بداية الرواية

رواية الخوف من الحب -38

رواية الخوف من الحب - غرام

رواية الخوف من الحب -38

لابس بشت زواجك ... ابتسم سلمان لرهف ورد على امه .... وما امداه ينبسط بشوفت رهف .. جات سارا تسلم عليه وتجمع حوله اخوانه .. فختفت رهف من قدامه ...
وهي تضرب سلمان بكتفه: من قدك تخرجت من الجامعه وافتكيت من القرف
سلمان: يالدفشه .. عورتينى
سارا: ما اتحمل الرقه
سلمان: والله انتى الرجوليه
سارا: ههه
طول الوقت كانت عيونه تدور على رهف ...واخيرا شافها .. بس كانت الحين مبتعده ومعطته ظهرها ورايحه بانجاه ثانى ...
سلمان: سارا .. رهف وين رايحه
التفت سارا على طول وشافت رهف تقرب من عند رجال ..فراحت لها ..
سارا: رهف
رهف قربت من عند الرجال ... الي كان معطيها ظهره .. هزته من كتفه ..
رهف بلهفه: يبه!!
التفت عليها الرجال وهو عابس ... في هاللحظه وصلت لها سارا واخذتها ...
سارا بصوت واطي: اعذرنا لو سمحت متاسفين
ومشت وهي حاطه ايدها على كتف رهف وترجعها للسياره ... وسلمان واقف يشوفهم وهو معقد حواجبه ..
سارا: ايش فيك ليه رايحه لهذا ..
رهف بصوت فيه صياح: على بالي ابوي
التفت رهف تشوف الرجال مره ثانيه .. معها حق رهف فيه شبه من عمي سالم .. خصوصا من وراه كانه هو بالضبط .. غير لحيته البيضا ...
سارا: عادي رهف..عادي حبيبتى
رهف بدت تصيح: انا اول ما شفته ظنيته ابوي .. يشبهه كثير
سارا: اادري حتى انا لاحظت ...
كانت رهف لازالت ترتجف .. وسارا تساعدها تركب بالسياره ... وتوها بتركب هي بعد .. مسك سلمان ايد سارا..
سلمان بصوت واطي: ايش فيها.. ومين هذا الرجال؟؟
سارا: مافيها شي .. بس كانت تظنه عمي سالم..
وركبت سارا .. وسلمان يشوفهم .. شاف رهف حاطه راسها على النافذه .. وايدها تدخل تحت الغطى عشان تمسح دمعتها .. يعنى تصيح .. حبيبتى تصيح ... وتتالم ...انقلب يوم سلمان من الفرح للتفكير بحال رهف ... رهف ما بعد تتعدى موت عمي سالم .. على حسب الكلام الي اعرفه هي كانت متعلقه فيه كثير ... والله لو اقدر امسح المك يا رهف .. لو اقدر اخفف عنك ... ودي اكون الحين بقربك بهاللحظات .. واساعدك واساندك في شدتك ....
طول الليل سلمان يفكر بهالشي ... ومن اول ما قام من النوم دخل على امه بغرفتها ... كان صالح رايح للشركه .. ولطيفه لازالت نايمه...
سلمان: يمه
لطيفه وهي تقوم من الفراش: خير ايش صاير
سلمان: لا تخافين ما صار شي بس ابي اكلمك ..
لطيفه وهي تجلس: الحيين
سلمان: ايه يمه ... يمه ابيك تخطبين لى
لطيفه فتحت عيونها بدهشه: انت ايش فيك.. صاحي والا مجنون
سلمان: الا صاحي ..
لطيفه: تو الناس على الزواج
سلمان: لا يمه مو تو الناس انا عمري 23 سنه .. واكثر اللي اعرفهم متزوجين ..
لطيفه: طيب طيب .. نخطب لك
سلمان: جد يمه
لطيفه: ايه بس مو الحين
سلمان: اجل متى
لطيفه: خل يجي ابوك .. ونتفاهم ونشوف لك البنت المناسبه .. انا من اول ودي اخطب لك منال اخت مها
سلمان: لا يمه أي منال ... انا ابي رهف..
لطيفه وهي مستغربه: مين رهف؟؟
سلمان: رهف بنت عمي سالم
لطيفه: لا ما يصير
سلمان: لييه
لطيفه: بالاول اختها الاكبر منها ما تزوجت .. والاهم تو عمك ما بعد تمر على وفاته سنه تبي نخطب بنته
سلمان: عشان كذا ابي اتزوجها .. ابي اكون معها بالاوقات الصعبه
لطيفه: ما يصير
سلمان: ليه
لطيفه: حتى ابوك ما بيوافق شلون تتزوج وتو ابوها متوفي
سلمان: قلت لك يمه ليه .. وثاني شي هذا عمر توه خاطب
لطيفه: عمر موضوعه غير ...
سلمان: مالى دخل يمه .. اخاف تضيع البنت من يدي
لطيفه: ماراح تضيع .. وانت اذا اشتغلت وكونت نفسك زين راح اخطبها لك .. بس مو الحين
سلمان: توعدينى يمه تخطبينها
لطيفه وهي تحط اصبعها على عينها: من عيوني
سلمان: تسلمين لى والله انتى يالغاليه ..يالله استاذن انا الحين
لطيفه: على وين؟؟
سلمان: مواعد بندر نفطر بد.كيف ..
لطيفه: في حفظ الله ..
.............................

طلعت سارا من غرفه منيره وراحت لعند رهف على طول ... دقت الباب عليها ..
سارا: افتحي رهف .. ابيك بسرعه .. تعالى
فتح رهف وهي لابسه بجامتها : ايش؟؟
سارا: تعالى بوريك شي..
وجرت رهف معها .. اخذتها لغرفه منيره .... راحت للوحه محطوطه على مسند اللوحات .. ومغطاه بقطعه قماش...
سارا: دخلت الغرفه عشان اتاكد مرتبه... تعرفين منور بتجي بكره فحبيت انها تجي وتكون الغرفه مرره حلوه .. المهم شفت هذا الي المغطي ... انتى قد مره شفتيه ..
رهف: اشلون اشوفه وانتى مو شايله القماش
رفعت سارا قطعت القماش ... وظلت رهف واقفه مكانها وهي جامده .. .فتحت فمها باندهاش وحطت ايدها عليه ....
سارا: كنت متاكده انك ما تعرفين عنها شي ... وبتستغربين اذا شفتيها ..
رهف: منور راسمتها
سارا: اكيييييييد
رهف بدت تدمع عيونها : كانها حقيقيه .. نفس عيونه بالضبط اذا قام يضحك .. حتى الخطوط الي بزوايا عيونه نفسها ... شلون قدرت شلون قدرت تضبطها كذا ...
سارا: حتى انا يوم شفتها اعجبتنى ... كانك تشوفين رسمه لكبار الفنانين .. منور طول عمرها تعرف ترسم بس مو لهالدرجه .. رسمتها هذي تاثر بالنفس كثير ...
قربت رهف من اللوحه .. ومررت اصابعها عليها .. لين وصلت لنقطه معينه وقفت عندها
رهف: أيش قد كنت اعشق هالفم وهو بالشكل .. وهو متسع بهالابتسامه .. ايش قد اشتقت لهالانسان ..
ورفعت عيونها لسارا
رهف: منور انسانه مبدعه .. وحرام هالموهبه تندفن هنا .. لازم تعرض لوحاتها ... حرام تحرم الناس من هذا الابداع وهذا الجمال..
سارا: اكيد رهف اكيد...
رهف وهي تبتسم بارتجاف: بذمتك مو ابوي وسيم .. عمري ما شفت انسان وجهه جميل مثله
سارا وهي تشوف وجهه سالم الى خطت منيره بضربات بفرشاتها : ايه ..
رهف: هالرسمه لازم نعلقها بالصاله.. الكل لازم يشوفها ...
سارا: لا رهف ما يصير.. منيره شكلها طول ذيك الفتره الي ما كانت ترضى لنا فيها اننا ندخل لها .. شكلها كانت ترسم عمي .. يمكن ما تبينا نشوف هاللوحه .. اذا جات يصير خير...
رهف: بس ابي امي وعمر يشوفونها الحين
سارا: لا خلى منيره هي الي توريهم وبارادتها ...
رهف: اخاف ما ترضى
سارا: بكيفها .. مو هي لوحتها ..
..........................

رجعت منيره .. كانت هذي المره الاولى الي يكون وجهها مافيه أي شي.. اثار الجروح راحت تقريبا .. بس بقى خط غامق شوي على طول الخد من العرض.. وخطوط قصيره بالجبهه .. صح انه في اثار بس من غير بشاعه .. ومع كذا كانت منيره تخلى شعرها يطيح على خدها عشان تخفيه ..بقى لها موعد اخير لتاكد من حالتها وبعدها راح تتخلص من روحاتها للمستشفى .. لازالت منيره بعيده عنهم .. مع انهم صاروا يجلسون معها وهم يحسون انها مو متقبلتهم ... .ومره كانوا مجتمعين عندها بغرفتها ... منيره على كرسيها مثل العاده .. وسارا على السرير ورهف على الكنب الي بالغرفه ...
رهف: تدرون ان بالراشد الحين معرض للفنون
منيره: أي واحد .. ليكون اللوحات الي يحطونها بالسيب بين المحلات
رهف: ايه..
سارا: انا ابي افهم شلون يعرضون لوحاتهم .. يعنى أي واحد يجي يقول لهم ابي اعرف والا كيف
رهف: والله مادري.. الا تعالى منور ايش رايك تعرضين لوحه من لوحاتك وتجربين
منيره بارتباك: لا اصلا خلاص انا ماصرت ارسم
سارا: ههههههههه علينا منور
رهف: لعبيها على غيرنا
منيره: اييييييش
رهف: وهاللوحات الي كثر عددها فجاه
سارا: يمكن يتوالدون وحنا ما ندري
رهف وسارا: ههههههههههههههههههه
منيره: سخيفات .. ايه ارسم بس مابي اعرض شي عندكم مانع
رهف ببراءه مصطنعه: حنا .. لا طبعا ما عندنا
سارا: الا صحيح رهف .. انا خابره منيره بالاول اول ما ترسم رسمه تغث كل واحد بالبيت وتوريه اياه والحين ابد ما نشوف لها شي
رهف: يقولون الوحد اذا اغتر بنفسه يتكبر ..
منيره: هيهيهيهي.. بايخات من جد ..وعلى أي اساس اتكبر
سارا: يمكن تشوفين اننا مو من مستوى لوحاتك عشان كذا ما تورينا
منيره: لا ايش دعوه .. بس مادري مالى خلق
رهف: مو لازم يكون لك خلق.. حنا لنا خلق نشوفها ..
وقامت راحت لهم
منيره: لحظه رهف ...
التفت لها رهف
منيره وهي تاشر على لوحه: هذي لا تشوفونها ..والباقي بكيفكم
امتلات عيون رهف بالدموع وبعتب: لهالدرجه انتى انانيه .. شكرا مابي اشوف أي لوحه من لوحاتك
وغيرت اتجاها للباب..
منيره: رهف لحظه .. ايش انانيه
رهف بدت تصيح: ما تسالين نفسك .. جالسه بجسمك معنا وروحك بمكان ثاني .. ما صرتى تشاركينا باي شي... صرتى تكرهين الجلوس معنا .. الكلام والسوالف .. نحس بالضيق بعيونك وحنا نجبرك تكونين معنا
منيره: لا مو كذا .. انتى ليه تقولين هالكلام
رهف وهي لازالت تصيح واشر على اللوحه: وايش تفسرين هذا .. هااا
منيره: شي خاص فينى ما تفهمين مابي احد يشوفه غيري
رهف: شفتى ... شفتى كيف انتى انانيه ... حتى صوره ابوي ما تبينا نشاركك فيها .. الناس ما تبينهم يشاركونك ما قلنا لا .. بس حنا .. بس انا .. انا رهف اختك .. وسارا..
والتفت لسارا الي كانت ساكته وتشوفهم
رهف: سارا ما تستاهل الي يجيها منك .. هي اكثر وحده صابره عليك وعلى طبعك .. الوحيده الي تتقبل جفاك .. وانتى انتى تقابلينها بايش.. بالجفا والصد
سارا يوم شافت منيره بدت تبكي: خلاص رهف
رهف: لا مو خلاص .. الحقيقه لازم تقال.. انا ابيها ... انا ابي منيره .. ابي منيره اختى ترجع مثل اول ... مشتاقه لها حيل ... مررره مشتاقه ...انحرمت من ابوي .. مابي انحرم منك منور .. مابي مابي
وماقدرت تكمل كلامها من الصياح ... منيره تمنت انها تمشى باللحظه وتروح لرهف وتضمها ..
منيره وهي تصيح: انا ادري انى ما انطاق هالايام .. بس والله غصب عنى .. سامحونى .. سامحينى رهف والله موقصدي
رهف رفعت راسها الي مليان دموع .. وراحت لمنيره .. جلست على ركبها قدام منيره وضمتها بقوه ..
رهف: مافي شي اسامحك عليك .. بس انتى لا تروحين بعيد عنى مره ثانيه
منيره: ماراح اروح .. اصلا لولا الله ثم انتوا حولى ما اجتازت الحاله الي انا فيها..
سارا تحاول تلطف الجو: خلاص عادي بلا افلام هنديه ..
رهف وهي تبتعد عن منيره قامت تضحك ومنيره بعد ..
منيره: الا تعالى رهيف ايش دراك ان اللوحه حقت ابوي..
رهف خافت هي تعرف منيره اكره شي عندها احد يفتش باغراضها وهي مو موجوده
رهف: والله مو انا سارا الي شافتها ونادتنى
الكل ضحك على حركت خوف رهف وعدى اليوم على خير
...............................

راحت منيره لموعدها المحدد وهالمره راح معها عمر ومي ... لان الابتدائي عطلوا ومابقى الا المراحل العلى والجامعات ... رهف استفسرت عن كيفية عرض لوحه بمجمع الراشد.. بعد ما اخذت المعلومات .. منها انهم بالاول يشوفون اللوحه اذا تستاهل .. راحت لهم هي وسارا .. ومعهم لوحتين من لوحات منيره الجديده .. بس مو لوحه ابوها ... وحده من اللوحات عباره عن بنت جالسه على الارض.. بس ملامحها مو اضحه .. ورافعه راسها للسما وكانها تنجد تبي مساعده .. الصوره كانت معبره كثير .. تعبر عن المعاناه والافتقاد لشي غالي ... أي احد يشوفها يحس ان هالبنت المرسومه انسانه فاقده ومحرمه من شي.. الاوان جايه مطابقه للرسم .. كانت عباره عن خليط من الازرق والاسود والابيض والرمادي . لان السماء لونها غامق بسبب الليل .. الشي الوحيد المنيره بالصوره هو رداء البنت الابيض.. والقمر ... كانت رسمه مره رايقه وجميله .. اندهش منها المسؤول ووافق عليها على طول .. اما الرسمه الثانيه عباره عن ام جالسه ومتسنده على جدار... وبحضنها طفل دافن راسه بصدرها ... ملابسهم باليه ... وحالتهم تكسر الخاطر ... المميز في رسم منيره انه يخاطب الروح قبل كل شي.. ومجرد مشاهدتك تحسين بمعاناه اصحاب الرسم ...
منيره ما كانت تدري شي عن الموضوع .. وحتى يوم رجعت ما افتقدت هاللوحتين .. لانهم ما كانوا احلى لوحاتها ولا اهمها ... لوحة ابوها علقتها بغرفتها .. واي احد يشوفها تعجبه وينبهر فيها ..
بدت العطله الصيفيه .. ونجحت سارا .. اما رهف حملت ماده الفيزيا .. بس الحمد لله في دور ثاني وراح تقدم فيه وانشالله تنجح .. وفوزيه لها شهر من طلعت من الحداد ... عمر عقد قرانه على جواهر وتزوجها.. ما سوا الا عشى بسيط ... حضره ابو العروس حتى مرت ابوها ما جات ... واكيد اهل عمر ... حلفت فوزيه على عمر انه يسافر بزوجته .. ما يصير ما يروحون أي مكان .. فوافق عمر انهم يروحون اسبوع لبنان ..
ولان عمر تزوج .. وعبدالعزيز متزوج .. صارت في صعوبه وجودهم اثنينهم بالبيت ... سارا ما رضت تطلع .. تقول ما تبي تترك صديقتها .. ومادام منيره بالبيت ليه هي تطلع ... بعد ما رجع عمر شاف اهله مجهزين له فيلا له ولزوجته وبنته .... جواهر دخلت بالعيله بسرعه .. مع ان عمر طيب معها .. وما يقصر .. بس هي لاحظت ان اهتمامه الاكبر ببنته .. وهو قال لها باول يوم زواج عن سبب زواجه .. صراحته خلتها هي بعد تكون صريحه معه .. وانها ماكانت تفكر ابد تتزوج .. ولولا ان مي بنته ما تزوجته .. لانها تعرف معاناتها وهي صغيره ما تبي مي تمر فيها ... صار في قبول من الطرفين وراحه .. والاهم احترام متبادل ...ومع انهم لهم فيلتهم الخاصه الا انهم تقريبا كل يوم يروحون بيت المرحوم ..

لاقت لوحات منيره نجاح كبير... وجاتهم عروض لشراءه بمبالغ مغريه .. وهالشي ما قدر يخلى رهف تصبر فعترفت لمنيره طبعا ما اعترفت لها الا وسارا وجواهر معهم.. منور بالبدايه عصبت بعدين تقبلت الفكره وهي تضحك على خبال اختها الي استخفت من جابوه لها المبلغ
رهف: والله انك ثوره لو تبيعينهم بتصيرين مليارديرا
منيره: الله مره وحده
رهف: ايه واكثر يالخبله .. تكفين منور خلينى انتحل شخصيتك .. والا تدرين ايش انتى ارسمى وانا ابيعهم باسمى
منيره: هههههههههههههههههههه ..
جواهر: ابي اشوف لوحه من لوحاتك منيره
سارا: شفتى لوحه عمى سالم المعلقه بغرفه منيره
جواهر: ايه
سارا: هذي منيره راسمها
جواهر: والله .. ماشالله عليك منيره ... موهبتك مره حلوه
منيره: يوووه عاد لا تحرجونى
جواهر: لا جد اذا انتى الي راسمه اللوحه ذيك ..
رهف: شفتى كيف... لا بعد جواهر انتى ما شفتى شي.. عندها لوحات احلى بكثير... فضينا لها غرفه بالبيت عشان تحطهم .. امي تقول اذا ما سوت فيهم شي بترميهم
جواهر: طيب ليه ما تسوي معرض لها
سارا: حاولنا فيها بس مو راضيه
جواهر: تدرين منور.. انا اعرف وحده تدرس طب وهي رسامه تشكيليه .. الحين تخرجت وسوت لها 3 معارض...
رهف: يووووه هالبنت تقهرنى .. طريق الشهره قدامها وهي ما تبيه
منيره بدفاع: انا ما ارسم عشان اشتهر
سارا: ماقلنا شي.. بس افتحي لك معرض
رهف: وتفرغي له .. مو انتى ما تبين تدرسين خلاص في ناس كثير مهنتهم بالحياه الرسم ..
منيره: اشووف
........................

بدت السنه الجديده .. والحمد لله انجحت رهف بالدور الثاني وانقلت لسنه ثانيه .. بعد ما تخصص تقنيه وادراه ملعومات صحيه Himt ... ورجعت المياه لمجاريها .. ومع الوقت صار في تقبل لفقد سالم ...
مره وعمر طالع جاه اتصال من رقم غريب ...
عمر: الووو
المتصل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عمر: وعليكم السلام والرحمه .. مين معي
المتصل: الاخ عمر
عمر: ايه نعم
المتصل: معك ابراهيم.... اذا كنت تذكرنى
عمر: هلا هلا والله .. طبعا اذكرك .. شخبارك يا شيخ
ابراهيم : الحمد لله بخير انتوا شخباركم
عمر: والله تمام ... وينك ما تسال ولا شي ..
ابراهيم : مشاغل الدنيا ...
عمر: عاش من سمع صوتك ..
ابراهيم : الله يعافيك ... انت مرتبط والا شي اخوي
عمر: لا ابد ليه
ابراهيم: ودي اعزمك على العشا واشوفك .. متى بتكون فاضي
عمر: بكره ماعندي تخطيط ..
ابراهيم: خلاص اجل .. بكره بمرك ببيتكم واخذك
عمر: هههههه.. خبر قديم .. انا الحين تزوجت وما صرت اسكن مع اهلى
ابراهيم: لا بالمبارك اخوي
عمر: الله يبارك فيك .. عقبالك
ابرهيم: قريب انشالله
عمر: هههههههههه.. يعنى ناويها
ابراهيم: ههههههههههه.. بالاول يقبلون اهلها
عمر: انشالله يقبلون انت رجال ما تنعاب .. وعندي انا لو بيجون يسالونى عنك بتوصى فيك
ابراهيم: هههههههههه ياليت .. طيب شلون يعنى اقابلك
عمر: يكون بيننا اتصال او نتقابل بالمطعم
ابراهيم: حلو .. خلاص اشوفك بكره
عمر: انشالله ..
ابراهيم: يالله مع السلامه
عمر: الله يسلمك
وسكر وهو مستغرب .. بعد سنه من وفاة الوالد يدق على .. ايش ذكره فينى الحين ...اكيد في باله شي.. انا ليه استعجل بكره بعرف كل شي...
......................

بعد يومين بغرفه سارا وعبدالعزيز .. عبدالعزيز جالس يشوف التلفزيون ... دخلت سارا للغرفه وهي جايبه كوبين عصير ... عطت عبدالعزيز كاس واخذت الثانى وجلست جنبه ...
سارا: بايش تفكر ؟؟
عبدالعزيز يشوفها وهو عاقد حواجبه: وايش دراك انى افكر
سارا وهي تبتسم: ناسي انى اعرفك زين
عبدالعزيز: ههههه ..
سارا: ها ايش شاغلك؟
عبدالعزيز: تعرفين ابراهيم؟
سارا : لا مين هذا؟؟
عبدالعزيز: الي شاف الحادث وبلغ عنه ... واخذ اهلى للمستشفى
سارا: مع انى ما عرفته .. المهم ايش فيه
عبدالعزيز: خاطب رهف من عمر امس
سارا باندهاش: شلوووون
عبدالعزيز: ايش الي شلون
سارا: ما يصير تتزوجه
عبدالعزيز: ولييه
سارا: بس ما يصير ..
كان ودها تقول ان سلمان اخوي يحب اختك وهي متاكده انهم بيفضلون سلمان على ابراهيم .. بس ما تقدر ..سلمان ما كلمها صريح وقال يبي يخطب رهف وما تبي تنكب وتقول وفي النهايه يطلع سلمان ما يبيها
عبدالعزيز: شلون ما يصير ..
سارا: كذا .. طيب رهف موافقه
عبدالعزيز: امي بتكلمها بكره ..شكلك متضايقه ليه
سارا: لا مو متضايقه ..
عبدالعزيز: طيب مو متضايقه بس مو فراحه ..
سارا: لا والله عزيز انا ودي تتزوج رهف .. بس مادري
عبدالعزيز: حتى انا ..
سارا : انت ليه
عبدالعزيز: اخاف تنجرح منيره ..تدرين رهف اصغر منها وبتتزوج قبلها ما يصير
سارا: منيره هي الي ما تبي تتزوج والا ناسي يوم ترفض طلال
عبدالعزيز: ولو مادري..
سارا: رهف هي المهمه .. اذا وافقت لا توقفون بطريقها
عبدالعزيز: الله يوفقها .. ويوفق منور
.......................

رهف رفضت رفض باتا .. ولا رضت لاهلها حتى يناقشونها بالموضوع .. قلبت البيت فوق تحت .. وقالت لهم اذا فاتحوها بموضوع الخطبه .. مو بس خطبه ابراهيم أي واحد ثاني راح تسوي شي ما يرضيهم .. واي احد يتقدم لها يرفضون على طول .. ولا حتى يقولون لها لانها مستحيل توافق ....
فوزيه: طيب مو ممكن نعرف السبب
رهف: ومن غير ما تعرفون مابي .. ياه كيفي مابي..
عبدالعزيز: طيب رهف ماله داعي تصرخين ..
طلعت رهف من الغرفه وهي معصبه ...
عمر: هذي ايش فيها
فوزيه: انا اعرف ايش
عمر وعبدالعزيز يشوف امهم بحيره
فوزيه: ما تبي تتزوج وتترك منيره ...
عمر: ايش دراك يمه
فوزيه: بنتى وانا اعرفها .. الله يهديها ما تعرف ان البنت مالها الا بيت رجلها
عبدالعزيز: لا تضغطون عليها اتركوها براحتها .. وانت عمر رد على ابراهيم واعتذر منه قوله ان البنت شايله فكره الزواج من راسها نهائيا والعيب ماهو منه
عمر: والله انى منحرج من الرجال هو ما قصر معنا
فوزيه: مافي هالموضوع أي احراج .. وهو اصلا ما سوى الا الواجب...
عمر: انشالله ...يالله عن اذنكم الحين
فوزيه: على وين ؟؟؟
عمر: البيت
فوزيه: مو متعشى عندنا
عمر: لا يمه .. انا واعد جواهر انى اتعشى اليوم بالبيت
فوزيه: وليه ما جبتها معك هي ومي .. ماصرتوا تجونا مثل اول
عمر: معليش يمه اعذرينا .. تدرين جواهر تشتغل واذارجعت تجلس تذاكر لمي وانا بعد الشركه شاغلتنى
فوزيه وهي تبتسم: الله يسعدكم
عبدالعزيز: ههههههههههه.. يمه ما يحتاج شوفي السعاده طالعه من عيونه ...
عمر يرمى المخده حقت الكنب على عبدالعزيز وهو يضحك : انقلع بس..
وطلع من الصاله .. مين كان يتوقع ان عمر بيشوف سعادته اخيرا ... ومع وحده غير فاطمه .. الحياه حلوه .. خصوصا اذا عطيتها فرصه تقدم لك من خيرراتها ...
.............................

سارا كانت في بيت اهلها ... منقهره من سلمان كثير لانه ما تحرك ولا خطب رهف وخلاص البنت راحت عليه .. هي ما تدري ان رهف رفضت ابراهيم .. تعشت سارا بيت اهلها وجلست سهرانه معهم..
سارا: الحين رناد طالعه شقرى على مين؟؟
مها : مادري اظن عمة ابوي شقرى
سارا: الله الله ايش هالوراثه القويه ... بس شعرها استغفر الله فلافل
عبداللله : احتري بس.. احسن من شعرك الخيوط ..
وقام شال بنته من حضن امها ...
عبدالله: يالله مهوي خل نروح ننام
مها: انشالله .. وينه فهد
لطيفه: بالملحق مع سلمان ..يلعبون بلاي ستيشن
صالح: وهالسلمان وهو يشتغل لازال يلعب بلاي ستيشن
سارا: فيه يبه العاب للكبار
مها: روح عبدالله ناد فهد وراه روضه بكره لازم يروح
سارا: انا بروح اناديه ...
وقامت راحت للملحق .. شافت سلمان ماسك القير حق السونى وفهودي القير الثاني...
سلمان: ايه فهد .. ايوووووووه يا قوي سجلت علي هدف..
سارا: هههههههههههه.. تلعب عليه يالنصاب .. انت تسجل وتقول هو
سلمان وهو يغمز لسارا: لا هذا فهد القوي
فهد: ايه هذا انا عمه
سارا: يوووه فهود اشوف عضلاتك
قام فهد وترك القير وهو ينفخ صدره ويطلع عضلاته لعمته
فهد: شوفى
سارا: الله الله .. يالله فهودي حبيبي ماما تبيك الحين تروح لها
فهد: مابي
سارا تعرف ان فهد يغار من اخته
سارا: بتنام معهم رنوده وانت لا
راح فهد ركض وتركهم
سلمان: ههههههههه.. اشوفك خبره مع العيال
سارا وهي تجلس جنب سلمان: افا عليك اعجبك ... يالله بلعب معك سلمان
سلمان: أي تلعبين ...
سارا: مثل ايام اول
سلمان: لا يا شيخه .. انتى خلاص هجرتى اللعب من سنه تقريبا
سارا: مالت عليك . .. وع كذا بجرب
رمى عليها القير ...
سلمان: أي فريق تبين
سارا: ايطاليا طبعا
سلمان: وليه طيب..
سارا: فيه ملدينى
سلمان: ههههههههههههه.. اعتزل يالثوره
سارا: مالثور الا انت .. مع كذا ابي ايطاليا ..
سلمان: براحتك ...
سارا: وع ليه اخترت البرازيل كلهم عبيد
سلمان: وانتوا يالبنات ما يهمكم الا الشكل
سارا: ههههههههههه... مو حنا جميلين نحب الجمال
وجلسوا يلعبون ... وهم بنص اللعب وسارا منقهر لانه سلمان الى الحين مسجل عليها 5 اهداف ..
سارا: سلمان
سلمان: ههممم
سارا: عندي سؤال؟؟
سلمان: الي هو ؟؟
سارا: انت ما تفكر تتزوج سلمان
التفت عليها سلمان ..
سلمان: امي مكلمتك ..
سارا: ههههههههههههههههههههههههاااي سجلت عليك هدف ..
ضغط سلمان على ستارت..
سلمان: لا جد سارا ليه تسالينى كذا
سارا: بس والله استغربت منك الحين انت تشتغل مو ناقصك شي ليه ما تتزوج
سلمان: والله مادري..
سارا: انت في بالك وحده ..
سلمان يشوفها بنظره غريبه : اسالتك مو عاجبتنى
سارا: يووه سلمان انا اختك عادي اسالك كذا
سلمان: اووه طيب.. ايه في بالي وحده
سارا: رهف صح
سلمان: ادري انك تدرين ايه رهف..
سارا: وايش تنتظر ليه ما خطبتها
سلمان: قلت لامى من زمان وزفتنى قالت لى لا تستعجل
سارا بلهفه: يعنى كنت ناوي تتزوجها
سلمان: طيب
سارا بخيبه: يوووووه خساره جد .. كان ودي تكون رهف مرت اخوي
سلمان بخوف: ليه سارا .. ليه خساره
سارا: في واحد تقدم لرهف واخوانها موافقين عليه ..
سلمان ضاق صدره مره : انتى ايش تقولين
سارا: ايه والله
سلمان وهو يقوم: ما يصير .. رهف لي انا .. ما يصير يتزوجها واحد غيري
سارا استغربت من ردت فعل اخوها: اعصابك اخوي
سلمان: اتكلم من جدي رهف لي فاهمه لى انا ..
سارا: طيب سلمان لا تعصب انا مادري ااذا رهف قبلت في ابراهيم والا لا
سلمان: لا ومن زين الاسماء.. ابراهيم
سارا: ههههههههههه
سلمان: هيه لا تضحكين .. انا بروح الحين لامي واكلمها .. وبخليها تخطبها لى اليوم
سارا : هيه انتظر
وطلع ولا هو معبر سارا ومعصب لاقصى درجه ....
............................

منيره يوم عرفت بالي صار اليوم بين رهف وامها .. جرت كرسيها وراحت لعند رهف .. دقت الباب ..
رهف بصياح: ميين؟؟
منيره: هذا انا منور
قامت رهف من على السرير بتكاسل وهي تمسح دموعها .. وافتحت الباب لاختها ...
منيره: الله وتصيحين بعد..
رهف: ليه انتى تعرفين ايش صار
هزت منيره راسها ودخلت للغرفه ورى رهف ..
منيره: ما تلاحظين رهف ان ردت فعلك غبيه
رهف: ايش
منيره: ايه غبيه ونص.. الحين ممكن اعرف ليه ما تقبلين ببابراهيم
رهف: بس مابي .. مو عاجبنى
منيره: ومادام مو عاجبك ليه تقولين لاهلى ما يقولون لك أي واحد يتقدم لك
رهف: لانى مابي اتزوج
منيره: وليه
رهف: بس كذا
منيره وهي تنزل راسها: عشانى صح
رهف: منور ايش تقولين..
منيره: انا قلتها مره لسارا وبقولها لك .. انا مابي شفقه .. فاهمين مابي شفقه
رهف: مين قال لك اننا نشفق عليك
منيره: ايش تفسرين ردت فعلك هذي..
رهف: انا مابي اروح واتركك هنا .. وشلون تبينى اتزوج وانتى لا
منيره: يعنى انتى مو رافضه مبدا الزواج .. الحمد لله
انحرجت رهف لان منيره صادتها وقدرت تعرف ..
رهف: منور انا
قاطعتها منيره: انتى ايش .. ماتبين تتزوجين عشانى .. ليه على بالك انى مو سعيده هنا ... شوفي رهف وربي الشاهد انى ما عمري اعتبرت الزواج شي مهم ... وحتى يوم تقدم لى طلال الكل يعرف انى ما كنت متحمسه .. لولا اقناع نوره وامي لي ما وفقت .. وهالشي هو الي خلانى افسخ خطوبتى ... انا طول عمري متعلقه باهلى .. سعادتى مع امى واخوانى بس... واول مع ابوي الله يرحمه ...
رهف: وانا بعد سعادتى معكم
منيره: بس مو تحرمين نفسك من الزواج عشانى.. والله انا مابي اتزوج .. وبالاصل ما كنت ابي اتزوج .. عشان خاطري رهوف لا تربطين مصيرك بمصيري.. انا الحين منشغله بين لوحاتى.. انتى بدراستك بعد دراستك ايش عندك بتصيرين فاضيه ..
رهف: لا بشتغل بعيدن
منيره: واذا استغلتى .. ورجعتى للبيت .. رهف جد جد لو تحبينى لا ترفضين ..
رهف باصرار: بس انا مابي ابراهيم هذا ... مابي اتزوجه
منيره: بسالك سؤال وابيك تجاوبنى بكل صراحه
رهف: اكيد
منيره: رفضك لابراهيم لشخصه والا لانى انا ما بعد اتزوج

يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -