رواية بين ثنايا الايام -23

رواية بين ثنايا الايام - غرام


رواية بين ثنايا الايام -23

رحت لعند الدرج الاخير .. اللي كان مفتوح قبل شوي .. ماكانت الاوراق حواليه .. و حاولت افتحه بس كان مقفل .. شفت مفتاح على المكتب .. اخذته وجربته .. بس مو مفتاحه .. اجل مفتاح وشو ذا .. جربته على كل ادراج المكتب .. فتح واحد منهم .. كان فاضي مافيه شي .. قفلته ورجعت المفتاح مكانه .. اووف مستحيل مشعل يخليلي المفتاح .. اكيد اخذه معه .. بس انا بفتحه .. يعني بفتحه


نزلت تحت .. دخلت المطبخ .. فتحت الدولاب .. واخذت لي سكين بهدوء .. سمعت صوت احد يفتح باب المطبخ الثاني .. اللي يطلعنا على برا .. ما ابي الف اشوف مين .. اخاف مشعل .. او خالتي فاطمه .. وش اقول لهم ..ايه بقول لهم اطبخ .. اطبخ وش اسوي وانا ما اعرف .. لفيت .. لقيت نايف ورغد .. ايه الحمد الله دامهم هذيلا

ناظرت رغد في السكين اللي بيدي وقالت : بسم الله الرحمن الرحيم .. نايف شوف هذي بتذبحنا

وش اذبحهم .. ليكون هذيلا على بالهم انا مجرمه .. لازم اتكلم واقول شي .. قلت .. وكنت متوتره : لا بقص لي قطعة قماش .. وماشفت مقص

قالت : انا عندي مقص .. ولا اقول لا ماعندي .. خليك قصي بسكين احسن

رن جوال نايف .. حط يده بجيبه .. واخذ الجوال .. قال : الوو .. هلا فيصل .. انت عند الباب .. اوكي الحين بطلع

اخذت نفسي .. وطلعت من المطبخ .. ركبت فوق .. دخلت غرفتنا .. فتحت المكتب .. ورحت لعند الدرج .. جلست على الارض .. كنت بفتح الدرج مثل مانفتحه بالمفتاح .. بس الفرق اني بفتحه بالسكين .. حاولت وحاولت مافتح .. غريبه انا اشوف بالافلام .. يسوون كذا .. يعني مافيه طريقه .. الا اني اكسر الدرج .. دخلت السكين من تحت .. وظغطت عليها بقوه .. عورتني يدي .. بس جبت نتيجه .. اهم شي الدرج انكسر .. فتحته .. وش هذا .. اوراق شغل وخرابيط مالها أي اهميه .. لو عارفه كذا .. مافتحت هالدرج .. شفت من بين الاوراق صوره .. اكيد صورة زوجته الاوليه .. بعدت الاوراق ورفعتها .. فتحت عيوني بأقوا ماعندي عشان اصدق اللي شفته


صــــــــــورة خــــــــــالــــــد ؟؟!!

بيت الريم .. الساعه : 5:00 مساءً


** الريم **

كنت جالسه بالصاله .. اراقب كل تصرفات امي .. ابيها تقول لي ان محمد جا خطبني .. لازم اكلمها بهذا الموضوع .. ما ابي محمد يشوف بنت غيري

قالت امي : ريوم

واخيراً .. قلت لها : هلا يمه .. امري

قالت : قومي طفي على قدر الشوربه .. نسيته على النار

وش هالحاله .. قمت طفيت عليه ورجعت جلست .. قلت لها : وبعد

قالت : وش وبعد

قلت : يعني ماتبين تكلميني بموضوع .. شي

قالت : لا ابد

لازم اتكلم .. ولا امي مستحيل تتكلم .. قلت لها : يمه اخو رهف جا خطبني ؟

قالت لي بتوتر : وش عرفك

قلت لها : رهف قالت لي .. انتو ليه ماقلتولي .. يمكن انا موافقه

قالت امي بحزن : والله يابنتي .. انا مره كنت مبسوطه يوم جا خطبك محمد .. لان ماراح نلقى احسن منه

قلت لها : طيب وبعدين .. ابوي ما وافق

قالت : لا .. تدرين .. قربي شوي بقول لك عشان ماحد يسمع

قربت .. وقلت : قولي

قالت بصوت خفيف : ابوك كان عادي .. مو قايل شي .. بس خالد وشوشه شوي .. قال له انه يعرف يوسف .. ويوسف هذا مو لهناك

قلت لها : وش دخلنا بيوسف .. هواللي خاطبني وانا مدري .. وبعدين لا يتكلم هالغبي عن اخو صديقتي

قالت : مدري .. وخالد قال لابوك .. انك تبين تكملين دراسه .. وان مايناسبك الا ولد عمك

اثاري كل شي من خالد .. هو اللي وشوش ابوي .. من جد ملقوف انا ما ابي ولد عمي .. حقدت على خالد مره

قالت لي امي : يعني انتي لو شاورناك كنتي بتوافقي ؟

قلت لها .. بتوتر : انا .. وشو .. لا طبعاً

ضحكت وقالت : والله انك نصابه .. اجل ليه مكلمتني

قلت لها : لان

قالت : بس بس .. عرفنا .. تدرين انا من زمان خاطري اشوفك عروس .. واشوف عيالك .. اذا تبيني اكلم ابوك .. بكلمه عادي .. لان ابوك ترى كان عادي بيشاورك ويمكن يوافق

قلت لها وانا مبتسمه: .. والله يمه بتكلمين ابوي

قالت امي وهي تضحك: موتو تقولين لا !!


بيت مشعل .. الساعه : 5:00 مساء


** رهف **

وش تسوي صورة خالد .. بدرج مكتب مشعل .. ياربي احس بخوف .. قلبي يدق بقوه ..راسي بدا يوجعني .. ما ابي افكر بشي .. وانا الخبله كسرت درج المكتب .. لو عرف مشعل .. وش بيسوي فيني .. هو بدون شي مو متحملني هالايام .. برتب الاوراق .. وبرجع الصوره مكانها .. ’’ رجعتهم بسرعه .. وقفلت الدرج .. مو واضح انه مكسور .. ان شاء الله مايلاحظ مشعل .. ان شاء الله يارب .. كنت بطلع .. تذكرت السكين .. بطلع غبيه لو نسيتها .. اخذتها .. وقفلت باب المكتب .. وطلعت من الغرفه اركض .. وصلت المطبخ بأمان ..محد شافني .. حطيت السكين مكانها .. ورجعت الغرفه .. انسدحت على السرير .. وغطيت نفسي .. فتح شخص الباب .. شوي وسمعت صوت مشعل يقول : رهف .. نايمه

من كلمني .. دقات قلبي زادت .. مدري ليه انا خايفه .. مو بس خايفه .. الا بموت من الخوف

مارديت عليه .. عشان يحسبني نايمه ويروح

كنت مغمضه عيوني بقوه .. سمعت صوت باب الغرفه يتقفل .. قمت على طول .. اشوه طلع .. اموت واعرف وش علاقة مشعل بخالد .. وليه مشعل قال لاهله اني صديقة نجود بالدراسه .. ياربي وش هالانسان الغامض




** حنان **

طفشت في هالبيت .. لانايف معبرني .. ولا حتى نجود راحت بيت صديقتها.. عشان تعلمها اشياء تخص الشغل .. لا المشكله تقول لي اجلسي مع امي ورهف على ما اجي هذا اللي ناقص اجلس معهم وحده غبيه ووحده عجيز وانا جالسه بالصاله .. مع هالبزره الغبيه .. وجعت راسي من السوالف .. وياليتني معاها .. ماسمعت الا اخر كلمتين قالتهم : واخذت السكين وطلعت

قلت لها بملل : مين اخذ مين

قالت : حنان صار لي ساعه اقول لك السالفه

قلت لها : معليه حبيبتي عيديها

قالت : انا ونايف كنا جايين من برا .. شفنا رهف ماخذه سكين .. صدقيني تبي تذبحنا

قلت لها : كان سألتوها وش بتسوي فيها

قالت : سالتها .. قالت بتقص قماش .. بس كانت خايفه وهي تقولها .. لان بالله عليك فيه وحده تقص قماش بسكين

قلت لها : ونايف وش قال

قالت : نايف ماقال شي .. لان دق عليه فيصل .. وعلى طول طلع

قلت لها : وهي وين راحت

قالت : شفتها راكبه فوق

قلت لها : يوم هي ركبت فوق .. نايف وين راح ؟

قالت : اووف حنان قلت لك طلع

ابتسمت ومسكتها .. قلت لها تعالي معي .. رحت المطبخ .. فتحت الدولاب .. قلت لها : أي وحده السكين اللي اخذتها

قالت لي : ما اشوف

رفعتها .. وقلت لها .. والحين

قالت : ما اعرفها

قلت لها : لازم تعرفيها

قالت : ايه ايه .. هذيك .. اكبر وحده

اخذت السكين .. وقلت لها امشي قبلي .. لاني ما بأي احد يشوفني

مشت رغد ومشيت وراها .. ركبت الدرج .. قلت لها بصوت هامس : فيه احد فوق

قالت لي : لا مافيه احد

واشرت لي عشان اجي .. دخلنا غرفة نايف .. وقفلنا الباب بالمفتاح

جلست على السرير وقالت لي : وش بنسوي

حطيت السكين بجنبها .. وقلت : الحين تشوفين

فتحت الادراج .. ماشفت شي .. نزلت اشوف تحت السرير .. ماشفت شي .. فتحت الدولاب جلست ادور بعد ماشفت شي .. رفعت القميص اللي بالدولاب .. شفتها .. اللوحه اللي رسمها نايف لرهف .. رحت لعند السرير .. حطيت اللوحده وحاولت اشقها بيدي عشان اتأكد .. وطبعاً هي سميكه و ما انشقت .. اخذت السكين .. وشقيت اللوحه

حطت رغد يدها على فمها وقالت : حنان شقيتي اللوحه

ابتسمت وقلت لها : لا مو انا اللي شقيتها .. رهــف اللــي شــقــتــهــا


**** نهاية الجزء الحادي عشر **

[ الجزء الثاني عشر ]


بيت مشعل ..الساعه :8:30 مساءً


** مشعل **

كنت جالس بالمجلس .. ماعندي شي .. ورهف نايمه .. اكيد احد مضايقها .. ولا هي ماتنام بهالاوقات .. الا اذا كانت متضايقه .. شغلت التلفزيون .. وجلست اشوفه شوي .. قفلته وطلعت من المجلس .. شفت نجود فاتحه باب الصاله

قالت : السلام عليكم

قلت : وعليكم السلام .. هلا نجود .. وين كنتي ؟

قالت وهي تفصخ العبايه : كنت في بيت صديقتي .. وين البنات ؟

قلت لها : والله مدري انا كنت بالمجلس

قالت : رهوفه في بيت اهلها ؟

قلت لها : لا نايمه .. بركب بشوفها صحت اولا



فتحت الباب .. ودخلت الغرفه .. للحين رهف نايمه ؟ .. لفت ناظرتني .. ورجعت بسرعه .. قلت لها : صاحيه

ماردت علي .. رحت لعندها .. قلت : صاحيه

قالت : ايه

قلت لها : اجل قومي .. وش فيك طول الوقت منسدحه

قالت : بس كذا راسي يوجعني

قلت لها : والله كيفك ..المهم انا بطلع

ماردت علي .. اخذت القميص اللي كوته لي .. ولبسته .. وطلعت من الغرفه .. شفت رغد وحنان بنت عمتي .. يدخلون غرفة نجود .. قلت : رغوده تعالي

جاتني بسرعه .. نزلت لعندها و بستها .. قلت لها : كيف حال رغودتي اليوم

قالت لي : بخير

قلت لها : يللا حبيبتي .. قولي لماما فاطمه تبدل لك ملابسك .. عشان باخذك بنطلع ونتعشا سوا

قالت : ان شاء الله بابا

رجعت الغرفه عشان باخذ مفتاح السياره .. شفت رهف .. جالسه على السرير ومغطيه نفسها .. ناظرت فيها شوي ..واخذت المفتاح وطلعت


** نايف **

فتحت .. باب الصاله .. ودخلت .. لقيت مشعل ورغد في وجهي

قلت لمشعل : طالعين ؟

قال : ايه

قلت : وجودي جات

قال : ايه

قلت : الظاهر فيه دوامات في الطلعه .. ناس تجي ناس تطلع

قال : ايه

ماعنده غير كلمة ايه ؟

قال : كنت مع فيصل

قلت له : ايه

قال : تعشيتوا

قلت : ايه

قال : يللا عن اذنك

قلت له : ايه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم