بارت

رواية أخذيني مابيني -2

رواية أخذيني مابيني - غرام

رواية أخذيني مابيني -2


فهد وصرخ عليها : رجّال شطوله شعرضه ومايخلي احد الا ويفشلنا عنده ..


فدوى وتفرغ كل غضبها بمسكتها لسير الشنطة : مايقصد مو ذنبه

.... :انطمي بس روحي بدلي خلينا نتغدى

خنقتها العبره وظلت واقفه بمكانها تطالعهم وبعدها تمشي : مو مشتهيه اتغدى .. بروح انام تعبانه

فهد بأمر وصرامه : الشرهه على اللي ينتظرج , عشان تجين تقولين ما أبي .. دقيقتين تبدلين فيهم وتنزلين علطول .. مارح ننتظر اكثر , واذا كلتي روحي خمدي لين تقولين بس

انقهرت فدوى ومسكت الدرج تخبط درجاته برجليها بقهر

فهد : وانتي نازلة اسحبي هالمتخلف معاك ... ماياكل شي الا وانتي في وجهه

ابو فهد يقال له يخانق : بس لايسمعك تقول عنه كذا ويزعل ..

فهد بدون اهتمام : يزعل ويرضى بالطقاق , مايحس هذا ماتفرق معاه

فدوى من الدرج : لا مو بالطقاق حرام عليك .. ارحموا نفسيته شوي

ام فهد وتأشر على السفره : اقول ترا بنموت من الجوع وانتوا تتخانقون ..!

[ هذول هم .. اللي يجلسون في زاوية السفره دايم .. " ابو فهد وام فهد " كل اللي اقدر اقوله .. وافق شن طبقه .. دام فهد هو الكبير , فيتركونه يثبت رجولته على اخوانه ..


اتمنى يعجبكم اول جزء



[2]

[ هـــــــ( أنا) ـــــــــذا ..!.]


كانوا جالسين والهدوء طاغي .. ماغير صوت الملاعق اللي تضرب في الصحون ..

فواز اهدى واحد فيهم .. وجود الثلاثي امه وابوه وفهد .. يخوّفه شوي ..

دايم يجلس جمب اخته .. بهالطريقة يحس بشوية اطمئنان

تحس به هي ..!

شبعت فدوى وتركت صحنها قايمه .. ومن شافها قامت ترك ملعقته وقام واقف وراها

ابو فهد : فواز ماكملت اكلك

.... : اكلي .. انا .. خلصت

فهد بزمره : بلا حركات بزارين , شفتها قامت ورحت تقوم وراها

فدوى وهي تهمس لفواز : اجلس كمل

فواز وعيونه تنطق بخوف : لا

رجعت فدوى تجلس عشان يجلس معاها .. تراقبه لين يخلص صحنه

كل مامسك الملعقة بالمقلوب يحاول يجمع بها الرز .. تقلبها له ..

والبقية كالعادة لاهين في أكلهم ,, وفي برنامج شدهم على التلفزيون ..

بعدما فضى صحنه تقريبا وقام .. راحت غرفتها وهي تدندن .. تحاول تسكت صوت مشاعرها اللي تخليها تضيق بشكل غير طبيعي .. من يجتمعون كلهم .. ويستلمون فواز

رفعت شعرها لفوق .. وصلّحت بلوزتها وكان فواز واقف عند باب غرفتها يراقبها ..

ابتسمت له : شفيك فواز تبي شي ؟

قرب فواز بابتسامه حلوه : حلوه .. انتي .. فدوى

استحت : ههههههههه شكرا ..

.... : بس .. صبا .. لاتزعلين .. احلى ترا

ضحكت بضيق وهي تطلع له ويمشون سوا : ههههههه طيب هي احلى , بس ترا صبا (وتهمس له ) دااايم تقول فواز مو حلو

[ كذا هي .. تبي تحاول تشيّن صورة صبا في نظره عشان مايحبها زياه , لانها عارفه صبا ماتطيقه , ماتبيه يزعل ]

....... : كذذذذذذذذذذابه , بسألها .. اليوم .. اذا جت .. بسألها

تغير وجه فدوى لانها عارفه انه بيلازم غرفته : خلاص اسألها

ضحك فواز ودخل يشغل السوني بسعاده ..


بعد صلاة العصر .. دخل ابراهيم الصاله .. وابتسم بهدوء لما شاف ابوه يطالع تلفزيون .. وديم جمبه نايمه , وهو يطق على ظهرها بخفيف : نام ياحبيبي نام .. واذبح لك جوزين حمام

ضحك ابراهيم : بس يبه ترا كذا بتتدلع علينا ..

حمود : شنهوووووو ؟

.... رفع صوته وأشر على ديم : اقوووووووووول ترى البنت كبرت وانت مازلت تنومها عندك وتغني لها بعد .. وياليتها اغاني عدله .. مغبره

..... : غبر الله أيامك قل امين, هذا الزين وش يفهمك انت

جلس جمبه : زين يبه .. وشفيها نايمه هنا ليه ماقامت غرفتها ؟

حمود : اول مره فحياتي اشوف احد يشرب قهوه ثم ينام .. الحين انا قاعد اسولف لها ماوعيت الا داخت ونامت ..

ضحك ابراهيم : ههههههههههههههههه تلقاها نعسانه بس قعدت تسمع سوالفك

حمود : ادري شفت عيونها نعسانه بس لازم تتعلم

ابراهيم ويكتم ضحكته على حماس ابوه : تتعلم ايش ؟

..... : تتعلم قصة حياتنا مع الرطب .. أوّل كنا

ابتسم : إيه قلتها لي السالفه

..... ولا كأنه يسمع : أول كنا نجتمع .....

[ هذا الي قاعد جمب حمود مبتسم .. هو ابراهيم ولده الوحيد , وابو ديم .. صارت له خلافات مع زوجته وطلقها .. بس ديم وحيدته وتزور امها من فتره لفتره .. مربّيه صح على يدينه وعلى يدين ابوه] ..


بعد العشــــاء .. وصلت الخاله مضاوي مع بناتها .. علياء وصبا ..

مضاوي لفهد : وينه اخوك ماجا يسلم علينا ؟

فهد يصرف : بغرفته نــايم

مضاوي ماقتنعت والتفتت على اختها : نادوه يسلم علينا , من زمان ماشفته ..

تأففت صبا بشكل مو ملحوظ بس مضاوي رجعت تعيد كلامها لفدوى : فزّي نادي اخوج يافدوى ..

قامت فدوى مبتسمه ع الوضع وراحت لغرفته وفتحت الباب .. وهو علطووول ترك اللي بيده و نط يضمها : جيتييييييي ؟ وينكم ؟ بروحي .... زهقاااااااان

فدوى تفك نفسها : ههههه تو خالتي جات , تعال تسأل عنك

فواز وهو يحط رجله برا الغرفه بخوف : عادي ؟ .... امي ماتقول شي ؟

ابتسمت : لا , تعال يلا ..

.... نزل فواز معاها بهدوء .. للصاله وين ماهم موجودين .. وعلطول ابتسم وراح يسلم على خالته ويحب راسها ..

ويلتفت للبنات بابتسامه : شخباركم ؟

علياء بحراره : تمااااااااااااااام الحمد لله

....... : صبا انتي سمعتيني ؟ ماتردين .. ليش ؟

صبا وماسكه نفسها قدام فدوى لاتزعل : مانتبهت .. الحمد لله شخبارك انت ؟

ابتسم وبدون مايحس صار يتأملها بحب : زين

مضاوي بحنان : فواز تعال اقعد يمي مشتاقة لك ..

التفت فواز على امه كنه ينتظر منها موافقه .. ولما شاف وجهها جامد مشى بابتسامه يجلس جمب خالته بهدووووء ..

[ليه بهدوء ؟ لانه يخاف .. فهد يحذذذذره ألف مره .. ياويله يتكلم ويفكر يسولف عشان مايفشلهم .. هو حده يقول كلمه كلمتين .. عوّد نفسه أنه يغلفها بالهدوء .. في حالة وجود احد غريب ] ..

مضاوي تبتسم له .. : وينك نايم هاه ؟ ماتقول خالتي جايه أسلم عليها ..

[ ماتدري للحين .. ان اهله يحبسونه .. مو اهو اللي فرض على نفسه يكون انطوائي وهادي قدامهم ] ..

سكت شوي يرتّب الكلام في راسه : انكم جيتوا .. مادريت .. الا الحين

ام فهد : يللا فواز اتركوا البنات على راحتهم .. ماتوا من الحر وهم متغطين

[ متفشـــله منه ..! مسكين ماتدري حتى هو اذا جلس مع نفسه وركز شوي .. بيفتشل من نفسه اكثر ..! ]

قام فواز وراح لفهد يسحب يده : يللا قوم .. عيب نقعد ..

زفر فهد وقام وراه

علياء سرحانه .. في فواز .. صح هي تعرف شكله .. بس اليوم شكله غير .. لابس بنطلون بيت قطني كحلي .. ومعاه تي شيرت سماوي واسع .. وشعره مرتب .. وهو حلو اساسا ..

[ صج الزين مايكمل ..! كذا قالت في نفسها ]

والتفتت لصبا تساسرها : حرام عليج .... عطيه وجه شوي .. والله يحبج ومن نظراته يبين

صبا : مدري انتي و ديم شفيكم؟ ياماما تراه خبل ..!

.... : حرام عليج ترا قوية الكلمة , داريه ماقلنا شي بس جبري بخاطره

..... : ماسمعتيه كيف يتكلم ؟ سكتي بس بعدين نتفاهم , امي تخوزر لنا بعيونها ..

[ هذيك اللي من جلست وهي تراقب فواز لين طلع فوق .. هي خالته مضاوي .. تحن عليه كثير .. لدرجة انها احيانا تتمنى انه يكون ولدها مو ولد اختها .. بس مشكله اختها ام فهد ماتقول لها عن كل شي .. ودايم تحيطها بالغموض ,, وماتخليها تفهم هم كيف يتعاملون معاه .. ] .

رجع فواز لغرفته .. مايحب يتواجد مع فهد وهو معصب ابدا .. ولانه خاف من نظرات امه .. قرر ماينزل تحت مع ان قلبه معلق بصبا .. زي الطفل فرحان .. قفل باب الغرفه وجلس على الكرسي الدوار يضحك بهستيريا .. وبسعادة غامرة ..

فدوى : تجون الغرفه ؟

علياء باحراج : معليش مو هالمره اخوانج موجودين ..

صبا : ايه ونخاف يحتاجونج في شي ويضطرون يجون الغرفه ..

فهمت فدوى علطول ان قصدهم فواز خاصة .. بس ابتسمت : اجل اجيب الشاهي هنا ..

في الخبر .. بس في منطقة ابعد شوي .. وتحديدا بيت ابراهيم .. كانوا الثلاثه موجودين بالصاله .. حمود وابراهيم مشدودين ع الآخر مع الاخبار .. وديم مشغله لاب توبها وجالسه معاهم .. دق جوالها ورفعته ترد .. بدون ماتنتبه ان صوتها عالي

حمود يأشر بيده : صــــه ..!

ضحكت وشالت جوالها وطلعت من الصاله : ييييي سوري , هذا جدي يصارخ ماخليته يسمع ..

امها منال : ههههههههه لا عادي , شخباره وشخبار ابوج كلكم بخير ؟

ديم بابتسامه : تمااااااااام الحمد لله ..

..... : زين ترا الاسبوع الماضي ماجيتي تزوريني , والاربعاء كلنا بنطلع المزرعه , خالتج بتجي من الامارات ..

استانست ديم : ووووووووووالله خالتي نوال بتجيييييي ؟ تدرين صار لي يمكن 3 او 4 سنوات ماشفتها ..

....... : كلنا والله ,.. على حسب فضوتها تعرفين , وزوجها مشغول مسكين لراسه

...... : ايه صح ,

.... : المهم بتجين المزرعه ؟ ترا الكل يسأل عنج ..

...... : ان شااااااء الله , دام اهل الامارات بيجون اكيييييييييييد بجي ,, ياااااااي من زمان ماشفت بنت خالتي , بروح اقول لبابا

..... : هههههههه زين اجل , يللا مع السلامه

..... : مع السلااااااااااااااااااااااامه

دخلت ديم الصاله حاضنه جوالها متحمسه وتراقب اشكالهم داخلين جو مع الاخبار ..

...... : باباااااااااااااااا

ابراهيم : صه ديم

حمود : بعدين بعدين

تكتفت ديم تنتظر الاخبار تخلص فالتفت ابراهيم بابتسامه وبسرعه : لاتعصبين كم مره اقول لك خلي الاخبار تخلص وقولي كل اللي تبين ..

جلست تضحك وهي تهز راسها يمين ويسار .. اخذت اللاب تب وحطته بحضنها .. وطالعت ساعته .. باقي ربع ساعه وتخلص الاخبار .. ساعتها تقدر تقول كللللل اللي تبي ..

[ تعوّدت .. انها تحاول تشاركهم اهتماماتهم لان مالها غيرهم ]

يوم الأربعاء .. في الجامعه ..

ديم بابتسامه : نعم نعم ؟ لا والله اليوم بروح عند امي ..

صبا : دببببببببببببباااا زين انتي دايما تروحين اجليها هالمره شيصير يعني

فدوى : ايه خلينا نجتمع قبل ننشغل صح بالدراسه ..

ديم وهي تحوطهم : سوووري لاتزعلون , خالتي بتجي من الامارت مقدر

صبا وتنط بوجهها : وووووووووالله ؟ عندها عيال كبار ؟

فدوى : ههههههههههه ايه صادقه صبا عندها انتاج اماراتي ؟

ضحكت ديم : سخييييييفات , ايه اكيد , زوجها اماراتي .. اذكر عندها بس من زمان ماشفتهم , (ورفعت راسها لفوق ) مشتااااقة لميثه مووووووووت من زمان ماشفتها

صبا وهي توقف قدام ديم وتمشي على وراها : هذي البنت ايه قلتي لنا عنها , والعيال شسمهم ؟

ديم وهي تتذكر : امممممممم , ثابت وشهاب .. على حسب ذكري

فدوى وتوقف قدامها هي الثانيه ويدها على قلبها : وه وه .. من الاسامي الواحد يستبشر بالخير ..

ديم بصبعها : انتي وياها .. عقلوا عاد

صبا : لا لا صوووريهم لاشفتيهم الله يخليييج

فدوى تلتفت عليها : خبله انتي والله شتبين يقولون عنها ؟

صبا ترفع كتوفها : مافيها شي , انتي تعقدين الموضوع ولا هو مافيه شي

فدوى رفعت حاجب : انا اللي اعقد الموضوع ..؟ انتي عليج افكار هبله

ركضت ديم وشبكت نفسها بينهم : هيييييي انا اللي هبله تركتكم ثانيتين بدون ما اكون بينكم .. كل وحده تبلع لسانها يلللاااااااااا

صبا انقهرت : كيفج روحي لهم , فدوى بتجي عندي اليوم وبنجتمع ونسولف وانتي مو معانا

فدوى يقالها تبي تقهرها : اححححححسن , مخلين لج الاماراتيين ..

..... : ياشين الغيره بس .. يا أحبتي .. انتوا تدرون ان الواحد مفروض ينتهز كل الفرص للتعرف على اشخاص جدد , و يقوي العلاقه مع كل الناس اللي حوله ويكون صداقات جديده .. مع مختلف ..

فدوى وتطل بوجه صبا من الجهه الثانيه : تصفقينها انتي ولا تخلينها لي هالمره ؟

صبا : عليج بكشّتها .. نقطة ضعفها ..

ديم وتهج بسرعه للبوابه وهي تضحك : ههههههههههه لا لا الا الشعر , بروح بيتنا احسن لي .. لاتتخانقون مالي خلق ارجع في نص الطريق عشان افككم عن بعض

صبا كشت عليها وقلدتها فدوى .. اما هي تبي تقهرهم فطيّرت لهم بوسه في الهوا خلتهم يضحكون ..

مر الوقت بسرعه لين وصلت للبيت وراحت تلبس بسرعه متحممممسه لليوم ..

ابراهيم من الصاله : دييييييييييييييييييييييم اخرتيني

شالت شنطتها بسرعه نازله : ييييييييي سوري مادريت انك خلصت

رفع حمود راسه يتأملها نازله من الدرج : هالحين رايحه عند ناس اول مره تشوفينهم ولابسه هالخرابيط ؟ روحي غيري

ديم انقهرت وهي تطالع لبسها : يبااااااااااه .. والله مافيهم شي

التفت ابراهيم لبنته .. شاف لبسها عادي .. برمودا جنز و وشيرت احمر .. وجزمة سبور مع شراب احمر قصير : يبه مافيهم شي هذا لبس البنات .. وبعدين هي رايحه لمزرعه وين رايحه يعني ؟

ماعجبه حمود الكلام .. بس شاف ديم مدت بوزها ابتسم : والله مدري شسوي فيج

قالت بابتسامه بريئة : عادي لاتسوي شي

حمود وكنه عارف مايقدر يجبرها : زين كويتي هالشعر بدال ماهو نافش كيلي

ضحكت وهي تلبس عبايتها : كيرلي يبه , كيييييييييييييرلييي

..... : المهم انه مهوب زين , والله مهيب موضه الا فوضى

ابراهيم يضحك : زييييييين يبه يللا بنمشي , مو تبي تطلع تغير جو ؟ نوصل ديم وندور شوي وبعدين نرجع لها ..

حمود : شنووووووووووووووووو ؟

ابراهيم رفع صوته : اقوووووووووول يللا يبه مشيناااااااااااا

[ حمود .. يضحّك .. ماتعجبه حركات هالجيل .. بس مايقدر يقول شي ويزعل حفيدته .. بس يحط حيله في التطنز والعياب .. وهي بس تضحك ] ..

وصلت الاستراحه وهي شوي مرتبكه .. ومشتاااقه حيل لبنت خالتها .. وللكل .. بس سمعت اصوات ازعاج ولعب وضحك .. عرفت ان الكل سبقها ..

الباب كان مفتوح .. فدخلت المزرعه الواسعه .. توها ماشيه خطوتين وبسرعه انكمشت على نفسها تحاول تبتعد عن الكوره اللي جات في وجهها فجأه ..

شوي شافت ثنين يتقدمون لها .. وقلبها قام يدق بقوووه .. من شافت اشكالهم الغريبه عليها , اثواب امارتيه والاشمغه حمدانيه (ملفوفة بطريقة اهل الامارات ) .. مبين من اول نظره انهم اماراتيين

ثابت وهو بعيد شوي : السموحه الشيخه

شهاب : ماقصدنا والله

ديم وهي تطالع يمين يسار : شيخه منو ؟

التفتوا الثنين على بعض وضحكوا

ميثه من وراهم : انتي شووو انهبلتي ؟ انتي شيخه صج انج مووو كفو ..

يتبع ,,
👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -