بارت

رواية أشكي للي بين ضلوعي -2

رواية أشكي للي بين ضلوعي -29

رواية أشكي للي بين ضلوعي -2


بأي رد... لدرجة انهم عندهم لعبة... لتصيد الاحطاء.. ما مسكوا عليه ولا خطأ.. لا قديمه ولا جديده..وكلهم يحترمونه يجبر الواحد انه يحترمه... ويهتم بمواضيعها وخواطرها ويرد لها.. انك مبدعة.. ولازم تستمرين بالكتابة...عشان كذا هي محتاره وش ترد له... ماتبي تسيئ الادب..وبنفس الوقت ما راح تهز الرسمية اللي مسويتها مع كل العيال الي بالمنتدى... راحت مسكت كتابها وقالت: انتي ثالث فاضية للسوايف اللي مالها داعي.. ثانوية عامة.. تحديد مستقبلك.. ومسكت كتابها وقاعدة تذاكر.... بس ما زال الموضوعين شاغلين تفكيرها... موضوع الخطوبة... والعضو(المجروح) واحتكاكه الزايد فيها...

**************
سلطان جا عند بيت ابو فيصل ودق بواري علي فيصل... ورى بعض البواري عشان يزعجه ويخرج بسرعه... مافي امل يخرج فيصل.. فيه برود مو صاحي... وينزل من السيارة ويدق الانترفون.. مرتين.. وترد الجوهره...
الجوهره: نعم...
سلطان: الله ينعم عليك...
جوهره ارتبكت ماتدري وش تقول عرفت انه سلطان وقام يجيها الصوت الثاني(وتقولين ماتحبينه ها) بسرعه انتبهت انه قاعد يتكلم بس ماتدري وش قال... جوهره: ها..
سلطان: اقول آسفين عل الازعاج بس فص فص ما خرج( ينادي فيصل فص فص) ونسي انه الجوهره تكلمه وعشانه متعود ينادي فص فص ...ضحكت الجوهره بس بدون صوت.. وقالت: اللحين يجي فيصل.. الا جا فيصل.. واخذ منها سماعة الانترفون..وقالها: مين الدب سلم(سلطان يقوله سلم) قالت: مالي دخل اتفاهموا...
ويسمعهم سلطان....
فيصل: خير سلم وش تبي؟
سلطان: اشتقت لحبيبي... وروحي..
فيصل: وع منك حبيبي لاتقوله تحوم كبدي...
سلطان: ليه حامل الاخ....
فيصل: اقول بكف....
سلطان: انزل واعطيني اياه..
فيصل: طيب ثواني بلا ازعاج... تراك قلق...
سلطان: طيب فص فص بسرعه...
ودخل سلطان ينتظر فيصل بس اتاخر عليه شوي وضغط عل البوري.... اليـــن نزل فيصل... فتح باب البيت وهو توّه يلبس البلوزة ودخل بسرعة للسيارة....
فيصل: قسم بالله انواع الازعاج... يا ابن الحلال مافيك تصبر شوي...
سلطان: لا ما ابي اصبر.. احنا متفقين على موعد المفروض تكون جاهز...
فيصل: مشيها لي اليوم...
سلطان: مشكلتك كل مره تكرر نفس الكلام.. وحرّك السياره سلطان ومشي بسرعه من عند بيتهم... اهل سلطان محافظين اكثر من اهل فيصل... حتى انهم مايسمعون اغاني.. اما اهل فيصل عادي يسمعون اغاني بس مو مره.... سلطان مايشتري اشرطه ولا شئ بس اذا شريط اعجبه ياخذه ولا يشاور صاحبه... ولولو اخته مهبولة اناشيد ومره مشي من عند غرفة لولو وسمع شريط(رحلة أمل) للمنشد (عمر الضحيان) ومره عجبه صوته وكلمات الاناشيد والحانها.. ودخل عليها وقفل المسجل واخذه... قامت لولو.. تصرخ عليه ..قسم بالله مو حقي.. حق صديقتي.. قالها..سلطان.. إن شاء الله اجيب لها واحد ثاني.. والى هاليوم ما جاب لها لانه ينسى.. ومادري ان صديقتها يوم درت بالسالفه ضحكت وقالت حلال عليكم.. بس لولو عناد ما تبي تقول له... وتبي شريط ثاني عشان يصير لها.. لانها متاكده انه الشريط ماراح يطلع من سيارته....
ويجي موال انشودة رحلة أمل... وسلطان منسجم عل الآخر... حتى انه مسكر شباك السيارة ورافع الصوت... ويخترق صمت سلطان وفيصل.. الموال.... آآآآآه... يئــــس الفؤاااااااااااد من الحياة ملالة... رحلة أمل... فــلـــتــــمــــنـــــحيـــــــــه امتـــــــــــــــــي بعض الامل.... امل يجود به
ويقطع حبل افكار سلطان وانسجامه مع الموال... سؤال فيصل....

فيصل: اقول سلالم... عندك فرشه....
سلطان: انقهر لان فيصل يعرف انه يحب هالموال بس برضوا يعاند ولايهتم لإنسجام اللي كان فيه سلطان.. التفت سلطان جهة فيصل... وقاله ببرود... بعد مو سلم واحد سلالم...
فيصل: بلا مبالاة... احمد ربك ادلعك..
سلطان: ما ابغاها من فمك تقرّف....
فيصل: طيب انتبه للطريق ترى انت اللي تسوق... يالدب وين الفرشه بسرعه...
سلطان: لا من جد انا اللي اسوق... وقال بشكل استهزاء بفيصل...ترى فص فص... رايحين الاستراحه عند الشباب مو السوق...
فيصل: اللقافه بطلها انا احافظ على قوامي وهندامي الجميل اينما ذهبت...
سلطان: مهو لايق عليك ولد وكاشخ... وع وع وع....
فيصل: المشكلة دمك ثقيل وجاي تقول وع وع وطنش سلطان..وقام يدور بالادراج وتحته ولاقها بالكرسي اللي قاعد فيه بس من تحت لازم ينزل يده ويرجعها ورى عشان يمسك الفرشه....
وجا فيصل.. وقال الحمدلله ذالني اللحين عشان هالفرشه وليتها زينة من ابو ريالين لونها خضراء ومن زود الاهتمام تحت الكرسي...
سلطان: مشي حالك وعلى قولة القايلين الدنيا فانيه..... ورفع صوت المسجل زياده واسرع بالسياره.......
وبسرعه فيصل مشّط شعره وبخ عطر لقاه عند سلطان... وكان لابس جنز وبلوزه سوداء.. جسمه مره حلو بالجنزات... اما سلطان ما يلبس بناطيل الا بالحالات النادرة... كلهم يقولون له حلو.. بس هو كذا يحب الاثواب باي مكان... يحسها رزه واكشخ..... وصلوا الاستراحه.... وركن السياره... وسكر المسجل... ونزل سلطان وفيصل.. مشيوا مع بعض.... سلطان اطول شوي من فيصل واعرض منه... اما فيصل مو قصير... بس جسمه كل الشباب يقولون رياضي وهو آخذ بنفسه مقلب ... بس مايلبسها الا بالاستراحات واذا بيقهر الشباب يلبسه بالسوق... ودخل سلطان وفيصل الاستراحه.... الاستراحه مره روعه... مصممينها على مزاجهم... اول شئ من الباب يجي ممر طويل شوي وعريض شوي... وباطرافه اعمده متوسطة طولها وآخرها لمبات صغيره وحده صفراء والعامود اللي قدامها يكون ابيض.. اللمبات مهي معطيه النور الاساسي القوي.. لانها من فوق جاي عليها زخرفه بالحديد على شكل ورد مفتّح.. فصايره الاضاءه خافته شوي... وعلى يمين وشمال الممر..كله ثيّل( العشب الصغير).. اخضر مره... وبعد الممر.. تمشي شوي بعدين يوسع الممر ويوسع وبعدين تصير بمكان دائري.. وراك الممر اللي مشيت منه.. وقدامك بس مر بسيط مكمل للي وراه.. وعن يمينك.. ممر شوي قصير بعدين تدخل على مكان التراب.. اللي فيه المراجيح... وساحه كبيره شوي...وعن شمالك فيه ممر.. هو اللي فيه السجادات للي بيقعدون فيها وهي اكبر مساحه بالاستراحه وكلها ثيّل... واذا كملت الممر اللي من الشمال يكون موجود المسبح وغرف تبديل الملابس... ويكون فيه باب للمطبخ.... وباب المطبخ له باب ثاني من جهة الثيّل... يعني له بابين وحده من جهة غرف تبديل الملابس والثانيه من جهة الارض الواسعه اللي يجلسون فيها.... مشوا سلطان وفيصل ولفوا يسار جهة الشباب اللي كانوا قاعدين بالسجادة....ا
سلطان+فيصل: سلااااااااااااااااااااااااااااااام عليكم
الشباب: وعليكم السلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااام....
حمد: ياخطييير يا فص فص وش هالحركات الصعبه.....
قام فيصل يمشي ويدور ويقلد عرض الازياء... يمشي ورافع راسه وما يناظر فيهم... وخلا ظهره معتدل ومستقيم... وبدا يميل يمين ويسار... وهم ميتين عليه من الضحك... ايش رايكم بس... شكخه(يقولون للكشخه شكخه وكل شئ يعكسونه)....
محمد:تعال يا فطين.. انت من البيت الى هنا.. والا رحت اماكن....
فيصل: (مستغرب) بالبنطلون أي رحت المطعم ومقاضي موصيتني الوالده ورجعت غيرت البلوزه وجيت.... ليـــــــــــــش؟؟؟؟
علي: لا ولا شئ اعلمك بعدين....
ياسر: صدق من وين البنطلون؟
فيصل: من (قيس)
علي: جا واقترب منه... احلى وتعلمنا للماركات.. وش عندك...
فيصل: ههههههههه..بصراحه وديت الاهل للسوق... ودخلنا لقيس ويوم شفته سحرني البنطلون وشاورت اهلي وعجبهم هم بعد...واشتريته....
سلطان يضحك بنفسه..حلوه يا فيصل الاهل...ههههه...
وقاموا يضحكون... جاهم ياسر... يالله خلنا نطب بالمسبح....
الشباب: يالله.. احلى شئ عندهم السباحه.... حمد تخصصه يجيب العاب بالسباحه ويلعبونها.. مسمينه (الكابتن صالح العريض).. طبعا الكابتن صالح العريض.. معروف انه ماشاء الله حق الالعاب وله كتب كثيرة بالالعاب. سواء مائية او مي مائية..
الشباب(علي وحمد وسلطان وفيصل وياسر)... الإستراحة لياسر ودايم يطلعون فيها... واحيانا من الفسقه والطفش يقطّون ويروحون استراحة ثانية بس ماتحصل كثير.....لانهم يقولون الجود من الماجود.. ولا للفسقنه.....
ياسر ناداهم هيا ايها الشباب دعونا نرمي بعضنا البعض في هذا المسبح لعريق هياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا....
وجا فيصل بيلبس لبس السباحه وراح لغرفة التبديل وسكر الغرفه بالمفتاح داري ان سلطان يدف الباب عشان يحرق اعصابه... ودخل وغيّر الجنز لبنطلون السباحه..... اخذ بنطلونه يبي يحطه على الشماعه عشانه مكوي ويوم جا بيعلقه وينتبه ان لصقة قيس ورى بالبنطون... (لصقه شفافه مكتوب عليها المقاس بالطول اللصقه)الله يلقع ابليسهم العيال عشان كذا يسألوني قبل شوي... لا ومن الملح اللي بي رحت المطعم والبقالة...
جا للعيال الله يقلع ابليسكم افرضوا اني كملت مشاوير..وش يقولون توه يعرف للماركات...
الشباب:خخخخخخخخخخخخخخ ههههههههههههههههه..
حمد: ليش تتوقع اننا نعلمك اذا خرجت بنترك.
علي: وواحد يلقط لك صوره بجواله ويكتب اسم الصوره(يافرحة ماتمت).. وقام يضحك عليه.. بس يبي يغايضه..
فيصل: العن ابو النذاله....تضحك انت ووجهك
وجا ياسر هيا يا شباب...الى المسبح....
والشباب معاه هيا...وبدا انواع الخبال... يرمون بعض بالمسبح... وكان علي خواف يسبح..صح... بس مايحب احد يرميه بالمسبح... اول ما كان يعرف يسبح بس يوم اتعرف على العيال بالأول رافض يتعلم لأنه خايف.. والسباحه بس تبي الشجاعه.. واللي يبي يتعلم السباحه يتعلم الشجاعه اولا... وهو خالي من أي شجاعه.. بس دربوه الشباب بإصرار منهم... على السباحة وصار يسبح وماله الا شهرين..متعلم السباحة.. جاه سلطان من وراه.. ودفه بقوة بالمسبح... وقال بصوت عالي وهو يضحك...انطلق الى حيث الغرق.... علي.. قام يصرخ.. الله يقلع ابليسك سلطان... بشويش.. حرام عليك...وطاح بالمسبح... طبعا علي..مسكين هو النكبه دايم مع انه دبه ومليان وطويل ماشاء الله.. الا انه خواااااااااااااااف... والعيال انواع الاذية اذا مسكوا على الواحد شئ ... جا فيصل وشال سلطان..وصار يغني دوها يا دوها..والكعبة بنوها.. وقاموا يضحكون ..سلطان عادي عنده احد يرميه بالمسبح... بس المفاجأة ان ياسر جا دفهم الاثنين..وكلهم طاحوا بالمسبح.... وحمد وياسر باقيين برى..وكل واحد يحاول يرمي الثاني... جا علي ومسك رجولهم ورماهم الاثنين... وبدا حمد بالالعاب... طبعا اول لعبة كالعادة ياشباب.... اطول نفس... يالله .... الشباب يالله.... ولعبوها وفاز سلطان.... جا سلطان وقال اتحداكم تفوزون عليّ بنفسين... يعني تدخلون واذا تعبتواا تطلعون وتدخلون مره ثانية وانا بنفس واحد....
الشباب: يالله...وبدا حمد العد.... وكلهم متحدينه...
حمد:واحد.... اثنين... ثلاثه.....
ودخلوا كل الشباب بسرعه.... طلع علي اول واحد بعدين فيصل بعدين ياسر بعدين حمد.... ودخلوا مره ثانيه ومازال سلطان بنفس واحد طلعوا كلهم..ومازال سلطان موجود.... قالوا خلاص غلبتنا... يا سلالم يا الدب.... جا علي...ويقول شكله مات... انقذوه..
فيصل: وانت جاهز للأفلام.... يالله سلالم غلبتنا.... طلع سلطان... اوه اوه اوه.... واخذ نفس عمييييييييييييييييييييق.. وقال تتحدوني ها... ..
قالوا لشباب: غلبتنا خلاص.... وكمل حمد باقي الالعاب المائية... وماخرجوا الا متأخر اتعشوا... وكلن رجع لبيته.... قال سلطان : فص فص شمينا على بيتنا(شمينا طبعا مشينا بس يعكسوا كل الكلام)...
فيصل: لا ياخي مشكووووووور... مرتن اوخرى....
سلطان: على راحتك يابيدجان محمص...
فيصل: اكيد يا سجاده صلاة على كيفي...
سلطان: تصدق ان الفلافل مابينها وبينكم شئ.. هي فلفل وانت ملف اخضر
فيصل: اما البقدونس مره اذا انقلى سبحان الخالق تقل سلالم مصدّيه...
سلطان: انزل بيتكم وسلملي على اهلك....
فيصل: من تقصد؟
سلطان:اعقل وانزل وصرقات عطور مافي...
فيصل: اوب يالدوب انتبهت... نزل من السياره وسكر الباب وراه ويكلمه من شباك السياره....
سلطان: ترى ادعسك امشي بسرعه
فيصل: خبل تسويها.. يالله فمان الله سلملي على الاهل..
سلطان يضحك: ونزل نظارته وقال من تقصد؟ ومشي مايبغ يسمع كلامه لانه مدروخ ويبغ ينام.. وانتبه لشباك احد الغرف تهتز ستارته... ابتسم وسبح فعالم الاحلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام .......
********************

طلعت من غرفتها عهود تجري على غرفة خلود.... ودخلت من دون لاتدق الباب ولا شئ... ارتبكت خلود... وجت عهود وقعدت جمب خلود بالسرير.....
عهود: سلااااااااااااااام يالدبه....
خلود: من غير نفس.. وعليكم لسلام.....
عهود: وش فيكِ ماده البوز شبرين... لي عندك خبر انما ايه....
خلود: وش عندك....
عهود: تخيلي خالد اليوم بيخرجنا....
خلود.. قربت من عهود وهي مصدومه معليش عهود..عيدي ترى هاليومين صاير السمع عندي عدم.....
قامت تضحك عهود: انتي مو السمع عندك عدم كل شئ معدوم على بالك ما انتبهت يوم ادخل واشوفك مرتبكه ...عيني بعينك خلود.. تكلمين عيال انتي... قولي قبل ما يوقع الراس بالفاس... عشان نقدر نحل المشكله وما توصل لابوي....(تقول اللي ببالها ومايهمها شئ)
خلود: عصبت ورفعت صوتها وقامت من السرير ويدها ترتجف اقول منتيب صاحيه... روحي بس.. ترى انا مو خالد تجدعين عليّ كلام وتمشين ولا كانك مسويه شئ...
عهود: انا وش قلت لخالد اللحين...
خلود: لا ياشيخه.. يقالك ماسويتي شئ. اصلا سمعت كلامكم كنت عند باب الغرفه..
عهود: اها يعني تتنصيت علينا..
خلود: اصلا وقفت والا ماوقفت صوتك كان عالي...
عهود: طيب ليش اللحين معصبه ومقومه الدنيا لو انك ماسويتي شئ غلط على قولتك كوني طبيعيه...
خلود عصبت ووصلت معاها مره.. عهود انتي عديمة الاحساس بكل بساطة ماتهمك مشاعر أي احد ولافيك دم انقلعي برى.. روحي عن وجهي لا اسوي فيك شئ..
عهود: الحمدلله.. اكيد انهبلتي... عموما اصلا انا طالعه من زينك والا من زين غرفتك تجيب الكآبه... وتناظر الغرفه بكل اركانها وبعدين ناظرت جهة خلود اللي كنت قريبة من الباب باحتقار من فوق لتحت...
خلود: وصل حدها منها هي صح اكبر منها لكنها تخليها تفقد اعصابها بتصرفاتها وكلامها... وقالت:لا ماشاء الله تعرفين تميزين بين الكآبه والسعاده....
عهود: فلسفتك كثيره وخرابيط واجد... عموما انا وخالد اليوم بالليل بنخرج وقالي اليوم غير...كان تبي تخاوينا حياك الله...
خلود: من جد الاحساس معدوم عندك.. خالد ترى يوميا يداوم وتعبان مره وماعنده اجازة الا يوم الجمعه ولو ماهو يوم فضيل كان اشتغل فيه... كيف تطلبين منه يخرجنا بيكون تعبان ووراه بكره دوام...
عهود: تراكي مصختيها.. وقامت من سريرها... وجت عندها.. جت خلود بتمشي عنها قامت مسكتها من طرف بلوزتها.. وقامت تكلمها باستهتار.... اولا الصوت عالي تراه مضر للصحه... ثانيا.. ادري عن خالد عنده كل الهرج اكثير اللي قلتيه.وش قالوا لك مني عايشه بالبيت... ثالثا... هو اللي قالي وطلب مني... مو انا اللي قلت له..
خلود: وماتعرفين تقولين لا تعب عليك... معليش اخوي.. نخلي منصور...
عهود: تراكِ صايره رجه وترفعين الضغط.. وعلمي روحك الأدب مو تعلميني أنا... ذا اللي ناقصني بزران آخر زمن...وعموما اليوم خارجين معاه يعني خارجين... وتركت بلوزتها وابعدتها عن طريقها..ولااعطتها وجه بالكلام اللي تقوله لها خلود ولا حتى ناظرتها...... وراحت لغرفتها.....

خلود.. رجعت للسرير ورمت نفسها عليه ومسكت المخده وضمتها لها... وقعدت تحاسب نفسها.. ياربي انا غلطت عليها.. هي اكبر مني بس تصرفاتها تقهر.. ماتقدر لا مشاعر لا احاسيس.. ماهمها الا نفسها... خالد.. ياعمري عليك.. ماتشاركنا القعدات بكثره.. وعنده دوامين الصبح والمساء.. ويوم الجمعه بس اجازه.. ومع كذا تضغط على نفسك وتودينا... الله يعين... باروح بس عشان خالد مايزعل.. ولا يظن اني ما ابي اطلع معاه... لو اعرف وش فيه خالد... لو اعرف مشكلته يمكن اقدر احلها.. او اساعده فيها... يارب ساعد خالد... وابعده من همه الي هو فيه.... وريّح باله... ووفقه وين ما كان... آآآآمين... وحاولت دمعه تنزل من عينها بس منعتها... ومحت بسرعه عيونها.. عشان مايبان شئ..
وتنهدت وتذكرت اللي كان معاها يوم دخلت عهود وبسرعه كانت حاطته تحت الشرشف وبسرعه اخذته وحطته بعلبة بعدين بالدرج فوق.. وآخر شئ عشان محد يشوفه...
راحت لامها تساعدها بالمطبخ... لانها نامت الظهر والعصر وماعندها شئ بالاول كانت تبي تفتح النت بس قررت انها تروح لوالدتها.. دخلت على امها...
خلود: هلا امي... افا...وش عندك بالمطبخ...
ام خالد: بازين قهوه...
خلود جات عند امها وحبت راسها وقالت افا انا موجوده وتروحين تسوين انتي القهوه.. ارتاحي بالصالة وانا ازينها واجيك... خلاص امي....
ام خالد: الله يرضى عليك... انتظرك بالصالة بس عفيا عليك بنيتي حطي زعفران..
خلود: ابشري يمممممه.. اسوي احلى قهوه وتعجبك ...
ام خالد: ان شاء الله.. وراحت للصاله تنتظر القهوه تزينها خلود....
قهوة المغرب متعودين عليها يسونها... وكل العائلة تجتمع... بس احيانا تشتاق ام خالد انها هي تسوي قهوه.. وهذا يضايق خلود.. تقول امي كبيره وهي اللي تسوي.. والله فشله... مي حلوه بحقها...
**********************************
دق باب غرفة النوم... بشويش... ودخل واتكل بصوت راخي شوي... السلام عليكم...
كانت معطيه الباب ظهرها وقاعده على السرير بشكل انوثي حلو..منزله راسها شوي.. ومقرب رجلينها منها.. وتلعب بخصله من شعرها... ويوم دخل التفت يم الصوت اللي جاها... ودارت كل جسمها وردت السلام....ورجعت نزلت راسها....
... اقترب منها وقال.. يسعد لي هالوجه الحلو... شلونك.....
رفعت راسها وعيونها مليانه حزن.. بس تحاول ما تبينها.. بخير.. نزلت راسها وقالت.. وانت شلونك....
اقترب منها شوي.. ورفع راسها... الحمدلله..دام هالوجه اشوفه... وراح عند الشماعه اللي قريبه من الباب وفصخ ثوبه.. وعلّق شماغه... ولبس بجامة البيت القطن الناعم.. لونها ابيض.. واطرافها... بيج... كانت هي اللي جايبته له هدية.. من ضمن هدايا الزواج.. وقالت له مره.. انها حلوه عليك... وصاير كل فتره وفتره يلبسها...
اقترب محمد منها ورفع راسها... ما يحاول يبين لها انه داري عن الحزن اللي فيها...
محمد: ما قلتيلي من شفت اليوم....
نهى.. التفتت عليه.. وردت عليه بصوت هادي.. من شفت؟
محمد: امممم... شكلك منتي مهتمه.. مو لازم اقول...
نهى: تشجعت شوي وقالت لا والله صدق من شفت...
محمد: ما يحب يثقل عليها شفت سامر.. ولد جيرانكم.. تذكرينه...
نهى:صار لازم تحط عينها بعينه.. حاولت تضغط على روحها وتمثل انها مافيها شئ.. أي سامر ما اذكر...
محمد: والله ... سامر ولد جيرانكم اللي له فتره غايب عن اهله....
نهى: لا شعوري رفعت صوتها... بالله ... وين شفته.ومتى؟ ومتى جا لأهله؟..
ابتسم محمد.. وكمل كلامه ولا كأن صار شئ... له يومين.. حليله جا لشخص شخص من معارفه... وسلّم عليه...
نهى.. يالله... ودي اعرف شلون استقبلت لخبر امه.. وخواته...
محمد.. حس باللانتصار... واسرع بالكلام عشان نهى ماتهون... امممم.. انا ايوم باروح عندهم.. وعندهم عزيمة بسيطة وش رايك تروحين...
انتفضت نهى.. وقامت من مكانها.. شلون يعني؟ لا ما اقدر.. روح انت لحالك...
محمد... ما غيّر من جلسته... وسوى نفسه مو فاهم ايش فيها... وقال لها ليــــــــش؟
نهى: حاولت تجمع الكلام... وارتبكت وماتدري وش تقول.. بالنهاية.. قالت... جمعة حريم.. وغثا وغلاسه... ما ابي... بعدين اليوم انا تعبانة.. اكلمهم بالتلفون...
محمد: اوكي على راحتك... بس بكره بنروح لهم... انا وانتي بس... مافي جمعة حريم.....
نهى... كانت من طرف السرير بالجهة لثانية ومعطيته ظهرها... يوم سمعت كلامه.. انصدمت شوي والا تنجن... وبسرعة جت عنده... ومسكت يده.. وقالت:تكفى محمد.. ما ابي اروح عندهم... الله يخليك... والدمعه بتنزل نها.. بس سحبت يدها بسرعه.. ومسحتها....
محمد: خلاص مانتي رايحه... وهدّاها وخلاها ترتاح... وخرج من الغرفه... يفكر بحلول ثانية.... محمد اكبر منها بثمانية سنوات.. عمره 28 وهي عمرها 20 سنة وهو اصر على اهله انه يتزوجها ومارضي باي وحده غيرها... وقال لاهل نهى متقبل أي رد.. ولاتنحرجون مني... وله سنة ونص متزوجها....
*********************************
سلطان وش راح يصير له لو عرف عن الخطوبة؟
الجوهرة وش الحل اللي بتوصل له؟
منصور وثقته الزايدة بنفسه الى وين بتوديه؟
نهى ومحمد واحد يدري عنهم؟
شخصية خالد الغامضة وش تكون؟
عهود وعدم اهتمامها وين بيوديها؟


[]((الجزء الثالث))
اجتمعت العائلة على قهوة المغرب.... ابو خالد وام خالد... وخلود... عهود جت متأخره شوي... اما منصور احيانا يجي واحيانا لا... يقول لامه.. يمه قهوتك سحر... صاير اشتهيها مع اني مو راعي قهوه.. بس خربتوني.... كانوا خلود ومنصور وعهود اتفقوا على انهم يفتحون موضوع الخطبة مع ابوهم وامهم... ومرتبين الكلام.. وقاولو ان شاء الله يجي الوقت المناسب.. ونفاتحهم بالموضوع.. لان الخطوبة طولت.. هذا وهم يعرفون العريس طولت السالفه... اجل لو من برى كان وش سوو... كان الحوار بين خلود ومنصور هم اللي متحمسين للموضوع ومتى يفتحون الموضوع... بس عهود تقول والله انكم تكبرون المواضيع.. عادي افتحوا السالفه وكلموهم يمكن لهم كلام ثاني... بس خلود مصره على رايها انه مو باي وقت تفتح الموضوع.. لازم تلاقي الوقت المناسب.. عشان تفتح مواضيع زي كذا... دخل منصور... وهو يسوي نفسه ماهو بوعيه... ويستنشق بقووووووووووه... آآآآآآآآخ يا يمه... يازين ريحة القهوه... اممممممم وهو يمشي بشويش... اكيد طعمها يجنن... ويقترب منهم وحب راس امه وابوه.. وجلس على يمين ابوه...
مدت خلود له الفنجال: سم ياخوي....
منصور: الله يعطيك العافيه....
وابتسمت خلود وقالت له ترى انا اللي مزينه القهوه...
ابتسم منصور... احلىىىىىىىىىى وعرفنا نقلد الوالده...
خلود: افا عليك اعجبك.... جت عهود من فوق وهي تمشي بسرعه ... وناظرت فيه بعدين ركزت نظراتها على منصور... وقالت وهي تبتسم.. وابتسامتها ما تطمن... وقالت تستهبل وتقلد المصاريه: متقمعين عند النبي....
قال ابو خالد.. وهويضحك عليها اللهم صلي وسلم عليه... وردوا كلهم.. اللهم صلي وسلم عليه...
وقعدت عهود مقابله لابوها ومنصور.. والتفتت على خلود.. وقالت لها.. اسكبي لي فنجانا من القهوه...
خلود: على امرك.... ومدت لها الفنجال .. اخذته عهود... وشربت الفنجال... وقالت بسرعه وبدون مقدمات وهي تناظر بابوها... ابوي .....
ابو خالد: نعم....
عهود: اهل عمي ابو فيصل اتاخروا علينا بالرد لا يكون مايبون ومستحين قالوا لك شئ... بكل برود تقولها وكانها سالفه عاديه...
منصور كان معاه الفنجال يبي يشرب منه ويوم اتكلمت عهود اهتز الفنجال اللي بيده وانكب شوي من الفنجال على رجله.. وقاعد يبلع ريقه.. ويحاول يستوعب اللي يصير... اما خلود صارت خايفه على منصور.. وخايفه من رد ابوها... وبس موزعه نظراتها بين ابوها ومنصور... ودقات قلبها تزداد... وبقلبها حقد وغضب من اختها عهود.. شلون ترمي سالفه زي كذا لا وقت مناسب ولا اتفقت معاهم......وهذا هم مخططين من اللي يفتح ومن يتكلم وش يقولون؟؟؟ وهي ولا عليها.. ترمي السالفه مهمه او ماهي مهمه كل شئ عندها عادي...
اللي تكلم هو ام خالد... تكلمت بهدوء وتبي تهون المواضيع اللي دايم عيالها يسون من أي شئ قضية... ناظرت بعهود وقالت لو مافي نصيب بيقولون... ومابيننا شئ..
عهود... مصختها مره... وقالت: طيب الى الان ليش ما ردوا ما كأنهم طولوها... ومنصور وين بيلاقوا مثله.... خلود انقهرت مره ودها تقطع لسان عهود..زودتها مره.. ولا كان اخوها موجود... وكأن السالفه سالفة لعب مهوب جد....
منصور كان مصدوم ..مو قادر يتكلم وهو واثق من نفسه ومتأكد إن كلام عهود ميه بالميه.. وين يلاقوا مثلي....
ابو خالد: اللحين وش دخلكِ انتي... خلاص هم بيقولون وابو فيصل.. امس مكلمني....
منصور.. ابتلع ريقه... وحاول يجمع الكلام...مع انه بداخله اصرار على انه مافي احد مثله..وانعرض عليه بنات من بعض الرجال اللي مايعرفونه.. وااثق لدرجة الجنون.. بس الواحد احينا يفقد اعصابه...هو صح وده بالجوهره بس مايصير نصيب باي طريقه ولا ينرفض... واللي يهمه انه بعدين بيقولون تقدم لاحد قبل كذا ورفضه... والتفتت جهة ابوه وشد على اعصابه ووازن صوته وتكلم بلهجة الواثق..
.يبه: وش قال ابو فيصل..........
كل العائلة يبون يعرفون الرد.. حتى ام خالد.. تبي تعرف لان ابو خالد ما طرى لها اصلا انه تواجه مع ابو فيصل...او تكلم معاه بسالفة الخطوبة.. خلود خايفه على منصور..خايفه على مشاعره.. خايفه انه يكون تعلق بها.. لانها كانت آخذه راحتها احيانا وتسولف عنها... يمكن اعجب فيها وانا السبب..واحيانا تتطنز على انها زوجته وانك بتدلعها اكثر مننا... اما عهود كانت تنتظر الرد بس لقافه تبي تعرف الرد وبس.. وتتناقش معاهم دايم بس عشان تبي بالنهاية يصير عرس وتكشخ هي.. من تزوج؟ بنت مين؟ اخوها مو اخوها... عادي عندها....
انتبه ابو خالد على حرص الجميع انهم يستمعون لجوابه...
وقال: ابو فيصل قال البنت بثالث ثانوي وثانوية عامة.. بس تنتهي تعطيك الرد.. وإن شاء الله مايصير خاطرك الا طيب....وانا بصراحه مئيد ابو فيصل بكلامه يعني ثانويه عامه المفروض انا ما استعجلنا.
سكت الجميع على جواب ابو فيصل مهم عارفين هو حل للي يبون يوصلون له.. والا افهموها نبي نطولها وانتوا تراجعوا... منصور حاس بضيق متوقع ان العرس بيصير ببداية الاجازه.. يعني المفروض اللحين متملكين.. وعهود... قامت على صوت جوالها ولا علقت على الموضوع لأنه مايهمها... اما خلود راحت بافكارها مع اخوها منصور..ودها تواسيه ماتبيه يزعل... وتبي تقويه وتقوله مايصير الا الخير.. بس تخاف تعطيه امل بهالخطوبة وبعدين يصير العكس... مترددة مره.. وصارت تقهوي ابوها وامها... ومنصور ما تحمل القعده حاس انه ثقيل..ومثقل على روحه وعلى غيره... فخرج بره .. بس بشكل ما يلفت للنظر عشان ما يبين لوالدينه.... خلود كانت بتلحق على اخوها بالحوش بس نادتها عهود من اعلى الدرج والتفتت خلود... وقالت نعم عهود وش تبين..... عهود... قالت وهي مستعجله.. هذا خالد اتصل ويقول تجهزوا بعد العشاء اول مايجي بياخذنا....
ام خالد: وين رايحين؟
عهود: وهي فوق ولا كلفت على عمرها تنزل تكلم امها بصوت عالي عشان تسمع..بيخرجنا خالد ليوم..
ابو خالد: وانا ماخبرتوني...
خلود.. انحرجت مره.. صحيح مو هي اللي خططت للخرجه.. والمفروض عهود هي اللي تتكلم.. بس ماتدري وش تقول؟.... وكانت منزله راسها..وهي تفكر... بس جت عهود.. وقالت لابوها...وهي من فوق الدرج ولا نزلت.. بس كانت رافعه صوتها وتقول... ابوي.. ذا ولدك وبسيارته خارجين وبنكون معاه يعني.. انت ومالك لابيك..مدري انت وولدك واحد..وضحكت.. وضحك على عليها ابوها... ناظرت بخلود... وقالت ... يا هوه....ولا سمعتها خلود..
خلود.. تفكر ومنسجمه مره.. صح طلعتها من ورطة الاستئذان.. بس اسلوبها مو حلو مع ابوها وامها اول... وانقهرت مره...وبعد اليوم بنخرج..بنخرج..وعهود تسوي اللي ببالها دوم... وقطع عليها تفكيرها صوت عهود... هيـــــــــــــــه.. قالتها بصوت عااااااالي عشان تسمع... اسمعي خلود سويي شاهي.. خالد يقول مره مشتهي شاهي... خلود.. انقهرت من عهود بس عشانها قدام ابوها وامها سكتت وما قالت شئ.. اللحين خالد مخرجنا وبسببك واكيد قال لك انتي سوي لي... بس لازم انا اللي اسوي... وقالت لعهود ببرود.. ان شاء الله باسوي... وتذكرت منصور.. بس ويــــــــــن.. أكيد راح... خرجت الحوش ما لقته فيه..راحت للملحق مسكر الانوار وباين انه محد فيه ما راحت له تتأكد لانها تخاف الحالها واللحين وقت مغرب... عرفت انه خرج بره... الله يعينه... وراحت تسوي الشاهي وتحطه بالترمس عشان مسويته بدري.. وتبي أي شئ يشغلها عن منصور... فسوت الشاهي وعقلها مشغول بمنصور.. وحطت نعناع مغربي لأن خالد يحب المغربي ومايفضل الحساوي... وراحت لغرفته بعدين تنتظر خالد يرجع.................
******************************************
فتحت النت وفتحت المنتدى اللي مشاركه فيه وكتبت اسمها...
اسم المستخدم: عود أذان
المعرّف:******
شكرا لتسجيل دخولك يا.. عود أذان.... وانفتحت الصفحه الرئيسية... كالعادة اللقافه ما تتركها الجوهره.. نزلت تحت شافت المتواجدوان الآن.. (7عضو.56 زائر)
,المجروح,جوري,السامر,عود أذان,شقحاء الحضريه,بنت ابوهاsOoOso
سوسو هي صديقتها اللي تعرفت عليها عن طريق النت .. وفتحت منتدى الفرفشه.. ودخلت على لعبة(اكس&او)وقامت تلعب بهاللعبه والبنات الموجودين يشاركوها.. وعناد بين البنات والعيال.. ويتحدون من يجمع نقاط اكثر البنات والا العيال.. وفتحت بإطار جديد منتدى الخواطر... لقت خاطره كاتبها المجروح.. وحاط صوره بالفوتوشوب مزينها بس الوانها غامقه آخذ درجات البني.. والخاطره مره حزينه.. وغامضه كأنها عن الرحيل والهجران.. مره أثّرت بالجوهره.. كتبت رد بالوان الفصفوري وكثرت لون الوردي...
(هذه الدنيا فلا تهتم.. ابهج ناظريك بألون الطيف تجد نفسك سعيدا.. أدر ظهرك للشئ الذي يتعسك.. ابتهج.. ابتسم.. غيّر من نمط حياتك.. تجد الدنيا تبتسم لك.. اجعل الشئ الذي يكدرك.. من توافه الأمور.. واستخدم الوان الربيع تفتح لك ابواب السعاده)
مع تحيات.. عود أذان...

رد عليها المجروح بلون بني غامق... يجيب الهم والكدر...
اتمنى ان اغير من حياتي.. التفت للدنيا بوجه آخر.. ان اتعلم الحب الطاهر النقي.. ان اجد من يحتويني... وتفتح لي حياة جديدة تناديني بصوتها العذب وتقول هلم اليّ.. ها انا لك وانت لي... فأدرت ظهري وابتسمت عليّ اجد ما كنت اتمنى ولكن لم اجد الا السواد يخلطه السواد.. والوجوه المظلمه...والهم والكدر.. فرثيت لحالي... وعاودت العبوس.. وعلمت انه لن يتغيّر... والوان الربيع لا تروق لمجروح مثلي...
محبكم.. المجروح...

الجوهره يوم شافت الرد انصدمت.. من رده.. شكله بهم..وغم.. الله يعينه.. وهي كانت كارهته بسبب الرسايل بس يوم شافت الرد حزنت عليه.. ويوم جت بتسكر المنتدى والنت لقت نافذة صغيرة تبين انه فيه رسالة خاصة ومكتوب العنوان.

وين اللي ؟؟؟؟؟؟
ارتجفت الجوهره من الرساله لان المرسل المجروح.. صايره تخاف منه. ومن رسايله ومن تالي زايد حاله... وتخاف لو جا فيصل ودخل عليها او فتح المحفوظات وش تبي تسوي... وين تودي وجهها..وش تقوله..لان فيصل يعرف المنتدى اللي تدخله وكم مره دخل عليها وهي تتصفح المنتدى بس ماتدري شاف الاسم اللي داخله فيه او لا... والمجروح برسايله كأنه يعرفها ويتكلم بثقه... ضغطت على موافق بسرعه.... وانفتحت الرساله...
بسم الله الرحمن الرحيم....
حاط الخاطره اللي كاتبها وردها اللي رادته بالخاطره باقتباس.. وبعدين كاتب...
وين الوان الربيع القاها اذا راعيها مفقود.. وشلون الّون صفحتي والقلم مفقود.. اجتمع حبي وفقدهم وصارت حياتي غموض.. اشتهي لو باللقاء مره.. لكن عنادهم موجود.. ابيك تفهمني لو مره.. وانا بالحب مشهور...
ΛΛΛ
وحاط وجيه حزينه.... بسرعه قفلت الصفحه وسحبت سلك النت.. وراحت للمحفوظات ومسحت كل الموجود عندها.. وحطت على النت وبعدين خصائص ومسحت الكوكيز... وسحبت فيش الكمبيوتر عشان لو كان باقي شئ من المحفوظات ينمسح ولا يبقى شئ...
ومن بعدها كل ما ردت على موضوع صار يرد لها على الخاص الرد الاساسي.. ويرد على الموضوع بكلام بسيط... واي موضوع هي منزلته يرد عل الموضوع بس رسايل خاصه يرد اكثر... وهو يعرف يضبّط صور بالفوتوشوب... وكل ما نزل له شئ جديد كل الاعضاء يردوا والجوهره تحاول ماتبين شئ وترد مثلهم وكالعادة يرد لها بالخاص.... والى الان تفكر شلون تتخلص من هالمضايقة.. والي قاهرها انه بالمنتدى يسوي روحه ثقيل وعاقل.. وشبه ملتزم..و مو راعي خرابيط.. بس ماقالت لاحد... وحاولت تبتعد عن المنتدى شوي شوي.. بس كل مافتحت المنتدى تلقى رسايل عتاب ورسايل شوق وحب.. بس ماهي عارفه تقول لمين.......... لصديقاتها اللي يعرفون انها مسجله بالمنتدى والا لاحد قريباتها............بالاول كانت ميته خوف من هالرسايل اللحين صارت من كثر مايرسل عادي... او انها تمسح كل رسايله ولا ترد عليه.......
*****************************

جا خالد من الدوام... كان تعبان بس واعد خواته مافي مفر انه يرتاح ويوديهم بعدين.. ومن زمان ما خرج معاهم.. فناوي ان هالخرجه تكون رايقه.. وتذكر يوم عهود تقوله بصراحه ممله الخرجه معاك.. وعشان كذا ناوي يونسهم بهالخرجه... خالد.. طويل ونحيف. بس عظامه عريضه اللي يشوفه يحسبه مليان بس عظام وجهه تبين انه نحيف.. طول الوقت بغرفته.. ومايشاركهم بجلساتهم كثير.. واذا جلس ما يكثر بالهرج.. غامض.. وكم مره يفكر يخرج من البيت بس اترجوه امه وابوه وقعد بس عشانهم.. اخواته من كبروا وهو على هالحال..يحسون ان فيه شئ بس مهم متأكدين وكم مره يسألون امهم بس تقول ما فيه شئ.. واحيانا يحسونه عادي لانه هادي ومايحب الإزعاج.. وكثر الهرج والمناقشات.. وغالبا يعلق بكم كلمه ويسكت حتى لو السالفه مهمه... عهود تظن انه شايف نفسه ومو معطي البنات وجه.. وانه متكبر عشانه ولد.. وتقول الله يعين حرمتك اذا تزوجت.. اما خلود حزنانه عليه وتحس ان فيه شئ.. بس تقول يمكن التزامه هو اللي مخليه كذا يعني مايحب الدنيا ولا يكثر بالهرج.. لأن ماشافوا منه شئ غلط.. فتعتقد ان بسبب الذنوب يخاف ربه ويكره هالدنيا وكانت تقول يا حظه لو هو كذا ازين مننا اللي نذنب ولانهتم.. الله يتوب علينا... دخل مع الباب الرئيسي للبيت ومر على المجلس الخارجي لقى ابوه معاه احد شيّاب حارتهم.. دخل وسلم على ابوه والشايب صديق ابوه...وكالعاده وش اخباركم .. ويروح معليش توني راجع من الدوام وتعبان...ويخرج... وبعدين دخل من باب البيت الداخلي.. ومرورا بالصاله.. رقى الدرج... وقف بالصاله الصغيره اللي فوق ونادى على عهود... عهود كانت منسدحه على سريرها بعد ما صلت العشا وتنتظر خالد يرجع اول ماسمعته.. بسرعه قامت من سريرها وهي تقول طيب.. طيب..جايه... وجت عنده... قالها خالد.. ها جاهزين... عهود: ايه جاهزه.. بس ما ادري عن خلود... دقايق اشوفها واجي...
خالد: على طريقك الله يعافيك كوب ماء...
عهود: ابشر ثواني واكون عندك...
دخل خالد الغرفه.. ونزل ثوبه وشماغه.. والعقال... وفضخ شرابه وجزمته السوداء... لازم اذا راح الشغل يكون بشكل رسمي مره...قعد على كرسي المكتب ينتظر عهود.. ونسي انه لابس بس سروال سنة وفنيلة.. دخلت عليه عهود وضحكت..
قالت: من زمان ما صار شكلك كذا تصدق طالع كأنك بنقالي... ابتسم خالد..وبنفسه مستحي وحاس شئ بنفسه.. يكره احد يشوفه بهاللبس.. ويحس ان الواحد اذا كبر وعنده بنات اذا كان متزوج او اخواته كبار مو لازم يشوفونه بهالطريقه... بعكس منصور اللي ولفو على شكله وهو بسروال السنة والفنيلة..او يلبس احيانا وزره.. اخذ الكوب وقال يالله ابشربه وانزل وبالاقيكم جاهزين...
عهود وهي خارجه بسرعه: ان شاء الله اللحين اجهز...
خالد ما قام من مكانه الا يوم خرجت عهود يوم خرجت راح وقفل غرفته ولبس ثوب البيت ... وشرب كوب الماء.. .. وداري عن حوسة الحريم انسدح شوي.. يبي يرتاح.. وقام لبس ثوب ابيض(غير ثوب الدوام) وطاقية وشماغ من دون عقال... ولبس نعال ابو اصباع... فتح باب الغرفه ونزل تحت ينتظرهم بالصاله... ولقى امه.. جاي جهته.. سلم على راسها وقال : يمه ابخرّج البنات تجين معانا..
ام خالد: لا يا وليدي.. ابي الراحه هنا...وجلست على احدا لكراسي
خالد... جلس جنبها عل الكرسي وقال:طيب ارتاحي بس جربي تروحين معنا....
ام خالد: لا الله يجزاك خير.. انا ارتاح هنا...
خالد: اهم شئ تكونين مرتاحه هنا والا هناك....مايحب التلزيم والحنّه...
وشاف خلود وعهود نازلين من الدرج وانتبه ان عهود مي لابسه شراب... اول ما نزلت قالت عهود: جاهزين يالله..نمشي..
خالد ناظر جهتها وبعدين قال وهو ما يطالع فيها... لا منتي جاهزه روحي البسي شرّاب...
عهود: بسرعه جاوبت وهي متوقعه من السؤال:والله ما لقيت شرّاب... بعدين بالليل من يشوف...
خالد.. مازال مايناظر فيها وقال: لا ليل ولا شئ روحي البسي خوذي من عند امي من عند خلود.. بس بدون شرّاب مافي خرجه...
عهود..من غير نفس قالت :طيب... صارت تهمس بدا النكد... وقالت لامها : يمه اباخذ شرّابك طيب...
ام خالد: طيب... وبسرعه رقت الدرج وراحت غرفة امها ولقت الشرّاب تحت الشمّاعه.. اخذته وقعدت ولبسته .. ونزلت بسرعه ولقت خالد وخلود مهم فيه... سألت امها وين راحوا... قالت لها امها: قالوا انهم ينتظرونك بالسياره...وبسرعه خرجت وعدلت غطاها وخرجت... وركبت السياره...
عهود: السلااام عليكم....
خالد+خلود: وعليكم السلام.....
خالد بدا يحرك السياره وقال لهم سويتوا شاهي..
عهود بسرعه: ايه سوينا شاهي معاكِ السله خلود....
خلود: ايه معي السله وجبت شابوره بعد...
خالد ناظر بالمرايه على خلود وقال لها: صبي لي شاهي الله يعافيك.... خالد يتكلم بهدوء وبصوت واطي شوي... لو ايش مايرفع صوته.. وخلود يوم كانت تحكي صديقتها الروح بالروح وبنت خالها ليلى كانت تقولها حتى صوته احس انه حزين...

صبت له الشاهي واقتربت بين المقعدتين وقدمت له البياله عند يده لانه يسوق ومايقدر يرجع يده ورى... اخذ الشاهي.. وقالها سلمتي... خالد يحب الشاهي مره واذا ما شرب يوميا يصدع... قال خالد.. وهو يوجه الكلام لهم الاثنين حددتوا مكان... تنمشى فيه اليوم والا لا....
عهود : لا ما حددنا.. أي مكان خرجنا...
خالد: وانتي خلود ما بالك شئ...
خلود:لا مبالي شئ.. عادي أي مكان على ذوقك....
خالد: طيب اول ناخذ لفه بالشوارع ونشوف العالم ...بعدين نفكر بمكان نجلس فيه....
صار الصمت بالسياره محد يتكلم وهم متعودن على خالد ما يتكلم معاهم عشان كذا سكتوا ومايدرون شلون يفكر تخاف وحده منهم تتكلم عن شئ او تمزح بشئ ويطلع ما يحبه والا يصير أي شئ... وصار الصمت هو حديثهم بالسياره..... خالد عادي عنده الوضع بس يوم يتذكر كلمة عهود ... يتغير هالشعور وانه قال انه بيونسهم... فحب يكسر الصمت..
قال: ها يابنات تبون نتحدى بأسئلة يعني أنا فريق وأنتم فريق.. وكل واحد يسأل خصمه واللي يجاوب اكثر هو الي يفوز.. عهود وخلود مهم مصدقين وبسرعه قالوا بصوت واحد:طـــــــــــــــيب.....
قالت عهود: انت الأول ابدأ بالأسئلة......
خالد حس نفسه انه متورط... وقال ايش رايكم نقلبها مساجلة شعرية....
عهود: اها منت قد التحدي...
خالد: بكيفكم بس احس المساجلة اكثر حماس والا لا يا خلود...
خلود انتبهت عليه وقالت الا حلوه اكثر... واتحمس معاها اكثر...
عهود قالت بلا مبالاة:والله بكيفكم انا ميـــــــــــــح بالاشعار.. الا اذا تبون اناشيد البزران اللي بالمجد... انا جاهزه....
قاموا يضحكون عليها خلود وخالد... هالبنت بايعه الدنيا...
قال خالد لخلود... طيب نبدأ من عندك... انتي الصغيره يالله...
خلود: طيب ...اممممممممم....
سارعي للمجد والعليا مجدي لخالق السما...ههههههههههه
خالد ابتسم.. وقالها: وش هالابيات الخطيره طيب حرف الألف صح....
أمتي هل لكِ بين الأمم منبر للسيف او للقلم....
حرف الميم.....
عهود: اممممم... حرف الميم..حرف الميم.. ها خلود ما بالك شئ....
خلود.. متحمسه باللعبه مره... وما تبغ تخسر...وقالت لعهود: لا مالقيت بسرعه انتي لقيتي...
عهود قايلتلك انا ميح...
خالد يضحك عليهم وقال ترا نص دقيقه بس مسموح...
عهود: حرام عليك وشو نص دقيقه.... أيـــــــــــــه لقيته....
ما اجمل القمرا بالليل ان ظهرا متبسما حلوا بين النجوم سررا
ما اجمل ما اجمل ما اجمل القمرا......
تبسم خالد وخلود عليها..ما عندها الا اناشيد الاطفال..... خلود قالت لا ما يصير نبي اشعار صدق... قامت تتكلم عهود بطريقة تستفز فيها خلود... يالله ياللي مايصير وش عندك من بيت...
خلود تسوي روحها ما اهتمت بكلام عهود بس بنفسها ضايقه من طريقتها... قامت تتكلم عادي وتقول...اممممممممم ايه.. لقيــــــــــــــــته......
مالي وللنجم يرعاني وارعاه امسى كلانا يخاف الجفن غمضاه
يالله حرف الهاء....
خالد: قعد يتذكر وعهود تلخبطه ... هاااااااا انهزمت قول بسرعه قول....
خالد: بلا رجه اللحين اجيبه... أيـه......
هجوت زهيرا ثم إني مدحته وما زالتِ الأشراف تهجى وتمدح
خلود ضمت شفايفها وصفرت تصفيرتين... العن ابو الأبيات وش هالخطاره...
خالد: ابتسم وقال لعهود وخلود يالله حرف الحاء..... وناول خلود البياله لاهنتي صبي لي شاهي... اخذت خلود البياله وصبت له وقدمت له البياله... وخلود وعهود يفكرون... وتذكرت بيت شعر بأولى ثانوي وكان عاجبها... وكانت بنت خالها ليلى دايم تقوله اذا لعبوا مساجله.... وقالت وهي تحس بالانتصار....
حتّام نكتم حزننا حتّاما وعلام نستبقي الدموع علاما.....
وقالت عهود يالله حرف الألف.. خالد قاعد يفكر بالبيت وعجبه مره... وقال لخلود: عيدي البيت خلود..... خلود بكل أريحية تعيده.. وتمطمط بالكلام كأنها شاعر يلقي قصيده...
حتّــــــــــام نكتـــــم حزننا حتّــــاما وعلاما نستبقي الدموع علامــــــا
وعهود تقوله يالله خالد حرف الألف وخالد سابح بأفكاره بعيد مع البيت الي قالته خلود... ولا هو يمهم..وعهود عشانها بالليل ومغطيه ومن المستحيلات تفتح النقاب عند خالد ماهي شايفه خالد وعلمات وجهه شلون صارت... وتحسبه قاعد يفكر بالبيت وما زالت تغايظه ..خااااااااااالد اعترف انهزمت...لالالالا فريقنا فاز عدت نص دقيقه... وبعدين صرخت عهوجد ياااااااااااااالطيف شوفوا الحادث ولا شعوري فتحت النقاب تشوف... هي وخلود.. طبعا خالد مو معاهم ولا انتبه لهم انهم فكوا النقاب..... والتفت خالد على الحادث الفظيع اللي كان على يمينهم بالتراب...ومروا من عند حادث فظيع السياره الأولى مع الجنب مهشمه مره.. ومعدومه ومن قدام بعد والبنات يقولون يا لطيـــــــــف يالله.. يارب استر... وجت عهود وقالت يالله شوفوا هناك السياره الثانيه..شكله حادث كبير... وكانت السياره الثانيه مره بعيده.. والاسعاف مايشوفونها وتقول خلود:شكلها الاسعاف اخذت المصابين... الله يعينهم... الله يستر يارب.... بس خالد ما كان معاهم كان مع بيت الشعر ويوم شاف السياره..... سبح بأفكاره بعيد... وجاه صوت صــــــــــــراخ... وشئ اسوود... تراب...غبار... شئ متناثر.. الدنيا مقلوبه فوق تحت... عجوز تصرخ تلعن... شايب عصاه جمبه... ضحكة لؤي.. بعدين بكائه... عالم متجمعه.. اختفوا الناس... صوت عاااااااالي يصرخه وينعاد هالصوت بإذن خالد...وقوي مرات ومرات ضعيف... بصوت مبحوح وماتقطع وكله مليان حقد وغضب .. الله لايوديك الا لجهنم... الله لايوديك الا لجهنم...الله لايوديك الا لجهنم...كلمات ترن بإذنه ماعاد يسمع شئ من حوله... راسه فيه دوار ... سواد بسواد... غبار غطى على عيونه...بدا مايستوعب اللي قدامه ولا يشوفه..شئ يطيح عليه..عالم اسود..دوامه...دوار.... صوت عاااااااااااالي بإذنه... بدا يرتجف ويرتجف.... ويرتبك ويحاول يسيطر على السيارة... ويمسك الطارة بيديه الثنتين وشاد على روحه.. كانت بهالوقت عهود تكلمه وتقوله خالد يالله لطيف شفت الحادث ... وانتبهت انو مو معاها... وشافته مو قادر يسيطر على نفسه ويغمض عيونه ويفتحها واسرع بالسياره تقوله خالد..وش فيك...خالد...ولايرد عليها.... طيب عطني البيالة ... ولايكلمها صرخت عليها خلود خوذي البياله من يده.. واخذتها وهي مي عارفه وش تقول.. انتبهت ان السيارة بدت تميل يسار... قالت خاااااااااااااااااااااالد... انتبه شوف السياره بدت تميل وخالد مسرع ولا يرد عليهم... يا خالد سياره قدامك ابعد عنها....ضغطت عهودعلى البواري ورى بعض بشكل يلفت النظر ابتعدت السياره اللي قدامهم...ويوم شافت ان خالد مو معاهم وان السياره بدت تميل مسكت على اعصابها ولانها كل ما طلعت مع منصور تدوخ راس اليــــــــن يرضالها تسوق مسكت الطارة وعدلتها وعرفت تسيطر عليها ... وقالت خالد... خالد.. قامت صرخت..خــــــــــــــالـــــــــــــــــــــد.... ركن السياره على جنب وهدي السرعه... خالد انتبه على البواري بس عهود كانت مي راضيه تترك الدركسون وقالها وهو وجه مليان هم وغم وحزن خلاص اتركيه اتركيه يا عهود... يتكلم بشويش ومقهور من نفسه ومن الموقف اللي صار له وجه صار اسود يوم استوعب اللي صار ووده لو يذبح نفسه ولا يصير مثل هالموقف... يكلم عهود وماوده يرفع صوته او يسرع بكلامه وهي سوت معروف له وبنفس الوقت وده لو يفرغ الشحن اللي بداخله فيها...
وركن السياره على جنب وعم السياره الصمت ماحد تكلم الا انفاس خالد اللي مازالت متسارعه وقهر واحباط بداخله يحاول يكتمه... يحس نفسه ان رجولته انهزت ومحد بيوثق فيه بعد اليوم ومايقدر يسيطر عل المواقف... كان منزل راسه ويرفعه فوق ويتنفس بسرعه وياخذ نفس بقوه ويكتم نفسه شوي وبعدين يخرج الهواء... خلود اللي اتكلمت وبصعوبه وبصوت متقطع.. وقالت: الحمدلله على سلامة الجميع... يمكن بجملتها اللي كانت مليانه خوف ورعب وكانت متقطعه وماتدري سمعوها اللي خالد وعهود والا لا.. بس تحس انها هي ارتاحت وماتدري ان بعد هم ارتاحوا من هالجملة اللي بدت مفعولها فيهم... نطقت عهود الله يسلمك... اما خالد ما زال على وضعه.. قال لعهود وخلود بصوت غليظ شوي.. ثقيــــــل... ممزوج بنبرة حزن وضعف كبيره... تحامل على روحه ونطق بهالكلمتين... لا احد يدري... هذا اللي قدر يقوله بعد تفكير وطويل ومحاولات بترتيب الكلام وتصفيفه لكن خانته مشاعره ولسانه..اهتزاز الرجولة اللي سيطر على نفسه وشل تفكيره...
بعد صمت قالت عهود اكيــــد ... وكملت خل نمشي عل البيت شكلنا تاخرنا.... خالد ما زال على ضعفه ومقهور داخليا.. هذا اللي استفادوه مني... مايعرفون عني ولاشئ ولا اقعد معاهم ولا اتكلم معاهم وبهذه اللحظات اكيد جزموا اني ماعندي رجولة وما اعرف اسيطر على نفسي ولا عندي اهتمام باهلي... وعشان كذا بيفسرون سبب عزلتي هو نقص برجولتي... هنا اشتعلت كل عروق الغضب والدم صاير فاير...وهو يحس انه محترق زود على مكيف السياره... ومشي بسرعه متوسطه على البيت وطول الطريق كان ساكت ولا يتكلم بس داخله شيطان يتكلم ولقى الفرصه اللي يشتغل فيها على خالد... وصلوا البيت ويوم جو بينزلو البيت.... قال لهم..او كان صوته راخي وكانت تظن خلود انه يهمس لعهود... قولي لامي وابوي اني اليوم ما راح انام البيت... وراح المكان اللي دايم يروح له......

((الجزء الرابع))

يا سلااااااام اليوم يوم الاربعاء... ومبارة الهلال والاتحاد عل الكاس يوم الخميس يعني بكره... لفت لولو على صديقتها سماح...
لولوه** اممممم.. بكره الهلال فايز فايز... لاتعبين روحك وتشوفين المباراه....
سماح** عيدي..عيدي.. ماسمعت.. بكره اتحادي.. من فوق خشوم الهلالييين...
لولوه** اتحدى... اصلا الهلال له بطولات وصولات وجولات... ولاعبينهم ياخذونهم الفرق الاجنبية.. اما انتم..اممممم.. ولا لاعب صح....
سماح** لاعبينا واثقين من نفسهم ومايحتاج فرق برى تعلمهم.....
لولوه** مساكين تصبرون نفسكم باي شئ... عموما الميدان يا حميدان وبنشوف بكره من اللي بيفوز....
سماح** قلت لك ريحي بالك بكره اتحااااااااااااااادي....
جت شيماء تبي النقاش يروح... ومايتهاوشون... ايش رايكم اللي فريقها يفوز تعزمنا يوم السبت....
سماح** هذي اللي همك بطنك... بس لعيون الإتي اعزمك....
لولوه** انا لي مفاجأه أخرى اذا فاز مع اني متأكده انه بيفوز.. بس باخلي المفاجأه بوقتها...
شيماء** الله يقلع ابليسك حمستيني... وشي....
لولوه** لالالالالالا قلت مفاجأه...
حورية** الحمدلله ان ربي ما بلاني مثل ما بلاكم... والا اللحين اطامر مثلكم....
لولوه** بالعكس وناسة...صح شدة اعصاب.. لكن روح الحماس فيها...
حورية** احم احم.. لاتحاولين ما ابي اتابع......
جت حوريه وتبي تلفت الانتباه بطريقه يحبونها شلتها..وقالت:تعااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااالوا... بناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااات......
البنات بصوت واحد** وش فيه.....
حورية** ماسمعتوا شريط للشيخ سليمان الجبيلان.. اسمه(وهم الحب)
لولوه** بصراحه دايم اشوف الاشرطة بس عمري ماسمعت...
سماح** حتى انا....
شيماء:وانا بعد..
حورية** خلاص ابجيب لكم ان شاء الله الشريط وتسمعونه....
لولوه&سماح&شيماء.. ما كانت تهمهم الاشرطة الدينية ولا كانوا يحرصوا عليها مع ان عوائلهم محافظة الا ان حب المباريات طغى على تفكيرهم بأي شئ ثاني... وحوريه شافت فيهم الاخلاق الزينة..


يتبع ,,,

👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -