بداية الرواية

رواية شرع ربي ولا اعتراض -102

رواية شرع ربي ولا اعتراض - غرام

رواية شرع ربي ولا اعتراض -102

مسفر/هذا من قل اكلك لو انك تاكلين مثل العالم والناس ماجاك عوار بس تاكلين لي مثل العصافير اكيد بيجيك عوار..
لبنى/قوم ودني المستشفى واللي يعافيك...
مسفر/مافي روحة مستشفيات....
لبنى/يارجال حرام عليك ليش تعاملني مثل المساجين انا زوجتك؟
مسفر/انتهينا روحة مستشفيات مافي واللي تبينه سويه؟
اروح لها ولامااروح؟؟
قاعدة ولانايمة؟
ابوي راح المكتب ولالسه,,,,
والله محتارة من البارح مانمت ولاجاني نوم...كلامها حسسني بذنب فظيع..طول الليل وانا افكر بحبيب قلبي ابوي...
اروح لها شقول لها....طيب ولو رحت وش ممكن تسمعني بعد ها النجود؟
بس انا حاسة اني ابي اروح ليش ماادري...
بالبداية كنت مفكرة اني ابي اتقرب منها علشان ارجع علاقتي بملاك....بس بعد اللي صار البارحة حسيت اني ابيها هي...ابيها لشخصها..ابي اتكلم واخذ واعطي معها..ليش ماادري؟
لفت بعيونها وشالت الاطار اللي جنب سريرها واللي فيه صورتها هي وابوها يوم كانت صغيرة بنت خمس سنين...
شكثر احبك يالغالي....ولاراح ارضى بيوم انك تزعل ولاتشيل بخاطرك عني....
خلاص بتغير يايبى..بتغير علشانك يالغالي وبصير مثل ماانت تبي مو مثل ماشهواتي وجنوني يحدوني...
صدقني يالغالي...
كل شي ولازعلك وضيقتك مني,,,
بعد ماقعدت معها بشقتها شوي وتفرجت على صور عرسها قاموا لمشوارهم....
ملاك/ركبي معي سيارتي..
نجود/وليه ماتركبين انتي معي..
ملاك/طيب بس بخلي السايق يجي ورانا يمكن ان وحدة تطلع قبل الثانية...
نجود في بالها(عارفة ان قلبك حاس وين بنروح ياملاك)
ركبت جنبها وهي بقمة سعادتها...وكانها مالكة الدنيا ومافيها
ملاك بفرح يشوبه شوية توتر/تصدقين اني اسعد انسانة بها العالم وانا جنبك..احس اني بطير...
نجود هزت راسها وكاْنها تقول جنون...
ملاك/تدرين اين احبك وامووت فيك ومااحب أي اح باالعالم غيرك و..
قاطعتها نجود/ملاك...انا اعتبرك اختي الصغيرة...بس الفاهمة العاقلة..واللي تحل كل المشاكل اللي تواجهها وماتكدسها لااجل غير مسمى,,,
دق قلب ملاك بقوة وسكتت..هي حاسة ان ها المشوار اللي نجود من زمان تبي تجيه معها في ان...ماهو مار على بالها والسلام,,,بس ماهي قادرة تاْكد ها الشي لنفسها...
ملاك/................
نجود/تاكدي ان كثر ماتحبيني انتي انا احبك وكثر ماتغليني انا اغليك وكثر ماتهمك سعادتي انا تهمني سعادتك...واني خابرة الدنيا اكثر منك بحكم عمري اللي عشته فيها وانك صغيرة على اشياء كثيرة يمكن ماتعلمتيها من احد ولافهمتيها ويمكن يوم كان احد بيفهمك انتي رفضتي...ملاك انا اعتبر نفسي مسؤلة عنك..من فتحتي لي قلبك وانا اعتبرك اختي الصغيرة اللي لازم اوجهها لكل شي واعلمها الصح من الغلط...
اتمنى انتي تتقبلين دايما مني أي شي اقوله مثل ماترددين على سمعي دايما..
ملاك/................
نجود/....................
ملاك/.............
نجود/................
ظلوا ساكتين فترة طويلة لين وقفت السيارة وفتحت نجود بابها ونزلت ونزلت ملاك بترد بدون ماتناظر واول ماشافت المبنى اللي هي تعرفه زين انصدمت انها واقفة قدامه وقامت تناظر فيه بذهول,,,
نجود/يالله وصلنا...
ملاك ودموعها مالية عينها/وين جايبتنا؟؟؟؟انتي ليه جايبتني هنا؟
نجود /جاية علشانك لانك من زمان كان المفروض تجين هنا..في ناس تساْل عنك وودها تشوفك..
ملاك بصراخ وهستيرية/انتي تعرفين؟؟؟هي قالت لك صح؟؟هي فضحتني قدامك؟؟؟حتى انتي عرفتي؟؟؟من زمان وانتي تدرين؟
نجود/ملاك علامك...ليش تبكين....وش العيب في ان
قاطعتها ملاك بصراخ/روحي عن وجهي...انتي اصلا اخر انسانة توقعتها تخدعني...كنتي تعرفين من زمان وتتشمتين فيني بدون مااحس فيك واليوم جايبتني معك علشان تذليني..كنت عارفة انك ماراح تحبيني وانك بيوم من الايام بتقهريني وتتشمتين فيني وتعايريني فيها..روحي من وجهي انا اكرهك اكرهك اكرهك...
نجود بصرامة/ملاك....اعقلي وتعالي ندخل..
ملاك زادت نوبة البكي عندها وراحت لسيارتهم ركبتها بسرعة ومشى سايقها....
وقفت نجود تناظر بالسيارة اللي مشت وهي تستغفر ربها وتحس ان السالفة بتتقعد وبتطول عليها اكثر وهي ماهي عارفة من وين تبتدي فيها...
ابو علي/مشاءالله طالعين..
كانت عبير حاملة حمود ومعه شنطة ثيابه الصغيرة واغراضه...
ابو علي/ماعزمتونا نجي معكم...
كان قاعد مع ناصر وعلي يسولفون بالمجلس وهي دخلت عليهم...
تقربت منه وباست رايها....
ابوعلي/عبير وش فيك يابنيتي..
عبير بهدوءها المعتاد/عمي...شكرا...شكرا على كل شي..ولو ان شكرا ماتوفيك حقك يالغالي...بس ماعندي غيرها اقولها..
ابو علي وهو مو فاهم/شكرا على شنو...
عبير/صار لازم امشي من هنا؟
علي وناصر بصوت واحد قبل ابوهم/لا..تمشين وين تروحين؟
عبير وهي تناظر في عمها.....
ابو علي/عبير وش ها الكلام يبى..تمشين وين تروحين....هذا بيتك...وقولي لي اذا احد زعلك ولاضايقك..
عبير/حشى لله محد زعلني ولااحد ضايقني...بس وجودي هنا غلط....
ابو علي/عبير..وش ها الحكي يابنتي...هذا بيتك شلون وجودك فيه غلط...
علي بزعل/عبير اذا قعدتي مضايقتك انا بطلع من البيت واخذي راحتك انتي فيه...
عبير/لاياولد عمي...البيت بيتك انت مو بيتي..وبعدين مو وجودك اللي خلاني اعزم امشي...انا برد بيتنا؟
ابو علي/..............
علي/............
ناصر/.............
عبير/مو معقولة اترك ابوي بروحه بها الظروف ..البيت مافيه احد...ملزومة اروح واقابله واشوف طلباته هذا جنتي وناري..
نزل علي راسه بعد كلامها لانه اكثر واحد عارف عمه شلون يعاملها ويعتبرها دايم غلطانة بحق علي وماهي عارفة تكسبه ويهاوشها...
ابو علي/بعد اذا بتروحين لاابوك انا مقدر امنعك يابنتي...بس تاكدي ها البيت مفتوح لك بكل وقت ...
عبير/عساك ذخر ياعمي....عسى الله لايحرمنا منك ويخليك لعيالك ويخلي عيالك لك....وتفرح فيهم قول امين...
ابو علي/امين يابنتي..وافرح فيك وفي خواتك ان شاءالله وتكمل فرحتي با اخبار عن لبنى....
ياترى وش قاعد تسوي يابندر ها اللحين..
بعدك واقف على باب بيتنا مثل مايقولون ومعلن حداد على فراقنا..
ولامشيت بعد مامليت وحسيت اني ماراح ارد لك..
حبيبي...يالغالي...يااحلى شي بدنيتي...
وين وعودك ...وين كلامك...وين كل حرف نطقته وكل كلمة قلتها..
وين ووين ووين....وين كل شي...
ليش كذا يابندر ليش..
هم حساد اللي حسدونا...ولا العذال هم اللي ابعدونا..ولاانت اصلا مليت وقلت تتسلى وتسلي نفسك في الغربة...
لو كل واحد مثلك بيوعد وحدة ويعلقها معك وبيتغرب وبيتزوج شكان بيصير؟؟
معقولة كلهم بيكونون بنفس ردة فعلي وبيثاْرون لكرامتهم ولجرحهم وبيفضلون الفراق والبعد...
ولا بيتنازلون بعد مرة ومرتين وبيسامحون وبترد الامور لمجاريها..
بس فكرك لو اسامحك وترد المياه لمجاريها هل ممكن اضمنك بعدها انك تكون لي وحدي وماتتساهل بخيانتي مرة ثانية طالما اني سامحتك قبلها؟؟؟؟
والله راسي بينفجر يابندر من كثر ماالتفكير تعبني...
موقف ماعمري ولاحتى بالحلم فكرت فيه ولاطرى على بالي!!
شلون انا للحين عايشة وانا قاعدة اعانيه وارتوي منه ومن جورك وظلمك لي!!
ياربي ساعدني وخفف عني...
لحقتها لبيتهم وفعلا كانت سيارة السايق موجودة..
دقت الباب وقالت لها الخدامة انها بغرفتها وبتشوفها بس نجود اصرت تركب لها بنفسها..
كان صوتها باين من اول ماتركب الدرج انها قالبة غرفتها عزا وبكي ونياح...
تقطع قلبها ووقفت وماقدرت تكمل بس الموقف حساس ومالازم تهمله لازم تعالجه اول باول....
دقت على باب غرفتها اللي توقعتها مقفلة بس الظاهر ملاك بعز بكيها ماقفلتها ودخلت...
ذيك كانت عايشة بعالم ثاني من البكي والهسترة وتكسير الاغراض والسب والشتم وماهي مع نجود اللي وقفت تناظرها عند الباب بدون ماتتحرك....
كانت ملاك تكسر كل شي قبالها....
كل التحفيات والابجوارات والعرايس اللي تصادفها والاطارات اللي بطريقها وهي تتمتم بكلمات ماهي مفهومة...
لين وصلت لااطار وشالته بيدها ووقفت يدها وهي ناوية ترميه غمضت عيونها بالقوة استعداد لرميه بس مارمته كانت تبكي بحرارة عليه وهي تناظره...
كان اطار داخلها شهادة تقدير من نجود وزعتهم عليهم بااخر يوم للطالبات المتوفقات بحصتها وطبعا ملاك كانت ضمنهم..
كان عزيز عليها وماودها بها الشي ولاحظت نجود ها الشي وتردد ملاك بكسره فقالت لها بسرعة/اكسريه ليش واقفة..كملي شغل المراهقين اللي مايناسبك وقاعدة تخفين فيه شخصيتك؟
لفت لها بسرعة وماتوقعت وجودها بغرفتها...
كانت غير..ماهي ملاك البنت الناعمة اللي لسانها طايل بكل شي وسمعتها بالشر قدامها..
كانت بحالة انكسار وهسترة وبكي بدون توقف...
نجود/ماتبين نتكلم بالموضوع.؟ولاتبين نحله؟ولاكنتي تبين تقولين لي عنه أي شي؟زعلانة منك لانك خبيتي عليه واني اكتشفت بالصدفة؟
ملاك بعصبية/أي صدفة هي قالت لك..انا عارفة..
نجود/محد قال لي...
ملاك بنفس العصبية/لاتكذبين....وبعدين انتي وش يخصك بها السالفة اصلا!!!!
نجود/قلت لك انا اعتبرك اختي الصغيرة...ويهمين حياتك تكون هادية وبعيدا عن الاضطرابات النفسية اللي تجيك...ملاك انتي قلتيلي مرة انك تعانين من مشاكل صحية تذكرين وانا كان يهمني الموضوع ولفين ولفيت ولقيتك تعانين من مشاكل نفسية مو صحية..انتي تبين تتكلمين بها الموضوع..طيب انا عندك..انا جنبك مستعدة اسمعك صدقيني...انا قد خذلتك ياملاك..
ملاك بنرفزة/طلعي برى...ماابي اشوفك بحياتي....
نجود/طيب ياملاك..بطلع...من بيتك ومن حياتك ومن مدرستك ولاراح تشوفيني بعدها..بس تاكدي اني زعلانة عليك وعلى ها الطردة؟ولاراح اقبل منك أي اعتذار؟؟؟
سكرت سماعة التلفون وهي تغلي...
طيب يافهد...
ها الشي ورفضته..بس لاتتوقع اني بتنازل بظل احوس واحوس لين الاقي لك شي...بس اعطيني شوية وقت وفرصة...
كله منك يابنت ابليس ماكو غيرك اللي تفرين حياته وعقله وتمشينه وراك مثل البزر...
ولا هذا اللي اذا دخل علينا مايدخل الا بكشرته قدام يصير مثل المسحور قدامه..مسكت يده وقالت له حبيبي وانسحر وراها؟؟؟
اه ياقلبي المحترق بنارك...وش اسوي انا مو قادرة اطلع واواجه العالم اخاف ان احد عرف ويتشمتون فيني...
شسوي بس شسوي..لازم تطلعين من البيت يانجود يعني لازم..بس شلون شلون....
طلعت تتمشى وهي اللي من قبل ماتطيق الحديقة بس لانها سمعت صوت سيارة السايق معناته ان نجود كانت طالعة وردت...
طلعت بسرعة علشان تلحق عليها وتعطيها كم كلمة....
شافتها نجود واقفة وسفهتها بروحها مالها خلق شي...
نجلاء/أي شعليه...الزوج بالمكتب مايدري عن شي والزوجة تطلع وراه ولامن حس ولامن خبر؟
نجود/ماني رادة عليك لانك صغيرة عقل؟
نجلاء دقت على صدرها/نعم؟؟؟شقلتي؟؟؟
نجود/اللي سمعتيه؟؟؟ولو ان اللي بعمرك ما المفروض تصير كذا يعني اركدي وبلا ها الحركات يااام فيصل خل تصرفاتك قد عمرك...
نجلاء بعصبية/انتي هي..هي...وش قاعدة تقولين...
نجود/مو ذنبي اذا ماكنتي تسمعين من اول مرة؟بدل عمليات ها التجميل كان سويتي اذنك علشان تسمعين عدل؟
نجلاء/تعرفين انك وحدة قليلة ادب ومنتي مربية...
نجود/ماتنقصني شهادتك ابدا لاني عارفة نفسي...
نجلاء/انتي ماتقولين لي ليش تزوجك ها الشايب؟؟؟
نجود/اولا هذا تاج راسي وراسك وغصبا عنك وملافظ ثانية بها الوقاحة لاتلومين الا نفسك تراني ماارضى على حبيب قلبي..وليش تزوجني انتي عارفة وانا عارفة ومو حابة اجرحك ياام فيصل؟بس السؤال الذكي هو ليش انا تزوجته؟
نجلاء/وهاذي يبيلها اجابة يالعقربة؟؟؟وحدة مثلك وش تبي بواحد كبر ابوها....غير فلوسه؟
نجود/ههههه مو قلت لك من البداية عقلك صغير ومفهوميتك على قدك...
نجلاء بحدة/ادري ان لسانك طويل وانك تراد دين ياا السبيعية بس وش اقول ماخذة خبرة من الوالدة خوب وراثة امكم ماخذة ابوكم على شريكة قمتي انتي ورثتيها..
نجود بحدة وانفعال/هي انتي حدودك عاد..كل شي ولاامي ياويله ياويله اللي يقربها بكلمة سامعتني ولالا...لو انك فالحة كان قلبتي بيتك وزوجك وعيالك ..بس وين انتي تبينها حرب يانجلاء مو مشكلة...
بكرة نسوي عزيمة بالمزرعة انا وفهد ونعزم قرايبينك بمناسبة زواجنا خوب فهد ماسوى له هنا استقبال علشان تعرفين تقربين صوب امي ي الغالية..انتي مافي شي يهمك غير ها السالفة وهذا انا ياخالتي ام فيصل بسويها لك ياالله بخاطرك بروح ارتب لها...

وقفت عند عتبة الباب بتردد...
ماتدري أي خوف متملكها من مقابل ابوها وهو اللي من ثلاثة شهور مضت ماكلمها ولاكلمة غير بالتلفون وكان ثاير عليها ومعتبرها السبب بالطلاق وطردها من البيت ومن حياته ومن مقابل امها وخواتها مثل العالم,,,,
تنهدت بقوة ..وش ماصار بتظل ابوي وماراح اتخلى عنك واتركك بها البيت بروحك بعد مافضى البيت من اهله...
خلت ترددها على جنب وتقدمت بخطوات اوثق من اللي قبلها ومشت لين وصلت للباب الداخلي وفتحته..
ياكثر ماوحشها ها البيت....
بس اليوم البيت غير عن باقي الايام...اليوم مظلم وكل الانوار فيه طافية ومافيه أي حياة..
اليوم البيت ماهو بيتها اللي عاشت وتربت فيه...
شغلت انوار الصالة وانتبهت لاابوها اللي كان قاعد بروحه وسط الظلام....
اول ماشغلت النور رفع راسه يشوف اللي داخل عليه...وتفاجاْ من جيتها وهي اخر وحدة توقعها تكون موجودة...
تقربت منه عبير بهدوء بعد ناتركت محمد ينزل من كتفها ويمشي براحته في البيت وباسته على راسه..
ابو بندر بحزن/عبير...
عبير/نعم يبى...
ماكان عارف وش يقول ولا شنو يسالها..حس بغصة بحلقه..
عبير بحنان/اكيد ماكلت شي وقاعد على لحم بطنك من الصبح خلني اروح اسوي لك شي تاكله....
ابو بندر نزل راسه وهو يحاول يخبي ويداري احساسه بالخجل والفشيلة منها...
عبير نزلت لمستواه وقالت بحنية/يبى علامك..كل شي بيكون بخير ان شاءالله وكلها كم يوم وترد امي البيت....
ابو بندر بحزن/وانتي ياعبير وحياتك واللي سويته لك؟
عبير/لايبى لاتقول شي....هذا شرع الله وانا مالي عليه أي اعتراض...
ابو بندر/واختك لبنى...انا مو قادر انام الليل مدري وش اللي صاير لها....
عبير بتنهيدة كبيرة/الله كريم ان شاءالله عمي يلاقي أي خبر عنها....لاتشغل بالك وخلني اسوي لك شي تاكله....
علي/شفت ياناصر كاهي راحت بيتهم علشان تبعد عني اكثر واكثر..
ناصر/علي لاتحط بذمتك كلنا عارفين عبير وعارفين طيبتها واللي سوته شي متوقع منها
علي/أي بس عمي..
ناصر/مهما كان عمي معذبها هي ماراح تتخلى عنه بالنهاية...
علي تنهد..
ناصر/ياخوك لاتشغل بالك واترك الامور تركد شوي وبعدين ارجع حاكيها بالموضوع..
علي/بس ياناصر كل يوم يمر ممكن يحسسها اني قاعد ابعد وماني مبالي بردتنا لبعض؟
ناصر/خلاص اذا انت تحس كذا روح كلمها من جديد ولاتقطع الامل كل يوم رز وجهك عند عمك..
علي/لاياناصر انا اذا برد لعبير ابيها تجيني بارادتها وقناعتها ماتجيني مجبورة من احد...
ناصر/طيب لاتكلم عمي روح كلمها هي مباشرة....

حبست روحها بغرفتها وهي بعدها بحالة الاكتئاب اللي فيها...
نجود الانسانة الوحيدة اللي حبتها بها العالم باخلاص وبصدق بعد اللي صار لها..
كانت عندها كل شي وبمثابة الاخت والصديقة والحبيبة ..كل شي كانت تقوله لها بدون أي خجل او فاصل او حد انهم ابلة وطالبتها....
كانت تناظر بالاطار اللي ماسكته وهي متسندة على الباب وحاسة ان روحها بتطلع ..
ليش ياابلة نجود ليش..
كنتي اعز شي بالنسبة لي..ليش خدعتيني ونبشتي بماضييّ...
ليش بعدتيني عنك وانتي كنتي الامل الوحيد بتغيري بها العالم..انا فعلا بديت اتغير وتغيرت في بعض الاشياء علشانك وبتاْثيرك...
انا حبيتك ووثقت فيك بكل مافيني ليش انتي مابادلتيني ها الشعور....
غمضت عيونها بقوة ورجعت فيها ذاكرتها لبعيد لقبل ثلاث سنين مضت بحياتها يوم كانت بالمتوسط وعمرها 12 سنة...
كانت امها قبل خمس سنين توها والد وجابت بنت متخلفة عقليا...
ابوها جن جنونه ورفضها ورفض انه يستلمها او حتى يضيفها له وتبرى منها ومن انها تدخل بيتها...
بس امها اصرت واصرت واصرت انها ماتتخلى عنها....
كان ابوها بكل مافيه يحاول يموتها يوم عن طريق الشغالة ويوم عن طريق المربية ويوم من هنا ومن هنا بس الله كان كاتب لها عمر....
لين كان ذاك اليوم اقبل عليهم وكانوا بمزرعتهم اللي قريبة من القصيم ...
ولان ملاك المدللة واللي ماينرفض لها طلب وهي توها صغيرة طلبت من ابوها تسوق سيارته بالمزرعة وهي اللي متعودة دايما تسوق..
ظل ابوها يفكر فترة طويلة وماكانت لحظتها عارفة ليش يفكر بالعادة تجيها الموافقة قبل لاتطلب الشي...
قال لها بحنان زايف وهو اللي دايم يكرهها بها الاخت المعاقة انها اذا قدرت تسوق وتصدم اختها وتموتها بيعطيها أي شي تتمناه وتطلبه منه حتى لو بالشي الفلاني..
ولانها تعودت الكراهية لها المخلوق العجيب الغريب وافقت بدون أي تردد وبحماس مراهقة ركبت السيارة بسرعة وعيونها على الهدف...
كانت تبكي بقوة وهي تتذكر ذاك اليوم الكريه اللي قلب لها حياتها....
تقربت بالسيارة منها وصار التصادم فعلا بس رب العالمين كان كاتب لها عمر بالحياة وماماتت..بس انها انعاقت جسديا فوق التخلف اللي كان فيها...
كانت تشوف نظرات اللوم والكره بعيون كل الموجودين من العيلة محد تكلم بس كل العيون كانت تقول وتحكي كلام كثير..كلهم عارفين ان ملاك تكره اختها بسبب تخلفها بس ماتوقع الحقد فيها يوصلها لهنا...
كانت تبي تتكلم وتدافع عن نفسها وتقول انها ماخطر لها أي شي من اللي يفكرون فيه وان ابوها هو السبب بس ماكانت قادرة تنطق وماكان احد يبي يسمعها....
وصارت منبوذة بعيون الكل واولهم امها اللي انصدمت وماكلمتها بالبداية بس يوم تقربت منها وكانها تحاول تنسى وتخفف من الشي اللي فيها كان الوقت تاخر..
كانت مشاعر اللوم كلها اثرت بنفسية ملاك الصغيرة وتعرضت لاايام عصيبة محد يدري عنها بسبب بعد الكل عنها....
واستغل ابوها بعد الكل عنها وسواها اميرة لاسيما انها جازفت وسوت الشي اللي يبيه بدون ماتفتح فمها بكلمة وحدة...
صار ينفذ كل شي تطلبه وحط في بالها انها اميرة ولازم ماتعيش مثل ماالباقيين عايشين.. ولازم تحط حدود بينهم وبينها وياويله اللي يخالفها لانه بيلاقي شي ماهو قده..
وكل اللي يحاول يوقف بطريقها فعلا يتعرض لااشياء ممكن تخطر على باله وعلى فكره....
كانوا قاعدين بطاولة الطعام بالمطبخ وهي تنتظر منه أي كلمة او أي تعليق او أي شي يقوله..
حسته مكسور ومتضايق..
طول عمرهم مابينهم وبين ابوهم أي حوار مفتوح ياخذون الاوامر عن طرق امهم واذا كان الشي فيه تعارض بالافكار تجيهم هوشة طويلة عريضة..
عمره ماقعد معهم مثل الابو اذا قعد بوسط عياله وتكلموا..
كانوا عارفين ها الشي بس مايقدرون يسوون أي شي حياله...
وحدها امهم كانت تتكلم مع ابوهم وتاخذ وتعطي معه بالبيت واللحين هو يفتقدها ويفتقد وجودها...
عبير/يبى....ماعجبك اسوي لك غيره..
ابوبندر /ها....
وانتبه انه مامد يده لصحنه ..تنهد وقال لها...
ابو بندر/يبى عبير روحي شوفي بندر خله ينزل معنا ياكل له شي بدل ماهو حابس نفسه بداره..
عبير/ليش بندر هنا..مادريت والله...اللحين اقوم له انت كل لاتشغل بالك انا بناديه وينزل معه....
تنهدت وهي تركب الدرج..من متى ماشافت بندر..من زمان...لاشافته ولاسمعت صوته....
دقت باب غرفته مرة ومرتين وثلاث ومحد فتحه ولاسمعت أي صوت,,
فتحت الباب بعد مانادته ولقته واقف قبال نافذته وهي مفتوحة....
عبير/بندر..
مالف لها..
عبير/ابوي يبيك تقعد معه على السفرة....
ماهي عارفة ليش قالت كذا وكانها تبي تطلع بسرعة لانها زعلانة منه ومي قادرة تقوله..صحيح انها زعلانة عليه وعلى حاله بس هو اللي سوى بنفسه كذا ...وهو اللي باعد نفسه عنهم
بدون مايلف لها قال بصوت ضعيف مايناسبه/عبير...رحتي زرتيها.....روحي شوفي شلونها..ابي احد ينقل لي اخبارها...
حتى يوم انك تكلمت يابندر ماتكلمت مثل العالم والناس واعتذرت عن اخطاءك وبعدك..تكلمت بانانية وكان يهمك تعرف اخبارها وبس....؟؟؟
يمكن تكون فعلا متشوفق انك تسمع خبر عنها ومنت واعي للي حواليك ومااقدر الومك يابندر بس بعد فكر بغيرها فكر بامك وخواتك اللي منت داري عن ولاوحدة فيهم,,,,
كان ودها تقول له ها الشي بس طيبتها غلبتها وقالت له بحنان/ان شاءالله اليوم بزورها وبتطمن عليها....
بندر بلهفة لف لها/صدق....قولي لها اني متعذب ياعبير..قولي لها ترحمني انا مو قاوي اعيش بدونها....
كانت تتمنى انه يقراْ اللوم والعتب بعيونها واللي ماهي قاوية تقولهم له صراحة بس اسكتت,,,
هاذي التحدي وياها كبير ويبيلها طولة باس...\ملسونة وماتسكت تعطيك بدل الكلمة عشر؟؟؟
وهو يحظي ماشي وراها بدون أي احساس....
شسوي اللحين انا شسوي.....
اذا صدق صارت نذلة وسوت حفلة استقبال بالمزرعة وعزمت عليه معارفنا رحت فيها وطي وكل شي بسويه ماله أي داعي!!!
هي بس وش عرفها اني ماابيهم يعرفون...
اكيد هو قايل لها ...لكن زين يانجود زين....
بنجاريك ها اليويمن لين تنسين سالفة العزومة وبنشوف وش اخرتها معك.....
كانوا قاعدين علي وناصر عن باب بيتهم ويسولفون مع بعض يوم توقف سيارة قريبة منهم وتحديدا عند باب بيت عمهم...
كانت السيارة قديمة....يعني انها مو لشخص جاي يزور عمي...
واللي نزل منها شاب عشريني كبرهم واصغر بعد..
يمكن انه يبي بندر هذا اللي مر في بالهم بها اللحظات...وظلوا يناظروا فيه ثنينهم....
كانت خطواته مترددة وهو مرتبك...
كان يقدم خطوة ويوقف بعدها ثواني وكانه يفكر وبعدها يقدم الخطوة الثانية...
قاموا له ناصر وعلي بعد ما حسوا انه حركته ماهي بطبيعية...
علي/خير ياالحبيب بغيت شي؟
لف لهم عبدالعزيز وهو مرتبك....
ناصر/انت تبي احد من بيت عمي؟
عبدالعزيز/انت ناصر..
ناصر/أي نعم....
عبدالعزيز بارتباك/بغيت اسالك سؤال وتجاوبني عليه بصراحة وبدون ماتحط في بالك أي شي ولااي فكرة غلط عني وعن اللي ابي اقصده؟
علي/خير ان شاءالله..
سكت عبدالعزيز بعد كلام علي....
ناصر/ترى هذا علي اخوي....قول ياخوك ولاتشيل هم..
عبدالعزيز/اسمي عبدالعزيز الحمود مدري سمعت عني ولالا...انا خطبت بنت عمكم لبنى مرتين وابوها ماوافق....
ناصر/لابلى عرفتك لبنى قالت لنا عنك.....انا اسف ياخوي عارف انها كانت تبيك وانت تبيها بس شنسوي احنا مادرينا الامتاخرين....
عبدالعزيز بزعل/مو هذا المهم.....هي وينها؟
ناصر ناظر بعلي.....
عبدالعزيز/لبنى وينها اللحين؟
علي بحدة/وانت ليش تسال؟
عبدالعزيز تنهد/تزوجت؟؟؟
ناصر /ياخوك ماانكتبتوا لبعض قول الله يسعدها وان شاءالله الله بيوفقك بغيرها..
عبدالعزيز/لاتفهمني غلط انا فعلا متندم اني مااصريت اكثر واكثر عليها بس شكنت بسوي وابوها رفضني واهان اهلي....معه حق يمكن مابقدر اعيشها مثل ماهو عيشها بس انا فعلا كنت بسعدها وبشقى ليل نهار علشانها....
ناصر/.................
عبدالعزيز/انا قصدي اقول هي تزوجت؟الخبر صحيح؟
علي/أي صحيح...
عبدالعزيز/طيب ممكن اعرف منهو زوجها؟
علي/هذا من خصوصيات العائلة يااخوك...
عبدالعزيز/أي بس انا وصلتني خبرية تقول ان زوجها.......ياربي انا ماابي اخذ ذنب احد واتبلى بالحكي بس اذا كانت هي فعلا لبنى مستحيل اتركها تعيش بكذا مكان ومع مثل ها الاشخاص لو تكلفني المسالة حياتي....
ناصر بحذر/شتقصد؟
عبدالعزيز/ناصر كون صريح معي..هي تزوجت مسفر ال.............
ناصر وعلي ناظروا في بعض..
ناصر بفزع/انت تعرفه؟
عبد العزيز بخوف/يعني صدقّ!!! لبنى عايشة بذاك المكان الوسخ؟؟؟؟مستحيل كيف رضى ابوك لها بها العيشة وهو اللي يحبها وكيف رضيت انت يا العاقل الفاهم.....كيف ترضى انها تعيش مثل ها الشخص اللي سمعته واصلة اخر العالم؟؟؟كيف تعطونها مدمن كيف؟؟ماهي غالية عليكم؟؟ماخفتوا عليها؟؟؟مالها قدر عندكم؟؟
ناصر وعلي ناظروا بالارض من الاحراج من الشخص اللي قاعد يتكلم عن بنت عمهم بكل شهامة ونبل وكانها شي يملكه وهم مالهم شغل فيه ماكانهم عيال عمها والاولى هم اللي يثورون..
هم صحيح ثاروا وثاروا بس ماوصلوا لشي...والذنب مو ذنبهم ماهم عارفين وش اللي صار ولااي شي عن ها الرجال,,,,,

يوم دخل فهد كانت نجود بالصالة تكلم جواهر وماانتبهت عليه..
نجود/والله تعبانة ..احس اني باي لحظة بنفجر فيها اذا كلمتني مرة ثانية...مدري اخذها من تعبك انتي ياجواهر..ولامن ملاك وسالفتها اللي صارت اسوا من قبل...ولا من لبنى...اللي محنا عارفين عنها شي..ولا من شنو بالضبط...هذا اللي قاصر تقولي السالفة وراثة امك اخذت ابوك وهو متزوج وانتي لحقتيها ومشيتي على طريقها؟؟تدرين وقسم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -