــره


◙◙◙◙◙

وجعْ . . مدْري ألمْ ,

. . . مدْري سخآفة همّ . . !

. . بس الأكيدْ إن كلّهآ تحتوّينيّ ! ~

أرقْ مدْري قلقْ ,

مدْري إنتفآضّة همّ . . !

جُمهُور ضيقْ من السّهر ذآآبْ فينيّ !!

◙◙◙◙◙

من بكره .. وفي جامعة الملك سعود
كانت جالسه والنظاره مغطيه نص ملامحها الحزينه .. الدموع الجافه ..
- وش فيك ؟
رفعت عينها للصديقتها إيمان .. ثمن نزلت راسها .. ولا ردت لان كلمة بس بتصيح
أيمان تجلس عالطاوله وتحط شنطتها جنبها :وش فيك؟
مـرام خانقتها العبره : انا مليت .. مليت من عيشتي من كل شي ! .. ابسط احلآمي ماتتحقق ..
إيمان : مرام وش فيك وش يخليك تقولين كذا
مرام تصيح : أكرهني واكـره عيشتي ..ياليت الواحد يقدر يختار اهله ..يالييييت !!
ايمان : هذا اكيد عبدالله اخوك
مرام :تخيلي يا ايمان امس ضربني من غير سبب مقنع .. يقول انتي تعديتي على مرتي بالحكي .. من زييينه هو مرته جلعم الموووووت يارب ..
إيمان بغموض : انتي محد بيحل مشكلتك الا الزواج ! .."تتذكر"..الا حليتي زين بالاختبار
مرام : من طقني عبدالله ماقدرت أذآكـــر
إيمان سكتت شوي تناظر تحت ثم رحفت راسها : عندي لك حل .. انا مجربته
مرام رفعت راسها وقالت ببلآهه : إيش ؟
إيمان ترفع شنطتها : عندي لك حبه يامرام .. تخليك تنشين ابو الدنيا .. وتقدرين تركزين بالمذآكـره
مرام :حبـة ايش ؟
إيمان تطلع حبه بيضآ وتمدها للـ مرام : خذي .. راح تحسين انك احسن
اخذت مرام الحبه .. كان قدامها قآرورة مويه : اوكي !
اخذت القاروره .. ورمت الحبه في فمها بعدها شربت المويـــه

◙◙◙◙◙

طلع من الحمام بعد ماأخذ له دش ينعشه .. ويجدد نشاطه اللي مب محتاج تجديد أساسا .. دخل غرفة النوم لـقى الجازي زوجته تمشط شعرها بس صـدمه لبسها !!

كانت لابسه تنوره طويله بنيّـه جنز وبلوزه قطن بيج عليها زي الجاكيت قصير الجنز نازل منه زي الترتر مخيط من قدام يعني من ورا بلوزه عاديه جداً .. وشعرها فاكته وواصل لين تحت ظهرها .. وتحت شوي .. لونه اسسسسود وكله قطعه وحده ولابسه طوق لونه بنـي الكئيب
مشعل : هذا لبسك ؟
الجازي تتبتسم :إيه مو تقول بنروح لأهلك !
مشعل : إيه !

طلع من الغـرفه وصكته غلقه .. ماكان متوقع انها قــرويه كذا !!! ..
والكشخه اللي أمس وين راحت
طلعت وهي لابسه عبايتها وجاهزه .. كانت عباية رآس اللي يجي فيها لمعه وغطوه اللي تجي طبقتين .. بس هي كانت رافعته على راسها يعني بس تنزل الغطوه تصير متغطيه .. ولا لفت طرحه يعني رقبتها كانت مبينه .. شكلها مرررره قروي ..

مشعل وبدآ يعصب : طيب يالله
استغربت منه .. بس مشت ورآه ..

وطلعـوا ..

◙◙◙◙◙

- جوآآآآآآآآآآآآآن يالله قومي .. كل ذا نوم
هيا : يا أن اختك ذي عاشقه النوم بقووه
جوان تغطي راسها : وقسم بالله اني مانمت طول امس
عليا تناظر الجوري : اختك هذي اكبر كذاابه اول من قام يشاخر هي !
الجوري بضحكه :ههههههههههههههه .. خل نطب عليها
هيـا تفرك يديها بحماس: ميب شششششششينه !

/

تحت عنـد ابو خالد وام خالد

ام خالد مبسمه : والله كان العرس امس زيين حتى البنات وسعوا صدورهم
ابو خالد : وجـوان أستاسع صدرها ؟
ام خالد :إيه والله ..

سكتت شوي وهي تطالع زوجها وعينه عالتلفزيون والشريط اللي تحت حق الاسهم .. قالت بتـردد : اقول ابو خالد .. ورآ ماتخلي جوان تعيش عندنا على طول
ابو خالد وعينه عالشاشه : انا قلت لك رآيي بهالموضوع .. مستحيل اعيش وحده في بيتي مدري وش تربيتها .. ولا دينها وملتها .. وحده عايشه طول عمرها برآ انا وش يدرني حتى اذا هي بكـر ولالا !
ام خالد : افحصها
ابو خالد :منيب .. خلها كذا احسن .. وان طلعت بكر ..بس اخلاقها مهيب زينه .. وخربت بناتي وبنت اخوي ..ساعتها انا وش ابسوي
ام خالد : اجل وراك جبتها الحين ؟
ابو خالد :الجوري كسرت خاطري ! .. قلت خل تفرح بأختها اسبوع .. ولا لو بيدي خليتهم مايحاكون بعض ابد
ابو خالد :انا رجال اللزم ماعلي سمعتي .. وانا عندي بنيّ بزوجهم .. ولا أبي هالبنت مدري وش تصير ولا وش اصلها .. تجي عندي .. وانتي تدرين اكثر شي حساس في هالمجتمع السمعه !

◙◙◙◙◙

كانت منسدحه ولا تدري وين تروح عن نظرات اهلها ان شافوا كرشتها اللي بآديه تكبر ..
مسكت بطنها اللي يعورها بس ماتدري هو شي نفـسي ولا جمسي !
بس اللي تعرفه انها في ورطــــــه !

سمعت صوت اختها نوره تحت .. قامت ولبست لها شي وسيع .. جت بتروح تحت عشان نوره والجازي اللي شكلها جايه من زمان وامها ! كلهم مجتمعين

مـرت على غرفة ابوها لقته نايم من بعد الزوآج .. وشكله ماقام الا عشان يصلي ويرجع ينـام .. أكيد انه بيروح المزرعه كالعاده
عمرها ماحست ان ابوها قريب
انتوا ياللي تقرون ..تحسسون ابوي له وجود في حياتنا ؟ انا احس احيانا ان ابـوي هو سطام وبس!
نزلت تحت عند نوره وامي والجـازي
سلمت عليهم .. قالت ام سطام تتفحص ملاك : وش فيك ملاك
ملاك تمسك بدنها :مافيني شي
ام سطام : تعبـانه ؟
ملاك : لا بس شكلي مانمت زين امس .."التفتت عالجازي تغير الموضوع" .. اخبارك مرة خالي
ابتسمت الجازي بحيآ: الحمدالله بخير
طالعت ملاك لبس الجازي .. واختفت ابتسامتها .. ناظرت نوره اللي كانت تطالع نظرات ملاك .. وابسمت ..ملاك نظرت لها بتسآؤل .. نوره أشرت على امها وهي تهز كتوفها .. يعني "أسألي امي أنا مدري "

رن جوال نوره
المتصل>خالي الغالي!

حطت جوالها ..و طلعت له لأنه رن رنه وقطع .. يوم راحت له برآ كان واقف


يتبع,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم