بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -92

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -92

جاتك عشان ذياب ماهو عشانك..
هذا كان راح يكون ردها عليه..
ماهو عشانك..
ماراح يتركها تسيء له ..
لازم يعاقبها..
تفضل تكون جثة..جماد..
وكأني حـ.....
أبي روحك..
وما ابي أي شيء ثاني..
فتح الورقة مرة ثانية والأحرف قدامه كأنها مكتوبة من نار..
تزيد من غيظه وقهرهـ..
ما اقدر أكون واعية..
يتامل خطها ويدري إنها كتبت برجفة..
لاحظ شيء ثاني في الورقة..
قلبها للجهة الثانية..
وصدمته كلمتها الخايفة من عقابه..
أثبتت له إنها تعرفه اكثر من نفسه..
ومتوقعة ردت فعله غضب وبعدها عقاب..
كلمة ياما رددتها عليه من غير حق..
أجبرها تقولها مرات ومرات..
عشان تسلم من عقابه وطيشه..
دائماً تهزمة..
إما بهمسها..أو نظراتها..
ســــــامحني ..
لو ماكانت خايفة من عقابه لها لما تصحى..
ماكانت بتكتب سامحني..
كانت بتجرحه بكلامها من غير إهتمام...
دار في مكانه وكل ماوقعت عينه عليها..
يصد عنها بسرعة..
صار يردد في باله..
أعذرها..
لا تلومها..
هذا أقل شيء تقدر هي تسويه..
أنت تسببت في خوفها وكرهها لك..
لاتلومها لوم نفسك وابتعد عنها..
تغير..لازم تتغير معها..
سامحها عشان تقدر تسامحك..
خرج من غرفته ووقف على البلكونة..
مشتاق لها..وصدها عنه يعذبه..
لازال أناني في حبه لها..
يعترف لنفسه مثل ماهي تواجهه بحقيقته..
مايقدر يسمح لها تروح عنه..
تغيب عن حياته..
سنتين كان متصبر لانها بحكم الميتة..
صعبة عليه تكون حية وماتكون معه..
يبيها له ومعه..
ولو مارضت..
ويدري إنها مستحيل ترضى..
وهذا يثبت انانيته وتملــكهـ ..
منع نفسه لا يرجع غرفته..
توجه لغرفتها..
غرفتها اللي قضى فيها ليالي من دونها..
يناظرها بكل زاوية..
يتخيلها ويتكلم معها..
يسألها كيف ماتت..
تالمت وهي تحترق ..؟؟
نادته او نادت غيــرهـ ..؟؟
أنتبه على علبة المنوم..
أخذها وقرأ الاسم..
فتح العلبة وطلع كل الحبوب اللي فيها..
رماها في مغسلة الحمام..
ورمى العلبة بالسلة..
نام على فراشها ..
وشم ريحتها جنبه..
دفن وجهه في وسادتها..
وضمها له..
حس بملمس غريب تحت يدهـ..
رفع وسادتها وناظر اللي تحتها..
وكانت صدمته أكبــــر..
لأنه عرف هذي وش تكـــون..؟؟
ماينسى أي شيء صار بينهم..
قبل الوردة..
وهو يذكر كيف مررتها على خدها..
وابتسمت له بعذاب..
فكـــيف ينسى أول إبتسامة عطتها له..
ولو كانت تراوغه وتخدعه..
كانت اول إبتسامة..
وأول مرة تمثل الرضى..
أنت طيفك مرني..
مرني ليل وفجر ..
مرني باحلى العمر..
آآآآهـ من يقوى الصبر ..
التجافي موت ..
طول صدوود صاحبك يالعيون السود ..
ماسمع من صاح بك..
صاح من هم وغضب ..
ها الجفا ماله سبب ..
وانت من خان وكذب ..
ليه احبك موت ..
بدر بن عبدالمحسن ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
خافت من غضبه وصراخه عليها..
بس ماسمحت له ينهي الموضوع ويهرب مثل عادته..
مسكت يده وحاولت تهديه..
مرام بهدؤ صل على النبي واسمعني..
مسفر بقهر عليه الصلاة والسلام..
مرام واللي يرحم امواتك إبعدي عني..
المصيبة اللي سويتيها تحملي نتايجها..
مرام مسفر وش ذنب البنت الحين؟؟
مسفر بغضب مالها ذنب الا إنك مصاحبتها..
كيف تسمحين لنفسك تخطبين وتحلين وتربطين من راسك..؟؟
أنتي واعية وش سويتي ؟؟
مرام البنت موافقة عليك..
صدقني هي خير لك وأنت خيرها باذن الله..
مسفر لاتجننيني..
أنا ماطلبتها عشان توافق..
ولا طلبت منك تسعين في الموضوع..
حابة تلعبين إلعبي بحياتك أنتي..
ماهو بحياتي ولا بحياتها..
مرام بزعل كل اللي سويته عشانك..
أبيك تستقر وترتاح..
مسفر وانا ماطلبت منك..
مرفوع عني القلم عشان ما ادبر اموري..
ما اشتكيت لك عن زواج ولا عن شيء..
ليه ما اهتميتي بامورك وخليتيني بحالي..
مرام تظن إني مو فاهمة عليك..؟؟
أنت تنتظر وهم ماراح يتحقق..
هي متزوجة وعندها ولد..
قبل سنين وقفت بوجهي وقلت ماراح اخذ ولدها منها..
اليوم انت لازم تستوعب إنك ماتقدر تأخذها من زوجها..
مسفر بصراخ مـــــــــــرام..
لاتتكلمين عنها ولا تفكرين تسحبينها لموضوعك..
مرام تبكي أنا آسفة..بأكلم ام خلود واعتذر منها..
مسفر بسخرية وينتهي الموضوع..؟؟!
بكل بساطة تعشمين الناس وتصكينها بوجهم..
والمصيبة الأكبر..تخدعين البنت وتقولين بنزوجك الشايب..
انتي ناسية إني مو شايب..
مرام بقهر أنت اللي أوهمتها إنك شايب..؟؟
مسفر أنا كنت أعالجها..
ماكانت بتتقبل تتكلم مع شخص تكرهه ولها معه موقف صعب..
حاولت أكون لها بصورة اب..
لانها مابتتقبل الكلام الا مع من تحس بامان معه وراحة..
مرام بتهور وهي حستها معك أنت..
مسفر أنت نفسك الشايب اللي تعالجها..
مسفر بقهر ياصبر الأرض عليك..
طلع من عندها خايف لا يكبر الموضوع اكثر..
فجعته بكلامها لما قالت خطبت لك خلود..
من اعطاها الحق تتصرف وتقرر من حالها..
حس وكأنها غدرت فيه..
قيدته بوعد هو ماوعدهـ..
تقول أم البنت تقولك حياك الله..
مثلك ماينرد..
وبكل وقاحة تتكلم عن هديل..
تشبه الولد بالزوج..
قرر يزور ام خلود ويعتذر منها على كلام مرام..
له خطط كبيرة في حياته..
وإنسانة وحدة يتمناها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وعدتك ان لا احبك..
ثم امام القرار الكبير
جبنت..
وعدتك ان لا اعود
وعدت..
وان لا اموت اشتياقا
ومت
وعدت مرارا..
وقررت ان استقيل مرارا
ولا اتذكر اني استقلت..
نزار القبانــي..
صحت من نومها وكل أطرافها بحالة خدر..
عيونها تخونها وماترضى تظل مفتوحة..
عقلها وحواسها تنبها بحالة توتر..
حاولت تتذكر آخر شيء صار معها..
ماقدرت لحتى فتحت عيونها وشافته..
نايم جنبها مستند على ذراعه..
عيونه تتأملها..
ويدهـ تعبث بغرتها..
لحظات مرت عليها وعيونها بعيونه..
هدؤ يسيطر عليهم..
رضى غريب يحسون فيه..
رمشت بعيونها بفزع لما تذكرت إنها في غرفته وهي بنفسها جاته..
شهقت بخوف وجلست بسرعة..
حطت يدها على صدرها..
وناظرت نفسها بإرتباك...
توها وعت على نفسها..
أستوعبت هي وش سوت..
قدمت نفسها له بكل سهولة..
وهي اللي حلفت مايعرفها..
عضتها شفايفها بندم..
أنتي وش سويتي..؟؟
غبيـــة..غبية..
ألتفتت عليه..
وأنتبهت على إبتسامته..
أرتعبت اكثر..
تجمعت الدموع في عيونها..
وارتجفت شفايفها بسبب الغصة اللي خنقتها..
صدت عنه تخفي ملامحها عنه..
وش توقعتي يكون ردت فعله..؟؟
يصدك وهو اللي يتمناك..؟؟
ولا يقدرك ويـ.........
لمت يدينها عليها..
ضمت نفسها لما سيطرت عليها رجفة قوية..
ماقدرت تمنع شهقات مكتوومة ماتطلع..
ماتوصل لقلبه وتحننه عليها..
همس لها من بعيد..
غازي بحنية مالمستك..
ألتفتت عليه بسرعة بكل جسمها..
قربت منه وركزت عيونها في عيونه..
هديل بخوف إحــ...ـللــ..ــف..
غازي بهدؤ والله مالمستك..
صرخت بآآآآهـ مكتومة..
وبعكس كل توقعاته..
لمت يدينها حوالين رقبته وضمته لها بقووووة وهي تبكـــي..
صدقته..حلف وصدقته..
ما استغل غياب وعيها وتملكها..
ماجرحها جرح جديد..
تركه لها وهو اللي يتمناها..
حسسها بإن لها حق ترفض وتقبل..
لها حق تبعد وترجع..
قبلت جبينه وابتعدت عنه بسرعة..
خرجت من غرفته ولا ألتفتت عليه..
سمعت صوت ضحكته مبسووط باللي سوته..
أول مرة تضمه لها بدون إكراهـ منه..
أول مرة تقبله وكأنها تشكـــرهـ..
تركها تبتعد عنه براحتها..
يكفيه لمحت فرح تخيلها بعيونها..
دخلت غرفتها وهي تضحك وتبكي بنفس الوقت..
يحترمني..أنا مو جارية عندهـ..
ماني سلف ودين..ولاجيته بالرخيص..
يهمه رضاي..
بديت تعالجني..
بديت ترجعني لنفســـــــي..
بلحظات فرحها تذكرت ذياب..
كيف أنقذك يا ذياب..؟؟
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فديت الي اذآ ابطي
سآل عنــي وينهآ البطــــه ".,
فديت كل الكلام الي رسمه بغمزهـ من عينه
اقول ابطيت آسفة..
يقول لعنبوآ هالبنت و الحشمه ..
سلم على سارة وجلس جنبها..
راكان وين بطتي..؟؟
لفت وجها عنه ولا كلمته..
راكان ههههههههه من جدك أنتي زعلانة..؟؟
سارة لاتكلمني..
راكان طيب لما اروح مرة ثانية أجيبها لك..
سارة بغرور شكــراً مانبي منتك..
زوجي بعد تسبدي جابها لي..
راكان أوووف اجل بعد تسبدس جابها لك..
من وييين أكيد ماهي من شارع الماركات..
سارة بغيض ولو من سوق أبو ريالين..
أنت وش دخلك..جبت الغالي وعطيته بطتك..
وأنا مسكينة ما أهديتني..
راكان هههههههه عنبوا ابليس..
ما انتي كنتي معي هناك..
ليه ما اشتريتي اللي خاطرك فيه..؟؟
سارة قلت أنت بتشتري ماله داعي اقولك..
بس طلعت غلطانة..مافكرت فيني وانا مبحلقة عيوني فيك..
ماحسيت على دمك وقلت ابشري باللي يسرك..
راكان وانتي خليتي شيء ماقشيتيه..
كاسرتيهم في السعر وجلطتيهم..
ولما جات على خاتم غادة استجنيتي..
سارة تمثل الزعل مانمت هذاك الليلة..
تسان ابتسي وابتسي..
ابيك تحس على دمك ولاعبرتني..
راكان هههههههههههه الله يخليك لعين ترجيك يا سويرة..
دخلت غادة سلمت عليهم..
وقربت من سارة وراكان وهي معقدة حواجبها..
غادة بضيق وخري من جنب بعد تسبدي..
سارة تعقبين يالبطة..
خذيتي الخاتم وش تبين أكثر..
غادة تمد إصبعها لسارة قومي قبل اتوطى في مصارينك..
وشوفي الخاتم مزين صوباااعي..
سارة ياشينه في يدك..
إصبعك مسواك مايحلا عليها..عطيني اجربه..
يدي ريانة وأصابعي كنز..
غادة بسخرية دا بوووعدك ياولية..
وخري من جنب زوجي اقولك..
راكان بعدها من مكاني..
راكان يابعد راكان والله..
تعالي ماعليك منها العذوول..
مد يدهـ وبعد سارة من جنبه بدفاشة..
مسك يد غادة وجلسها جنبه..
راكان بمحبة هلا وغلا..
غادة بدلع هلا فيك ياقلبي..
سارة ياتسببببببببدي مايلبق أبد ابد..
غادة بدلع زيادة لايكون تاخرت عليك حبيبي؟؟
راكان بوله يابعد حبيبك والله..
تدللي أنتي بس..
سارة ابي خاتم..
غادة ركووني باروح المكتب الله يخليك لا تقول لا..
سارة لعنبوا ابليسكم يالحرييييم..
تدلعين عنده وركوني ومدري وشهو..
عشان تروحين المكتب..
إنثبري مافيه مكتب ولا شغل..
ماعندنا حريم يشتغلون..
بيتك وزوجك أولى فيك من مكتب وخرابيط..
غادة تعض شفايفها جب لا تخربين تفكيرهـ ركووني ذو عقلية متفتحة..
راكان خرطي..مافيه مكتب..
قلنا إذا كنتي مرتاحة تروحين المكتب..غير كذا إنسي..
غادة ياخرابت البيوووت..
ياناشرة الفتن بين الزوجين..
أنتي ماعندك بيت تنثبرين فيه وتفكينا..
كل يوم ناشبة لنا..؟؟
سارة بشهقة ألحين انا ناشرت فتن يا مبيد الحشرات العائلي..
أنا خرابت بيووت يا كيس السمنت المتنقل..
أنا ياللي خذيتي الخاتم وأنا ظليت ابتسي من الحسرة..
راكان ههههههههههههههههه
يارب لا تبلانا بكيد الحريم..
كل هذا غل بقلوبكم فديتكم..
طلعوا طلعوا..إعتبروني ماني موجود..
غادة بغرور لافديتك..أنهيت وصلة اليوم مع ناشرت الفتن..
الحقوودة ليش جبت لي خاتم ماجبت لها..
سارة مالت بس..
هو عطاك خاتم بس عطى غيرك إسوارة وعقد..
لا تفرحين بنفسك يالمهبوولة..
شفته بعيوني يقز وحدة شقراء عصلاء..
عيونها حمر وشعرها اخضر..
ولابسة اللهم إسترنا ولا تغضب علينا..
ما ابي اخرب بيتك ولا كنت قلت لك كل الحقيقة..
بس حرام انتي حامل مانبي نولدك قبل وقتك..
غادة تسذووووب..
صح إنها تكذب يا راكان..؟؟
راكان أكيد تكذب..غيرانة منك يا بطة..
سارة أجل ليه ما أهديتها العقد والإسوارة؟؟
غادة بقهر إيه ليه ما اهديتني العقد..
سؤال يقرقع في قلبي ماقلته لك..
وين العقد والإسوارة..إعترف..؟؟
راكان بصدمة أ...آآم مو عندنا موعد مع الطبيبة اليوم..
جهزي نفسك باوديك بعد المغرب..
سارة الله لا يسلمني إن مررتها لك على خير..
طلع من الصالة بسرعة وسارة تضحك عليه..
سارة يستاهل اجل يهديك ومايهديني..
آآآهـ ياقلبي والله أرتحت لأني ورطته..
خييييير لا تناظريني كذا..جزاتي كشفته لك..
يالهووووي..
طلعت سارة ورى راكان وهي تضحك على غادة..
اللي كانت جالسة وتضرب أسداس في أخماس وتتوعد في راكان..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلس في المجلس الرجالي المتواضع..
ولاحظ إحراج إبراهيم منه..
سولف معه وقهواهـ..
مسفر بهدؤ إبراهيم أبي الوالدة في موضوع مهم..
الله يسعدك ممكن تناديها..
إبراهيم بحدة وليه تبي أمي..؟؟
ومن تكون أنت؟؟
مسفر يبتسم أنا صاحب أبوك الله يرحمه..
ولازم اكلم أمك..
إبراهيم الله يرحمه..اللي تبي تقوله لامي وقله لي وأنا اوصله لها..
مسفر أنت اطلب أمك تجي هنا وتسمع وش بأقول..
قدر يقنع إبراهيم ينادي أمه..
دخلت ام خلود وسلمت عليه من بعيد..
جلست جنب ولدها..
مسفر أنا مسفر بن نايف الجالي..
مرام تصير خالتي..
ام خلود تبتسم هلا والله فيك..
إيه عرفتك من تكون..
مسفر الله يحييك..
والله يا خالة ماني عارف كيف أفهمك الموضوع..
ام خلود بهدؤ مرام شرحت لي كل شيء ياولدي..
أنت رجال طيب وحطك الله في طريقنا..
ما انكر إني أستغربت كلامها عن الشايب..
وفهمتني ليه سويت اللي سويته..
مسفر تورط السموحة منك يا ام إبراهيم..
يشهد الله ماقصدت الا كل خير..
ومافي نيتي إلا صالحها وراحتها..
أم خلود العيب مايجي إلا من هل العيب..
وانت دقيت بابنا وطلبت عندنا..
وإن ربي كتبها لك فهي لك..
مسفر مصدوم ......................
ام خلود بس طلبتك طلب..
مسفر بهدؤ تم إن شاء الله..
ام خلود ابراهيم إطلع يا امك شوي..
ابراهيم يومه انا اخوها..
ام خلود لاتعصاني فديتك..
وقف بضيق وطلع من المجلس..
ظل يتحلطم بقهر..
ام خلود إن الله وفق وكتب لكم الزواج..
أبيك تظل مسفر الشايب لحتى تملكون والله يوفقكم..
مسفر بصدمة لا يا خالة..
هذي حياة جديدة ومن حقها توافق وهي على بينة..
مايصير نخدعها..أنتي ومرام تفكيركم غلط..
ام خلود انا امها واعرف مصلحتها..
واعرف بنتي وتفكيرها..لو تدري قبل الملكة إن انت الشايب..
ماراح توافق عليك..
مسفر إن ماوافقت فهذا قرارها..
ولا احد يقدر يجبرها..
ام خلود ياولدي همنا كبييير..
خلود أكبرهم بس والله إني شايلة همها اكثر من إخوانها..
مايخفيك خوفها وكرهها لكل رجال يمشي على الارض..
أنت دكتور وقدرت تخليها تحس باخوها اللي هجرته من بعد موت ابوها..
والله ماذكرتك الا بكل خير..
وقالت لولا العيب كانت بتخطبك لنفسها..
ابي اتطمن عليها همها علي كبير..
مسفر بضياع إن شاء الله كل شيء بيتم على خير..
ام خلود تبتسم الله يجزاك الجنة وينور دربك ويسعدك ياقادر ياكريم..
تقدر تطلبها من عمامها..باقول لابراهيم يعطيك رقم ولي أمرها..
مسفر محاولة اخيرة صعب ياخالة اعقد عليها قدام الناس وأنا شايب..
ام خلود براحة بتكون شايب عندها هي وبس..
موافقتها باعطيكم إياها على مسفر الشايب..
بس الحقيقة بتكون أنت مسفر الطيب..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
عـلى هونك على قلبي ..
ترآ مآ أقوى تبخـتـارك
دخيلك لا تضيعني..
ترفق بـي .. علـى هونــــك ......!
وقفت بنص الدرج بإرتباك..
لما رفعت راسها وشافته واقف أسفل الدرج..
عيونه تتاملها بلبسها الراقي..
بشعرها المتمرد..
والأهم والأجمل روحها الجديدة..
يشوفها اليوم غير عن كل يوم عرفها فيه..
تنزل الدرج بخطوات هادية مترددة..
ماتدري بدلعها العفوي كيف تذوب قلبه..
أخجلتها نظراته لها..
وتمنت لو مالبست من فساتين صوفي..
اللي أهدتها لها بآخر زيارة لها..
فستان هادي جداً..
مرسوم على جسمها يوصل لتحت الركبة بشوي..
بسيور رفيعة من على الكتف..
لونه وردي..
وقف قدامه وسألت نفسها..
ليـــه مبسوطة ..؟؟
ليه تتجملين لــ المرة الثانية..
وليه نفسك ماخنقها الرعب لما شفتيه..؟؟
أبعدت عيونها عن عيونه بضعف..
ماعندها جرئته ولاقوة مشاعرهـ..
حبه لها واضح بكل رمشة ونظرة يوجها لها..
هي ماتبي حبه بقدر ماتبي الراحة..
وراحتها تاهت عنها ولا تدري وين بتلقاها..
معه.؟؟ أو بعيـــد عنه..؟؟
ماتكلم..ولا هي تكلمت..
حتى إبتسامتها العملية ماقدرت تظهرها..
خافت يحضنها او يحاول يتقرب منها..
ويقتل شيء توهـ بدأ ينمو بداخلها..
ناظرت ذياب بحضن ابوهـ..
مدت يدينها له وهو تعلق برقبتها..
فتح فمه وحطه على خدها..
ضحكتها حركته غصب عنها..
همست بكلمة بــس..
وانحرجت اكثر من نظرات غازي المركزة عليها..
صدت عنه وتمنت لو تبعد عنه..
لو تظل لحالها من دون مراقبته ووجودهـ..
رجعت ذياب لحضنه وابتعدت عنهم..
أخذت معطفها وحجابها وطلعت من القصر..
سمعت صراخ ذياب يبيها ترجع او تاخذه معها..
بس فكرهـ مخيفة ضايقتها..
نظراته وعدم محاولته مضايقتها..
تنبئها إنه مخبي شيء كبيير..
ليه ماعاقبني على اللي سويته امس..؟؟
ليه يتبسم ويبين إنه طيب..
معقولة يخطط لشـــيء.؟؟
أكيد يخطط..
مو محتاجين أخ لذياب..؟؟
بس انا ما اقدر أعطيه اخ..
فيه حل ثاني أكيد..
وغن ماكان فيه فراح ينعاد اللي صار أمس..
لاني ما اقدر..والله ما اقدر..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
احتويتك في خفوقي همس محتـاج لجـواب
وارتضيتك حلم ليل وحرف بكفوف الـبريـد ..
كل حرفٍ من حروفك خالط احساسي وذاب
عانقه نبضي وشوقي جاري مجـرى الوريد ..
ناظرت نفسها في المراية..
مبسوووطة بشكلها وروعتها..
تشوف كل شيء فيها غير..
حتى عيونها تتخيل إن لونهم تغير..
ضحكت على تفكيرها..
حطت آخر اللمسات على وجهها..
وناظرت غرفتها برضى تـــام..
أخيـــراً تجرئت تلبس الفستان الابيض..
أستغنت عن الطرحة وباقي التفاصيل..
لبست الفستان وسرحت شعرها..
مكياج أول مرة تسويه..
كانت دائماً تحط هادي ومايغير ملامحها..
بس اليوم زادت جرئة مكياجها واعجبتها النتيجة..
حست قلبها بيوقف لما سمعت خطواته داخل جناحهم..
أبتسمت بحب لما فتح الباب ..
وقف مبهوور بالغرفة وبزوجته..
أبتسم برضى وفرحة كبيـــرة..
كان يظن إنها مستحيل تلبسه بعد ما هددها بالطلاق..
لانها أخفته عن عيونه واعتقد إنها تخلصت منه..
يشوف حبها له وخجلها..
قفل الباب وقرب منها وإبتسامته تزيد..
وقف قبالها وحط يدهـ على كتفها..
رفع وجها له وظل يتأملها لحظات..
راجح بحب روعة ياروعة..
رشا تبتسم أحبك من هنا إلى الشمس..
راجح أحبك من الشمس إلى هنا..
ضحكت بحب وضمته..
لم يدينه عليها وهو يضحك..
لأنها تتذكر مثل ماهو يتذكر..
لما كانت صغيرة تقوله أحبك من هنا إلى الشمس..
وهو يقول لها العكــــــــــس..
كانت بتقوله عن حملــــها..
بس أوهمت نفسها إنها مو متأكدة..
وبسبب ثاني تخاف يعصب عليها او يهاوشها..
هي صارت بخير..
نومها صار طبيعي..
تركت العلاج وهي واثقة بقرارها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ما علمك صوت المطر كيف أحتريك ..؟
و إلا المطر .. ما جاب لي طاري أبد ..!
كم قلت لك في غيبتك وش كثر أبيك
أشتقت لك تقول لي .. وأنا بعد ..!
ركضت تحت المطر وهي تضحك مبسووطة..
وكانها رجعت بزر مايهمها شيء..
وقفت تحت المظلة التابعة لـ الملحق..
وجلست على المرجيحة..
ناظرت لـ القصر وشافته واقف على البلكونة يناظرها..
أشر لها بيدهـ وردت عليه بنفس الإشارة..
ناداها ترجع القصر..
بس هي هزت راسها بالرفض..
غازي بصوت عالي بتبردين وتدخلين..
هديل بعناد رفعت مفتاح الملحق واشرت فيه له..
ضحك وصرخ عليها سرووووووق ..
هديل بنفس صراخه منكم نتعــــــــــــلم..
غازي بجنون أحبــــــــــــــــــــك..
نزلت راسها ولا ردت عليه..
وكانت ردت فعلها متوقعة له..
عضت شفايفها من شدة خجلها..
وقفت بسرعة لما اشتد المطر..
ودخلت الملحق..
قفلته وتركت المفتاح على الباب..
عشان مايقدر يدخل إذا كان معه سبير..
شغلت التدفئة وتجاهلت كل تفكير يسبب لها ضيق وزعل..
إعتاقه لها لما هي جاته بنفسها..
تعني لها الكثيـــر..
أحيت شيء ميت بداخلها..
أقصت عن بالها فكرة إنه يرفض كونها جثة..
ولو كانت بوعيها ماكان بيتركها..
تبي تظل متفائلة وتفسر أي شيء يصير بينهم بنية طيبة..
ولو إنها تعرف نواياهـ كلها تملكية..
أتصلت على ابوها..
ولما طلبت أمها تعذر لها إنها نايمة..
كلمت عسوولة..
وحاولت تراضيها لانها زعلانة عليهم..
هديل بزعل طيب أنا وش ذنبي..؟؟
هم ماجابوك لي..قلت لعلي يجيبك بس مارضى..
ام حسين طلبتيني ولا جابني لك.؟؟
والله يالعصا الليلة تصك جنوبه الوجه الودر..
هو قال إنك مارضيت أجيك..
هديل بتبلي الكذوووب..يتبلاني يومه لا تصدقينه..
جايب عبيد وسويرة..جننوني هبلو فيني..
ام حسين أقول أنتي مطولة هناك؟؟
هديل والله مدري يومه باقي ماقررنا..
نخلص مواعيد ذياب ونرجع بعون الله..
ام حسين تدرين إن رويكن عطاني عقد وإسوارة..
هديل هههههههههههه مبروووكة عليك..
ام حسين ماهي لي يالهبلاء..
عطاني إياها قال هديتك متى مارجعتي..
هديل بإستغراب هديتي أنا..؟؟
ام حسين إيه هديتك انتي..
هديل وليش يهديني..؟؟
ام حسين يهديك عشان رجوعك بالسلامة انتي وولدك..
تدرين إنها طابت لي..وخاطري فيها..
هديل بخبث أقووول يا ام حسين..
هديتي حطيها بـ الصندوق لحتى ارجع..
عيب عليك عجوز وش كبرك تسرقين هديتي..
الجدة ههههههههههههه روحي عسى عيني ماتبكيك..
إيه يومه إضحكي وإنبسطي..الدنيا فانية يا فديتك..
الدنيا فانية..الدنيا فانية..
هزت راسها بعد ماقفلت من عسوولة..
وهي تردد كلمتها..
الدنيا فانية..
صدقتي يومه الدنيا فانية..
ولا يبقى غير وجهه سبحانه وتعالى..

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -