رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -26



رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -26


زياد عاش اسؤ تجربه في فقد شخص كان يمثل بالنسبه له جزء او كل حياته خلود كانت بالنسبه له كل شي اخت وصديقه وحبيبه وكانت راح تكون زوجه لولا الظروف حس لفتره انه ضايع وان كلامها انقذه من دوامه الحزن حس انها ما تستاهل انه يضيع لحظه حزن عليها فكروقرر حياته راح يرجع يعيشها صح ماراح يضيع أي لحظه يكون فيها قريب من الناس اللي يحبهم ويعزهم راح يكمل دراسته كلها كم شهر ويرجع بالشهاده اللي ترفع راسه وراس اهله فيها ويرجع ديرته اللي ما حس بقيمتها الا بعد ما فارقها وشاف غيرها حمد ربه انه ينتمى لديره الاسلام منبع الدين الله يحميها لنا اجمغينzZzZ

fFfFفي كانت مستغربه من تغيرها اكثر من استغراب اللي حولها بدت تحس انها بنت ولازم تتعامل مع الكل على هالاساس صارت تتغطى طولت شعرها اللي من اولى ابتدائي واهي تقصه اكبر شي تغير فيها مشاعرها تجاه زياد كل يوم تتأكد ان في شي فيه شي غامض يشدها له يشدها انها تتعرف عليه وتغوص بشخصيته تركت هالشي للوقت يحدده محتاجه تحصر تفكيرها في نفسها وفي دراستها هالفتره اذا كانت تصير دكتوره وكل شي بوقته حلو FfFfF

mMmمي كانت الوحيده اللي راحت بمشاعر معروفه لشخص واحد رجعت متضاربه الافكار والاحساسيس حست ان اللي مفروض اللي تسويه الحين تسكر على مشاعرها وتكتمها لانها كثيره التفكير واي شي ممكن يشغلها عن دراستها والوقت كفيل تحدد فيه مشاعرها ومستقبلها بس اكتشفت شخص ظنت طول عمرها انها تعرفه بس لما هالشخص بدا يبعد عنها حست بقيمته حسته يبعد خطوه بخطوه وما قدرت تتحمل فكره ان خالد ممكن يحب غيرهاmMm

aANnاحمد ونوف كانت علاقتهم في حاله مستقره حب ونظرات تنعش هالعلاقه اللي راح تحدد تطورها بجواب نوف على احمد ان كان بالموافقه او بالرفض aNa

MKMمها وخالد كانو جسدين التقت بروح وحده كل واحد فيهم كان يحلم بأنه يلقى الشخص اللي يفهمه ويحبه لشخصه ولقى كل واحد فيهم اللي ناقصه بالشخص الثاني خالد كانت له مخاوفه من اللي سمعه عن مها بس احساسه كان يقوله ان كل كلامهم غلط ومثل ما اهو كان له ماضي اهي من حقها يكون لها ماضي بس من دون ما تطيح بالغلط انا اول مره اقولها وانا حاس فيها ياكثر ما طلعت من لساني لبنات بس مع غيرك يا مها ما حسيت فيهاmkm
Mmمشاعل كانت في دوامه حيره في موضوع فهد تعبت من التفكير ارتاحت لما طلبت من فهد انه يأجل الموضوع وياخذ ردها على عطله الصيف ارتاحت ان لها مده تفكير اطول لان فهد ما ينرد ويكفي انه يحبها وولد عمها بس اهي عارفه نفسها المكالمات والطلعات ما تقدر تبطلها صعب عليها وهذا خذته بعين الاعتبارmM

ركبو مي وفي مع احمد وفي الطريق كانو سوالف...
احمد: الا تعالو انتو الثنتين والله ما اعديها لكم مين الحماره منكم اللي صرخت في المول
مي وفي ما قدرو يمسكون انفسهم:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
احمد استغرب: لاتكونون انتو الثنتين ترا ارميكم برا الجني الازرق ما يعرف مكانكم..
مي: لا عاد وبعد صار للجن الوان
في: مدري عنه ذا الخبل
احمد: مافي خبل غيرك لا تصرفون مين اللي صرخت فضحتونا هناك
مي: طيب اقولك وما تعصب
احمد: الا بعصب وبكسر راسها
مي: لا الله يخليك لا تعصب
احمد بدى يعصب جد: قولي والله لوقف الحين
في: تراك طفشتنا سيارتي وسيارتي اللي راكبين فيراري وتبي تنطلنا منها عاد
احمد: اقوووووول
مي: خلاص خلاص بقول كانت
احمد يناظر مي جنبه نظره واحد مولع:.............
مي:ههههههههههههههههه نوف
احمد:ههههههههههههههههههههههههه نوف اجل
مي: ايه شوف انت وعدتنا تكسر راسها اذا ما جتنا اليوم الثاني مكسور راسها بعلم عليك
احمد :احم احم ل ولايهمك اكسر راسها بطريقتي
في: ياخي يالطريقه بتلعب عليها بكلمتين اعرفك
احمد: كلمتين والا ثلاث بيني وبينها الا بسألكم
في: تفضل
احمد: نوف ما لمحت لوحده منكم عن جوابها
مي: بصراحه انا خايفه شوي
احمد خاف: ليش
يتبع>>



تابع>>>
مي: انا اول مره اشوفها متردده وخايفه كذا طول الوقت تفكر
احمد يحاول يقنع نفسه: اكيد لو انتي مكانها ما كان سويتي نفس الشي زواج هذا مو لعبه
مي" لو تدري عن اللي انا فيه حالي مثل حالها واسؤ"
في: شوف يا احمد انا اكثر وحده تعرف نوف واعرف انها تحبك من زمان ممكن يكون اللي عندها خوف من المستقبل بس المفروض ما يكون عندها تردد بالجواب الا اذاا
احمد توتر: الا اذا ايش
في: شوف يااحمد الزواج نصيب ممكن تكونون تحبون بعض بس ما يصير نصيب ويكون خيره لكم
احمد خاف يفقد نوف: الله لا يقوله ليش متشائمين انتو
في: احنا مو متشائمين بس حط عندك كل الاحتمالات لا تحط جواب واحد في راسك مبني على كلمه انقالت واهي انها تحبك بعد في اشياء من الحب
احمد: مثل
في: ازم يكون في توافق بالتفكير
احمد: واتوقع هذا موجود عندي وعندها
في: لسى ما خلصت لازم يكون في قبول من الطرفين ارتياح ممكن تحبك بس مو مرتاحه تعيش معاك وتشاركك حياتك كل شي فكر فيه
احمد بدى يشيل هم جوابها: والله انتو ضيقتو صدري بهالكلام
مي: ياخوي ما نبي نضيق صدرك بي احنا اكثر ثنتين نعرف نوف نوف فيها خصله مو حلوه والكل ملاحظ
احمد شدته كلمتها: وش هي
مي: شوف نوف ما تقدر تتخذ قرار بسرعه لو تكون اجابته واضحه لها يعني عندها تردد العالم كله مرره متردده وترددها هذا يأثر على حياتها لان في اشياء تافه تتردد فيها بعد
احمد:يعني ممكن كل هذا مجرد تردد بس
مي: ممكن ليش لا
في كملت: بس انت لازم تعرف ان الزواج نصيب ويمكن لو ما صار فيه نصيب يكون خير لك ولها فلا تعطي الموضوع اكبر من حجمه
احمد يبي يفضف لخواته: وش تقولين يا في انا احبها وخلاص من يوم ما حبيتها وانا اتخيل نفسي معاها كازوجه وعندنا عيال صعب صعب اتخيل نفسي من دونها

كان كلام احمد جا على الجرح لمي وفي كلهم حسو بكلام اخوهم وصحته صح لما الواحد يحب شخص يتخيل ويبني حياته كلها معاه يمكن عشان كذا يكون وقت الفراق اصعب بكثير
احمد لاحظ سكوتهم: وش فيكم سكتو
مي: احمد بسألك سؤال
احمد: اسألي وش ورانا الطريق وش طوله
مي: احمد تتوقع ابوي من النوع اللي يغصب على الزواج
احمد بدى يستهبل: وشلون ما فهمت قصدك
في كانت فاهمه كلام اختها بالحرف ..,,,,,,,,,..
مي : يعني مثلا لو وحده منا انخطبت واهي رافضه تتوقع بيغصبها
احمد: ليش وحده منكم انخطبت وانا مدري
مي حست انها بتنفضح..
في حبت تصرف الموضوع: لو انخطبنا تلقنا ساكتين وامك وابوك ساكتين
احمد اقتنع شوي: ممكن صح
في: طيب ما جاوبتها
احمد: شوفي انا بكون واقعي يمكن اعرف ابوي اكثر منكم
مي: طيب
احمد: ابوي انسان واقعي ويحب يستغل الفرص بس ما اضن يغصب وحده منكم في أي شي كيف لو كان زواج
مي وفي ارتاحو شوي من كلام اخوهم
مي حبت تغير الجو: احمد من اللي كان واقف معاكم اليوم بالسوق
احمد: ايه هذا نواف
في ومي: نواف
احمد: ايه هذا ولد صديق ابوي من زمان وشريك قبل بالشركه كان صديقي يومنا صغار انتو ما تذكرونه بس انقطعنا فتره
مي: ليش
احمد: يعني اهم سافرو مع ابوهم برا بحكم شغله وكل انشغل بدنيته وشفناه بالصدفه ولد مشاء الله عليه
في: من أي ناحيه
احمد: يعني اخلاق وشخصيه حلوه وجذابه ويدرس صيدله
مي: اهاا مشاء الله عاجبك
احمد: يعجب أي احد يكلمه او يجلس معاه عنده طريقه بالكلام مره حلوه تشدك له
***في سياره ابو سعد***
كان زياد متولي السياقه بدال ابوه اللي جالس جمبه وامه جالسه وراهم
ام سعد تناول زياد كاس الشاي: اقول زيود
زياد:هههههههههههه زيود هلا يمه
ام سعد: اقول كم باقلك وتخلص دراسه وترجع لنا
زياد: يعني كلها ثلاث اربع شهور وبرجع بجلس مقابلك لحد ما تطفشين مني
ام سعد بنبره حنونه: وانا اقدر اطفش منك
ام سعد: شوف امك اخره هالكلام تلمح لشي اعرفها عشره عمر
ام سعد تسوي نفسها بريئه: انا حرام عليك بس اسولف مع وليدي وش فيها
زياد: طيب يمه كملي سوالف
ام سعد: طيب وش رايك
زياد:اوووووووه فيها رايي والله شكل الموضوع خطير
ابو سعد: ههههههههه ما قلتلك انا
ام سعد: خلاص ماراح اكمل خل ابوك ينفعك>>>ومدت بوزها بعد خخخخخخ
زياد: افاااا بس انتي الخير كله كملي اسمعك انا
ام سعد ما صدقت تكمل: ايه وش رايك اذا رجعت نخطب لك
زياد حزت في قلبه خلود مهما سوت فيه يظل حبها في يوم وحبها متغلل في قلبه وصعب ينساه بهالسهوله حتى لو لعب على نفسه : حاطه احد في بالك
ام سعد ما تبي تقول كل اللي في بالها : لا ما في بس انت موافق على موضوع الخطبه اول يا ولدي خلاص عاد انت كبرت لازم تتزوج بتظل عزابي
زياد ما حب يكسر بخاطر امه: يمه انا موافق
ام سعد ما ساعتها الدنيا من الفرحه: كلووووووووولووووووووووش >>قلبت مصريه الحرمه
زياد :هههههههههههههههه يمه هدي الولد نايم وبعدين قلت موافق تخطيبن لي توني ما تزوجت
ام سعد والفرحه مبينه في عيونها: خلاص انشاء الله بزوجك واللي تستاهلك يا حبيبي بس متى يجي ذا اليوم انشاء الله قريب
ابو سعد: يله على البركه
زياد يسايرهم:الله يبارك فيكم بس وين حرمتي اول
ام سعد : جايه جايه بس اصبر علي
ابو سعد: الله يستر من امك وذوقها
الكل :ههههههههههههههههههههههههههه
ام سعد: ذوقي حلو والا ما وافقت عليك
زياد: اوووووووووووووووووه ترا في بزران هنا من دون مغازل
ابو سعد: امزح معك امك كلها ذوق والله
ام سعد: هذا الكلام السنع

اما في سياره خالد كان الجو هادي غائم نسبيا خخخخخخخخخخخخخخ
نوف كانت نايمه >>>ياكثر نوم هالبنت
خالد جالس يسمع ميوزك هاديه ويفكر بحياته ومها اللي شغلت كل تفكيره قرر قرار حس ان هذا وقته ولازم يبدى بالتنفيذ....
بعد ما وصلو الرياض كم يوم وبدت المدارس ورجع الروتين اللي يقتل دراسه وتعب وخاصه على
نوف ومي وفي لانهم كانو في ثالث ثانوي وانا لاني توني مخلصه منها الله لا يعيدها من سنه حاسه بكل اللي حسووه..
مر شهر على هالحال مدارس وجامعات احداث قليله وروتين اكثر تعب في تعب
خالد كان توه طالع من المحاضره:يالله ياخي وش ذا الدكتور ما يسكت قلبت روسنا
حمود: ايه والله ذبحني الحر خلنا نروح نجلس في الكافتيريا نتبرد شوي
خالد: يله لا تشاورني لو تشيلني بعد يكون احسن
حمود: تخسي يالله اشيل نفسي

يوم سفر زياد..
كان ام سعد مسويه مناحه وصياح ضيقت صدر زياد مع انه هالمره ماراح يطول بس قلب الام
ام سعد تمسح دموعها: متى رحلتك
زياد يسكر شنطته: الساعه اربع والحين 2 لازم اطلع الحين
ام سعد وعيونها مليانه دموع: تروح وترجع بالسلامه
زياد قرب من امه وحضنها: يمه الله يخليك كل مره اروح تسوين كذا عاد هالمره المفروض تفرحين لانها اخر مره واقصر مره كلها كم شهر يطرون الا انا راجع امسحي دموعك خلاص
ام سعد مسحت دموعها: عاد انتبه لنفسك ولا تطول
زياد: انشاءالله وين سلطان خليني اسلم عليه وامشي
ام سعد: جالس في الصاله
زياد راح الصاله لقى سلطان يلعب بجواله
سلطان رفع نظره للباب: ها ماشي
زياد: ايه ماراح تسلم علي
سلطان متضايق من سفر زياد اهو الوحيد اللي يسولف معاه من يوم ما راح سعد وتزوج وتركهم
زياد بحنان: تعال بقولك شي
سلطان جاه واهو منزل راسه:نعم
زياد نزل لمستواه: وش تبي اجيب لك هالمره
سلطان بدى يتدلع: ابي همر كبير فيه استريو اشبكه على المسجل
زياد: الله الله ولا يهمك همر همر يله مع السلامه
سلطان: مع السلامه واذا وصلت كلمني على الايميل
زياد: ايه اكيد
****الوو
احمد: وينك ياخي عشاني تبرعت اوصلك بتذلني
زياد:هههههههههههههههه يله طالع بس بجيب شناطي
احمد: شناط مو شنطه طيب ياعم اخلص
زياد يسحب شنطتين برا ساعده احمد اللي بيوصله المطار
احمد في السياره: عاد انتبه لنفسك مو ترجع متزوج كنديه تذبحك امك
زياد:هههههههههههههه مو ناويه تخطب لي لما ارجع
احمد: لا عاد زين زين اقتنعت
يتبع>>>


تابع>>
زياد: خلاص هذا المفروض يصير وبعدين تعال انت انا لو برجع متزوج كان متزوج من زمان
احمد: في هذي سكتني بصراحه
زياد: كل يوم اسكتك مو اول مره اقول وش اخبارك انت ونوف
احمد تنهد: اه الله يستر
زياد تفأجا : افاا ليش مو كنتو اوكي مع بعض
احمد: احنا اوكي بس خواتي الله يهديهم خوفوني
زياد: وش قالولك
احمد قال كل شي قالوه لزياد
زياد اعجبه طريقه تفكيرهم لانها صحيحه: طيب ما قالو شي غلط
احمد : ياااااااااالله جيتني انت الثاني متفقين علي انت وياهم
زياد:خخخخخخخخخخ وش قلت انا طيب اقولك صح اهم عارفينها اكثر منك لا ترفع امالك حتى لو البنت تحبك في اشياء لازم تجي قبل الحب
احمد: طيب انا ماراح ارفع امالي لانها مرفوعه اصلا
زياد: شف
احمد: ايه ونوف شغلها عندي اهي اللي بتجي وتقولي موافقه ما اكون احمد ولد سويره
زياد: وين خالتي تسمعك والا نوف عشان تعلقك من اذانيك
وصلو المطار ودعو بعض
احمد واهو يحضن زياد: راح اشتاق لك ياولد
زياد: وانا بعد انتبه لنفسك وكل يوم كلمني على النت اوكي
احمد: اوكي وانت أي شي يصير معاك
زياد: ايه عارف انت او واحد يعرف
ودعو بعض ركب الطياره وفي قلبه فرحه هذي اخر مره يسافر كندا طفش منها وكل شي فيها بس وده يرجع لديرته
&&&&&&
مي في غرفتها منعزله صايره هالفتره مكرسه كل وقتها للمذاكره والدراسه التعب والطفش باين عليها
اتصلت على نوف
نوف : هلا مي
مي بطفش: خلااااص بذبح نفسي
نوف طفشانه اكثر منها: اذا بتروحين خذيني معاك وش هذا نفسيتي صايره زفت
مي: اتظاق مع الكل كني حامل مو في ثالث ثانوي
نوف تضحك من دون نفس:ههههههههههههههههههه وشلون اختك
مي: في حالها من حالي شوي تجلس على النت وشوي تذاكر ما اشوفها في اليوم الا خمس دقايق
نوف: يله انشاء الله تهون يعني احنا هالفتره ما نشوف بعض الا في المدرسه
مي: صح بس اقولك مو ملاحظه نظرات رزان كيف صايره
نوف: انا ملاحظه بس ساكته يختي هالبنت منهبله كل يوم اسمع انها طالعه بيتهم مع واحد تخووف تخووف
مي: الله لا يبلانا بصراحه
نوف: من جد يله خلني اروح احل واجب الرياضيات واسئله الوزاره صعببببه واشوفك بكرا
مي: وانا عندي نحو مع السلامه
نوف: مع السلامه
&&&كانت في في غرفتها حالها من حال اختها&&&
طفشانه وتدور ما لقت غير انها تجلس تقلب في صفحات دفاترها فتحت دفتر تكتب فيه لما تحس انها متضايقه كتبت
OoOاحبك؟؟
نعم احبك يامن احتويتني بكل عيوبي واخطائي حسناتي وحتى جمالي بدأت انفس اعذب كلماتك..
يدفئني احلى حب حبك انت انت لي كزهره وسط عاصفه قلبي متشبثه جذورها لاخر الانفاس ...
كنت مجرد حلم ذكرى عابره تخطر على البال في سنين عمري مره لا ادري لماذا؟؟؟
هل لانك بالنسبه لي شخص مليئ بالغموض والسحر الجذاب لا اعلم عنك الكثير مجرد شخص يعبر امامي من غير ملامح او تعابير انت لي ذاك الشخص..
(((شخص حوله تلك الحلقه الحمراء)))
سكرت دفترها وحطته بالدرج ورجعت لهم الدراسه والاختبارات المتواصله

مر اول شهر هادي قليل الاحداث .....
في المدرسه...
مي تشيل شنطتها: ما بغينا نخلص
في: يله ابي اروح البيت
طلعو لقو نوف تستنى عند الباب
مي: وش فيك واقفه تستنين
نوف: خالد تأخر علي
مي: اقول تعالي معانا وندق على خالد يجي ياخذك من بيتنا
نوف: طيب من بيوديك السواق
في: لا وش السواق سافر الاسبوع اللي راح عشان يرجع على الاجازه
نوف خافت انه: لا يكون احمد
مي: وعندنا غيره
نوف : لالا هونت ما ابي
رزان مرت جمب مي وعطتها نظره غريبه
مي: اكيد ذا البنت مريضه ونويفه ترا مالي خلق دلعك يله بس البسي عباتك يله
نوف استسلمت ولبست وطلعو
شافو رزان تركب السياره غير سيارتهم

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم