رواية الغريبه -22

رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -22

حمد : ساعدني يا فلاح شور علي

فلاح : اول شي تعتذر منها وتخلي طريقة اعتذارك تفاجأها.. البنات رقيقات كلمة حلوة على هديه تسوى ملايين عندهم اعتذر واطلب السماح منها
حمد : يعني ارسل لها ورد واكتب بطاقة فيها اعتذار
فلاح : ياليت ويكون بخط يدك ويفضل يكون من قصايدك
حمد وهو يفكر : يصير خير

ساره : الجوووو روعه

ريم : ياهـ يا كبر البحر

" كانوا فارشين فرشة البنات وبينهم وبين فرشة الشباب سيارة سعود عشان ياخذون راحتهم "

روان : خاطري اسبح

مها : اصبرو لحد ما يظلم الجو ونصلي العشا عشان محد يكشفنا بس يا حسافة ما جبت معي تبديله

ريم : عادي الجو حر مراح تمرضين

مها : بسم الله علي تفاولين علي

"راحت ساره تمشي وابعدت عنهم وكان فيه عيون تراقبها "

ساره تكلم روحها معقولة هذي ديرتي الي ولدت فيها طيب ليش ما احس باي حساس تجاها كأني اول مره اشوفها

... :وين وصلتي
التفتت ساره لمصدر الصوت شافت يمكن احلى بتسامة في حياتها حست بربكة فضيعه على خجل تذكرت الي صار معها اليوم وابتسمت وبأحراااج بالغ ردت

ساره : ابد احاول اتذكر

سعود ببتسامه : لا تضغطين على نفسك ان شاءلله راح تتذكرين

لحظة صمت محد عارف يقطع هالحاجز ويكسر جدار الصمت

سعود : ساره

رفعت عيونها له بمعنى كمل

سعود : ساره بتنسينا اذا رجعتي لهلك

سؤال ابد ماخطر على بال ساره ان سعود بذات انه يسئلها ناظرت فيه وبجراءه : اكيد مراح انساكم مارح اقاطعكم
سعود بحزن وبكلمة طلعت غصب منه : توعديني

ساره تفاجأت منه والي رحمها وصول ريم

ريم : هاه وش قاعدين تسوون

سعود الي ابد ما توقع انه يحب وكانت كل حياته مسخرة لأخوانه وانسان جدي وما يعرف الضحك الا اذا كان مع تركي بس يكون غير لكن ساره هي الي غيرته غيرت شخصيته شقلبت حياته فوق تحت تذكر شكلها يوم اغمىى عليها ويوم شالها ابد ما راحت من باله ما توقع ابد قلبه راح احد يحركه او ينبض لاحد لكن رغم الي صار بينهم قدرت تجيب راسه وقدرت تخليه غصب عنه يحبها

سعود بجمود : ما نسوي شي

ريم حست بشي بينهم تشوف ساره بتاكل يدينها من كثر ماتفركها وتوتر ريم : طيب ليش مبعدين وش بيقولون عنكم

سعود ولأول مره : خلهم يقولون الي يبون ما سويت شي غلط

ساره بتوتر وكلمات متقطعه : انا .كنت .. انا .. كنت احاول اتذكر الأماكن

ريم تحاول تخفف من توترهم بضحكة : هاه بشري يارب ما تذكرتي شي ترى مانبي تتذكرين وتروحين وتخلينا

ساره بضحكة غصب عنها هزت سعود :ههههههههه ارتاحي ما تذكرت شي الظاهر فيه ناس كثير ماتبي الذاكرة ترد لي " وكأنها تلمح لسعود" وعلى طول رفعت عيونها له وانصدمت بأنها معلقة فيها فهمت منها كأنها ترجي لها خلتها غصب عنها تهز راسها يعني مو فاهمه وش تبي وش تبي توصل له
سعود بندفاع : مهما صار واذا رجعت لساره ذاكرتها مراح نخليها ولازم تجي تعيش معنا

هنا ساره ماتبي تفهم الي قاعد يلمح له مشت بسرعة تبي ترجع للبنات

ريم : سعووووود حرام عليك احرجتها

جلس سعود على الأرض قبال البحر : آآآهـ حرام عليها اهي احرمت عيوني انوم والراحة ما صرت افكر الا فيها كنت قبل ما اعرفها بالي دايم مشغول في الشغل والحين حتى الشغل مالي خلقه وما ارتاح الا اذا شفتها

ريم وهي ترفع يدينها : يارب تكون من نصيبك

سعود بضحكة : امييييييييين وشال شوي من ما البحر ورشه على ريم وهي قامت واخذت وقعدت ترش عليه وجلسو يلعبون بالما كأنهم اطفال



جا عبد الله الي ستغل انشغال الشباب في السباحة ماجد وطلال وجا وجلس جنب خالته ام محمد ومقابل مها الي من شافته جاي يمشي وهي خلاص ما تقدر ترفع عيونها منزله عيونها لدرجة ان روان ماسكة ضحكتها وماتبي تفلتها وتتفشل كان يسولف على ام محمد وكل شوي يطالعها يبيها ترفع عيونها عشان تطالعه لكن مافيها حيله اخر شي طلب منها
عبد الله بضحكة : الظاهر يا مها ماتبين تقهوينا

" كانت القهوه قدام مها وتقهوي خالتها بس يوم جا عبد الله كفت ايدينها منها مع انه متقهوي لكن يبي يحرجها "
رفعت عيونها وابتسم لها خلى يدينها ترتعش وهي تصب القهوه لدرجة انه مسك نفسه لا يضحك "
مدتها له وهي تحاول ما تلمس يدينها يده : تفضل

عبد الله ببتسامة : زاد فضلك

قرب منهم ماجد وهو يسبح وبصوت عالي : اقول عبووووود انتبه لا ينفجر بطنك من شرب القهوه توك شارب دله كاملة

روان ماقدرت تمسك ضحكتها اكثر : ههههههههههههههههههههههههه

ماجد استانس ان روان تجاوبت معه : يا عله دوووم هالضحكة ياعلها ماتفارق شفاتك

روان بحراج : اقول فارق

مهاوشات ماجد وروان خلت فرصة لمها ترفع عيونها وتشوف العيون الي تمنت دايم تطالعها

ماجد رجع ينكد عليهم : على هونكم اجلو هالنظرات لبعد الزواج

عبد الله بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههه الله يسمع منك وجعله قريب
خلاص تعالو دورو مها تتمنى الارض تبلعها

ام محمد : الله يوفقكم يارب

عبد الله بصوت فيه ضحكة : الله يخليك لنا يارب

في الوقت الي وصلت ساره لهم : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

قام عبد الله واقف عشان ساره تاخذ راحتها معهم

روان وهي تلتفت على ساره : وين رحتو

ساره : انا رحت اتمشى بلحالي

روان : وريم وينها

ساره بإحراج : مع اخوها

روان بضحكة : مها ترى عبد الله من زماااااااااااان راح

ام محمد وساره : ههههههههههههههههههههههه

مها : سخيفه

روان : هههههههههههههههه مو اسخف منك
ماجد : روانوه ترى ما ارضى على اختي

روان : اقول ورى ماتكمل غطسك وتفكنا منك

ماجد : آآآآآآآآه مقدر لازم اطالع أ ملي عيوني من شوفتك

ام محمد ومها وساره : هههههههههههههههههه "يضحكون على احراج روان"

روان : اقول روح زين جعلك تغرق

ماجد يسوي نفسه منصدم : افااااااا تبين فرقاي

صوت سعود من وراهم : من يبي فرقاك

ماجد : ااه يا سعود الحق علي انا عاشق متعذب وعشوقتي ما درت عني

ريم : هههههههههههههههههههههه حلوه مادرت عني اقول وراكم يالبدو ماتخلون التعبير لهله

البنات وسعود معهم : هههههههههههههههههههههههههه

سعود غصب ريم طلعته من جو الحزن الي عيش نفسه فيه

ام محمد : سعود تعال تقهوى

ماجد : ياهوووه كل هالحب للسعود بقولي شوي
ام محمد : ههههههههههههههههه انت يسدك غلا روان

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

روان بصوت يمكن شوي وتصيح : حتى انتي ياعمه

سعود يبي يبعد الاحراج عن روان : ماجد روح اسبح مع العيال قبل اجيك واغطس راسك وما أطلعك


" بدت الشمس تغيب والبنات يتجهزون عشان يدخلون البحر "

ريم : بروح لسعود عشان يشتري لنا استك تبون معي " حنا نسميه استك مدري عنكم انتو هههههههههههههههه ترى يلبسه الواحد عشان مايغرق "

روان : ما اعطى من شاور هاتي لنا كلنا

جتهم ريم ومعاها دبة مويه

مها : وش تبين فيها

ريم : خليني لا اشرق ولا شي بموية البحر المالحه اشرب مويه

روان : ام قليب مايفوتك شي

البنات : هههههههههههههههههههههه

سعود ينادي ريم من بعيد : رييييييييييييييييييم

ريم توخر البنات من قدامها : وخرووو بروح اخذ الاساتك
سعود : اخذي وانتبهوا لا تبعدون
ريم : ان شاءلله اقول سعودي خايف علي ولا على سوير بس
سعود : هههههههههههه تغارين
ريم : اكيد اغار عليك من كل البشر
سعود : روحي انتي لك غلا خاص بقلبي محد يقدر يسده
ريم : لبى قلبك والله
وزعت ريم لاساتك على البنات

ساره : اصبروا لحد ما يأذن ونصلي

مها : أي والله اخاف نغرق وحنا ماصلينا

ريم وروان : ههههههههههههههههههههه تفاولي بخير

ام محمد راحت وجلست مع الشباب وقعدو يسولفون في مواضيع مختلفة

طلال : شوف شلون هذيك البنت تمشي

ماجد : لاحول حنا نسولف وهذا يقز ماتتوب انت

"مدري شلون طرت على باله نوف وقتها "

طلال : ياخي النظر حرام
ماجد : مو حرام بس ما تمل كل شوي تطالع ذي وتكلم ذي ياخي انت قلبك كيف مقسمة

طلال : ومن قالك احب

ماجد : أأأأأه اسئلني عن الحب أي انت ماتعرف وش معنى الحب

عبد الله وسعود : ههههههههههههههههههههههه

طلال : وبعد قدامي تقولها ماتستحي على وجهك

ماجد : يابن الحلال ماتعرف شي اسمه مزح

عبد الله : هههههههههههههه أي صرف صرف


البنات كانوا فالينها

روان : خاطري نلعب كوره وسط الماء

مها : اقول روانوه لا تطلعين قوه ترى فيه ناس ماتستحي مسلطين الانوار على البحر

ريم : وذولي الشباب فيهم حب غير طبيعي للبنات الا يقزونهم حتهم وهم في البحر لا وفي الليل

ساره : هههههههههههههههههههههه نظره حتى لو من بعيد

روان : ههههههههههههههههههههههههههههه اولهم اخوي طلال اقص ايدي اذا راسه الحين مو ردار

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه



يا عمري الدنيا ماتسوى تنام وخاطرك زعلان
ولابه شي يستاهل يخلي قلبك يعاني

طلبتك كان لي خاطر تبعد عنك الاحزان
فديت عيونك الحلووه تبسم لو على شاني


حبيبي صارلي مدة اشوفك تايه وحيران
وانا والله لو شفتك حزين تزود احزاني


انا احبك ولا ودي تعيش بدنيتك ندمان
ترى الايام محسوبة وتالي ذا العمر فاني




جلست تقرا القصيدة وترجع تقراها مره ثانية ودموعها تنزل غصب عنها وبللت الورقة وتشوف باقة الورد ياليت اقدر انسى يالليت اقدر ياليت اتمنى ياحمد شي واحد بس يكون قلبك ملكي لي انا وبس آآآهـ كنت عايشه ومرتاحه وما شيل هم شي كانت البسمة ماتفارقني من عرفتك ومن حبيتك وانا انقلب حالي

سمعت صوت جوالها تخالطت عبراتها وشهقاتها مع صوت التلفون شلون يبيني اكلمه شلون يبيني ارد عليه صوت داخلها ردي اسمعي صوته
ردت وما تكلمت بس ماغير صوت شهقاتها المكتومة .........
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
.........................
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’مشاعل وينك .. مشاعل ...

سونا .. سونا

سونا : نعم بابا

.. : وين مشاعل

سونا : مشاعل في حديقة ورى بيت

سونا : بابا محمد
"" محمد او ابو عبد المجيد مثل ما الكل يناديه""
ابو عبد المجيد : نعم
سونا : ماما مشاعل مافيه اكل طول اليوم بس يبكي

نزل راسه وقال : لاحول ولا قوة الا بالله " ومشى رايح لها بالحديقة "

كانت جالسه بالحديقة بين العشب على ان الجو فيه رطوبة وحر إلا أنها ما حست بالحر يكفي الصراع الداخلي والنار الي تغلي داخل قلبها ما حست الا بصوت ابوها ويدها مليانه عشب ما حست بنفسها وهي تقلعه من جذوره ودها لو تقلع الحب الي بقلبها بعد

ابو عبد المجيد : مشاعل وش فيك يابنتي انحرق قلبي عليك وانا دايم اشوفك ساهية والدموع في عيونك

مشاعل ماتبي يقولها كلمة ثانية وتبكي وتفضح عمرها ويطلع الي بقلبها اكتفت انها تطالع ابوها ويالله قدرت تنطق: مافيني شي يبه

ابو عبد المجيد : كيف مافيك شي وانا اشوف الحزن بعيونك انتي مو مشاعل الي اعرفها الي مزعجتني وهي صغيره وزاد ازعاجها وهي كبيره مشاعل الي الضحكة ماتفارق فمها وصوتها الي يلج في البيت لج "" تردد ابوها شوي ونطق في الأخيروهو عارف سر العذاب الي في عيونها ": مشاعل مشاري ولد عمك وشاريك واذا كل هالحزن عشان خاطبك فانتي يابنتي ماتعرفين مصلحتك

هنا مشاعل خلاص ماعاد استحملت ونزلت دموعها وشهقاتها وبدى يعلى صوتها اكثر واكثر : يبة تكفى ارحموني تكفون مابيه مابيه

ابو عبد المجيد : الحين انتي علميني ليه ماتبينه وانتي قبل عادي عندك

مشاعل : انا ما كنت قبل موافقة كنت بس عشان خاطرك ولا مشاري انا اكرهه اكرهه مابيه يكون بحياتي يبة ارحمني ارحموني

ابو عبد المجيد : مشاري ملزم ما ياخذك غيره يقول يا تاخذني ياتعنس في بيت ابوها

مشاعل : ارحم علي اعنس ولا اخذه

ابو عبد المجيد : طيب يابنتي الرجال ومتعلم وظيفته الكل يتمناها ورجال والزين ماعليه قصور وش الي مو معجبك فيه

مشاعل تكلم نفسها وش اقولك يبة اقولك على الي غازي قلبي وصورته ماراحت من بالي على الي اشوف نظرته يوم مشيت وهو يتبعني بها اقولك على اني عرفت اخيرا الحب الي اشوفه بالافلام وعرفت لذته وعرفت قسوته من يوم ما عرفته انا معذبة من الحب راحت بسمتي راحت ضحكتي معه صرت انسانه غير الخوف

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم