بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -31


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -31

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -31

امال : انا مسحت رقمه .. والجوال راح احوله على خدمة موجود ما را اقفله اخاف ميهاف تدق علي

منى : ميهاف تعرف ارقامنا كلنا .. يعني ممكن تتصل على ..

امال بثقة : لا يا منى مني مقفلته ... وبعدين الرجل باين عليه محترم


دق جوال امال وشافت رقم ميهاف وردت بفرحة

امال : هلا والله بعمري ميهاف

ميهاف بحزن : هلا امال .. ايشلونك وايشلون منى وابرار وصالح ومي وهادي وحشتوني

امال : كلنا بخير ياعمري عليك .. ايشلونك ..وايشلون فيصل

ميهاف بتنهيده وبحة حزينه : امال ابيك بموضوع مهم ... انا ... انا ...

امال خافت حست ان ميهاف فيها شي : انت ايش ... فيصل فيه شي ... ميهاف ..

ميهاف بحزن : الطبيب امس اجتمع فينا وطلب مننا اننا نوافق على ايقاف اعطاء فيصل المسكن الي يأخذه .. وانا خايفه عليه موت اهئ اهئ اهئ

امال بحزن : طيب ليش بيوقف .. وبعدين هو رايح يوقف على أي اساس

ميهاف : الطبيب يقول ان اذا رجع فيصل وقام من الغيبوبه احتمال كبير ان حالات التشنج راح تجيه وهو يببي يةقف علشان يمشي على علاج الصرع

امال بصرخة : الصرع .. ميهاف فيصل فيه الصرع

ميهاف بحزن : احتمال انها تجي على صرع بس حسب قول الطبيب .. بس المشكله ما هي هنا ... المشكله احتمال انه ما يطلع مرض بالاعصاب وراح يعاني فيصل طول عمره

امال بهدوء : ايش يعني الطبيب ما يعرف .. يقول احتمال ... يعني ايش الحل

ميهاف بحزن : الحل عند ... عند ... اهئ اهئ

امال بحزم تبي تشجع ميهاف : ميهاف عند مين الحل قولي انا اسمع لك

ميهاف بحزن : عند المافيا يا امال ... تسمعين عدل المافيا

امال بصدمه : المافيا .... وكيف ... يعني ..

ميهاف بهدوء مخيف : انا ابي اتواصل مع المافيا ... وابي اعرف ايش المادة الي حقنوها ... وايش العلاج .. اكيد عندهم علاج لها زي ما قال الطبيب

امال بتعقل : ميهاف وانت تظنين انك تقدرين تتعاملين مع المافيا ... انت ما شفتي الي صار لفيصل الله يقومه بالسلامه

مياف ببكاء : لو ادفع حياتي ثمن لفيصل ... انا ما تهمني حياتي من دونه .. انا احس اني ميته من دونه اهئ اهئ

ميهاف اظلمت الدنيا في وجهها وهي تتذكر فيصل الي ضحى بحياته ... وكيف انه يحميها من المافيا وهي تتطالب فيها من اربع سنوات فيها وتطالب بالسي دي الاي معها والي هو حفلة ابرار ...

امال : وكيف راح تتواصلي معهم يا ميهاف

ميهاف ببكاء : راح اخلي فهد مدير اعمال فيصل يساعدني .. لانه يعرف الكثير عنهم ... حتى اهله ما يدرون

امال : تيب انت كلمي فهد .. واعرفي منه كيف فيصل كان يتواصل مع المافيا وحاولي معه تعرفي كيف طريقة فيصل في التعامل معهم ... وانا متـأكدة انه راح يساعدك ... لكن حتى لو تواصلتي فيهم خلي فهد معك بالصورة ... واعرفي يا ميهاف انك تعرضين نفسك للخطر .. ويمكن يصير لك زي فيصل واكثر

ميهاف بثقه : انا ما يهمني أي شي يصير لي ... بعد فيصل الدنيا ضايقه في عيني

ميهاف : انا من غيرك ما ادري ايش اسوي ... انا ثقلت عليك اموله

امال : ايش دعوة ميهاف حنا اخوات .. واكثر من كذا انا وانت اصدقاء ... والصديق يوقف مع صديقه ..

ميهاف : وانا اعتبرك اكثر من اخت ... والله يا امال لاضاقت الدنيا في ا ن اول وحده افكر فيها انت

وكملت بحزن : انت لو تشوفين امس كيف بكيت لمى قلت بس .. وزعلت ان جوالي خلص شحنه .. واتصلت عليك من جوال ام فيصل .. بس ما رديتي .. وارسلت لك رساله من جوالها

امال مبهوته وهي تتذكر ايش سوت قبل شوي : .........

ميهاف : انا راح اسوي زي ما قلتي واكلم فهد ... وان شاء الله راح اخبرك ايش يصير لي

امال منحرجه من الي سوته وعارفه ا ن الي كلمته اكيد هو عبد العزيز اخو فيصل المغرور ( يا ويل حالك يا امال .. ايش راح تسوين الحين )

امال بتوتر : الله يكون في عونك ميهاف ويشفي فيصل

ميهاف : انا بكلم فهد بعد شوي .. مع السلامه

امال بتوتر : الله يسلمك ولا تتهورين ميهاف وانتبهي لنفسك

امال انسدحت على المخدة وهي تفكر في الرجل الي كلمته ... يعني انا كلمت عبد العزيز اخو فيصل اكيد انه رد على جوال امه ... يا ويل حالي .. ويقول عبير ... مين عبير والله ان منى صادقة شكله كان متوقع احد من اهله او زوجته

امال مغصها بطنها من كلمه زوجته .. بس هو قال اسمها نات ... يعني مين عبير .. والله فشله كبيرة ... انا ايش خلاني اتلقف واتصل والا انصح بعد انا وجهي ... والله لو دراى انه انا البنت الي وقفت معه بالمصعد ليسوي فيني شي ... مغرور .. بس كان حزين ... حلاته وهو بعيد عن الغرور ..

امال ضربت راسها ... هيه امال اصحي .. انت ايش جالسه تخربطين .. ايش حلاته

وهي ماسكه الجوال جاتها رساله وارتجفت من الخوف وهي تفتحها وطيرت عيونها وهي تشوف رقم الجوال الي مسحته قبل شوي

( السلام عليكم ... كيف حالك اخت اموله ...

اولا حبيت ا قول لك اني فعلا لقيت مكالمات صادرة من جوالي ورساله وعرفت اسمك منها .... وانا ما ارسلتها ولا اتصلت وانا فعلا صادق ما اقول كلام بس ... يمكن احد استخدم الجوال ...

ثانيا انت غلطتي لمى جلستي تسمعي على.. وخليتني اتكلم بدون ما توقفيني ...واتمنى انك تكوني على قد كلمتك وتعتبري نفسك ما سمعت شي .. واتمنى ان الله يقوم مريضكم بالسلامه

اخوك عبد العزيز )

امال حست بالذنب وارسلت رساله

( وعليكم السلام اخوي عبد العزيز ..

والله انا اسفه كثير وما كان قصدي اني اتسمع لك .. وانا زي ما وعدتك راح اعتبر نفسي ما سمعت شي ..ابد.. والله يشفي اخوك ويقومه بالسلامه

واكرر اسفي للمرة الاخيرة على أي ازعاج سببته لك .. )

امال ارتجفت من الاسم وهي تتذكر مواقفها معه في المستشفى ... والا كلامه مع زوجته بالجوال وحست بمغص شديد من الخوف والاحراج... كل هالغرور يخفي وراه قلب حنون وشعور حساس صادق .. شعور ما يليق غير برجل مثل عبد العزيز غرور بثقه ... حنان بصدق ... رجل ما يخجل انه يتكلم عن مشاعرة واحساسه ...

امال في نفسها كانت متأكده ان عبد العزيز فيه كثير الصفات الرائعة بس هو يغلفها بالغرور ..

وضحكت بصوت عالي

بس يحق له الغرور ما شاء الله وسيم .. وغني .. ومثقف .. وجذاب .. حساس.. متفتح ..يعبر عن مشاعرة بحريه .. يحب عائلته .. ومستعد يعطي من عمره لاخوه .. والله انه رجل والنعم فيه ..

امال صحت من خيالاتها (امال اصحي لعمرك ايش جالسه انت تسويت وتخربطين .. شكل الحرارة اثرت على تفكيري ... جالسه افكر في رجل متزوج ولا بعد اوصفه .. والمشكله انه مهزئني في المصعد بس ما ادري ليش .. لو يدري اني انا الي يعتبرني وحدة ومن الاصحاب وما اعرف شي من النعومه .. ليسوي لي سالفه لها اول ما لها اخر .. )

امال قامت بخوف وراحت لدورة المياه

منى دخلت عليها : امال ايش تسوين

امال ال الافكار توديها وتجيبها : احس ان الحرارة مرتفعه ..وابي اخذ شور سريع

امال تكلم نفسها والله ما ادري هي حرارة السخونه والا حرارة المشاعر الغريب هالي احس انها بدت تسيطر علي

وفي هذا الوقت ميهاف كانت تتصل على فهد بس فهد ما يرد

فهد في هذا الوقت جاه اتصال من المافيا وجلس يتكلم هو واندريه .. عن الاستاذ فيصل .. وفهد كان يكلمه بثقة كبيرة وما بين له ان غيبوبه فيصل مأثرة على أي شي من اعمال فيصل

فهد : سيد اندريه انت تعرف ان السيد فيصل في غيبوبه الان

اندريه : نعم اعرف كل شي .. اعرف حتى اكثر مما تعرف انت .. ولكن هذا ليس حديثنا

فهد بحزم : ماذا تريد سيد اندريه

اندريه : سيد فهد انت مدير اعمال السيد فيصل وانا اريد السي دي الذي اخذت الفتاة في المقطع الذي ارسلته مع السيد فايز

فهد بحزم : السيد فايز لا تقول لي انك لم تأمر بتفجير سيارة السيد فايز

اندريه : بزنيس از بيزنس سيد فهد .. والسيد فايز اثبت فشله في اخرم همه له لذلك كان لابد من التخلص منه

فهد : سبق وان خبرك السيد فيصل .. انه لا يعرف اين الفتاة ولا يعرف أي شي عن السي دي

اندريه بتهديد : يبدو انك لا تعرف مع من تتحدث ... نحن المافيا وكل ما دار من حوار في الفيلا في الحادث الاخير كان يبث لي مباشرة عبر الاقمار الصناعيه بالكامير التي مع رجالي حراس السيد فايز.. ولقد شاهدت الفتاة التي تعرف عليها السيد فايز

فهد : الفتاه لم تأخذ سوى السي دي الخاص بها .. وانا شاهدته بنفسي ... والسيد فيصل احرق جميع السي ديات السابقه .. وهذا يعني ان السي المطلوب والذي ىانت تبحث عنه ليس لدينا

اندريه بحده : السي دي كان في الخزانه الخاصة بمازن .. والذي فتح الخزانه تلك الفتاه ... ونحن نريد السي دي

فهد : المقطع عندك يثبت خوف الفتاه .. واثبت انها لم تأخذ سوى السي دي الذي وضعته بين ملابسها .. يعني ان السي دي لم يكن موجود في الخزانه الجانبيه كما ذكرت بل كان في خزانت السيد مازن الخاصة .. لابد ان تفهم ذلك

اندريه عصب وهو يفكر : انت تقول لي لابد ان افهم .. اذا تحمل ما يترتب عليه كلامك سيد فهد .. سوف تندم .. وانس السيد فيصل للابد

فهد بحده : انت تظلم السيد فيصل .. وانت رجل اعمال ... وتعرف ان السيد فيصل لم يفعل سوء الصواب ... والسي دي ابحث عنه ... ولكن بعيد عن السيد فيصل

اندريه : لم اعرف ان السيد فيصل يستخدم رجال مخلصين ... لقد خانه ابن عمه ... فكيف انت

فهد : اسمع سيد اندريه نحن ليس بصدد النقاش في موضوع الثقة .. ولكن اكرر واعيد مرة اخرى السي دي ليس عند الفتاه او السيد فيصل

اندريه : ههه لتعلم انك لن تحصل على المادة المضادة

فهد : السيد فيصل يدفع خمسين مليون مقابل تلك المادة وهي تكلف ثروة بالغة وانت لا تستطيع الانكار

اندريه سكت وهو يفكر : ...........ز

فهد : السيد فيصل في غيبوبه الان وعندما يستيقظ اذا احتاج المادة المضادة ... سوف افكر في شرئها منك

فهد كان لازم يعامل المافيا بحزم ما يبين ضعفه ابد

اندريه : سوف ترى ردنا لك وبطريقه عمليه

انتهى المكلامه بين فهد واندريه بس فهد شاف طريقه فيصل في التعامل مع المافيا وه يعاملهم بنفس الطريقه

اتصل فهد على عبد العزيز وخبره بانه عين فريق حراسة مشددة على فيصل في المستشفى .. وتشمل حتى الاطباء والممرضين وجميع العاملين في المستشفى

بعد هذي الاحداث باسبوع الطبيب خبر عائلة فيصل ان السيد فيصل بدء يدخل مرة الافاقه من الغيبوبه .. وانه حرك اصباع رجله اليمين يعني فيه امل انه يصحي من الغيبوبه في أي وقت

ام فيصل وعبد العزيز وميهاف وهم داخلين جناح فيصل ويشوفون الحرس الكثير

ام فيصل : بسم الله مين جاب كل هالحرس

عبد العزيز : فهد عين حرس شديد على فيصل

ميهاف باستفسار : وليه يعني

عبد العزيز : خايفين على فيصل .. من بعد ما اعطى اول بادرة للحياة وحنا نبي نحرص عليه

دخلوا على غرفة فيصل بعد ما شالوا التنفس الصناعي عنه سلموا عليه وميهاف جلسه كالعادة جنب فيصل وتسولف معه وتهمس بأذنه وتعطرة وتمشط شعرة

ميهاف وهي تمسح على شعرة وتهمس باذنه ( مساء الخير حبيبي .. وحشتني موت ... تصدق اني ميته الفرح ... تعرف ليه ... علشانك بدئت تستجيب للحياه .. ورفعت راسها وقبلت جبينه .. ورجعت تقبل اذنه وتهمس ببحه احبك .. احبك .. اصحى ..يا فوفو ..والله وحشتنا موت .. تصدق كل شي في غيابك ماله أي معنى .. فوفو ومسكت يده ورفعتها لشفيفها وقبلت اصابعه ودفنت وجهها بيده .. جلست تقرا عليه ايات الشفاء )

وفجأة انتبهوا لصوت جهاز قياس نبضات القلب ..يتغير .. وحست ميهاف برعب ..وفرحة .. خوف .. امل .. رجاء .. ذهول ..تكذيب .. تصديق...

وهي تحس باصابع فيصل تشد على وجهها بضعف شديد .. في البدايه كذبت نفسها ..بس رفعت يد فيصل عن وجهها ...وشافت منظر حلمت شهور انها تشوفه .... شافت عيون عسليه .. ترمش .. وتفتح شوي وترجع تقفل ..

ميهاف تحس انها بحلم نزلت راسها لمستوى وجهه تبي تتأكد ان فيصل فتح عيونه او انه حلم ... ما حست بام فيصل وعبد العزيز ولا الممرضات الي اجتمعوا والاطباء

ميهاف حست انها تسبح في فضاء بعيد يغلفه حلم وصمت غريب .. تسبح هي وفيصل وجههها بوجهه ..

فيصل بهمس ضعيف : انا فين ....

ميهاف ببحة وحبور : انت في قلبي .. وعيوني .. انت فكري .. وعقلي ..

فيصل بهمس ضعيف رفع يده يمسح على وجهها : انت .. انت ..

ميهاف من غير استيعاب للي حولها انحنت عليه وقبلت خده : انا ميهاف

ميهاف حست بيد تسحبها وانتبهت لنفسها ..وهي تشوف ام فيصل الي دموعها تنزل

ام فيصل بصوت عالي والدموع تنزل على خدها : الحمد لله .. الحمد لله الي قومك بالسلامه

فيصل رفع نظرة :امي ..ام فيصل

ام فيصل انحنت تسلم على ولدها واختلطت الفرحة بالدموع

عبد العزيز وهو يسلم على ر اس اخوه : الحمد لله على سلامتك ...

فيصل بهمس ضعيف : انا فين ... انا ايش فيني

عبد العزيز : انت في المستشفى ...

الطبيب : نرجوا منكم الخروج .. لكي نتمكن من فحص السيد فيصل

ام فيصل وعبد العزيز وميهاف فرحانين بان فيصل صحى من الغيبوبه .. وان الله قومه بالسلامه .. وعبد العزيز خبر اهله .. وميهاف خبرت اهلها والكل

ام فيصل بفرحة وبكاء : الحمد لله الي قوم ولدي بالسلامه .. خبر اختك يا عبد العزيز ولا تنسى فهد

عبد العزيز : قلت لهم يا امي وبشرتهم بسلامه فيصل

خرج الطبيب من عند فيصل وهو مبتسم

الطبيب : اولا احب اهنئكم بسلامه السيد فيصل ..

عبد العزيز : الحمد لله .. ونشكر لك التهنئة

الطبيب : ولكني لازلت انتظر ردكم بالنسبة للمادة المضادة الت سنتوقف عن اعطائها للسيد فيصل

عبد العزيز الي اتفق هو وامه وميهاف : نحن نثق بك ... وانت طبيب وتشرف على حاله السيد فيصل من فترة ..

الطبيب : اتمنى ان اكون اهل للثقة ... وانا عند وعدي اننا اذا لاحظنا أي خطر يهدد حياته فأننا سنعطيه المضاد

انتشر خبر افاقه الملياردير فيصل الـ من الغيبوبه .. واستمر الحرس الخاص بعائله فيصل الحراسة المشددة .. واصبحت المستشفى مليئة بالصحفيين ومراسلين القنوات اللذين يريدون نشر أي خبرا صورة للسيد فيصل

وفي جناح السيد فيصل الـ .. اجتمع عائلة فيصل امه واخته واخوه وبنت اخته وحتى مدير اعماله فهد عند فيصل .. والكل فرحان ان فيصل قام بالسلامه وفيصل مرتاح وهو يشوف اهله وجتمعين حوله وهم بصحة وعافية .. واصوات الضحك تعم المكان

فهد : حيا الله طويل العمر

فيصل : الله يحيك ويبقيك ايشلونك فهد

فهد : الحمد لله انت ايشلونك .. تصدق عاد ان كل الموظفين والمدراء كان نفسهم يجون يسلمون عليك بنفسهم ..

فيصل : الله يسلمهم من كل شر ما قصروا الباقات مليه المكان

فهد بصدق : انت تستاهل كل خير

فيصل : وانت بعد وقفت معي وقفه ما راح انساها طول عمري ..

اسئاذن الكل وخرجوا من الجناح وجلست ميهاف مع فيصل لانها ترافق معه

جلست ميهاف جنب فيصل وابتسمت وهي ترفع يده وتقبلها وتمسح على وجهها

ميهاف ببحة ذوبت فيصل بس هو مبين عادي معها : ياعلني ما اعدم هالطله ولا هالضحكة .. ياعلني فدى ضحكتك الحلوة

فيصل كان ينظر بامه اريام الي تقبل راسها علشان ترضى تروح معهم للفله

فيصل رفع نظره الجامد الي جرح ميهاف وحزن: لا تجلسين تفديني .. ترى انا انسان بلا امل

ميهاف جرحها وعورها كلام فيصل الغريب : اسم الله عليك حبيبي .. الامل بالله

فيصل بحزن وهم : انا ظلمتك كثير

ميهاف حطت يدها على شفايفه علشان ما يكمل ... ميهاف صارت تفهم فيصل وتحس فيه .. كانت خايفه من الكلام الي بيقوله ... لانها حست من تصرفه الجامد معها انه ناوي يبعدها عن حياته

ميهاف واصابعها على شفايفهودموعها تنزل : واللي يعافيك ..كفايه احزان والالم .. فيصل كفايه جروح ..

فيصل نظر فيها نظرة غريبه وهو يرفع يده من شفايفه : ميهاف انت ....

ميهاف بصرخه وهي تغطي فمه بيدها مره ثانيه وتنحني على كتفه وتحط راسها عليه

ميهاف ببكاء : لا .. لاتقولها يا فيصل حرام عليك .. الي تسويه فيني .. اذا ما فكرت فيني فكر في امك

فيصل من جوا ميت لانه عرض حياة ميهاف للخطر اخر مرة وخايف عليها ووده يبعدها عن طريقة ...فيصل يبي يبعدها .. يبي يعطيها الحريه .. حتى لو انحرم منها

فيصل بهدوء : ميهاف راح ترجعي بكرة مع اهلك للسعوديه

ميهاف بكت على كتفه بحزن : ليش ليش تبعدني عنك .. انا ابي كون معك .. حتى لو مت ابي اموت معك

فيصل بهم وهو يلف يده على ميهاف ويدفن وجهها في صدره ويمسح على شعرها : ميهاف انت .. انت انسانه رائعة ..

ميهاف تقاطعه وهي تدفن راسها في صدره وتلف يدينهاحوله : وانت اروع انسان شفته بحياتي

فيصل تنهد بقوة : المافيا ما راح تتركني ولا راح تترك بحالك ... ابعدي يا ميهاف .. عيشي حياتك .. سافري عند جدك في فرنسا .. ابعدي نهائيا عني

ميهاف ببكاء : لا حرام عليك انا ما صدقت انك ترجع ... تقوم تبعدني عنك

فيصل وهو يمسح على راسها : ميهاف انا انسان محكوم عليه بالموت والخطر حولي ... يمكن في وقت المافيا ترجع تتخلص مني

ميهاف : لا .. لا تقول كذا ... حرام عليك ... فيصل لو مت اناابي اموت معك

فيصل بحزن رفع وجهها ومسح دموعه باصابعه وقربها منه وقبل خدها وهو يمسح الدموع الي تنزل من عيونها الخضراء الي تعذبه .. ( يارب اعطيني القوة اني اقولها ..)

فيصل : ميهاف انت ....

ميهاف خافت انه يقوله تشوفها تشوف كلامه طلاق بعيونه : لا لا فيصل ... حرام عليك فيصل .. لا ليش تسوي كذا ..

فيصل ما قدر ينطقها لا الحب الي شافه بعيونها وحسه برجفتها بين يدينه .. مو حب هذا عشق هذا اكبر بكثير من الي تمناه .. خاف من الصدمه الي بتحس فيها

فيصل : انا... وانت ... و المافيا راح تقضي علينا .. انا انسان محقون بماده غريبه .. وانت عيشي حياتك ابعدي عني .. لان للاسف الشي الي تبيه المافيا مو عندي والشي الثاني غالي علي لدرجه اني حافظت عليه وملكته ,,ومو فيصل الي ما يحافظ على ممتلاكاته

ميهاف بضيق : فيصل السي دي الي اخذته .....

سكتت كيف تقول لابرار .. كيف تتكلم

فيصل بهدوء رجع ميهاف على كتفه وحضنها بيده الثانيه : اعرف محتوى السي دي من السي ديات الي شفتها

ميهاف ماتت من كلامه بس مالها الا هذا الخيار : فيصل انت حافظت على السي ديات ورجعتها للبنات والي ما لقيت لها شي احرقتها .. انا اعتبرني اخذت السي دي الخاص فيني .. وانا ااكد لك انه نفس مضمون السي دي الي شفته ...

ميهاف حاولت تموه الكلام لان السي دي مركب لابرار ومو حقيقة زي الباقي

ميهاف بثقة موجعه : والمشكل هان السي دي احرقته على طول

فيصل كان بنفسه فيه شي يبي يصدق ان ميهاف بريئه بس للاسف لكل انسان ماضي

فيصل بهدوء : انا ظلمتك لمى اعتقدت انك رميتي مازن بالرصاص

وسكت وكمل بنفسه ( وتمنيت اني اصدق نظرة البرائه الي بعيونك )

ميهاف : فيصل انا حاولت اقولك بس كل مرة كنت تصدني .. وانا الحين ما الومك ابدا .. بالعكس انا زدت تمسك فيك

فيصل بتنهد : ما كنت متوقع ابدا ولا في الحلم ان فايز يقتل ولده ..صحيح انه مات بالمخدرات .. بس انه رامه بالرصاص وكان ناوي يقتله

ميهاف : اذا انعدمت الانسانيه من الانسان يسويا كثر من كذا ..

فيصل : ميهاف لو لي ادنى خاطر عندك ارجعي للسعوديه .. وانا طيب الحمد لله وعبد العزيز راح يرافق معي

ميهاف مسكت يده : انسى مستحيل اترك كابدا .. مستحيل حتى لو منعتني من المرافقه اوك راح اجلس في الفندق واجيك وقت الزيارة

فيصل : ههه والله الضاهر انك ما في منك فكه

ميهاف بحزن وليه تبي تفتك مني

فيصل بصدق : ابيك سالمه وبامان

ميهاف قامت واستأذنت من فيصل وراحت تغيير ملابسها بدورة المياة واخذ شور سريع ولبست ملابسها وحست بخوف وهي تسمع صوت غريب ولفت الايشارب بسرعة وطلعت وشافت فيصل نايم على السرير وارتاحت شوي ومشت لين فيصل ومسحت على راسه وهو حس ببروده يدها

فيصل : يدك باردة

ميهاف : سوري اذا خليتك تشعر بالبرد

وانحنت وقبلت جبينه .. وجلست جنبه على السرير وفجأه انفجع الثنين على صوت تكسر زجاج النافذة ودخل منها ثلاث رجال متعلقين بحبال

شافت رجال لابسين اسود ومغطين وجههم بقناع خاص واحد يحمل شنطه سوداء والثانين يحملون اسلحة .. الاول توجهه للباب الجناح ووقف عندة والثاني والثالث مشوا لين فيصل

ميهاف حست بالرعب وصرخة بقوة لكن الثالث ضرب ميهاف ورمها بقوة على الكرسي والثاني اتجه لفيصل وجلس يكلمه باللغة المانيه وفيصل يرد عليه والصوت يعلى بينهم

وطلع ابرة ومسك يد فيصل وهو يحاول انه يبعدة وميهاف تصرخ بقوة تبي تبعد تساعد فيصل

لكن الرجل الي مسكها كان قوي والرجل الي حق فيصل بالحقنه قرب من اذنه وبدء يقوله كلام

وفي لحظه مثل الحلم خرج الثلاثة من النافذة الي دخلوا منها .. ميهاف صرخت بقوة وضغطت على جهاز المنادة

دخلوا الحرس وامتلت الغرفه بالاطباء والممرضات وميهاف برعب وهي تشوف فيصل يتشنج ويتلوى وتنفسه يصعب وبدئت اطرافه تزرق ويسكن الحركة

كلام الاطباء ما تفهم لكن فهمت بعض الكلام

اوجعها وذبحها وطعن قلبها من الصميم منظر فيصل وهو يرتفع بجسده الساكن من اثر الصدمه الكهربائية الي بدء الاطباء فيها بعد توقف قلب فيصل عن النبض

حاولوا الاطباء ولكن لا فائده .. وعرفت من الي تشوفه ان الطبيب امر بزيادة قوة الصدمه الكهربائية

بكت ميهاف وهي تشوف جسد فيصل يرتفع مرة اخرى ليرجع بقوة على السرير

ابتعدت عن مشاهدت منظر حبيبها المتهالك بين الحياة والموت ... ضمت يديها بقوة لصدرها وتوجهت بالدعاء ... ودموعها تنزل بغزارة

( يارب الطف بحاله .. يارب الطف بحاله ... يارب قومه بالسلامه ... يارب تحفظه ...يارب تحميه .. يارب تخليه وتبقيه لكل عين ترجيه .. يارب رده لي سالم .. يارب استودعتك فيصل )

ماذا بقي من الاحزان ؟؟

أهناك نهايه لتلك الاحزان ؟؟

ماذا ينتظر ميهاف ؟؟؟

وفيصل ماذا سيحل به ..!!؟؟

انتظرونا في البارت القادم

ان شاء الله يوم الاثنين القادم

دعواتكم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -