رواية لأنني خادمة -22 البارت الاخير

رواية لأنني خادمة - غرام


رواية لأنني خادمة -22

اسما : مسكينة تلقونها الحين تندب حظها ع اللي استوى .

.

مـع مـرور الوقـت ..

ين خوات ام خالد عسب يآزرنهـا فـ محنتها ..

وانقسموا لحزبين ..

الحريم فـ الانتظار ..

والرياييل صوب غرفة العمليات ..

روضة : حشى هب نحاسة عليـها .. مرة وحدة انطعن الريال ؟

عذبة بغيظ : البنية ما يخصها انزين ؟

روضة : هي مررة صدقتج الحينه .. جان مب هي اللي دبرت كل شي ..!

نشت اسمـا بغيظ وصفعتها ..

والكل تم يطالع اسما باندهاش ..

اسما اللي القوة لأول مرة تحتل جزء منها : بدال الحش و ظن السوء ادعيله بدعوة صادقة .. ولو اني ماظن ان دعاويج مستجابة .. ومنوة ان طريتيها ع لسانج مرة ثانية بتندمين فااااهمة ؟!!

روضة حزتها صخت .. وكانت تبا تسير .. الا ان امها يلستها بالغصب عسب ها واجبها كـ مرت اخو الهم ..

.

مع مرور الوقت ..

عذبة تهمس لأسما : شبلاج اسمو شحقه صفعتيها ؟

اسما بقهر : ما عرف حزتها قهرتني .. ما يحق لها ترمس عن منوة جييه ..

عذبة : عاد قلنا .. بس شو نسوي هاي لسـان بكبرها ..

اسما تصيح بقوة : منوة من ريحة خالد وما يحق لها تسبها ..

ما رامت عذبة تيود عمرها وهلـــكت من الصيـــاح !! ...

.
.

أمـا الوضـع عند منوة ..

فكان من سيء إلى أسوأ ..

وهي تندب حظها العاثر اللي بلشت خالد فيـه ..

ام منوة : اموت واعرف منو هاللي دبر هالجريمة الحقيرة !

منوة بألم : انا حاسة انه شخص يعرفنا .. وبغى ينتقم منا فـ خالد ..

ام منوة : فارس وانسجن .. ما تدرين شو الدافع .. بس والله بودي أسير لأم خالد .. بس عارفة انها ما بترحب فيه ..

منوة نشت من مكانها : كيفج يا اميه .. سوي اللي يريحج ..

ردت منوة وزخت دفترها ..

بعد ما توقعت ان خاتمة هالدفتر سعيدة !! ..

" لأنني خادمة،، حصل ما حصل، وخالد على فراش الموت، أشعر باني ألقيت عليه نحساً لطالما راودني في السابق، كل ما حصل بسبب واحد ،، لأنني خادمة "

وتمت تصيـح وتصيح ..

على حظ عاثر كان حليفها بالدرجـة الأولـى ! ..

.

.

مر أسبوع ع الحادثة ..

ورجال الأمن مب رايمين يحققون فهالقضية لان المجني عليه خالد لازال في حالة فقدان وعي تامة ..

!

صحيح ان عملية خالد نجحت .. الا ان نبضه لازال قليل مقارنة بالسابق .. فاستلزم انهم يحطونه في غرفة العناية المركزة ..

ولا زالت الاوضاع متردية !! ...

هل خـالد بيمـوت ؟؟

وبتظل منوة بروحهـا ؟؟

واذا عـاش .. هل من الممكن انه يتزوجها بعد كــل اللي استوى ؟؟

ومنو صاحب الطعنة الإجرامية ؟؟

.
.

مر أسبـوع ثاني ..

وام منوة حزتها تشجعت انها تروح ..

وشرات ما توقعت ام خالد ما رحبت فيها !! ..

بل حست ان في حالة نفور من قبلها ..

لكنها مع ذلك داست ع كرامتها وأصرت انها تتم وياها ..

يومياً كانت تروح .. على عكس خوات ام خالد اللي بين كل يومين ايون ..

اليـن ما ردت ام خـالد تاخذ عليـها ..

وف مرة من المرات ..

أم خالد : عيل وينها منوة ليش ما يت وياج ؟

ام منوة ارتبكت : تدري بعد وضعها .. ويمكن .. يعني ..

ام خالد تنهدت : يا منال انا ادري ان كل اللي استوى كان قضاء وقدر .. ومالها خص منوة في اللي استوى (دمعت عينها) والرمسة اللي كنت اقولها كانت من غيظي وحرقة قلبي بس ..

ام منوة : معذورة يا الغالية .. الضنا غالي ..!

ام خالد : دخيلج باجر ييبيها .. ع الأقل عسب احس ان ودي بعده ( بألم) عـايش فهالدنيا ..

ام منوة تأثرت : ان شا الله بيظهر وبتفرحين فيه وبتزوجينه ..

ام خالد : والله ما ياخذ الا منوة ..

ام منوة بحنان : ان شـا الله ..

.
.

باليوم الثاني

يت ام منوة ووياها منوة اللي ويهها كان مصفر من الخـاطر ..

من أول لقاء بينها وبين أم خالد حضنوا بعض وتموا يصيحون ..

تموا على هالحـال ..

وكل وحدة فيهم تعبر عن شعور صعب عليها انها تعبر عنه في السابق ..

فراق خـالد .. هو المصير العالق في بال منوة و أم خـالد ..

الين ما نطقت منوة بألم : خالو جفتيه ؟؟

ام خالد صاحت بقوة : ما خلوني اجوفـه .. يقولون ممنووع ..

منوة تزخ ايدها بحنان : ما عليه خالو انا بسير ارمس الدكتور ..

وحاولت منوة مع الدكـتور لـ كذا مـرة ..

الين ما طاع الدكتور ..

بس شرط ان شخص واحد بس يدش لـه ..

فجدمت منوة ام خـالد انها تسير ..

لكن مع اصرار ام خالد سارن رباعة لـ حجرة خـالد ..

.
.

اول ما دشوا الحجـرة ..

ومنوة وام خالد عيونهم ع هالجثة الهامدة اللي طايحه ع السرير ..

خالد سماره متحول لسـواد ..

بالأحرى وكأن دمه اللي يسري في عروقه ازرق وعطاه هاللون ..

و اثنيناتهن يصيحن بكل الم على حاله ..

أم خـالد ما رامت تتحمل شوفته جيه .. فهرعت بسرعة لـ برع الغرفة .. عسب تدراي دموعها اللي نزلت لا إرادياً ..

أمـا منوة فت تجربت من خـالد ويلست تصيح بقهر : خاااالد دخيلك نش .. خالد انته تدري ان مالي فهالدنيا غيرك .. ( بألم ) منو بيحميني من راجو ؟ من محمد وسيف وعبيد ؟ من فاااارس .. ؟؟ دخيلك يا خالد لا تموت (تشهق) دخييييلك .. انته تدري اني ماروم اعيش بليااااااك .. نش يا خالد نش .. انا منوة .. دخيلك نش .. (نزلت دموعها بقوة) دخيييييييييلك !! ..

نزلت راسهـا وايديها لا زالت متمسكة بحديدة سريره ..

حست بضعف فظيع .. بوهـن .. بضيــج ! ..

يالله ما احقرج يا دنيـا ..

حتى اعز خلاني بتبعدينهم عني ؟؟

تمت على هالحـال لفترة طويلة تجاوزت الـ 10 دقايق المسموحة ..

الين ما يت السستر عسب تظهرها ..

طالعت خالد بحب مخلوط بحزن كبير ..

ومـدت ايدهـا لـه ..

وانصـدمــت !

خالد زخ ايدهــا .. خالد مسكهــا !! ..

صرخت منوة بفرحة : خالد نش .. نش خااااااالد (تطالع السستر) سيري ازقريهم .. سييييييييري !! ..

كان خالد بعده شبه نايم ..

يحرك عينه بشكل يدل على انه يحاول ينش بالغصب ..

تم يحرك راسه .. وشوي شوي تم يفتح عيونه ..

حزتها ام خالد وخواتها والبنات دشوا ..

منوة بفرحة : خالو نش .. نش خالد ..

ام خالد طالعتها وهي متفاجأة ومب مصدقة : الحمدللـــــــه .. الحمدلله .. عذبة سيري زقري ابووج .. سييري ..

ومن طلب ام خالد .. يوا الرياييل بعدها بدقايق ..

بوخالد اللي نظره كان منصب على منوة : نش خالد ؟؟

منوة دمعت عينها بفرح : هييه .. جوفه عمي زاخ ايــ ( انحرجت وحاولت تسحب ايدها ) ..

بس قبضـة خالد كانت قوية ..

بوخالد : هب هين خويلد .. حتى وهو في العناية ماصخ ..

الكل تم يضحك عدا روضة اللي حست بشوية غيظ على منوة ..

رد فتح خالد عيونه بكسل .. تم يتأمل الويوه اللي تحاصره ..

وركز على منوة بإبتسامة حب وامتنــان ..

منوة نفسها كانت منحرجة منه انه قابض ايدها جيه !! ..

أحمد بكوميدية : حمدلله ع السلامة يا روميو زمانك ..

خالد بصوت مبحوح موووليه : الله يسلمك جولييت ..

ام خالد : فدييييييت هالصوت علني ما انحرم منه .. والله لو اعرف ايبب جان يببت ..

بوخالد : لا زين ما تعرفين .. تبين يدار المستشفى يتشقق ؟؟

تم الكل يضحك ع بوخـالد وع تعليقه ..

منوة بغت تسحب ايدها من قبضة خالد القوية ..

خالد رص زيادة : بلاج انا مرتاح جيه شحقه تبين تودرين ايديه ؟؟

منوة ويهها قفط من الخـــاطر !! ..

عذبة : اونك عاد يالمستخف ..

منوة طالعت خالد بإجرام عسب يودرها ..

خالد : ترى اذا ودرتي ايديه برد اطيح مرة ثانية ..

ام خالد باندفاع : لالالالا بويه .. خلكم جيه ..(بخبث) لو ادري ان منوة هي دواك جان من اول يوم يبناها هنيه ..

خالد ابتسم : من زمان وهي دوايه الوحيد . بس انتوا ما تسمعون الرمسة ..

احمد : اسميك انته يا روميو ..

راشد : روميو معفن ..

احمد : شحقه يعني ؟

راشد : ما تجوفه راقد من سنة وحطبة هنيه ؟؟ اكيد مصنن الريال هههههه ..

خالد : ههههههههههههههههه ويا هالويه ..

.
.

مع مـرور الأيـام ..

تماثل خالد للشفاء ولله الحمد ..

وعن التحقيق .. أصـر خـالد انه ما يشك الا فـ يعقوب ..

خصوصاً ان ابوه وصف لهم نوعية السيارة ولونها يوم ركبها القاتل ..

فهالشي سهـل المهمة عليهم .. وتم القبض على يعقـوب ..

وبالفعل .. مع محاولات الضرب والكهربا .. اعترف بمحاولته ..

والسبب انه مطرش من فارس عسب ينتقم من منوة وامها لانهم سبب سجنه ..

انتقـام غريب !! ..

ولاول مرة فـ قصتنـا ..

يرجـع الحـق لصاحبـة الحـق ..

وبجيـه نتأكـد ان صفحـة ماضي منوة انطوت بسجن فارس وفتحية ويعقوب ..

أم فايز وبوفايز يدانون بعد بالجـرم ..

لكن من تأكدوا ان هالشخصين هاجروا لبلاد الله العالم بهـا سحبوا البـلاغ ..

وكل ها تم بسرية وخصوصيـة تــامة ..

.
.

مع إصرار خـالد ع نفس السـالفة ..

خالد : متى بتسيرون تخطبون ؟؟

ام خالد : ويييه يا خويلد .. ترانا خطبناها وخلاص .. بلاك انته ..

خالد بفرحة : يعني ما في خطبة مكررة ( انتبه لرمسته الملخبطة ) اوه اقصد اروم املج عليها اليوم ؟؟

ام خالد : هيـه ...

خالد بلهفة : خلاص اتصلي بهم ..

ام خالد : ياخي ريح شويه .. توك ظاهر من المستشفى ..

خالد : ان شـا الله .. تعالي اميه وينها عذبة ..؟

ام خالد : حميد بيرد من السفر اليوم .. وردت بيتها عسب تزهبه ..

خالد : ايواا ..

ام خالد : انزين اخبرك ..

خالد : ها اميه ..

ام خالد : عرسكم عقب عرس احمد انزين ؟

خالد : تااامرين أمر يالغالية .. بس ابا ملجة .. والعرس عقب عرس احمد ..

ام خالد : اسميك انته حركات .. تفرنا كلنا بـ صوب واحد ^^ ..

.
.

مـع مرور الأيـام ..

ملج خالد على منوة ..

وتحقق حلمه بالارتباط بهـا ..

من بـعد عرس أحمد وروضة بشهرين .. كان عرس خالد ومنوة ..

اللي الناس كلهـا رمست عنـه ..

عرس ما يليق الا بمقام منوة و خالد ^^ ..

.

.

بعـد العرس بشهـور طويلة ..

وعلى شاطىء بحر الخـليج ..

يلسوا أحلـى ثنائي مع بعض ..

♥ خالد و منوة ♥

خالد برومانسية : منوتـي ..!

منوة ابتسمت له بحب : هلا ..

خالد : ممم بسألج سؤال ! ..

منوة طالعته باستغراب : سؤال بس ؟؟ انته اسأل مليون سؤال ولا يهمك ..

خالد : حبيبتي .. دفترج الذهبي ..

منوة تغيرت تعابير ويهها : شبلاه ؟ ..

خالد : عطيني اياه بقـراه ..

منوة : بس اول شي اوعدني انك ما تضحك ع اللي كتبته ..

خالد : فالج طيب غناتي ما طلبتي ..

عطته منوة الدفتر بابتسامة حلوة .. وهو بدوره بدى يتصفحه ..

قرى خالد آخر مذكرات منوة ..

خالد باستنكـار : لأنني خـادمة ؟

منوة ابتسمت : مب حلـو ؟؟

خالد : الا رووعة .. بس نسيتي شي مهم ..

منوة : شوو ؟؟

خالد : ظهري قلمج واكتبي ..

منوة زخت قلمها بكوميدية : شو اكتب ؟؟

خالد حنى نفسه لها وجثى ع ركبتيه بحيث انه كان مجابلنها :

" لأنني خادمة تزوجني من أحب،، ولأنني خادمة فإنني حامل الآن وأنتظر مولودي بعد 4 أشهـر ،، ولأنني كنت خادمة فمصير هذا الدفتر النسيان،، لأن مذكرات كهذه لا يمكن أن تعود من جديد "

بعد ما خلصت منوة من الكتابة : بس ؟؟

خالد : عطيني الدفتر ..

منوة بحيرة : يعني لازم نفره ؟؟

خالد : مب أي شخص ممكن يتحمل صدمة سالفة شرات هاي .. صح حبيبتي ؟؟

منوة هزت راسها بإيجاب : خـلاص .. سو اللي تبـاه ..

.
.

مسك خالد الدفتر بإيديـه ورفعهم ..

وفر الدفتر لأبعد نقطة قدر يجوفهـا في البحـر ..

هالمرة خلاص .. سر منوة اندفن مع باقي مذكراتها ..

بدون ما يكون في احتمال انها تنكشف ولا تنفضح ..

منوة تمر بتجربة أمومة الحين .. وصعب على الطفل اللي بيي عقب انه يكتشف انه امه كانت مجرد "خدامة" !.

خالد ومنوة عصفت في حياتهم شتى العواصف ..

وأبرقت دنياهم بعد ليالي حارة خالية من أي نسمة هـوا ..

ما نقول مثل البعض انهم عاشوا في العسل ..

انما هم كأي زوجين .. وأبوين ..

تحكم عليهم الظروف انهم يختلفون ..

منوة تستحمل عصبية خالد ،، وخالد يستحمل طيش منوة ..

المهم ان كل شخص فيهم كبر فـ عين الثاني لمزاياه بغض النظر عن عيوبه .. لأن الحب شرات ما يقولون أعمى ^^ ..

.

.

روضة وأحمد ،، اقتدوا بمنوة وخالد على الرغم من مشاكلهم المتراكمة ..

وصغر عقل روضة .. وغيرة أحمد الكبيرة ..

إلا أن المسيرة تتواصل عسب يبقون لبعض ،، عنـــاد في كل اللي تكهنوا في مصير هالزواج .. واللي هو الفشـل .. ! ..

.
.

عذبة وحميد كانوا أحلى مثال ينضرب في الحب بعد الزواج،، ولا توقف للعطاء ..

.

.

أم خالد وبوخالد هم الشيبة والعيوز ،، اللي بعد كل هالعمر وصلوا لمرحلة المناقر والضرايب على شي ما يسوى، بس على الرغم من كل ها فالعشـرة أبد ما تهون ^^ ..

.

.

بس باقي الشخصيات اللي أدوا أدوار ثانوية في القصـة ؟؟

أكيـد ما ننسـاهم أبـداً ..

محمد / سيف / مزون / ريم / شهد / عمر / روز / زوبا / كوماري ..

ونشهـد على دورهم في إحداث متغيرات في القصة ^^ ..

.
.

بعد كل هالأيام اللي مــرت ..

وبعد كل الأفكار اللي انحطت وما تنفذت ..

خلصت القصة .. بحمد الله تعالى ..

12- سبتمبر-2007 م


/

\
/

\

نهاية لأنــني خــادمـة


بســـم الله الرحمن الرحيم

***

انتهت قصتي لأنني خادمة

بعد ما قضيـــت فترة طويلة فيها ..

اكتـــب / احلل / أنـــــاقش .

لطفاَ : لكل من ينقــل قصتي لمنتدى آخر انه ينقل اللي اكتبه لكم

أبغي قرائي كلهم يعرفون اللي يدور في ذهني .،،

* هدفي الأســاسي من كتابة القصة هاي بالذات اني أوضح شي لطالما غاب عن أذهاننا ، وهو حقوق الخـدامة عــلى كل فــرد فـ هالمجتمع تسكن فـ بيته خــدامة .

* كان المقرر ان العنـوان يكون "تجربة خادمة"،، بس ربيعتي الغالية راعية جميرا ما قصرت ،، واقترحت عليه هالعنوان .

* ( موقف محرج ) استوى لي مع الكاتبة المتميزة "روائية حديثة" ،، لأني نزلت قصتي بعد ما هي نزلت قصتها بفترة مب وايد بعيدة ،، وانتبهت فيما بعد ان اثنيناتنا قصصنا تبتدي بـ (لأنني)،، فطرشت لها رسالة اوضح لها سوء الفهم،، وبالعكس هي ردت عليه بروح رياضية وفهمتني ان الكتابة ما يقيدها عنوان بل أسلوب الكاتب هو المهم في القصـة ،، صدقوني كبرت بعيني اكثر واكثر، وزاد احترامي لها.

* ( صداقات) من هالقصة اكتسبت صداقات وااايد حلوة،، منها الاخت الغالية زوايا حزينة / mnoo_gadee / اشجان المحبة (اختي السعودية) / احلى البناتdxb / وغيرهم الكثير ،، طبعاً كل قراء قصتي كنت أعتبرهم أصدقاء غالين علي، بلا استثناء ، حتى اللي كانت ردودهم تحبطني شوي ! .

* ( احبــــاط ) الاحباط كان له دور كبير فـ هالقصة من جهتي، خصوصاً يوم كنت أقرى ردود أبداً ما تسرني يعني مثلاً البارت قصير وحرام عليج / طبعاً ما ازعل من هالكلمتين لكن اسلوب البعض كان ينرفزنــي لدرجة لا تطاق، وحتى يمكن هالسبب اللي يخليني ارد ع الاعضاء يوم اكون هادية ومتفيجة ، لاني عادة اذا غيضت بقول رمسة انا مب قدها ، والكل يشـهد .

* ( طرائــف ) اذكـر اني ف اول اجزاء لي ف القصة طريت الفيران والصراصير ، وانا عندي فوبيا منهم يعني لو اجوف الصرصور من بعيد بس اتخبل واسوي حفلة وابويه يحتشر خخ ،، اونه الا صرصور،، المهم بالصدفة نفس اليوم ظهر لنا فار فـ المطبخ ، واختي كانت هي اول المتابعين لقصتي من خلف الكواليس ، فيلست تدعي عليه وتقولي اكيد هالفار ظهر من بيت فتحية حسبي الله عليج ! انا شو ذنبي دام بيوت تنبني حذالنا ونحن فـ عز الصيف ؟؟ هاا ..

* (سرقة أدبية) الصراحة ما حسيت بها الا بعد ما جربتها،، صدق صدق انقهررت من الخاطر، بالصدفة وانا الف احد المنتديات تفاجأت بواحد منزل قصتي ولا بعد يقول انه هو اللي كاتبنها، تدرون شو ارتفع ضغطي ؟ بس حزتها مادري شحقه كنت عاقلة وسكت عنه ، بس الله فوق ، بعد فترة رديت دشيت عسب اطالع شو سوى،، الله راواه حد من الاعضاء كاتبله ان القصة مب له وان أنا الكاتبة ، ساعتها بس تأكدت ان حقي عمره ما راح يضيع لأن .. الله فــوق ,,

* ( اطــراء ) وايد كنت استانس يوم حد يثني على مجهود قدمته، خصوصاً اذا انا كنت حاسة فعلاً انه متعوب عليه ، صدقوني يا اعضائي الكرام يوم كنت اقرى ردودكم الحلوة كنت احس بعمري فوق السحاب، لاني فعلاً حسيت ان في حد يهتم فيه وف مواهبي المكبوتة خخ ..

* ( مصادفة ) في شـلة حلوة وياية في المدرسة مب في صفي بس هم ربيعات ربيعتي، وصلني خبر انهم قروا قصتي و حتى ما عرف اذا حد منهم رد عليها او لا ، بس يعني اللي عيبني فيهم صراحتهم وانهم انتقدوا القصـة بـ انتقاد بناء والحمدلله قدرت أتفادى هالغلـط .. عاد اكيد يدرون بعمارهم منو هم :)

* الصـراحة ما توقعت ان قصتي تلاقي كل هالنجاح والأصداء الطيبة، خصوصاً بعد ما الكل قالي ان اسلوبي تطور 180 درجة عن قصتي القبلية، والحمدللـه ع كـل حال .

* هالفترة خلاص بنقطع عن النت وما بيشغلني شي عن دراستي ان شـا الله، وما بنزل لا قصص ولا شي .. مجرد اني بس بدش بين فترة وفترة عسب اتطمن عليكم ^^ .. عاد في بالي فكرة يديدة لقصتي .. بس ترى يبالها أعضاء أشرار شراتي خخخخخ ..


بس هاي هي النقـاط اللي عندي .. أحب أشكر كل اللي تابعونـي واللي ردوا علي وعززوا أفكاري، كنت أتونس يوم أقرى ردود كلها توقعات وخصوصاً اذا كانت بكبرها اكشن ..^^ وناسـة ..


في النهـاية أبغـي رايـــــكم النهائـي في القصـة ،، ترانا خلصناها، رايكم في أسلوبي ؟ في النهاية ؟ في السرد ؟ في الطرح ؟ في اي شي يخطر ببالكم ؟؟


وكـل عام وانتوا بألـف خير ♥

واسمحـــولي

♥ قلب دبي ♥

أحدث أقدم