رواية داويتهم وجرحوني -1

رواية داويتهم وجرحوني - غرام

رواية داويتهم وجرحوني -1


الجزء الأول :
على أذان صلاة الفجر يدق المنبه بغرفة أبوسلمان وطبعا بدايه يوم جديد يقوم بصعوبه لأنه كان سهران أمس عنده قضية بخصوص شغله في الهيئه
أبو سلمان انسان حبيب وطيب بقوة والكل يحترمه ويقدره وكل همه عياله وتربيتهم وماله خصوص وتدخل بالناس
قام أبو سلمان وتوضأ للصلاه واتجه لغرفة سلمان ويطق الباب بس ما أحد يرد وطقه مره ومرتين وثلاث بس مااااااافيه أمل يقوم لأنه معروف بنومه الثقيل جدا قام أبو سلمان يصرخ بقوه لدرجة أنه نط من السرير من الروعه
أبوسلمان : وبعدين معك كل يوم لازم أصرخ ويسمعون الجيران عشان تقوم ..
سلمان : اسف يبه بس واالله ماسمعت ..
أبو سلمان : كل عمرك أنت ماتسمع قم يالله ..
سلمان : طيب هذاني قمت ..
سلمان هو الكبير في هذي العايله وهو يدرس أول سنه في الجامعه هندسه شخص مرح ونكوت بس مع كل هذا مؤدب ومحترم مايقل أدبه مع أحد ..
يمر أبو سلمان على غرفة عبد الله ولقاه قايم
عبدالله انسان مرتب وجدي شوي وعاقل وفي المدرسه من الأوائل الكل دايم يمدحه وهو صف ثاني ثانوي ..
نروح شوي لأجواء البنات تجي أم سلمان تقوم منيره والعنود
منيره .. أكبر من سلمان وهي بثالث جامعة تدرس قسم دراسات انسانه هاديه جدا وغامضه ما احد يفهمها ولا تعطي أحد وجه طبعا هي أختهم من أبوهم لأن أبوها مطلق أمها ..
العنود : مرحه والدنيا عندها فلله وهي اللي تضفي جو المرح على العايله بصف ثالث متوسط
من أول مادخلت أمهم نقزت منيره وقامت لأن نومها خفيف مره
أم سلمان : يالله بنيتي الصلاه وقومي أختك ..
منيره : ان شاء الله يمه <<<< متعوده تقولها يمه من يوم هي صغيره
منيره : العنود يالله قومي صلي وبعدين وراك مدرسه .
العنود متلحفه بالبطانيه وضامه المخدة وتقول : طيب طيب
( تسكت أختها )
وبعد معاناه قامت عنودة ونزلت تفطر لانه لو ماتنزل راح يجيها هواش محترم من امها
وهي نازله مع الدرج كانت العايله مجتمعه في الصاله
أبو سلمان وأم سلمان وسلمان وعبدالله ومنيره وعموري أصغر واحد بصف ثاني ابتدائي دلوع امه
العنود : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وراحت حبت راس أبوها وأمها
العنود :صباح الخير وجلست جنب سلمان
أم سلمان : صباح النور يالله افطري بنيتي
العنود ماتشتهي شي بس عشان أمها بدت تاكل وسلمان بدا ينرفزها خذا كاس الحليب حقها وشرب منه
هي ناظرته باحتقااار
العنود : خير ماعندك كوب تشرب منه
سلمان : لا بس أشوف نفس طعم حقي ولا لا هههههه
العنود : وش هالرواقه على الصبح تنكت انت ووجهك
سلمان : وش فيك أحد مصفقك قبل ماتجين ..
العنود : لو سمحت اسكت ماني فاضيه
أبو سلمان : خلاص انت وياه مانسلم منكم حتى على الفجر
شوي وقامو منيره والعنود يتلبسون لأن الباصات راح تمر بعد ربع ساعه
منيره نازله من الدرج ولابسه تنوره سوداء وبلوزه سوداء وفوقها بدي لونه أبيض وفيه كتابات باللون الأسود وشعرها كان طويل إله آخر ظهرها مدرج ماسكتها بشباصه والخصل على عيونها وحاطه كحل ومسكره وقلس خفيف وطالع شكلها نعومي
وتسمع صوت الباص يضرب بوري تلبس عباتها بسرعه وتطلع قبل مايمشي لأنه مايصدق أحد يتأخر ..
نروح لعنود وخرابيطها لبست مريولها اللي مافيه موديل الاحطته فيه كانت رافعه شعرها كله فوق بربطه لونها وردي وحاطه شباصات ورديه ومطقمه حلق وردي بعد وراحت فتحت الدرج وطلعت كحل مع انه ممنوع في مدرستهم بس هي عنااااد وحطت كحل داخل العين وتسمع أمها تصرخ : يالله الباص جا
تنزل بسرعه وهي تقول : أنا ماادري ليش عندي اخوان بس كذا منظر مايودون ولا شي
أم سلمان : اذكري الله اخوانك عندهم دراسه بعد
ماردت على أمها وطلعت بسرعه

في جامعه العيال عند سلمان
سلمان : هلا والله بولد العم
سعود : هلا بك سلوم
سلمان : جا الأستاذ ولا توه .
سعود : لا تخاف جايك الحين هذا مصري مايضيع ولا محاضره بحياته ..
سلمان : الله يقلع ابليسه يكفي ملعوزنا في الدرجات بعد ..
سعود ولد عم سلمان وصديقه روح بالروح ومعه بنفس القسم لأن ميولهم وتفكيرهم تقريبا واحد
وشوي يدخل الأستاذ : السلام عليكم
العيال : وعليكم السلام وكل واحد لاوي خشته
سلمان : الله يعدي هالساعتين بسرعه
الأستاذ : أي بتأول ياأخ سلمان ماسمعتش حاقه
سلمان : أقول أأأأ أستاذ حليت الواجب اللي عطيتنا اياه
سعود كان ماسك الضحكه على شكله وبغى يفضحه بس عدت على خير هالمره لأن الأستاذ ماسمع زين ..
عند مدرسه البنات دخلت العنود وقابلتها صديقتها سحر
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سحر : خير وش فيك
العنود : شوفي أستاذه مريم وش لابسه والله ما أدري من وين جايبه هاللبس هههههههه
سحر : روحي بس أحسب عندك شي جديد دايم هي كذا بعدين استغفري خذت حسناتنا.
العنود : استغر الله بس غصب عني ..
: العنوووووووووووووود بسرعه وقفي على جنب
التفت العنود إذ بالمديره مكشره أنيابها
سحر : هع هع يالله يامسكينه وقفي قايله لك لا تحطين الكحل بس تعاندين أنتي
العنود بصوت خفيف : انقلعي بس
وتروح العنود توقف مع البنات المخالفات وطبعا متعوده على
هالشي ...
منيره في الجامعه كان عندها of وقاعده مع الشله ساره ولمياء ليلى ..
ليلى : بنات وش حابين تاكلون بروح الكافتريا ..
ساره : أنا مشتهيه بيتزا حلوه حقتهم صراحه وجيبي أي نوع عصير ..
لمى : أنا جيبي أي نوع شوكلاته ..
في هالوقت كانت منيره سرحااااااااانه وماتسمع إلا ليلى تصرخ في وجهها ..
ليلى : منووووووووووووووور
منيره : خير نعم ليش تصارخين ؟؟؟؟
ليلى : وأنا من الصبح أناديك وأنتي في عالم ثاني ( اللي ماخذ عقلك يتنهنا به ) وش حابه تفطرين ؟؟
منيره انحرجت شوي لأنه مو أول مره يصير قدام صديقاتها هالشي دايم تفكر وسرحانه ..
منيره : أي شي ليلى على ذوقك ..
ليلى عطتها نظره تفهمها انها زودتها حبتين ومشت ..
جلسو البنات يسولفون ومنيره تحاول قدر الإمكان تدخل معهم وتسوي نفسها طبيعيه ..
لمياء : ماتصدقون وش كثر حلو الفستان وألوانه تجنن حتى اختي حنين انهبلت عليه تقول روعه بس سعره غالي
منيره : قهر ليش بكم هو ؟
لمياء : 2500
ساره : لا حرااام صراحه تلبسينه ليله وحده وبعدين في الدالوب ما احد يلبسه ..
منيره : ايه صح صادقه دوري لك واحد ثاني ..
لمياء : أصلا أخوي ماادري وش هالعرس اللي جاي مو في وقته ماأدري أفكر بالعرس ولا الامتحانات ..
ساره : ياحليلك تدرين زواج أختي متى كان يوم الجمعه ليله اول يوم من المدرسه .
منيره : ههههههه ضاقت عاد هالرجال مايفكرون إلا بأنفسهم بس
وتجي ليلى من بعيد وشافت منيره تضحك وارتاحت شوي ( ليلى صديقه منيره من يوم كانو صغار وهي تصير جيرانهم )

الساعه 12 ونص الظهر انتهت الدوامات والكل بيرجع البيت تعبان هلكااااان واليوم عند الكل غييييييير لأنه يوم الإربعاء
سلمان في الظهر لازم يمر على منيره ياخذها لأن الباص مايقدر يجيبها ولو جابها تاخر عليها
سلمان يكلم منيره بالجوال
سلمان : ألوووووو
منيره : هلا سلمان
سلمان : انتي وينك ؟؟ وش هالإزعاج حشى هالبنات بالعين مسجلات مايسكتون ..
منيره تبتسم من كلام أخوها
سلمان : يالله اطلعي أنا عند البوابه
منيره : طيب .. وسكرت
منيره : ياالله بنات مع الســــــــــــلامه
الكل : مع السلامه
وهي ماشيه لحقتها ليلى
ليلى : منيره وش فيك اليوم إلا اقول كل هالأسبوع وانتي متغيره
منيره تبتسم : لا أبد ليلى مافيني شي .
ليلى :تحسبيني ما أعرفك صديقتك من الطفوله وأعرفك زين
منيره تنزل راسها وفي بالها ( مهما كان هذي ليلى أختي اللي ماولدتها امي اللي ياما وقفت معي ليش أضيق صدرها واحاول أخبي اللي فيني .)
منيره : ليلى مصيرك بتعرفين الحين انا ما أقدر أتكلم عن الموضوع وتبتسم وتقول : أقول ليلى تأخرت على سلمان أكلمك بعدين مع السلامه .
ليلى تبادلها الابتسامه : مع السلامه .
ليلى في بالها ( ليش تحاول تتهرب دايم من سؤالي والله تعبت منك يامنيره أنتي ماتدرين وش كثر أغليك وأعزك وتتوقعين عادي عندي أشوف الحزن بعيونك ولا أساعدك الله يفرج عنها وييسر امرها )
في السياره ..
منيره : السلام عليكم كيف الحال سلومي ؟؟
سلمان : وعليكم السلام ياحظي أنا سلومي ههههههه تمام وكيف الجامعه اليوم ؟؟
منيره : الحمد لله حلوه ..

 لحظة صمت

سلمان : منيره .
منيره : هلا سلمان
سلمان : بسألك سؤال بس ماتفهميني غلط
منيره : لا عادي انت أخوي على عيني وراسي .
سلمان : أنتي ليش تحاولين تبتعدين عنا رغم انا اخوانك ولا عشان احنا اخوانك من ابوك ؟؟
منيره ماتحب هذي الطاري وتعبر نفسها مثلهم ومافيه فرق بينهم : لا سلمان أنا كذا طبعي واني ما اتكلم مع اخواني كثير موب عشان اني ما ابيهم بالعكس بس أنا تعودت كذا ..
سلمان : أنا اخوك ويامنور ولاتترددين والله أفرح بخدمتك .
منيره : الله يخليك لنا دايم تحرجني بمعاملتك .
سلمان : والله ماسويت إلا الواجب ..
ويوصلون البيت والعايله كانت مجتمعه تنتظرهم عشان يحطون الغدا ..
وهم جالسين على الغدا
عمر : ماما انا أبغى الصحن اللي عند العنود
العنود : هذا كل شي عندي حلو عناد مافيه
عمر : ماما شوفيها
أم سلمان : العنود بلا حركات بزران عطيه خليه يسكت
العنود : والله دايم كلامه مسموع هذا الدلوع
وتعطيه الصحن
العنود : سلمان حبيبي
سلمان : وش عندك أوديك أي مكان اليوم ؟؟
العنود : من قال ابغى أروح .
سلمان حبيبي وراها شي هههههههه
العنود : ههههههههه مشكلتك فاهمني يا أخوي الحلو
سلمان : لاتقعدين تمدحين قولي السالفه واخلصي
العنود : أبغى أروح السوق الله يعافيك
منيره : ايه صادقه انا ودي اروح أشتري للجامعه من زمان ما رحت .
سلمان : امممممممممممممم أفكر
العنود : بدت حركات الذل
سلمان : ترى ما اوديك لا يكثر الكلام
العنود : خلاص خلاص أتأدب .
سلمان : بنات آخر زمن ما ينفع معهم الا العين الحمرا
العنود : هاه سلمان تودينا
سلمان : أصلا أنا اقدر أرد أحلى خوات في الدنيا
العنود : واااااااااااااااو والله انت احلى اخو في الدنيا
منيره : الله يعافيك سلمان
أبو سلمان : لا اليوم ما أتوقع تروحون
العنود ومنيره : لييييييش ؟
أبو سلمان : اليوم بتروحون عند عمكم محمد من زمان مارحنا لهم ..
العنود : اللللللللللللللله وناسه بشوف منى اليوم
منيره طبعا لازم تروح مع أنها أبد ماترتاح هناك وهي ودها تقول لأبوها أنها تبي روح لأمها مشتاقه لها مررررره
وشوي يدق جوال منيره وهي تحت ما سمعته ويوم رقت لقت مكالمات واتصلت عليه
منيره : ألووو
: أهلين منور كيف الحال ؟؟
منيره : الحمدلله تمام وش أخبارك أنت ؟؟
: يوم سمعنا صوتك اكيد بخير .
منيره : هههه الله يسلمك والله مشتاقه لك ولأمي واخواني
ناصر : وحنا أكثر وش رايك تجين اليوم ؟؟
منيره : لا ما أتوقع بنروح لعمي محمد اليوم ..
ناصر : خلاص بكره اجل عندنا أمي كل يوم تٍسأل عنك
منيره : لا تخليني أصيح وشوي تحس بأحد دخل الغرفه
منيره : خلاص مع السلامه بعدين اكلمك
ناصر : مع السلامه
وشوي دخل سلمان
سلمان : منيره من تكلمين الظهر ؟؟
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -