رواية يالبى قلبك -8

رواية يالبى قلبك - غرام


رواية يالبى قلبك -8


محمد: أشو ارمي الولاعه
بدور: هاك وترميها له

بعد ما تعشوا راحو الشباب الي كانوا مستانسين وخاااصه فيصل ..
اليوم الثاني بعد ما فطرو الصباح على الساعه 8 طلعو يتمشون فوزيه وعبد اللطيف والهنوف وعبد الله الي كان مع البزران وبدور والريم ودانه ودلال أما العنود الي ما كان لها خلق ما طلعت معهم ...
خذت جوالها ودقت على أبوها
عبد العزيز: هلا والله
العنود: هلا بك يبى شخبارك
عبد العزيز : الحمد لله بخير وعافيه انتي شخبارج وشخبار البنات وجدتج وجدج
العنود: كلهم بخير وعافيه الا ما قلت لي انت شخبارك وشخبار امي
عبد العزيز: بخير وعافيه تسأل عنج هاه عساكم مستانسين
العنود: يبى ما كأنكم طولتو ما صارت ..
عبد العزيز: ههههه ليه زهقتي
العنود: لا والله أي زهق الا وناسه ولا بعد جا عبد اللطيف
عبد العزيز: عبد اللطيف
العنود: ويييي صج اني فضيحه
عبد العزيز : شالسالفه
العنود: بقولك بس لا تعلم أحد ولا كأنك تدري
عبد العزيز : قولي وشو خرعتيني
العنود: لا تخاف بس عبد اللطيف ولد عمي عبد الرحمن جا من لندن
عبد العزيز: عسى ما شر
العنود: لا تخاف بس جاي عشان عنده اجازه وبيحضر معنا العيد
عبد العزيز: وعمج وخالتج يدرون
العنود: لا يبي يسويها لهم مفاجأه
عبدالعزيز : متى جاء؟؟؟
العنود : يمكن له تقريبا يومين
عبد العزيز : زين انج قلتي لنا عشان نستعجل في الرجعه
العنود: صدق يبى ..
عبد العزيز: أي ان شاء الله اليوم عرس لجين نحظره وبكره نرجع
العنود: صدق زييين وناااسه يبى امي جنبك
عبد العزيز: أي تكلمينها
العنود: لو سمحت ...
كلمت العنود أمها ..ووصتها لا تعلم خالتها وعمها ان عبد اللطيف جاء
سكرت العنود من أمها: وانا شمقعدني خل اروح اتمشى معهم وقامت
طلعت الا قدامها محمد
محمد: على وين
العنود: بروح أتمشى معهم يلا معاي
محمد : يلا
العنود تصارخ : ياهووووو انتظروو
الهنوف : تو الناس
فوزيه: هاه شفيها جات
العنود: السلام والله قلت الروحه من دوني ما تسوى ما في احد بهبلهم على ان عميمههه ما تقصر بس ولو انا العنود
فعشان كذا قلت أجي أحسن
الريم: مداح نفسه .......أتوقع تعرفين الباقي
العنود: يبيله بوسه هههههه مو لازم شكرا
محمد تقدم عند الشباب وجدته وقعد يسولف معهم والبنات يسولفون ورى بينهم مسافه عشان البنات ياخذون راحتهم
البنات وهم يتمشون كانوا مقابلين بعض الهنوف والعنود يتمشون عادي والريم ودانه ودلال يتمشون بالعكس
وعبد الله وفوزيه وعبد اللطيف يتمشون عادي وبدور ومحمد عكس ..
محمد كان يسولف عن موقف صار له هو وسلمان ومتحمس في السالف والهنوف كانت تطالعه وتطالع هباله وحركاته
وفجأه طاحت عيونها بعيونه وهو يبتسم وغمزلها في نفس الوقت دلال كانت حاسه ان الهنوف مو طبيعيه من جهه ثانيه عبد اللطيف انتبه لمحمد وهو يغمز فلف وجهه ودلال لفت وجهها وتلاقت الأعين ...دلال كانت كاشفه وجهها بس متحجبه لانها كانت تمشي بالعكس ....
شوي كملو دورتهم بعدين رجعو للصغار الي كانو مع الأرانب والصوص
شهد وبيدها صوص جايه تركض لعند جدتها : أمي فوزيه شوفي
فوزيه: منوين جبتيه
شهد:نايف عطاني اياه
بدور: روحي رجعيه لا يموت
شهد: أصلا هو ما يموت بعدين انا احبه ما اموته
رزان وبيدها ارنب: خالتي بدور شوفي
عبد اللطيف : هاذي متطوره أكثر جايبه ارنب معاها
بدور: الحين ما تخافين
رزان : لا
بدور: اشوف عطيني اياه
رزان : والله ما اخاف
بدور : انزين بس بشيله شوي
رزان: طيب وعطتها اياه وراحت للبنات
ريم : وااي فديته عطيني اياه
الهوف : عميمه والي يعافيج وخريه عن وجهي
العنود: ما اقدر على الرقه
دلال : شلون قدرتي تمسكينه ؟؟
رزان :نصور عطاني اياه
العنود: انا هذا نويصر ما شاء الله عليه ..؟؟
دلال : عميمه عطيني اشيله شوي
رزان : لا تعورونه ترى حقي
دلال : لا تخافين بس بشيله
العنود كالعاده نقزت تجيب الكاميرا وقعدت تصور والبنات قامو يهبلون في الهنوف عشانها تخاف ..
العنود وبيدها الكاميرا : أمي فوزيه ضحكي
فوزيه : وانتي ويا هالكاميرا كل شي لازم تصورينه
العنود: عشان يبقى ذكرى
بدور وبيدها الارنب : ياربي يجنن ريشه كأنه قطوه
فوزيه : والله هالارنب يصلح نطبخه مليان
العنود: وععععععععع جده من صدقج تبين تاكلينه
فوزيه: أي عادي حاله حال اللحم وأحلى بعد
غبد اللطيف والله لو يسمعونج الغرب يا جدتي يسجنونج
فوزيه : وليش يسجنوني
عبد اللطيف : لانج بتذبجين الأرنب
الهنوف : شدعوه
عبد اللطيف : ليش عادي هم عندهم الانسان والحيوان واحد
بدور : وانت الصادق بعد يمكن الحيوان احسن
فوزيه : الحمد لله ياربي على نعمة الاسلام ..ألحين عندهم الحيوان والادمي وااحد
الكل : يضحك
فوزيه: عاد أنا خبري انهم يربون كلاب قطاوه مب أرانب
الهنوف : كل شي يربونه لا تخافين
العنود: تصدقين جدتي جتى الحيه يربونها
بدور: الله لا ما اتوقع
العنود: لا والله صدق انا ذاك اليوم شايفه برنامج في التلفزيون والمشكله معاهم في البيت
الهنوف: الله يلوع كبودهم
فوزيه : وأنا اقول شفيهم بيض بزياده أثر الي فيهم برص مب بياض
الكل مينت من الضحك
عبد اللطيف : الله يهداج ياجدتي هذا لونهم
وتمو يسولفون شوي بعدين دخلو
مر اليوم عادي وطبيعي تغدو وبعدين ارتاحو شوي الظهر والعصر قعدو سوالف وضحك وهبال ولعب في الدباب والي في السياره وطبعا كل هالزحمه ما تخلى من هبال البنات والشباب




في الليل
الهنوف : العنود شسالفتج اليوم
العنود: ليه
الهنوف : أشوفج مستانسه ونسيني وياج
العنود وابتسامه على وجهها : هو مستانسه مستانسه بس ليش بعدين تعرفين
الهنوف : عنووود عن السخافه يلا ونسيني وياج
العنود: قريب تعرفين
الهنوف : يعني متى
العنود: ان شاء الله بكره
الهنوف : الله بكره وانا شصبرني
العنود: مفتاح الصبر الفرج
الهنوف: عنيده مالي خلق لج يلا قولي
العنود: تو تو تو ماراح أقول
الهنوف: أحسن لا تقولين
الا الريم تنادي : العنووووود الهنوووووووووف يلا العشا جاهز
العنود: يلا قومي نتعشى
الهنوف : ماني مشتهيه
العنود: لا يكون عشان ما قلت لج
الهنوف : لا شدعوه
العنود: انزين يلا عن الدلع
الهنوف : والله مالي خاطر اكل
العنود: انزين يلا على الاقل بس قعدي معنا بعدين مع الجمعه تنفتح نفسيتج على الاكل
الهنوف : انزين اسبقيني انا بروح للمطبخ شوي وبجي
العنود: أوكي لا تطولين
راحت العنود للخيمه عشان تتعشى أما الهنوف راحت للمطبخ دخلت شربت ماي وغسلت يدها وقامت تسولف مع الشغالات شوي ..
في نفس الوقت محمد كان طالع من الخيمه ورايح للمطبخ .... طلعت الهنوف من المطبخ وتنزل من الدرج الا تسمع صوت
ميااااااااااااااااااااااااااااو داست عل ذيل قطوه الهنوف من الخرعه زلقت من الدرج وطاحت على رجولها وضربت في حافة الدرج
الهنوف مسكت عمرها ولا صرخت لان ما تبي تخوف جدتها على شي ما يسوى بس رجولها قامت تنزف دم لانها ضربت في الحافه وكانت حااده لانها رخام ..
الهنوف ما صرخت لانها عارفه ان جدتها بتتخرع وهي ما بغت تسوي دوشه فقعدت على الارض وهي تون
الهنوف وهي تصيح ومغمضه عيونها :اّ اّ اّ ااااااااه
محمد جاء وشافها على الارض وكانت خصل من شعرها على وجهها فما عرفها لان الشعر مغطي وجهها بس شاف الدم على رجولها وهي ماسكتها
محمد: بسم الله عليج شفيج ؟
الهنوف رفعت راسها وشافت محمد شافها وعيونها كلها دمووع
محمد وهو خايف عليها : الهنوف شفيج ؟؟ وراح تقدم لعندها
الهنوف: طحت من الدرج وظربت رجولي بالحافه
محمد: وخري يدج خليني اشوف الجرح
الهنوف : وهي خايفه لا لا ماله داعي
محمد وهو معصب عليها : ماراح اكلج وخري يدج
الهنوف حست ان حركتها مالها داعي بس هي مستحيه وخرت يدها محمد شاف الجرح ولقاه كبير شوي وينزف
محمد: قومي اقعدي على الدرج
دخل محمد وخذ كاس ماي ومنديل وطلع وأخذ يمسح الجرح والهنوف كانت مستحيه ومنزله راسها بالأرض
محمد: ميري ميري
ميري طلعت ويوم شافت الهنوف شهقت : هنوف ايش في
محمد: في شاش
ميري : أي بابا في
محمد: انزين جيبي لي شاش ولزق
ميري : ان شاء الله
راحت ميري بسرعه جابت علبة الاسعافات وعطتها محمد
الهنوف : محمد خلاص ماله داعي انا احطهم والا خلي ميري
محمد ولا كأنه يسمعها خذ ( ميكريكون ) وحطه على الجرح ولفه بشاش ولزقه
محمد: ما تشوفين شر
الهنوف : الشر ما يجيك شكرا واسفه
محمد وهومنزل عيونه ولا رفعها ابد: ماله داعي الشكر والاسف انا ما سويت شي ومره ثانيه انتبهي
الهنوف : وهي تصيح ان شاء الله
محمد سمع صياحها وتعور قلبه ما قدر لف وجهه عليها : ممكن اعرف ليش الدموع رجولج تعورج
الهنوف : لا بس
محمد: لا تخافين ما فيج الا العافيه جرح بسييط بس ويلا اشوف امسحي هالدموع ترى ما اقدر اشوفهم
وسامحيني اذا ضايقتج
الهنوف : لا شدعوه وتبسمت له
وقام محمد ورجع
الهنوف على طول قامت وساعدتها ميري ودخلت داخل المطبخ
ميري : رجول انتي يعور؟؟
الهنوف : لا ميري لا تعلمين احد طيب
ميري وهي تضحك : تيب ماما انا مافي ألم أحد بابا مهمد واااجد زين صح ؟؟
الهنوف: أي صح بس سكتي والي يعافيج روحي نادي العنود
ميري : ان شاء الله
الهنوف : بس لحظه لاتقولي شي عن رجولي طيب
ميري : تيب
توها بتفتح الباب الا العنود بوجهها : وينج سنه
ميري : ما ما الهنوف تاهت ورجول هي في دم
الهنوف : مالت عليج هذا وانا موصيتج
العنود: شفيج الهنوف وتشوف رجولها شفيها رجلج ليش ملفوفه ؟؟
الهنوف: قصري حسج لا يسمعج أحد
العنود: مافي احد بعدين ليش ما ناديتي احد شفيها رجولج
الهنوف: وانا طالعه من المطبخ دست على ذبل قطوه وصرخت وزلقت وطحت وانجرحت رجلي
العنود : عسى مب كبير الجرح
الهنوف: يعني بس نزف دم وااجد
العنود: يالخبله أخاف فيج شي بروح انادي عميمه
الهنوف : لا تعالي ما فيني شي
العنود: وانتي شدراج
الهنوف : محمد
العنود: نعم
الهنوف رفعت عيونها للعنود: الي سمعتي
العنود: شلوون
الهنوف قالت لها الي صار
العنود: ايوااا على روميو وجولييت
الهنوف وتضربها على راسها : يالزفته
العنود: والله ما توقعت اخوي رومنسي كذا قلنا يحب اوكي بس عاد ..
الهنوف : العنووووووووود وجع
العنود: خلاص انزين
الهنوف : اوكي يلا خل نروح لا يشكون
العنود : ورجولج شنقول لهم ؟
الهنوف : جلا بيتي طويله وما اتوقع بينتبهون بعدين الجرح مرتفع شوي ما اتوقع يبين .
العنود: انزين يلا قومي تقدرين تمشين على رجولج
الهنوف : أي شدعوه قالولج منكسره
العنود: هههههه لا مجروحه بس يلا قومي
وتوهم بيطلعون
الا تلف الهنوف على ميري : ميري
ميري : نأم
الهنوف : لا تقولين لأحد والا ترى بزعل منج
ميري : ان شاء الله
العنود: خلاص بس انا انتي والهنوف
ميري : بابا مهمد بعد
الهنوف : يالهافضيحه
العنود وهي تضحك : هههههه انزين بس والله اذا علمتي حد يا ويلج
ميري : أنود مافي خوف أنا ما في قول تو سام بادي
العنود: انزين انزين بس عن التفلسف
وطلعت هي والهنوف



وطلعت هي والهنوف
دخلو وكأن الامر طبيعي وقالت لهم الهنوف انها كانت تسولف مع الشغالات
فوزيه : ما احد مخربهم الا انتو ويا سوالفكم
منيره:مساكين يمى خل يوسعون صدورهم
الهنوف: ياحليلها ميري والله توسع الصدر
العنود:ههههههههههه
الهنوف : تخز فيها
بدور : شفيج تضحكين تعالي اكلي انتي وياها
الهنوف والعنود : ان شاء الله
بعد ما تعشو قعدو يتقهون ....
محمد قاعد ويفكر بالهنوف يوم شافها ياربي هالبنت كل ما اشوفها تزداد حلا بس صدق اني جرئ شلون سويت كذا بس البنت كانت تصيح ورجولها تنزف ...يوووو ما ادري شصار عليها وقام من مكانه
عبد اللطيف : على وين
محمد: دقايق وجاي
وطلع ..ألحين شلون ما يصلح اناديها وأسئلها بس أكيد شافوا الجرح الي في رجولها مافي الا ميري وراح للمطبخ وناداها
محمد: ميري ميري ...
ميري: نعم بابا مهمد
محمد:ك الهنوف وينها <<<سؤال سخيف بس يبي يصرف
ميري: في الخيمه بابا
محمد: طيب رجولها شخبارها
ميري: زين .. أنود في يجي مطبخ وفي شوف هنوف
محمد: انزين خلاص ...
والله كنت متوقع وراح نادى نصور وقاله ينادي العنود
ناصر: العنوووووووود
العنود: هلا
ناصر: محمد يبيج
الهنوف لفت وجهها على العنود
العنود وهي مبتسمه : ما قال وش يبي
ناصر : لا
العنود : طيب وقامت طلعت بره
العنود: هلا حمود
محمد: هلا والله شخبارج
العنود وشاقه وجهها الابتسامه
محمد: شفيج تضحكين
العنود: ما فيني شي ..أمر بغيت شي
محمد: الهنوف
العنود وزادت ابتسامتها : اشفيها
محمد: لا تستهبلين
العنود: انا قلت شي ..
محمد: شفتي رجولها
العنود: أي قالت لي كل شي
محمد: ادري انها قالت لج وهي تقدر تخبي عليج شي
العنود : احم احم محتر يعني
محمد يضحك ضحكة هبال : هههههه شخبارها
العنود: الحمد لله زينه
محمد: ورجولها
العنود: عادي يعني ألم بسيط
محمد: جدتي عرفت
العنود:لا مح درى بعدين عادي ترى كله جرح
محمد: أي بلاج ما شفتي الدم وهو يصب
العنود: انزين بغيت شي ثاني
محمد : لا شكرا بس اذا عورتها رجولها خل تقول لعمتي منيره
العنود: ان شاء الله أي اوامر ثانيه يا روميو
محمد: صدق ما تنعطين وجه يلا ذلفي
العنود وهي تضحك : مالت هذا جزاتي صايرتلك بريد أنت معاها
ولفت وراحت للخيمه وتوها بتدخل الا نادها محمد....العنود وهي واقفه عند باب الخيمه لفت وجهها : هلا
محمد: سلمي عليها وخل تنتبه لنفسها
العنود وهي تضحك : ان شاء الله
ودخلت الخيمه والابتسامه شاقه وجهها
بدور: الله لهالدرجه محمد خلاص تستانسين
العنود: لا بس تعرفين محمد وهباله
تمو شوي بعدين راحو ينامون الخيمه كلها هدوء الا يطق جوال منيره
منير : هلا والله بحياتي << المتصل خالد زوجها
العنود: احم احم نحن هنااا
منيره : وانتي يالقرده ما نمتي
العنود: لا خذي راحتج بس اذا في شي محظور أفضل تطلعين بره
منيره وهي تقوم :وانا استناج تقولين لي
العنود: ههههههه سلمي على حياتج وقوليه تعال وسع صدرك معنا
منيره : والله انج ما تستحين وطلعت تكلم خالد
الهنوف : وانتي لازم تحرجين الأوادم سويتي روحج نايمه وسكتي
العنود: بسم الله ما نمتي
الهنوف : لا
العنود:لا بس عشان تاخذ راحتها
الهنوف : والله انج وحده
العنود: ادري
ساد الصمت شوي
العنود وصوتها في نبرة ضحك : الهنوف
الهنوف : هلا
العنود وقصرت صوتها شوي عشان ما احد يسمع : ماتبن تعرفين ليش محمد مناديني اليوم
الهنوف وقلبها زادت سرعته أصلا اهي تستنى العنود تنطق كان ودها تسألها بس استحت : ليش
العنود: عن الاستهبال تدرين انه عشانج
الهنوف : حلفي
العنود: والله ..تبن تعرفين والا لا
الهنوف : كيفج
العنود: خلاص اجل ماراح أقول
الهنوف سكتت شوي : عنود
العنود وهي تضحك : بقول خلاص ادري قلبج يحترق
الهنوف :....... ساااكته
العنود: سأل عنج وقال شخبارها وشخبار رجولها
الهنوف : انزين
العنود: اكمل والا خلاص
الهنوف : عنوووود
العنود : هههههههه انزين خلاص ويسلم عليج ويقول انتبهي لنفسج
الهنوف الابتاسمه شاااقه وجهها :..................
العنود: الله شفيج سكتي تكلمي ....تدرين خاطري أشوف وجهج بس ظلاام والكل نايم والا كان فتحت النور
الهنوف : .......................
العنود: يااهوووو ردي ....... انبلع لسانج
الهنوف : شقول
العنود: الله يسلمه سلمي عليه شي كذا والا كذا عشان يستانس مسكين قلبه بغى يطلع من مكانه
الهنوف:.......
العنود: يوووووووو ترى اسمع ضربات قلبج أعصابج ههههههههه
الهنوف : يالزفته والله لو انهم مب نايمين كان قمت لج
العنود: ههههههههههههه انزين يلا نامي يا جولييت
الهنوف : العنوووود
العنود: على فكره ترى قلت له ياروميو بغى يذبحني
الهنوف : انتي أصلا مو بس يبيلج ذبح
العنود: أجل انام أحسن
الهنوف : أي احسن
العنود: اوكي تصبحين على خير واحلاما سعيده طبعا هذا اذا نمتي
الهنوف : وانتي من أهله




طبعا الهنوف قامت تفكر بالي قالت لها العنود وبالموقف الي صار لها وكانت في قمة السعادة لين غمضت عيونها وهي مو حااسه
اليوم الي بعدهالصباح الامور كانت طبيعيه بس الجديد ان نوره وفهد ودحومي جاوي وطبعا الكل كان في قمة الوناااسه شلووون ما يستانسون ودحومي موجود
العنود خذت جوالها عشان تشوف اهلها متى يطلعون من دبي
فتحت جوالها الي كان مقفل ولقت رساله من أمها كاتبه لها ان طيارتهم الصباح وراح يوصلون السعوديه يمكن 10 والعصر راح يكونون عندهم...
الظهر وصلو الاهل من دبي وكلن راح لبيته يرتاح والعصر راح يروحون البر
في بيت عبد الرحمن
ندى: يمى متى بنروح البر
فاطمة : ان شاء الله العصر بعد ما يرتاح أبوج
ندى : يدرون انا احنا بنجي
فاطمة : لا تتلقفين وتقولين لهم أبوج وعمج يقولون خلها مفاجأه لهم
ندى: والله كان خاطري أحظر صباحية لجين
فاطمة: بعد شنسوي خلاص حظرنا العرس خير وبركه بعدين لا تنسين اخوج واختج تاركينهم
ندى : الي يشوف تاركينهم بروحهم في البيت هذاهم قاعدين ومستانسين مع عيال عمي
فاطمة: انزين بسج حنه قومي ارتاحي ترى العصر بنمشي
ندى : ان شاء الله
فاطمة طلعت فوق وندى خذت الريموت وقانت تقلب في المحطات شوي وطلعت فوق غرفتها ترتاح
العصر كانو باسطين بساط بره وقاعدين
بوعبد العزيز : اقول ياأم عبد العزيز
فوزيه : هل امر
بو عبد العزيز: ترى اليوم بجينا مريع وأهله
فوزيه: حياهم الله ابركها من ساعه
الا تجي بدور : منو الي بيجينا اليوم
فوزيه :خالتج أم سالم
بدور: زييييييين وناااسه عسى بيجون البنات معاها
فوزيه : ان شاء الله
سلمان: السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
بدور: هلا والله أخوي من زماان عنك تصدق عاد اشتقت اتخانق معاك
سلمان : بسم الله علينا انا اما صدقت افتك منج هاليومين تقولين من زمان عنك ولا ياليته على شي سنع حسبالي بتقول اشتقتلك ايش قالت ( يقلد صوتها ) اشتقت اتخانق معاك
بدور : كفوك أصلا انا الف من يتمنىيقعد معاي ويمزح صج انك مب حاس بالنعمة الي انت فيها
سلمان يضحك عليها بطناز :ههههه انتي نعمه
فوزيه : استغفر ربك اجل تبي تقعد بدون خوااات
بدور: أي نعمه ونص أجل وين يحصلك أخت تمزح وتنكت معاك أحمد ربك
سلمان : الحمد لله ياربي على اختي المجنونه صدق من قال امسك مجنونك لا يجيك اجن منه
بدور:يبىىى شوف سلمانوووه سلمان : لو سمحتي اسمي سلمان مو سلمانووو
بو عبد العزيز: سلمان كبر عقلك
فوزيه : حتى هي ما تقصر
منيره جايه وهي تضحك : اجتمعو توم وجيري وهبلو فيكم وتحب راس امها وابوها
حسكم واصل لاخر الدنيا استحو << تكلم بدور وسلمان
بو عبد العزيز : ما تشوفين اخوانج كل واحد صوته اعلى من الثاني واحنا ولا كأننا موجودين
سلمان : محشوووم يبى
منيره: ماباليد حيله تعبنا وياهم الناس يكبرون ويعقلون وهذيلا العكس يكبرون ويدبرون
الهنوف جايه : مساء الخير
فوزيه : الناس يقولون السلام عليكم مو مساء الخير
العنود وراها : هااااي
فوزيه : جات الي اردى منها الحين من زين هالغرب عشان تقلدونهم
العنود: أمي فوزيه الحين انا ما قلت شي قلت أهلين أو هلا بالأنجليزي
فوزيه : مالت عليج انتي والانجليزي حقج يعني ما تعرفون تقولون السلام عليكم
العنود: ولا يهمج السلام عليكم
الكل يضحك
سلمان: بعد وشو
العنود: الله شكلكم يهبل العائله الكريمه مجتمعه ما ناقصكم الا أبوي وعمي وان شاء الله بعد شوي تكتملون وبسرعه حطت يدها على فمها
بدور : عنووود شالسالفه
فوزيه: ما تتكلمين شفيج سكتي
العنود: لا لا ولا شي
منيره : هنود اعترفي تراج فضحتي نفسج
الهنوف: وانا اقول ليش مستانسه اجل عمي وابوي بيجون صح ؟
العنود: لا من قال انهم بيجون
الا يسمعون صوت هرن ( بييييييييييييييييب )
العنود : نقزت واااااااااااااااااااااي جاااااو
بو عبد العزيز : من الي جا ء
العنود تركض عشان تروح تشوف السياره : ابوي وعمي
وقفت السيارات ونزلو طبعا الكل كان مستانس على هالمفاجأه لان اكتملت العائله كلها

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم