بداية

رواية حب غير متوقع -3

رواية حب غير متوقع - غرام

رواية حب غير متوقع -3

و أشتعلت عيناه الزرقاء غضبا بلعت ريقها و أخذ ققلبها ينبض بشدة حتى كاد ان يخرج من صدرها و يركض مبتعدا و أختلطت مشاعرها بين الخوف و الغضب و الرغبة الجامحة بتقبيل شفتيه الحمراء الغليظة .. أوقضها صوته الغاضب
" يا لئيمة لم فعلت ذلك ؟ لقد سببت لي مشكلة اخرى مع المديرة "
غطت خوفها بابتسامة و اصطنعت عدم الاكتراث فبدت بين يده جذابة جدا و هي تزيح بخصلة سقطت على عينيها
" انا لم افعل شيء.. و ما دخلي انا اذ انت تاخرت ؟!في المرة القادمة تعلم كيف تستيقظ باكرا " اجابته بسخرية و برودة اعصاب لكنه كان بعيد كل البعد على ان يكون هاديء
" ها ها ها يا لك من مضحكة.. "
و سرعان ما تبدلت ملامح لتصبح أكثر حدة و أصبحت هي أكثر رغبة بتقبيله
" ستندمين على فعلتك هذه و لن تاتي معي مرة اخرى اريحي رجليك اليوم لانك ستتعبيها غدا "
أفلت معصمها بقوة و استدار ليذهب مع رفاقه .. لكنها ظلت بمكانها تسترد أنفاسها التي تقطعت و قامت بتدليك معصمها و هي ترى آثار أصابعه ..
عندما دخل المنزل هذا الظهر قال متذمرا إلى والده الذي رفع رأسه من الجريدة التي بين يديه
" لقد تاخرت اليوم عن الحصة الأولى بسبب تلك المعتوهة.. و سببت لي مشكلة أخرى مع المديرة"
و أشار على فيرونيكا التي كانت تتحدث مع والدتها بشأن زيارة جولي و آلي
" هل هذا صحيح يا فيرو ؟!"
قالت ببرود
" لا انا قلت له بالامس بانني سأذهب مع كارلا .. لابد انه لم ينتبه إلى ما قلت .. كعادته "
" نعم صحيح لقد قالت له "
قالت مليسي تدافع عن ابنتها .. لكن جونيور جن جنونه فصرخ فيهم
" طبعا صحيح لذلك كنت انتظرها لمدة طويلة و هي لم تنزل و ذهبت لايقاضها لكن لا احد يرد "
أشار بسبابته إليها
" لن تركب معي غدا "
بعدها خرج من غرفة الجلوس و صافقا الباب خلفه و سمعوا صوت سيارته تنطلق مبتعدة
ابتسمت مليسي لابنتها معجبة بافكارها ... لكن بدا الانزعاج على ليو ..


مر فترة طويلة على الحداثة الاخيرة .. حيث عدت الأيام بصعوبة و كانت مليئة بالمشاجرات و المشاحنات بين جونيور و زوجة أبيه و ابنتها... و كالعادة عندما يكونوا بحضرة ليو تكون الامور بينهم على وفاق و ما أن يبتعد لحظة حتى يكشر الجميع عن أنيابهم و يبرزون مخالبهم .. جن جنونهم و شكته مليسي إلى زوجها العديد و العديد من المرات و في بعض الاحيان كان ليو يدافع عن ابنه على أنه شاب و ضد فكرة زواج والده و انه مع الايام سيعتاد .. لكن الامر لم يجري كما تشتهي السفن كما اعتقد ليو بل زاد الامر عن حده و فرض عقابات على ابنه و منعه من الخروج لكن الاخير كان يتسلل خارج و لا يعود إلا في الفجر و أيضا كان يعاقب لذلك بأن يأخذ منه مفتاح السيارة لكن خلسة يسرق المفتاح و يخرج و لا يعود إلا باليوم التالي ليتلقى عقاب من نوع آخر و آخر و هكذا مرالشهرين ...
و في صباح أحد الايام دخل ليو غرفة جونيور كان نائما و مستغرقا بأحلامه فاكتشف الاخر طريقة جديدة و فعالة لايقاظ ابنه السهير الشقي .. اخذ غيتار جونيور المعلق على الحائط و عزف عليه عليه بانغام غريبة و مزعجة .. قفز جونيور من نومه فزعا و فتح عينيه بتثاقل ليرى ما يجري
-" ااااه ابي ماذا تفعل هنا ؟! او ماذا تريد؟ اترك الغيتار ارجوك "
-" استيقظ الان "
-" لم ؟"
-" لان الساعة تعدت الثانية ظهرا هيا استيقظ .. يكفيك نوما "
-" و ماذا في ذلك ابي ارجوك دعني اكمل نومي الهانيء "
أخذ الوسادة و صك بها أذنيه .. لكن ليو جذبها و ألقاها أرضا
-" تعلم ان لا تسهر في الليالي المقبلة و الان هيا اريدك في مهمة "
-" ابي ارجوك "
وضع رأسه على الوسادة الاخرى و اخذ الغطاء و غطى به رأسه لكن ليو اسرع و جذبه و القاه على الارض
صرخ جونيور
" حسنا حسنا قل لي ماذا تريد ؟ ما هذه المهمة "
-"اريدك ان تذهب للمطار فأقارب فيرونيكا على وصول "
-" احضر من ؟!"
قال مستغربا
-" جولي و آلي انهما ابنتا أختا مليسي و سيأتيان من لندن اليوم .. هذه هي المهمة أن تذهب للى المنزل .. انا سأكون في اجتماع متأخر و سأرجع للعشاء و تستطيع ان تعزف لنا بغيتارك هذا "
-" أبي لكنني اتفقت مع رفاقي على الخر.... "
-" اتريدني ان اترجاك كثيرا يا بني افعل ذلك من اجلي "
-" و لم علي أن أحضرهما أنا ؟! حرمك المصون تستطيع أن تسوق السيارة و تذهب لاحضارهما"
" لا ستكون هنا لتعد العشاء .."
" ماذا عن ابنتها المدللة ؟! "
" جونيور لو كان لديها رخصة قيادة لذهبت .. ما بك ؟! قلت لك افعل ذلك من أجلي أنا ؟"
" حسنا سافعل ما تريد "
استقام من جلسته و بدل ثيابه و من بعدها نزل الدرج وجد فيرو تنتظره عند المدخل فخرج امامها دون أن يلقي عليها التحية او كلمة او أي شيء أنه لم ينظر إليها حتى و هذا ما يزعجها كثيرا ..
قاد السيارة بسرعة مجنونة و شتمته أكثر من مرة لكنه لم يعلق بل ظل ساكتا طول الطريق و كان ليس هناك أحدا معه أوقف السيارة عند أقرب مصفط وجده ثم ترجل و سار داخل المطار لتلحق به و هي منزعجة من تصرفه البارد هذا الصباح و كانت تفضله أن يتشاجر معها على هذا السكوت القاتل ..
وقف جونيور بعيدا قليلا عن فيرونيكا يدخن سيجارته و بعد دقائق قليلة كانت جولي تركض ناحية فيرو و تضمها بشده بينما آلي تدفع العربة وهي تصرخ
-" فيرو فيرو عزيزتي "
-" اشتقت اليكما"
قالت فيرو و هي تبكي و تضم جولي التي قالت بصوت مبحوح
-" و نحن كذلك "
تركت آلي العربة و انظمت الى ذلك الاحتضان الكبير
وقف جونيور ينظر اليهن ثم ذهب و دفع عربة آلي دون التي تركتها في الوسط مما جعل رجل الامن يتذمر
-" هيا لا اريد ان اتأخر على رفاقي "
قال جونيور و هو يدفع العربة خارج المطار
-" واو من هو ذلك الوسيم ؟!"
سألت آلي عندما انتبهت لوجوده
-" انه جونيور ابن ليو ..لا تنخدعي بمظهره "
قالت فيرو و هي تجر الفتاتين خارج و تلحق بجونيور إلى السيارة
لكزتها جولي بخفة و قالت موبخة فيرو بمرح
-" حقا؟! لقد سألتك هل هو جذاب كوالده و قلتي لي لا "
رفع كتفيها بلا اكتراث و قالت
-" انا لا ارى الظاهر "
في السيارة تحدثت الفتيات عن لندن و كيف انهوا دراستهم هناك كي يلتحقوا بالجامعة في لوس انجلوس و ما عليهن ان يفعلوا من أمور تتعلق بتأجير شقة تكون قريبة من الجامعة و الى غير ذلك من كلام الفتيات
-" اووف "
تنهد جونيور بضجر و فتح الراديو على محطة للأغاني المزعجة توقفت جولي عن التكلم و أخذوا ينظرون اليه .ز فتساءلت آلي مستنكرة تصرفه الغير لائق
-" ما به ؟! "
-" يشعر بالضجر المسكين "
قالت جولي و ضحكت بصوت عالي مما جعل جونيور يرفع بصره الى المرآة ليلقي نظرة ..فتصطدم عيناه بعينان أرجوانيتان تحيطهما رموش ذهبية ..انزلت فيرو عيناها و اصطبغ وجهها باللون الاحمر بعد تلك اللحظة الصغيرة التي جرت بينهما ..
و على العشاء اجتمع الجميع على المائدة
-" كيف كانت رحلتكن ؟!" سأل ليو
-" مهلكة لم ننم لاثنا عشر ساعة " اجابت آلي
قالت مليسي " اذن اسرعن بانهاء طعامكن لتذهبن للنوم "
-" لا يا خالتي اشعر بطاقة زائدة لكن لا بأس في الراحة " قالت جولي بمرح .. جولي من نوع الفتيات الاتي يحبن الثرثرة و يبحثن عنها في كل مكان .. معروف عنها بعفويتها و مرحها و طاقتها الزائدة على الدوام بالرغم من مظهرها البريء الناعم إلا أنها قوية كالصغر و لا تسكت عن الحق مما حدث ..
-" جونيور ما رأيك ان تعز..."
قاطع جونيور والده قبل أن يلقي باقتراحه فبدا جونيور وقد ضاق و استقام واقفا
-" لا ابي في مرة اخرى يجب ان اذهب لاتدرب مع الشباب استأذنكم"
استغرب تصرف ابنه فهو لم ينبس ببنت شفة اليوم و لم يعلق على شيء .. كما يفعل كل مرة !!
-" كما تريد يا بني "
ذهبت الفتيات لحجرة فيرو يستريحون بعد يوم طويل وشاق لكنهم جلسن في الشرفة بلباس النوم يشربون الحليب مع البسكويت ..
بدت كل واحدة منهما بريئة و ناعمة فجولي لها شعر أشقر قصير و تقطر انوثة لها عينان واسعتان بلون العشب الاخضر و وجنتان ممتلئتان قليلا تزين احداهما غمازة صغيرة و معروف انها سريعة التأثر بالاشياء المحيطة بها و مدرسة ناجحة في تعليم اصول التعامل مع الرجال فهي من تلجأ اليها فيرونيكا و آلي للاستشارات العاطفية ...
بينما آلي لها شعر أشقر غامق عن جولي و فيرو و لها لون برونزي مميز و يحسدنها عليه و عينان كبيرتان زرقاء و انف دقيق و جسم ممتليء بعض الشيء لكنه يضفي عليها انوثة اكثر و هي رزينة لها عقل راجح ومع ذلك فهي مرحة و مدبرة جيدة للمقالب و هي عملية جدا لا تحب المظاهر كثيرا لكنها تهتم بنفسها بشكل معقول .. انها الحكيمة بينهن
اما فيرونيكا فهي اطولهن و ارشقهن لها عينان واسعتان سحرتا جونيور بلونهما الارجوني و فم ممتلئ و وجنتان بارزتان و لها رقبة طويلة جميلة و هي تمتاز بجنونها و حبها للموضة و الازياء و المساحيق التجميل و هي تشبه عارضات الازياء و دائما تلفت نظر الشباب و تاسر قلوبهم بمجرد مرورها امامهم .. و مع ذلك فهي فتاة ناضجة و مسؤولة تتصرف برزانة و لها نعومة فائقة..لكنها سريعة التأثر فهي عاطفية و حساسة جدا ..
ركن جاك سيراته أمام منزل جونيور فتحا المسجل ليستمعوا إلى بعض الانغام فأشعل جونوير سجارة و آخذا ينفث دخانها بالهواء .. تنبه جاك إلى صوت فرفع رأسه و أشار حيث الفتيات يجلسن على الشرفة بالطابق العلوي
-" جونيور هل تجلس فتيات لندن على الشرفة بلباس النوم ؟؟!"
-" اين ؟دعني ارى "
رفع جونيور رأسه و نظر باتجاه الشرفة و بسرعة بديهة استطاع ان يميز فيرو من بدهن ابتسم ..
قهقة أليكس بمكر و قال
-" يا الهي انهن بلباس النوم شيء مثير .. ما رايكما ان نسكب عليهن ماء لنرى اوضح ما يوجد تحت لباسهم الرقيق"
ضربه جونيور و هو يضحك
-" يا لك من احمق انها فكرة جيدة لكن كيف؟"
كانت الفتيات يتحدثن عندما نظرت جولي الى الاسفل حيث سيارة جاك و بها شابين ينظران باتجاههن .. فقالت و هي مندهشة تشير عليهم
-" انظرا انه جونيور مع رفاقة ينظرون الينا"
اقتربت فيرو من الحاجز و ألقت نظرة
-" يا الهي انهم يخططون لشيء ما ..هيا لندخل و نغلق الباب انا اعرف نواياه السيئة ذلك المغرور "
دخلت الفتيات و اغلقت فيرو باب الشرفة .. عندها ضرب أليكس المقعد بقبضته متحسرا
-" لا.. يا لخيبة الامل "
أتى يوم السبت الجميل المشرق .. جلست الفتيات في الحديقة يتناولن الفطور و معهن مليسي عندما ركن جاك سيارته و ترجل منها اقترب منهن
-" صباح الخير "
-" اهلا جاك صباح النور "
قالت مليسي
-" اين جونيور ؟! هل ما زال نائما ؟؟ لدينا تدريب "
-" اعتقد بانه نائم انه لا يصحى في العطل الاسبوعية الا الظهر اذا اردت اذهب و أوقظه "
-" لا داعي انا مستيقظ و جاهز لتمرينات شاقة ايضا "
قال جونيور قاطعا عليهم حديثهم و هو خارج .. رأته فيرو وسيما و هو يبتسم باشراقه هذا الصباح فابعدت هذه الفكره فورا عن رأسها .. اخذ قطعة خبز من المائدة و صعد إلى السيارة ليذهبا للتدريب.. التفتت جولي تسأل فيرو عن ذلك الوسيم
-" من هذا ؟!"
-" انه جاك ابن اخ ليو.. إنه مقرب جدا من جونيور .. و هو كان ينظر إلينا تلك الليلة "
-" انه جذاب ايضا ما هذه العائلة ؟؟! كل رجالها جذابين "
وفي ملعب المدرسة بينما يتدرب الشبان لتقوية عضلاتهم و ليتجهزوا لنهائي كرة القدم لمدارس المنطقة
-" انها جميلة " قال جاك
اجاب جونيور و هو يمدد رجليه
-" من هي ؟ انا لا ارىفتيات جميلات حولنا لابد انها تأثير التدريبات الشاقة عليك "
-" امم لا اعرف اسمها لكنها كانت تجلس بالقرب من فيرو لها شعر اشقر قصير و لها غمازة ..آه إنها جميلة "
ابتسم جونيور
-" اعتقد انها جولي "
رجع الشبان الى المنزل و عندما دخلوا وجدوا ليو و الجميع يلعبان الورق لذلك لم ينتبهوا لهم
-" ماذا تلعبون ؟َ"
سأل جاك بفضول
-" لعبة الافتراء اتود ان تنضم الينا "
قال ليو و هو يزيح ليجلس جاك معهم .. نظر إلى جولي التي كانت ترمقه بطرف عينيها و قال
-" بالطبع لكن متى العشاء ؟؟! فنحن نتضور جوعا بعد تلك التدريبات الشاقة "
استدار ليوناردو ليقابل ابنه الذي يبدو بان الوضع لم يعجبه بأن ينضم صديقه مع شلة الاعداء
-" و ماذا عنك يا اليكس الن تنضم الينا ؟؟ و انت يا ابني العزيز؟ "
وجد بان الامر قد يكون مسليا أن يزعجهم و هم مستمتعين باللعب
-" بالطبع و لم لا يا ابي هيا اليكس "
جلس على الارض معهم و بالقرب من فيرو خاصة .. كانوا يلعبون و نسى جونيور أن يزعجهم و نسي غضبه و حقده على مليسي و ابنتها و بدا مركزا على اللعبة و مستمتعا و كان لعبه جيد فهو حريف بلعب الورق
-" هيا العشاء جاهز "
قالت مليسي قاطعة اللعب عليهم
-" اذا انا الفائز " قال جاك
-" لا انا الفائزة انكم محتالين و غشاشين لقد رأيتك تمرر الورقة لجونيور "
قالت جولي معترضة و مع ذلك رسمت ابتسامة زادت عليها جمالا و اسرت قلب جاك بها
-" حسنا قولي ما تشائين يا .... "
-" جولي "
-" يا جولي "
قال جاك اسمها مبتسما و ينظر اليها باعجاب فاشاحت بنظرها عنه و ابتعدت لتجلس بالقرب من فيرو .. فأسرع ليجلس على المقعد اماها فازدادت خجلا
-" اذا متى ستكون مباراتكم يا شباب ؟" سأل ليو
-" بعد غد "
قال جونيور و يهو يقطع الدجاج
-" امل ان تحصلوا على الكأس النهائي "
-" و نحن كذلك يا عمي فقد تعبنا جدا لقد تدربنا كثيرا و في كل وقت و كل مكان حتى تحت المطر تدربنا "
قال جاك و هو يتفاخر بنفسه امام جولي ليكسب اعجابها


بعد العشاء ارادت جولي ان تصعد الدرج لتخلد الى النوم لكن جاك اوقفها
-" جولي انتظري "
-" عذرا ؟!!"
نظرت إليه بتساؤل
-" انتظري اريد ان اقول لك شيئا او بالأحرى أسألك "
-" تفضل اسأل "
-" اني اتساءل من سيأخذك الى حفلة المدرسة ؟!"
-" ممم لم اقرر بعد لكني سأذهب مع آلي و فيرو بالتأكيد"
-" لا ..اقصد هل استطيع ان آخذك معي ؟!"
نظرت اليه مبتسمة مظهره اسنانها اللؤلؤية و غمازتها
-" بالطبع , تصبح على خير يا جاك "
تنهد مبتسما و قد ارتاح لانها وافقت فلقد كان طول الوقت على العشاء يفكر بطريقة لتقرب منها و ليدعوها للخروج معه و قد وجدها
" تصبحين على خير جولي "
عندما صعدت إلى الحجرة قال له أليكس معترضا
-" ارى بانك وجدت من يذهب معك ؟! و انا لم اجد احدا "
-" انتظر قليلا "
استدرا جاك يبحث عن آلي و عندما وجدها صاح يناديها
-" آلي "
كان أليكس واقفا يحملق بجاك الذي يبدو بانه جن
-" نعم " ردت عليه باستغراب و اقترب حيث يقف الاثنان ..
-" ان اليكس يود ان يسألك سؤال "
و دفع اليكس ناحيتها بذراعيه مم جعل اليكس يضطرب و يحك رأسه متوترا يبحث عن كلمات لقد وضعه جاك في موقف محرج
-" هيا يا غبي اسألها .. قل لها من سيأخذك الى الحفلة؟! هيا "
تشجع أليكس عندما ابتعد جاك لفسح لهما المجال للتحدث
-" آلي هل استطيع ان آخذك الى الحفلة فجاك سيأخذ جولي و جونيور سيذهب مع انيتا فهل .."
ابتسمت لتوتره و قالت قبل أن يكمل جملته
" بالطبع و سأكون مسرورة "
-" شكرا لك "
ابتسمت و لحقت بجولي إلى الغرفة .. عندها اقترب جاك منه قائلا بفخر
-" و آلن تشكرني انا ؟!"
لكن الآخر تجهم و عبس وجهه و قال بإنزعاج
-" لا لن افعل لانك احرجتني أماها لم أكن مستعدا "
-" يا ناكر المعروف لولاي لما دعوتها الى الحفل "
تجاهله الكيس و ذهب بعيدا عنه ...


-4-


-" لا استطيع ان اصدق بانهن حصلن على رفيق للحفلة في ثالث يوم من وصولهن و انا التي اقيم هنا "


قالت فيرو لكارلا تتصنع الغضب و هي تمزح
-" استطيع ان اخذك انا الى الحفلة و و سيكون ذلك شرف لي "
التفت فيرو و رأت مارك ذلك الفتى الذي يرمقها بنظرات اعجاب منذ اول يوم لها في المدرسة و يحاول التقرب منها كلما سنحت له الفرصة ففي الكافتيريا قدم لها سلطته و حمل حقيبتها عنها و مرة ساعدها بحمل الكتب التي تكدست على درجها و في كثير من الاحيان كان يفتح لها الباب لتدخل ..
-" لطف منك ان تدعوني لكن .."
اجابت بخجل و قد تورد خداها
-" لا .. لا تقولي لكن انا لم اجد فتاة اصطحبها معي فارجوك لا تجعليني اذهب وحيدا"
-" حسنا اذن " و ابتسمت
ابتهج لانها وافقت على مرافقته بسهولة
-" جيد جدا سأمر لاصطحبك في الثامنة , الى اللقاء في الغد اذن "
و ذهب بعيدا عنها و هو يرنم بانغام و قد بدا سعيدا جدا .ز التفتت كارلا و قالت و هي مدهوشة
-" واو بمجرد انهائك لجملتك السابقة حصلتي على رفيق جذاب "
-" سأذهب اليوم مع جولي و آلي لشراء الفساتين و مكملاتها الن تاتي معنا ؟!"
-" و لم لا ؟ فكرة جيدة اريد ان اتعرف اليهن "


بعد انتهاء المدرسة اصطحبت مليسي ابنتها و جولي و آلي و برفقتهن كارلا إلى السوق لشراء الفساتين و الاحذية لحفل المدرسة الذي يقام كل سنة حيث ترتدي الفتيات فساتين سهرة و يتزين و تقوم التقاليد على أن يصطحب كل فتاة شاب و يحضر معه سوار من الور لتضعه على معصمها .. بينما يرتدي الشبان بذل سهرة و يكون الحفل عادة لانتخاب ملك و مكلمة لكل عام و يضيف على ذلك جو من الرقص و الغناء و الموائد ..
-" كم انتن جميلات "
قالت مليسي بمرح و هي تشاهدن مرتيدن ثيابهن باليوم التالي
-" نعرف ذلك "
اجابت جولي مازحة فضحك الجميع
-" هيا فالشباب سيطير عقلهن اذا لم تنزلن الان انهم هنا ينتظرون بفارغ الصبر "


نزلت جولي بفستانها الاخضر كلون عينيها العاري الصدر بلا اكمام تزينه بدبوس فضي يبرق و يلمع كل ما تحركت تحت الاضواء ..وضعت الضلال فوق عينيها بشكل انيق و رسمت اللون الاحمر على شفاهها و اسدلت شعرها الذهبي القصير على كتفيها رافعته عند جبهتها للاعلى ..انبهر جاك بجمالها الذي وقف يحدق فيها وكان يبدو بدوره أنيقا يلبس بذلة سوداء و قميص ابيض و ربطة عنق سوداء ايضا مد يده إليها فناولته يدها برقة أخذها و طبع قبلة صغيرة بعد أن وضع سوار الورد من الليلي على معصمها
-" انك رائعة الجمال يا جولي "
ابتسمت له بخجل و قالت
-" و انت تبدو وسيم يا جاك "
نزلت بعدها آلي و كانت تلبس فستان ذهبي بلا اكام ايضا مفتوح عند الصدر و عاري الظهر يليق بلون بشرتها البرونزي العجيب كما رفعت نصف شعرها كله إلى الاعلى بعد أن قامت بتمويجه و زينته بوردة ذهبيه على الجنب كما زينت عينيها بظلال ذهبي بينما وضعت اللون العنابي الغامق على شفاهها ..
-" يا الهي "
قال اليكس معلقا عندما شاهدها تنزل لتبهر الجميع فابتسمت آلي لانه لم يستطع ان يعبر عن جمالها فقالت له
-" و انت تبدو ... يا الهي "
قالت بمزح فقد كان يلبس مثل جاك بذلة سوداء و قميص ابيض و ربطة عنق سوداء أيضا..
وقف مارك الذي يرتدي مثل الشباب ينتظر نزول فيرونيكا التي نزلت كالملاك بلباسها الابيض القصير و هو أيضا بلا اكمام و عاري الصدر و الظهر ( ديكونتيل) مزين بالدانتيل الاسود عند الوسط و يزين رقبتها الطويلة الجميلة و رسغها لؤلؤ ابيض وكانت قد رفعت شعرها عاليا بمشبك اسود على الطريقة اليابانية كما لونت عينيها بضلال اسود و شفتاها باللون الاحمر

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -