رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -26


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -26


التعب...
شذى:خلاص طيب...بس وين مفتاح غرفتي قبل شوي رحت لها ولقيتها مقفله...

أم محمد تبتسم:عندي مفتاح غرفتك...
وقامت تجيبه من الدولاب...
أم محمد وهي تعطيه شذى:أقفلها من ريم ورنا لا يلعبون فيها...
شذى تبتسم:إلا شخبارهم يا قلبي عليهم نسيتهم...
ام محمد:هم بخير...
بعدها سلمت شذى على امها وراحت غرفتها وهي تطالع بميدالة مفتاحها نفسها باقي على الدبدوب لصغير المعلق عليها فتحت الغرفه...وشافت كل شي على حطة يدها..بإستشناء إنها مرتبه...قعدت تطالع غرفتها...حست بمثل البكاء...من جد تبي هذيك الأيام ترجع..تبي ترجع تعيش بهالغرفه... ما عاد تبي الرياض...بعدها تذكرت إنها نست شنطتها مع تركي مانزلتها معها...راحت لدولابها و فتحته شافت ملابسها القديمه...حست بمثل الغصه...أخذت لها بيجاما وراحت لبستها..وبعدها نامت...وهي تفكر بين حاضرها وماضيها....ومستقبلها مع اللي في بطنها...


***

بالصبـــاح...
كانت شذى و أم محمد ومريم وبناتها يفطرون مع بعض كانت الساعه تقريبا ثمان...
مريم بإبتسامه:وش هالمفاجأه الحلوة والله..
شذى تبتسم: الله يسلمك...بس مشالله يا مريم البنات كبروا...
مريم:شفتي كيف...
أم محمد:بس الشاهد الله مملوحات وحلوات...
شذى:طبعا على عمتهم شذى...
مريم تمزح:شوفي هم حلوات صح..بس على أمهم...
شذى تضحك:هههههههه يشبهونك إيه معليه... بس يمه وين أخواني؟؟...
أم محمد:يفطرون بالمقلط هناك...
شذى:بروح لهم...
مريم:لا تكون ملتي مني؟؟؟...
شذى وهي توقف:لا والله بالعكس...بس محمد اخوي بروح أقعد معه شوي تعرفين أخوي الكبير...
مريم:وأنتي صادقه...
وبعد ماراحت شذى....
مريم تلتفت لأم محمد:أقول خالتي...وشفيها شذى كذا مره مسمره وصايره ذبلانه...
أم محمد:تعرفين حامل..وأبوها الله يقومه بالسلامه..وزواج رجلها عليها...
مريم بقهر:حسبي الله عليه..وشوله ياخذ على شذى...والله شذى تهبل...
إستغربت أم محمد من كلام مريم عن شذى..بس يمكن المحبه بينهم بانت..
*
*
أول ماراحت شذى للمقلط وهي داخله شافت اخوها محمد قاعد وهي مثل المفجوع...أما سعود كانت ملامح وجهه اللي تحمل مصيبه كفيله بأنها ترسم مأساه قادمه...
شذى وهي حاسه إن قلبها طاح ببطنها:محمد..سعود...وش فيكم؟؟؟...
محمد وسعود:..........
شذى وخوفها زاد:أبوي فيه شي؟؟؟...
وما زال الصمت هو الجواب..
شذى وهي ترفع صوتها: ماتردون فيه شي..والله خوفتوني...
سعود وهو رايح لها:تعالي أقعدي...
شذى وهي معقده حواجبها:مانيب بقاعده...سعود تكلم الله يخليك...
سعود يناظر محمد...
شذى تنقل نظرها بينهم :محمد تكلم(وهي تتنفس بقوه) ترى والله كفايه كذا...
محمد بحزن: أبوي يا شذى...
شذى وهي خايفه من اللي في بالها:وش فيه أبوي؟؟؟...
محمد:.........
شذى وهي ميته خوف:محمد الله يخليك تكلم والله احس قلبي بيوقف...
محمد:أبوي...(وبغصه) عطاك عمره...
شهقت شذى وبعدها حطت يدها على فمها...
شذى:أبوي......ابوي مات...
بعدها لمها اخوها سعود وهي مو مستوعبه لدقايق...بعدها نزلت دموعها اللي ألفتها كثير بالأيام الأخيره...
سعود وهي يمسح دموعه اللي ماقدر يوقفها:شذى...إذكري الله...
شذى وهي تصيح:ابوي مات...مانيب مصدقه..
محمد بحزن:الله يرحمه خلاص...سعود شذى...كفايه الحين امي لو تسمعكم...
وما كمل كلامه إلا يشوف امه ومريم واقفين على الباب والمأساه بدت ترسم خطوطها على وجههم...مريم اللي نست سعود وحجابها...وبعدها راحت تصيح بالصاله...
اما محمد توجه لأمه وحاول يهدي روعها ويسكن من كبر الفاجعه لها...
*
*
بعدها بساعه تقريبا الكل تجمع وجا خالد ومرته مها... وسلمت مها على شذى وبدوا الناس يتجمعون على الظهر...الجيران الأصدقاء الأقارب... سبحان الله المصيبه بسرعه تنتشر أسرع من إنتشار رذاذ العطر بالجو.. و موتة ابو محمد كانت صعبه جدا على اللي يعرفونه...
أما تركي عرف بموتته لمن مر على بيت أبو محمد يسلم عليهم وشاف فيه سيارات كثير عند الباب... خاف لأن السالفه شكلها مهوب طبيعيه...
بعد ماعرف كان أثرها عجيب..خبره خالد..راح وسلم على شذى اللي كانت شبه منهاره...
*
*
بعد صلاة العصر صلوا عليه ودفنوه...اللي نزله المقبره كان محمد وخالد.. اما سعود إنهار عليهم بالمقبره...هدوه...وبعد ماقبروه رشوا على قبره الماء وأعلن أول يوم للعزاء...وإنفتح المأتم ونصبت الخيام لإستقبال المعزين...


اما سلمى كانت باقي هي وعايشه ما يدورن بخبر وفاة أبو محمد...
سلمى:آه يا القهر...رفض تركي إنه يطلق شذى...
عايشه:اهم شي إنك تشغلينه عنها...
سلمى:وشلون اشغله...وهو ألحين رايح معها للشرقيه يمشيها...
عايشه:ابوها تعبان...ولا هو وين يمشيها...
سلمى:أكيد خايف على مشاعرها...
عايشه بخبث:اقول سلمى...فاطمه تقول إنه ميت عليك...بس يبيله دفه خفيفه منك...ويترك شذى...
سلمى:اشك في كلامك...لأنها يا جعلها الماحي هو ملك من هنا وهي حملت من هنا...تبي تلفت إنتباهه بكل السبل...
إنقهرت عايشه لمن تذكرت خبر حمل شذى:سلمى...إشغليه عنها والله لتقدرين...
سلمى:كيف قولي لي؟؟؟...
عايشه بخبث:مثل ما شغلت عادل الزفت...ومثل ما شغلت بال تركي أول...
إبتسمت سلمى وهي تفكر...كيف إنها قدرت تطيحهم بحبائلها...


***

كان العزا قايم...البيت مليان حريم ورجال...الكل جا من سمع الخبر..أعمام شذى اللي بالرياض والجبيل...محد قعد..كان الكل مجتمع...بس على حزن كانت شذى حزينه إلى درجه لا تطاق...ما ينوصف هالشعور...فقد الاب فقد الامان والحصن..يمكن شذى ماحست بحبه إلا بآخر لحظات حياته.. بس يكفي إنها حست فيه.. يكفي حست إن أبوها يحبها...ما يبي يسمع إنها متضايقه...كانت بمثل اللي محرومه وتذوقت قطره من العسل وبتنحرم منها للإبد للإبد...حست بعتمة الدنيا وإن الحياه ماتسوى شي ابد.. كان فقد الأب صعب جدا... ربان السفينه...والملاذ الأمين... الأب أبو محمد كان معناه كبير عند اللي حواليه..حتى محمد فقد الذراع اللي يتسند عليها... محمد فقد الأب والصديق والمعلم...الحياه ماعاد تسوى شي عنده..وخالد اللي حس إنه هو وأخوانه بيضيعون ممن بعد أبوهم...أما سعود فكانت دموعه الشاهد عليه في المقبره والعزا...بكى مثل طفل في العاشره من عمره وليس مثل شاب دخل عمره الخمسه والعشرين... حس باليتم على كبره.. حس بالعجز تمنى إنه كان مع أبوه آخر اللحظات...يبوسه على راسه ووجهه ويدينه ورجوله.. يقوله عن مشاعره..ويلتمس منه العذر إذا كان قد زعله بشي.. ويعيش معه آخر اللحظات... ويموت معاه... كان يحس بثقل الجبال على قلبه من الحزن...كان بعد إنصراف الناس بعد العزا...ما ينام كان يصلي ويدعوا ربه طول الليل إنه يغفر له...
((ياربي أغفر لأبوي...وإحسن خاتمته...ووسع عليه قبره...ياربي إنه اضعف خلقك.. سامحه..وغسله من ذنوبه الثلج والبرد... ياربي إغفرله ما أسر من ذنبه وما أعلن..))
أما محمد..وش أقول عنها... أصبحت أرمله؟؟...يالله ما أقساها من كلمه في معناها...بعد عشرة زواج إستمرت خمسه وثلاثين سنه... كان الفراق صعب جدا جدا عليها...رفيق العمر...وشريك الحياه...معاه تقاسمت أحلى أيام حياتها..على شدته...بس كانت تحبه..كان أليفها وونيسها.. معاه فرحت باول عيالها محمد وخالد..وسعود..وبعده شذى...كان لها الدرع من قسوة الحياه...كان كل شي لها...يكفي إنه أبو عيالها... كان الشمس اللي تدفيهم على إنها تحرق بعض الاحيان بس ما ننكر فضلها...لن الشمس إذا انكسفت الخلق كلهم صاروا في حالة هلع... بس الظاهر شمس أم محمد غربت وما عاد في امل لشروقها...كانت قدام الناس تتجلد وتصبر أما في ظلمة الليل وسكونه كانت تفرش سجادتها وتصلي وتدعي..مثل ما سعود اخذ هالحركه منها..كانت تدعي والدموع تبلل وجهها...
((ياربي غفر له..وإرحمه..يا حي يا قيوم...سامحه على كل ذنب سواه بحياته...ياربي إن كان اخطى علي فأنا مسامحته.. ياربي ساعدني على فراقه...ياربي صبرني...ياربي هذا كان زوجي وأبو عيالي..ياربي عشرة خمسه وثلاثين سنه ماتهون...يالله إنك تحمعني فيه في جنتك... وتحمينا من النار...يارب إعتق وحرم على وجهه النار... يارب إنه مات وهو راضي عني.. ياربي انا أسوي نفسي صابره..وانا قلبي يتقطع حزن من الداخل.. ياربي مالي سواك يصبرني...يارب عن كان هذا إبتلاء صبرني...وإن كان عقاب فإغفر لي...يا رب ارحم فيصل أبو محمد وإغفر له واغفر لموتى المسلمين كلهم....))...
كانت هذي عادت أم محمد وتقعد إلى صلاة الفجر تصلي الفجر وتنام بعدها ساعتين وتب>ا يومها..وهكذا دواليك...
تركي كان من الطبع إنه ما يخليهم في هالحاله أبد...كان واقف معهم طول أيام العزا...كان واقف مع محمد وخالد وسعود في إستقبال المعزين... كان هو المتكفل طول العزاء بالغداء و العشاء... كان وهو واقف مع الرجال بالمجلس... قلبه مع شذى... كان كل ثلاث ساعات تقريبا يروح يسأل عنها ويشوفها ويشوف حالها...
تركي وهو حاط يده على كتفها: شذى كيفك ألحين؟؟؟...
شذى وهي تناظر فيه كان لابس الشماغ من دون عقال وبان الحزن عليه..
شذى:تسالني؟؟؟...تركي تدري وش معنى إنك تفقد أبوك..
تركي يقاطعها:والله حاس يا حبيبتي... بس هذا قضاء الله وقدره...
شذى وهي تطالع السقف عشان تمنع دمعه من النزول: والنعم بالله...
تركي:ولن يصيبنا إلا ماكتبه الله لنا...وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم...
شذى:ممكن أسالك سؤال يا تركي...
إستغرب تركي:إسألي يا قلبي...
شذى بحزن:إنت ليه ما خلتيني أشوف أبوي قبل لا تدفنونه...
سكت تركي..وبعدها تنهد وناظرها بكل عطف وحنيه: شذى يعني على بالك إني قصدي مو شريف لمن منعتك...لا والله بالعكس... بس هذا والله بيأثر فيك واجد ومارح تتحملين...إنت ما شفتي نفسك لمن زرتيه آخر مره الله يرحمه...
شذى وهي تصيح بحزن:ولو....هذا مو من حقك...تركي...هذا أبوي.. يعني ماعاد رح أشوفه طول حياتي...ومو من حقك هالقرار التعسفي.. اتوقع من أقل حقوقي إنك سألتيني...
تركي ما حب إنه يجادلها لأن النفسيه عندها سيئه جدا....
تركي بهدوء:حبيت اقولك عن هذا مو قراري بحالي حتى خالد أخوك شايف مثل ما شفت...
شذى سكتت وقعد تصيح وهي تقول:أبوي راح يا تركي راح... ياليت الله خذاني ولا خذاه...ياليتني أنا اللي مت ولا هو اللي مات...
أخذها تركي ولمها بحزن ياربي هدي بالها...
تركي بهدوء: شذى...أبوك ألحين يطلب الرحمه...يطلب المغفره... و الحمد لله أبوك الكل يشهد له بالأخلاق والدين...يعني الحمدلله هذا شي يطيب النفس...
أستمعت شذىلكلمات تركي وهي تصيح مو إعتراض للقدر بقدر ماهو حزن وتبيه يطلع من قلبها...
أما تركي خلاها تطلع اللي بنفسها لعل وعسى تهدأ...

كلمت بشاير شذى وهي ميته صياح...بس تحاول تتماسك...مسكينه هالشذى من وين ماتجي المشاكل عليها...
بشاير:عظم الله أجرك يا شذى...
شذى تتحاول تتماسك:واجرك يا بشاير...
بشاير:البقاء لله...
شذى:وانتي صادقه البقاء لله...
بشاير:تصبري يا شذى...إنما الصبر عند المصيبه الأولى...
شذى:مالي دوى يا بشاير غير الصبر...
بشاير:إحتسبي الاجر يا شذى..
شذى:إنالله وإنا إليه راجعون...الله يرحمه..
بشاير:الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته...هو ألحين عند الكريم الحافظ... والأرواح بالدنيا مجرد أمانات...مصيرها ترجع لأصحابها...
شذى:وأنتي صادقه...بس أنا فقدت أعز إنسان لي يمشي على هالأرض...
بشاير كانت تبي تصيح بس تتماسك:اللقاء إنشالله بجنة الخلد يا شذى...
شذى:آمين...إنتي شخبارك؟؟...
بشاير:الحمدلله..اهم شي إنتي والبيبي؟؟؟...
شذى وهي تتنهد:إحنا بخير...بس أبوي فقدته خلاص ما عاد راح أشوفه أبد مهما أعيش..مهما أروح...مهما أسوي...
هنا بشاير ماقدرت كمل وقعدت تصيح وقطت الجوال على ام بندر اللي كانت جالس جنبها...اخذت ام أبندر الجوال...
أم بندر:أحسن الله عزاك يا بنتي...
شذى:هلا خالتي...أحسن الله عزاك و مشكورين على الإصال...
أم بندر:ما يكفي الإتصال يا بنتي....بجي انا وابو بندر الشرقيه...اليوم رحلتنا...
شذى:والله ماله داعي الكلفه...إتصالكم يكفي...
أم بندر:لا يا شذى يا بنتي...ابو محمد غالي وعزيز علينا كلنا الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته...
شذى:الله يرحمه...

***

أول ما دخلوا أبو بندر و أم بندر لبيت أبو محمد كان البيت مليان معزيين مع إنه اليوم الخامس...
دخل أبو بندر مجلس الرجال وشاف ولده تركي واقف مع عيال أبو محمد راح سلم عليهم وعزاهم..وسلم على تركي وراح جلس بعدها بفترة بسيطه جاه ولده تركي وقعد جنبه...
تركي بهمس:هلا يبه..ليه ماقلت لي إنك بتجي عشان أجيبك من المطار..
أبوبندر:وأنت ليه ماقلت لي عن تعب أبومحمد الله يرحمه قبل لا تسافر..
سكت تركي...وبعدها إنشغلوا الثنين بالمعزين...
*
*
كانت شذى قاعده وجنبها أم بندر ومن الجهه الثانيه قاعده ريم صديقة شذى اللي من عرفت بالسالفه وهي متخلي شذى يوم واقفه معها طول العزا...
شذى:والله ماله داعي يا خالتي تعبتي نفسك بالجيه...
أم بندر:خلاص يا شذى وش هالكلام...كلنا عايله وحده بالحزن والفرح...
شذى بسخريه:هو باقي فيه فرح؟؟؟...
أم بندر بعتب لطيف:وش هالكلام يا شذى...نهاية الدنيا ما توقف هنا... باقي العمر قدامك...
شذى تحاول تغير الموضوع اللي يثير شجونها:وش اخبار بشاير...
أم بندر:بخير بغت تجي...بس مالقينا لها حجز...
شذى:لا بالعكس مكالمتها لي تكفيني...
أم بندر:هي بغت تكلمك والله من البدايه..بس تعرفينها تخاف تزيد المواجع..
شذى بإبتسامه والدموع بعيونها:بشاير...يا حلاة بشاير والله بالفرح والحزن...
*
*
بعدها بساعتين...قام أبو بندر لأن رحلته للرياض بعد ساعه قام وإستئذن من الرجال الموجودين وطلع ونادى محمد...
محمد:هلا عمي...
أبوبندر:حبيت اوصيك وأنا أبوك على اهلك...
محمد:لا توصي حريص ياعمي...
أبوبندر:انت ألحين بمكانة أبوك...إنت كبيرهم ألحين...
محمد:.....
أبوبندر:هالله هالله فيهم..أمك بحاجتك..وأخوانك..صير القوي فيهم والحنون عليهم...
محمد:الله يقدرني يا عمي..ولاهنت على هالجيه كلفت على عمرك....
أبوبندر:أبوك عزيز وغالي..وإحنا عايله وحده وبينا نسب...
محمد:وأنت صـــادق..
أبوبندر:أجل يالله أنا أستئذن في آمان الله...
محمد:مع السلامه..والله يحفظك...
*
*

عند الحريم...
كانت عبير اخت أم بندر توها جايه قبل ساعه....
عبير:وين رايحه؟؟؟...
أم بندر:وين بعد..راجعين الرياض...
عبير:باتوا الليله هنا...وبعدها بكره إرجعوا مع السلامه...
أم بندر:لا يا وخيتي...أبوبنجر عنده أشغاله بالرياض مايقدر يخليها...
عبير:طيب ليش ما قلتي إنك بتجين..ولا عاجبتك إنه إحنا تقابلنا صدفه هنا..
أم بندر:حنا بواجب عزا يا عبير...وجينا إحنا بسرعه حتى ولدي متعب مادرى بجيتنا...
سكتت عبير وقالت:يالله أجل مع السلامه...
أم بندر:مع السلامه...
بعدها راحت ام بندر تسلم على أم محمد اللي كانت صابره وراضيه بقضاء الله وقدره...
أم بندر:مع السلامه يا أم محمد...
أم محمد:مع السلامه...وماقصرتوا والله على هالجيه...
أم بندر:إحنا مع بعض بالحزن والفرح...
أم محمد:وأنتي صادقه حنا عايله وحده..
أم بندر:وإنشالله هذي آخر غمامه سوداء تطل عليكم...
أم محمد:إنشالله...وسامحينا إن ظهر منا قصور..مثل ماتشوفين زحمة الناس...
ام بندر تشد يدها على يد أم محمد: عز الله إنكم قايمين بواجكم كامل.. وأبو محمد مات وخلف وراه عايله...الكل يتمنى يناسبهم يا بعدي...
أم محمد بإبتسامة حزن:أنا أشهد يا أم بندر إنك أخلاق..
بعدها ودعتها وهي طالعه لحقتها شذى تودعها بإشاره من أمها...
شذى:مع السلامه يا خالتي...
ام بندر:مع السلامه...
شذى:بلغي سلامي للكل...
أم بندر:يوصل...هالله هالله في نفسك وبولدك...
أومأت شذى راسها بالإيجاب...وبعدها طلعت...

بعدها بالسياره رجعهم تركي للمطار...
أم بندر:الله يصبرهم إنشالله...
أبو بندر:مشالله عليهم صابرين...
أم بندر:إي والله..خاصه أم محمد قلت بخاطري وانا داخله كيف حالها.. طلعت صابره و محتسبه..
أبو بندر:حتى خالد ومحمد مشالله متماسكين..سعود صابر بس بين الحزن عليه مره...صاير ذبلان و مسمر...
أم بندر:ما ينلام يا عبدالله أبوه مات...
تركي:الله يعينهم على ما إبتلاهم...إلا شخبار شذي يمه؟؟؟...
أم بندر:طيبه بس حزينه...ليه إنت ما شفتها اليوم؟؟؟..
تركي:لأ...لي يومين ما شفتها...
أبوبندر بإعتراض:ليه يا تركي...هي ألحين بحاجتك جنبها...
تركي:والله يا يباه إني واقف معهم من بداية العزا وللحين...
أبوبندر:صادق ما قصرت يا ولدي...بس هي اولى من الكل إنك توقف معها...
تركي:وأنت صادق..
أم بندر:لا تخليها يا ولدي...كفايه اللي هي فيه.. ابوها ميت... وتوك مشالله (بسخريه) معرس عليها...
سكت تركي وإكتفي بإنه يناظر بأبوه..وأبوه ناظر فيه...
شذى باليومين ماصارت تشوف تركي..رافضه مقابلته...


***

اليوم اللي بعده دقت بشاير على سعود تعزيه لأنها بس أرسلته مسج تعزيه فيه...حست عن الوقت مناسب....
سعود:هلا والله براعية هالصوت...
قالها سعود وهو يسمع بشاير...بس في طيات صوته الحزن...
بشاير:عظم الله أجرك يا سعود...
سعود:وأجرك يا الغاليه...
بشاير:سامحني على القصور وإني مادقيت عليك من البدايه بس...
قاطعها سعود:بشاير حبيبتي إنتي ماتقصرين...وادري لو بيدك شي سوتيه..
بشاير:سعود..
سعود:سمي...
بشاير:سعود..إذا من جد تحبني...حاول إنك ترجع من جديد..الأعمار بيد الله...
سعود:والنعم بالله...مع إني بفقد أبوي فقدت أشياء واجد..بس الحياه ماتوقف هنا...
بشاير:هذا إنت قلتها...لا الحزن ولا الدموع ترجع الميت...
سعود:صدقتي...

حان وقت العودة للرياض...
تركي:وش تقولين يا شذى؟؟؟...
شذى وهي معقده حواجبها:أتوقع إنك سمعتني...أقولك إني خلاص ماعاد لي رجعه للرياض...
تركي:لنا ألحين أسبوع...يعني تبين تقعدين هنا فترة أطول؟؟؟...
شذى وهي متكتفه:لأ طبعا لأني بأستقر هنا على طول..
تركي بهدوء:ماراح ترجعين معي للرياض؟؟؟...
شذى تتكلم بتلقائيه:مستحيل أرجع معك يا تركي... مستحيل أرجع لهذيك الحياه ... إعذرني أقولك خلاص طابت نفسي من الحياه معك..انا ما صدقت أرجع لأهلي..اهلي ألحين هم بحاجه لي وأنا بحاجه لهم... تركي خلاص انا هنا حياتي بكملها...
تركي بإستغراب:وش هالكلام يا شذى؟؟؟...مالي قيمه عندك.. مافيه حب بينا..بهالسهوله تنسين الأيام الحلوة اللي بينا...
شذى:عشره شهور عشتها معك...ما أنكر عن فيه أيام حلوة... انا من جد حبيتك يا تركي... بس إنت السبب..إنت رجعت لسلمى..وخليتني بحالي.. أنا قد قلت إنك بترجع لها بس إنت هاوشتني لمن قلت هالكلام.. خلاص يا تركي خلني وإرجع لسلمى... مو هي حبيبتك.. يعني وش تبي فيني لمن أرجع معك... ما أرجع معك لو تكون نهاية عمري...
تركي:هالله عليك يا شذى تقولين عني كذا... والله وهذا أنا احلف لك بالله العزيز إنه مافي القلب غيرك... شذى وش تبين دليل أكثر من كذا...
شذى:إنك تتركني وتنساني...
تركي:مستحيل أنساك...
شذى وهي تتحاول تتلجد:إنت لو جد تحبني يا تركي... ماكان عاملتني مثل ما كنت تعاملني... ياليتك يا تركي تفهمني إنت إشكثر جرحتني...
تركي:شـذى...
شذى وهي قايمه وطالعه من المجلس:خلاص يا تركي مستحيل أرجع...
راحت وهي تصيح...أما تركي قعد حس إنه خلاص شذى بتروح منه وهو مايبي والله ماعرف الحب بحق إلا معها...بعدها بفتره جات أم محمد لتركي...
تركي:الحين وش الحل يا خالتي؟؟؟..
أم محمد:تركي إذا من جد لي خاطر عندك أبي منك طلب...
تركي:إنتي تآمرين يا خالتي..بس إطلبي...
أم محمد بهدوء:ما يامر عليك عدو يا تركي...بس اطلبك إنك تخلي شذى هالشهر عندي...تعرف نفستها تعبانه...
تركي:بس هي تقول ماتبي ترجع...
أم محمد:من حقها يا تركي... ولا إنت لمن ملكت على بنت عمك ومنعتها من إنها تجينا إحنا أهلها...انا أبي أعرف وش شفت منها عشان تملك عليها..
تركي:وش اقولك يا خالتي النصيب...بس هي مالها رجعه...
أم محمد:لأ يا تركي...هالشهر بتقعد معي...

أم بندر:ليه يا فاطمه ما كلمتيها؟؟؟...
فاطمه تبيلها تصريفه: ما جاني وقت يا يمه...
أم بندر: حرام عليك يا فاطمه...وشوله تسوين فيها كذا؟؟؟...
فاطمه بإستغراب:وش سويت لها؟؟؟..
ام بندر:إنتي ليه تكرهينها؟؟؟...
فاطمه:والله كرهتها كذا لله في الله...ولا الحب غصب بعد..
ام بندر:لأ الحب مهوب غصب...بس الإحترام غصب..والله عيب أكلمك وأنتي كبري...
عصبت فاطمه من كلام امها:وش هالكلام الله يهداك يمه...
أم بندر:إي والله وأنا صادقه..ليش ما دقيتي عليها وعزتيها ترى والله إنها مسيكينه...
فاطمه تغير السالفه:وإنتي ليش ما تكلمين سلمى ولا تزورينها ما كأنها بعد مرت ولدك...وغير هذا كله بنت عمنا ومننا وفينا وهي مهيب داخله على طمع...
أم بندر:لأني ماني راضيه على هالزواج...
فاطمه:وسلمى وش ذنبها هالمسيكينه...السبب كله من تركي مهو الرجال وراح يخطبها..
ام بندر بعد لحظة صمت:يعني تهقين إني قاطعه مع سلمى؟؟؟...
فاطمه وما صدقت إن أمها شاكه بنفسها: من دون زعل يمه قاطعه... تخيلي من الملكه ما رحتي لها ولا زرتيها...ولا حتى كلمتيها وهي القريبه ورحتي تركضين للغريبه لمن مات ابوها...
فاطمه تكمل:سلمى هذي والله انسب وحده لتركي...صدقيني هي مهوب داخله على طمع...هي اصلا عندها اللي مكفيها..وبعدين هي بتاخذه عن حب ولا نسيتي كيف كانوا يحبون بعض...
سكتت ام بندر وهي تحس بالتقصير من جهة سلمى وقررت زيارتها بأقرب فرصه وإنها لازم تحسن علاقتها معها لأنها مقصره على قولة فاطمه؟؟؟...

***

محمد:رجاء يا تركي قبل لا تسافر طلق اختي ماعاد تبيك...
إستغرب تركي من تغير معامل محمد معه:اتوقع يا محمد مالك دخل بهالسالفه..
محمد واللي يكره تركي من اول:لا يا تركي غلطان...أنا المسؤول عنها بعد الوالد الله يرحمه...هي ماعاد تبيك...
تركي:محمد رجاء لا تقعد تزيد النار حطب...
محمد بنظرة كبرياء:تركي..إنت ماعاد تبي اختي ومادامك ملكت على بنت عمك وش لك بشذى...
تركي:زوجتي بعد..
محمد:تركي إذا بترجع للرياض إرجع بس شذى خلاص خلها يا ولد الحلال هي ماعاد تبيك...يعني الحياه بالعافيه...
تركي عصب:محمد؟؟...خلاص وش هاللهجه..شذى زوجتي وهذي اشياء خاصه فينا..مالك أي سلطه إنك تحدد إذا اخليها أو اخذها..
محمد عصب هو بعد:لأ لي سلطه..أنا أخوها الكبير وهي قالت غنها ماتبي ترجع معك..وخلت شورها بيدي..فأنا أقولك ألحين باخلاق هي ماعاد تبيك...رجاء طلقها وروح...لا عاد نبي نشوفك ولا تشوفنا..
تركي يناظر محمد بكبرياء:محمد شوف...لو أبي آخذ شذى بآخذها وآخر همي وش بتسوي..بس إذا بخليها فهو عشانها هي...هي وبس...
محمد:وإذا قلت لك ماعاد تبيك وماتبي ترجع....
تركي:أسمعها هي بنفسها...
محمد بإبتسامة تحدي:ما طلبت شي يا تركي...
*
*
محمد:قولي له يا شذى إنك ماعاد تبين الرجعه معه...

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم