رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -25


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -25

عايشه لسلمى:قمر لا إله إلا الله...
سلمى:من جد طالعه حلوة؟؟؟...
عايشه:إلا تاخذين العقل...الله يهني تركي فيك...
سلمى تبي تخفف التوتر اللي فيها:طيب..صديقاتي جو...
عايشه:إيه...جات سمر...وجات كم وحده ما اعرفهم...تقريبا ست...
سلمى:جو ناس كثير؟؟؟...
عايشه:يعني...تعرفين الملكه مختصره؟؟؟...
دخلت فاطمه...
فاطمه بفرح:سلمى حرام عليك....
سلمى:وشو اللي حرام؟؟؟...
فاطمه:حرام عليك...تبين قلب أخوي يوقف...وش هالجمال...وش هالحلا..
عايشه:أووه يا أم ريان خوفتيني...قعدت أقول وش عندها المره...
فاطمه بإبتسامه واسعه:مبروك يا سلمى...عقبال ما أشوفك بالكوشه مرتزة مع أخوي...
بعدها إبتسمت سلمى بخجــل...
سلمى كانت من جد طالعه فاتنه..كانت لابسه فستان أحمر... طويل وذيل ملوكي وراها... كان شعرها مرفوع بطريقه مهيبه مع بعض الخصل النازله على جوانب وجهها...كان الفستان عاري الصدر والأكمام... كان الميك آب حقها مهوب مبالغ فيه مره...بس كان الروج أحمر صارخ وكحل عربي كثيف على عيونها صارت من جد ذباحه...وزايد جمالها جمال..مع مناكير لونها أحمر..طلعت من جد كأنها نجمه من نجمات هوليوود الفاتنات..
*
*
عند الرجـــال...
متعب:أقول يابو فارس...وش هالملكه المفاجأة؟؟؟..
ابوفارس بإستغراب:تدري والله إني زعلت...ليه ما قالوا لي...
متعب:المشكله ماله تركي متزوج إلا ثمانيه شهور... ما أمداه يفكر بوحده ثانيه...
أبو فارس:قد قلت له...خذ سلمى من البدايه...بس اخوك عنيد...
متعب:مسيكينه يا بنت أبو محمد...
أبو فارس:إيه والله...
بالجهه الثانيه كان قاعد تركي متوسط أبوه و صديقه طلال...
طلال:لا لا ما نقدر...مشالله ثنتين بسنه وحده...
تركي:قول مشالله...
طلال يبتسم:إلا بأقول الحمدلله الذي عافانا مما إبتلاكم...
تركي:ليه وش السبب وأنا أخوك...
طلال:مهبول أنت... ما أمداك شبعت من مرتك الأولى...قمت تاخذ الثانيه..
تركي:والله حريه شخصيه...
طلال بهمس:حريه شخصيه...ولا أمر من السلطات العليا...
سكت تركي...لأنه قد حكى السالفه كلها لطلال من قبل...
تركي:طلال واللي يرحم والديك...لا تذكرني...والله احس بالغيض..
طلال يحاول يمسك ضحكته:تدري يا تركي...إني ضحكت من قلب لمن قلتي إن أبوك قالك جمع هالحريم على قلبك...
تركي يصر على أسنانه:تتطنز أنت مع هالخشه...
طلال:لا والله ما أتطنز..الله يعينك يا خوي..والله لا يحطني في هالموقف..
*
*

بشاير تبتسم:زين طرينا على بالك...
سعود:إنت أصلا غبتي عشان تطرين...
بشاير:تتكلم من جد...ولا تضحك علي...
سعود:لا والله أتكلم من جد...بس والله إن غلاك زاد يا بشاير لمن قعدتي مع شذى... وما رحتي لملكة اخوك...
بشاير:شذى ترى والله ماتهون علي...
سعود بعصبيه:يرضيك اللي سواه أخوك بأختي...
بشاير:لا ما يرضيني...
سعود بقهر:ما أقول غير حسبي الله عليه..ليه ما يتكلم من قبل...
بشاير:سعود...إحنا مالنا دخل...وأنا مالي أي يد في هالسالفه...
سعود:طبعا يا حبيبتي إنتي وأنا مالنا دخل بالسالفه أبد...بس قهرني اخوك على أختي وحرق قلبي عليها...
بشاير:ما ألومك والله يا سعود...
*
*
بعد ما جا الشيخ وملك تركي على سلمى...دخل تركي على سلمى... أول ما دخل كان يفكر بشذى...وينفس الوقت يحاول يتذكر ملامح سلمى اللي له فتره ما شافها... أول ما دخل سلم على امه وأم عبدالكريم..وحصه.. أخته فاطمه..أما نوف...فكانت تشاهد الموقف من بعيد وقلبها يعتصر بالحزن..
بعد ما سلم على الكل شاف سلمى..إنبهر من جمالها وفتنتها..شاف إمرأه مغريه بكل الأبعـاد..شاف حبه الأولاني..شاف حب الطفوله والصبا وباكورة الشباب...شافها وحس بالأرتباك من جمالها ومن حبها القديم ومن الحال اللي وصلوا لها.. كانت جميله تقريبا إلى درجة الكمال...
أما هي شافت ولد العم... والحبيب القديم.. اللي كانت تعيش ليالي الثانوي والمتوسط وهي تفكر فيه... شافت الوسامه والقامه الرجوليه الجذابه.. لمحت نبل اخلاقه وهو يسلم على اهله... شافت الإبتسامه اللي ممكن تقتلها وتحييها بالوقت نفسه...حست بمثل الجانب اللي كان نايم من قلبها وصحى ..وحست بمثل البراكين والزلازل بقلبها...تعلن عودة تركي..حبيب وقريب.. وزوج؟؟...
قرب تركي منها وسلم عليها...
تركي:مبروك يا سلمى...
سلمى بهدوء:الله يبارك فيك...
تركي:مشالله وش هالجمال...
سلمى بخجل:عيونك الحلوة...
تركي يبتسم:ما دام قلتي عن عيوني حلوة خلاص ما أحتاج شهاده من أحد..
لاحظ تركي نوف اللي كانت واقفه عند الباب ولا سلمت عليه...
تركي:ماتبين تسلمين يا نوف؟؟؟..
نوف وهي تحاول تبان طبيعيه:إلا بأسلم...
وبعد ما سلمت..
تركي:وما رح تقولين مبروك...
نوف وهي رايحه لأن مشهد خالها جنب سلمى حارق قلبها:مبروك...
طلعت وهي تحس بالقهر...معقوله ممكن عن الواحد يحب ويتزوج ثنتين بالسنه نفسها...معقوله...
*
*

عايشه تقول لفاطمه:وأخيرا ما بغينا..
فاطمه:إي والله...بس مقهورة يا عايشه...
عايشه:ليـــه؟؟...
فاطمه:تركي رفض إنه يطلق شذى لمن جا المملك...
عايشه بخساره:لااااا... لا تقولين؟؟؟..
فاطمه:إيه...أحس إن نص اللي كنت ابيه خرب...

بعد هذا الليل اللي الكل مارح ينساه..وكلن رجع لبيته..ورجعت بشاير وسارا بيوتهم...وشذى مستحيل تنسى وقفتهم معها أبد..رجع تركي وهو ما يدري وش يقولها..أو حتى شلون يناظرها...
راح لها وشافها مقفله الغرفه اللي إستقلتها لنفسها بعيد عنه...بغى يدق الباب عليها..بس تراجع أخر لحظه وش بيقولها غير إنه بيحر قلبها...حط إذنه على الباب وسمع صوت بكائها الهادئ...حس نفسه إنه حقير.. وبدون أي إنسانيه...كيف يتزوج قدامها...ويمنعها إنها تروح لأهلها...وهي مرات كثيره يعصب عليها...دخل غرفته وإنسدح وهو يفكر بسلمى اللي كانت من جد تزداد جمال سنه بعد سنه...وفكر بشذى...اللي كانت فيه من البراءه والحب والملوحه الشــيء الكثيــر...وشاف الموازنه بينهم صعبه...


***

كانت تمـــر الأيام وهي حزينه.. العلاقه بينهم مبتورة..جفاء إلا أقصى الحدود..البرود يشمل جميع جوانب حياتهم..كانت تحس بالرخص من الحبيب وإنها إنحطت بطريقه ومتضايق منها...وما أصعب شعور الوحده لمن تحس غنها ثقيله من حبيبها...أما هو يحاول يلطف العلاقه بينهم.. بس تزداد بعد و عزله...كانت حابسه نفسها بمثل شرنقه من الحزن.. خلاص اكيد هو إبتلش فيني لمن عرف إني حامل...تذكرت لمن علمت بشاير كيف فرحت لها بشاير...وأصرت إلا تنشر الخبر عشان سلمى وأنصار سلمى يحسون بالنصر...والقهر...والغيره... وعشان تحاول تصلح العلاقه بينها وبين تركي...طبعا تركي عرف من أمه بعد ما خبرتها بشاير... تفاجأ لمن شاف أمه تبارك له...
تركي:وش تقولين يمه؟؟؟..
ام بندر:افا يا تركي ما تعلم أمك مبروك والله فرحت لك لمن قالت لي بشاير
تركي:بشاير هي اللي قالت لك؟؟؟...
أم بندر واللي هي على نياتها:إيه هي اللي قالت لي..شذى علمتها..
تركي:شذى هي قالت لها إنها حامــل؟؟؟...
أم بندر:وإنشالله تبون تكتمون السالفه إلى متى...إلى ماتولد مرتك...
تركي يحاول يبان عادي:ههههههه لا وش دعوة يمه...
أم بندر:مبروك يا تركي...والله فرحت لك من كل قلبي...
تركي:الله يبارك فيك ويعزك..ياأم بندر...
بعد ما صكر تركي من أمه راح لشذى وهو فرحان من جد لمن سمع الخبر و بنفس الوقت زعلان...المفروض يسمع الخبر منها مو من غيرها..
أول ما وصل لقاها كعادتها قاعده بغرفتها...
تركي اول ما دخل:السلام عليكم...
لفت عليه وناظرته..وبعدها قامت تبي تطلع من الغرفه اللي أخذتها بعيد عن غرفتهم المشتركه...
تركي مسكها قبل ما تطلع وقالها:السلام سنه..والرد واجب...
شذى من غير نفس:وعليكم السلام...
وبغت تطلع إلا إنه بقى ماسكها...
تركي:ممكن اتكلم معك؟؟؟..
شذى بكبرياء:لأ...
تركي:لا عاد أنا أصر...شذى شلون تقولين لأهلي إنك حامل وماتقولي لي؟؟...
شذى ماتدري ليه حست بالأرتباك:وش تبيني...اقولك؟؟..
تركي:طبعا تقولين لي...
شذى:ما فيه وقت مناسب...
تركي يحط يده على كتفها:بالعكس...إنتي ماتدرين وش فرحت لمن دريت..
شذى:يفرحك؟؟؟..
تركي بإبتسامه:طبعا يفرحني...لمن يكون لي طفل من اللي احبها وأعشقها..
شذى بإبتسامه سخريه:يمكن أصدقك لو قلتي هالكلام في وقت غير هالوقت...
وطلعت من عنده وهو حيران ما يدري وش يرضيها...لاكنه متأكد من الداخل إنه طعنها ي صميم أنوثتها..ومشاعرها...وما يدري متى يقدر إنه يفتح حوار بينهم...لأنها ماتتقبل حتى النظره منه...وإبتسم بسخريه لمن شاف الغرفه وهو واقف فيها...إنه لمن يزعل أي واحد يلجأ لها...حس من الداخل وده إنه يلغيها...


***


كانت حزينه تحس بالقهر... ماكانت تدري ايش تسوي مع اللي صار... أبوها رفض يستقبلها...وأمها متعاطفه معها...بس هي مارح تسكت عن حقها أبد...مشكلتها كانت تكمن بالجنين اللي بين أحشائها...كان ودها إنها ماحملت ولا فكت الحبوب..ألحين هي تبي الطلاق بأي وسيله..بس مشكلتها إنها حامل وش ذنب الطفل اللي بيجي للعالم وسط هالمشاكل...كانت تبي تطلع من هالتجربه بأقل الخسائر..بس هو متمسك فيها أكيد عشانها حامل مهوب لسواد عيونها...وهي في زحمة تفكيرها هذي..دخل عليها تركي.. آخر شخص بالعالم..تتمنى إنها تشوفه..لأن كل ماتشوفه يجدد عذابها ولوعتها..دخل عليها وهو ممتقع الوجه...كان مبين إن وراه كلام..حست بالخوف لمنظره...حست إن معاه خبر شين..سككت وحطت يدها على قلبها تنتظره يتكلم...
أما تركي مهوب عارف كيف يوصلها الخبر..أكيد بتحزن..أكيد بتبكي.. أكيد بيزيدها شقاء على شقاها...بس لازم تدري لازم تعرف...
تركي ومهوب عارف من وين يبدى:شذى والله ما أدري وش أقولك بس جهزي حالك بنسافر الشرقيه...
شذى واللي حست بقلبها طاح ببطنها وطلع إحساسها صادق..قالت وعيونها مالينه خوف:تركي حد من أهلي صار فيه شي؟؟؟...
تركي مايبي يخوفها:لأ ما صار...بس مو إنتي تبين تروحين لهم؟؟؟..
شذى وخوفها يزداد:تركي لا تخوفيني زياده قولي من ألحين..حد فيه شي؟..
تركي:لا يابنت الناس ماحد فيه شي..بس أبوك طاح تعبان شوي...


شذى وهي تحط يدها على فمها:أبوي...وش فيه أبوي؟؟؟...
تركي وهو من جد خايف عليها:مافيه شي بس إنقلوه للمستشفى...
شذى ودموعها بدت تنزل:المستشفى؟؟..تركي أبوي فيه شيء كبير صح؟..
تركي وهو راح يجلس جنبها يبي يطمنها:لأ..بس تعب بسيط...
شذى دفنت وجهها بين يدينها وقعدت تصيح:أبوي لا..تركي ألحين بنمشي على الشرقيه...
تركي بإستغراب:ألحين..أنا حجزت رحلة بكره الظهر...
شذى والدموع تنزل:لا أنا قلت ألحين..نسافر الليله يا تركي..ماعندي إستعداد أقعد لحظه هنا بالرياض..
تركي:بس مافيه رحلات...
شذى:بالسياره نسافر مهوب لازم طياره..
تركي وهو حط يده على كتفها بحنان:شذى..مهوب زين سفر الطياره لك وللي بطنك..بالطياره كلها ساعه وإحنا هناك..إذا بنسافر بسياره بنقعد أربع ساعات..
شذى وهي تبعد عنه:تركي رجاءً لا تقعد تسوي لي فيها الحنون..قلت أبي أروح ألحين أشوف أبوي..وماني مستعده أقعد لبكره فاهم؟..
تركي بهدوء:خلاص الحين إرتاحي..وبعدها نروح..
شذى وهي قايمه:لأ ألحين بجهز شنطتي ونمشي...
تركي ناظرها..شاف عيونها مليانه دموع..شاف الخف يطل منها على أبوها..تذكر هو بشهر العسل وش صار فيه لمن عرف بيطحة أبوه.. وكيف قطع عليها سفرتهم وهي ماقالت كلمه لأنها مقدرة موقفه..وماعمرها تبرمت من هالشي..سكت..وفي النهايه قرر السفر الآن للشرقيه..لعيون شذى والله تستاهل...دق على خويه طلال وشرح له الموقف...وبين له إنها ظرف طارئ سفره..لأن بكره عند دوام وخلاه يعتذر له إنه مارح يجي بسبب هالظرف...


كانوا طول الطريق ساكتين..ما فيه حوار بينهم..زاد الطريق كآبه عليهم..تركي كان يكلمها بعض الأحيان وهي ماترد عليه.. كانت طول الطريق تحاول تتماسك وتدعي الله إنه يحفظ لها أبوها.. ويساعده إنه يرجع سالم مثل اول وأحسن...تركي كان حاس فيها وبحزنها...وهو ماهو عاجبه جو الحزن اللي هم فيه..
تركي:شذى وش فيك كل ما أكلمك ما تردين علي؟؟...
شذى سكتت وماردت عليه...
تركي:شذى...أنا ماجيت هالوقت إلا عشانك وبكره علي دوام... يعني على الأقل عبريني وردي علي...
شذى بعد طلعة الروح:وش بغيت؟؟؟...
تركي:شذى خلاص كفايه طول أربع ساعات وأنتي ساكته..أكلمك ولا تردين...ليه هذا كله؟؟؟...
شذى:كم باقي ونوصل؟؟؟...
تركي ناظرها يعني مافيه فايده..وقال بعدها:إنشالله 60كيلو وإحنا واصلين..
شذى:أول ما نوصل وين نروح...
تركي بهدوء:كيفك..تبين نروح لفندق وبكره تروحين تزورين اهلك وأبوك.. أو تبين تروحين الليله لأهلك وبكره لأبوك..براحتك...
شذى وهي تناظر الطريق قدامها:لأ..أول مانوصل بنروح لأبوي وبعدها لأهلي...
تركي يناظرها:وين تروحين وإحنا بآخر الليل...بكره الصباح تزورينه...
ِشذى بإصرار:لأ..الليله بزور أبوي...وبعدها بروح لأهلي...
تركي:ما يصلح لك سفر وبعدها مستشفيات(يعلي صوته)بكره تروحين لأبوك...
شذى بعناد:لأ يا تركي الليله بروح لأبوي..وإذا ما بتوديني بخلي اخواني ياخذوني لأبوي...
تركي إنقهر:يعني السالفه عناد يا أخت شذى؟؟؟...
شذى:إحسبها زي ماتبي بس أبوي بروح له الليله..لو شيصير...
تركي:أنا أبي أعرف إنتي ليش كل ما أقول شي تبين تعانديني فيه ليش؟.. ترى إذا أنا سكت لك هاليومين ..مو معناته إني راضي...
شذى وهي تبي تصيح:تركي...رجاء إفهمني..أبوي تعبان بين الحياة و الموت وإنت تقولي لا تزورينه..بالله وين العدل...
تركي بدفاع عن نفسه: لا تقولين منعتك من زيارته...أنا قلت أجليها وهذا عشانك إنتي بعد...
شذى والعبره خانقتها:تركي لمن رجعنا من فرنسا ورحت لأبوك على طول من المطار للمستشفى ما منعتك ولا ناقشتك لأن هذا من حقك تطمن على أبوك..ولمن مالقيت حجز من باريس للرياض..دورت بالحجوز إلين لقيت عن طريق الكويت وأنا ماقلت شي بعد...فتركي رجاءً رجاء خاص خلني أشوف أبوي...إنت ماتحس فيني...أبوي هذا تعرف وش معنى أبوي...
حس تركي فيها وما قال شي..حب إنه يطمنها ويهدي بالها قبض على يدها وفي قلبه ألف معنى حب و مودة لهالإنسانه...
*
*
*

أول ما وصلوا الشرقيه راحوا المستشفى اللي مترقد فيه أبو شذى..دخلوا لقوه بالعنايه الفائقه...خافت شذى...بالبدايه منعوهم من الدخول بس بعد ما كلم تركي الدكتور المناوب إنهم جايين من الرياض..وشرح له إنهم لازم ضروري يشوفونه الليله..ولأن المستشفى خاص دخلوا على أبو محمد...
أول ما دخلوا كان قلب شذى يدق بقوة..خاصه بعد ما عرفت إنه بالعنايه الفائقه..كانت تحس بوجع بقلبها...على أبوها...شافته ممدد على الفراش الأبيض والأجهزه حوله بكل مكان..يالله إيش كثر كان المشهد يعور بالقلب...وكان نايم بس مبين فيه الألم...ماتحملت شذى الموقف.. وقعدت تصيح بصوت مكتوم وهي حاطه يدها على فمها..وتمسكت بتركي بيدها الثانيه..وحطت راسها على صدره...أما تركي حس هالمشهد إنه شافه من قلب مع أبوه...سبحان الله...مسك شذى وحاول يهديها...
شذى وهي تحاول تتماسك:تركي..وين تعب بسيط شوف حالته شلون صايره...
تركي يتكلم بهدوء:شذى حبيبتي وش فيك..هو بخير لا تبالغين...
شذى تناظر أبوها: يا تركي لا أبالغ ولا شي..حرام عليك شوف كيف المرض هد حيله..
تركي:إنشالله بيصير بخير...أبوي كانت طيحته أشد من ذي..والحمدلله قام منها...
شذى وهي دموعها تنزل:الله يسمع منك يا تركي ويقوم...
مع أصواتهم قام أبو محمد وفتح عيونه بتعب..شاف شذى..فرح من جد لمن شافها...حس إنه نهايته قريبه..يبي يشوفها يبي يقولها عن مشاعره لها...
أبو محمد بأنين: شــذى....
شذى بلهفه وهي تنفك من تركي وتروح لأبوها:لبيه...
أبو محمد يحاول يبتسم:وينك يا شذى...
شذى وهي تمسك يد أبوها وتحبها:هذا انا هنا حولك يباه..
أبو محمد:شخبارك أنتي؟؟؟...يقولون إنك متضايقه وزعلانه...
يالله معقوله أبوي يهتم فيني إذا أنا متضايقه أو زعلانه...الله يرحم حالك يا يباه...
شذى تحاول تمسك دموعها من النزول:لأ يباه لاني متضايقه ولا زعلانه... إنت الأهم..وش أخبارك ألحين وش تحس فيه؟؟؟...
أبو محمد يناظر السقف:احس إن نهايتي قربت يا بنت فيصل...
شذى دموعها تنزل:لا لا تقول كذا يا يباه...من لنا غيرك لو تروح... الله يطول عمرك..ويخليك ذخر لنا...بس تكفي يباه لا تقول هذا الكلام حرام عليك والله إني أحسه سكاكين بقلبي...
أبو محمد:بسم الله عليك يا شذى..اهم شي إنك مانتي شايله علي شي؟؟؟...
شذى تصيح:أشيل على الدنيا كلها ولا أشيل عليك...يباه..
أبو محمد:سمي....
شذى:أبيك توعدني إنك تحاول تقوم من اللي فيك..وترجع لنا مثل أول...
أبو محمد سكت وما قال شي...بس تم يناظر في بنته وحيدته...
شذى تكمل ودموعها تنزل وتقول بعبره:أبيك تقوم يا يباه..وتشوف ولدي اللي بجيبه...يباه أبيك تكون يمي لمن أصير أم أبي ولدي يتعلم من جده منك يباه...
أبو محمد يبتسم بوهن:الله يسمع منك يا شذى...
أما تركي كان يناظر موقف شذى مع أبوها حس بالحزن يعصر قلبه..حس إن المشهد مؤثر لحد البكاء...
تركي بهدوء:الحمدلله على السلامه يابو محمد...
أبو محمد:حياك يا تركي...
راح تركي سلم على أبو محمد..وقعد يساله عن أخباره مع تعبه الشديد.. أما شذى فقعدت تصيح بحزن بألم...كانت تشوف أبوها في قمة ضعفه في قمة وهنه...كانت تشوف الأب القوي اللي ما يقهر طايح بكل تعب ووهن على الفراش...
أبو محمد إنتبه لبنته...وقالها:شذى خلاص لا تصيحين..
تركي:شذى خلاص..أبوك ترى ما بيأثر عليه كثر دموعك...
شذى تحاول تمسح دموعها...
وبعد فترة بسيطه جاتهم النيرس مع الطبيب وطلعوم من عند أبو محمد... لأنهم أثروا على صحته بوجودهم...
أول ماكبوا السيارة...قعدت شذى تصيح على أبوها تذكرت شكله وهو يدعوها ويوصيها على عمرها واللي في بطنها...صدق عاطفة الأبوة تطلع في أصعب اللحظات تذكرت لمن ضمها قبل ما تطلع...يالله كانت أول مره في حياتها أبوها ياخذها بحضنه...بس شكلها بتكون تجربه يتيمه...
تركي يهديها:خلاص شذى كفايه...شوفي شلون طلعوك من عنده لأنك أثرت عليه...
شذى:ما قدرت امسك نفسي ما قدرت أطلع اللي بقلبي....تركي مانت حاس فيني ولا بموقفي..


في نفس الليله...
أبو بندر عرف السالفه من أم بندر..قالها تركي قبل لا يسافر...
ابو بندر متفاجأ:وش تقولين يا أم بندر؟؟؟...
أم بندر:أبو محمد...طاح تعبان...
أبو بندر:من متى...وليه ماقالي تركي...
أم بندر:هو سافر مع مرته الليله...عشان تشوف أبوها...
أبو بندر:طيب ليه ما خبرني قبل لا يروح...
أم بندر:كان مستعجل...ووصاني أقولك...
أبو بندر:والله ما يستاهل أبو محمد...
أم بندر:قول أستغفر الله يا بو بندر...هذا قضاء الله وقدره...
أبو بندر بتراجع: أستغفر الله...اللهم لا تواخذنا باللي قلنا...

***

وقفوا قدام البيت كانت الساعه وحده بالليل...
تركي:وش رايك نروح الفندق..وبكره نجي لأهلك اكيد ناموا...
شذى وهي تناظره:لأ بنزل لأهلي...
تركي:بس هم أكيد نايمين لا تنسين بكره دوامات...
شذى وهي نازله:انا بنزل...إذا بتجي معي حياك....
تركي وهو نازل:بوصلك..وبأسلم عليهم...وبعدها بروح للفندق...
ما ردت شذى عليه...وراحت تدق الجرس...كانتمتوترة لدرجة إنها نست تدق عليهم من جوالها...بس من زمان عن بيتهم من يوم عرسها...لمن طلعت من بيتهم بالعصر...وهي مستغرقه بأفكارها إلا ينفتح الباب...
سعود وهو يناظر تركي وشذى وهو مستغرب:هـــلا...
شذى وهي تدخل مع تركي:هلا والله سعود شخبارك؟؟؟...
سعود:الحمدلله...سلامة الأسفار..
شذى:الشر ما يجيك...
وبعدها سلم تركي على سعود كان سلامهم بارد خصوصا بعد ملكة تركي على سلمى...
عكس شذى اللي سلمت على سعود داخل بالحوش بحرارة...دخلوا كان البيت هاديء جدا...حست شذى بمثل الحنين هذيك اللحظه لهالبيت...
شذى بهدوء:وين الباقي يا سعود؟؟؟...
سعود:محمد نايم...وأمي نايمه بعد...
شذى:لا يكون سويت إزعاج...
سعود بهدوء:لا ما أزعجيتيني...
تركي حس وجوده مهمل...حقد من قلبه عليهم...
تركي:أجل يله أنا أستئذن...
سعود ببرود:على وين...
تركي:بروح..بس حبيت أوصل شذى...شذى توصين على شي...
شذى تناظره ببرود بعد:ســلامتك...
تركي وهو طالع:مع السلامه...
طلع من عندهم وهو حاقد عليهم...عاذرهم بداخل نفسه..بس بنفس الوقت تركي مومتعود حد يعامله كذا...خصوصا سعود...و شذى؟؟؟...
بعد ما طلع من عندهم تركي...راح سعود وشذى قعدوا بالمجلس عشان مايسوون إزعاج...
سعود:مريتي على أبوي؟؟؟...
شذى:إيه مريت عليه...
سعود:كيف دخلوك؟؟؟...
شذى: قعدنا فوق راسهم إلين دخلونا....
سعود:طيب كيف شفتيه؟؟؟...
شذى بحزن وهي تطالع الجهه الثانيه:تعبان يا سعود..تعبان بمعنى الكلمه..
سعود يخفف عنها:أنا جيته اليوم العصر..وهو بخير كان والحمدلله..
شذى:أتمني هذا يا سعود اتمنى هذا الشي...
سعود:طيب ما ودك تريحين بعد السفر...
شذى:إلا بس ودي أشوف أمي...
سعود:أمي نايمه...
شذى وهي قايمه:خلاص يالله تصبح على خير...بروح أنام من جد تعبانه...
سعود:تصبحين على خير...
راح سعود بعدها غرفته اللي بالدور الأول...
اما شذى دخلت الصاله...قعدت تناظر حولها كل شي..حست بالحزن والحنين لهذا البيت يزيد لحظه عن لحظه...مع بساطته حست فيه بالراحه النفسيه...عكس قصر تركي..والمشاكل اللي شافتها فيه...
طلعت بهدوء..هي تبتسم بحزن..تبتسم للذكريات...تشوف نفسها بكل زاويه بهالبيت...طلعت وراحت للدور ثاني...راحت لغرفتها تبي تنام..بس لقتها مقفله...ناظرت لأخر الممر شافت جناح مريم ومحمد أخوها..إبتسمت غصب عنها..تذكرت مريم...حست حتى هي لها مثل الحنين بقلبها... صدق على مشاكلهم بس حست ببساطة مشاكلها مع مريم...مقارنه مع فاطمه وعايشه وسلمى؟؟؟؟...
بعدها قعدت واقفه...ما تدري وين تروح...بغت تروح لغرفة امها بس خافت تصحيها من نومها...بس ما منعها فضولها إنها تروح لغرفة امها...وقفت عندها وسعت صوت إذاعة القرآن...حست بمثل الحركه داخل عرفت منها إن أمها صاحيه...دقت الباب...وبعدها سمعت جواب أمها صوت أمها الحنون...
ام محمد:مين...
شذى ما قدرت إلا إنها تفتح الباب...
أول ما دخلت شافت امها قاعده وهي لابسه جلال الصلاه... وجالسه تسمع إذاعة القراى بكل خشوع وطمأنينه...
ام محمد بفرح ممزوج مع إستغراب:شـــذى...
شذى وهي رايحه لأمها:إيه شذى يمه...شخبارك يالغاليه...
راحت شذى وسلمت على امها...وباستها على راسها ويدها...
وبعد ماسلموا على بعض وقعدوا سوالف...
أم محمد:متى وصلتي يا شذى...
شذى:توني واصله من قبل نص ساعه تقريبا...
أم محمد:ليه ما جيتيني من البدايه...
شذى:سعود قالي إنك نايمه...
أم محمد:والله تو مانورت الدار بك يا الغاليــه...
شذى:إلا شخبارك يمه بعد تعب أبوي؟؟؟...
أم محمد بحنين:ادعوا الله سبحانه بآخر هالليل إنه يقومه سالم مثل اول وأحسن...
شذى:إنشالله يمه...عاد توني جيت من عنده...
أم محمد:هاه أخباره يا شذى؟؟؟....
شذى بحزن مرسوم في عيونها:بخير...إنشالله بخير...
أم محمد:خلاص يا شذى روحي إرتاحي وبكره لاحقين على القعده مع بعض...
شذى:يمه أبي أقعد معك شوي...
أم محمد بحنان:لا روحي تكفين نامي...ما تشوفين وجهك شلون صاير من

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم