رواية لأنني خادمة -2



رواية لأنني خادمة - غرام

رواية لأنني خادمة -2

منوة ابتسمت لها ..

ام محمد : عيل بتريقينا كيمة وبراتا كل يوم ..

منوة : ماما انا ما يعرف سوي كيمة .. يعرف انا يسوي بوري وكبدة ..

ام محمد : بس ؟؟

منوة : هلاوة بأد ماما .. وبيــ ( ماعرفت كيف تنطق البيض )

ام محمد باستفهام : شو ؟؟

منوة :egg .. بيد ..

ام محمد : اها .. ( خطيرة العيوز )

ساد الصمت امبينهم لين ما وصلوا ..

بعد ما نزلوا ..

أم محمد : جوفي هالحجرة اللي برع مالتج .. سيري حطي اغراضج فيها ..

هزت منوة راسها بإيجاب وسارت عنها ..

صحيح ان البيت ما كان وايد عود .. بس يكفي انه نظيف وشرح ..

يت بتدش حجرتها ..

انتبهت لـ راجو اللي يلس يرمسها بلهجة غريبة عليها ..

ما عطته ويه وسارت الحجرة وقفلت على عمرها الباب ..

مسكت دفترها الذهبي ..

" ها أنا الآن أعيش مع أم محمد .. الحمدلله أنها وحيدة ، كي يتسنى لي قليلاً ان أريح دماغي من شوشرة التفكير "

دخلت الدفتر ف الشنطة ..

وانسدحت ع الشبرية ..

ما حست الا والنوم حليفها لأول مرة ...

ومن التعب .. نامت على طول ..

أحلام وردية مرت عليها ..

قطعتها دقات الباب ..

نشت من الرقاد وانتبهت للمكان اللي هي فيه ..

تذكرت كل شي ..

لمت شعرها ولبست الحجاب وفجت الباب ..

أم محمد بخوف : وينج يا صوفي .. حد يرقد فهالوقت ؟؟

منوة بفشيلة :Sorry Mum..

أم محمد : يلا بسرعة تعالي شلي الغدا ..

منوة : ان شا الله ..

دشت الصالة .. وعلى طول انتبهت للأكل والسماط ..

لمتهم بسرعة ..

أم محمد : اللي تم لج من الأكل كليه ..

هزت منوة راسها بإيجاب وظهرت لبرع ..

أم محمد : هالبشكارة مب طبيعية .. فيها شي .. بس شووو!! مادري ..

من جهتها منوة دشت المطبخ والضيج محاصرنها .. كفاية النشة اللي نشت فيها ..

وفوق هذا كانت ميتة من اليوع ..

كلت شويه .. وما وحى لها إلا وراجو يدش ..

رد يرمسها بلغة غريبة عليها .... وهي صاجت منه ..

منوة بغيظ : شو تبا ؟؟؟

رد راجو يرمس بالهندي ..

منوة : ايه أنا هب هندية ..

راجو بتعجب : انته في قول انا انديان ..

منوة وهي تشد بكلامها : I Said No .. No .. No ..

راجو بخبث :. .You Are Very Beautiful..

منوة بقهر : Please let me Alone !!..

راجو : I love you ..

منوة (حبتك القرادة قول آمين) : I will tell Madam ..

راجو زاغ : اوكي خلاس انا في سير ...

تنفست منوة بخوف بعد ما ظهر راجو ..

انست نفسها عن الأكل .. كله من هالدريول النحس ..

غسلت الصحون والقلاصات ..

بعد ما خلصت سارت عند ام محمد داخل ..

منوة : ماما انته يبي شي ؟؟

أم محمد : هيه .. دشي حجرتي ونظفيها .. قشار التنظيف كلها برع .. مب بعد ما تغسلين الحمام ؟؟

منوة : ان شا الله ماما

شلت الأغراض وبدت بتنظيف الحمام .. ما كان وصخ وايد مقارنة بحمام بيت فتحية ..

ظهرت من الحمام وبدت تنظف الحجرة .. انتبهت للصورة الجماعية .. كانت فيها أم محمد وبنت وولدين..

شلتها ويلست تتاملها ..

ما انتبهت لأم محمد اللي دشت ويلست تطالعها ..

أم محمد : صوفي الله يهديج انا ما قلت لج فتشي ... اظني قلت لج نظفي ..

منوة بخوف : لا ماما أنا في شوف بجا مال انتي ..

أم محمد تنهدت : هيــــه .. عيالي !!

منوة بفضول : ماما وين في ولد ثاني مال انته ..

ام محمد بحزن : مـــات ..

منوة بإحراج : سوري ماما أنا ما يدري ..

أم محمد وهي مبين عليها التأثر : يلا فزي وكملي شغلج ..

منوة : ان شا الله ..

مع الايام .. كان الشغل المطلوب من منوة انها تنظف البيت بس .. وأحياناً تسوي الريوق والعشا .. بس الغدا كانت أم محمد تطبخه .. او احياناً توصي حد من الجيران يطرش لهم اذا كانت عيزانة ..

مر اول اسبوع عليها .. وكان ببساطته مريح منوة اللي كانت خايفة يستوي بها شي ..

حتى انها ما حس بالضيج الا من راجو الرزة اللي كان يحاول بشتى الطرق انه يتقرب منها ..

وصلوا لنهاية الاسبوع .. وهاليوم الوحيد اللي ايي عيال ام محمد كلهم .. ونادراً ما ايونها ف أوقات ثانية ..

محمد كان متزوج وعنده 3 بنات ..

أما حمدة فما كان عندها الا ولد وبنت ..

أم محمد : وشعنه ما تعنت العقربة ويت تسلم عليه ؟؟

محمد : اوهوو يا امي .. شو تبين بها .. يا حبج حق الصدعة وعوار الراس ..

حمده : صدقة محمد يا امي .. امون ما ترتاح الا يوم ترفع لج ضغطج ..

ام محمد : حسبي الله عليها .. اموت واعرف يا محمد شو اللي مصبرنك عليها ؟؟

هني دشت منوة وف ايدها العصير ..

محمد : وعيالي يعني انحرم منهم ؟؟

ام محمد : اللي يسمع الحين .. هاي لو يايبتلك الولد شو بتسوي ؟؟

حمدة وهي تتفحص منوة : ها امي بالبركة يبتي خدامة يديدة ..

ام محمد : هيه اسمها صوفي .. ما بطول .. اسبوع وبييب وحدة ثانية ..

محمد : هيه شكلها مب مالت شغل ..

ام محمد : لا حليلها تشتغل من الخاطر .. بس ما تعرف تطبخ مجابيس وعيوش ..

حمدة بنظرات حادة لمنوة : واشعنه ياية تشتغل دامها ما تعرف تطبخ .. ترد بلادها أبرك ..

أم محمد : تراها ما بتم وايد .. اسبوع وبتفارج ..

منوة انقهرت من كلمة " بتفارج" فبغيظ قالت : Anything else?..

ام محمد : ويديه هاي شو تقول ؟؟

حمدة بغرور : روحي خلاص ..

محمد : هاي من وين يايبتنها امي ؟؟

ام محمد : منو غيرها فتحيو ..

محمد : وشو اللي حادج على فتحيو .. خذي لج وحدة من مكتب ..

ام محمد : والـ 5000 منو بيدفعها .. انته ولا اختك .. خلني على هاي تاخذ 1000 بس ..

حمدة : امي بشكارتج شو جنسيتها ..

ام محمد : هندية اونه ..

محمد : وانا اقوووول اشحقه كل هالجمااال .. ما حيد الاندونيسيات حلوات جذا ..

حمدة : وع هب حلوة ..

محمد : لا والله غاوية . .صح امي ..؟

أم محمد : هيه والله .. هاي لولا الحاية جان غدت ممثلة ..

حمدة بغيظ : حتى لو هي ف نظركم حلوة .. بس راحت فوق ولا نزلت تحت بتم بشكارة ..

محمد : ها حمدو تغارين ..

حمدة : ماغار ولا عندي خبر انزين ؟؟

محمد : هيه هيه مبين هههههههههه

بعد ما خلصت منوة تنظيف سارت المطبخ حسب اوامر الشيخة حمدة عسب تسوي سويت ..

منوة كانت مقهورة منها .. اونه سويلنا "لدو" .. انا شدراني به .. خلها تاخذلها واحد هندي يعلمها اياه ..

ما عرفت شو تسوي .. بس يا في بالها تسوي الحلاوة اللي ام فايز تترجاااها عسب تسويها لهم ..

وهي مشغولة ف خلط المقادير .. دش راجو ..

منوة بغيظ : شو تبا ؟؟

راجو يتقرب منها : انا يبي انته ..

منوة بنفور : Away Please !!..

راجو وهو يحاول يزخها : انا هوب انته كبيييير ...

منوة تمت تصــــارخ بقوة .. لدرجة ان ام محمد وعيالها سمعوا الصرخة .. وفز محمد يجوف شو السالفة ..

محمد بغيظ : بلاج انتي تزاعقين ؟؟

منوة وهي تصيح : لمسني ..

محمد فج عينه ع راجو .. واستلمه عسب يهزبه ..

راجو من كثر الزياغ رقبته كانت بتطيح عليه من كثر الهز ..

عطاه كف عسب يتأدب ..

ورد محمد دش داخل ..

من داخلها منوة انصدمت بالكلمة اللي قالتها (لمسني) .. يالله ما يكون انتبه لها ..

ام محمد بتوتر : شو السالفة .. حرامي دش ؟؟

محمد : أي حرامي الله يهديج يا امي .. (بغيظ) دريولج المحترم كان يتحرش ف البشكارة ..

حمدة : اونها عادة .. تراها متعودة ف بلادها .. الكل يدقها ..

ام محمد : حسبي الله عليه .. والحينه شو حالتها ..

محمد يفكر ف اللي استوى .. واتذكر اللي قالته .. (لمسني) ..

محمد باستغراب : لمسني ؟؟

حمدة : شو ؟

محمد : ماشي ماشي ..

طول هالوقت ومنوة خايفة تدش داخل ..

اصلاً ما لها ويه تدش بعد اللي استوى ..

بس ام محمد زقرتها فاضطرت تدش ..

محمد كان يراقبها بحدة .. وهي حست به .. بس تجاهلته ..

حمدة بغيظ : وانتي لا تيلسين تصارخين جيه فاهمة ؟؟

منوة بحزن : I’m Sorry..

حمدة : هندية وترمس انجليزي .. اميه هاي مب طبيعية فيها شي ..

محمد : لا بعد تقول لمسني ..

منوة طالعته بصدمة ونزلت راسها ..

ام محمد : بلاكم عليها كلتوها .. سيري سيري امي نظفي البيت ..

حمدة : شو تنظف يا امي .. عن تسويلج سوا ..

منوة لا إرادياً وبغيظ : I Don’t know How to do that ..

حمدة بصدمة : بعد .. ترادديني ؟؟

منوة : سوري ماما ..

حمدة تصارخ : ذلفي ع ويهي يالمنحطة .. بشكارة خااايسة ..

سارت منوة تشل أدوات التنظيف وهي تدعي على حمدو المستخفة ..

أنا أسوي سوااا ؟؟ ما عليه يوم بتعلم بتكونين أول وحدة أفكر بها واسويلها سوا ..

مر الأسبوع الثاني على خير .. وطبعاً راجو ما استقوى يروح صوبها ..

ويا وقت ردة منوة لبيت فتحية ..

قبل ما تسير ترجت ام محمد انها تخلي حد ثاني يوديها غير الدريول ..

وما كان غير محمد اللي يوديها ..

تنفست بقوة ... وراها مشوار طويل .. ولازم تيمع مبلغ زين ..

/

\
/

\

نهاية الجزء الأول ...


***

الجزء الثاني // الفصل الأول



ويا وقت ردة منوة لبيت فتحية ..

قبل ما تسير ترجت ام محمد انها تخلي حد ثاني يوديها غير الدريول ..

وما كان غير محمد اللي يوديها ..

تنفست بقوة ... وراها مشوار طويل .. ولازم تيمع مبلغ زين ..

ف السيارة ..

محمد بدون نفس : اركبي ..

ركبت منوة ورا .. وما كانت موليه مكترثة باللي استوى ف حادثة " لمسني" ..

محمد بغيظ : اخبرج جيه انا راجو عسب تيلسين ورى ؟؟

طالعته منوة باستغراب : ما يستوي ..

محمد : شوووه ؟؟ ما يستوي !! اتخبرج انتي من وين يايبينج ؟؟

منوة بخوف :I’m from India ..

محمد : زين زين .. تعالي جدام ..

منوة بإصرار : نووو ..

محمد وهو يصد لها ويحط يده ع السيت : يــــس ..

منوة وهي تبا تصيح : نو بليييز .. !!

محمد وهو بعده ع نفس وضعيته : يــس بليز .. !!

تنفست بقوة .. ونزلت ..

ما كانت حاسة بخوف كبير ..

بالأحرى ما كانت مهتمة ..

هي الحين بشخصية خادمة .. يعني حالها بختلف .. محد يروم يرمس عليها ..

بعد ما ركبت جدام ..

محمد وهو يطالعها بكبرياء : بشاكير ما ايون الا بالعين الحمرا !! ..

منوة كان ودها لو تروم تصفعه من زود القهر اللي فيها .. بس سكتت ..

قطع الصمت الحاصل رنة تلفون محمد .. انتبهت لمحمد وهو عافس ويهه ..

محمد بدون نفس : الوو ..

أمينة (حرمته) : وينك انته ؟؟

محمد : يعني وين مثلاً ؟؟ ف بيت اميه ..

امينة : اسمع حس سيارة !!

محمد : لا حووول .. انتي شبلاج توني ظاهر من عندها ..

امينة : يعني ياي الحين ؟؟

محمد : لاء . ساير اييب بشكارة حقها ..

امينة : لا والله ؟؟ ودريولها شو خانته ؟؟

محمد : وانتي شو لج ؟؟ امون قصري الشر وسكري ..

امينة : مب مشكلة .. انا لي حساب ثاني وياك ..

محمد : ذلفي لاااا ..

وسكر عنها .. ومنوة تطالعه باستغراب ..

محمد وهو يرمسها : والله الزواج بلشة صح ؟؟

منوة بحسن نية : I don’t know !!..

محمد بخبث : جيه انتي مب معرسة ؟؟

منوة تهز راسها نفي : لا ( تداركت نفسها) No ..

محمد بشك : انتي متأكدة انج هندية ؟؟

منوة بخوف : yes sir ..

محمد : والله لو ان امي مب محلفتني اني ما اسويبج شي جان سويت اللي ما يتسوى ..

منوة بلعت ريجها .. وبدت عيونها تدمع ..

محمد يطالعها باستغراب : خدامة غريبة الصراحة !! ..

رن تلفون محمد للمرة الثانية ..

بس هالمرة ابتسم بفرحة ورد على طول ..

محمد : هلاااا بو الشباب ..

اسماعيل : هلا وغلا بالقاطع ..

محمد : اي قاطع الله يهديك ههههههههه .. الدنيا لهتني عنك ..

اسماعيل : وينك عن غراشيب الموول .. اقول اسميني طيحتهن صوب واحد .. تقول دري مب بني آدم هههه ..

محمد : وانا اسميني طحت على غرشوبة .. يا هي جميييلة ..

اسماعيل شهق : احلف .. !!

محمد : والله .. بس ياخي ما تعطيك ويه ..

منوة حبست دموعها ولصقت صوب الدريشة ..

اسماعيل : يحق لها وهي بهالجمال اللي تطريه .. وينها .. كم رقمها ؟؟ وين ساكنة ؟؟

محمد : يا بوك هاي بشكارة اميي ..

اسماعيل بخيبة امل : ايييه .. وانا اتحسب حد .. ها مستواك ؟؟ ماااالت ..

محمد : والله لو تجوفها تقول يخسون بنات البلاد جان خذن من جمالها .. هندية بس حلوة ..

اسماعيل :ياخي استهدي بالله ..

محمد : لا اله الا الله ..

اسماعيل : اسميك تخبلت .. الحين يوم برمسها شو بقول لها ؟؟ كيف هالك انتي ؟ شو سويتي ريوق وقادا وآشا هق أرباب ؟؟

محمد : هههههههههههه اندوك انته .. يابوك ترطن انجليزي ..

اسماعيل : خل عنك هالسوالف.. الحين انا وانته من متى نعرف نرمس انجليزي ؟؟

محمد : ارمسها عربي ترد عليه بالعنقريشي ..

اسماعيل : ابوي خلها لك .. متى ياي ؟؟

محمد : بوصلها وبييك ..

اسماعيل : اوكي وانا اترياك .. يلا ف امان الله ..

محمد : الله الحافظ ..

التفت عليها محمد وانتبه انها مولية لاصقة ف الدريشة ..

محمد : ابويه شوي شوي ع الدريشة عن تطيح ..

رفعت منوة راسها عن الدريشة .. بس ما ردت صدت له ..

بعد ما وصلها .

محمد : يلا صدي خلني اجحل عيني قبل فرقاااج ..

منوة بغيظ : Open The Door !!..

محمد : زيييين .. سيري زقري البشكارة اليديدة ...

ما ردت عليه منوة ونزلت على طول تزقر البشكارة .. وهي تحمد الله انه ما سوى بها شي ..

اول ما دشت انتبهت ان في حريم ورياييل داخل ..

زقرت فتحية من بعيد ..

فتحية تطالعها بدهشة : صوفيووو ؟؟ مسرع رديتي ؟؟

منوة : هب جني كملت اسبوعين .. خلاص ..

فتحية : زين دشي حجرتج وفكينا ..

منوة : يقولون لج طرشي بشكارتهم يبونها ..

فتحية : يا هي وررطة .. زين زين ..

منوة : عاد انا ما يخصني .. انزين ؟؟

فتحية : ذلفي انتي بس .. ذلــــــــفي !!

راحت فتحية وخت وحدة من الخدم وطرشتها للسيارة ..

بعد ما ركبت السيارة ..

محمد : افااا .. سارت القمر ويت البقرة ..

(هـــــع هــــع)

وساروا ف حـــال سبيلهم ..


طاحت منوة ع الشبرية ..

صدت ع المكان اللي فارقته من اسبوعين ..

هـــه .. ردت له .. بس تحمد ربها .. ع الأقل لا راجو ولا محمد ولا حمدو وراها ..



زخت دفترها الذهبي وبدت تكتب ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم