بداية الرواية

رواية الخوف من الحب -33

رواية الخوف من الحب - غرام

رواية الخوف من الحب -33

منيره: لا .. ليه انتى حالمه بكذاسارا: ايه ... تصدقين قمت مفزوعه والى الحين مو مرتاحه
منيره: لا تقولين الحلم الي مو زين والا يتحقق
سارا: انا خايفه منور مره خايفه
منيره: عن عزيز
سارا هزت راسها بالايجاب: ومو اول مره احلمه .. بس هالمره خوفي شديد مادري ليه
منيره: تعوذي من بليس واذكري الله وانشالله ما يصير الا كل خير
سارا تنهدت: انشالله ..
وسكتوا الاثنين ... سارا سرحت بخيالها وتسترجع الاحداث الي صارت لها خلا 48 ساعه الماضيه .. اما منيره تفكر بملكتها وخطيبها
منيره: سارا
انبهت سارا لها وقامت تشوفها تنتظرها تقول لها ايش تبي
منيره: اقول لك شي ولا تضحكين علي
ابتسمت سارا : قولى
منيره: لا خلاص من اولها ضحكتى
سارا: ما ضحكت
منيره: الا ابتسمتى
سارا: ههههههه.. انقلعى منور بتقولين والا بكيفك
منيره: اوكي بقول
سارا: هههههههه يالله
منيره: جد سوير لا تضحكين اتكلم جد
سارا: نشوف الجد .. والله ما اضحك
منيره: امم .. تدرين حاسه انى احب طلال
سارا: ههههه
منيره: يالخايسه هذا وانا محذرتك
سارا وهو يحاول تتمالك نفسها: منور منتى بصاحيه .. ايش حبيته..فجاه كذا
منيره: لا يعنى مو حبيته حبيته .. هيه لا تضحكين انتى وعدتينى
سارا : ههه .. طيب ..
منيره: مادري حاسه شعوري له غير .. يعنى لو جابوا طاريه .. واذا فكرت فيه .. وانا اجهز للملكه .. كل هذا يعطينى احساس ناحيته غير ما كان موجود قبل .. تتوقعين صرت احبه
سارا بتفكير: يمكن .. منور مشتاقه للملكه
منيره: مادري خايفه .. ماعرف ايش اقول له اذا طلعتى .. والا اذا جا يلبسنى اخاف اطيح من الخرعه ورجولى ما تشيلنى ...سوير يا ويلك اذا ما كنتى جنبي
سارا: شلون
منيره: انا كنت معك في ملكتك وزواجك بعد
سارا: انتى اخت العريس.. انا ابي صفه.. والا تبينى اوقف جنبك بغطاتى كانى طقاقه
منيره: يووووه يعنى مين يصير معي
سارا : امل والااسما
منيره: لا وع مابقى الا هذولي
سارا: خوات رجلك
منيره: تدرين انك محظوظه ياسارا
سارا: ليه؟
منيره: لان خوات رجلك خفيفات دم
سارا: هههههههههههههههه.. مالك انتى ورهف خفيفات دم .. العكس هو الصحيح
منيره: اقول انقلعى .. تموتين تبين تصيرين في مثل خفة دمنا
سارا: هههههه ..لا يكثر منور
منيره: ههههههههههههههههههههه

وينفتح الباب فجاه ودخل عليها رهف في بجامتها ...وكشتها قايمه
سارا: الطيب عند ذكره
رهف: انتوا ايش فيكم صوتك واصل لاخر البيت ...
منيره: بلا صواريخ رهف... اتحدى تسمعين صوتنا بغرفتك
رهف: لا جد... المؤذن ياذن وانتوا تضحكون
سارا: ما سمعناه
رهف: اكيد ماراح تسمعونه مع سواليفكم العاليه
وجات جلست على السرير عند منيره
رهف: الا على طاري السوالف .. ايش كنتوا تقولون عنى
منيره وسارا: ههههههههههههههههههههههه
منيره: اشتغلت اللقافه
رهف: تحصل لك ....
وكملوا السهره بسوالف طبعا قاموا صلوا ورجعوا يسولفون لين قرب وقت الجامعه ....

منيره: بتروحين الجامعه سارونه
سارا: مادري...
منيره: متى جاي عزيز
سارا: 10
رهف: تجيك فرصه غياب وما تغيبين اكيد في راسك شي
سارا: هههههههه ...
منيره: هي مثلك كسلانه ومهمله
رهف: معدلى عالى الترم الاول
منيره: كم ياحظي؟؟
رهف: حول 3.6 ...
منيره: هذا عالى ... لا وسنه اولى سهله وكلها مواد عامه .. ايش تسويين بعدين
رهف: ليه انتى كم يالدافوره
سارا: رهف اذا جينا للجد منور شاطره ...
رهف : معدل هو؟؟
منيره: اخاف من عينك يا بنت
رهف: لا تخافين .. قلنا ماشالله
منيره: 4.5 ..
رهف: هذي الدفره.. على بالي بتقولين 5 والا 4.75..
سارا: بالعكس مرره زين
رهف: وانتى سوير
سارا: لا انا خليها مستوره
رهف وهي تشوف غرفه منيره والعفسه الي فيها...
رهف: اقول منور ماودك تبيعين لوحاتك منور
منيره : لا طبعا
سار ا: ليه منور مره حلوه
رهف: عادي انا الي ابيعها واخذ الربح
منيره: من جد رهف اتحدى احد يشترها منك
سارا: بالعكس منور لوحك مرره حلوه انتى جربي ومو خسرانه
منيره: لا انا استخدمها هوايه بس...يوووه الساعه 6 بروح اتروش.. يالله برى
فتحت سارا عيونها ورهف قامت تضحك
رهف: ليه مستغربه سارونه هالشى مو غريب على منور ...
منيره: لالا امزح سارا
سارا: هههههههههه... انا عارفه انك ما تمزحين بس يالله .. قومي رهف نكمل بغرفتى..
سارا تكلم منيره: وياويلك ان جيتينا
منيره: افا ياسارا هذا وانا صديقتك
رهف: ماكانت تعرفك على حقيقتك .. متى تروحين وتفكينا
منيره: هين رهيف تبين الفكه منى ...
وطلعت رهف وسارا وهم يضحكون على منيره .. يعرفون ان قلبها طيب ولا تزعل
.......................
وصلت الطياره من مطار دبي الدولى لمطار الملك فهد بالدمام ...تعلن وصول عبدالعزيز وقرب مواجهته لسارا .. والمسكين مايدري ايش ينتظره ...
حمد: جيت بسيارتك عبدالعزيز
عبدالعزيز: لا عمر جابنى
حمد: حلو ارجع معي سيارتى بالمواقف..
عبدالعزيز: زين .
نزل حمد عبدالعزيز عند باب بيتهم ... اول ما دخل شاف نزار بوجهه .. الي جا على طول عنه يبي يشيل عنه الشنطه
عبدالعزيز: لا نزار انا بشيلها
نزار: مافي مشكل بابا انا دخل بيت
عبدالعزيز: من دباشتك ومن متى دخلت بيتنا على بالك تفزع
قام نزار يهز راسه مقلد عاده الهنادوه ...
عبدالعزيز: المهم نزار بابا سالم روح شركه
نزار: كوله روح بابا سالم بابا عمر .. كله
عبدالعزيز: طيب يالله
وراح دخل للبيت .. حط الشنطه عند المدخل ودخل بالغرفه الي عادة امه تكون موجوده فيها .. كانت سارا جالسه على الارض مع هند وقاعده تلون معها ... نوره لانها تدوام تجيب عاده هند وعبدالرحمن لعند امها بالصباح اما حصه تروح تمهيدي .....
سارا: الحين برسم لك فراشه ... وابيك تلونيها احمر طيب..
هزت هند راسها بقوه وبحماس... واشرت على الورده
هند: هدي اوونها امر..
سارا: ههههههههههه لا يام لسان عوج .. الورده نلونها امممم... انتى ايش تبين
هند: امّر..
سارا: خلاص احمر يعنى احمر
شافت هند خالها وتوها بتقوم الا ياشر لها عبدالعزيز تجلس وهو حاط ايده على فمه يعنى تسكت ...جلست البنوته وعلى فمها ابتسامه شريره
قرب عبدالعزيز من سارا ... حست سارا باحد والفت على طول .. اول ما شافت عبدالعزيز ارتسمت ابتسامه تجنن على فمها ...
سارا: حمد الله على السلامه
عبدالعزيز مد ايده لسارا عشان تقوم من الارض
عبدالعزيز: الله يسلمك ...
مسكته سارا وساعدها على القومه .. وتوها واقفه .. الا تدخل فوزيه للغرفه وهي شايله دحومي ...
فوزيه: عزييييز
عبدالعزيز: هلا يمه ..
وراح لها يحبها على راسها
فوزيه: متى واصل
عبدالعزيز وهو يلمس خد دحومي الصغير : تونى مااخذت الا خمس دقايق..الله يمه فاتتك دبي .. صار علوم وين اول وين الحين ..انبسطنا فيها كثير ... بالاضحى لازم نروحها كلنا
فوزيه: هههههه.. اذا صار ابوك زين نروح ليه لا
عبدالعزيز: ليه ابوي ايش فيه
فوزيه: امس تعب كثير .. ومو عاجبنى واقول له يراجع المستشفى ومو راضي
عبدالعزيز: لا بيروح ..
هند: خالو .. وين لوح للاعاب..
عبدالعزيز شال بنت اخته : لا حبيبتى .. تدرين ايش جايب لك الحين
هند: ايس
عبدالعزيز طلع شي من جيبه وقام يرجه
هند بصرخه: اسمنتتتت
عبدالعزيز: هههههههههه ..ايه داري انك تموتين فيه
هند وهي تحاول تاخذه من خالها: ابي
عبدالعزيز: بس وحده ...
فتح هند راحه ايدها : ابي وحده بعد
عبدالعزيز: لا بعدين يجيك اسهال وتعصب علي امك ..
لاحظ سكوت سارا وعدم مشاركتها معهم ... التفت يشوفها شاف انظارها مركزه على تحفه موجوده .. واضح انها مو معهم ولا حاسه فيهم ...
عبدالعزيز: شخبارك سارا؟؟
سارا اول ما شافت عبدالعزيز حست براحه مو طبيعيه .. لازالت اثار الحلم ماثره عليها ... فارتاحت بشوفة عبدالعزيز .. ونست أي شي عن المره .. بس يوم جاب طاري دبي وكلمته انبسطنا بصيغه الجمع رجع لها كل شي.. حس ان ودها تقوم تصرخ باعلى صوتها عليه .. وقدام امه ما انتبهت الا على صوت عبدالعزيز
سارا: هاه
عبدالعزيز: الله الله ايش عندك وين رايحه
سارا: لا بس كنت افكر
عبدالعزيز وهو يشوفها: فينى؟؟
ناظرته سارا بنظره استغرب منها ... وراحت لعند فوزيه
سارا: يمه عطينى عبدالرحمن عنك صاير ثقيل عليك
فوزيه: لا خليه اجلسى مع زوجك الحين ... وهند اتركي خالى تعالى معي للمطبخ عشان تاكلين شي..
نزلت هند من عبدالعزيز وراحت ورى جدتها ...
عبدالعزيز: ايش فيك سارا
سارا: ولا شي..
عبدالعزيز : الا في ...
شافته سارا باحتقار: مو وقته الحين
وطلعت من الغرفه قبل لا تنتظر رده ....راحت غرفتها ولا التفت على ورى تشوف عبدالعزيز لحقها والا لا.. مشكله سارا انها الى الحين مابعد تفهم عبدالعزيز ولا افهمت طبعه واحسن طرق للتعامل معه ...حركه هذي بدل ما تخلى عبدالعزيز يستفر منها يجطلها ولا يعبرها .. اكرهه ماعنده احد يسوي له هالحركات ..
بعد حول نص ساعه افتح الباب ودخل عبدالعزيز مع شنطته ...حط الشنطه على السرير وفتحها
عبدالعزيز:جبت لك البرنامج الي بغيتيه.. مع كاميرا ديجيتال
سارا كانت جالسه على الكنب ومو متكلمه .. يوم شافها عبدالعزيز كذا وعرف انها زعلانه .. رفع حاجبه باستغراب وترك الي بايده وراح ياخذ له شور يصحح اشوي وبعدها بيشوف ايش قصتها... انقهرت منه سارا كثير ... يعنى حتى ما سالنى ايش فيك .. ايش يبي هذا ... بعد ما طلع من الحمام وهو يجفف شعره بالمنشفه .. ومن غير سابق انذار
سارا: من هى
تجمد ايد عبدالعزيز على راسه .. ورفقه وقام يشوفه وحواجبه الاثنين مرفوعه ينتظرها تكمل..
سارا: ايش فيك تشوفنى كذا .. انا خلاص عرفت
عبدالعزيز وهو عافس وجهه: ايش عرفتى
سارا: لا تظنى غبيه عزيز
عبدالعزيز: ليه انا قلت شي..
سارا: انا عرفت عنها .. يعنى ماله داعي تخفى
عبدالعزيز: مين هي
سارا: عزيييييييييز.. انا الي اسالك مين مو انت
عبدالعزيز بحيره: والله مو فاهم شي..
وكمل شغله ... من القهر قامت سارا وسحبت المنشفه منه ...
سارا: انت تبي تقتلنى
عبدالعزيز بدى يعصب جد: انتى ايش فيك .. تعرفينى مااحب اللف والدوران اذا عندك شي قوليه وفكينى
سارا: انت تعرف انا عن ايش اتكلم
عبدالعزيز بسخريه: لو اعرف ما سالتك
سارا: طيب اذا تبي تتاكد اوكي اوضح لك .. عشيقتك مدري زوجتك الي تكون ترانى اعرف عنها
عبدالعزيز شاف سارا بنظره تحمل كل شي هو غضب هو حيره هو استغراب: مييييييين؟؟
سارا: خلاص انا ماقدر اصبر اكثر من كذا .. انا مادري ايش سويت لك عشان تسوي لى هالشي
عبدالعزيز: لحظه لحظه .. في شي حاصل وانا مو فاهمه .. ممكن تفهمينى اياه حبه حبه
سارا: أيش افهمك
عبدالعزيز: نبدا بالمراءه الي تتكلمين عنها .. مين علمك عنها
سارا: عرفت بطريقتى الخاصه
عبدالعزيز: سارا لا تسوين نفسك ام العرّيف وقولى لى ...
سارا: شقول ..اقول انى اكتشفت خيانك لى .. اقول انى الحين تاكدت انك ما تحبنى ايش تبينى اقول...
عبدالعزيز: ممكن تهدين
سارا: ابي اروح بيت اهلى وهالمره مو راجعه
عبدالعزيز: انتى ايش قاعده تقولين .. اكيد مو صاحيه
سارا: الا صاحيه ... بالاول كنت مغشوشه فيك والحمد لله صحيت وعرفت
عبدالعزيز: طيب عرفتى ...ماشالله عليك طلتى ذكيه
سارا خلاص وصلت: عزييييييز
عبدالعزيز: انا ادري عنك ..
ما قدرت سارا تصبر اكثر وجلست على السرير وقامت تصيح
عبدالعزيز: انا لله .. رجعنا للصياح ..
وجلس جنبها
عبدالعزيز: خلاص سارا انتى تدرين ايش دموعك تسوي لى
بعدت عنه سارا : طيب ليه تسوي لي كذا
عبدالعزيز: ممكن اعرف ايش عرفتى بالضبط
سارا: عرفت عنها كل شي.. لا لا مو كل شي ..عرفت انك رحت معها دبي او التقيت فيها هناك و سمعت صوتها وهي قالت لى انك انت وهي مو فاضين لى
عبدالعزيز عقد حواجبه: وشلون سمعتى صوتها
سارا بدت تهدى ورفعت راسها وبعيونها نظرات اتهام: بجوالك..ردت على من جوالك
عبدالعزيز بدى يفهم: متى حصل هالشي
سارا: اول ليله وصلت فيها
عبدالعزيز: اها ..
سارا: لا تحاول تبرا الموقف دقيت الساعه 12 .. يعنى وحده هناك .. ومستحيل تكون موظفه او شي زي كذا
عبدالعزيز: ايه معك حق ماهي موظفه
وكان بكلماته اعطى سارا صفعه على وجهها... يعنى اقر ... واكد لها .. كان ودها انه ينفي الموضوع
سارا بتتأتأ: يعنى الموضوع صدق
عبدالعزيز: الحين تسالين ... وبعد ايش عرفتى
سارا: بس
عبدالعزيز: واكيد تبين تعرفين منى الباقي
سارا: لا ما يهمنى.. اصلا انت ما تهمنى خلاص
عبدالعزيز بسخريه: اها .. وايش مجلسك هنا بانتظاري طيب
سارا: ابي اقولك ايش قد انت واطي وخسيس
عبدالعزيز قام وشاف سارا نظره اسف ....
عبدالعزيز: تدرين سارا .. غلطانين اهلك الي زوجوك بهالعمر .. لازلتى مراهقه مابعد تكبرين
ناظرته سارا باستغراب
عبدالعزيز: لو كنتى عاقله ماقلتى هالكلام .. وقبل لا تطلقين اتهاماتك التافهه تسمعين ايش بقول لك .. للعلم ومو تبرئ للموقف.. جوالى انسرق اول يوم وصلت .. وما اكتشفت الا اليوم الثاني .. ويوم دقيت طلع مقفل .. يعنى ايناَ كانت المراءه الي ردت عليك اكيد هي الي ماخذته
سارا: بس هي قالت اسمك
عبدالعزيز: ايش درانى شلون عرفت اسمى يمكن انتى قايله لها او شافته بالجوال ...
سارا بانتهام: انت قلت لامك انك انبسطت هناك بصيغه الجمع
عبدالعزيز بقرف: قصدت انا وحمد.. والا ناسيه انى رايح مع صديقي
سارا: يووه عزيز اسفه
واقف على طوله تروح عنه
عبدالعزيز: لا بالعكس .. فرصه تعرفينى على تفكيرك المحدود .. المفروض تسالين باسلوب مو تنفجرين ..ونصيحه منى ...قبل لا تحكمين اسمعي اقوال المتهم فاهمه...
وطلع من الغرفه وهو معصب على سارا ...
..........

حست سارا بالندم على سرعه تصرفها .. من طلع الصبح ولا شافته .. فهمت من فوزيه انه راح للشركه ...جا سالم وعمر والبنات .. وهو ما جا .. وهالشي خلى سارا ما تشتهي تتغدا .. رقت فوق لغرفتها وهي حاسه بالذنب... شافت الشنطه لازلت على مكانها مفتوحه .. ومن الاشياء الي فوق الملابس علبه مخمليه لونها عنابي ... الفضول خلاها تتجرا وتاخذها .. فتحتها شافت قلاده مره حلوه وناعمه .. السلسله ذهب ابيض.. والتعليقه عباره عن الماسه على شكل دمعه ...
يعنى جاي تعبان وفي نفس الوقت مبسوط انه راجع للبيت .. وبدل ما استقبله عدل صرخت في وجهه ..معه حق يزعل منى ويعصب.. تصرفي سريع وحق عيال مو مراءه متزوجه ..اول ما يجي عبدالعزيز راح تستسمح منه .. لو كان هو مكانها اكيد بسوي مثلها .. يمكن هي تسرعت شوي وماعطته فرصه .. بس هو لازم يتفهم يسامحها .....
.......................

بعد ما راح للشركه .. كان متضايق كثير من سارا ... شلون تفكر فيه كذا .. انه يكون مع مراءه .. يعنى ايش قصدها انا اسوي الحرام .. والا متزوج .. ما تدخل العقل ... اكثر شي ضيق خلقه هو تفكيرها .. والا صراخها وانفجاها بوجهه .. ما ضايقه كثر ذاك .. قرر يهدى شوي قبل لا يقابلها .. عشان ما يتسرع ويقول ها شي.. رجع للبيت .. بس ما دخلت جلس بالملحق .. وهناك انسدح يريح شوي ..

.................
على الغدا كلهم جالسين .. الا طبعا سارا وعبدالعزيز ...
منيره: يمه ابي اروح اليوم اختار كيكه لي
فوزيه: روحي احد ماسكك
منيره: لا ابيك تروحين معي عشان اخذ رايك
عمر: مو على اهل المعرس الكيك
رهف: لا مو شرط ...
منيره: وانا ابي كيكه من ذوقي .. بخلى الوانها مثل فستانى
فوزيه: ماقدر اروح منيّر اليوم ام فهد جايتنى
سالم : وذي ام فهد ياانتى تروحين لها ياهي تجيك ما تزهقون من بعض
رهف: ههههههه.. يبه انت تقول هالكلام .. وايش تقول عنك انت وعمي صالح
سالم: انا اشوفه بالشغل
رهف: بالليل بالاستراحه
سالم: مو انا وهو متقابلين .. معنا جماعتنا
عمر: يبه عمري ما دخلت عليكم الا انت وعمي صالح مكونين عصابه ضد الكل
اضحكوا كلهم
منيره: لا تضيعون السالفه .. يمه تكفين لازل اليوم عشان تكون جاهزه يوم الملكه
فوزيه: ماقدر ..يوووه
منيره لفت على عمر: طيب انت عمر
عمر: لالا انا بعد عندى مشوار
منيره: يووووووووه ..حرام عليكم
سالم: وليه لازم احد يروح معك .. روحي مع سارا ورهف
رهف: يبه ما يحتاج انا بروح بروح
منيره: سارا قالت ما تقدر تقول عزيز توه جاي اليوم وماتبي تطلع .. ورهف ذوقها ما يعجبنى
رهف: هين يالخايسه ما اروح معك
منيره: احسن من حلاتك
سالم: ههههههه.. خلاص انا اوديك بشرط رهف اول وحده تركب السياره
منيره: والله يبه .... مشكووووور
رهف: هيه لا تفرحين انا مو رايحه خلاص وابوي قال لازم اكون موجوده
منيره: صح يبه
سالم: ايه هذي رهف
فوزيه: مادري متى انت بتوقف تدليع هالبنات
رهف: شفتى منور لازم اكون معكم.. قولى لو سمحتى يالحلوه رهف وارضى اروح
منيره: يبه شوفها تبي تذلنى
سالم: خلاص مافي روحه
منيره: تشوفين يالنذله..
رهف: ياسلام تغلطين علي وتبينى اروح
منيره: خلاص نسحبها .. يالله تروحين يا ست الحسن والدلال
رهف: اممم .. افكر
منيره: رههههههههههف... لا تزودينها
رهف: ههههههههههه.. طيب اشفقت عليك
منيره: يالله يبه بتروح
سالم: بعد اذان المغرب اخذكم ..
منيره: حلو ...
وقامت
فوزيه: وين؟؟
منيره: شبعانه يمه ...
وراحت عند ابوها حبته على راسه بقوه
منيره: مشكوووووووووور يا احلى ابو بالدنيا
سالم : ههههههههه..
رهف: وانا بعد
منيره: تخسين
رهف بتهديد: ترى ما اروح
سالم: انتى الي بتخسرين
رهف: افا يبه وين الي ما يروح الا معي
سالم: لا تخافين مو رايحين الا بك
ابتسمت رهف بغرور وشافت منيره وهي ترفع حواجبها وتنزلهم
منيره: ياثقل دمك ...
وراحت من الغرفه .
...............
دخل عمر غرفته عشان يريح بالعصر ... شاف بنته جالسه قبال المرايا وبايدها قلم عنابي وقاعده تلون وهو عاقده حواجبها وتركز...
عمر: ميييييي.. ايش تسويين
مي : بابا ...
عمر اخذ منها الاولوان ...
عمر: عيب
شوي وبتصيح: ابييييه عطنى
عمر: ليه؟؟
مي: ابي الون شعري
عمر: شعرك حلو لا تلونينه
مي: لا مو حلو .. ابيييييه بابا عطنى ..
طبت على ابوها تحاول تاخذ منه القلم ..
عمر: مي لا
مي : باباااااااا.. ابي شعري يصير فيه احمر
عمر: لا مي .. شوفي شعرك كيف حلو الحين ..
مي: لا مو حلو .. ابس يصير احمر
عمر : مو حلو الاحمر
مي: الا .. ابله جواهر شعرها احمر وحلو
عمر وهو مستغرب: احمرررررر
مي: ايه .. بس مو كله .. بابا عطنى ابيهههههه
عمر: مي لا
مي شوي وتصيح: ابي اصير مثل ابله جواهر . ابي شعري احمر..
عمر: ليه ما تبين تصيرين مثل بابا
مي: انت رجال
عمر: الله يا مي .. ما تحبينى
مي: الا احبك بس انت ولد .. وانا بنت .. وابي شعري طويل بعد
عمر: هههههه.. لا والله بدينا بالمراهقه من الحين ...
حاول يلهيها شوي
عمر: مين يبي يروح توي تاون؟؟
مي بفرح: اناااا
عمر: يالله روحي اسبحي وانا بجي الحين اساعدك وبعدين نروح نلعب.
وضيع عليه نومه العصر الي كان في اشد الحاجه اليها

بعد ما جهزت بنته ..وهو طالع من البيت ومي بايده . لاحظ سياره عبدالعزيز واقفه بالكاراج .. وشاف نعاله عند مدخل الملحق.. فتح الباب كان عبدالعزيز منسدح على الكنت وحاط الشماغ على وجهه عشان النور .. واضح من شكله انه في سابع نومه ...
مي: عمي عبدالعزيز ليه نايم هنا؟؟؟
عمر وهو ياشر لمي عشان تخفض صوتها : اششش... مادري يالله نروح عشان نرجع البيت بدري
ومثل ما دخلوا بهدوء طلعوا بهدوء وسكروا الباب وراهم
........................

الكنب مو مريح .. مو قادر يتحرك .. رمي الشماغ من وجهه وقام .. ثوبه متكسر من البطحه .. وراسه شوي ينفجر .. والله انى ابي اشقى لعمري.. والا ايش منومنى هنا.. مسوي فيها زعلان .. الحين انا متضايق من سارا اسوي مثلها .. ابتسم بسخريه ودخل للبيت .. كان هدوء مرره .. راح لغرفته مباشره .. شاف سارا جالسه على المكتب الموجود بابغرفه وقبالها ورقه كبيره وماسكه مثلث ومسطره وقاعده تخط على الورق... سكر الباب بكل هدوء.. عرف انها حست بوجوده .. اتلفت عليه بسرعه وبنظراتها اسف واعتذار..
سارا: عزيز.. وينك فيه؟؟
عبدالعزيز وهو يفسخ ثوبه ويعلقه على الشماعه : تحت بعد وين؟؟
سارا: ااا..طيب
عبدالعزيز تنهد وجلس بتهالك على الكنب الصغير
عبدالعزيز: اسمعي سارا انتى عاجبك هالوضع الحين
هزت راسها بالنفى وهي عاقده حواجبها
عبدالعزيز: حنا لازم نصفى امورنا
سارا باسف: انا اعترف انى غلطانه ماكان لازم اصرخ واسوي كذا .. بس انت حط نفسك بمكانى
عبدالعزيز: ادري.. بس مو لدرجه تفكرين فينى كذا
سارا: والله اسفه مو قصدي
عبدالعزيز: ما يحتاج تتاسفين..حتى انا قلت لك كلمات جارحه... المفروض ما اقولها.. نعتبر نفسنا متعادلين
سارا: يعنى انت مو زعلان
ابتسم عبدالعزيز: ماله داعى ازعل ...
قامت سارا من على كرسيها وراحت لعنده ..
سارا والابتسامه شاقه حلقها: طيب تغديت؟؟
عبدالعزيز رد لها ابتسامتها: لا ..
سارا: حلو الحين ادق على برجر كنج يجيب لنا
عبدالعزيز: ههههههههههههه.. وانا على بالي بتقومين تطبخين لى
سارا وهي تبتسم: ولا يهمك انا اباشر عليك وادفع

...............................


طلعت منيره وابوها ورهف .....بعد اذان المغرب مباشره.....مابقى مكان لبيت الكيك ما راحوه .. من زواق و سعد الدين وغيرها ..
سالم: منيره واخرتها ترانى تعبت من الجرجره ...
منيره: مافي شي حلو
سالم: انا مادري ايش الي جابنى معكم .. امك معها حق .. لو مو مدلعكم ماصرتوا كذا
رهف: يبه ترى حتى انا في ملكتى ابيك تجي معي
سالم: الله يلحقنا خير.. منيره شوفي هذي
رهف: ايه والله تجنن
منيره وهي تشوفها وعافسه وجهها: لا مو حلوه
سالم: انا بالسياره اذا اخترتى دقي على واجي
منيره: لا يبه ما يصير
رهف: خلاص منور حتى انا تعبت ...
منيره: يوووووه طيب متى اختار
رهف: تقدرين تختارين شكل من النت وتجيبينه سعد الدين وهو يسوي لك وباللون الي تبينه
سالم: خلاص قضينا .. اختاري من النت يالله نمشي
منيره: يبه صبر .. يمكن اشوف شي مالي خلق احوس بالنت
سالم: ما يمديك الحين بياذن ... يالله منيره ترانى تعبت
رهف وهي تهمس لمنيره: منور من جد يالله شوفي شلون ابوي شكله تعبان .. من زمان ما ساق او بذل مجهود مثل اليوم
منيره: خلاص طيب يالله ..

ركبوا السياره ومشوا راجعين للبيت .. رهف حاطه سماعه الجوال باذنها وتسمع الاغنانى الي بجوالها .. اما منيره كانت تشوف السيارات الي على ايدها اليمين ... مرت سياره همر صفرى .. ولان منور موووت على هالسيارات..
منيره: رهف لا يفوتك شوفي همر
ما سمعت ردت فعل رهف... التفت عليها عشان تناديها الا تشوف ابوها وجهه شوي مزرق .. وشكله خلاص رايح فيها ..
منيره بتخرع : يبه ايش فيك
التفت عليها سالم ويبي يهديها ولا يخوفها : مافينى شي.. شوي حاس بتعب
حاول يفتح اول زرار من ثوبه ..
منيره: طيب جنّب يبه .. شكلك مرره تعبان
سالم : شوي ضيقه وبتروح ...
رهف كانت تدندن مع الاغنيه ومو حاسه بالي حولها .. الا تلفت نظرها سياره قدامهم شوي ويصدمون فيها
رهف تصرخ باعلى صوتها : سياااااااره بنصدمها
ارتبك سالم الى ماكان مركز وحاول يتفادي الحادث.. لف بالسياره باعلى سرعه وهو ناسي انه فوق كبري .. اخترعت السياره الحاجز وطاحت بشكل عامودي ... ولانهم كانوا في نهاية الكبري طاحت على الرمل مو الشارع .. تقلبت مره بعدين تعدلت ....واستقرت بوسط موجه من التراب............

راسها يالمها بشده .. فتحت عيونها بكل ثقل.. حست بشي بارد على جبهتها .. جات ترفع ايدها ما قدرت .. المتها كثير اول ما حاولت ترفعها .. بدت البروده تنزل ووصلت لفمها.. تذوقت طعم ملوحه .. جلست مو عارفه ايش صاير .. والا ايش تسوي.. بدى شريط الحاديث ينعاد .. تذكرت طيحت السياره من الكبري.. وتقلبها السياره معها .. ابوي منيره ... كان السقف منخفس من الجهه الاماميه .. خصوصا جهت منيره .. القزاز مكسر ..
رهف بخوف: يبه .. منور .. ردوا على
مدت ايدها السليمه تحاول تمسك كتف ابوها وتهزه .. اما منيره ماكانت تقدر توصل لها .. القزازه الاماميه مكسره على وجهها ..
رهف: يبه .. رد على تكفى .. منيره ..ردوا ..
هالمره كان في استجابه . همهمه صدرت من ابوها بتعب .. ما فهمت منها شي .. عرفت انها مستحيل تساعدها من مكانها .. وبهاللحظه اختفت الالام ايدها .. وبكل قوتها حاولت تفتح الباب .. نزلت من السياره بسرعه وراحت لعند جهت ابوها .. تحاول تطلعه .. كانت شيلتها طايحه .. وشعرها لاصق بالدم بجهتها ..
رهف وهي تصيح: يبه افتح ... افتح الباب ..

يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -