رواية بعد الغياب -16

رواية بعد الغياب - غرام


رواية بعد الغياب -16

يحبون البنات يحطون مكياج..

ورجعت تطلع لعبدالعزيز اللي ما طلع من غرفته، من بعد مارجع من صلاة الجمعة، حتى الغدا مارضى يتغدى..

نوف فتحت الباب بالراحة ودخلت: عزوز.. عزوز.. أنت من جدك نايم ؟؟

قربت على سريره.. كان مغطي نفسه، سحبت الغطاء تبي تشوفه، بس هو شد الغطاء على نفسه.. نوف قلبها عورها، حست فيه شيء: عزوز أنت تبكي؟؟

عبدالعزيز من تحت الغطاء بصوت مكتوم: لا ما أبكي.. ليش أبكي أصلا؟؟ بليز نوف اطلعي وسكري الباب وراج..

نوف ماحبت تزودها معاه، لأنها كانت متأكدة إنه يبكي، حست قلبها يتقطع ألف قطعة عليه، أخر مرة شافته يبكي كان عشان امتحانهم قبل 5 سنين.. الامتحان اللي خلاه يتأخر عنها..
بس ليش يبكي؟؟

طلعت نوف وتركته، لما تأكد عبدالعزيز إنها طلعت، شال الغطاء عن رأسه، وكشف عن وجه أحمر وعيون مليانة دموع

عبدالعزيز كان حساس بزيادة بس ما يبين.. وكان متباعد وخجول ومايحب يعبر عن مشاعره..فكان عبدالعزيز يحس بفراغ عاطفي كبير وضياع مايعرف سببه.. وظهور أمه المفاجئ وتره ، ورفع درجة إنفعاله لاقصى حد


في بيت مها

الوضع مقلوب بعد ماوصلهم خبر خطبة سعود للدانة اللي كانت مفاجأة حقيقية لهم..

سعود أكبر من الدانة بسنتين ، وماحد منهم يطيق الثاني من يوم كانوا صغار، والي زاد في الكراهية بينهم، إن سعود ما كان مقتنع إن بنت عمه تدرس طب أساسا (دانة طبيبة أسنان توها مخلصة دراسة)..
وحاول سعود يفر رأس عمه ويقنعه مايخليها تروح رغم تفوقها في الدراسة، ومع إن الدراسة راح تكون في السعودية، وبتقعد في بيت خالها اللي ماعنده إلا بنات..

بس دانة كان لها مكانة كبيرة عند أبوها، هي أكبر عياله، وقدرت تقنع ابوها يخليها تروح.

وماحد منهم نسى للثاني موقفه، هو مانسى لها إنها كسرت كلمته اللي يمشيها على الكل، وهي ما نست له إنه كان بيضيع مستقبلها..

هو يسميها المعقدة، وهي تسميه المتوحش..


مها كانت بين نارين، بين حزنها وفرحتها، حزنها عن النصيب ما تم بين سعود وفاطمة وهي مو عارفة أشلون توصل الخبر لفاطمة

وفرحتها إن الدانة اللي هي تحبها كثير.. ماطلعت من عايلتهم وبتكون لسعود.. وخصوصا إنها كانت تحس إنه وحدة مثل دانة بشخصيتها القوية اللي تتحمل..... هي اللي تناسب شخصية سعود الصعبة..

وتتذكر مها دخلة سعود عليها بعد ما أتصل عليهم محمد وبلغهم بالأخبار:

كانت مها في غرفتها بروحها، دخل عليها سعود، نطت تبي تبوسه و تبارك له، لكنه أشر لها إجلسي..

كانت ملامح وجهه غامضة جامدة ما تعكس شيء من مشاعره.. اللي كانت تموج في داخله كبحر من غير قرار..

سعود بهدوء وكأنه قاعد يفكر في كل كلمة يقولها: مها اعتذري من فاطمة، وقولي لها الله ماكتب نصيب بيننا، وهي اللي بيرزقها بنصيبها اللي احسن مني..

قال كلمته وطلع فورا..

ومها وراه بتوترها وخوفها وانفعالها وحيرتها..


هند قاعدة في غرفتها تتعدل قدام المرايه، دخل عليها فايز، وقف متسند على الباب وهو يطالعها بهدوء

هند وهي مستمرة في رسم الشدو على جفونها: مطول وانت واقف عندك؟؟

فايز بهدوء: شنو صار على الموضوع اللي قلت لج والمخطط اللي رسمته لج؟؟

هند بخبث: فايز حبيبي، موضوع مثل هذا ما يصير بين يوم وليل.. عطني وقت، وخصوصا إن نوف هالأيام مشغولة ما أدري بشنو؟؟ خلها تفضى لي.. ومايصير خاطرك إلا طيب..

فايز وهو يطلع: زين نصبر، نشوف اللي بيجي وراج..


قبل المغرب بشوي، جواهر وصلت أخرها من التوتر

مثل بنتها، غيرت لبسها عشرين مرة.. لحد ما أستقرت على بنطلون شوال واسع حرير ثقيل أسود يبين طولها.. وبلوزة حرير خضراء تنربط من عند الرقبة ومن عند الخصر بشرايط حرير طويلة عريضة من نفس القماش الأخضر اللي كان لايق جدا على لون بشرتها المخملية، ووجزمة كعب أسود عالي أبرز طولها زيادة.

واللبس اللي حطته في الشنطة عشرين مرة وهي تدخله وتطلعه، لحد ماأستقرت على اللبس اللي بتأخذه معاها، مع إنها نهائي غير مقتنعة إنها تنام في بيت عبدالله، بس لأجل عين تكرم مدينة..

المكياج احتارت وش تحط، كانت تبي تكون حلوة قدام عيالها، أخر شيء استقرت على ماسكارا ضد الماء استعداد للدموع، وروج لحمي فاتح من النوع الثابت..بعد ما توضت استعداد للمغرب..

ختاما: كان شكلها أكثر أكثر من خيال جمال وأناقة..



في بيت أبو فهد بعد صلاة المغرب مباشرة

موزة نايمة عندهم هي وعيالها من يوم أمس..
( موزة عمرها 25 سنة، وعندها بنتين: حلا 4سنوات ، وغلا سنتين.. )

موزة وفي يدها بيالة شاي: النوري قومي دقي على جواهر خليها تجينا، البارح كانت تعبانة وماقعدنا معها..


حصة نطت تقول: جواهر عندها مشوار ويمكن تكون راحت الحين هي وعبدالعزيز..

نورة وهي تخز حصة بعيارة: نعنبو، حافظة تحركات رجلي، تكونين أنتي مرته مو أنا هذا أولا، ثانيا موزة قالت النوري، ماقالت حصة يالملقوفة.

حصة استحت ورجعت تقعد مكانها..

موزة خذت ماي من غسول البيالات والفناجيل ورشته على نورة : انتي اللي نعنبوا.. حاطة دوبج دوب هالبزر، كم مرة قلنا لج كلنا، حصوص مالج شغل فيها..

نورة اللي تمسح وجهها وتضحك: عادي رشيني بالغسول، عشان ما تنظلوني يا خواتي الجياكر، بما أني أحلى وحدة فيكم..

وبعدين نورة قامت قعدت جنب حصة اللي مكشرة، تدغدغها: حصوص أنتي زعلانة علي؟؟؟ قولي إنج زعلانة..

حصة اللي ميتة من الضحك: والله ما ني زعلانة، بس فكيني حرام عليج..

نوره بابتسامتها: بنات ما يجون إلا بالدغدغة..

عقب موزة ألتفت على أمها: يمه ترى جواهر البارحة قالت لي، إنها هاليومين بتكون مشغولة، بس على نهاية الأسبوع بأروح أنا وياها نشوف حجوزات الصالات، وبأجيكم هنا أول بأخلي البنات عندج، وعقب بنروح.

نورة من سمعت طاري صالات وحجز، استحت وقامت..

موزة بعيارة: عدال شوفوا من اللي استحى.. وين اللي قبل دقايق مادة لسانها: رجلي ورجلي..

نورة هربت فوق.. وموزة تضحك وتقول: زين يامرت عزوز دواج عندي..


في بيت عبدالله
بعد المغرب بشوي
وقت وصول جواهر قرب..

العيال كانوا متوترين، بس مقررين الالتزام بالخطة اللي رسموها.. وابوهم كان متوتر أكثر منهم..

عبدالله كان خلاص مستعد للسفر، كان مجهز شنطته ومخليها عند الباب

لابس بلوفر صوف أسود رقبته دائرية ماقدر يخبي تفاصيل عضلات صدره، وبنطلون أبيض تحسه مكوي بالمسطرة من قدم ماهو مستقيم ومرتب، وجزمة سودا جلد تلمع لمع..
كان شكله أقل ما يقال إنه استثنائي، اسثنائي في وسامته.. في رجولته.. في أناقته.. في حضوره..

نوف وعبدالعزيز اللي كان لابس ثوب جديد وغترة جديدة كأنه في العيد، قاعدين جنب بعض كل واحد منهم يفرك في يديه بتوتر..

رن موبايل عبدالله، نوف وعبدالعزيز نطوا من مكانهم واقفين، وعبدالله جاء بيرد طاح الموبايل من يده، لقطته نوف بسرعة ورجعته لأبوها وهي بتموت من الترقب..

عبدالله رد: هلا عبدالعزيز، تقول واقفين عند الباب الخارجي، أدخلوا أدخلوا الباب أصلا مفتوح، أقطع الطريق كامل لين توصل البيت، وقف سيارتك قدام باب البيت..

سكر ووجه كلامه لعياله: هذا خالكم، صاروا عند الباب خلاص..

نوف اللي خلاص موقادرة تستحمل من التوتر، شبكت ذراعها في ذراع أخوها اللي شد عليها

عبدالعزيز يسوق السيارة داخل حوش القصر الضخم وبين باب البيت الخارجي والبيت نفسه حوالي 700 متر، وعبدالعزيز يسوق وهو يقول: ماشاء الله ماشاء الله.. الله يزيده من خيره

جواهر نهائي ما كانت منتبهة للبيت ولا هامها، التوتر والترقب واللهفة كانوا بيذبحونها..

لما وقفت السيارة ، حست قلبها بيوقف مع السيارة، طفى عبدالعزيز سيارته، ونزل

وجواهر بعدها ما نزلت، لأنها حاسة إن رجولها موقادرة تشيلها

لف عبدالعزيز ناحية بابها وفتحه، وقال لها بلهجة حنونة: جواهر.. انزلي يا قلبي..

نزلت جواهر ومشت بخطوات مترددة ناحية باب البيت..

#أنفاس_قطر#


أدري أنكم ودكم تذبحوني الحين... بس سماح .. هالمرة سماح..
==⎜> حضرت اللعانة وبقوة..
أوعدكم بكرة أوعدكم
إنه بيكون فيه بارتين، 22، 23
بس اليوم حبيت يكون هذا البارت يكون بروحه..
بالنسبة لموضوع سعود وفاطمة.. أنا بصراحة ضحكت.. وأنا أقرأ كل التوقعات اللي كنت أدري إنها ===⎜غير دقيقة> الأخت أنفاس شكلها مخها متركب شمال...
بس أنا من لما بديت القصة.. وأنا حسيت إني وأنا اكتب الرواية إن الرواية بذا الطريقة بيكون فيها أكشن عالي.. هذا أولا..
ثانيا أنا اصلا ومن البداية عطيتكم إشارة للموضوع.. بس ماحد لقطها منكم..
ثالثا: أنا أنفاس قطر شحصيا، اعتقد إن تحيير البنت، عادة جاهلية مقيتة، إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقة فزوجوه، هذي هي القاعدة الإسلامية..
لكن انا حبيت أن ألقي الضوء على عادة مازالت موجودة.. ومن ناحية قصصية –وهذا اللي يهمني ويهمكم- راح تسوي لكم أكشن غير طبيعي غير طبيعي في القصة..
أنتظرونا..
أحبكم كلكم..


هلا والله بالكل
فيه بس ملاحظة بسيطة أبي أقولها قبل أنزل الأجزاء الجديدة
أنا حاليا أنزل في 3 منتديات
واحد من المنتديات (ك) مو راضي يفتح من بعد مانزلت بارت أمس.. والظاهر إنه قافل في كل قطر
فلو اللي برا قطر فاتح معاهم.. فياليت حد منكم يتكرم يبلغ البنات اللي هناك
بالظرف اللي عندي
لا يفكرون إني أنا اللي تاخرت عليهم


بعد الغياب/ الجزء الثاني والعشرين

#أنفاس_قطر#

قدام بيت عبدالله

جواهر واقفة.. وهي تشد على يد أخوها عبدالعزيز: خايفة عبدالعزيز خايفة..

عبدالعزيز حاوط كتفها بحنان.. وقرأ عليها أيات من القرآن الكريم
وعقب قالها: سمي جواهر بسم الله وادخلي، لا تخافين من شيء..أنا جنبج

سمت جواهر بسم الله، ودفت الباب ودخلت، المكان كان فاضي.. لقت خدامة بس.. قالت لها: مدام جواهر؟؟

هزت جواهر رأسها، اشرت لها الخدامة على باب مسكر، وفتحته.. وقالت لها: تفضلي مدام هنا..

جواهر كل خطوة تحسها أثقل وتثبتها في الأرض
وعبدالعزيز يمشي جنبها وهو ماسك يدها
دخلو للغرفة اللي كانت عبارة عن جلسة صغيرة فخمة جدا وفيها روح عائلية حميمة..
ومحطوط على طاولة الضيافة الكبيرة اللي في نصها كل أشكال الضيافة وعدد من الترامس..

تنفست جواهر بعمق وجلست هي وعبدالعزيز.. بعد ما فسخت نقابها وعبايتها وطوتها
كانت تبي عيالها يشوفونها بشكلها الكامل، بدون العباية ورسميتها

طالعت شكلها في المرايه بعد ما مشطت شعرها ونثرتها على أكتافها وهي تشوف شكلها الخيالي الحسن في المرايه

عبدالعزيز ابتسم: والله حلوة وملكة جمال، لا تخافين عيالج موب مغيرين رأيهم لو كنتي شينة..

توترها وصل حده مع فتحة الباب.. اللي كان انفتاحه كأنه انفتاح في قلبها..

مع انفتاح الباب طلع ولد وبنت

حست قلبها بيوقف وهي تشوفهم ونطت واقفة، الولد لما شافها تراجع بسرعة، واخته لما شافته رجع رجعت معه..

جواهر خلاص...
حست قلبها مــــــــــــــــــات، ليه؟؟ ليه؟؟ لـــــــــــيـــــــــــــــه؟؟

مثل العطشان اللي بيموت من العطش.. خلاص على أخر رمق ينازع ملك الموت من العطش، يخلونه يشوف الماي ويشفقونه عليه.. وعقب يكبونه قدام عيونه المتلهفة، عشان تنزع روحه من مكانها بكل قسوة:

هذا كان إحساس جواهر

عبدالله كان قاعد في مجلسه الداخلي بيموت من الفضول والترقب، يبي يعرف عياله أشلون بيقابلون أمهم
لكنه فوجئ بعياله يرجعون عليه خلال أقل من دقيقة، عبدالعزيز أول.. ووراه نوف تصيح عليه: وش فيك يالمجنون؟؟ ليش سويت كذا؟؟

عبدالعزيز مارد عليها، وتوجه لأبوه وسأله بشكل مباشر: يبه المره اللي داخل أنت متاكد إنها أمنا؟؟

عبدالله بقلق: إيه متأكد.. بقص عليكم يعني في موضوع مثل هذا..

عبدالعزيز بلهجة محايدة: بس يبه المرة اللي داخل شكلها صغيرة وايد، بعدين يبه حلوة زيادة عن اللزوم وقاعدة متكشفة، خفت إنها تكون مرت خالي ومو حلال علي أشوفها..

عبدالله بتشكك: خالك متملك بس مابعد تزوج.. تدري.. أنتظر دقيقة أكلمه.. (حتى عبدالله تشكك: شنو سالفة حلوة زيادة عن اللزوم ذي، هذي شكلها تبي تجلطني، مو كفاية علي الصوت والطول اللي جننوني، تجيني سالفة حلوة بزيادة بعد)

عبدالله دق على عبدالعزيز، اللي قلبه متقطع على منظر أخته اللي قاعدة متبلمة بدون كلمة، كأن الروح انسحبت منها..

عبدالعزيز بعصبية: عيالك وش فيهم يا عبدالله؟؟ عيب عليهم والله الحركة اللي سووها؟؟

عبدالله باستفسار: انت معك حد غير جواهر؟؟

عبدالعزيز بنفي: لا بس أنا وجواهر، وش السالفة يا بو عبدالعزيز؟؟

عبدالله بابتسامة: عزوز شايف أمه صغيرة وحلوة، وخاف إنها تكون زوجتك واستحى.. وكاهم جاينكم الحين، قالها عبدالله وهو يأشر لعياله روحوا..

عبدالعزيز يلتفت لأخته اللي كانت في عالم ثاني
كانت متوقعة كل شيء، وأي شيء
إلا إنهم يتجاهلونها بهذي الطريقة اللي ذبحتها من الوريد للوريد : جواهر جواهر: يا حليله ولدج من كثر ماهو شايفج حلوة وصغيرة فكرج زوجتي واستحى فهرب.. وكاهم راجعين

تسللت ابتسامة صافية لشفايف جواهر وحست كأنها كانت مثل واحد مخنوق أرسلوا له الهوا على أخر نفس: فديته اللي يستحي..



رجع الباب ينفتح بشويش
ونوف وعبدالعزيز يدخلون
جواهر من شافتهم.. رجعت تنط واقفة
قربوا منها بشويش، وهم حاسين بالتوتر، شكلها أختهم مو أمهم..

وجواهر كانت تطالعهم بتمعن
تبي تحفر ملامحهم بوسط عيونها وتسكر على صورتهم فيها لا حد يسرقها منها

عبدالعزيز يسلم لي فديته على هالطول، بس ليش نحيف كذا ياقلب أمه، أكيد ما يأكل؟؟

نوف ياربي يخلي الحلوين، من وين جايبة هالحلا كله يا قلب أمج أنتي؟؟

قربوا بشويش وهم يطالعونها بتمعن
معقولة هذي أمهم؟؟
صغيرة لهالدرجة
وحلوة لهالدرجة
كأنها عارضة أزياء مو دكتورة جامعة مثل ما قال أبوهم..

كانت جواهر تبتسم
وعيونها تبتسم
وقلبها يبتسم ويغرد وبيطير من مكانه
حست أنه مستحيل يكون فيه إنسان سعيد في العالم كله، قد ماهي سعيدة في هذي اللحظة

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم