رواية بنات السفير -15


رواية بنات السفير - غرام

رواية بنات السفير -15

ريما : (( شلون عاد ما راح اقول لك ))


نوره : (( اوه رودي بلا استهبال )) والتفتت ع تهاني (( توفي ليش ساكته ماعندك شي تقوليه ؟؟ ))

تكلمت تهاني وكانها تصحى من غيبوبه : (( اكتشفت شي يا بنات ))

الكل : (( ايش ؟؟ ))

تهاني : (( طلعت نوقا اذكى وحده فينا , دايما بالجامعه تدعي الحياء والعقل واثاريها تخطط ع الولد لما جابت راسه واحنا ياغافلين لكم الله , وطلعنا من الجامعه بلا فايده ))

الكل ضحك عليها , اما نوره طالعت ريما بنظره ترجي : (( رودي تكفين قولي ايش الحل ؟؟ ))

ريما : (( اسمعي انا عندي الحل الي يخلي موقفك حلو , بس نحتاج وحده ممثله تمثل لنا هالدور ))

نوره : (( اي دور ))

ريما : (( لازم وحده منا تمثل ع امك انها تعرف محمد معرفه اخوه مو اكثر , وبحكم انه يمون عليها ويقول لها كل اسراره اعترف لها انه يحبك وانه معجب باخلاقك ويبي يتقدم لك , وتقول لامك انها خايفه تقول لك وترفضيه لان الولد اخلاقه عاليه وحرام ينرفض , وبهالشكل موقفك بيكون حلو وكانك ماتدري عن شي ))

طالعت نوره البنات تنتظر رده فعلهم , بس كانت ملامحهم تدل ع الموافقه , على طول قالت نوره : (( طيب مين منكم تتبرع بهالدور ))

تهاني : (( انا مالي شغل فكيني انا اصلا اخاف من امك ))

اشرت لها ريما ع شان تسكت والتفتت ع البنات وحده وحده لما استقرت على الجوهره واشتر لها بيدها : (( انتي ))

فزت الجوهره من مكانها : (( لا والله ع كيفك ماراح امثل اي دور ولا راح اقول شي ولا راح اتحرك من مكاني ))

ريما : (( اذا تحبي نوقا راح تضحي ع شانها ))

الجوهره اعترضت : (( اش معني انا ))

ريما : (( لانك انتي الوحيده الي ام نوره ما ارح تشك فيها , لانك ولد وعادي ان تكون لك علاقات مع شباب وعادي ان الولد يكلمك انتي لانه يحس انك خويه ))

قامت الجوهره من التعصيب : (( تاركه الانوثه لك ))

ضحكت ريما : (( ليش تزعلي , هذي الحقيقه شوفي بنطلونك وهالسلاسل الي معلقتها عليه ولا شعرك هالبوي انا متاكده ان شعر بابا اطول من شعرك , يالله جوي ع شان هالوجه البرئ )) واشرت ع نوره

الجوهره : (( لاتحاولي لا يعني لا ))

نوره طالعتها بحزن مزيف : (( خلاص ع راحتك ياجوي , خلاص انا راح اقول لمحمد اليوم ان اهلي مارضو وخليه يدور له بنت ثانيه انا مالي نصيب معاه ))

حست الجوهره بتأنيب الضمير وقالت : (( اف خلاص لا تصيحي علينا , يله علموني ايش اقول قبل اغير رايي ))

تكلمت ريما وقالت لها بالخطه خطوه خطوه , تنهدت من بعدها الجوهره وتوكلت على الله ونزلت تحت تدور ع ام نوره , لفت الصاله مالقتها , سمعت اصوات طقطقه في المطبخ تنهدت قبل تدخل استعداد للمواجهه والحرب , اول مادخلت انصدمت لما شافت اكره وجه ممكن تشوفه بحياتها , واقف ويقطع له تفاحه , كانت راح ترجع بسرعه قبل يشوفها , بس وقفت مكانها لما نادتها ام نوره من المطبخ , ماكانت مبينه مره لانها باخر المطبخ : (( هلا حبيبتي الجوهره حياك الله تفضلي ))

الجوهره : (( هلا خالتي )) وقربت منها وسلمت عليها وقالت (( لابس كنت جايه اشرب مويه ))

ام نوره : (( تركي حبيبتي عط الجوهره مويه ))

تركي طالعها من فوق لتحت وباين ع شفايفه انه كاتم ضحكته : (( انشالله ))

مشى لما وصل للثلاجه واخذ منها علبه مويه وقبل يعطيها الجوهره قال بصوت عالي : (( تصدقي يالجوهره عندي بنطلون نفس بنطلونك بالضبط انتي شاريته من محل رجالي ؟؟ ))

دخنت الجوهره من القهر وقالت : (( لا )) ماتقدر ترد عليه ع شان امه موجوده

تركي : (( غريبه نفس اللون ونفس الموديل غريبه بس انا ماحطيت السلاسل هذي لاني احسها حقة عرابجه , لان برايي الي يحطو هالسلاسل شاكين في رجولتهم فيحبو انهم يبرزو رجولتهم بهالسلاسل والا ايش رايك يالجوهره ))

الجوهره التفتت ع ام نوره لقتها لاهيه في هالفطاير الي جالسه تسويها وخاشه جو مع نفسها , التفتت ع تركي وقالت بهمس : (( اذا هذا رايك في الي يلبسو سلاسل فانا رايي في الي يلبسو بجامات بيضاء )) واشرت ع بيجامه لابسها لونها ابيض (( احس ان قلوبهم سودا ويحاولو انهم يغطوا هالسواد باللون الابيض ))

تركي قام يكح كحه مصطنعه وقال لها بهمس : (( بحاول اضحك ع شان ما افشلك ))

التفتت الجوهره ع ام نوره الي من تشوف الطبخ والمطبخ تنسى نفسها وقالت : (( مشكوره خالتي ))

التفتت ام نوره عليها : (( بالعافيه ))

وطلعت بسرعه من المطبخ , وهي تركض للدرج حست ان احد وراها التفتت ولقت تركي يبتسم وراها : (( سوري بس عجبني صوت هالسلاسل الي مركبتها تذكرني بالاجراس الي يركبوها ع البقره اوه اسف اقصد ثور نسيت انك ولد ))

انفجرت الجوهره فيه وقالت : (( gay ))

وراحت تركض لغرفه نوره وسمعت صوته يصرخ ويقول : (( المويه يا ولد ))

دخلت الغرفه وهي عليها قرون , صفقت الباب وراها وهي معصبه مرررره وما تكلمت , البنات انصدمو من شكلها وخافو ان ام نوره درت وحست بشي , تكلمت نوره : (( جوي ايش صار ماما درت عن شي ))

قلدت الجوهره صوت نوره وهي تقول ماما : (( ماما ماما , امك هذي ماتدري وين الله حاطها فيه ))

نوره : (( جوي احترمي نفسك ))

الجوهره : (( ماني فاهمه ليش تخافي منها اصلا انا صار لي ساعه واقفه بالمطبخ واخوك يهيني اهانات كل وحده اقوى من الثانيه وهي غرقانه بهالفطاير الي تسويها , اسمعي لو انا مكانك انزل واقول لها كل شي هذا اذا انتبهت لك لان امك وهي في المطبخ تنسى نفسها ))

نوره : (( يعني ماقلتي لها شي ))

تكلمت الجوهره بعصبيه وصراخ : (( لا والله واخوك هالحشره يخلي الواحد يقدر يتكلم ))

ريما : (( جوي بلا الغاز قولي ايش صار معاك ))

تحمست الجوهره وقالت لهم كل كلمه قالها تركي , ولما انتهت كانت تنتظر البنات يقولو حقير حيوان ليش يسوي كذا وانصدمت لما شافتهم ساكتين

ريما : (( ههههههههههههههههههه , بصراحه اخوك يانوره فله ))

الجوهره : (( فله هاه يله باي انا ماشيه وخلي رودي تنفعك ))

مسكوها كلهم وحاولو يهدوها , ومن بعد محاولات قررت الجوهره تنزل مع ريما ع شان تضمن لها ان تركي ما راح يكون موجود
نزلوا ولقوا ام نوره ع حالها اما تركي ما كان له اثر , دخلت الجوهره ع ام نوره , وريما طلعت فوق , بدت الجوهره تمهد للموضوع لحد مادخلت في الزبده : (( بصراحه فيه واحد يبي يتقدم لنوره ))

تركت ام نوره شغلها وقالت : (( واحد ومن هالواحد؟؟ ))

الجوهره : (( اااا واحد كان يدرس معانا بالجامعه ونوره ماكانت معطيته وجه ابد وهذا الي عجبه في شخصيتها , وبصراحه هو منحرج يقول لها شي فقال لي انا ع شان اكلمك تحددي معاه موعد ))

كانت ام نوره متقبله الموضوع مبدئيا , وقررت انها تسال تركي متى فاضي ع شان يجو , راحت الام تستشر ولدها من بعدها جت وهي تبتسم وتقول : (( قولي لهم الله يحييهم الاسبوع الجاي ))

طلعت الجوهره تبشرهم , والكل فرح , من بعدها ودعو نوره وكانوا في طريقهم للسياره لما تفاجات الجوهره وهي تشوف تركي واقف برا وانصكت الدنيا بوجهها قررت ترجع تدخل البيت بس خافت انه يلحقها قالت احسن شي اركب السياره بسرعه , التفتت ع البنات وقالت : (( ياليل المصاله وثقل الدم ياله بنات ركبنا ))

تركي : (( يلعن ام الزحفان ياشيخ )) وبدى يمشي مشيت واحد عربجي , وكل البنات كانو يطالعوه وهم ميتين ضحك بس مايبو يبينو هالشي قدام الجوهره , التفت ع الجوهره وكانه نسى شي : (( ايه جوي بالله ماتسلفيني هالبندانا الي ع راسك عاجبني الهيكل العظمي الي مرسوم عليها ))

ضحكت الجوهره لاول مره والكل استغرب واولهم تركي معقوله اهاناته ماصارت تجيب نتيجه , بس تغير نظره لما شالت الجوهره سلسله من السلاسل الي معلقتها ع بنطلونها وركضت لعند تركي وعطته ذيك الضربه الي يحبها قلبك , صرخ تركي من الالم الي حس فيه لان الضربه جت في كتفه , راح يركض لما شاف يدها تتجهز لضربه ثانيه , دخل بسرعه وقبل لايقفل الباب لحقت الجوهره ع طرف رجله وعطته لسعه مزدوجه سلخت جلده , صرخ منها صرخه وقال : (( اااااااااااااه يامتوحشه رجلـــي , ماما الحقيني غريبه الاطوار سلختني ))
لما سمعت الجوهره طاري امه ركبت بسرعه في السياره قبل لا ام نوره تغير رايها في موضوع زواج نوره , وركبو وراها البنات وهم ميتين ضحك ماسكتوا لحد ما وصلو بيت الجوهره ونزلوها , ومن بعدها نزلت ريما البنات كلهم بيوتهم وتوجهت للبيت وهي قرفانه لان بكره دوام , بعكس اروى الي كانت فاقده الدوام وحاسه بفراغ كبير , وصلت البيت ودخلت وعلى طول ع غرفتها ابد مو رايقه للمناقر مع جدتها , اخذت لها دش سريع قبل تنام لانها متعوده قبل تنام تاخذ لها دش يريحها ويهدي اعصابها , اول ماخلصت سمعت اصوات برا غرفتها لبست بسرعه روب الحمام وطلعت لقت نجلاء واقفه : (( خير انشالله تدخلي غرفتي بدون استأذان ))

نجلاء وهي مصدومه : (( الحقي يا رودي ))

خافت مره ريما لان ملامح نجلاء كانت تخوف : (( وجع ايش صار خوفتيني ))

اشرت بيدها ع تحت وقالت : (( ولد عمي تحت ))

ببلاهه قالت ريما : (( هاه ))

نجلاء : (( ولد عمنا تحت جدتي نادته )) مسكت يد ريما وحاولت تسحبها : (( تعالي بسرعه شوفيه ))

فكت ريما يدها بقوه وقالت : (( عمى تبيني انزل بروب الحمام ))

نجلاء وهي تركض طالعه من الغرفه : (( انزلي بسرعه رودي ))

معقوله ولد عمها ؟؟ من وين طلع وايش جابه ؟؟ معقوله جدتها تحاول ترجع العلاقات مع عمانها ؟؟ ايش جابه اصلا من الرياض؟؟
الفتت بسرعه ع غرفه ملابسها لقت بنطلون جينز كان اقرب شي لها , خذته بسرعه ولبسته , واخذت تيشرت لونه بينك ولبست بسرعه وطلعت من غرفتها بدون حتى ماتفكر انها تمشط شعرها , كان كله مويه حتى ان التيشرت الي لابسته امتلى مويه من شعرها , نزلت بسرعه تركض ركض , نزلت الدرج ولما وصلت لاخر درجه شافت بالصاله الكل متجمعين ع شخص كان معطيها ضهره , كان فيها فضول مو طبيعي انها تشوفه , تبي تعرف هل صدق هذا ولد عمها ؟؟ وكيف راح يكون شكله , انتبهت ارى لوجودها وابتسمت لها ومن بعدها كلمت ولد عمها وقالت : (( هذي ريما ))

التفت ع المكان الي كانت تاشر عليه اروى وحط عينه بعينها من بعدها صرخت ريما عليه وقالت : (( انت ؟؟؟ ))

ليش انصدمت ريما لما شافت ولد عمها ؟؟ هل كانت تعرفه قبل ؟؟؟
وايش التطورات الي راح تصير مع اروى وولد عمها ؟؟؟
هل راح تنجح خطط الجده وتقدر تزوجهم ؟؟
ايش راح يكون رد فعل ابو ريما لما يعرف انها تبي تفسخ خطوبتها الاولى وتنخطب لابو زيد ؟؟

الجزء السادس


وصلت ريما للبيت ودخلت وعلى طول راحت ع غرفتها ابد مو رايقه للمناقر مع جدتها , اخذت لها دش سريع قبل تنام لانها متعوده قبل تنام تاخذ لها دش يريحها ويهدي اعصابها , اول ماخلصت سمعت اصوات برا غرفتها لبست بسرعه روب الحمام وطلعت لقت نجلاء واقفه : (( خير انشالله تدخلي غرفتي بدون استأذان ))

نجلاء وهي مصدومه : (( الحقي يا رودي ))

خافت مره ريما لان ملامح نجلاء كانت تخوف : (( عمى ايش صار خوفتيني ))

اشرت بيدها ع تحت وقالت : (( ولد عمي تحت ))

ببلاهه قالت ريما : (( هاه ))

نجلاء : (( ولد عمنا تحت جدتي نادته )) مسكت يد ريما وحاولت تسحبها (( تعالي بسرعه شوفيه ))

فكت ريما يدها بقوه وقالت : (( عمى تبيني انزل بروب الحمام ))

نجلاء وهي تركض طالعه من الغرفه : (( انزلي بسرعه رودي ))

معقوله ولد عمها ؟؟ من وين طلع وايش جابه ؟؟ معقوله جدتها تحاول ترجع العلاقات مع عمانها ؟؟ ايش جابه اصلا من الرياض؟؟
التفتت بسرعه ع غرفه ملابسها لقت بنطلون جينز كان اقرب شي لها , خذته بسرعه ولبسته , واخذت تيشرت لونه بينك ولبسته وطلعت بسرعه من غرفتها بدون حتى ما تفكر انها تمشط شعرها , كان كله مويه حتى ان التيشرت الي لابسته امتلى مويه من شعرها , نزلت بسرعه تركض ركض , نزلت الدرج ولما وصلت لاخر درجه شافت بالصاله الكل متجمعين ع شخص كان معطيها ضهره , كان فيها فضول مو طبيعي انها تشوفه , تبي تعرف هل صدق هذا ولد عمها ؟؟ وكيف راح يكون شكله , انتبهت اروى لوجودها وابتسمت لها ومن بعدها كلمت ولد عمها وقالت : (( هذي ريما ))

التفت ع المكان الي كانت تاشر عليه اروى وحط عينه بعينها من بعدها صرخت ريما عليه وقالت : (( انت ؟؟؟ ))

تحولت نظرته لاحتقار وقال لها ببرود : (( والله يقولو انه انا , الا اذا انتي عندك راي ثاني ))

التفتت مو مصدقه لنجلاء وقالت : (( جولي وين ولد عمي ))

تكلم يصحح لها : (( ع شان بس اصحح لك معلوماتك انا مو ولد عمك , انا ولد عمتك وانتي بنت خالي ))

ريما قربت منهم والمويه مازالت على التيشرت الي لابسته وشعرها غرقان وقالت : (( مستحيل انت اسمك مشاري الــ شلون تصير تقرب لي ؟ عائلتك مو نفس عائلتي ))

طالعها بقمه الاحتقار وقال : (( انا ابي افهم على ايش انتي مديره ؟؟ ترى هذي مو عمليه صعبه انك تفهميها انا ولد عمتك يعني امي الي هي اخت ابوك اسم عائلتها نفس اسم عائلتك تزوجت واحد الي هو ابوي ومن عائله غير وصرت انا ولد عمتك وابوي من عائله ثانيه ع شان كذا اسماء عوائلنا تختلف )) اشر ع راسه وقال (( انشالله فهمتي ))

ريما مو قادره تستوعب معقوله مشاري التافه الملحط والمنحط ولد عمتها ع شان كذا ابوها متبري من اخوانه ماينلام عائله ماتشرف
قربت منه اكثر وهي تقول : (( وكنت عارف اني بنت عمتك من زمان ))

تأفف مشاري وقال : (( انتي مو بنت عمتي انتي بنت خالي وانا ولد عمتك افهمي , واذا ع سؤالك ايه انا عارف انك بنت عمتي قبل ادخل ع مكتبك , اظن مافيه بنت سفير سعودي وقحه بهالبلد الا انتي ))

عضت ع شفايفها من التعصيب : (( اسمعني يا ولد عمتي , هالعلاقه الي بيننا والدم انا قاطعته , واذا ع القرابه انا متبريه منكم , ممكن تورينا عرض اكتافك ؟؟ ))

الجده : (( والله مايطلع وانا راسي يشم الهواء ))

نزلت ام فراس من هالازعاج ووقفت مصدومه تتامل هالشخص الدخيل عليهم , كانت عيونها كلها علامات استفهام , التفتت لها ريما وقالت : (( شفتي مين جابت لنا ؟؟ تخــ ))

قاطعها مشاري بابتسامه لام فراس وقرب عندها وفي عيونه علامات التعجب وقال : (( مشالله هذي بنت خالي يمه شيخه ))

انصدمت ام فراس من هالسؤال , بس الجده جاوبت : (( لا ياوليدي هذي مره خالك سلطان ))

تصنع مشاري التعجب والاندهاش وقال : (( معقوله هذي زوجه خالي بصراحه مره صغيره حسبتها بنته , بصراحه خالي عرف يختار ))

تشققت شويه ع ام فراس اول شي مدح شكلها وبعدين قال انها بنت السفير يعني كبر راسها , ماهمها ام فراس مين يكون اهم شي انه مدحها , تكلمت الجده : (( هذا مشاري ولد بنتي ))

مدت يدها ام فراس : (( هلا والله تشرفنا ))

ابتسم لها ومد يده : (( الشرف لي والله , بصراحه لما شفت بناتك الله يحفظهم قلت اكيد امهم ملكه جمال , بس بصراحه ماتوقعت انك بهالجمال مشالله ))

خلاص ام فراس راحت فيها من الوناسه وقالت وهي مستحيه : (( الله يسلمك تفضل تفضل ليش واقف ))

ريما انصدمت اول مره ام فراس ترحب باحد كذا كل هذا ع شان هالكلمتين الي قالها , صدق انه حقير ويصطاد في الميه العكره , التفت عليها وفي عيونه علامات النصر واشر لها وهو يمشي : (( باي ))

ضربت ريما رجلها بالارض من القهر , في دقيقه وحده تحكم بامها وخلاها مثل الخاتم باصبعه , توها راح تقول لها عن حقارته بس هو ما عطاها فرصه , ايش يبي جاي ؟؟ ع شان ينتقم منها ويقهرها , لا لازم تقول لابوها ع انه هو الي تجرا ورفع صوته عليها اليوم ع شان يطرده بس وين ابوها؟؟

ماقدرت تتحمل اكثر وراحت بسرعه لغرفه المكتب , دورت ع ابوها ماكان له اي اثر , طلعت له الغرفه مالقته احتارت وين ممكن تلاقيه ؟؟؟
اخذت موبايلها وبقهر دقت عليه : (( الو بابا وينك ؟؟ ))

تنهد ابو فراس : (( مشاكل جديده مع امي ؟؟ ريما وبعدين معاك ؟؟ ))

ريما : (( لالا بابا الموضوع اكبر , مصيبه ))

ابو فراس خاف وقال : (( ايش صاير ؟؟ ))

ريما : (( بابا امك تبي ترجع العلاقات مع عماني ))

عقد حواجبه وقال : (( ايش ؟؟ ))

ريما : (( ايه بابا تحت ولد عمي مدري عمتي , بابا جالس يسولف معاهم كانه واحد من اهل البيت ))

ابو فراس : (( ايش ؟؟ ولد عمك في بيتي ؟ ))

ريما : (( ايه بابا الحق ))

ابو فراس : (( الحين جاي وانا اعلمه شغله ))

ريما : (( بابا لو تدري بعد مين طلع ولد عمي ؟؟ ))

ابو فراس : (( مين ؟؟ ))

ريما : (( مشاري الـ , الي نقلناه اليوم ))

ابو فراس انصدم وقال : (( ايش ؟؟؟ مستحيل العائله تختلف ))

ريما : (( ايه بابا طلع ولد عمتي , وعمتي متزوجه ابو مشاري ))

ابو فراس : (( اها , وجاي لبيتي بعد ما اهان بنتي ))

ريما : (( ايه بابا اكيد طمعان بفلوسنا ويبي شي ))

ابو فراس : (( انا جنب البيت الحين انزل واشوف حل لهالحثاله ))

ريما : (( ايه بابا بسرعه الله يخليك ))

قفلت ريما ابوها وهي تحس براحه لانها عارفه ان ابوها راح يجي الحين ويقلب الدنيا عليه , سمعت صوت باب غرفتها وقالت : (( مين ))

تكلم فراس : (( انا ريما افتحي ابيك ضروري ))

ريما : (( ادخل ))

دخل فراس وعلى طول تكلم : (( تدري مين عندنا تحت ؟؟ ))

ريما بدون نفس : (( ادري ولد عمتنا , داريه قبلك ))

فراس : (( داريه انه فيه وجالسه بغرفتك تعالي انزلي ))

ريما : (( لا شكرا انا ما انزل عند حثاله ))

فراس : (( حرام عليك يا ريما الولد كول ومثقف وراقي وجلسته ماتنمل ))

ريما : (( عليك بالعافيه , انا راح اجلس بغرفتي لما ينقلع ))

فراس : (( ريما خلاص اتركي غرورك وتعالي معاي , هذا ولد عمتك وقطيعه الرحم مو زينه ))

طالعته ريما بنظرات كلها شر وقالت : (( فراسوه والله اذا ماطلعت لاوريك شغلك ))

خاف فراس منها وتوجه للباب وقبل يطلع قال : (( ريما انا متاكد انك راح تحبيه انتي بس تعالي شوفيه واجلسي معاه ))

صرخت ريما ورمت موبايلها الي بيدها ع الباب لحد ماتكسر وقالت : (( براااااا ))

طلع فراس من الرعب وانحاش تحت , اما ريما كانت تغلي من القهر , متى يجي ابوها ويريحها من هالمتخلف




كان متردد يجري هالمكالمه او لا , راح يتحدد مصيره بهالمكالمه , يختار زوجته وام بناته والا ريما الحلوه والي راح تجيب له الاولاد الي طول عمره يحلم فيهم , بنت يتمناها احلى شاب واغنى شاب , ومع كذا اختارته هو , توكل على الله ودق ع زوجته
ابو زيد : (( هلا لطيفه ))

لطيفه : (( هلا والله وغلا , وينك كنت خايفه عليك والله وقلبي ناغزني ان فيك شي بسم الله عليك ))

حس ان اسلوبها راح يصعب عليه الكلام , قبل لاتزيد جرعه الحنان قال : (( لطيفه ابيك بموضوع ضروري ))

لطيفه : (( لاتطيح قلبي وش فيك ))

ابو زيد : (( انا برجع بعد يومين للرياض ))

قاطعته وقالت : (( يازينه من خبر , والله اني مشتاقه لك والبنات يسألون عنك كل يوم ))

ابو زيد : (( اسكتي ولا تقاطعيني ))

خافت لطيفه وقالت : (( سم ))

ابو زيد كان متردد مره لانه قبل مايسافر ماكان بينه وبين لطيفه اي خلاف معقوله فجاءه يقول لها ابي اطلقك : (( لطيفه انا ابي ارجع للرياض لان فيه موضوع ضروري مايتاجل ))

ابتسمت لطيفه : (( ياعمري والله يابو زيد , داريه ايش راح تقول وانا راضيه بكل شي تقرره انا وبناتك من يدك هذي ليدك هذي , ادري انك ماتقرر شي الا بصالحي انا والبنات ))

انصعق وارتبك معقوله عارفه وتضحك ؟؟؟ : (( ومتى عرفتي وشلون ))

لطيفه : (( هو يابو زيد , ولد اخوي ولاتبيني ادري ))

ابو زيد مستغرب : (( ولد اخوك ؟؟؟ ))

لطيفه : (( ايه قالت لي مره اخوي ع ان ولد اخوي يبي يخطب بنتي وان كان همك انك ماتبيه ومستحي تقول لي لا تخاف انا وبناتك راضين لو ترفضه اهم شي رضاك علينا ))

غمض عيونه ابو زيد بحزن وقهر , تعامله هالمعامله الحلوه وهو يبي يطلقها , صعب عليه الموقف مره وقرر يقفل : (( لطيفه بعدين اكلمك انا مشغول ))

لطيفه : (( طيب متى راح ترجع , الرياض ماتسوي شي بدونك ))

ابو زيد : (( اذا خلصت شغلي مع السلامه ))

قفل في وجهها بدون حتى مايسمع منها كلمه مع السلامه , هالمكالمه كان المفروض تحسم الموضوع بس اظاهر انها زادته حيره هو بين نارين , نار حبه لريما وافتتانه في جمالها وشبابها ودلالها , ونار بناته وزوجته , عشره سنين معقوله يضيعها ؟؟ ليش مايحاول يقنع ريما انها ترضى تكون الزوجه الثانيه , وبكذا يكون عداه العيب , حاول يدق ع ريما لقى موبايلها مقفل <-- لانها كسرته قرر يكلمها بكره ويحاول يقنعها بانها ترضى بزوجته

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم