رواية خبيني -26


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -26

او تعب
ويوم يتعب يحطون السبب بشي ثاني ماله علاقة

التفتت على مكتبتها اللي كان لاب توبها موجود عليه , بس ابوها قال لامل تشيله بسبب ماجد اللي عنده اسلوب اقناع يخلي الكل يصدقه

ابتسمت ورفعت ظهرها شوي , خذت جوالها وتنهدت تنهيده كبيره , فتحت على المسودات وكملت كتابة اللي بخاطرها

"اللي يحاول يستعبد احآسيس البشر , بيفني عمره وهو يبني لها سجن قبل يحبسها ..


بعده بوقت , في الرياض

بدور في الصالة جالسة بصمت

ونواف نايم بالغرفة

وقفت عند الباب وطالعته , كان شكله يعور القلب , حتى من طريقة نومه باين مو مرتاح

نزلت دموعها لانها كل يوم تكتشف انها تحبه اكثر , وتلوم نفسها لانها السبب في اللي يصير له

قربت وجلست على طرف السرير تتأمله

تضحيته وقلبه الكبير , تتناقض مع شكله

عرفت ليه هديل تسميه كيوت , ملامحة مرسومة , وحتى سكسوكته صغيرة وشعره ناعم وجاي على وجهه

وشكله وهو نايم كنه طفل ,

نايم على جمبه ولام رجلينه لنفسه شوي

ويده اللي فيها الدبلة مرمية على طرف السرير بتعب

وجهت انظارها ليدها , لمكان دبلتها اللي بنفس شكل دبلته , الشي الوحيد اللي للآن يجمعهم سوا

قربت بشويش لايصحى وسحبت طرف البطانية وغطته

وظلت تراقبه لين حست انه دفا شوي وتصلح بنومته فابتسمت


اما في ماجاها نوم , كانت الساعه 3 الفجر , طلعت من السرير ونزلت تحت , كالعاده اذا صحت تشيّك على كل اهل البيت لو بأي وقت

كانت كل الأنوار مطفيه ,, الا نور المطبخ

استغربت وراحت هناك , واول مادخلت شافت مالك واقف عند المغسله يغسل الصحون

التفت مالك لما حس بوجود احد وتكلم بهدوء : ليه مانمتي

في وهي تقرب لعنده : ماجاني نوم , مالك .. شتسوي , عندك مدرسه بكره

رجع مالك يكمل الي بيده : ولا شي , روحي نامي

وقفت في بمكانها تطالعه وتطالع اللي يسويه والعبرة خانقتها : مالك روح نام انت , خلني انا بغسلهم

سكت مالك وفهمت في انه ماخذ بخاطره وزعلان

ابتسمت ورفعت نفسها وجلست على البنش : ليه زعلان مني

مالك وهو عاقد حواجبه : ماكان له داعي تهلكين نفسج , مفروض اذا احد قال لج سوي شي وانتي تعبانه وعندج مذاكره , تقولين له لا , تقولين مشغولة تعبانه أي شي , مو اخر شي يصير كذا

في بعد فترة : ماعرف , انتو اهلي وماقدر , مو هذا طبعي

مالك وهو يغسل اخر صحن ويحطه : منصور يقول , ان الانسان مفروض يرحم نفسه , ماينتظر الناس ترحمه وتحن عليه

في : ......

كمل وهو ينشف يدينه بالفوطة المعلقه : خاصة اذا صار عايش مع ناس ماتحس !

غرقت عيون في

مادرت انها بسبب اللي صار , مشاري ومنصور تهاوشو مع ماجد والحين مايكلمونه

طلعت فوق وكان باب غرفة مشاري نص مفتوح , فدقت الباب

التفت مشاري وابتسم : تعالي

دخلت في ومشاري قام طفى المكيف وجلس ع السرير ومدّ لها كتاب : حقج ترا , جايه تدورينه

في بطفولة وهي تشبك يديها سوا وتضحك : لا كنت ابيك تسولف لي , شسويت مع هديل

....... : اجلسي طيب


اليوم اللي بعده

عبير : بابتي

ابو عبير : هلا حبيبتي

...... : اممممم ابغى اسوي حفله

...... : طيب سوي تبين فلوس يعني ؟

...... : لا بابتي ابغى اعزم هديل وماني عارفه رقمها

...... : وش فيج عليها مو تقولين ماتحبينها هي ولا أبوها

....... : لا عـادي قلت اتعرف عليها اكثر ونصير حبايب , ها تقدر تجيب لي رقمها ؟

.....رفع ابوها جوالة عشان يتصل ويجيب الرقم



فلا 14


ديم : فوااااااااااااااااااااااااز

فواز من الصاله بعصبيه : ماجيت و الللله , هذااااني في الصااااالااااااااه

ديم : لا حتى لو

فواز رفع بلوزته يشمّها : و الله متسبّح .... قسمممممم بلللله

...... : لا ماينفع

عصب فواز وقام واقف : وانتي مالقيتي تتوحمين الا علي ... ويوم جيت اسافر بعد ؟ , بروح لفدوى ومشعل ابرك

ديم : وافتح الشبابيك وراك

فواز : لا اجل .... بخري البيت احسن بعد

ديم في الغرفة ماسكه خشمها وفواز وقف عند الباب يشم بلوزته ثاني مره باستنكار , ويصفق الباب بعصبيه ويطلع


فلا 14

مشاري عاقد حواجبه : ملعونه

امل سمعته من المطبخ : يامشاري كم مره قلت لك لاتلعن

مشاري بهدوء يخوف : يمه جماد , جماد سياره ذي , ملعونة مو وقتها تخرب وتعيي تشتغل

مالك : طيب اساعدك ؟

..... : جيب فوطة ثقيلة وتعال معـاي برا خلنا نجرب فيها , شفتي يمه عيالج , لابغيت احد يعاوني بسيارته مالقى احد

امل وهي تغسل المواعين : رح بس , ياشينك لاقلب مزاجك , كلم واحد منهم يجيك ولا شف ابوك

رفع مشاري ثوبه ومشى طالع : ماني داق على احد

برا

وقفو مشاري ومالك يحاولون يصلحون السيارة , مشاري يحوس في الكبوت , ومالك منسدح تحتها

مشاري كان يعصب اذا ماجا الشي على مزاجه : ياخي شكلك ماتشوف زين حاول ثاني مره

مالك عصب : قلت لك يسرب ماعرف شسوي له

قرب مشاري لعنده : قوم بشوفه

....رفع له حاجب : من نحفك الحين

ظلو مشاري ومالك يحاولون فيها , مالك يأس ودخل داخل , بعدها بشوي استسلم ورفع جواله اتصل على منصور

" وينك انت ؟ ايه خلاص , لا سيارتي مارضت تشتغل وجع ماتقول كنها جديدة , متنا من الحرّ واحنا نحاول


التفت مشاري لما انتبه لحركة خفيفة , كانت هديل عند الفلا الثانية

اعجبها شكله وهو رافع ثوبه لفوق واكاميمه واصله كوعه يمكن ووجهه فيه كم خط زيت أسود , وعاقد حواجبه معصصب

دخلت فلا 15 واول مادخلت طلعت الضحكة اللي كانت كاتمتها

وتذكرت شكله

وه هذا خطيبي , ياحليله شكله وهو معصب غير

شالت غطاها وحست من جد وجهها احمر , ماحست بنفسها

اما مشاري اول ماعرف انها شافته , ابتسم ومد يده يحك راسه باحراج , وكل العصبية اللي براسه راحت ! لدرجة انه دخل البيت وخلى السيارة برا !!

كان ناسي انها تجي هالحي كثير , مايدري كيف راح عن باله ان فلا 15 يصير بيت خالتها



مشعل في الشركة قفل كل شي على وقت الصلاة عشان السفرة بكرة ,,

حط مفاتيحة بجيبه , ووقف شوي يركز بصوت المؤذن , وتنهد

كان ابو صالح هو اللي يأذن لهم , وبعده كان اللي يقدر يأذن يأذن

اليوم فيه صوت مؤذن جديد ,

انشدّ مشعل لصوته , كان حلو وطريقته بالاذان احلى

دخل يتوضى مع الناس

ولما طلع , كان متوجه للمسجد ينزل اكاميمه

دخل المسجد وشاف صالح واقف يقيم الصلاة

ابتسم غصب عنه وحس بشي حلو , وراح يوقف بالصف



العصر ..

هديل كانت جالسه على اللاب توب , فاتحته صار لها ساعة ومو قادرة تركز على شغلها ابد

هلا بطنازة : ماتقولين لي شاستفدتي من هالشي للحين , ولا بالج مع بعض الناس

هديل ويدها على خدها بالها مع مشاري : انطمي ماني رايقة لج

جت هلا لعندها وهزتها بشويش : اسمعي

التفت هديل : نعم

...... : معليش لوسمحتي لاتقولين لاحد انج تصممين مواقع وصفحات للناس , فشلة صراحة , وظيفة مو شيّ ! ولا يعني مو قادرة تصبرين لين تتوظفين بأي مكان

هديل عقدت حواجبها : شوفي هلا , حتى ابوي مايدري وبقول له بالوقت اللي يناسب , وبعدين رايج ماعمره همّني , لاتتعبين نفسج وياي

هلا بعصبية : ول شفيج صايرة كبريت

هديل وهي قايمة : لاني حاسة انج بتصيرين عبير ثانيه , وانا من جد ماعندي وقت لثنتينكم , هي بالكلية من جهه وانتي من هنا , بس الحمد لله بخلص دراسه وبفتكّ


هلا وهي تبرد اضافيرها : طيب طيب لاتسوين مثالية , جوالج يدق ؟

هديل طالعتها بنظرة كلها استخفاف : أي يدق , روحي خذي كلمي

طلعت هديل من الغرفة وهي موصلة معاها , ولقت امها بوجهها

ام هديل : شعندج معصبه ؟

هديل وهي تودي شعرها ورا اذنها : لا مافي شي

....... : ولا لايكون كالعادة انتي واختج تتخانقون على كل شي قدامكم

سكتت هديل شوي وقالت بعدها : مو شي جديد انتي عارفة دايم احنا كذا



مرت ايام على الكل منشغل فيها , كلن على همه سرا ..عبير في الكلية مازالت تستفز هديل وتستعد للحفلة الي بتسويها


هديل تطنش كل اللي يخرب مزاجها واذا رجعت البيت تجلس ع الجهاز تكمل شغلها اللي محد يدري عنه لانها ناوية تفاجأ ابوها , وتسرح شوي وهي تتذكر مشاري

مشاري , طبعا قال لاهله ان البنت عجبته عشان يكلمونهم يأكدون عليهم ويحددون موعد الملكة , وكان يسرح كل فترة يتذكرها ويبتسم غصب عنه وهو يتذكر يوم راح يشوفها ووقفت بمكانها وكان معاها محمد اخوها


محمد كان بغرفته جالس يفكر , كان ابوه معطيه تهزيئة محترمة لانه مايطلب اللي يبي الا متأخر

عنده بكره حصة رياضه وبدلته الجديدة انشقت , والقديمة ضاقت عليه , وهو مستحي يقول

كانت هديل تخيط له اذا ماكان واضح مره , عشان يوفرون بأي طريقة , بس هالمره ماينفع لان البدلة باين قديمة وماتنفع

ابو هديل بصراخ : نادي ولدج قولي له يللا انا في السيارة , انا مادري شيسوي بالبدل حقته يلعب بهم ولا فيهم

دخلت ام هديل واول ماشافته صرخت فيه : قم يلا ابوك تحت , هذا اللي يجينا من العيال , المصاريف وبس

قام محمد وهو متضايق من الكلام , طيب يعني ابوه مايدري ان أي واحد في سنه لازم يلعب كثير ويحتاج ثياب كثير

ولا مايدري ان محمد طلع نفس هديل , يحس بالذنب لو اهله اشتكو من قل الفلوس , مع انه واجب عليهم يصرفون عليه

فتح درجة ولقى 50 فيها , عرف ان هديل حاطتها

اخذها وراح غرفتها حطها بدرجها ونزل

الغريب ان ام هديل , يحسون ان هديل هي الي تعطي اخوانها اذا هم ماعطوهم , بس مايتكلمون

وابو هديل يحسب زوجته هي الي تعطي العيال , واللي عايش مطنش وماخذ كل اللي يبي هي هلا


هلا , كانت منسدحة تفكر , يارب توافق ام سلطان ذي على فكرة امي

الله لو اتزوج اخوها اللي رفضته الغبية هديل , كان أعيش بنعيم , وافتك من صراخهم كل يوم

ومن هالفقر , ولااحتاج اشتغل شغلة غبية زي هديل عشان اجمع فلوس الحمد لله والشكر

اااااااااااااااااااخ وينج يا ام سلطان

ام سلطان , كانت جالسه مع اخواتها ويتناقشون , اعجبتهم الفكرة , فهمو ان اهل هديل طالبين القرب , واذا كانت البنت تشبه اختها فليش لا , هم بعد يبغون القرب من ام نواف

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم