بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -109

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -109

ضي بلعت ريقها : يعني عن علاقتها مع عبير وأنها هالفترة متوترة و .. بس
عبدالرحمن بحدة : ضي تكلمي
ضي : وش أتكلم ! قلت لك اللي أعرفه ،
عبدالرحمن تأفأف : طيب
دخل بصورة مُفاجئة للحرس المُنتشرين في هذا البيت ، أجبرهم على إلتزام الهدُوء ليصعد للأعلى و يُفاجئهم بحضُوره.
فارس المعطي لباب غُرفته ظهره ، صامت هادىء في وقتٍ كان يُثرثر بها حمد على رأسه : أنا أكلم جدار ؟ يخي تكلم أنطق حسسني أني بشر جمبك
فارس بهدُوء : أطلع برا
حمد بخبث : تفكر بمين ؟
من خلفه : حمممد
ألتفتوا جميعهُم لهذا الصوتْ الذي تحفظه قلوبهم مهابةً ، وقف فارس تاركًا كراسة الرسم البيضاء على الطاولة ، أتجه له حمد ليُسلِّم عليه ومن خلفه كان فارس ، قبَّل رأسه : شلونك يبه ؟
رائد : بخير !! .. وش عندكم ؟
حمد : ولا شيء جالسين نسولف
رائد رفع حاجبه : بأيش ؟
حمد بلع ريقه : يكلمني عن الرسم وكذا
رائد : آييه ، .. أقترب من كراسته ليأخذها فتح أول ورقة ولاشيء سوى رسومات مُتداخلة لايفهم بها شيئًا ، تركها ليتصفح الكراسة و . . آخر صفحة عيناها مُسيطرة.
ألتفت : هذي مين ؟
فارس بعد ثواني صمت أردف : خيالي
رائد بشك : خيالك !!
فارس : إيه
رائد بعدم تصديق : آيييه .. طيب أنا جاي بنفسي عشان أخبرك .. بتروح معاي
فارس : وين ؟
رائد : أقصد بتسافر يعني !!
فارس بإندفاع : لأ .. يعني ماودي أسافر هالفتـر
قاطعه رائد بحدة : أنا مو جاي أشاورك أنا جاي أبلغك
فارس : بس يبه أنت تعرف أنـ
رائد : قلت خلاص !! جهِّز نفسك هاليومين
فارس تنهَّد ليجلس مُتجاهلاً والده و غاضبًا بمثل الوقت.
رائد : يا سلام ! مدري وش عندك عشان ماتبي تسافر ..
وبُسخرية أردف : لآ يكون الدراسة شاغلتك ! ولا بنعطل أمور دوامك
فارس شتت أنظاره بعيدًا و قدمه تهتَّز غضبًا.
رائد بصرخة : أنا أكلمك !!
فارس ألتفت عليه : يعني وش أرد ؟ خلاص ابشر
رائد عقد حاجبيْه ، واقفًا على بُعد مسافات منه : تعال
فارس يعرفُ والده جيدًا لذلك ألتزم الصمتْ.
رائد : فااااارس ووجع !
فارس : يبه الله يخليك خلاص ماله داعي قلت لك أبشر
رائد بحدة : ماأبي أكرر الكلام !!
فارس تنهَّد ليقف مُتجهًا إليْه وهو يعرف تماما ماذا سيفعل ، وقف أمامه : يالله عطني كفّ عشان على قولتك أتربى وأعرف أرد عليك زين !! ماكأني بطولك و أعتبر ذراعك اليمين
رائد رفع حاجبه : دامك تعتبر نفسك ذراعي اليمين ماتقوم تراددني
فارس : أنا أناقشك !! قلت لك ماأبي أروح وقلت غصب عنك تروح وقلت لك خلاص أبشر ! يعني وش تبيني أسوي ، أبكي عند رجلك وأقولك تكفى يبه خلني هنا وماأبي أسافر ! ماعدت بزر أوصل لبطنك وأترجاك ! قلتها لك كثير وبرجع أقولها أنا لي شخصيتي مهما حاولت تهمِّشني ببقى فارس وبتبقى رائد ومستحيل أكون رائد ومستحيل تكون فارس عشان كذا يبه الله يرضى لي عليك لا عاد تكلمني بهالطريقة وكأني حيوان مربيه ما كأني ولدك
رائد أبتسم بدهشة : الله الله !! تبيني أصفق لك على الكلمات البطولية !
فارس شتت أنظاره لايُريد أن يعلق بحدة عين والده.
رائد : طيب يا ولد موضي !
فارس بحدة نظر إليْه : لاترمي الأغلاط على أمي !!
رائد : ذكي والله تفهمها وهي طايرة
فارس بقهر : الحين مين اللي ربَّاني ! أنت ولا هي ؟ أغلاطي هي نتايج تربيتك ماهي نتايج تربية *يُقلد صوت والده* موضي !
حمد ضحك على تقليد فارس لينسحب بهدُوء قبل أن يعلق هو الآخر بغضب رائد الجوهي.
رائد يحك شفته مُنبئًا أنَّ هُناك ضرب سيأكله فارس الليلة.
فارس بهدُوء أراد أن يحرج والده ، تقدَّم إليه ليُقبِّل مابين حاجبيْه : هذي نتايج تربية موضي ...
،
على السرير مُستلقي و هاتفه الموصول بسماعاتٍ رقيقة على بطنه ، بخيبة أجابه : يوم شفتك طوَّلت قلت أكيد نايم .. ليه مانمت ؟
عبدالعزيز بتعب : ماجاني النوم ! حتى الحبوب مانفعت ! هذي شكلها من دعوات بعض الناس
ناصر ضحك ليُردف : ياهي دعوة من قلب !!
عبدالعزيز بإبتسامة مُرهقة : أصلا قال بوسعود بيجون بعد كم يوم ! بنبدأ شغل ومدري كيف ببدأ وأنا مخي موقف و كل خلية بجسمي أحس ودها تنام
ناصر : طيب وش سويت من الصبح ؟ رحت المقبرة !
عبدالعزيز : لأ . . والله مافيني حيل أتحرك ، بكرا إن شاء الله بروح أزورهم
ناصر : إن شاء الله ... اليوم في عرس ريان كلمني فيصل القايد .. طبعا ماتعرفه ! المهم هذا أبوه كان ويا أبوك الله يرحمهم جميعًا
عبدالعزيز : إيه وش يبي ؟
ناصر : يقول فيه أمانة ولازم يوصلها لي .. خذيت رقمه ومن اليوم أفكر فيه .. مدري وش يقصد ؟ كل الأفكار السودا جت في بالي ! خفت يكون شي يخص شغلي القديم بباريس أو مدري ..
عبدالعزيز بـ " هبل " : يمكن يبي يزوجك وحدة من خواته
ناصر بحدة : عز أتكلم جد بلا خفة دمك !!
عبدالعزيز : طيب وهذا فيصل وش يطلع ! يعني كبير ولا بزر
ناصر : بعُمرنا يمكن بالعشرينات أو بداية الثلاثينات
عبدالعزيز : إيه يعني بزر
ناصر بخبث : سبحان الله تعرف لنفسك
عبدالعزيز ضحك ليُردف : إيه أنا بزر !! أبي ماما
ناصر : هههههه يالله تدري لو أني حقير وأسجل حكيْك وأسمعك إياه لا صحصحت بتصرخ وتقول هذا مو أنا ... بس تسنع ونام لأنك بديت تهلوس وماهو زين !
عبدالعزيز : تراني واعي وأعرف وش أقول ! أنا جالس أتمصخر وأقولك إيه بزر ! بس أنت ودك أنه من جدِّي أحكي
ناصر : طيب خلاص أنقلع نام .. وأغلقه في وجهه.
عبدالعزيز أخذ نفسًا عميقًا لتسقُط عيناه على معطف أثير المرمي على الكُرسي ، نسيْت أن تأخذه!
يالله أرتكبت حماقة اليوم ، يجب أن أُحادثها .. أخرج هاتفه ليتصل عليها في وقتٍ يبدُو أنه غير مناسب ، رنّ مرة و مرتيْن وثلاث و بطُول الإنتظار وإمتداده أجابت بصوتٍ ليس بناعس : هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : نايمة ؟
أثير بهدُوء : لأ
عبدالعزيز بعد صمتٍ لثواني أردف : آسف على اللي صار اليوم ..
أثير ألتزمت الصمت هي الأخرى
عبدالعزيز : أثير أنتِ معايْ ؟
أثير : معاك
عبدالعزيز : طيب ينفع تجيني بكرا الصبح بدري ؟
أثير : مقدر .. عندي شغل
عبدالعزيز : يعني زعلانة ؟
أثير بهدُوء : مين قال ؟ بس أنا جد مشغولة بكرا
عبدالعزيز : بس كان كلامك غير لما كنتِ هنا وقلتي لي بتجين !
أثير : تذكرت انه عندي موعد
عبدالعزيز تنهَّد : طيب
أثير : نمت ؟
عبدالعزيز : لأ
أثير : طيب نام الحين !
عبدالعزيز بضيق : أثير جد متضايق على اللي صار !! ماكان قصدِي أتصرف معك بهالصورة لكن مزاجي هالأيام مش ولا بُد ..
أثير : طيب يا حبيبي قلت لك ماني زعلانة
عبدالعزيز تنهَّد : طيب .. بحفظ الرحمن
أثير : مع السلامة .. أغلقته و فكرها لا يُسيطر عليْه سوى نفوره الذي تصرف به أمامها ، كانت ردة فعله لا تمت للذوق بصلَة ، لم تكُن ستُمانع من أن يُقبلها فهي زوجته ولكن طريقته بتقبيلها وكأنها لاشيء أحرقت صدرها طيلة اليوم.
يُتبع
،
قبل ساعاتٍ قليلة ، عقربُ الساعة يقف على الثانيـة فجرًا ، دخلُوا جناحهم المُجهِّز في إحدى فنادِق الرياض المشهُورة ،
وقفت متوترة وأقدامها ترتجف وهي ترى إنعكاس ظلِه على الطاولة التي تُقابلها ، لم تستطع ان تتحرك ، كل هذا الكونُ يتجمَّد في عينها اللامعة بالدمع.
ريـان بهدُوء : خذي راحتك ، . . ثواني قليلة حتى سمعت صوتُ الباب.
أندهشت من أنه تركها ، من الممكن أن يكون خجول أو ربما لايُريد أن يضايقني أو من الممكن أنه رآني منحرجة منه ففضَّل أن يتركني قليلاً ، الأكيد أنه سيعُود . . رُبما كل الرجال هكذا في أول ليلة.
دخلت لغرفتهم و هي تفتح الأشياء المُعقدة في شعر أيّ عروس ، سقطت الطرحة على الأرض لترفعها وتضعها على " الكنبـة المُزخرفة بالجلد البُني " ، اليوم صباحًا أتت والدتها ورتبت أغراضها هُنا ، فتحت الدرج لترى مُستحضرات البشرة ، توقعت أنَّ هذا مكانها فهي تعرف جيدًا الريانة كيف تُفضل ترتيب الأشياء. مسحت مكياجُها لتنزع عقدُ الألماس الذي يُزيِّن عنقها ، ثواني خافتة حتى تعرَّت من زينتها بأكملها ، أغلقت باب الغُرفة بأحكام و دخلت الحمام لتستحم وتُريِّح أعصابها المُرتجفة بماءٍ دافِي ، تمُر الدقيقة تلو الأخرى و ريَّـان لايأتِي. بدأت بالتفكير و الماء يُبللها برذاذه ، لمحته اليوم لمرةٍ واحدة ، كان وسيمًا جدًا تليقُ به هيئة العريس ، لكن لم ينطق شيئًا يجعلني أبتسم ، هي مُجرد كلمتين " خذي راحتك " يالله لو قال " مبروك " على الأقل كنت طُرت بفرحي.
تأفأفت من حديثِ النفس المُرهق لها وخرجتْ ، نشفتْ شعرها و هي تسبقُ الوقت حتى لا يأتِي ويراها بهذه الفوضوية ، رتبت التسريحة التي أمتلأت بزينتها ، فتحت الدولاب و بعفوية " وش مفروض ألبس ؟ " تمتمت : أستغفر الله بس !!
بدأت الحُمرة تسري بجسدِها وتطبع بقعها الكثيرة على أنحاء جسدها نهايةً بوجنتيْها.
تركت شعرُها بنعومته ، وبثرثرة طويلة لاتملُ منها حدَّثت نفسها " أحط ماسكرا بدون كحل عشان يحسب أنه هذي رموشي طبيعية " و تذكرت حديث هيفاء لها في في الصباح الباكر " أصحي قبله وحطي من هالروج *تُشير لها للونٍ يُشبه الشفاه الطبيعية* وطبعًا حطي كونسلر عشان أكيد بتكون عيونك تعبانة وإذا ودِّك بزيادة حطي كحل خفيف وأرجعي سوي نفسك نايمة عشان لا صحى يقول ماشاء الله جمال طبيعي ، في وقتٍ آخر ضحكت نجلاء : يممه على الأفكار ! كل هذا يطلع منك ! لاتصدقينها ريوم أنتِ منتي محتاجة وبشرتك حلوة ، أندفعت هيفاء : لآ ماعليك زيادة الخير خيريين وبعدين عشان يقول عيونها كحيلة ههههه ، نجلاء : تراها بتمصخرك قدامه تخيلي ينتبه أنه مكياج والله عيب يقول هذي تنام بمكياج ماعندها ثقة بجمالها "
أبتسمت لذكراهم ، رُغم ربكة الفرح في قلبها الا أنها بدأت بإشتياقها لهُم ، هذه أول ليلة لها كيف ستمُر ، يالله كُن معي.
لم تجِد جلال الصلاة ، فتحت الدولاب المُرتبة بها ملابسها لتفتح الطرف الآخر المعلق بها عباءاتِها ، أخذت عباءة و صلَّت ركعتيْن تُطمئن ربكتها.
أتجهت للباب وفتحته و جلست على السرير ، مرَّت ساعة بكامل ثوانيها ، لم تعد تعرف ماذا تفعل ! تنام قبله ؟ أم تنتظره ؟ أم . . ؟
كانت تحتاج لدروس مكثفة من نجلاء و هيفاء إن حصل لها مثل هذه الأشياء الضيقة ، كانت تُفكر بأشياء بعيدة كل البعد من أن يتركها في أولِ ليلة ، إلى أين ذهب بالضبط ؟ أستغرق وقتًا طويلاً ولا ترى من هذا المكان سوى بشته الأسود المطوِي بترتيب على الأريكة ، رُبما هذا أمر عادِي ! من الممكن أن يكُون مرتبك ، طبيعي أن يكُون مرتبك لكن لم أسمع بشخص يترك عروسه في أول ليلة.
تنهَّدت بضيق ودمعة تسيلُ بهدُوء على خدها لتهمس لنفسها " صدق أني سخيفة أبكي على وش !! " هذا شيء عادي يا أنا ، شيء طبيعي أن يرتبك ! و الأكيد أنَّه بالصباح ستجِده بجوارها.
،
كررت إتصالها كثيرًا حتى أجابتها بصوتٍ ناعس ، بغضب كبير : وينك فيه ؟
العنُود : عند أبوي !
حصَّة بعصبية : وأنا جدار ورااك !! ليه ماقلتي لي ؟
العنُود بضيق : يمه الله يخليك بنام ماني ناقصة
حصَّة : يعني تبين تمشين اللي براسك ؟
العنُود بهدُوء أستعدلت في سريرها : أبوي موافق
حصَّة بغضب : تنسين ماجد واللي جابوه !! فاهمة ! لايكون تبين تكسرين كلمتي ؟
العنُود : يمه أنتِ رافضة بدون سبب واضح ! أبوه مطلق أمه وش دخلني فيه ! أنا لي دخل من ماجد ! وماجد كل الصفات اللي أبيها فيه وهو يبيني ويحبني !
حصَّة : أنا أعرف كيف أتصرف معك .. وأغلقته في وجهها.
تنهَّدت بغضب ، هذه الإبنة تُريد كسر حتى العادات و التقاليد ، منذُ متى تتمردُ الأنثى على العادات وتتزوج من هو لا صلةٍ لنا به ؟ لا أحد سيُنقذ الموقف سوى سلطان.
،
في خطوات خافتة سريعة نزعت فُستانها لترتدِي بيجامتها البيضاء ، من السُخرية أنَّها منذُ أن تزوجت لم ترتدِي قميصُ نوم ينطقُ للجميع بأنها عروس و " الجميع " كلمة شقيـة مبنية على الجرح تعود إلى " سلطان " الذِي يأتي في حياتي كـ إسم مبني على الألم في محل مبتدأ سرق الخبر ولم يعتقه لأجلٍ غير معروف.
ألتفتت للباب الذِي يُفتح مُعلنًا حضُوره بعد أن صعد للأعلى ، لغُرفتها الخاوية أو رُبما مكتبته ، لا يهُم أيّ ظن سأظنُه فـسُعاد التي لا أعرفُ عنها شيء هي أسفلُ التراب و من العبث أن أغار من ميتة.
سلطان بعينِه الحادة التي تُثير القلق بلا حتى أسباب : منتظرة احد غيري مثلاً !
الجُوهرة أنتبهت لوقوفها وعيناها التي تتأمله ، شتت أنظارها بتوتر : عن إذنك ... مرَّت بجانبه لتخرج ولكن أوقفته يداه : خير على وين ؟
الجُوهرة بإختناق : مو جايني نوم بنزل تحت
سلطان شد على شفتيْه : لأ
الجُوهرة أتسعت محاجرها بلا فهم لتصرفه
سلطان : يالله نامي
الجُوهرة بقهر : ماني بزر تنومني وأنا ماأبي أنام
سلطان بحدة : قلت نامي !!
الجوهرة بضيق جلست على الكنبة لتتكتف : ماأبي أنام
سلطان عاد للباب ليُقفله ويضع المفتاح في جيبه و يستلقي على السرير.
الجوهرة أنتظرت ثواني طويلة حتى نطقت وهي تعلم بأنه لم ينام بعد : سلطان !! .. طيب أبي أنزل أشرب مويا .. أدري أنك صاحي ...
بقهر أردفت : تدري أني بكلم أبوي ومع ذلك تبي تمنعني !! .. طيب أبي جوالي ناسيته تحت ...
سلطان وهو مغمض عيناه : ولا حرف زيادة ! وراي شغل بكرا لاتسهريني
الجوهرة تأفأفت كثيرًا حتى أردفت و تشعُر بإنتصار عظيم لثقتها التي بدأت تكبُر بعد 7 سنواتٍ قضتها بهشاشةٍ عميقة : أبي جوالي
سلطان فتح عينه وبغضب : حنيتي للمراهقة على هالزن والحنّ !!
الجوهرة ببرود : أبي جوالي مالك حق تمنعني أني أكلم أبوي ! لو رجع الشرقية بخليك انت بنفسك توديني
سلطان رفع حاجبه : ماشاء الله تبارك الرحمن صرتي تهددين بعد !
الجُوهرة عقدت حاجبيْها : ليه وش ناقصني عشان ماأهدد ؟
سلطان بدهشة من تصرُفاتها الغريبة عليه وهو الذِي تعوَّد منها الصمتْ ولا شيء غير الهدُوء المُريب.
أردف بنبرة وعيد : طيب يالجوهرة
سلطان أعطاها ظهره ليُغمض عينيْه مُتجاهلاً ، الجُوهرة المُرتدية رداء الثقة العظيمة إلا أن كل خلية بها ترتجف ، خافت أن يقف ويأتيها ومن ثم يدفنها في مكانها بسبب " مراددها " له.
مرَّت 10 دقائق طويلة و مازالت الجوهرة تتأمل هدُوئه ، أتجهت للطرف الآخر من السرير وهي تنتظُر أن تسمع إنتظام أنفاسه حتى تتسلل وتأخذ المفتاح ، تخشى أن يذهب والدها في الصباح الباكر دُونها.
تمُر الثانية تلو الدقيقة العريضة و ساعات الفجرِ ترن ، بعد طُول إنتظار أقتربت منه وقلبُها يتسارع في نبضها ومن شدةِ نبضها تشعرُ أنَّ قلبها الآن له صوت رنين يُسمَع على بُعدِ أمتار ، لاتُخبىء خوفها منه أبدًا مهما تظاهرت بعكسِ ذلك ، لامست أطراف أصابعها طرفُ جيب بنطاله القطني ، أدخلت يدها وبلحظةٍ خاطفة شدَّ على يدها لتذعر بشهقة ، لوى ذراعها خلف ظهرها ليهمس في إذنها : لا تجربين تلعبين معايْ ... شدَّها ناحيته ليُلصق ظهرها في صدره و ذراعه تُحيط يديْها ، قُربه هذا أربكها وأنساها ألم ذراعها ، لم تستطع الحركة أبدًا وهو مُثبت ذراعيْها على بطنها و قلبُه يجاور ظهرها الضعيف بالنسبة له.
تشعُر بأنفاسه وهي تخترقُ شعرها ، تألمت من التجمُد بجانبه و تألمت من تمدُدها الموازي لجسدِه لتردُف بضيق : توجعني والله
و كأنه لا يسمعُ شيئًا رُغم أنَّ عيناه مُغلقة إلا أن الإبتسامة تُزيِّن ثغره.
الجوهرة : خلاص آسفة ، بس إيدي عورتني ... *حاولت أن تتحرك ولكن ذراع سلطان في هذه اللحظات كالجدار الصلب*
أردفت : لازم أكلم أبوي ،
سلطان بهدُوء : يا مزعجة أسكتي
الجُوهرة تفكيرها أتجه لحركة من الممكن أن تجعل والدها يصلي عليها اليوم ، خافت أن تُطبقها مع سلطان و تخسر حياتها.
سلطان بعد هدُوئها أرخى ذراعه ليُفكر جديًا بأن ينام ولا يسهر أكثر بعد يومٍ مُتعب.
الجوهرة بمُجرد ماحاولت الحركة عاد وشدّ عليْها.
الجوهرة أغمضت عينها خوفًا وعضَّت كفِّه بكل ما أوتيت من قوة.
سلطان أبعد يده لتبتعد الجوهرة عن السرير و تتجمدُ في آخر زاوية بالغرفة.
عقد حاجبيْه من آثار فكِّها على يدِه حتى تجرَّحت ، لم يتوقع هذه الشراسة منها. رفع عينه الغاضبة عليها : بالله ؟
الجوهرة برجاء : أفتح لي الباب !! ماراح يجيني نوم وأنا ماكلمت أبوي
سلطان بغضب كبير : تحسبيني أختك ولا أخوك تمزحين معي !!
الجُوهرة بإندفاع : ما مزحت ! بس أوجعتني و ماتبيني أكلم أبوي ! يعني تفكر أنك تمنعني بهالطريقة ، أنا متأكدة أنه أبوي راح يتصل عليك لو ماأتصلت عليه.
سلطان بحدة : تعالي ولا والله إن قمت عليك لا أخليك تصبحين على أبوك بدري
الجُوهرة بربكة شتت أنظارها دُون أن تأتيه.
سلطان : الجوههرررة !!
الجوهرة بحزن : يعني ليه ؟ يعني تدري أنه ماهو برضاي وإلى الآن تعذبني !!! طيب أنا ماأقولك أقبلني .. خلاص أعتقني واللي شرع الزواج شرع الطلاق ! أنت رجَّال وأتفهم غيرتك وعدم رضاك أنك ترتبط بوحدة مـ ....خنقتها عبرتها لتصمتْ وتخفض نظرها وتُردف بوجع : ضربتني وحرقتني وطلعت كل حرتك فيني !! ماكفاك ؟ خلاص أنت ما تقدر تعيش مع وحدة على قولتك ضيَّعت شرفها !! طيب حتى أنا ما أقدر أعيش مع شخص ما ترك لي مكان إلا و علَّم عليه بضربه ! .. وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُوًا .... وأظن أنك ماقصرت بضرِّي
تعرف كيف تلوِي ذراعي بالقرآن وبحديثِ الله ، تعرف جيدًا هذه البريئة كيف تُوجع قلبي بآياتِ الله و بكل لؤم تُدرك أنني لن أستطيع الرد عليْها.
الجُوهرة : ماني رخيصة لك ! أنا وراي أهل وناس ، لاتحسبني مقطوعة يوم أنك تضربني كذا !! مهما كانت مكانتك في قلب أبوي إلا أني بنته ، ولو أبي كان قلت له أنه تركي عندك ! بس عشان تعرف أنه هالإنسان مايهمني و أنه كذاب ! بس أنت ماتبغى تصدق !!!
و بمحاولة أن تنتصر لرُوحها : طلقنِي وصدقني ماراح تنزل عليك دمعة ، بقبل في غيرك و بيجي يوم تعرف أنه إسمي صار أم فلان .... و بعيش ! لأني أثق في الله. ماني غبية يوم أكون غلطانة وأعترف ! ماني غبية أبد عشان أفضح نفسي ! أنا كنت أبي أصارحك عشان أعيش بس عرفت أني مقدر أعيش معك
و أتى حديثُها القوي لاذع حاد مقهُور ذو أشواك على صدرِ سلطان.
وقف ليُدخل كفيْه بجيُوبه : و أنا وش أستفيد ؟ أيامي اللي ضاعت معك مين يرجَّعها ليْ ؟
الجوهرة سقط دمعها : وأنا ؟ طيب !!! أنا اللي جلست 7 سنين مقهورة ساكتة مقدرت أحكي بحرف !! مين يرجع ليْ سنين عُمري !!!!!! مستخسر تعطيني عُمري الثاني !! مستخسر تخليني أعيش ، تبي تستعبدني في حياتك و تقهرني في اللي بقى من عُمري !
سلطان ببرود : ماهو ذنبي
الجوهرة وهذه القسوة تشطُر قلبها : بيكون ذنبك إذا حرمتني من هالحياة !!
سلطان : ماحرمتك من الحياة ! أنتِ الغلطانة في كل هذا !!! لو قلتِ لأمك في وقتها وش ممكن يصير ؟ لو قلتِ لأبوك !! لو وقفتيه عند حدَّه ! مهما صار كان ممكن تدافعين عن نفسك أكثر
الجوهرة بغضب : أنا توني جمبك مقدرت أبعد عنك وأنت بس حاط يدك عليّ وهو ... لم تستطع أن تُكمل لتُردف : حرااام عليك !! ليه ظنك سيء فيني ؟ ما جربت شعوري وأنا خايفة من كل شيء حتى دراستي اللي حلمت أكمل فيها الماستر وقفتها .. كل شي ء ضاع مني و تبي تضيّع علي اللي بقى !!! ماراح أسمح لك .. إن ماطلقتني اليوم بيجي يوم وتطلقني وبرغبة منك .. لأنك بالنهاية زي غيرك في هالمجتمع ! تعرف وش يعني زي غيرك ! يعني يقدِّس العيب أكثر من الحرام !! أنا مالي علاقة فيك لكن يوم القيامة الله بيحكم بيننا وبتعرف عيب المجتمع اللي جالس يحكم في عقلك
سلطان بغضب أكبر : برافو والله !! صرتي تعطيني محاضرات ! تبيني آخذك بالأحضان عقب هالقرف اللي جبتيه ليْ !!
الجُوهرة و دمُوعها تتناثر : لآ ماأبيك تآخذني بالأحضان أبيك ترمي عليّ الطلاق وكلن في طريقه لا أنت مستعد تعيش معي ولا أنا ! ليه تبي تقهرني !! ليه تبي تشوهني أكثر عشان تمنعني من غيرك !
سلطان بسخرية غاضبة : أشوهّك أكثر ! ليه أنتِ الحين منتي مشوَّهة !!!! إذا أنتِ مآخذة الشرف عيب ونظرة مجتمع أنا مآخذه حراااااااااااااااام *نطق كلمته الأخيرة بحدَّة*
الجُوهرة جلست على الأرض لتُدخل كفيْها بين فخذيْها وتبكِي بحُرقة كبيرة من تجريحه لها ، من الحزن الذي لن ينسلخ عنها أبدًا ، من القهر الذي لا يُريد أن يفارقها ، من المحاولات التي تُريد أن تبدأها وتنتهِي بشهقة ، من كل الأشياء الذابلة في حياتها ولا تُريد أن تُظللها لمرةٍ واحدة ، تبكِي من سلطان.
سلطان وكأنهُ أنفجر هو الآخر : لا تفكرين للحظة أنه هدوئي يعني رضاي !! عُمري ماراح أرضى فيك يالجوهرة !!!!!!!!
رفعت عينها وبصوتٍ موجوع : ما قلت لك أرضى فيني ! أتركني لاتحسب أنك بتكسر أحلامي بطلاقي !! عُمرك ما كنت حلم عشان ينكسر !!
سلطان وهذه الكلمات الجارحة كأنها زيتٌ على نار ، أقترب بخطواته : لا تحاولين تمثلين القوة !! معاي أنا بالذات لاتحاولين ...... وعاد للسرير ليتجاهلها بقسوة راميًا : تصبحين على خير يا آنسة
الجوهرة رُغم محاولاتها البائسة في كتم أنينها إلا أنه خرج بقهر كبير ، سلطان الذي هرب النوم منه أغمض عيناه وكأنه يُجبر نفسه على شيءٍ لن يأتي أبدًا في ليلةٍ كهذه.
،
صباحٍ مُبتهج لا ذنب لسماءِ الرياض في شيء سوى سخطِ سُكانها الغاضبُون في مثل يومٍ كهذا ، لا ذنبْ للرياض من الحُزانى و العاشقين ، إنَّ المدينة بريئة من الدماء البيضاء التي تهطل من جميلاتها ، إنها بريئة من كُل هذا. لأنها الشماعة التي عُلِّق عليها عيُوب الحُب و ثغراته. يا الرياض مُعاذ الله أن أطلبُ منكِ الفرح و من خلقنِي يحكُمك ، إني أطلبُ من الله أن يُبلل سماءك حتى أُحبك كما ينبغي.
منذُ ساعة و هي جالِسة على الأريكة ذات الشكل الدائرِي ولا يفصُلها عن نافذتها التي تخترقُ منها أشعة الشمس إلا خطواتٍ قليلة ، شعرُها متناثر ويبدُو أنه متعب من تعبِها ، تنظرُ لسماء الرياض الجافة وقلبُها يذبلُ بمرُور عقرب الثوانِي التي يشطُرها ستُون مرَّة في الدقيقة.
لو أعرفُ من أنت يا مجهُولي ؟ لو أعرف فقط إسمُك الأوَّل لأنادِيك به. لِمَ كل هذه القساوة ؟ أُريد أن أعرف لِمَ الجميع يتواطأ معك عليّ ؟ لِمَ الجميع يستفزُ قهري و يغيضني ؟ رتيل رُغم أنَّها لا تُريده في مثل هذا الوقت الا أنها تُحبه وتزوجت ممن تُحب مهما كانت الطرق الوضيعة التي توَّجت هذا الزواج ! المهم أنها تزوجت منه و أبِي رُغم كل شيء تزوَّج من ضي الذِي يُحبها و أنا أعرفُ أنه يحبها ! أعرفُ كيف نظراته تختلف عندما يراها مهما حاول أن يُظهر بعكس ذلك. و أنا ؟
من بينهم جميعًا لم أجِد طريقًا للسعادة/للحياة. من بينهم جميعًا أنا الخائبة الخاسرة في كُل هذا. و يسألُوني لِمَ أفعل كل هذا ؟ أهذه حياة التي أعيشها ؟ أهذه حياة حتى أبتسم لهُم في وقتٍ الجميع به سعيد أو حتى نصف سعيد ! ولكن أنا ؟ حزينة من أطرافِ أصابعي حتى جذور شَعرِي ، أيُوجد أكثر من ذلك سواد ؟ رحمتك يالله إني أحتاجُ الحُب كحاجتي للماء.
وجهُها الأبيض المأسُور بفارسٍ مجهُول يذبلُ حتى تسقيه دمُوعها الشفافة. و يا عُمرِي إنِي منك مُفلسة.
،
في جهةٍ أخرَى نزلت رتيل بوجهٍ شاحب يطلُ عليه بقايا الكحل الأسود من شُرفة عينيْها ، نظرت لأفنان المُنشغلة بالمجلة : صباح الخير
أفنان رفعت عينها : صباح النور

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -