بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -41

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -41

رغد : الله يكون بالعون
جات سحر لما شافت رغد : عندك بريك
رغد : يس ربع ساعه بس
سحر : حتى انا تو الدكتوره اعطتنا بريك ... تصدقين مافهمت شي
أسيل : عادي يوم كنا أولى زيك كذا مانفهم شي
سحر : والله ماعدت أستوعب انعس مره
رغد : في بريك غداء تغدي عشان تصحصحي خخخخخ
سحر : نفسي اروح اخذ دش بارد واجط راسي وانام
أسيل : يابنت ترى انا على الريحه النوم بيغزيني
رغد : هههههههههه مساكين .. امشوآ يالله نفر شوي عشان تصحصحوآ
سحر : يالله مشينا بدق على ريم تقابلنا تحت
رغد : لا ريوم عندها معامل الحين بعيده عنا مره
اسيل : اتركيها ذي خلونا نجلس نسولف شوي
بالمطعم بعد ما أكلت شوي وشربت عصير
يوسف : كيف تجهيزات العرس
شهد نزلت راسها : تمام
يوسف : ناقص عليك شي
شهد :لا الحمدلله كل شي اكتمل مابقى الا اشياء قليله
يوسف يشرب من عصيره : الحمدلله .. اذا أحتجتي اي شي كلميني
شهد : ماتقصر حبيبي .. عضت شفايفهآ ونزلت رآسها نفسها تدفن نفسهآ ولا تشوف هذي النظرات بعيونه غمضت عيونها حتى تتفادى تلاقي عيونهم .. حست بيده على كتفهآ وقرب منهآ اكثر
وقال لها بهمس صادق : ويش قلتي ؟
شهد بأحراج : ولا شي
يوسف يرفع رآسها وتلاقت عيونهم ونظرآت العاشق الولهان : عيديهآ ياشهد .. هالكلمه تروي العطش
شهد تحاول تبعد عنه : تأخرت لازم أرجع البيت
يوسف يلف يديه على خصرهآ ويقربهآ منه اكثر وحط خده على خدهآ : ليش الهروب ؟!.. مالك مفر مني
شهد تبعده عنها : يوسف مو وقته خلنا نرجع
يوسف يلف وجهها عليه وماصر يفصله عنها ولا شي : شهد بفهم شي وآحد ليش ماتبيني حبك لي ؟!
انصدمت من كلمته تعلقت نظرآتها فيه وعيونه تحكي لها حكاية عشق وحب أبديه توقفت كل أحاسيسهآ من سؤاله ضرب وجدآنها زلزآل هز قلبهآ
يوسف : سنه وأكثر مخطوبين ومملكين وماسمعتك بيوم قلتيهآ .." سكت شوي وبعدها قال بنبره ماعمرها سمعتها " .. شهد أنتي تحبيني زي ما أحبك ؟
لمع الدمع بعيونهآ معقوله مايفهم مشاعرهآ تجاهه حتى من عيونهآ اللي تفضحهآ اكثر من تعبيرهآ ... ما فهم انها تهوآه وتعشقه وتشتاق للقياه ... خانتهآ الكلمات وأنعقد لسآنها عن الكلام وفضلت صمتهآ على البوح
أستنكر سكوتهآ وعدم أجابتهآ وماشال عينه عن عينهآ أبدا ينتظر أجابتها بفارغ الصبر لكنه تفاجئ بأنها تنزل رآسهآ وتحاول تبعد عنه
دقـــــيـــــــقـــــــــه
دقــــــيــــقــــتـــــيـــــن
مرت وهو متجمد بمكانه ( يـــعـــنــي أنـــا ما أعني لــهـــآ شـــي ) هذي الأجابه اللي طرت بباله مالقى سوء هذا المبرر الوحيد اللي يبرر له سكوتهآ وكتمانهآ حبه لها ما يهمها وعشقه لها أخر ما تحس فيه تفاجئ منهآ لما مسكت يده ورفعت رآسهآ له وهي تقول بكل جرائه تملكها وتكسر كل قوآنينهآ حتى تثبت له ما يجهله : أنت ما تدري ويش تعني لقلبي أنت الدم اللي بعروقي والهواء اللي أتنفسه صعب القى كلمه توصف لك اللي بقلبي يوسف انـــا متــيــمه بحبك أفهمهآ أنا أحبك موت أحبك
ضمهآ لصدره بكل قوته وبدون سابق انذار وباسهآ على خدها ورقبتهآ الف مره ما صدق أنها تنطق فيهآ حتى تأكد له جنونها وعشقهآ الغرامي له أخذ نفس طويل من أنفاسهآ حتى يروي ضمآ روحه وقلبها له تحسس بشرتهآ الناعمه وخده يلامس خدهآ ويده تحضن يدهآ مرت دقايق ودقايق وهو حاضنهآ لصدره ويبوسهآ بكل مكان
شهد تدفه ووجهآ أعلن حالة الثورآن واكتسى بلون الدم : خـــــلآص !!
يوسف يحضن وجههآ بين كفوفه وهو يهمس لها بصوت مجنون : ماتدرين ياشهد ويش مكانك بهالقلب أنــآ عـــآشقـــك ياروحي عاشقك ورجع باسهآ بقوه على شفايفهآ

بالمدرسه

عبير : هنادي هنادي تخيلي من شفت البارح بالسوق ؟
هنادي بحماس : مين ؟
عبير : توقعي ؟
هنادي : مالك معاذ .. محمد نور .. الشلهوب مين يالله ؟
عبير تبوس يدها : الله يرفع عنك .. واحد تعرفينه
هنادي فتحت عيونها على الأخير : أبوووي
عبير : اصكك كف عشان يصحيك ... بقول وامري لله مخك متنك اليوم
هنادي بترجي : قولي عبوره مين ؟
عبير : شفت ماجد ومعه بنت دخلو محل الساعات اللي كنا فيه وأشترى لها ساعه بألف ريال
هنادي : مشاء الله .. بس ماعرفتي مين ؟
عبير : كذا من عبايتها وغطاها توقعت انها خويته
هنادي فتحت عيونه وبصدمه : خويته !!.. متأكده انتي ؟
عبير : طبعا لا بس اسمعها تقول مجودي حرام عليك ويش ذا وتتغنج عليه كان ودي امسكها واطرحها ارضاً
هنادي : أأأخ راحت علي والا كان دليل ثالث امسكه عليه هالصايع الضايع
عبير بغمزه : هنوده ويش الطاري عيونك تلمع من سيرته
هنادي بنظرات ثاقبه : بسم الله لاتلمع ولاشي بس انتي تتوهمين
عبير تمسك يدها : لا اتوهم ولا حاجه شوفي وجهك يوم قلت لك معه بنت طيرتي عيونك فيني
هنادي وقفت معصبه ولفت بدون أي كلمه .. وصعقت في بنت تكرههآ موت
البنت : وجع فتحي عينك
هنادي : أسفه والله ماشفتك
البنت : الله لايحولنا وين مخبيه عيونك
هنادي بحده : قلنا أسفين لا اهفك كف اعدل فيه وجهك
البنت : صدق انك وقحه
هنادي : وقحه والا مو وقحه شي راجع لي انقلعي عني لاتوفي اللي مايسرك
عبير تسحب هنادي : تعالي هنوده ابقولك شي
هنادي تطالعها بأحتقار ولفت وبوت مسوع : ناس متخلفه
البنت : هذي هنادي أجل ..." ابتسمت بخبث ولئم غريب " .. والله وطحتي بين يدي
رجعت للبيت ودخلت المطبخ تجهز الغداء مع أختهآ
شوق : غريبه راجعه بدري اليوم
شهد : خلصت محاضراتي بدري وقلت اجي مالي مال العنا
شوق جلست على الطاوله تقطع السلطه وقالت بضيق : احس اليوم بيصير لي شي
شهد تجلس قبالها : اعوذ بالله لاتتفاولين الا بالخير
شوق نزلت عيونه وهي تركز على اللي بين يدها وبصوت حزين : امس ماجاني نوم لي يومين فيني قلق قلبي مقبوض خايفه بس مدري من ويش
شهد تحط يدها على يد شوق : هذآ من الشيطان انتي مؤمنه لازم تتعوذي من الشيطان .. ورجعت على ورى وقالت ... لايكون مشتاقه لفهد
طلعت تنهيده تلقائيه من صدرها وبصوت متهجد ودموع قاربت على الأنهمار : آآآه ليته يحس فيني .. جرحني جرح مايبرى ياشهد .. أصعب شي لما تشوفين زوجك يكون ملك لغيرك
شهد بتفاعل : وربي لو يوسف يفكر بغيري لا اقتله وانتحر بعده
شوق تغمز لها : بدري هذا وانتي مادخلتي عليه
شهد حمرت خدودها وقالت بحياء : انرعب لما اتذكر ان زواجي باقي عليه شهر احس قلبي بيوقف
شوق تضحك : لاتضيعي هذي الفرصه ترآها احلى لحظات العمر
شهد قربت وتحمست : حكيني عن أول ليلة مع فهد .. أيش قال لك وويش قلتي له .. كيف تقبلتي الوضع يعني ماخفتي من .... وسكتت
مرت الذكرى سريعه ببالها اول اسبوع بزوآجهم وهي تتذكر ويش اللي صار وعنادها له وكلامها اللي يقهره ويخليه غصب عنه يفور عليها .. وضحكت بهستريا
شهد بأستغراب : يوه ماقلت شي يضحك
شوق : تذكرت اول ليله جلست ابكي وانا خايفه ودخلت .. وسكتت
شهد عيونها تعلقت بأختها تنتظرها تكمل جملتها .. ولما طولت بردها قالت : وبعدين
شوق ابتسمت : قفلت باب الغرفه ونمت على السرير
شهد شهقت : وماقال شي ابد
شوق ماسكه نفسها لا تضحك : ايه
شهد : بس اتذكر لما جينا لك بالفندق كانت حالتك حاله
شوق ارتبكت : هاه ايه لما قمت ورآني شغلي
شهد مافهمت وقف عقلها وسرعة بديهتها وقالت بصدمه : ضربك ؟!
شوق فطست ضحك : ايه ضرب من نوع اخر ههههههههههههههههه
شهد حست بغبائها وسؤالها الغلط وحمر وجهها : خلاص فهمت بروح انسدح تعبانه
شوق : طيب اصحيك لما يوصلون البنات
شهد : زين ..
رجع بعد صلاة الظهر ودخل لقصره يبل ريقه بشي بارد يبرد عليه حرارة الشمس
جلس على الأريكه الجانبيه وأخذ كاسة عصير فرآوله ويقلب بالتلفزيون حتى يريح جسمه شوي من التعب ويقدر يتحمل مشوآر السفر .. سمع صوتهآ ورآه
رزآن : فهد حبيبي .. من متى جاي ؟
فهد يرجع يطالع التلفزيون : مالي عشر دقايق
جلست جنبه بعد ماطبعت بوسه على خده : وحشتني موت .. تغديت ؟!
فهد : لا مابي غداء
رزآن بدلع : أنا قلت لليزآ تسوي الغداء بعدين مابي أتغداء لحالي لازم تكون معي تفتح نفسي
فهد يأخذ أخر رشفه من العصير وبهدوء : شوي وبسافر ياروحي
رزآن بصدمه : مســآفر ؟!.. ويـــن ؟!
فهد بنظره حاده : مالك دخل
رزآن بزعل : يعني بتتركني بجده لحالي مايصير لو ابوي يدري بيزعل
فهد عصب : واذا زعل ماجبت خبره وبعدين اجلسي بالبيت مالك طلعه منه والحرس موجودين والخدم مافي خوف عشان تتحججين وانا يوم واحد ورآجع
رزآن : بس أطفش لحالي
فهد بحده : قلت يوم ماراح ينقص من عمرك .. " وقف وهو يتأففوطلع من الباب وهي تلحقه "
رزآن بترجي : فهد .. فــــهــــد
فهد بدون مايلف عليها : أنا مسافر ولاتفكيرين تكسرين كلمتي لانك بتندمين .. وركب سيارته اللي طلبهم يجهزونها له ومشى بأتجاهه المدينه
ببيت أبو مها العصر
جهزوآ قهوتهم كالعاده وأجتمعوآ عليهآ مع أبوهم ومها ورنيم (بنت مها ) ومشاري اللي ماتخلوآ منهم الجلسه أبدا
شهد تجلس ميشو بحضنها : ياميشو ياماما أح
ميشو اللي بدأ ينطق كلمات : ماما أبـــي
شهد تمسك يده : مافي قهوه
مها تضحك : شربيه شويه حرام عليك
شهد تبوسه : لا بعدين يتعود عليهآ
شوق تأخذه لحضنها : ياناس أحبه مووت هالميشو عذبني .. وباسته على خدوده المتورده
شهد : ترى اغار على ولدي
ابو مها : ان شاء الله اشوف عيالك ياشهد
شهد بزعل : ليش ميشو مو ولدي
ابو مها أبتسم لها بحنان : أكيــ.... طــــــــــــــــــــــــــن طـــــــــــــــــــــــن
هنادي بكسل : مين ثقيل الدم اللي جاي بعد الصلاة على طول
ابو مها يوقف : بروح أشوف مين .. جهزوآ القهوه
شوق : ان شاء الله ياعمي
وقف عند الباب وفتحه وأنصدم لما شاف فهد وآقف ورآه
ابو مها : ياهلا والله .. حياك حياك ياولدي أقلط
فهد يسلم عليه ويبوس راسه : الله يحيك ويبقيك ياعمي .. كيف حالك
ابو مها : بخير عساك بخير ... تفضل عيب توقف على الباب
فهد يتنحنح بصوت عالي : أحــــــــــــم .. يـــآولــــــــــــــد
كانت تشرب فنجان قهوتها ولما سمعت صوته شرقت بقهوتها
ريم تدقها على ظهرها : بسم الله عليك
شوق بجمود تملكهآ وبروده سرت بأطرآفهآ سرحت بخيالهآ وماحست بوجود خوآتهآ جنبهآ واذنها أنصمت عن أحاديثهم ... بدأ قلبهآ ينبض بسرعه ويرسل كهرباء تسري بجسمهآ من توآجده فجأه بعد فترة غيابه الطويله ... بعد ربع ساعه جاها عمها
ابو مها : قومي يبه زوجك يبي يشوف
شوق بأصرار : قول له يرجع من محل ماجاء ماله زوجه هنا
ابو مها بترجي : يابنتي ياشوق عشان خاطري قومي شوفيه اذا لي خاطر عندك
شوق توقف : عشان خاطرك ياعمي والا لو عشانه ماكان شافني
عمها يبتسم ويأخذ القهوه من مها : نستناك بالمجلس .. وطلع
شهد تدفها : روحي البسي عساك بتطلعين له كذا
شوق : وليش شكلي ويش فيه
مها تمسك يدها وتمشيها للغرفه : روحي البسي
شوق دخلت غرفتها ولبست تنوره جينز ضيقه وبلوزه فوشي كم قصير مفتوحه الصدر وبكسرات بسيطه تحت الصدر وخلت شعرها مرفوع وحطت روج فوشي بدرجة لبسها .. وأتجهت للمجلس وتحس ان قلبهآ يسبق خطواتها وقفت قبال الباب وتنفست بصعوبه ودقت الباب ودخلت
شوق : السلام عليكم .. نزل فنجان القهوه ووقف وعيونه تتأمل حلاهآ الزايد عن أول بكثير
فهد : وعليكم السلام
ابو مها يوقف : أخليكم على رآحتكم .. وطلع وقفل الباب ورآه مشت لجهته وجلست بعيد عنه
فهد : كيفك ؟
شوق : بخير ..
بعد سكوت دام دقايق قطعته بكلمتها : ليش متعب نفسك وجاي
فهد يرفع حاجبه وعيونه عليها : جاي أخذك معي
شوق بنفس النظره : ومين قال بأرجع معك هد بحده : أنا قلت بترجعين يعني بترجعين
شوق بعناد وبنفس نبرته الحاده : وأنا قلت لآ يعني لا
فهد يصبر نفسه وتمالك أعصابه حتى ما يزيد الطين بله : شوق بدون مقدمات ماراح ارجع لجده الا وأنتي معي ... وكل شروط بلبيهآ عدآ شرط انتي عارفته زين
شوق تلف عنه : وغير ذآ الشرط ماعندي
فهد يحاول يقنعها : أنتي انسانه ملتزمه وتعرفين ان من حقي اتزوج 4 وحرام اطلق وحده مالهآ ذنب
شوق تحط عينها بعينه وبنظرات ناريه : وحاط عينك على اربعه .. كملت والله
فهد يحاول يكتم ضحكته : طيب ويش قلتي
شوق : قلت لا .. انت جرحتني يافهد جرح مستحيل أنساه .. انت فتحت جروحي من اول وجديد وخليتني اعيش حكاية عذابي من البدآيه
خبت وجههآ بين يديهآ وبدت مسيرة بكاها الحاد .. قرب منهآ وجلس على ركبه وقابل وجهها ومسح دموعهآ اللي أتناثرت على خدهآ لكنهآ صدت وتمنعت عنه مرر يده على شعرها ومسح بحنان عليه لمسته هذي ماحستهآ الا مرتين هذي المره وبذكرى اليوم اللي زآد جروحها جروح .. رفع وجهها وغصب نظراتها تلاقي نظرآته فجأه طغت الذكرى على خيالاتهم
؛؛
؛؛
رجعت للفندق بعد زوآج ليان وفيصل مع سوآق ندى لأن فهد مرتبط بأشغال كثيره .. جلست تنتظره بقدر من الشوق والحنين الذي أعترى قلبهآ في تلك الليله .. لاينقص ليلتهآ سوى سيدهآ وسيد أحساسهآ رتبت كل شي للحظة وصوله .. شموع حمراء ولؤلؤيه ووبتلات الورد متناثره في أرجاء المكان .. ورآئحة الفل تسري بالأرجاء .. سمعت صوت الباب ورآها وبسرعه ألقت اخر نظره على نفسهآ قبل تقابله بفستانهآ اللي ماشافهآ فيه ... ابهرته أنوثتهآ الطاغيه وقوآمهآ المخصر وجمالها الرباني وخصلات شعرهآ المبعثره وأضافت رونق من الجمال لهآ ... شافت ملامحه المنهكه ونظرآته المتعبه .. أستقبلته بأبتسامه عذبه تشفي الأوجاع
أقل مايمكن وصفه عن شعوره هو الأنبهآر ماقد شفاها بحلتهآ قبل هذآ الوقت فستانهآ الأحمر الناري أشعل نيرآنه وأستهوآه مظهرهآ المغري .. قربت منه وبهمس سآحر
قآلت : أشتقتلك حبيبي .. وطبعت على خده بوسه كرقة همسه وعذوبة أنفاسهآ تجمد بمكآنه وتجمدت معه مشاعره وكلماته .. أنعقد لسانه عن نطق الكلمآت .. مسكت يده وجلسته على الكنبه اللي قريبه من الكرسي
ولفت يدهآ على خصره وحضنته وبسمتهآ مافارقت شفايفهآ همست بوضوح : ويش فيك ياعمري سآكت
فهد غمض عيونه وحضنها لصدره : مافيني الا كل خير " بعدهآ شوي عنه حتي يشوف عيونهآ " ويش هالحلا والزين .. لو دريت انك بتطلعين بالعرس كذآ كان خبيتك
شوق حمرت وجناتها من الخجل : عجبتك ؟!
فهد يقرب وجه من وجهآ : عاجبتني ونص محد يختلف على هالشي
شوق ضحكت بحياء : يآعمري عليك
فهد عقد حوآجبه وهو يتأمل المكان : على فكره ليش مكلفه على نفسك
شوق توقف وتتجه للدولاب تطلع بجامه له : لا كلفه ولاشي .. ويالله جهز نفسك عشان تبدل ملابسك
رآقبهآ بعيونه وهي تطلع له ملابسه ويشوف بسمتها على شفايفهآ ومايدري عن شعورهآ بقلبهآ
{شوق}
خآيفه ومتوتره عيوني فاضحتني قدآمه ونظرآته تربكني وتفقدني جرئتي .. ياربي ويش اسوي معه كيف أعترف له .. هذآ همي الوحيد اني اعترف بكل شي له وما أخلي أي حاجز بيننا .. بس بـــــس أخاف يصدني ولا يهمه كلامي ومشاعري ... وخوفي أكثر اني ما أعني له شي ... آآآه يارب كون بعوني ومدني بالقوه حتى أسوي اللي بخاطري ماعدت أستحمل اخبي أكثر من كذآ كافي معاناه وألم ..
لفت عليه وأكتست خدودهآ بالون الدم الساري بعروقهآ مدت له بجامته وعلى ثغرهآ بسمه تشفي المجروح .. قربت منه وهمست بذوق : تفضل
فهد بتعب : شوق جهزي لي كأسة مويه
شوق توقف : ابشر من عيوني ثوآني وتكون عندك .. ورآحت للمطبخ وجابت له طلبه ورجعت ولقته يلبس بلوزته .. نزلت رآسهآ بحياء
فهد أبتسم : علامك أستحيتي .. ترآني زوجك مو وآحد من الشارع
شوق حطت الكاسه على الطاوله وجلست على السرير وزآد توترهآ يحب يحرجهآ ويزيد ربكتهآ أكثر من اللازم حست بيده على كتفهآ وأنفاسه تقرب منهآ أكثر وحرارتهآ بدت ترتفع .. رفعت رآسهآ وبكل ماتملك من قوه قالت له : فهد .. أنــا بخاطري شي ودي أقوله لك
أخذ نفس طويل وبانت نظرات الهم بعيونه حضن وجهها بين كفوفه : قبل تقولين اللي بخاطري في شي لازم تعرفينه
عقدت حواجبهآ بستغراب واستنكار : خير ويش تبي تقول ؟
فهد وعينه عليهآ : انا " سكت ثوآني وبعدهآ نطق " خطبت رزآن بنت عمي
صُعقت من كلمته اللي حست بأنها ضربتهآ القاضيه ... تجمدت نظراتها وتعلقت فيه تنتظر انه ينفي كل الكلام اللي قاله .. نزف قلبهآ من جديد يندب حظهآ العاثر كل مابدت تفرح وتسعد بحياتها ينقلب الحال الى أسوء وأسوء ... خانتهآ دموعهآ وأصبحت مثل القتيله أمامه صمتهآ وهدوئهآ طاغي عليها وبدآخلها نيرآن تتأجج من القهر والألم .. وحكاوي من الجروح تروي قصة شتات مشاعرهآ ... بعدت عنه ونزلت يده عن كتفها ودموعها فقط من تجري على خدهآ الذي رُسم عليه مجرى دمعهآ الدآئم كأنه أشوآك تجرح وتبدد نعومته
نزل رآسه ماله وجه يحط عينه بعينها .. بعد دقائق طويله مرت على الهدوء المستكين قال : أنا أسف بس هذآ اللي صار
شوق صرخت عليه : طول عمرك أناني وماتترك حركاتك .. اذا انا مو مكفيتك تكلم من الأول شنو ذنبي انك تدمرني بدل المره ألف
فهد ببرود : انا أنجبرت على ذا الشي
شوق بأنهيار : انت تنجبر قول غير ذا الكلام اللي مأخوذ خيره .. انت قتلتني بحياتي مرآت ومرآت حتى بأحلى احلامي اللي كنت أنتظرهآ بشغف دمرتها لي " بكت بحرقه وصوت تحن عليه حتى الجمادآت " باليوم اللي قررت اعترف لك بحبي لك تجازيني بهذي الهديه .. هذآ اللي قدرك ربي عليه
فهد بصدمه : تــحــبــيــنــي ؟!!
شوق لفت عليه وعيونهآ حمراء من البكاء : أيه أحبك لكن عرفت الحين حظي .. عرفت انك ماتقل حقاره عن أحمد .. كل وآحد فيكم دمر جزء من كياني ومن قلبي أنتم حرآم تكونوآ بشر حرآآآم
{فهد }
حـــب .. شوق تحبني !!!.. لالا شكلي أحلم والا سامعهآ غلط مو معقوله تعترف لي بهذآ الأعتراف الخطير
أستوقفني كلامهآ اللي زآد النار حطب .. ماعدت أستحمل اسمعها تتكلم .. كلامها كله سكاكين تطعني
مابي أحس اني مجرم في حقهآ بس ليش كل ماحاولت اشطب هذي الكلمه تتكون لي من جديد لــــيــــش ؟!
ليش هي اللي تعاني وكله بسببي أنا ؟!... متى القى أجابات لهذي الاسئله متــى ؟
ليش أكره صوت بكاها اللي يحسسني أني قــــآآآتــــل ... آآآه خلاص رآسي بينفجر من التفكير كل شي يمشي عكس اللي ابيه حتى لو أن ظاهره أني ابيه
حط يده على راسه وصرخ بصوته الجبلي : أســكــتي مابي أسمع شي
نزلت يده عن أذنه وهي تبكي وتضربه على صدره : الغريب طول عمره غريب وأنت لك مكان بحياتي لكن أنا مالي مكان بحياتك ... وقفت ومشت للدولاب وهي تبكي بنحيب بعدهآ لفت عليه وصرخت ... أكرهـــك أكره كل شي فيك ... أكرهك لأنك تعذبني " وأخذت ملابسهآ وجريت على الحمام وأنتم بكرآمه حتى تبدلهآ "
فهد يهمس لهآ : شوق صار لك سنه وأنتي عند أهلك لا تعاندين أكثر
شوق تمسح دموعها بأطرراف اصابعها : ليش تبي ترجعني عشان تزيد عذابي
فهد عدل جلسته على الكنب : لا تخلطين الامور ببعض
شوق : ليش ما اخلطهآ ناسي انك متزوج علي وحده ما أطيقهآ
فهد بنظره حاده : انتي تدرين ليش تزوجتها لو بكيفي ماتزوجتها ابد
شوق : مسكين انت طفل وديع تنجبر على ابسط الأشياء
فهد رفع حاجبه ومسك يدهآ بقوه : شوق لاتقلبين الطاوله عليك ترى ماعاد فيني صبر
شوق تبعد يدهآ بقوه عنه : ولا أنا عندي صبر .. مليت من الصبر صبرت سنين من بعد ماخطفتني وصبرت على عشرتك المره اللي كنت أمني نفسي انها حلوه وصبرت على تجريحك لي .. وتقول انت ماعاد فيك صبر اصلا ماجربت الصبر وذقت المراره والظلم
فهد يتمالك نفسه عشان ما تفلت أعصابه ويخرب كل شي مخطط له : الحين قول ردك موافقه والا لا
شوق : اذا نفذت شروطي كلها افكر ارجع
فهد : ويش هي شروطك يامدام ؟
شوق بنظره قويه : مليونين دولار بحسابي .. وعماره هنا بالمدينه بأسمي
فهد : موافق .. في شي بعد
شوق : ايه تكتب القسم النسائي بشركتك بأسمي ... سكت طلبهآ الأخير صعب انه ينفذه لهآ لكن قام يسايرها
فهد : اوكي موافق .. تبين شي بعد
شوق : ما أرجع معك الا لما أشوف كل شي تنفذ واي طلب تأجله والا تلغيه ياليت ترسل ورقة طلاقي يكون أحسن
فهد حس انها حاصرته بكلامها لكنه رضخ اخير لها : طيب أسبوع بالكثير وكل شي يتنفذ
شوق : ايه تذكرت مدامتك الجديده تطيرها عني توديها ان شاء الله لجهنم الحمراء مايهمني بس ما أشوف وجهها نهائيا
فهد : لالا لحد هنا وبس قصري كبير ولازم تكونوا تحت عيني انتم الثنتين .. هذآ الشرط مرفوض
شوق عارضته : بس ... قاطعها بحدة كلامه
فهد : شوق طلباتك كلها بنفذها لو وآحد غيري كان طلقك لان بالأخير انتي الخسرانه .. بس انا ابي اعزك وماتكوني محتاجه لأحد .. فكري زين انه مو ضعف مني قبولي للشروط لا ياقلبي لشي أنا ابغاه وحاطه براسي
شوق توقف : أجل لا أشوفك جاي هنا الا لما تنفذ شروطي
فهد يوقف : مصيرك بترجعين لي رضيتي او أبيتي .. ومشى للباب وهي منقهره منه ومن كلامه اللي ينرفزهآ
شوق : مع السلامه وسكر الباب بطريقك .. طنشهآ ولا رد عليهآ وطلع
بالغرفه اللي كلهم مجتمعين فيها ..
شهد : بالله مها عدي علي رنومه بلعب معها شوي
مها ابتسمت لها وشالت بنتهآ ومشت بأتجاهه شهد وحطتها بحضنهأ ورفعت راسها : شهد انتبهي لها من ميشو ترى ملاحظه انه يحب يشد شعرها
شهد : وي بس يؤبر ألبي وعظامي وكلي خلي بنتك حقل تجارب له
مها وعينها على شهد وبصوت هامس قالت لها : الحقيني للغرفه ياحلوه
شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : ليش
مها بحزم : بعدين تعرفين .. وسبقتهآ للغرفه ولحقتها بعد أجزاء من الثواني
شهد بخوف : ارعبتيني ويش صاير .. قفلت مها الباب وفتحت بلوزة شهد ومليت فمها بقهر
مها : طالعه مع مين هاه
شهد بخوف : هاه مو مع احد .. والله
مها : لاتحلفين ... بنت تراني اعرف حركات النص كم .. اعترفي
شهد : مها الله يخليك اسكتي لا يسمعك ابوي ويشرشحني
مها : تستاهلين .. وصرخت عليها .. بتعترفين والا اتصرف
شهد تجلسها على الكرسي وبترجي : مهاوي بقولك كل الحكايه بس اوعديني ماتقولي لأحد الله يوفقك
مها تهز رجلها بتوتر : شهيد رفعتي ضغطي تكلمي وخلصيني قلبي ماعاد يستحمل اكثر
شهد تفرك يدها ببعض : يوسف
مها وعيونها شوي وتطلع من مكانها : شنو ؟.. يوسفوه .. وين شفتيه
شهد خافت من مها وجلست قبالها على السرير : خلاص بقولك كل شي اووف ماصارت كأني مسويه جريمه
بغرفة التلفزيون
سمر : شفتوا بكره بنروح المزرعه سمعت عمي يقول لشوق ومها
هنادي تنزل الكتاب من يدها : أشوى نغير جو عن البيت والكتمه
سحر : والله انا عندي مذاكره مقدر اروح بجلس
رغد : حتى انا صح نفسي اروح بس مقدر
ريم : بسم الله عليكم ترى الكتاب مايفارق يديكم طنشوآ ولو شوي
رغد : لا ياروحي مقدر حنا طب مو زيكم فلته
هنادي ترمي كتابها : اخص يا أنشتاين ونيوتن .. سمعتم انكم بتخترعون الذره .. هيه ترى ماعليكم غير تحفظون وتطبقون كل شي مكتشف ومخترع منذ قديم الأزل
رغد ترمي المخده عليها : اقول اكرمينا بسكوتك .. ويش يدريك لو احنا اللي نصير عالمات
هنادي : طآآآآآخ طيخ طوووخ .. هيه ترى نبي بيتنا لا يطيح السقف علينا
سحر انقهرت : ليش مستهينه فينا على الأقل اثبتنا جدارتنا واننا نستحق الطب مو زي بعض ناس حتى التاريخ ينسآه
هنادي تحط رجل على رجل : تشوفون بكره اذا ماصار الكل يحكي وتحاكى فيني وانتم على الرصيف .. الايام بيننا
سمر تضحك على هنادي ورفعتها لحواجبها بغرور : مافي شي مستحيل على رب العالمين
رغد : الا وين شهد أختفت فجأه
هنادي : سمعت مها تقولها تعالي للغرفه ابيك اكيد بينهم شي
رغد ما ارتاحت من كلام هنادي ماعلقت لانها ناويه تسأل شهد من أول
دخلت عليهم شوق وعيونها متورمه شوي : وين مها
سمر : مع شهد بالغرفه .. كنتِ تبكين شوقه
شوق بأرتباك : لا بس دخل بعيني غبار
رغد بغمزه : علينا ياقميل .. اكيد مشتاقه للكمخه زوجك
شوق بتأفف : انتم ليش تعشقون اللقافه .. ماشفت احد بلقافتكم
ريم : يالطيف علام الناس معصبه
رغد تغمز لها : مشكله الحريم اذا رآحوا عن ازوآجهم .. بعرف اذا يحبونهم ليش يتركونهم
شوق انقهرت منها : تجربين الزواج وكمان راح تجربين ان تصير عليك ضره بشوف ويش تسوين
رغد : اعوذ بالله اصلا انا مابي اتزوج بريح راسي من الحين
سحر تقفل الكتاب اللي بيدها : الرجال فطرتهم الخيانه يعني مايفرق عندهم الوفاء والخيانه كلها واحد بقاموسهم
شوق تركتهم ورجعت لغرفتها حتى ماتسمع كلام يعور قلبها أكثر .. واستسلمت للسجادتها ومصحفهآ
مها وقفت معصبه : انتي كيف ترضين على نفسك تسوين كذا
شهد : عادي هذا زوجي شرعاً
مها مسكتها مع يدها بقوه : زوجك ما اختلفنا لما تصيرون ببيت واحد سوي اللي تبين لكن هذي الفتره انسي ماحد يضمن نفسه
شهد : بس ماصار شي
مها مقهوره من شهد وتصرفاتها الطايشه : بسرعه دقي عليه بكلمه
شهد بخوف : ويش بتقولين له ... لالا تكفين مهاوي لاتكلمينه والله ما اعودها
مها بحزم : عند خياريت ياتخليني اكلمه او اقول لأبوي وهو يتصرف
شهد : لالاواللي يسلمك ادق عليه بس عمي لايدري عن شي
مها : يالله دقي بسرعه .. اخذت جوالها واتصلت على رقمه
أول ماشاف أسمهآ على الشاشه بدأ قلبه ينبض بسرعه ماتعود عليها الا بوجودها جنبه
يوسف : هلا وغلا بالغاليه
شهد بصوت باكي : هلا فيك
يوسف خاف من نبرتها : شهد علامك ؟
شهد بتردد : يوسف .. مها تبي تكلمك
يوسف : مها اختك الكبيره ؟
شهد : ايه .. خذهآ معك .. سحبت من الجوال بنظرات ناريه وبصوت حاد قالت
مها : سلام
يوسف : وعليكم السلام
مها : اسمع يا يوسف .. شهد زوجتك ما اختلفنا بس انكم تطلعون مع بعض بدون علمنا هذآ مو من عداتنا والا من الاصول
يوسف : بس هي زوجتي عادي وكل المخطوبين يطلعون مع بعض ماسوينا شي حرام
مها : والله هذولك بكيفهم اختنا نخاف عليها لما تاخذها لبيتك مالنا كلام عليكم وبعدين باقي شهر منت قادر تصبر
يوسف : والمطلوب الحين .؟
مها : مافي مكالمات ليوم زواجكم ولا حتى شوفه
يوسف بأعتراض : لالا ظلم
مها : والله انتم متهورين مره .. وبعدين انا بستر عليكم لكن لو شفتك انت والا هي تلعبون من وراي والله لا اقول لأبوي واضن العادات لازم نحترمها
يوسف بأستسلام : طيب بس ابي اكلمها الحين
مها : اخر مكالمه يكون بمعلومك .. وماراح تسمع صوتها ليوم زواجكم .. ومدت الجوال لشهد وطلعت
:::
:::
:::
سمعت صوت جرس الباب وأتجهت له فتحته وماحصلت أحد ولقت أغراض على الباب نفس الحركه تتكرر من سنه وماهي عارفه من ورآها وبأوقات مختلفه حتى ما تقدر تبحث ورى هالشخص الغريب
فاتن بأستغراب : مين اللي يسوي كذآ .. آآآخ بس لو أدري .. دخلت الأغراض للمطبخ وجهزت عشاهآ وجلست على التلفزيون تونس روحهآ فيه ملت من الوحده نفسهآ بأحد يملي عليهآ حياتهآ أخذت جوالها دقت على شهد
شهد : هلا فتونه
فاتن : هلا فيك .. كيفك وكيف عريسك
شهد : كويسين انتي اخبارك اليوم ماشفتك
فاتن : ماداومت عندي off
شهد : ويش تسوين ؟ مبين انك طفشانه
فاتن : والله أكل شيبس وببسي واتفرج على فلم مرعب
شهد : هههههههه فايقه انتي مرره
فاتن : شهد فاكره الحركه اللي حكيتك عنها اللي القى اغراض على الباب
شهد : ايوه ويش فيها
فاتن : حتى الشهر هذي صارت توي مرتبه الأغراض .. من تتوقعين ؟!
شهد تفكر : امممم مدري بس يمكن فاعل خير ويعرف انك وحيده
فاتن : والله صرت اخاف انام لحالي .. كل الحاره يعرفون اني بنت بالبيت لحالي اخاف على نفسي مره
شهد : لالا ان شاء الله ماراح يصير الا كل خير وماتدرين يمكن تتزوجين
فاتن ضحكة بسخريه : هههه اتزوج ؟! مين بيتزوج وحده اخوها مجرم و.. و..
شهد : خلي أملك بالله كبير لسى الناس فيهآ خير
فاتن : شهد مليت انا مرره نفسي اجيب احد يسكن معي ماني متعوده على هالحال
شهد : والله لو اني مكانك استانس لاحسيب ولا رقيب تعالي شوفي خواتي مغثه .. طلبات ومهاوشات على الفاضي والمليان .. حتى على الحمام الله يكرمك يتهاوشون مين تدخل قبل .. مالك ومال وجع الراس
فاتن : هههههههههههههه الظاهر واصله معك للحلقوم
شهد : قلتيها ... بس الحمدلله شهر واروح مع سوسي حبيبي
فاتن : ياحركات وصرنا نتدلع ...الله يتمم عليكم بخير
شهد من قلبها : أمين يارب وعقبال ما أزفك لعريسك
فاتن : هههههههه اذا واحد من عيالك بأستنى العمر كله
شهد : ههههههههههههه يخرب بيتك بيجيك اللي احسن منهم
فاتن : الله كريم .. يالله حياتي طولت معك اتركك تكلمي اشغالك باي
شهد : بايوو


:::
:::
:::


بآلرياض

تذكرت بنت أختها اللي أشتاقت لهآ كثير وحست بفقدآنها والفراغ اللي تركته بقلب ندى من بعد زوآجها .. ارسلت لهآ مسج .. وبعد دقائق وصلهآ الرد


[ وٍين?ْ.. ؟
تعبتُ { آتبعَ‘ عُيوٍوٍوٍن آلنـَـَـًآس~
.....آدَوّرْ بينهـآ ع'ـَين?ْ
ليشّ غآإأيب عَنْ ع‘ـيوٍنيّ..!
وٍديّ آفهمْ وٍشش خطآي؟!
طيّب ~
آلدنياْ [ بدوٍنيّ ]
نفسهآ آلدنيآإ | معآي؟
حزنت عليهآ وعلى حالتها وبثوآني قررت تتصل عليهآ
ليان : هلا وغلا ندآوي
ندى : هلا بك ليون .. شخبارك ؟
ليان : الحمدلله ماشيه .. أنتي أخبارك وكيف دراستك
ندى : تمام .. بشريني كيفك بعد الزوآج صايره مختفيه وماتجيننا
ليان سكتت شوي بعدهآ ردت : مقدر اترك البيت وأطلع تعرفين الترتيب والتنظيف مايخلص
ندى : الله يكون بعونك أجل انا بجيك مشتاقه لك موت
ليان أستحت تأجلها : طيب استناك
بعد ساعه وصلت لشقه ليان ودقت الباب تأخرت بفتح الباب ودقت مره ثانيه وفتح لها فيصل
ندى خافت منه عيونه كلها شر ونظراته لها أستحقار سالته : وين ليان
فيصل ترك الباب ومشى لداخل البيت ومارد عليهآ ... ارتفع ضغطها من حركته غروره واستحقاره للناس شي عادي تعودوا عليه .. دخلت وسكرت الباب وراها وهمست : ليان وينك .. ماحصلت رد دخلت المجلس وجلست تنتظرها بعد دقايق جاتها
ليان : تو مانور البيت


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -