بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -99

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -99

لف للخلف وأبتسم:صباح النور
باسل قرب منه وسلم عليه وباس راسه: الف مبروك يتربى بعزكم
فهد من كل قلبه:أمين
باسل سحب كرسي وجلس:وعقبال ماتقوم أمه بالسلامه
فهد: الله يسمع منك
باسل: بشرني كيفك اليوم
فهد : زي ماتشوف ماشي الحال
باسل حز بخاطرة حزن فهد:ماعرفناك ضعيف كذا يابو راكان
فهد: الصخر وهو صخر تجيه لحظة ضعف فما بالك بأنسان مثلي
باسل :أصبري ياخوي أزمه وتعدي بأذن الله
فهد يطالع الساعه: تأخروآ بالفطور لآزم أحلق المستشفى بدري
باسل حط يده على كتف فهد: وأنا بروح معاك
فهد بأعتراض:لآ أنت افطر وروح نام توك جآي من سفر وتعبان
باسل جلس بطريقه تضحك وكتف يديه:الحين سفر بالطياره تسميه سفر ..ياعم روح
فهد ضحك: أجل بكيفك أنا أطول بالمستشفى
باسل عقد حواجبه: وشغلك ؟..ويش بيصير فيه ؟
فهد ابتسم:دآمك جيت يالله ورني شطارتك
باسل :يومين مو أكثر أوكِ
دخل ابو مهآ: أصبحنا واصبح الملك لله ... صباح الخير
فهد: صباح النور ..حياك عمي تفضل
وقف بآسل وقرب من أبو مها بهدوء وثقه كآنت قناع أرتدآه للحظات حتى يخفي أرتباكه وخوفه منه
باسل: صبحك الله بالخير عمي
ابو مها بصوت متهدج: صباح النور
سلم عليه وقبل رآسه ويده: تقبل الله
ابو مها : منا ومنك صالح الأعمال "جلس على كرسي ووجه كلامه لفهد" متى بنروح المستشفى
فهد: بس نفطر بعدها نتوكل على الله
ابو مها:إن شاء الله .. أيه ياولدي نسيت أبارك لك بولدك أمس ماني دآري ويش اسوي ...الله يبلغكم فيه
فهد ابتسم: تعيش وتربيه ياعمي
أبو مها نزل راسه: آآمين
بالمدينه
أجتمعوآ على سفرة فطورهم ...ست بنآت كل وحده تبحر بعالم بعيد عن تفكير وعالم الأخرى
كانت تتأملهم الكل شارد ..والأكل ما نقص منه شي
ريم بتضجر: ويش فيكم ما تفطرون
هنادي وقفت : بالعافيه عليكم
ريم شهقت: بعدك مآ أكلتي شي .تكفين هنادي لا تطفشيني اجلسي افطري
هنادي اللي كان وجهها متورم ومحمر:الحمدلله شبعت
سحر : يعني مايصير أروح للجامعه ألا وأنا متضايقه ..تكفين هنو اجلسي افطري
هنادي :قلت شبعت خلوني على راحتي
شهد :خلاص خلوها على راحتها اذا جاعت المطبخ موجود ..و هي ماراح تداوم اليوم
رغد: مين بيداوم
سحر :شكله بس انا
ريم: ايه اكيد بس انتي سمر من البارح تقول بتغيب
سمر : مين له نفس يداوم ..الحمدلله ان اليوم الأربعاء
رغد: يالله سحر لا تتاخرين
سمر : دقوا على ابوي أسئلوه راح لشوق وإلا لا
شهد: هبله انتي موعد الزياره لسى ما جاء .. بعدين الظهر نتصل عليه يكون عنده على الاقل خبر لو بسيط
بالغرفه
ترددت تتصل على باسل او ماتتصل ..خايفه تتصل عليه ويعصب عليها وتنهي المكالمه بعد حرب أعصاب وقيل وقال ... انهت أفكارها بأتصالها على روان
هنادي: شنو تسوين
روان: أتجهز للكليه
هنادي ترمي نفسها على مخدتها:آآآآآآآآآآه
روآن: سلآمتك من الآلآلآه
هنادي: أحس اني مخنوقه وتعبانه ..كل شي في البيت يخنقني
روآن: ياحياتي عليك...اليوم دوآمي لين 10 ..على طول حجيك
هنادي: أوك انتظرك لآتتأخرين علي
روآن: قلبي معاك ياحياتي
هنادي ابتسمت على كلامها: فديتك ..يالله اخليك تتجهزين ..باي
روآن: باي
بالرياض
دخلوا المستشفى
ابو مها: متى يطلعونها من العنايه ؟
فهد: بعد ماتصحى من تخدير العمليه ..لأنه كان تخدير كامل
ابو مها: لا حول ولاقوة ألا بالله
باسل:أجل انا بروح أشوف ركون ..بس دلني على مكان الحضانه بالاول
فهد: الدور الخامس وعليك تدور
باسل بذوق: أستئذن
فهد& أبو مها : تفضل
بعد ربع ساعه وصل باسل للحضانه وطلب انه يشوف رآكان ...وقف قباله وكآن بينهبل على صغر حجمه وملامح المختفيه ورى احمراره
باسل( يالله من زمان ماشفت طفل صغير ...اكثر من 15 سنه ياحليله يهبل الله يحفظه )
كان يراقب حركاته العشوائيه بأنسجام ولوقت طويل..على طول طلع جواله وصار يصوره عشرات الصور ..اختار احلى لقطه أخذها ..وادرجها برسالة وسآئط وأرسلها
رجع لقسم العنايه المركزه وجلس في الأنتظار يستنى خروج ابو مها وفهد
دآخل العنايه ...وبعد مرحلز التعقيم لهم ..دخلو عندهآ وكانت غامرتهم الفرحه بعد الخبر اللي وصلهم من الدكتور المشرف على حاله شوق بأستيقاظها قبل صلاة الفجر من التخدير ونجاح عمليتها ... فتحوا الباب الزجاجي وخطواتهم تقرب المسافه بينهم وبينها ...كانت نايمه بعمق لتهرب من الالم الذي لا يخف الا بعد المسكنات
صُدم من شكلها والمنظر الذي يراه ... مصفره وشاحبه تكاد تخلو من معالم الحياه ..هي أشباه لأنثى كان يعرفها
همس بأذنها بنبره باكيه : شـــــوووق
لم يصله أي تجاوب او رد منها ..لمس كفها البارده وزاد قبضته عليها بخفه: شوووق
فتحت عيونها ونظرات التعب تحويها ماقدرت تميزهم وصارت تهذي بأسم أمه وأبوها
ابو مها ماقدر يتحمل شكلها المُبكي :ردي علي يابنتي
ضغطت على يد عمها بأقصى قوه تملكها ونزلت دمعه من عينها وبصوت متقطع: عــمــي
فهد بلهفه: نآدتك ياعم
ابو مها بفرح:ياعيون عمك ..أمريني
شوق بهمس:أبي مويه ..عطشانه
فهد : الحين اروح أجيب لك مويه ...تكفى عمي انتبه لها بروح أنادي الدكتور وأجي
ابو مها : لاتوصيني على روحي
طلع من العنايه وشآف باسل جالس على الكراسي يلعب بعكازه
باسل: بشر كيف صارت زوجتك
فهد بفرحه: الحمدلله صحت ..صارت تتكلم بروح أكلم الدكتور
باسل ابتسم على شكل اخوه الفرحان:اوكِ أنا استناكم هنا
أخذت جوالها بكسل لما سمعت نغمة الرسائل المعتاده ..وفتحت الرساله عقدت حواجبها بأستنكار ..تجمدت مكانها من الصوره اللي تشوفها
هنادي بأستغراب: أيش هذآ ؟..ناقصني يرسل وسائط ماهي واضحه
على طول اتصلت عليه وجاها رده ببرود:نــعـم
هنادي بحده: ويش اللي مرسله لي شكلك كنت نايم وانت ترسل
باسل رفع حاجبه بسخريه: ماتوقعت انك بطيئة استيعاب وحوله
هنادي شهقت: حوله ؟..مالت عليك
باسل ضحك: ماعرفتي اللي بالصوره
هنادي بنفس نبرته الساخره: لو عرفت ما اتصلت عليك ..يالله ماني فاضيه قولي ويش اللي مرسله
باسل يفكر:طيب ويش تعطيني اذا قلت لك
هنادي:يؤؤؤ لهدرجه غاليه عليك الصوره
باسل : وعليك بعد ..بس بالأول قوليلي ويش تعطيني جزاء اني فكرت فيك ومانسيتك
هنادي بتأفف: يؤؤؤؤؤ ..بحياتي ماشفت بكاش مثلك
باسل بتحطم:وانا بحياتي ماشفت وحده جافه وبارده مثلك
هنادي بدت تعصب من كلامه: بتقول والا اقفل الخط
باسل بدون نفسك:بقولك بس ترى ماسويت هالشي الا عشان ترتاحين وتطمنين على أختك
هنادي انجنت من كلامه اللي كان بالنسبه لها مجرد ألغاز × ألغاز:يوووه باسل خلاص اعطيك اللي تبي بس خلصني وربي ماصارت أشحدك تتكلم
باسل: خلاص هونت مابي منك شي .. واللي بالصوره ولد أختك شوق ..رآكآن
جمد كل شي فيها بعد شهقه قويه وبنبرة مصدومه: رآكـــآن ؟
باسل: لاتقولين انك ماتدرين بعد عن اسمه
هنادي شوي وتبكي: والله مادرينا
باسل ببرود: الحين دريتي مافرقت ... يالله مع السلامه
هنادي :لحــظـه لاتقفل
باسل بجفاف:ويش تبين ؟..عندك شي ماقلتيه
هنادي: بسئلك عن شوق ..كيف حالها الحين ..ابوي مادق علينا
باسل: الحمدلله بخير ..صحت من التخدير وتتكلم ..قبل شوي طلع فهد وقال لي
هنادي بدت تبكي وبصوت مترجي: تكفى باسل الله يخليك ..طمني عنها والله لو بيدي ما افارقها
باسل حن عليها من صوتها الباكي وترجيها له: خلاص ابشري بتصل عليك اذا أستجد أي شي
هنادي بدون ماتحس بنفسها: الله لايحرمني من طيبتك .." قفلت الخط على طول ورمت جوالها جنبها"
أما هو .. كلمتها كان لها وقع كبير على نفسه وأحساسه .. حس بقلبه يتجاوب معها وأطرافه ..زادت قبضته على عصاه وغمض عيونه بقوه محاول تجاهل أي مشاعر تراوده هذي اللحظة
{بــاســل}
آآآآه منك ياهنادي ..قلبتي حياتي من أول يوم شفتك فيه ...من عرفتك والشقاء مايفارقني ..ليه ماتحسين فيني تعامليني كأني أبغض أعدآئك ...مدري ويش أسوي عشان تحبيني وتعرفين اللي بقلبي وتعذريني على كل اللي سويته فيك ...آآآه منهآ هي سبب شقاء دنيتي

عند شوق

بعد الفحوصات الحيويه لها ..بدت تستوعب وتعرف اللي حولها
شوق بتعب:فهد ..وين ولدي؟!
فهد ابتسم لها: موجود حبيبتي ..المهم الحين انتي
شوق نزلت دموعها:أبي اشوفه ..تكفون جيبوه لي
الدكتور:الحين انتي ماتقدرين تتحركين من العمليه بكره إن شاء الله تكونين احسن ونجيبه لك
شوق صارت تبكي:لا ابيه ألحين ابي اضمه لصدري ..محد حس باللي مريت فيه
ابو مها يحاول يقنعها: يابنتي الدكتور ادرى منك اسمعي كلامه وبكره زي اليوم
شوق احتد صوت بكاها: أبي ولدي ..جيبوه لي
فهد تقطع قلبه على شكلها: تكفى دكتور خلنا نجيبه لايزيد تعبها
الدكتور: مانقدر يا أستاذ فهد
شوق أنهارت:أطلع برى مابي أشوفك ..أطــلــع برررآ
ابو مها مسك يدها:يبه اهدي ..مايصير اللي تسوينه
شوق تصرخه: طلعوه ..مابي أشوفه
طلع الدكتور بسرعه وطلب من فهد انه يهديها ويجاريها بالكلام حتى لا تنتكس حالتها ..لكن امومتها أقوى منهم كانت تبكي تبي تشوف ولدها وهم يهدونها ضلت على هذا الحال ساعه ونص ..بالاخير جات النيرس وأعطتها مهدئ ...غطت بعد بنوم عميق
ابو مها مسح على شعرها المتشعثر بكل ناحيه والمتداخل ببعضه ويرقيها ببعض الأيات القرأنيه والأدعيه ..تنقلت نظراته عليها تألم على شكل فهد اللي ماسك يدها وسرحان بملامحها الباهته والحزن والخوف تنبعث من نظراته
ابو مها: يالله ياولدي ماله داعي نبقى اكثر خلها تنام نرجع لها بالزياره الثانيه
فهد أخذ نفس عميق كل شي حوله يخنقه :خلنا نطلع
:::
:::
:::
بعد يومين
في بيت أبو مها ... الكل متضايق على شوق وعماتهم اجتمعوا عندهم
هديل بحزن: ياحياتي على شوق ..وربي ماني مصدقه اللي صار احسه حلم
ريم: هذا اللي ربي كاتبه لها
مها : كلمت ابوي قبل شوي يقول الحمدلله صارت احسن من اول
شهد : تكفون غيروا السالفه وربي اكتئبت كم يوم واحنا نبكي احس قلبي بينفجر
ام خلود: اقول ريم متى بترجعين لبيتك ؟
ريم: بالليل إن شاء الله .. سيف من الو بيجي يأخذني بس بسب اللي صار خلاني عند اخواتي
ام هديل: عسى الحمل ماهو متعبك ؟
ريم ابتسمت:لا الحمدلله
ام خلود بتحذير: انتبهي لنفسك لايصير فيك زي اللي صار بشوق لاتهملي مراجعاتك
ريم خافت: أيه أكيد
رغد تفكر: مو معفوله شوق جاها المرض فجأه ..انا متأكده وراها سالفه
مها بتردد: كــانت .."سكتت ماتبي تفتح على نفسها باب من الأسئله والأستفسارات"
كلهم بصوت وآحد: كــمــلي
مها بتهرب: خلاص أنسوا الي قلته
ام هديل: والله ازعل عليك اذا ماتكلمتي
شهد بخوف: اجل رغد معها حق ..كان في سالفه واحنا ماندري
مها :هي كانت من اول مريضه وانا كشفتها بالصدفه ..ومره سافروا برى المملكه سوت عمليه بدون محد يدري ..طبعا بعد ماضغطت عليها اعترفت لي ..كنت انصحها بس هي عنيده تعرفونها ..من زمان مقررين عليها أستصال بس هي رافضه واكتفت بالادويه حتى فهد حاول معها بس ماقدر عليها
رغد شهقت: كل هذا صار واحنا ماندري
ام خلود بصدمه:لآحول ولاقوة الا بالله
مها:راحت أكثر من دكتور بالمدينه والرياض وكلهم اتفقوا على العمليه
شهد نزلت دموعها: ياحياتي عليها كانت تعاني بس ساكته ماتبي نعرف
مها تبرر لهم:تقول ماتبيك تخافون عليها خصوصا انها بعيده عنا
سمر تبكي بحده:ليييه تسوي فينا كذا ...ليييه ؟
سحر ضمت سمر لصدرها وهي تحاول تكبت دموعها وتمنعها عن الانذارف: خلاص ياروحي اهدي
هديل تمسح دموعها:الله يسامحها على اللي سوته
رغد: الحين فهمت كانت تبي تحمل ..حتى لو فيه خطر على حياتها "صرخت" مجنووونه
دخلت هنادي ورمت عبايتها على الكنبه ..سلمت على عماتها وهديل وخلود
هنادي: اطلع وارجع وانتم على نفس الحال ..بس تبكون ..خلاص كافي بكاء
شهد:ماتوقعتك عديمة احساس
هنادي تكت على الجدار وجلست بميلان: مو انتي اللي تحكمين علي ..بعدين هذا اللي ربي كاتبه علينا ماراح نغير شي ..لازم نرضى باللي صار
رغد وقفت وراحت غرفتها بدون ماتتكلم وباين عليها الأنزعاج..هنادي: هذي ويش فيها بعد؟
ريم: متضايقه ..والله يحق لها
مها وقفت: بروح أجدد القهوه
ام هديل وقفت مع مها:بجي معك ..في موضوع بكلمك فيه
هديل همست لهنادي بصوت واطي:هنادي معك ريحة دخان ..كنتِ مع مين؟
هنادي بأرتباك: بجد؟
هديل:والله..يالله اعترفي كنتِ مع مين
هنادي: مع صديقاتي ..تكفين هدوله لاتلمحين لهذا الشي والله ما افتك من خواتي انتي ادرى فيهم
هديل رفعت حاجبها وميلت فمها باتسامه هاديه:احلفي انه ماهو انتي ولك مني مايطلع هالكلام
هنادي :قسم بالله اني ما ادخن ولا حتى جربته
هديل: من حلف بالله فصدقوه ..وانا بصدقك لأنك حلفتي
هنادي ابتسمت: كثر الله خيرك " وقفت" بروح اغير ملابسي لا أحد يشك مثلك وابتلش
هديل وقفت وراحت معها للغرفه تبي تسحبها بالكلام ..لانها تعرف هنادي كثير وتفهمها على طول ..ومن تصرفاتها حكمت عليها وعرفت أن وراها موآويل ولازم تعرفها
بعد مالبست بجامه مريحه
هديل ييتفحصها: يووه صاير بطه
هنادي وقفت قبال المرايا وصارت تلف: بجد هدوله صايره بطه
هديل تضحك: مره زآد وزنك ..اعطيني السر يمكن يزيد حلاي مثلك
هنادي حمرت خدودها: وه بس بشوف نفسي بعد هذا الأطراء من جنابك
هديل: اقول لاتصدقين نفسك ..المهم اعطيني السر
هنادي: مافي سر ...تزوجي وتنتفخين مثلي
هديل فتحت عيونها: ويش قصدك ؟
هنادي ضحكت: ماقصدي شي ياغبيه ..اللي اقصده لا تتعبين نفسك جسمك كذا حلو ..لاحقه على السمنه من الحين ميته على الكرش والزوايد اللي مالها داعي
هديل بنظره خبيثه: والله فهمت شي ثاني
هنادي حطت اصباعها على راسها: صفي النيه
هديل بشك: والله أحسك ورآك بلوى ..بس يالله الأيام راح تكشفها لنا
هنادي توترت من كلامها: لاحول ولاقوة الا بالله ..والله ماعندي بلوى ولاهم يحزنون
هديل ضمت هنادي فجأه:نسيت اقولك ..مبروك على الخطوبه
هنادي ضحكت:مرره بدري صراحه ..احسن لو ماباركتي
هديل تدفها بدفاشه: تجي متأخره احسن ماتجي مره وحده
هنادي:عقبالك يالدفشه
هديل من قلب: آآآآميييين ..ويكون ولد عز زيك ومطنوخ يبرد كبدي
هنادي ماتت ضحك على طريقة كلامها المشفوحه:خساره لو كان عنده اخ غير فهد زوجتك أياه
هديل تتخصر: عاد لاتنسيني من صالح تشبياتك يعني يمكن تلاقين من نفس الطبقه تذكري بنت عمتك اللي تحبك
هنادي: ههههههههه لو تبين باسل مايغلى عليك
هديل : وع انا اخذ حقك يالله بس ..بس عاد تصدقين انتي وشوق شحطوا مرره عيال عز ودلال
هنادي تكش عليها: اعوذ بالله من عينك ..بسم الله عليهم الله يحفظهم لنا
هديل: بجد ياهنو دنيا حظوظ ..وألا انتي تاخذين بسيل اخو فهيدان
هنادي ابتسمت:ويش ناقصني حبيبتي كامله والكامل الله
هديل :صادقه بس بعد عشرات الكيلوات صايره تخققين
هنادي تلفها بأتجآه الباب: تدلين ذاك الشي ..طسي معه بسنع شعري وأحلقك
هديل تهز كتوفها وعلى وجهها تعبيسه:طول عمرك دفشه ماراح تعرفين النعومه ابد ..الله يعين زوجك بيجاهد في سبيل الله ..بيدخل الجنه بسببك
هنادي تضحك:فيني الخير والله
هديل: مالت عليك ...كدي شوشتك والحقينا
هنادي فطست ضحك:ياهووو ويش ذي الكلمه الجديده
هديل تقلب عيونها: ويش دراك انتي بالمصطلحات ..خليك بعالمك الشبابي
هنادي: من متى نزلت عليك الأنوثه ..والله ماهي لايقه عليك ابد والا ذي الكلمه اثبت لي دفاشتك
هديل مدت لسانها وسكرت الباب وراها
بالرياض
وتحديدا بالمستشفى
بعد يومين من الأنتظآر الحارق لها ..شآفت أبنهآ الذي أنتظرته طويلا
فهد يقرب لها الزجاجه: ويش رايك فيه
شوق بحب:يهبل
ابو مها يضحك:لآتحكمون عليه من ألحين الولد سبيعي لسى مآ أكتمل نموه
شوق: متأكده انه يهبل يكفي رآئيي فيه
فهد ابتسم:شفت ياعمي مايهمها أحد
ابومها: والله زي الفار صغيرون مره
شوق عبست وبصوت محتد: عمييي
فهد وأبو مهآ: ههههههههههههه
شوق ميلت فمها: خلوني لحالي مع ولدي
فهد يرفع حاجبه بخبث: تبين تنفردين فيه لحالك ..منآك يصير هالشي
شوق تطالعه بحنيه:ياحياتي عليه نآيم مو حاس بشي " لفت على فهد " فهد خلهم يطلعونه ابي احضنه
ابو مها: لا ..لسى صغير ماعنده مناعه
شوق بترجي: تكفى فهد الله يخليك روح كلمهم يطلعونه لي ..وربي قلبي بتفطر على ما احطه بحضني
فهد استجاب لكلمات بسهوله:غالي والطلب رخيص ..الحين احاول معهم
ابو مها بحده:ياولد علامك انت ..ماسمعت دكتور الأطفال ويش قالك اضن انك نسيت او تناسيت
شوق ابتسمت:عمي خله على راحته
ابو مها: والله انتي وهو منهبلين
فهد ركز نظراته على شوق اللي عيونها مافارقت راكان:اذا مالبيت طلبات شوق ..ألبي لمين
شوق نزلت راسها بحياء ..أبتسم ابو مها على كلام فهد ..ومشوآ لقسم الأطفال حتى يقابلون الدكتور
بعد نص ساعه رجعوآ لشوق وشآفوها نايمه وهي جالسه وماسكه الزجاجه اللي متواجد فيها رآكآن
ابو مها بحزن:الله لايحرمني شوفتها هي وضناها
فهد من كل قلبه: آمــيــن
ابو مها بحيره:الحين لو سحبناه بتصحى وتعصب وتقلب الليله مناحه
فهد:انا بحاول أسحبه بشويش وبجلس عندهآ الليله
ابو مها:لا وانا عمك روح معي للبيت ونام شوف وجهك كيف صاير من الأرق والتعب ماترتاح ابد
فهد: كيف أرتاح وشوقو وولدي بعيدين عني ..انا مآ يهدى لي بال ألين اشوفهم عندي بالبيت
ابو مها :يالله خلنا نأخذ الولد ونرجعه للحضانه ونروح للبيت
فهد بأستسلام: يالله
بعد ما وصلوا رآكآن للحاضنه وقفوآ عند المصعد ..وتفاجئوا بوصول أبو رياض ورياض
بعد السلام
أبو رياض: كيف صارت زوجتك؟
فهد: الحمدلله أحسن من أول
رياض: والولد ..عسآه طيب
فهد:كلهم بخير ..بس يمكن يطولون هنا
ابو رياض: الله كريم ياولدي ..مالك ألا الصبر
رياض: الظاهر عطلناكم عن مشواركم
ابومها: لا والله كنا بنرجع للبيت بس الصدفه زين اللي خلتنا نشوفكم
أبو رياض: ويش رايكم ترحون معنا للبيت نتعشى مع بعض
فهد: العذر والسموحه منك يبه ..باسل ينتظرنا بالمزرعه
رياض: اتصل عليه خله يجي عندنا
ابو مها:اذا علي ماعندي مانع
فهد ابتسم: أجل الليله عشانا عندك يابورياض
ابوه ضحك: الله يحيكم ..أتصل على أخوك خله يجينا
فهد:الحين أتصل عليه ..بس خلونا ننزل طولنا وآقفين عند المصعد

ببيت أبو مهآ
لمت أغراضهآ بالشنطه وجهزت أغراض بنتها
مها: أنتبهوا لنفسكم ..إن شاء الله اذا قدرت يوم الثلاثاء اجي
رغد: على خير إن شاء الله
شهد: طمنينا عليكم أذا وصلتوا
مها تشيل بنتها: كلها ساعه ونكون بالقريه ...أشوفكم على خير
سلمت عليهم كلهم ونزلت
سحر: وانتي شهد متى بترجعين بيتك ؟
شهد: يمكن الفجر بعد مايخلص يوسف من شغله
سمر بحزن: فضى البيت ..مها سافرت وريم رجعت بيتها وشوق ماحد يدري عنها ..بنرجع لحياة الملل والزهق في هذا البيت
شهد لفت يدها على كتف سمر ومشت معها للصاله:ازعل عليك اذا سمعتك تتكلمين كذا مره ثانيه ..كلنا موجودين اذا طفشتي خلي جلالي يجيبك عندي ..حتى لو تبين تنامين عندي ماعندي مانع
سمر ردت عليها بضيقه:ماحب اضايق احد
هنادي :تعالوا أشربوا شاي معي
رغد جلست جنبها: الله يرزقني بعض من روقانك
هنادي: كلمني ابوي يقول كل شي تمام وشوق والصغنون بخير
شهد: الحمدلله
دق جوال هنادي وقامت بسرعه للمجلس حتى تتكلم فيه بهدوء
هنادي: هلا رونا ..بشري ويش صار
روان ضحكة: جهزت لك طلبك خليت علياء تجيبه بمعرفتها
هنادي بفرحه:يآآآسلآم عليك رونتي يآ غلا دنيتي انتي ..تسلمين نردها لك بالأفراح
روان :هنادي انتي ماقلتي ايش تبي فيها ؟
هنادي: انتي عليك وفرتي اللي أبي والباقي لاتحاولين تعرفينه لآنه شي خآص فيني
روآن بشك: قلبي ناغزني عليك احس أنك تفكرين بحاجه بتوديك في دآهيه
هنادي تضحك:أنتي تتكلمين عن الدوآهي ...خلنا ساكتين أحسن
روآن ضحكت: أنا خلاص مافيني رجاء بس من جد خآيفه عليك بعدك ماتعرفي شي
هنادي: أنتي الخير والبركه ..منك نتعلم
روآن: طيب ياللي تتعلمي بكره بعد الدوآم نمر البيت واعطيك طلبك
هنادي: كم التكلفه ؟
روان تضحك: تخيلي بس
هنادي توترت: رونا مو وقت مصخرتك ..يالله كم كلفة
روان: 15 ألف
هنادي:لأنصدمت: أيـــش ؟..من جدك أنتي ؟
روان ابتسمت:وربي حتى أسئلي علياء
هنادي خافت: لالا ..روان انتبهي انا قلت لك مابي أحد يدري ألا أنتي أصحك تحس علينا علياء فهمتي
روآن: لآتوصي حريص ..أنا ماخذه أحتياطاتي ولما سئلتني علياء كذبت عليها
هنادي: خلاص أجل بكره موعدنا بعد الدوام ..باي
رواآن:لآتنسي الفلوس ترى علياء اهم شي عندها المبلغ
هنادي: يصير خير ..باي
بعد ماقفلت الخط ..بدت تفكر بالمبلغ وكيف توفره
هنادي( من وين بجيب 15 ألف ؟!.. شكلي بتميلح عند باسل وأسحب منه على كيف كيفي ..أجل زوجي على الفاضي ..والله وطلعت بتفيدني ياباسل وتقضي عني غرض )
تذكرت بطاقة الصراف اللي أعطآهآ باسل ورمتها بدرجها بدون أهتمآم ...ركضت للغرفه وقفلت الباب عليها ..طلعت الدرج وفتشته قطعه قطعه ...بعد ساعه حصلتها بشنطتها القديمه وضحكت
هنادي: لازم أروح أقرب صرافه واستعلم عن الرصيد
لبست عبايتها بسرعه وأخذت شنطتها والجوال ..قبل تنزل قابلتها شهد ورغد
رغد عقدت حواجبها بأستغراب طلت بالساعه: وين رايحه الحين الساعه 11 ألا ربع
هنادي : محتاجه فلوس وبرح أصرف من الصرافه
شهد :الله يعز المكأفئه اللي تفك أزمه
هنادي ضحكت بسخريه: أي والله ..يالله مستعجله ربع ساعه بالكثير وأجي
رغد: أقولك أستني اعطيك صرافتي اسحبي اللي باقي
هنادي:خلاص أنا اعطيك من فلوسي ما سحبت منها شي ..سيوو
أختفت عنهم بلمح البصر وأستغربوآ سرعتها
شهد لفت على رغد: يالله نامي وراك دوام طويل
رغد كشرت: والله أنتي تبين تفتكين مني
شهد تغمز لها: لازم تنامين وتشبعين نوم في ناس بينجنون عليك لآنك الأربعاء مادآومتي
رغد عصبت وقالت بحده: أوووف منك
صرخ مشاري من حدة صوت رغد وصار يبكي ..شهد: حرام عليك خوفتيه
رغد :مادريت انه رقيق على طول يبكي
شهد :يؤؤؤ عصبتي
رغد تميل فمها بقهر: يحق لي ما تشوفين كلامك اللي يقهر
شهد: ماقلت شي انتي الثانيه ...يالله عاد عن الدلع الماصخ وخلينا نجلس نسولف
رغد: ماعندي سوالف ..أروح أقرأ لي كم كلمه قبل أنام أزين
شهد بتأفف: مآ الوم سمر يوم تطفش ..انتي وسحر وجودكم زي عدمه
رغد: متى نزلت عليك هذي الحنيه على سمور
شهد بزعل: ويش دخلك
رغد بضحكه: يوووه زعلتي
شهد: ويش رايك ؟
رغد: المفروض أنا أزعل مو أنتي
شهد تجاريها: أي باين
رجعت من عند الصرآفه مصدومه ..مليون مره رآجعت الورقه حتى تتأكد ..عدت الأصفار ألأف المرات
هنادي(أكيد أحلم ..والله ماني مصدقه اللي اقراه ..معقوله كل هذي المده ولآ خطر على بالي يكون شي وقدره ..بجد أني عبيطه ولآ افهم ..حلو ياباسل بديت أرضى عليك بعد كل الكفوف الي أكلتها من يدك ماراح أكون نآكرة جميل وأنتقم منك ..انت بتفيدني بحياتي كثير)
ضحكت على مخططآتهآ بشر ودخلت الغرفه ..رمت نفسها على سريرها وقبل تنام ارسلت له مسج ...سكرت جواله وحطته بالشاحن وسمت بالله قبل تغوص بعالم الأحلآم
بالرياض
رجعوآ من بيت أبو رياض بعد مآ انبسطوآ بالجلسه معهم وغيروآ جوهم وروتينهم اللي عايشينه
باسل يهمس لفهد:يالله تكلم
فهد :عمي بتكلم معك في موضوع عارف اني بفتحه بوقت غير مناسب
ابو مها:تفضل ياولدي أنا أسمعك
فهد طالع باسل وابتسم ورجع ركز بنظراته وبصوت يتجلى فيه الأهتمام: باسل مستعجل الزواج من بنتك هنآدي ..يعني أنا أقول بلى مانسوي زوآج وبهلله على الفاضي ..يملك عليها ويأخذها لبيته
ابو مها طالع بباسل بنظره ارعبته وخلته يفقد القدره على تمالك أعصابه:أممم والله يابو راكان انا لازم أكلم هنادي وأسئلها اخاف يكون رائيها غير رايه
فهد: هذآ حقها ياعم اسئلها وخلها تأخذ وقتها بالتفكير ...ومتى ما أعطتك رد كلمني عشان نتمم الموضوع بأسرع وقت ..أنت تعرف انه وحيد ماعنده أحد بجده
ابو مها: بس أنا عندي شرط لازم ينفذه قبل يأخذ البنت لبيته
باسل : أنا حاضر باللي تأمر فيه
ابو مهآ: تجيب لبنتي بيت في المدينه وتكتبه بأسمهآ
باسل بسرعه بدون ما يفكر بكلامه: ابشر ياعمي بشتري لهآ بيت وأكتبه بأسمهآ
ابو مها ابتسم على تهوره وهو مقصده الوحيد أنه يحس بقرب هنادي منه لانه مايرتاح لباسل مثل راحته لفهد:أجل بكره اذا رجعت للمدينه كلمتها ورديت عليكم
باسل: ايه مو لازم حفله وما ابيها تتجهز هي تجي لي بهدومها انا راضي فيها
فهد انفجر بالضحك: والله طلعت ماتلعب يابسيل ..مستعجل بالحيييل
باسل: طفشت من العزوبيه ..وتذكروآ أني رجال مكسور أحتاج احد يهتم فيني
ابو مها: الله يكتب اللي فيه الخير
باسل بترجي: حاول معها توآفق ياعم ..وانا حاضر بأي طلب تطلبه
ابو مها يضحك: يافهد خل اخوك يركد
فهد: عيب عليك ..لا تصير مخفه صير مثلي ثقيل وعاقل
باسل: روقنا ياشيخ ..

بعد أسبوع

بآلجآمعه
هنادي شآفت عبير تمشي بأتجآههآ: عن اذنكم شوي وراجعه
روان كشرت: لآ تتأخري
هنادي تغمز لها: مقدر أوعدك ..يالله اشوفكم بعدين
أية: يالطيف على عيون روآن من ألحين بدت تطلع من محلها ..انتبهي ياهنو لا تموت علينا
هنادي: برفق عليها ..سيآآآ
مشت لعبير وسلمت عليها
عبير:كيفك ؟
هنادي: بخير ..وانتي شخبارك؟
عبير: الحمدلله ..تعالي معي للمطعم بشتري عصير
هنادي تضحك: زي عصير أمس
عبير :أيوه ..عندهم عصير جوافه مافي أطعم منه بالجامعه كلها
هنادي : جربته قبل كم يوم ..حسيت طعمه عادي جدا
عبير: يمكن لأني احب الجوافه
هنادي تهز كتوفها: يمكن ليش لا ...يالله خلينا نروح نفطر مع بعض
بعد مآ جلسوآ على الطاوله وطلبوا لهم أكل
عبير: اقول هنادي ..صح بتتزوجين ؟
هنادي هزت راسها: ايه توك تدرين ؟
عبير :والله مادريت الا امس لما قالت لي امي ..وبعد انصدمت انها بس حفله عائليه وفي بيتكم
هنادي: احسن ياشيخه مالي ومال عوار الراس ... حفلة صغيره تأدي الغرض ولاتنسي عشان شوق وصحتها ماحبينا نسوي زواج كبير
عبير: الله يقومها بالسلامه ..كيف صارت الحين ؟
هنادي: احسن من أول تقدر تتحرك ..بس بعد اسبوع بيبدون معها جلسات الاشعاع مدري ايش شي مالنا فيه
عبير: وانتي متى بتسوون حفلتك ؟
هنادي:يوم الخميس
عبير شهقت:اللي بعد يومين ؟
هنادي :ايه ويش فيك منفجعه كذا ..ترى بتزوج ماقلت بهرب والا بأنتحر
عبير: يالله الله يوفقك ويسعدك
هنادي تميل فمها:ما أضن ..بس ربك كريم
عبير : لاتقولين كذا .. ماتدرين وين سعادتك ..ومع مين
هنادي وقفت: بروح اجيب الطلب وراجعه لك
عبير: أوك أستناك
بالرياض

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -