أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -2

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي - غرام

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -2

يوسف :وراك غريبه ألا إذا كان وراك مغازل
راكان :تركناها بسبب ابوي يوم تقوله يا الغثه
يوسف:احسن علشان تعرف شلون تغازل
راكان :ياالله منك
زياد :خلاص اسكت أنت وياه ، يوسف حاس ان الدكتوربيقول شي
يوسف :لاإن شاء الله ما يكون إلا كل خير
زياد [بحزن ]:ان شا الله
طلعت فهده [شهقت ]:أنت
راكان :هلا والله وغلا
فهده مشت وجلست على أقرب كرسي وجنبها رهف
يوسف :زياد أنا بدخل معك
زياد :طيب أمش يا يوسف
دخل زياد ويوسف
يوسف :هاه يا د كتور.....ااا
الدكتور:دكتور محمد
يوسف :دكتور محمد وش فيه عمي ابو زياد الـ.......
الدكتور [ووجهه تغير شكله ]:والله ماأدري وش أقولك يا أخ زياد
يوسف :يوسف [يأشر على زياد ]...هذا زياد
محمد: والله ما أدري وش أقولك لكم أبوكم مريض اهو فيه علاج لكن الوالد رافض
يوسف وزياد:أييييييش وش فيه
خارج مكتب محمد
رهف :وش فيك يافهده بتروحين الحين
فهده ووجهها متغير:لاأبد بروح اذاكر عندي امتحان صعب لاتنسين إذا رجعتي ذاكريه خلاص
رهف :لا ياحلوه غيري هذا العذر
فهده :تكفين يارهف خليني أروح اللي فيني كافيني
رهف :بكيفك يا الله باي
فهده :باي
جاء راكان مسرع عند رهف
راكان :لوسمحتي
رهف :نعم
راكان طلع ورقه من جيبه :أبيك تعطينها لصاحبتك
رهف :لا والله
راكان :لأني انامزعجها ابي اراضيها
رهف :لا ياشيخ أنت تقربلها علشان تعرف متى تزعل
راكان :تكفين
رهف تطالعه إذا كان صادق :أوكيه
راكان رجع من مكانه وهو مبتسم ابتسامه نصر
طلع زياد ويوسف
راكان : هاه وش صار
توقعاتكم ياحلوين
ابو زياد وش مرضه ؟؟ ووش هو السر اللي يخفيه
فهده وش سبب تغير مزاجها ؟؟ معقوله راكان يكون له يد في السالفه
من هو المجهول للي تتكلم عنه رهف ؟؟ ومعقوله يكون سبب صراخها المتواصل
تقييمكم ياحلوين




الجزء الثاني

زياد :ابوي [بدأبصراخ]اااااااه اااااه يبه[طاح على الأرض ]لاتتركني ماعندي أحد غيرك
يوسف :زياد تعوذ من الشيطان قوم قوم أهو حي أن شاء الله نقنعه ويوافق وأذا ربي كتب له حياة جديده راح يصير هاالشيء
زياد [بصراخ ]:يوسف ابوي عنيد ماهو موافق
ويغمى عليه
راكان ويوسف :زيااااااااااااد
محمد سمع الصوت و طلع
رهف :محمد
محمد مثل المفهي :من هو اللي يصارخ
رهف :الرجال ألى كان عندك أغمى عليه
محمد :ايش !؟
دخلو زياد لغرفته
رهف جلست برى وهي تبكي ،محمدجلس جنب رهف
محمد :رهف وش فيك
رهف من بين بكائها :مافيني شي
محمد:رهوفه أنا أخوك قولي لي وش فيك
رهف :لابس تذكرته انا ماحسيت فيه ولا أهو حس فينا
محمد:رهف انسيه مثل ماأهو نساك أوكيه
رهف :أوكيه :أبو عبد الله عندي سؤال
محمد :وشو يا ذات الحسن والدلال
رهف :أبوهم وش فيه يعني
محمد:والله ،الله يشفيه معه سرطان ولازم يسوي عمليه لأن حالته خطره
رهف [شهقت وحطت أيدها على فمها]:أيش الله يعافيه ويشفيه
محمد:آمين
راكان ويوسف :لوسمحت دكتور وش في زياد
محمد:لحظه
دخل محمد وكشف على زياد وطلع
يوسف :هاه دكتور وشو فيه
محمد :أهو مافيه شي لكن يحتاج لراحه
يوسف :وشلون تقول مافيه شي ويحتاج راحه هاه يادكتور
محمد : عنده أرهاق لا اكثر
يوسف وراكان :طيب يا دكتور نحاول نخليه يرتاح شوي مع أنه عنيد
راكان:يوسف أنا رايح الحقني خلاص، تبي شي
يوسف :لا سلامتك
راكان :الله يسلمك
راح يوسف عند زياد وراكان جالس بالسيارته
رهف :عندي طلب يا أبوعبدالله
محمد :رهف وش طلبك الله يستر منك
رهف :الصرحه ودي أمممممم أبغى أمممممم
محمد :قولي
رهف :ابي أشوف أبوهم
محمد :أيش أحلمي هههه احلمي
رهف :ياالله عاد بلا نجاسه
محمد :ما عندنا حريم يدخلون على رجال
رهف :ياالله عاد
محمد:أحلمي أوكيه
رهف بعصبيه مصطنعه :ودني البيت
محمد طلع من الشغل ودى رهف ورجع
للمستشفى
(يوسف بكى على اللي صار لخوي عمره وأبو صديقه اللي حس باالأهتمام منهم اكثر من اهله)
يوسف راح مع ولدعمته
راكان :يوسف خلاص كافي بكي الرجال ما يبكون
يوسف:لا تلومني ياخوي
راكان : خلنا نروح الحين ننوم
يوسف :من وين يجيني النوم وانا اخوي وصديقي بالمستشفى وعمي بعد بالمستشفى أنا بروح عنده
راكان :اسمع ياأخوي ان شاءالله مايكون ألا كل خير وبنحاول نقنعه بنروح له بعد صلاه المغرب وننشب في حلقه لين يقول أيه
يوسف :أهو عنيد ما تعرفه
راكان:تفألو با الخير تجدوه
يوسف :ونعم باالله
في بيت أبوربهام
ريهام جالسه جنب ابوها
ريهام :يبه تصدق انخطبت صديقتي منى
ابوريهام [لقاها فرصه]:لا مبروك ،يابنيتي ابتكلم معك في موضوع
ريهام :قول يابابا
ابوريهام:انتي يابنتي كبرتي وانا ابي اشوف عيالك قبل ماتغفى عيوني عن الدنياء
ريهام بسرعه :بسم الله عليك بابا
ابوريهام :لاتقاطعيني جاك يابنيتي خطيب وما يرد ونعرفهم
ريهام [استغربت منو هذا الي يبغاها]:بابا منو هو منو ولده
ابو ريهام:هذا سالم المحسن
ريهام (كشرت) :يبه ما أعرفه
ابوريهام :ولد صديقي ابو سامي
ريهام :الأقشر
ابوريهام :ايه ليه تسميه الأقشر
ريهام :نو بابي ما أقولك
ابو ريهام :بكيفك هاه وش ردك موافقه وإلا لا
ريهام :بفكربابا
ابوريهام:عطيني الرد بأ سرع وقت
[ريهام ماراح تشوف مني الرد أن شاء الله ألا بعد سنه ]
بيت ابويوسف
رنيم جالسه بغرفه يوسف
رنيم :يسوف حبيبي وش فيك
يوسف :مافيني شي
رنيم :يوسف انا اختك اعرف اذا كنت زعلان وإلا لا صحيح انا اختك من ابوك لكن والله العظيم احبك يا أخوي
يوسف :تكفين يا رنيم خليني لحالي مثل ما تعودت احزن افرح امرض اطلع ماأحد يدري عني
رنيم:اخوي حبيبي افتح لي قلبك تكفى تكفى يا أخوي
[يوسف وباين في عيونه الحزن ] :أن ما اقدر تعودت أكتم ألي بقلبي
رنيم :ياخوي تكفى تكفى ابي احد بذا البيت يفتح لي قلبه ابي اروح وانا متأكده أنكم فرحانين مو زعلانين مني
يوسف :خلاص مافيني شي خليني بحالي ،وبعدين أنتي كافه شرك ولا أنتي مسويه شي
رنيم :طيب بكيفك اذا احتجت شي قولي
يوسف :....................
رنيم طلعت من غرفه يوسف
ابويوسف رجع من الشغل دخل البيت معصب كاالعاده
ديمه :هاااااي بابي
ابو يوسف :هلاهلا وين يوسف
ديمه :تلقاه في غرفته كل عاده أو عند زياد يشينه هو وجه
ابويوسف:عيب عليك حتى لوكان هذا اخوك احترميه علشاني
ديمه [من دون نفس ] :اوكيه
مشى ابو يوسف ودخل غرفه يوسف بسرعه شاف يوسف يمسح دموعه
ابويوسف :الرجال مايبكي
يوسف [قام حب راس أبوه ]:هلا يبه
ابويوسف [من دون نفس] :هلا .....هلافيك
يوسف :يبه تبي مني شي
ابويوسف :اسمع ابيك تجي عندي بعد مايطلعون الرجال ألي عندي فاهم
يوسف :أن شاء الله
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في غرفه فهده
فهده ااااااه ياويلي ما أدري وش أسوي
تدخل مي غرفه فهده شافت فهده تبكي
مي :فهده وش فيك
فهده وهي تمسح دموعها :مافيني شي
مي :انا أختك وأعرف إذا كنتي زعلانه
فهده :خلاص يا مي تكفين أتركيني ،وأنتي وراك نكده
مي :بس
فهده تقاطعها :لابس ولا شي أنا زعلانه لأن وحده من صديقاتي أغمى عليها اليوم
مي :يوووووه ماتشوف شر
فهده :إطلعي أبي أنوم
مي :طيب
طلعت مي من الغرفه
فهده أوه بغيت أنفضح تذكرته اللي كان مئذيها وزادت بكي
ترن ترن ترن
فهده مسحت دموعها :الو
صوت رجال :الو مرحبا
فهده :من معي
الرجال :انتي مين عطيني صالح
فهده :أنت غلاطان
الرجال :أوه آسف
سكرت السماعه وغفت لها شوي
ابوحسام
حسام :ياالخبل وش فيك
طلال :هاااه لا ابد
حسام :علينا ياالله قول
طلال :ردت علي وحده عليها صوت عذاب
حسام :أنت عندك كلن عذاب لا تسوي مثل ماسويت في البنيه
طلال :أي وحده
حسام :الي أحبها وما أفكر ألا فيها
طلال :أهاااااا أوكيه ،تدري يوم ردت علي صوتها كان حزين
حسام :طيب
طلال : عندي سؤال
حسام :قول
طلال :ألحين شنو كان اسمها وكنت تحبها وألا لا وإذاماكنت تحبها ليش كذبت عليها وخدعتها
حسام :أولا ماني قايل أسمها ثانيا أنا احبها لكن ما اقدر أخطبها بسبب أمي رفضت تخطبها لآنها على قولتها مقطوعه من شجره فهمت
طلال :ايه يوم كنت تنافخ وتصارخ وما رضيت الا فيها
حسام :أيه
بيت أم أحمد
غرفه راكان
راكان :أسمع أنا ما ني رايح أي مكان معاهم فاهم
أحمد:تكفى يا أخوي روح خذهم السوق، بيذ لوني
راكان :لا تحلم وياالله براء ابي انام
أحمد :تكفى ياخوي ،وروح غازل يالمغزلجي كلهم بنات هناك
راكان :مافيه وياالله بره
احمد :أوه طيب وين كنت فيه اليوم
راكان :الجامعه ثمن رحت المستشفى عند ابو زياد
احمد :لاتقولها طاح مره ثانيه
راكان :ألا طاح الفجر عليهم وأطلع ابي أنام قبل ما نروح أنا ويوسف لأبو زياد وزياد
احمد:وش فيه زياد
راكان :أوووووه طاح علينا يا الله خلني أنام
احمد :ههههه طيب ياالله نوم ووول،بس ماقلت لي وشلون طاح
راكان :ماني فاضيلك بعدين أقولك ياالله برا
احمد :طيب أكيد بطلع
طلع أحمد وراكان يفكر شنو يسوي
آآآآآه أبي أعرف وين بيتها وشنو تدرس والله........... برد لك ذا النضره ياالمغروره اعرف المشكله بيدري عني يسوف أففففف والحين شنو اسوي بس والله لأردها لك كل الي أعرفه عنها
أسمها أوه ياالله كل هذا أفكار براسي ماأقدر أنوم
بيت أبو يوسف
غرفه يوسف
ابي اعرف ابوي وش وراه ها المره ابي أعرف وش عنده ياالله
انفتح باب الغرفه يوسف رفع راسه
لمى :يوسف وش فيك
يوسف :هلا لمو
لمى :هلا فيك ،يوسف وش فيك
يوسف : ما فيني شي
لمى :بابا معصب عليك
يوسف الله يستر :ليه
لمى :ما أدري
يوسف :لمووشلون الدراسه
لمى :زينه انت
يوسف [ابتسم من قلب] :ان شاء الله على الله
[يوسف أول مره يحس باالفرحه لأن في أحد يسأل عنه ]
لمى :يوووووه نسيت بابا يبيك
يوسف :طيب رايح تبين شي
لمى :لا بدعيلك مايعصب هذي المره
ابتسمت من قلب
طلع من الغرفه
في مجلس ابو يوسف
يوسف :سم يبه بغيت شي مني
ابو يوسف وقف وهو حده من العصبيه :وين كنت اليوم
يوسف [استغرب ]:كنت عند عمي ابو زياد
ابو يوسف[ بصراخ ]:وليش ماقلتلي أنه بالمستشفى هاه قول
يوسف :يبه دقيت على جوالك لكن ما رديت كلمت على المكتب قالو لي في أجتماع
ابويوسف :وين كنت امس فيه
يوسف :مع دحم في السوق
ابو يوسف :وانت مالقيت الا تماشي إلى هاذا
يوسف :يبه هذا ولد خالتي وانا مالي غنات عن اهلي
ابويوسف :وش قصدك ،أسمعني زين ياأنك تتركه وألا
قاطعه يوسف :يبه انا طالع
يمشي بسرعه يدخل غرفته وياخذ جواله ومفاتيح سيارته
بيت أم محمد
غرفه منال
رهف :تخيلي وش سوت فهده في هذا اللي اسمه راكان
منال بحماس :وش سوت
رهف :خافت منه لكن ماأدري ليه معيه تعترف لكن عطته نضره ههههه كان ودي أشوفها
منال :أمانه فهده ألي تخوف تخاف لالالا ماأصدق
رهف :أنا أعتقد أنها خافت لكن ماأدري
منال :إذا كانت على قولتك يمكن خافت فهاذا يعني البنت تحب
رهف :لا لا لا ما أ صدق فهده تحب مستحيل تحب أهي مخفه لكن اليوم يوم طلعت كان وجهها حزين ما أدري ليش حسيت فيها شي
منال :إذا كانت مخفه مثل ماتقولين يمكن يلعبون عليها
رهف :أها فهمت
منال :على فكره أسمها فهده أيش
رهف :فهده ال......
منال :أوه عايلتها معروفه
رهف :أيه بس أهل ابوها مايدرون ان أبوهم وامهم متوفين ولا أي شي من أخر طقاقه أبوها وعمها هذا اللي قالت لي
منال :يا قلبي مسكينه
تدخل دلال عليهم
دلال :هيييه رهف تبيك فهيده
رهف : عمى بعينك عن الغلط مع وجهك
دلال :أوه بدت محاميه الدفاع
رهف[ وهي تقوم] :أسكتي بس
منال :روح روحي بس لاتردين على ذا البزرغيرانه منك
رهف :أقول لا تقولين لأحد أوكيه
منال :أفا عليك مافي ثقه ماني قايله لحد روحي قبل ماتصك السماعه
رهف :ياالله اكلمك بعدين
طلعت رهف ودلال
أما في غرفه رهف
رهف :ألو مرحبا بفهوده
فهده بصوت بكي :الو رهف
رهف [بخوف] :فهده وش فيك
فهده[ بنفس الصوت ]: تعالي لي ابيك
رهف :بكلم محمد وأخليه يجيبني أوكيه
فهده:اوكيه باي
رهف :باي
رهف سكرت السماعه من فهده وراحت عند محمد
رهف :محمد .......محمد قوم
محمد:وش تبين
رهف :أبي أروح لفهده
محمد :أيش لا والله بذى الليل خليها بكره
رهف :تكفى ياخوي موجايني النوم إلا إذا شفتها أحس فيها شي تكفى يا خوي
محمد :طيب
رهف :بغير بيجامتي وأجي أوكيه
محمد :أوكيه
رهف غيرت ملابسها وطلعت ركبت السياره مع محمد
محمد :وش فيك أنتي تحنين مافيها شي
رهف :ماسمعت صوتها وهي تكلمني
محمد :لا حول ولا قوة إلا بالله خلاص إن شاالله مافيها شي
رهف :إن شاءالله.... ياالله أمش
وصلت رهف لبيت فهده نزلت ورنت الجرس
ترن ترن ترن ترن أنفتح الباب
:نعم
رهف:هذا بيت ال.....
:أيه نعم من تبين
رهف :فهده موجوده
:أيه آسف تفضلي
دخلت رهف وصعدت لغرفه فهده على طول
رهف :فهوده
فهده[ ودموعها تنزل ] :رهوفه لحقي علي
رهف :وش فيك ياقلبي
فهده :يبون ياخذوني
رهف :منو
فهده :عماني
رهف :طيب عادي شنو فيها
فهده :يا الخبله أهم في الدمام يودوني هناك
رهف [شهقت] :لالالاموكيفهم أنتي ماتروحين عني انا ما أقدر أعيش من دونك
فهده :حتى أنا
رهف :منو ألي جاء ياخذك عني
فهده :ولد عمي
رهف :وحده
فهده :أيه
رهف :شنو اسمه
فهده :وش تبين فيه تغازلينه
رهف :لا والله وش أبي فيه
فهده :عبد العزيز
رهف :أنا أوريك فيه [وقامت من مكانها ]
فهده :رهوف
رهف :هلا قلبي
فهده :لا تطولي صوتك ولا تبكي وتعالي ندردش أوكيه
رهف ابتسمت :أوكيه
رهف طلعت من غرفه باالعبايه
ياربيه ألحين وش أقول وش اسوي انصدمت يوم شافته جالس في الصاله الفوقيه وخافت توهقت وش تقول وش تسوي يا الله أيه لقيتهاخلاص
رهف :أنت عبدالعزيز
عبد العزيز[متوقع ان بنت عمه] :ايه نعم
[رهف ياربيه هذا وراه يناضر بتفحص] :وين ابوك
[عبد العزيز هذي وراها ماتقول عمي قليله حيى] :في الخبر
رهف :عطني رقمه
عبد العزيز يا الله مايعه:وش تبين فيه
رهف :وش عليك مني عطني رقمه
عبد العزيز :امممم افكر
رهف عصبت من جد :هيييه من تكون علشان تتكلم معي كذا
عبدالعزيز [ابتسم] من جدها عصبت طيب اوريك جلس على الكرس ألي جنبها :طيب أذا عطيتك الرقم وش بتقولين له
رهف :أووووه طيب دق الرقم لو سمحت
عبد العزيز دق على ابوه و عطاها الجول مبتسم لكن طبعا رهف ماعطته وجه عطته تكشيره
رهف :الو
ابو عبد العزيز :نعم من معي
رهف :أنا رهف
عبد العزيز استغرب لآنه يعرف ان اسامي بنات عمه مي وفهده
ابو عبد العزيز:من تبين
رهف :انت ابو عبد العزيزصح
ابوعبد العزيز:ايه نعم
رهف :ياعم أنا ودي أطلب منك طلب
أبو عبد العزيز :أمريني
رهف : مايامر عليك ظالم ،أتمنى ماتبعد صديقتي عني
أبوعبد العزيز:وين أبعدها
رهف : خلها في الرياض
ابوعبد العزيز: بالرياض ليش أحناء وين بنروح
رهف [أنقلب وجهها ألون]:يعني أنتم مو رايحين الخبر
ابو عبد العزيزأستغرب :لا مو رايحين
رهف: ييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييس
[رهف تفشلت وعطته الجوال الله يهديك يا فهده فشلتيني ماهقيتها منك]
عبدالعزيز وشفيها هاذي وجهها رايح فيها
رهف :أنت هيييه وش فيك تناظرني كذا
عبد العزيز :هاااه ايش
رهف [من قلب ] :صدق انك فاهي
[مشت رهف لغرفه فهده دخلت وهي معصبه]
رهف[ بعصبيه] :فهده والله أوريك
فهده [وهي تضحك ]:وش فيك
رهف [وهي تجلس جمب فهده] :وهقتيني مع هذا المليغ
فهده تستغبي :من
رهف :أقول بلا أستغباء ادري انك فاهمه علي
فهده :ههه ادري حبيت أسوي لك مقلب
رهف :يا بنت الأيه خوفتيني عليك وآخر شي سار مقلب لا تقولين جايبتني بمقلب
فهده [بحزن] :لا ماجبتك بمقلب
رهف [استغربت ]:أجل وش فيك
فهده : ما أقدر أقولك
رهف [خافت صديقه عمرها ]:فهوده قلبي وش فيك
فهده :أبد مافيني شي
رهف :أبي أقولك شي
فهده :وشي قولي لي حمستيني معك
رهف :الصراحه أمممممم ابي اممممم
فهده :بلاسخافه قولي لي
رهف :تعرفين الي صقعتيه بالباب
فهده [بتكشيره]:ياالله ايه وش فيه
رهف :مسكين ابوهم طايح بالمستشفى معه مرض السرطان
فهده :أييييش يوه مسكين طيب انتي وش دخلك ياست الحسن والدلال
رهف :أبي اروح عنده
فهده:حلوه وانتي وش تبغين فيه بتتزوجينه
رهف : هههه سخيفه ، لا بس أبوه رافض يسوي عمليه وأنا رحمت الولد اللي اغمى عليه
فهده تقاطعها : أيش منهو الأهبل راكان
رهف :ههه تراهنيني إذا ماكنتي تحبينه
فهده :أنكتمي بس أنكتمي من زينه هو وجهه
رهف : طيب خلاص ماتحبينه أصلا انتي مايصلح لك تحبين ما يناسبك
فهده :ايه بعد المهم وش بتقولين لآبوهم
رهف :أيه بحاول اقنعه رحمته مسكين
فهده :أيه انا بروح معك
رهف :هاذي المشكله السيد محمد رافض
فهده :أوهوووو اذا على السيد محمد ماطلعتي من أي مكان
رهف :أنتي الصادقه ،عندي فكره
فهده [تحمست ]:وشي هاه قولي لي
رهف :إذا طلعنا من الجامعه نروح مع السايق
فهده :حلوه الفكره لكن نسيتي شي
رهف :وش نسيت
فهده :مانعرف رقم الغرفه وإذاعرفنا رقم الغرفه فرضا اخوك كان عند هذا أبوهم أو بيدخل شافك عاد انتي تنعرفين بمشيتك وبصوتك يا الدلوعه
رهف : أجل وش اسوي هاه قولي لي
فهده :أنا عندي فكره لكن انتي وش تبين فيه
رهف :الصراحه ما أدري وليش يوم شفته رحمته تخيلي طاح على الأرض وهو يصيح وأغمى عليه عاد انا ارحمته والله بغيت اقومه يوم طاح على الأرض بس خفت من محيميد يقوم علي بالعقال
فهده :أيه عاد انتي على طول لكن اشو انه عندك محمد وإلا كان كشفتي مره وحده
رهف :ذكرتيني هذا ولدعمك الغثه عليه شكل بغيت اطقه لكن احترمت نفسي شوي والى كان وريته لساني
فهده :ليش وش سو
رهف : تخيلي قاعد يناضرني هو وجه من ورى طرحتي عاد انتي تعرفين طرحتي خفيفه ما يصد اقوله عطني رقم ابوك يقول وش تبين فيه على كيفه انا اقربله علشان يدخل فيني بعد هو وجهه
فهده :يعتقد أنك أنا
رهف :بعد هو وجهه لاتعطينه وجه
فهده :تامريني امر ما اكلمه مره وحده
رهف :أحسن بعد
فهده :أقول وش بتسوين علشان تدخلين ياالهبله
رهف :ماأدري والله ماأدري
فهده :أقولك لكن على شرط
رهف :قولي ،وشروطك موافقه عليها
فهده :اول شي روحي لعزوز وقولي له يجيب لي ايس كريم من باسكن روبنز
رهف :أحلمي أحلمي يا ماما ماني رايحه وإذا على الغصيبه ماني معطيتك الورقه الي عطا نيها رويكان هذا
فهده (بأبتسامه شريره) :ايش عادي اصلا من قال اني أبي رسالة وبعدين احمدي ربك اني قلت يجيب ايس كريم لي ولك وما قلت روحي قولي له فهده تحبك
رهف :ايش هيييه يالهبله انتي وين رحتي له هااه قولي لي
فهده :عادي استهبل معه وش فيها
رهف :المهم قولي لي
فهده :ماني قايله إلا أذا رحتي وقلتي له يجيب آيس كريم
رهف :ياهو منك ياالمراهقه وش النوع

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -