رواية الغريبه -12


رواية الغريبه - غرام


رواية الغريبه -12

ماجد وهو يجي يسلم على عبد الله : هلا والله شكل نويت تروح
عبد الله : أي بباشر بعد بكره ولازم ارتب اموري هناك
التفت على مها الي جت تمشي وتبي تتعداهم ما منع نفسه الا ونطق لسانه : شلونك يا مها
مها وبدت أنفاسها ترتفع وتحس بنقص في الهوا حولها بصوت واطي : بخير وش اخبارك انت
عبد الله ابتسم لها : بخير ولله الحمد
مها راحت ما قدرت تقعد اكثر حست ان رجولها ما تساعدها مشت بخطوات ثقيلة ووصلت للباب وقبل ما تدخل ناظرت فيه لقته يطالعها حست بنغزه قويه في قلبها دخلت داخل وجها صار احمر وجلست على الدرج الداخلي لبيت خالتها تحاول تسيطر على مشاعرها
دخلت لقت خالتها جالسه وتمسح دموعها
مها : سلامتك ياخاله عسى ماشر
ام سعود : ماشر إن شاءلله عبد الله بيروح للشرقية طلع تعيينه هناك
مها وهي تضايقت مره بس ماتبي تزود على خالتها : الله يوفقه ياخاله بس لا تشيلين هم هو رجال وما عليه خوف ان شاءلله
ام سعود : يمه ادري انه رجال بس بفقد حسه بالبيت
تنهدت مها وقالت في خاطرها انا الي بفقده هذا حبيب قلبي من وعيت على الدنيا ومافي قلبي غيره ومراح احد يسكن فيه الا اهو
ام سعود : يلا يابنتي بروح اتجهز بروح مع ام خالد للعزيمه ملزمين علينا
مها : اخذي راحتك يا خاله
جلست مها على الكرسي وغمضت عيونها وسمعت صوت خلاها تفز من أحلامها وترجع الغطى على وجهها
عبد الله : آسف يا مها بس نسيت شغله وجيت اخذها
مها تحاول تسيطر على نفسها ويالله لقت حروف تجمعها : لا عادي هذا بيتك
عبد الله بتردد وده يقول لها مها انا أحبك وابيك لي وعاهديني ما تاخذين غيري بس خانته الحروف والحرج وما يرضى يخون عيال عمه وخالته بنفس الوقت حاول يسيطر على نفسه بس قال كلمه وحده لازم ينطقها لو ما قالها يحس بيموت : يالله مع السلامه راح اشتاق لكم
سكتت مها ما قدرت تنطق بكلمة بس عيونها مليانه دموع وتنزل بدون توقف تبي تقول انا كل نبضه بقلبي كل ذره صغيره فيني بتشتاق لك بس ما قدرت طلع عبدالله وشاف سعود وريم ساره عند البوابه في الحوش شافته ريم وركضت له وحضنته وجلست تبكي مع انها دايم تتطاق معه بس ما قدرت على فرقاه حست انها راح تفقد حسه بالبيت
سعود : ريم خلاص خلي لي شوي بسلم عليه وبعدين لا تتفاولين عليه متى ما شتقتو له راح يجيكم ولا حنا راح نجيه
عبد الله يبتسم لها : يعني راح تشتاقين لي يا ريموه
ريم وهي تمسح دموعها : أي بشتاق لك تصدق ريم بقدرها راح تشتاقلك افرح ياعم
عبد الله : ههههه أي الاميره ريم راح تشتاق لي لازم اكتب عنه في الصحف
سعود وهو يسحب يد اخوه ويلفه كأنه طفل مو رجال ويحب خشمه ويضمه : الله الله في عمرك ولا تصادق الي يتتن وحرص على الصلاه وتذكرنا وراك وقبل كل شي تذكر ربك
عبد الله وشوي وتدمع عيونه : ابشر يا سعود مافيه اغلى منكم وان شاءلله اني اخاف ربي وبكون مثل ماتبي ومثل ما امي وابوي الله يرحمه يبينا
ساره تراقبهم من بعيد وحست بعطف سعود على قسوته يحمل حنان مثل الام على أطفالها
دخلت داخل شافت شنطة مها موجوده لكن هي مو فيه
عبد الله : ريم تاخرتي على ضيوفك داخل ومها موجوده لها ربع ساعة
ريم بضحكة مختلطة معها دموع : يعني تصرفني
عبد الله : ههههههههههه يعني وانتي بعد تودعيني لازم ننطاق
ريم وهي ترجع تبكي : شفت كيف بفقدك
عبد الله بتأثر واضح : خلاص عاد انتو حسستوني كاني بسافر خارج المملكة
ريم : هههههه وش نسوي اول مره واحد من العايله يروح بعيد عنا
دخلت ريم على البنات داخل وسعود راح يوصل اخوه للسيارة
ريم لقت ساره جالسه في مجلس الحريم الداخلي : وين مها
ساره : ما شفت الا شنطتها وهي ما لقيتها
ريم درت ان مها فيها شي واكيد شافت عبد الله : ساره عن اذنك بروح ادورها
ساره : اخذي راحتك
جلست ساره تشوف المجلس وكيف ديكوره والتحف الي فيه تلهي نفسها بأي شي لحد ما يجون البنات
سمعت سعود وهو يتنحنح خافت وغطت وجهها ما بغت تجي عند الباب ويضحك عليها تقولفي خاطرها ما يقدر يسوي فيني شي وانا في بيتهم يوه ساره وش ذا الافكار الي تجيك سعود ماهو من ذا النوع
سعود يبتسم لان مافي المجلس الا اهي وباين من جلستها الخوف : وين ريم ومها عنك
ساره تحاول تكون طبيعيه : بيجون الحين
سعود وكتف ايدينه واستند على الباب : اخبارك الحين داومتي على العلاج
ساره تتنهد ت تحس بحراره فضيعه في وجهها وبرودة اطرافها ومثل الضباب ما تقدر تميز الي واقف قدامها : الحمدلله
سعود رجع يكرر سؤاله بضحكة : تداومين على العلاج ولا مثل الأطفال لازم نجبرك
ساره رجع لها قهرها وتنرفزت : لا والله تعال بس عطني اياه بنفسك كل لليله
سعود وحب يحرجها اكثر : صدق ابشري لك الي تبين
ساره وفتحت عيونها على الاخر : شكلك صدقت
سعود : هههههههه وش اسوي فيك انتي ما تستغنين عني وتبيني اعطيك الدوى بنفسي بعد
ساره : لا خلك بعيد وخلني بعيده ترتاح وتريح
حزت الكلمه هذي في خاطر سعود : يالله عن اذنك
تندمت ساره انها قالتها بس ما تدري ليش انطقتها ....



ريم لقت مها تبكي ومقطعه نفسها بالبكي على سريرها
ريم : مها بسم الله عليك وش فيك
مها كأنها شافت منقذها قامت وضمت ريم وقعدت تبكي : راح ياريم راح
ريم وه تبكي معها : مها حرام عليك هدي نفسك وين راح يعني كل أربعاء عندنا يعني من بعد الشرقية
مها وهي تبكي بكى يقطع القلب : ريم انا راح افقد عبدالله للابد هذا حساسي مدري كيف اوصفلك
ريم : حرام عليك يا مها لا تفاولين على اخوي ويلا اذكري ربك وساره بروحها تحت بروح لها وانتي غسلي وصلي لك ركعتين وتعالي
نزلت ريم لساره وقعدو يسولفون ونزلت لهم مها وباين عليها انها تبكي
ساره : وش فيك يا مها سلامتك
مها ببتسامة : الله يسلمك مافيني شي بس تعب وما نمت زين وحاولت ارقد في غرفة ريم لحد ما تجون بس ما قدرت ومواصل من البارح تعرفين انتي
ساره بضحكه : وش الي يحدك تسهرين بلحالك
مها تببتسم مجامله لساره : وش اسوي مثلكم دجاج انام من العشا
ريم وهي تبي تفرفش الجو : انا ما اصدق على الله ياذن العشا الا وروح لغرفتي وقفل الانوار واذا جت ثمان ونص وقول يالله تالي الليل هههههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
ريم : يلا انا مسويه حلاى خلونا نفرش في الحديقه لحد ما تجي دانه وروان
راحو البنات كل واحده شايله معها غرض الي شايله الترامس والي شايله الحلى وفرشو فرشتهم برى وقعدو البنات يتقهون



دانه بصوت عالي من ورآهم : خيآآآآآنه كليتو الحلى من دوني
البنات بصوت عالي : هلا وغلا بالعرووووس
دانه انحرجت وصار وجها الوان : مالت عليكم يارب كلكم تتملكون وتذقون مني مثل ما ذوقتوني
ريم بصوت عالي : ااااااااااامين
دانه غريبة : روان مالها حس بينكم وينها دايم صوت ضحكها واصل لاخر الحاره
ساره : فديتها يارب ذيك البنت
ريم : تقول بتحضر محاضره لداعية وبتجي
ساره : بسم الله عليها كل يوم اكتشف فيها شي جديد
مها : الله يخلي لها فهد الي يوديها لك محاظره لو جالسه على طلال كان لقيتها مشاركة في نجوم الخليج
البنات : هههههههه
.... من الي يحش في طلال اجهز عدتي وعتادي احش معه
ساره بصرخه : روانوه
وتجي روان تمشي بسرعه : حلفت حلفت محد فيكم يوقف بسلم عليكم وانتو جالسين
مها : مسويه فيني خير رجولي ما تساعدني اوقف
روان : أي انتي عجوزنا
البنات : هههههه
دانه : هاه زينه المحاظره
روان : زينه وربي اني امسح دموعي مابي البنات يشوفوني رهيبه يابنات فاتتكم شي شي ترى بتعيدها في جمعية البر اذا بتحضرون تدرون وش تقول تقول احتسبو الاجر اذا انتو جالسين هنا تدرون ان الملائكه تحفكم وانها من كثرتها تتراكم فوق بعض لحد ما توصل للسماء وتذكركم عند ربكم ويصبح اسماءكم تلجلج في السماء أي شرف غير هذا الشرف ان يقال فلانه بنت فلان جلست في مجلس ذكر تذكرك يارب العالمين
والبنات اندمجوا معاها : وش كانت محاضرتها عنه
روان : كانت عن الأمل قالت لنا قصص روعه ومؤثره بنفس الوقت
دانه : قولي لنا أي قصه من قصصها
روان : قالت قصة عن امريكيه بداية القصه ايام ازمة الخليج تقول كانت فيه امريكيه تشوف واحد باكستاني مدري افغاني واقف عند باب قائدهم الامريكي ولا دخل له تقول اروح واجي واشوفه واقف نفس وقفته تقول جيته قلت له ليش واقف قال انتظر القائد يسمح لي ان ادخل عليه ستغربت ودخلت على القائد وقالت فلان بالخارج يريد مقابلتك قال لا تدعوه يدخل قالت لماذا قال لها الا تعلمين انه مسلم قالت عجباً لك اذا زارك في البيت فلا تستقبله لكن هو في العمل واخذ منه واعطة وفي الاخير دخل الجندي على القائد وخرج وشاف الامريكية في طريقة وعطاها كرته وقال انا وعائلتي نسكن هنا قومي بزيارتنا المهم ذهبت الاسابيع ونسى الجندي الافغاني تلك الامريكية ولكن هي لم تنسه واتصلت له وقالت انني متفرغه ولدي وقت ولم يدعني شخص غيرك واذا سمحت لي فسوف اتيك لزيارتك فرحب بها الافغاني واتت له وكانوا على وجبة العشاء واطفالهم ملتمين معهم وتمتو ببسم الله الرحمن الرحيم عند البدء في العشاء وهي لم تراقب الكبار بل كان مراقبتهم للصغار وعندما انتهوا من العشاء قال الاطفال الحمدلله الذي رزقنا هذا من غير لا حول ولا قوة لنا
استغربت وسئلت والدهم مما استمدو فاني قرئت كتب كثيرة عن ادب الاكل لكن لم ارى مثل هذا من قبل قال انه الاسلام قالت لا هذا ليس الاسلام الاسلام قتل وقتال فقال نعم وبجواره هذا ادابنا الاسلامية قالت ان كان ما تقول صحيح فارني شي من اسلامكم فأتى لها بمطويات قديمة عنده واخذتها معها وبعد ايام اتصلت عليه وقالت اريد كتب فتلك المطويات مقتصرة فشترى لها كتب بلغتهم واعطى اياها فأتته بعد عدة ايام وقالت اريد ان اسلم فقال يجب ان نذهب إلى الجاليات لتعلني اسلامك وعندما ذهبت للجاليات قالت لداعية اخبرني عن الاشياء المهمه في الاسلام وقال عن الاركان الخمسة قالت فقط فتمتم خاف ان يكثر عليها فتردد عن الاسلام فقالت سوف تكون المسئول امام الله يوم القيامة فقال بما انكي قلتي انني سوف اكون مسئول امام الله يوم القيامة فيجب عليك الحجاب وان تغطي شعرك ولا يظهر منك أي شي من الراس لأخمص القدمين
فاقلت وبعد انا متوظفه في مكان اختلاط فتمتم فاصرت عليه فقال لا يجوز ان تخالطي الرجال فقالت من الآن سوف استقيل فقالت له ان لي خطيب في امريكا فهل يجوز ان اتجوز به فتمتم وفاصرت عليه ان يقول لها فقال لا يجوز هو كافر وانتي مسلمة فارسلت له رساله وكان مضمونها اني احبك واقدرك لكن انا اسلمت وديني يحتم علي ان لا اتجوز كافر وارسلتها بالفاكس ولم تاخذ بضع دقائق الا وجا الرد وكانت ورقة بيضاء يوجد فيها سطر واحد اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله يقول وبعد عدة ايام أتت بمال حقوقها في وظيفتها واعطته للداعية وقالت له لقد علمت انك المسئول عن الدعوه لله في الخارج وخذ اموال حقوقي وانفقها في الدعوه في الله وقال انتي الان بلى وظيفة فدعيها تعينك على مصاريفك فاقلت لا اريد ان يرو النور كما رئيته انا ثم قالت اريد أن ارى بنات مسلمات منكم واريد ان اجتمع بهن واعلن الداعية اعلان بان هناك امريكية تريد ان تجتمع بفتيات مسلمات فجتمعن معها بكل الاعمار المختلفة وعندما رئن ان هناك امريكية تفنن في اللبس وكل واحده ابدعت بلبس البنطال والقصير وما إلى ذلك ودخلت الامريكية لذالك الاجتماع بخمارها الساتر من راسها لاخمص قدميها ولم ترفع الغطاء عن وجهها إلى عندما جلست والتفت لترى هل هناك رجال فرفعته وانكشف نور وجهها وجمالها ونور الايمان ينبعث منه وعندما شاهدت الفتيات تعجبت واندهشت ووقفت وامسكت القران بيدها اليمنى وكتاب اخضر بيدها اليسرى وقالت الحمد لله انني اسلمت من الكتاب والسنة وانكن لم تكن قدوتي للأسلام

ساره : سبحان الله انك لا تهدي من حببت ولكن الله يهدي من يشاء
ريم : مشاءلله عليك يا روان شكلك انبسطتي
روان : مره ورحت وسلمت عليها ومن يوم ركبت مع فهد وانا اقص عليه القصص الي روتها لنا
مها : الله يهدينا على طاعته يارب
البنات : امين

في مجلس حمد كان الكل موجود الشباب كلهم وابو خالد وحمد كل شوي يناظر في ابو خالد ويتمنى يلقى فرصة يقوله المهم شاف الي جنبه راح جا وجلس جنبة
حمد : الله يحيك ياعم وتو ما انور البيت
ابو خالد بهيبته : الله يبقيك ياولدي والبيت منور بهله وعساك على القوه
حمد : والله ياعم في خاطري شي وعندك انت الحل
ابو خالد : سم ياولدي واذا عندي مراح اقصر معك
حمد : ما يصلح هنا بس ابي تحدد لي وقت وزورك في البيت او في الدوام اذا تحب
ابو خالد : الا في البيت ابرك وازين والله يعيني ان شاءلله واقضي الي تبي
حمد : الله يعين و ان شاءلله ما تقصر معي باذن الله
ابو خالد : باذن الله


الجزء الثاني عشر


سالم : هاه بشر عبد الله جازت لك الشرقيه

عبد الله وهو يبتسم له : والله الي مزينها اهلها

سالم وهو يوقف ويجي يجلس جنب عبد الله فوق كبوت السياره : تسلم يالعّبد

سالم ويشوف عبد الله سرحان : عسى ما شر عبد الله شكلك شتقت لهلك بسرعة

عبدالله يتنهد بصوت مسموع : أي والله اشتقت لهم الله لا يطول قعادي هنا مقدر استغني عن الرياض

سالم : افا وتتركني وانا ماهقيت القى انسان ارتاح معه

عبد الله يلتفت على سالم ويبتسم له : ادري اني انحب وان نظره مني تطيح الطير من السما
سالم وهو يدفه : اقول لا تصدق بس
عبد الله : هههه كل ذي غيره مني



مها نازله من الدرج وامها جالسه بالصالة وقاعده تتقهوى جت وجلست جنبها وحطت راسها في حضنها وقعدت امها تمسح على راسها

جاهم خالد يمشي بسرعة مها بسرعة سوي شاهي وقهوة عندنا ضيف

مها وقفت : ابشر من عيوني

راح خالد وهي التفتت على امها : يمه من الضيف الي عند ابوي

امها : حمد ال .. مدري وش يبي في ابوك

مها انقبض قلبها : عسى خير وراحت للمطبخ تسوي شاهي والقهوة

في المجلس حمد على أعصابة وخايف أبو خالد يرفضه

ابو خالد : وش اخبارك ياولدي واخبار الاهل

حمد : بخير الله يسلمك ما ننشد إلا عنكم

حمد يتنحنح : حم عمي ابو خالد انا اليوم جايك اطلبك وماجيتكم الا من سمعتكم وابي ان شاءلله ما تردني

ابو خالد كان متمركي على المركى زين قعدته : ابشر بالي نقدر عليه ياولدي

حمد : ان شاءلله تقدرون عليه نبي قربكم وانا اليوم جاي اطلب يد بنتك واذا تمت الموافقة بجي بهلي كلهم بس انتظر موافقتكم

ابو خالد : حياك الله وابشر بسعدك ومنت من الرجاجيل الي ينردون وبنتي جتك

حمد : الله يسلمك ياعم وهذا من طيبك وطيب اصلك بس البنت لها راي ولازم تشاورونها

ابو خالد : البنت من راي ابوها واكيد ان مالها شوفة

حمد وهو يتشقق من الفرحة متى ان شاءلله اسمع الموافقة الأخيرة

خالد وهو يتدخل : بعد اذنك يبه بعد سبوع يا حمد

ابو خالد ناظر ولده وستغرب تصرفة وما حب يعلق قدام حمد

راح خالد وجاب الشاهي والقهوه وقعد يقهوي حمد ويسولفون في مواضيع ثانية

ومها على اعصابها ما تدري وش السالفه: يمه

ام خالد : امري يمه

مها : توقعين وش جاب حمد

ام خالد : والله يابنتي مادري اصبري اذا راح وجا ابوك درينا

دخل ابو خالد وهو متشقق من الوناسه وخالد معه مبتسم ويناظر مها

ام خالد : وش يبي ولد ال فلان

ابو خالد : جاي خطاب يام خالد

هنا توقف كل شي في نظر مها ماسمعت ولا صوت ولا تشوف احد قدامها تحاول تكذب الكلام الي اسمعته وتقول في خاطرها لا لا لحد ماعلت صوتها بصوت مسوع : لاااااااااااا مابيه

ابو خالد : وشو الي لا انا عطيت الرجال كلمه

مها بدت تهز راسها بشكل هستيري : لالا ما اصدق يبه بتغصبني مثل غاليه لا يبا ما اظن انا مها حبيبتك

اثر الكلام في ابو خالد بس ضل على قوته : والحين وش صار على غالية تكلمنا وضحكها هي وزوجها واصلنا ومستانسه وهي في البداية رافضه

جلست مها على الارض وعيونها متعلقة في ابوها : طلبتك يبه طلبتك مابيه مابيه

ابو خالد : طيب ليه وش انتي شايفه فيه او لك عين ثانية تبين احد غيره

مها انصدمت من تفكير ابوها : يبة انا بنتك تربيتك تشك فيني

ابو خالد : اجل وش المانع من حمد رجال والنعم فيه

مها : مابي اتزوج من ال فلان ابي من عائلتنا تكفى يبه طلبتك
ابو خالد : يبه مها انتي الحين كبرتي وحمد رجال والنعم فيه وعيال عمانك وخوالك محد دق الباب منهم وانا ماني من الي يعرضون بناتهم تبيني اشاورهم اقول جا لمها خطاب تبونها او نوافق عليه تبين كذا تبيني ارخصك

مها وهي دموعها تنزل وماتميزشكل ابوها ونهارت صياح وصار صوتها متقطع : اكيد ما ارضى

ابو خالد : اجل فكري بالموضوع يابنتي زين وصلي الاستخارة ولو شايف في حمد شي مهوب زين كان انا اول من رفضه
يابنتي حمد رجال يصلي وهذا اول شي تبيه البنت اذا زوجها حافظ على صلاته راح ياحفظ عليها ورجال والنعم فيه
وله سمعه بين ربعه يكفي خلى بنات ربعه واختارك انتي حمد رجال له كلمته في المجالس وينشد به الظهر

سكتت مها ومشت بخطوات ثقيلة تبي توصل لغرفتها بأي وسيلة

ام خالد وتمسح دموعها ويجي خالد ويجلس جنبها : ليه يمه تصيحين او ماتحملين افراق مها

ام خالد : والله ياولدي حاز في خاطري مها يوم توافق عليه وهي ماتبيه

خالد : طيب مها صغيره يمه وماتعرف مصلحتها

ام خالد : مها تبي ربعها يمه تبي ولدها من ربعها

خالد : طيب وش اسواه نروح نقولهم تعالوا اخطبو مها
ام خالد : يمكن لو نقول عن الخطبة يجي احد من عيال عمها ويوقف في وجه حمد

ابو خالد : طيب واذا كان حمد الي انتو ماتبونه الخيره فيه وهو الي بيعزها ويرفعها

ام خالد : يابوخالد حمد والنعم فيه بس ابنيتي ابي عيالها من ربعها غاليه يوم غصبتها ماقلت شي لان الولد ولد ولد عمها لكن مها تروح بعيد عنا ليه والله مهوب من شين وجهها ولا دلها لا تستعجل على بنتك

ابو خالد وهو يوقف : انا قلت الكلام الي عندي وبشوف وش بتقول مها

مها في غرفتها تبكي وشوي تجلس وشوي توقف والافكار تعصف بمخها وعلى طول خذت جوالها واتصلت

جاها الصوت : هلا وغلا بمهااوي

مها : غاليه الحقي علي

غاليه : بسم الله عليك وش فيك روعتيني


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم