بداية

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -54

رواية بعض العيون حقدها في نظرها - غرام

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -54

فتحت الباب
لـيشد معصمها بـجديه
وينحني بجسدهـ ليمد يدهـ الاخرى ويغلق الباب المشرع
من ثم يعود لـكرسيهوبجديه حرقة جوف!
آردف بمكر ترى ها اليومين تاركك بمزاجي
من ثمـ شدها بقوهـ له لـيطبع على خدها قبله رغماً عنها ومن فوق غطائها الرقيق
من ثم يردف بـجديه متحديه ومتهكمه بها شفتي شلون تاركك بمزاجي!
آبعدته بقوهـ وببحه وآرتباك سخيفومراهقوماتحسب حساب لـشيمراهقمراهق!
فتحت الباب لـتغلقه بشدهـ وبخطوات كادت تتعثر بأحداها لولا أنها آعادة آتزانها من جديد
لـترتفع آنفاسه وتمتمه بـ البسمله عليها!
بعد ان غابت عن عينيه لـداخل المكان
آبتسم وهو يتأكد من أن
آحد لـم يلحض مراهقته بـفلك!
تعآل
بصبلك كل المشآعر
وآقهويك }
منآير بـآبتسامه عريضه يآربي يا الظبي وش من الزين والملح كآسينيشوفي مآكأني جبت ثلاث بنات!
الظبي القابعه بـآحدى الكراسي المترئسه للمكان
آدارت عينيها بتفحص لـمناير الواقفه بـ القرب من المرئاهـ الطويله
وفستان بلون الاورانج ملتفاً على جسدها الممتلئ
آبتسمت مآكأنه ضيق ومطلع شحيماتك و زوايداً مالها داعيوسعي على عمرك شوي يامنير ترى الدعوهـ ماهي حرب!
منآير وهي تلتقط مقصد الظبي بـعصبيه وش حربه يـظبي وش حربه وش جاب لجاب بسمآقول الا الحمدلله والشكر وراتس آنتي لآبسة آبيضطافي كذا ولآ له لمعه
كآن لبستي عليه شي يخليه يلمع ويبرق!
الظبي مرتديه فستان آبيض [اللون الشفاف اللؤلؤي الهادئ] من دون آكمامـ
بنقوشٍ مذهبه وكرستالآت فخمه من آسفل الصدر
من ثمـ يتسع الى الاسفل
آعطاهـسحراً آنثويآزادادبنسياب شعرها الذي غطى آكتافها العاريه
وآنساب بـحريريه الى اسفل ردفيها
فـ آظهر جمالاً عاجياً من نوعاً لآيقارن
الظبي بهدوء ليهشافيتني سحاباً محمل ببروقه ورعودهـهدي هديوش له الحوسه الي مالها اول وتاليترى حلآة الشي في بساطته ونعومته يامناير
آشارة مناير بكلتا يديها لظبي بساطه وبساطهآطلع آجل كئني تعبانه وآلآ كئن ماعندي خير ولآمجهورات ولآذهب!
آحسن شي عندي آشوف الي قدامي يبرق برق من راسه لرجولهوالله احس بداخلي انه يستاهل الخيريعرف يلبس ويقهر بعد!
يكيد الي في صدره شي عليه ويبرد كبدهـ!
آجل آتركها بدروجها وعلبهاأبداًأبداً!
مناهل بـ آبتسامه صادقه منايرترى يا الظبي البساطه ماتعجبني الشي الفخمـ دايم حلو
القت الظبي بنظراتها لساعتها ومتجاهلتهم مأكئنهمـ تأخرو ماشفنا الا أمها سلمت ومشت وغثونا بها الضيافهوالخدمـ الي رايحين وجاين
مناير بـستغراب هقوتك تجي الي مابي اقول اسمهاعساها البلا؟
الظبي بهدوئ آكيدمو خالتهوزوجة عمهبتشرفلآتحرين كثير
مناهل بصدمه بتجي يعني!
منآير ياعسى رجلها الكسر ان فكرت تجيوتنومـ في المستشفى ثلاثين يومـيالله انك تبري علتي منها وتشفي غليلي في هـ الي غلتنيوكوت قلبيوخذت مني رجلي ياكريمـ
الظبي بصرامه لآتفضحينا حتى لو جت خليك طبيعيه مانبي فضايح عند نسابة ياسريكفي الفضايح الثانيهفآهمه
مناير لآوالله ماني بفاهمه آنتي من طاري مرهـ تطلقتي وشلون انا الي ثنتين وعلى قلبيوتقولين آفهمي لآوالله ماني بفاهمه!
تنهدت الظبي بضيق من ثمـ غيرت ملآمحها فجئه بـ آبتسامه عريضه مزيفه وموجعه لروحها
تقمس عدة شخصيات في آن واحد
آم عساف بهدوء وهي تدخل ياهلا ومرحبا والله شرفتوناآسفه والله مآجلست عندكمـ ولآ وجبتكمـ بـ الي تستاهلونه
آخذت ام عساف علبه فخمه من الشكولآ وقدمتها بنفسها لظبي
آبتسمت الظبي برقه مآقصرتوومابين الاهل هذي الامور
مناير آيه والله صدقتي ياعميري مابيينا الاهل ها الاشياءالا وينها عروستنا ودي والله آكحل عيوني فيها
آبتسمت ام عساف بعد شوي يا الغاليه بتشوفونهاآنا قبل شوي آتصل علي ابو عساف وقال انهمـ تملكو آذا ابو عبد العزيز يبي يشوف آهله يتفضلهي بـ الجناح الثاني
آبتسمت الظبي بفرحه الف مبروكوآكيد يبي يشوفهمـيعني آدق عليه الحين؟
آشارة ام عساف برأسها بآبتسامه
مناير تكز الظبي وبهمس وشلون بتدقين عليه ومامعه جوال ماقول الا مالت على من زوجكمـ بيطلقها مآكملت عندهـ السنه وهـ العجوز الي تبوسمـ قدامي رد اليومـ في السنه الجايه بسمع دعاويها عليكمـوهذا وجهي!
آبتسامه عريضه خالفة ملآمح مناير وهي تبتسمـ بتهكمـ لـ آم عساف
الظبي متجاهلتها وهي تقف عن اذنكم بتصل عليه
تقدمت الظبي بخطوات لـتتصل على والداها وتخبرهـ
مآ ان همت بـ الاستدارهـ بعد المكالمه القصيرهـ
الا لمحت فلكـ تنزل عبائتها وتأخذها الخادمه
فلكـ بـآبتسامه الف مبروك ملكة ياسر!
شعرت الظبي بدواركادت أن تفقد توازانها
تكرهـ
وتمقت المرأهـ الواقفه آمامها
تذكرهـآ
بذكريات كريهه
ببرود سبحان اللههذا الي برد عليك فيهسبحان الله
فلكـ يستاهل من يسبح لهويقدسه ويعظمهلكن فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين وش تسبحين الله بسببه عشان اجتهد انا معكـ في التسبيح له؟
الظبي بترفع الي سبب الاسباب ربط ياسر فينا وفيكمـ عشان تحضرين ملكته غصباً عناوببطنك الحين واحداً منا وفينا! رضين بهذا الشي او مارضينا!
آردفت من دون افساح مجال لـفلك بـرد مآنبي شوشرة شوارع الليلهسوي خير فينالومرهوتجملي الليله بـ الصمت!
تجاهلتها الظبي وهي تتركها ورأئها وتدخل
تغلي
آم تبتسمـ
رغمـٍ عنكمـ
آنا متواجدهـ هنا
لآ
تستطيعون الغائي
و
بـ
المقابل لآ آستطيع الغائكمـ
آصبحنا جزء لآيتجزء
حتى وان رفضاً
لآيهمـ
فـ اليومـ كلآنا سوف ينتصف من الاخر
دخلت فلكـ بهدوء جميل وهي تلقي السلامـ وتدور عينيها بـ الموجودين
مناير بهدوء وهي تكز مناهل وش هـ الزين وش هـ الزين هذي من ربوع الدايس تمقلي بس تمقلي
مناهل بهمس لآ اله الا اللهآكيد من خوات ام عساف ماشفنا احد من اهلهمـلآيفوتك الطقمـ الي لآبسته شي
مناير وش هـ الجسمـ المنحوتمآنحته الا الحوايج اكيد انها مهتمة بعمرها في الدوره الشهريه شوفي يومـ آقولك لآتهملين عمرتس وقت الدورهـ شوفي الحوايج والادويه وش تطلعتطلعك منحوته تسذا!
مناهل الفستان الفستانلآحكايه ثانيه عليهاهذي اذا ماهي متزوجه بخطبها لأخوي سلمان الي يبي يتزوج؟
مناير بميلة فمـ ماهو على كيفتس ياحبيبتي بخطبها آنا خالتي تدور لولدها المدرس مثل هذيماهو بأخوتس الصايع الضايع؟
فلك بهدوء السلامـ عليكمـ
آبتسمت ام عساف بـمحبه وعليكمـ السلامـ آكيد انتي خآلة ياسر!
فلكـ مبتسمه آيهالف مبروكــالله يوفقهمـ
آم عساف تسلمـ بحراره ومبتسمهـ آبو عساف معطيني خبر قبل شوي و يقول ياسر محرص على خالته الي بتدخل عليكمـ ههههه
لتردف بعد سلآمها ويدهـ تعانق برقه يد فلك مآيلامـهـ الجمال و الزين يحرص عليه
آبتسمت فلكـ برقه بعيونكالله يسلمكـ
التقت عيني مناهل ومناير في بعضهمـ البعض بحقد و مفاجئه!
من ثمـ آتجهت أعينهمـ لظبي!
التي آبتسمت ابتسامه متهكمه من الوضع الساخر
و
هي التي التقطة كلماتهمـ عنها
وفضلت الصمتفـ الصمت هنا آفضل من رصيف الحديث,,
فلك آستدارة عينيها بحثٍ عن الضيوف الاخرين
زوجات حبيبها!
ومعذبها الى الرمق الاخير!
متشوقه جداً
لأشباع فضولها
ورؤتيهمـ
تنفسها يتسارع بمجرد التفكير
بأنها وهمـآصبحو تحت سقفٍ واحد
والان يمكنها ان ترى
المرأتان اللتان فضل مقرن العاجي
ان يسلبها زوجها لـيودعه آحضانهمـ
تريد رؤيتهمـ؟
لآيهمـان كانو آجمل مني بمراحل؟
المهمـان يرتاح قلبي!
فلمـ آعد آحتمل ان يذهب اليهمـ
و
لآتوجد صورة برأسي لـذاك المجهول الذي يذهب اليه
آريد رؤيتهمـ
سـ آجد الاعذار لـتصببرك يا قلبي
لكن المهمـ
آن آراهمـ
وبـ الفعل التقة الاعين والنظرات آفصحت عن بكمـ اللسان!
تداركت فلك الموقف
لـتمدت يدها لـمناهل بآبتسامه كيفك؟
لما كل هذا الـ ألمـ
لما كل هذا الوجع
لما كمية تجرع ذاك القهر
لما هي بتلك الصورهـ؟
جمالاًموجع لروحي
في ريعان العشرين!
آجزمـ بأنها لمـ تتجاوز الخامس والعشرين بذاك الوجه الـرقيق
ولآذاك الجسد الغض الانثوي؟
يآرب
دلواً من التحمل آسكبه علي؟
آشعر بدوار سـيسقطني آرضٍ
أهذا فلك يابتال!
موجعة جداً!
مناهل بوجع وغصه الحمدللهمبروك ملكة ياسر
آبتسمت بتزيف محكمـ الله يبارك فيك,
لتمد يدها للأخرى لتلك التي بجانبها
ونظرات مسمومه حاقدهـ موجعه ترسلها مناير بتفحص لها,
يآول قلبي!
مايلام الرجال يومـ آستخف وقعد؟
لآعاد سمع لأبو
ولآعاد طق خبر لأخت؟
ياسبدي
ياسبدي!
يامال السلآلعلى ذا الجسمـ؟
وجلداً كنه قشطه ياعساهـ الونين؟
عجوز!
والله اني خبله ومهبوله و ماني بصاحيه؟
يوم اقول له عجوزك؟
لآ والله الي كايداً مطاحي؟
لآوالله الي ماعاد فيها طب ولآدوا
ياراسي
ياراسي
ياراسي
خمنت؟
الاولى مناهل
ومن هي بصحبة البنات الثلاثهي مناير؟
لمـ آتصور بأنهمـ هكذا
جميلات
و
بمصطلحنا[مملوحات]!
لكن اين كاثرين هيقل يا ياسرآقسمـ
ان آجعلك تبتلع مراري الذي آذقتني في يوماً قريب
نظراتهمـ لي قاتله جداً؟

آبتسمت فلكـ بخبث مصتنع لتجاهل مناير السلامـ عليها وجلوسها بصفاقه
وترك يد فلك الممدودهـ
تسبح بـ الهواء!
آم عساف بحراج و برقه عن آذنكمـ شوي
الظبي بآبتسامه تفضلي ياقلبي
آنسحبت ام عساف بهدوء لتترك للعاصفه ان تبدئ
فلكـ بخطوات واثقه
وتمايل انثوي عجيب !
قبلت بنات بتال الثلاثمن ثمـ
آتجهة لمكان بعيد نسبيٍ عنهمـ
لـيتقاتلون الخادمات على ضيافتها,
فـمنظرها يوحي
بـترفٍ من العيش
آجبر الخادمات على خدمتهاتلقائياً!
مناير بستخفاف آقول ياالظبيزين ان جماعتنا وربعونا ماحضروكآن بنصير علك المجالس؟
الظبي آرسلت لـمناير نظرهـ متوعده وأمرهـ لها ب الصمت
مناير بنظرات متهكمه لـ فلك شفناكـ آخيراً يابنت البراق!
آبتلعت غصه موجعه
لمـ تعتد على الملاسنه
فـ آبتلاها الله
بـ
شيٍ لآتتمناهـ
فلكـ بآبتسامه خبيثه وهي ترتشف القليل من العصير البارد ليه وانتي كنتي متشفقه شوفتي يآمـ فلك؟
تعمدت منادتها بـأسمـ آبنتهازيادة في الاغاضه لآ آكثر
فمن طرق الباب جاءهـ الجواب
ومادامت متهكمه بـنسبي
فـتهكمي آكبر
بـ آستحواذي على اسمـ أبنتها البكر!
نظرات مناير المستحقرهـ آنا متشفقه على شوفتس آنتيوليه !
نظراتها الساخرهـ لـفلكـ مآقلت شيآنتي الي قلتي
مناير ياملحتس بسالحين ياطول وجهتس جايتنا ونافختن الريش!
آنا لو منتس ماجيت ولآ فكرة آجي مكان فيه آخت رجلتس وحريمه الي مايبون يشوفنتس ولآ يتشرفون انتس تجين
يالي تقتلين القتيل وتمشين بجنازته
خذيتي الرجال بس عشان تفرقينه عن ابوه واهله وحريمه وبناته
لكن سحوركـ مآكملت ياحبيبتيوان شاء الله ربي يطفيها بمحلهاياراعية الشر ويامخربتن البيوت!
حركة فلكـ حواجبها بـآبتسامه مآكرهـ مآراح آكلف عمري آرد عليكـ وعلى آسلوبك في الكلامـلئنه يابنت الاصول ماهو بأسلوبي ولآ الي رباني ابوي عليهوشي ثاني بعدبحشمك من حشمة بتال ويآسر ولآراح آرد
مناير بـوجع كبير الحين انتي واشكالتس تعرفون الحشمه والعلومـ السنعه مالت عليكمـ الا مالت يالي مالكمـ في العلومـ السنعه وماتعرفونهاوهو الي له ساسٍ وضيع مثلكمـ يعرف هـ الاشياءماقول الا الله يقطع الوقت ـ الي ساونا ببعض
فلكـ بشراسه حدك يا جاهلهمآهو كل نسبٍ رفيع يستاهله آهله بعض العروق ودكـ آنها تقطع من سآسها
الظبي مقاطعه هجومـ مناير وتحفز فلك الملفت لـظبي بجديه بس انتي وهيمآهو بوقته هواش الضراير
ان سمعت شي ثاني قسم بالله مايردكمـ الا بتال الي ببيرد جوفي فيكمـ يا الثلاث!
التزمـ الجميع الصمت تحت التهديد الجدي من الظبي
وذكر آسمـ بتال آجفل وآحجمـ الجميع
رغمـ أن الانفاس ثائرهـ جداً!
آم عساف بآبتسامه وهي تدخل المكان بعد العاصفه الي هو محرمـ لياسر يتفضل بـ الجناح الثاني هو راح يدخل بعد دقايق
ورهف قدامكمـ تقدرون تسلمون عليها قبل لآيدخل,
وقفت الظبي بفرحه لـتلحق ام عساف بخطوات واثقه,
لـتلحق بهمـ فلكـ
بتمايل ومكراً آنثوي بمشيتها الـمترفه
قآصده ومتعمدهـ الاغاضه
لتجعل الليله آشبه بمفرقعات ناريه
بسماء بتال
عند آي آحدهمـ
فـل
يستمع بتال الليله بـحضان آحدى نسائه!
لكنها ليله بتأكيد سآتكون مشتعله بـمفرقعاتي!
مناير بقهر وهي تتبع بنظراتها خروج فلكـ وابتعادها يامال الماحي عليها وعلى كل آهلها يآراسي ياراسي
هذي وش يكسرهاوش بيفكنا منهاوالله انها مدبسه ولآهي بطالعه
والله انه كايداً مطاحي ومطاحتس
مناهل بـقهر هذي فلكـ! هذي هي! هذي!
مناير بـتهكمـ ايه هيوش فيك بلحقههي يأميهيمآقول الا مالت على ها الحضوض الي مالها نية تقومـ!
تعآل
بصبلك كل المشآعر
وآقهويك }
برودة الجناحـ ورائحته العطرهـ
جعلتني اتمدد على السرير وآغمض عيني
لأستنشق رائحة عطرهـا
وتتغلغل داخل قفصي الصدري
من ثم آزفرهـ
فيخرج الهواء ويبقى بصدري بقايا عطرها,
فلمـ يكن ينقصني سو كلآمـ آمي هيا
كيف آسمح لـذاك الشخص يراها مرة آخرى
فتح عينيه لدخولها الهادئ
ملوكـ برقه مرتبكه تلتقط جهاز التحكمـ بتكيف ف تخفض برودة التكيف الجناحـ بارد وانت لبسك خفيف
آدار ظهره ليبتعد عن قربها هذا الناقص تبين تحضرين الملكه
ليردف بـجديه الظاهر انه يهمكـ الى الان أمرهـ؟
التقطت معنى كلآمه وبهدوء وآمتصاص لـغيرته الواضحه لو هو صحيح هامني ماتطلقت منهوالحين زوجتكـ؟
آكمل تحقيقه ببرودهـ لآتعكس مافي داخله وهو الاشتعال وممكن آعرف سبب آنفصالكمـ؟
ماس كهربائي شعرت بـه ملوكـ
لتبتعد بخطواتٍ عنه
فـ يجلس ليتتبع بنظراته الهادئه خطواتها المتعثرهـ
ليعيد السؤال يجديه ليه آنفصلتي عنه؟
ملوكـ كآنكآن
لتبتر كلآمها شغله سواهـا وجرحت آنوثتي وكرامتي وماقدرت آكمل معهولو سمحت عناد هذي الصفحه تسكرت ومابي آفتحها انا
آبتلعت ريقها الجاف لو سمحتانا ماسئلتك عن زوجتك ام رعد فـ لآتفتح مواضيع انا مسكرتها من زمان
وقف وتقدمـ بخطوات ليقترب منها بشدهـ
فتراجعت بـرتباك
ليوقف جسدها المتخاذل للخلف يدهـ المثبته لخصرها و المجبرهـ له بـ التوقف
وبهمس بارد ممكن انتي سكرتي صفحته لكن هو مآظن سكر صفحتكـ حتى لو ملكته الليله!
بتلعثمـ مو مشكلتي
بجديه بس مشكلتي انابيت عمتك آنا حلفت انك ماتدخلينهلـو تطبق السماء على الارض انسي تدخلين ذاك البيت قابليها هنا
او في اي مركز ترفيهي
اومطعمـغيره ماعندي
برودة كفيها الصغيره وهي تبعد يده عن خاصرتها لتعانقها بـرجاء عمتي يا عنادمالي في الدنيا غيرها هي وآخويكيف تبيني ماآصير آجيها
عناد آول مالك في الدنيا غير عمتك وآخوكلكن الحين دخلت انا في دنيتكـوصرت انا دنيتك كلهاصح او لآ!
ملوكـ ونظراتها تعانق فكه المشدود بـغضبٍ مكبوت انت صرت جزء منيبس هم آهلي وهم جزء كبير بحياتيمآفيه آحد يقدر يلغيه
عناد يرفع فكها بيدهـ وبتملك آنا مو جزء انا كلآنتبهي لكلامك!
آردف بعدين انا منعتك تروحين لها لكن مو منعتك نهائيٍ عنهاآفهمي حكي زين!
آبعدته بنفور
لتجلس على الاريكه خلفها و تمنع نفسها من آلآنهيار الذي آصيح قاب قوسين منها آنت تغار بشكل مو طبيعي!
عناد بآبتسامه آغار!مو تحسين بدري على الكلمه؟
بلتفاته عذبه ونظره متسائله منها بدري!
ضحك بهدوء وجلس بـ طرف الاخر من الاريكهوالتقط له مجله بكرا بداومـمآبيك تطلعين من الجناحـنهائياًالى ان آجيكبعدها بنطلع نتمشى شوي ونتعشى برى
آغلق المجله و وقفلتعانق يدهـ وتقف وهي تشدها لها بس انا بداومـ بكراخلصت آجازتي؟
استدار بستغراب وتهكمـ مو مشكله بطلع لأبوي الحين يحط اجازتك مفتوحه ومن دون راتب
ملوكـ بس انا آبي اداومـ
عناد وانا مابيك تداومين هـ اليومينعلى فكرا انا عندي دورهـ سنه وست شهور برى المملكه فـ شكل اجازتك بطول ياعروس!
ملوكـ بتقطيب حاجبتركته لتجلس على طرف السرير و تتجاهله
لـتنشغل بـ شدها لـكريمـ ليلي تضعه على يديها و وجها,
لـتردف بعد لحظات صمت انت ماتلاحظ من ليلة زواجنا وانت بس تأمر وتبي ولآزمـوعلى فكراومو بكيفكآنت تعرف الزواج آهمـ آركانه انك تقدر الانسانه الي تشاركك حياتكخنقتني بآسلوبك الجاف هذا!
آقترب بهدوء منها ليمسح على شعرها برقه وبحفيف هذا هو الزواج ليش مفكرهـ أنه ياعمري وياقلبي وسوي الي يريحك اهم شي راحتكـ يآريش العين!
برغمـ من أنه قال الكلمات الرقيقه وهو متهكمـ
الا انها لها وقعاً خاصٍ رنان من
عبقه الرجولي الموجع
آبعدت يدهـ بعنف عنها لـتندس بـ المفرش لو كنت آعرف ان الزواج بنظرك كذامآفكرت آوافق عليك!
ليعاجلها بحيل يا غالية الاثمان ترى آفنيت عمري عند آبوكـ لين وافقتي علي!
ليردف بـجديه ترى على فكرابعد انا ماكان لي نفس في العرس ولآهمهلكن أمي هيا هي الي جبرتني وآختارتك وخيرتني بين رضاها وغضبها فـ لآتجلسين تمنين على موافقتكـيامـ موافقه!
صدمه
شطرت بكلماته تلكـ
روحها
لمئات الشظايا,
آبعدت المفرش عن وجها لـتجلس آمي هيا هي الي آجبرتك!
صمت لـيرمي نفسه على الاريكه المقابله
لتردف بقهر مآعرف الرجال ينجبرون على الزواج الي اعرفه العكس
عناد تجاهلها ليغمض عينيه مدعياً النومـ تحت وطئة تسائلتها المـوجعه لها
بلغ بها الوجع
مبلغاً لمـ تشعر به من قبل
تشعر برغبه جامحه با الاستغراغـ
آخر
شيٍ تتوقع برودهـ هذا
ان يكون مجبراً على الزواج بي
لمـ الايامـ
ترمي بي
من صدر خائن زير نساء؟
لصدر رجلاً مجبراً علي!
وانا آولعت بـه!
آندست بـوجعٍ بمفرشهالتسكب حرقتها ,
بـ المقابل
سيوفمرتدية لبنطال ضيق وقميصٍ فوقه يستشف بياض بشرتها من ورائه
و
واقفه بـ البابمنتظرهـ خروج عناد!
فـ
هو في هذا الوقت اذا كان متواجد هنا
يخرج
لآتدري الى اينلكنه يخرج لـساعتين من ثمـ يعود الى جناحه فـيبقى
فيه الى الصباح
وهي منتظرهـ لـخروج
لتتسلى بهوبـ خجله معهاوتعانق شغف حبها في صدهـ لها الدائمـ
فـ مغامرتها المميته الدائمه لـتصيد آوقات خلواته ولآ أحد يستطيع كشفها
شغفٍ آخراً تعشقه!
درر بـتسائل مامابنامـ!
سيوف بـتقطيب حاجب من ثمـ آبتسامه عريضه ماما درر متى انتي ماشفتي عمو عناد؟
درر بـطفوله مآعرف ماماآنا أشتقت له
سيوف بمكر طيب شوفيه الحين بـجناحهوهااا ترى عنده بنوته كتكوته آحلى منكوهو بس يوديها ويسليهاويشتري لها كل الي تبيهونساك خلآص!
درر بحمرار وجنتيها لآمامااااعمو مايسوي كذا!
سيوف تشير لـجناح عناد روحي هناك وآفتحي الجناحوشوفي من الي عندهـ بس آول ماما اوعديني كلآمـ هذا بيني وبينك
درر بدموع وعد ماما
لتسارع الخطوات الطفوليه لجناحـ عناد و ملوكـ
تعآل
بصبلك كل المشآعر
وآقهويك }
بعد آقل من ربع الساعه
آدار عينه بـ الجناح الفخمـ
المزين الى حد الترف,
وفازات الورد المزينه لزوايه الفخمه,
وعلب الشكولا الفخمه بـقواعد يجزمـ بأنها ثمينة وثمينة جداً
ترفٍ لآيمكن لـه تصور عدد الارقامـ الفلكيه التي حصدتها هذه الليله
من والداهـا
آبتسمت الظبي وهي تهمس شرايك في رهف؟
جميله!
هذا هو شرطي
و
بأعتقادي وجدتها
فلآيهمـ
ان يصاحبها خفقات قلب
المهمـ
ان لآ اعيش بقية عمري محروماً من الاثنين
خفقات القلب في الحبوالجمال الذي آعشقه
فـ آن سقط الاول سهواًلآ آقبل بسقوط الاخر,
آبتسمت الظبي وهي تفتح العلبه الفخمه لـيقف الاثنين
رفعة عينيها فلك بآبتسامه موجعه لـياسرلتبتسمـ بصدق
ودعوات قلبية صادقه عميقه لـترتاح روحه
المعلقه بين الوجعوالندمـ
والخذلآنوالحب الهارب لـحضان غيرهـ
وهو فقط متجرع لـذاك الحب
آبتسمـ بـمجارهـاوبـتمثيل
آو بشيٍ آخر يشبه الهذيان
وهو يحكمـ آقفال عقد شبكتها الماسيه
وآصابعه تلآمس رقبتها
لفته بشدهـ
ملمسها الناعمـاً جداً
كـ القطن
آو
آرق من الريش!
شيٍ آنثويٍ
يسري بعروقها !
لـفته قليلاً اليها,
يعشق الجمال الى حد الثماله!
شيٍ برغمـ عنه يجبرهـ
ان يلتفت بـقوهـ لـملآمح الجمال و مواطنه
يعشق الانثى بجميع فصولها
حزنهافرحهاخجلهاهدوئها
زير نساءقد آكون!
عاشقاً خائن قد آكون!
قد تكون آسوء خصال الرجال وهي الخيانه فـي داخلي!
لكن
عشقة لي أنثى طفلاً وشاباًفـخنتها
مرة
و
آثنتين
وعدداً لآيحصى
لـتـصفعنيبـتركها لي!
وتقيدنيبـحبها
آدعو الله ان يشفيني من ذاك الحب
مازلت مبتلى بحبك يا ملوكـ
ولمـ آشفىولآ اظن
فـلها ركنٍ عصيٍ بداخلي
يصعب لأي أمرأة آعرفها او آرتبط بها
آن تصل اليه
فـذاك الركن يعبق بحبها منذو الطفوله الى عتبات الهرمـ!
آبتسمـ بـتصنع وهو يفلت خصلات شعرهـا القصير
من ثمـ آدراهـا برقه ليطبع قبله على خدها,
الظبي التي كانت قريبه من كليهما
تراجعت بخجل من ياسر
ليبتسمـ ياسر بــممازحه لحظه شفيك عمتي ناويه على بقية الشبكه!
آبتسمت الظبي برتباكـوهي تلتقطـ آحمرار وجه رهف و والداتها
لتناوله الاسوارهـ

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -