رواية بشروه أني أبرحل -27

رواية بشروه أني أبرحل -27




رواية بشروه أني أبرحل -27

صوت قوي رجولي يأتي من خلفها..


فيصل: مـــــــها

ام فيصل: هذا انت شفت بعينك يافيصل...شفت كيف ترفع صوتها علي ..ولما اقولك
ماتصدقني..وتقول مسكينه

فيصل: مها تعالي للغرفه ..ابيك

تلتفت عليه مها وتطالعه بنظرات غريبه ... وهي تقول: مابي

فيصل: وشهو اللي ماتبينه ؟

مها وهي حابسه دمعتها: مابي اروح معاك للغرفه

فيصل: ليه؟

مها بصوت باكي: لأني...لأني اخاف منك

فيصل يقرب عندها: تخافين مني انا؟

مها تبعد للخلف: إيه اخاف منك...اخاف تطقني وانا ما عدت اتحمل

ام فيصل بإستهزاء : حرام ... ماعادت تتحمل ..مسكينه...شفتيها ياسلوى ترى هذي مثل الحيه كل يوم لها جلد.. لعنبو دارك مامداك تغيرين ..توك الحين تصارخين علي وكأني اصغر عيالك والحين لما جا فيصل صرتي تخافين ؟؟؟

سلوى: إي والله صادقه ياخالتي..لاتغرك يافيصل تراها ممثله درجه اولى

فيصل بحزم: مها انا انتظرك بالغرفه ...تعالي بسرعه

انتظر بالغرفه عشر دقايق ولما مل من الانتظار...قرر انه يطلع ..ولما قرب من الباب ..فتحته ودخلت ..

فيصل: مها....تخافين مني انا؟

مها وهي تحط عينها بعينه: اخاف.. منكم...كلكم...اخاف اموت بين ايدينكم ... اخاف امك وسلوى ياكلون جثتي اخاف يرمونها بالزباله...اخاف يعطونها الكلاب..اخاف من الظلمه واخاف من الدنيا

فيصل: كلام جديد

مها بصوت متوسل: طلقني

فيصل: اطلقك وين تروحين؟

مها: ارجع ديرتي بين اهلي وناسي

فيصل: وانا؟؟

مها: انت عند اهلك وناسك ... ماعدت تحتاجني

فيصل: ومن قالك اني مااحتاجك؟

مها: لوتحتاجني جان ماهجرتني كل هالمده اللي طافت

فيصل: طيب..واذا طلقتك من يغسل دشداشتي ويكويها؟؟ومن يصبغ جزمتي ويلمعها؟؟ومن يضبطلي الفطور والغدا والعشا ؟؟؟

مها: جيبلك خدامه

فيصل: وانتي؟؟

مها: انا مو خادمه عندك

فيصل: المفروض ان الزوجه تخدم زوجها

مها: وليش سلوى ماتخدمك؟ اشمعنى بس انا؟؟

فيصل: لاني مااحب شي من ايد سلوى احبه من ايدك

مها: فيصل لا تطولها وهي قصيره..انا كرهت العيشه معاك وابيك تطلقني

يوقف فيصل وهو معصب: شمعنى كلامك يامها؟؟ انتي اكيد مليتي مني وبترجعين لحبيب القلب.. لاياحبيبتي عند فيصل ماهو كل يوم لك حبيب .. وعناد فيك مراح اطلقك..والطلاق احلمي فيه...غلطة عمري اني تزوجتك وبتكون الغلطه كبيره اذا طلقتك ..

يطلع فيصل بعد مازرع بأعماق مها اليأس ..


++++++++++++++++++++++++

في بيت عامر: سعيد وعامر وسمر والام ومنيره وعنود زوجة سعيد مجتمعين :

الام: شدي حيلك يامنيره مابقالك انشالله غير شهر وتولدين بعونة الله

منيره: الله كريم ياخالتي

سمر: انا عندي احساس ان البيبي اللي بتجيبه منيره انشالله بيكون ازين واحلى من عيالك ياسعيدو

عنود: اسم الله على عيالي من عمرهم مزايين ومحد يصك عليهم

سمر: نشوف....هذا ولد عامر مو شويه

سعيد اللي كان مو منتبه مع سوالفهم وكان مندمج بالتلفزيون : وشهالقناة الخايسه ذي؟؟؟

عامر: سعيد وشفيك؟

سعيد: انا قلتلك ياعامر لاتحط ديجتال بس انت ماطعتني..

سمر: ليه ياحبيبي؟؟؟حلال عليك وحرام علينا...هذا انت حاط بشقتك واحد

سعيد: انتي تسكتين..كم مره قايلك لاتدخلين لما اتكلم مع عامر

عامر: انت ليه معصب؟؟

سعيد: شف هالبنات كيف يترقصن..وتخلي خواتك يناظرون؟؟

عامر يبتسم: ياسعيد وانا اخوك..هذي الاغنيه يسمونها البرتقاله ومابقى احد ماشافها ..
الظاهر بس انت..

يقاطعه سعيد: وانت راضيلك ...اهلك يشوفون

سمر: حره على قلب العذال اعرف ارقص مثلهم ...

يلتفت سعيد على سمر وهو معصب ويرشها بقلاس الماي اللي عنده...بينما يضحك الجميع
::::::::::::::::

الكويت:

ساره: والله يمه زمان على مها تصدقين صارلي سنه ماكلمتها

ام ساره : مها الله يعينها شكلها مو مرتاحه

ساره: والله قلبي يعورني عليها احس ان فيها شي...ياليتك تحافظ على مها يافيصل...مها جوهره وصعب تلقى مثلها في هالدنيا..

ام ساره: الله يوفقها انشالله ... مها تستاهل

ساره: شوفي الدنيا يمه... مها اللي كنت انا وياها مثل الاخوات واكثر..من كنا صغار واحنا مع بعض.. افترقنا فرقى طويله... وجراح اللي عمري ماحسيت فيه ولاكنت افكر
مجرد تفكير فيه...راح ارتبط فيه طول العمر

ام ساره: هذا الزمن ... يجمع ويفرق ..

يقاطع كلام ام ساره التلفون اللي يرن...:

ساره: ويييي هذي اكيد امل مالي خلق لها

ام ساره: قومي كلمي .. خاف موإهي؟

ساره: يمه اعرفها هذي حزتها للطراره

ام ساره: بقوم انا اكلم واشوف منو

ترد ام ساره على التلفون وهي تطالع بنتها وتبتسم : هلا امل.... لاساره..فوق نايمه بدارها
:::::::::::::::::

سمر: اهلييييين

محمد: هلا حبي

سمر: وينك؟؟؟ قاطع عني مده طويله؟؟

محمد: توني مكلمك العصر ..صارت مده طويله ؟؟

سمر:ابغاك على طول تكلمني

محمد: خلي عنك ذا الهرج ... سمر انا مشتاقلك بالحيل

سمر بدلع: اشتاقتلك العافيه

محمد: مااقدر اصبر

سمر: ماني فاهمتك؟

محمد: ابغى اشوفك

سمر: تشوفني؟؟؟؟
محمد: إيه والله ابغى اشوفك...

سمر: بس انت ...ماادري فاجئتني ؟؟

محمد: مليت من السوالف والكلام..ابغى نتواجه ...انتي موكنتي تحنين نتقابل ..وانا الحين عرفت ان البعد طاغي وجبار ..

سمر: انا الحين مااقدر

محمد: ماتقدرين؟؟ ليه ؟؟

سمر: انا اقول بالمدرسه احسن..مابقى غير شهرين على المدرسه

محمد: وتظنين هالشهرين شويه..حرام عليكي ياشيخه ارحميني..انا لازم اشوفك

سمر: صدقني الحين مااقدر ..

محمد: اذا قصدك اهلك ..طلعي أي عذر..قولي انك رايحه تحظري حفل زفاف وحده من صديقاتك

سمر: سايقنا فتان وممكن يعلم علي

محمد: لاتصيرين عاد هبله.... وفكري بأي طريقه المهم نتقابل

سمر: خلاص افكر واتصل عليك

محمد: موتطولين علي..ترى بموت من الشوق

سمر: اسم الله عليك من الموت

محمد: طيب حياتي .. تبغين شي؟؟

سمر: مليت مني؟؟

محمد: لاعمري..واحد يمل منك؟؟ بس اسمع الوالده تناديني وبروح اشوفها شتبغى

سمر: والوالده شمقعدها الحين؟

محمد: والله مدري عنها..يلا حبي مع السلامه

سمر عجبتها الفكره حتى هي كان ودها تشوف محمد..بعد ماوثقت فيه وتأكدت انه لايمكن يأذيها...... مسكينه ماتدري انهم واحد وماكو فرق بينهم .... سهرت لي الصبح وهي تفكر بخطه ...ولقتها اتصلت بمحمد بس طلع نايم ومايرد على اتصالاتها..

::::::::::::::::

تزور فاطمه امها..:

ام فيصل : هلا والله زارتنا البركه

فاطمه: هلا فيك يمه

ام فيصل: الا عيالك وين؟؟؟ماجبتي غير اميره؟؟

فاطمه: عند عيال عمهم مابغوا يجون

ام فيصل: لايكون سعد مانعهم يجون عندي؟؟

فاطمه: ليه تقولين كذا يمه؟؟سعد مايعلم عياله على القطاعه

ام فيصل: بعد مامات عبدالعزيز الله يرحمه .. ماعاد شفت العيال

فاطمه تمسح دموعها: لاتربطين الاحداث يمه ..ولاتظنين ان سعد بيمنع عياله من قدرهم

ام فيصل:خلاص يافاطمه لاتبكين...عزيز مات والله يغفرله والحي وانا امك ابقى من الميت..شوفي لحمك كيف راح وعيالك ماعدتي تهتمين فيهم..ترى مايجوز اللي تسوينه في عمرك

تدخل مها عليهم وتسلم على فاطمه

ام فيصل : خلصتي شغلك؟؟

مها: إيه

ام فيصل: ماعندك دار تقعدين فيها؟

مها: خالتي انا بس جيت اسلم على فاطمه

ام فيصل: طيب روحي تقلعي لدارك..مدام سلمتي وخلصتي .. خلي البنت تقعد مع امها

فاطمه: خليها يمه تقعد معنا...تعالي مها اقعدي بجنبي

ام فيصل: مدام هالوجه القبيح بيقعد انا بقوم عند الجيران شوي وراجعه.. بشوف البضاعه اللي جايبتها ام مازن.. مراح اطول

فاطمه: الله معك يمه

تروح ام فيصل وتقعد مها عند فاطمه ..

فاطمه: ها يامها وشخبارك..عساكي مرتاحه

مها :........

فاطمه: وشفيك؟؟

مها: فاطمه انتي اخت فيصل الكبيره ولج كلمه عليه واكيد يطيعج ..

فاطمه: مها .. انتي طلبتيه وهو ردك؟

مها تحاول تمالك احزانها: قوليله يطلقني

فاطمه: لاحول ولا قوة الا بالله..مااشين ماطلبتي يامها..هذا طلب تطلبينه ؟؟

مها: مااقدر اتحمل اكثر..تعبت من الحياه..تعبت يافاطمه والله تعبت .. اول ماشفتج استانست وقلت محد بيرحمني غير فاطمه

فاطمه: طيب ليه تطلبين الطلاق؟

مها: انتي عارفه ان حياتي صارت جحيم واني تحملت المستحيل .. اخوج تغير علي حيل وماعاد هو فيصل الاولاني صار يتجاهلني حيل تدرين متى اخر مره جمعنا سقف واحد..كان قبل ثلاث شهور..مدام يكرهني للهدرجه ليش مايطلقني؟؟

فاطمه: مها..انتي رحتي لطبيب من قبل

مها بخوف: ليش؟؟

فاطمه: ماادري..جسمك كله يرتجف حتى شفايفك .. مها وشفيك اسم الله عليك

تقوم مها لغرفتها وتقفل عليها الباب..وتقعد بزاويتها...وهي تعض اظافرها وتكلم نفسها : معقوله اكون مريضه ؟؟ معقوله فيني شي؟؟لالالا انا مافيني شي..الحمدلله انا بخير وبكامل قواي العقليه ..

وبينما مها في غمرة تساؤلاتها ...تضرب فاطمه عليها الباب..:

فاطمه: مها افتحي الباب ...وشجاك؟

مها:..........

فاطمه: مها افتحي الباب.. وكلميني ...

مها:.........

فاطمه: مها لاتسوين في روحك كذا.. واللي تبينه يصير انشالله..مايصير الا اللي يريحك بس لاتسكتين كذا

تثور مها وتصرخ : اتركوني في حالي...خلاص انا مابي شي ... خلوني ..انا تعبت ياناس منكم ومن دنيتكم.. الله يرحمني برحمته..انا ماارجي من الناس شي .. انا مابي منكم شي

تستغرب فاطمه من ردة فعل مها وتصعد لسلوى وتحكيلها اللي صار بينها وبين مها :

سلوى: ماعليك منها يافاطمه هذي عياره

فاطمه: كيف عياره؟ اقولك تنتفض قدامي كنها تموت

سلوى: الله يسمع منك

فاطمه بحده: ســـلـــوى

سلوى: اسمعي يافاطمه..مها هذي غريبة الاطباع وفاليوم الواحد لها عدة شخصيات..عارفه البنت المعقده.. يعني مرات تصير مطيعه ومرات تحقرك ماترد عليك..وانا اذكر مره فيصل طلب منها شغله..ناظرته بنظرات غريبه وتركته وراحت وقتها كان فيصل معصب وماقدر يتمالك نفسه راح لها وجرها مع شعرها وهو يصرخ ويهدد فيها توقعين وش ردة فعلها؟؟؟ تصوري لاصرخت ولابكت ..بعد ماترك شعرها ناظرته بنفس النظرات الغريبه وكملت طريقها ولاردت عليه...ومرات تبكي على اتفه الاسباب .. يعني لو قلتيلها مها ممكن مويه ؟؟ تنزل دموعها مثل السيل وكأنك ذابحه اهلها... ومرات ياام عبدالعزيز اشوفها تكلم حالها وتبكي او تكلم حالها وتضحك..احسها يافاطمه مخبوله

فاطمه: خبلتوا فيها ياسلوى

سلوى: واحنا ايش سوينالها؟

فاطمه: ماعليه ..كملي بعد

سلوى: واللي استغربت منه انها بسرعه تعرق لو كان يوم بارد

فاطمه: وفيصل... شلون علاقته معاها؟؟

سلوى: قصدك....

تقاطعهافاطمه: إيه

سلوى: لا فيصل ماينام عندها

فاطمه بإستغراب: ليه

سلوى: هو يقول انه حاول معها كذا مره بس هي ترفضه بطريقه شرسه وعنيفه وقبل كنت دايما اسمع صراخها وصياحها.. خالتي تقول انها مجنونه

فاطمه: للأسف مها مريضه

سلوى: مريضه؟؟؟؟

فاطمه: تعاني من مشكلات نفسيه ولازم تعالج

سلوى: واذا ماتعالجت؟؟

فاطمه: الله يعلم شيصير فيها ...تدرين انها تبغى الطلاق ؟؟

سلوى: من صدقك؟؟

فاطمه: اللي مستغربه منه ان فيصل رافض .. مع انها خلاص ماعادت تصلحله

سلوى: صدقيني يافاطمه ان مها وجودها في البيت شغاله مو اكثر..ماني عارفه فيصل ليه متمسك فيها

فاطمه: والله ماادري؟؟... هذي مو كأنها امي تنادي ؟؟

سلوى: امبلا هذا صوت خالتي

فاطمه: قومي خلينا ننزل تحت وجيبي ضويحي معك

سلوى: يلا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::

سمر: اسمع محمد ... اسوي روحي مريضه.. واطلب من السايق يوديني للطبيب ومنه اطلع واروح معك

محمد: حلوه..خوش خطه .. انا عارف ان زوجة المستقبل عبقريه
سمر: طيب أي يوم؟

محمد: من بكره ..واشرايك؟

سمر: صار
- وفي اليوم الثاني :

سمر: آي يمه ماني قادره اتحمل

الام بخوف: خير يابنيتي وشفيك؟

سمر: راسي يمه..احس ان الدنيا تفتر فيني

الام: قومي وانا امك خليني اوديك للطبيب يفحص عليك

سمر: لا خلاص مايحتاج..انشالله يخف

الام: والله حالتك ماتطمن .. مايرتاح قلبي لين تروحين للطبيب

سمر: ماابغى اتعبك معي يمه

الام: لا مافيها تعب .. بروح اجيب عباتي

سمر: لالالالا انتي لاتروحين..انا بروح لحالي

الام: لا مافيه روحه لحالك تطيحين بالطبيب محد يدري عنك

سمر: خلاص مااروح للطبيب

الام: يعني الا لحالك والا ماتروحين ؟؟

سمر: يمه والله انا ماابغى اتعبك معي

الام: يابعد عمري يابنيتي .. خلاص روحي بدلي ثيابك على مااقول لشاهين يشغل السياره

تحاول سمر قد ماتقدر انها تخبي فرحتها لاتبين من عيونها......

تروح مع السايق للطبيب وتدخل من الباب الامامي وتطلع من الخلفي .. في المكان اللي واعدت محمد فيه تركب معاه السياره :

محمد: هلا والله بالغلا...مااصدق عيوني واخيرا انا مع سمر حبيبة قلبي

سمر: لاصدق حبيبي...

محمد: سمر عندي شقه صغيرونه واشرايك نروح نقعد فيها؟

سمر: لالا رجاءا خلنا نفر بالشوارع

محمد: انا ماعندي مانع بس اخاف احد يطب علينا وبعدين تصير فضيحتنا بجلاجل..واخوانك لو عرفوا ممكن يذبحونك

سمر بحذر: وشقتك وين؟

محمد: قريبه من هنا ...على بعد شارعين

سمر: بس انا مااقدر اتأخر

محمد: ياعمري كلها نص ساعه نسولف مع بعض.. بعدين انا ابغى اشوفك مايصير كذا..

سمر: طيب خلاص ودني...بس انت متأكد ان مافيها احد

محمد وهو فرحان : متأكد ياحلوتي متأكد

يروح محمد للشقه ومعاه سمر الغبيه اللي انقادت لمصيرها بخطى ثابته .. ضعف الوازع الديني واهمال اهلها وعدم مراقبتهم لها والدلع اللي كانت محاطه به من كل الجوانب....كل ذلك افسدها .. تدخل مع الحبيب المزيف للشقه ... و...

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::
سمر: اقول محمد...شقتك ليه صغيره؟
محمد: على قدي ؟؟
سمر: احد يسكن معك فيها؟
محمد: لاياقلبي حتى انا مااسكن فيها ... بس امر عليها ونسهر مع الشباب
سمر: اها...والحين تضمن ان محد بيدخل علينا
محمد بنفاذ صبر: ضامن والله ضامن
سمر: طيب وشفيك تقولها بحقد؟
محمد: سمر ترى ماعندنا احد ها؟
سمر: وشتقصد؟
محمد: اقصد ماله داعي هالغشوه..ليه تحرمينا من جمالك
سمر: اوووه نسيت
تفصخ سمر بوشيتها .. وينبهر محمد من الجمال والحلا اللي يشوفه قدامه .. يقرب من عندها ويحتضن ايدينها تبتعد عنه.. يخدعها بكم كلمه ويوهمها انه مايقدر يبعد عنها ... ويقرب منها اكثر..الشيطان بينهم وزين لهم فعل مايغضب الله من تلامس الايدي والتقبيل..
تصحو من غفلتها بعد النشوه القصيره: محمد احنا وشقاعد نسوي ؟؟
محمد: ليـــــــــه كذا بس ؟؟ وشفيها يعني...عمري انا بصير زوجك يعني لازم نتعود على بعض قبل الزواج ونكسر الحواجز
سمر: لامحمد مو بهالطريقه
تذكر محمد الغرض اللي جايب سمر عشانه وهو تقريب النهايه...بس عقب التفكير قرر انه يخليها تثق فيه وتطمن له .. ومايفكر بنهايتها في الوقت الحالي
سمر: محمد وين رحت؟
محمد: هلا حبيبتي معك
سمر: بشنو سرحان؟
محمد: يلا قومي ياقلبي ..ارجعك للطبيب..ترى تأخرتي وانا ماابغى اخوانك يشكون بالسالفه
سمر: ايه والله معك حق تصدق ماانتبهت للوقت..
وفي البيت تدخل سمر وهي تحس بالفرح يملا الكون حولها..
الام: هلا ببنيتي ...سلامات وشقالك الطبيب؟؟
سمر وهي سرحانه: انا بخير يمه..عطاني علاج وحده بوحده
الام: طيب وينه علاجك مااشوفها معك؟؟
سمر انتبهت ان حتى الطبيب ماشمت ريحته: علاج؟؟ أي علاج يمه؟
الام بعصبيه: سمر انتي رحتي الطبيب؟
سمر: ايه يمه رحت..وعطاني علاج خذيت حبه وحده ورميت الباقي في الزباله
الام: وليه ترمين علاجك ؟؟
سمر تصعد الدرج هربا من اسئلة امها اللي من الممكن ان تكشفها: ماابغاه يمه انا مااحب العلاج
ام سمر شكت في الموضوع ولاحظت التغير المفاجىء اللي طرأ عليها وعشان تقطع الشك باليقين..سألت السايق اللي اكدلها ان سمر راحت الطبيب وماراحت أي مكان ثاني..اطمأن قلب الام المسكينه وراحت تسوي شوربه لبنتها المتهوره..
ومن ناحيه ثانيه تتصل فجر على محمد واللي كان لها علم بهذا اللقاء اللي بين سمر ومحمد..
فجر: ها بشر شصار؟
محمد: ماصار شي
فجر بعصبيه: ولــيه ماصار شي؟؟ محمد شتفقنا عليه احنا؟
محمد: يافجر لاتصيرين هبله مو من اول مره خلك راكده لو مره وحده في حياتك..لازم نطمنها بالاول ونخليها تثق فيني
فجر: السالفه طولت ياولد عمتي
محمد: اهم شي النتائج مضمونه
فجر: لك مني يالغالي اذا شفت عذابها بعيني راح امحي الدليل اللي عندي يورطك
محمد: اتفقنا
واتفقوا على الشر والحقد والمنكر والضلال..
::::::::::::
الظهر ..فيصل يلاعب ضاحي:
فيصل: ومن قالك هالكلام ؟
سلوى: فاطمه قالتلي
فيصل: صح وانا ملاحظ عليها تغيرات كثيره
سلوى: طيب اعرضها على الطبيب..مايصير نخليها كذا بعدين تجن
فيصل: من متى تخافين على مها ياسلوى ؟
سلوى: انا مااخاف عليها..انا اخاف منها..يافيصل هذي اذا جنت ممكن تودينا في داهيه وليس على المجنون حرج
فيصل: يعني توقعين انها ممكن تكون خطر علينا؟
سلوى: طبعا خطر علينا وعلى ضاحي بعد
فيصل بفزع: لا إلا ضاحي
سلوى: خلاص استعجل
فيصل: وامي وش رايها؟
سلوى: ماادري؟
فيصل: واذا رفضت؟
سلوى: وعلى أي اساس ترفض؟
فيصل: لان مها تساعدها في البيت و..
تقاطعه سلوى: قصدك تخدمها؟
فيصل: نفس المعنى
سلوى: اسمع فيصل..انا اهم شي عندي انك تبعد هالانسانه عن حياتنا قدر الامكان وبعدين انا مستعده اصير خدامه بس اهم شي .. مها تبعدها
فيصل: خلاص بقول لأمي
سلوى: لأ لاتقول لخالتي .. يأخي تصرف انت من نفسك .. واللي تشوفه انت صح سوه ولاترد على احد
اقتنع فيصل بكلام سلوى ونزل تحت يعاين مدى سوء الحاله اللي وصلتلها مها.. لقاها تشتغل بالمطبخ تحت وامه بعد بالمطبخ ودخل على صوت امه تصارخ على مها: ماصارت كل شوي تشربين مويه...الله ياخذك خلصت المويه ..كل هذا عطش

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم