رواية الله يبقيك لعين ترجيك -2

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -2


سكت فواز واحترم نفسه ... لانه عارف نظرة أمهمنيرة: يالله ياجماعة نطفي الشموع....
وطفوا الشموع وعين منيرة مافارقت اولادها ... وفي قلبها غصة ...
راحت للشباك وتركت لدموعها انها تنزل... وطبعا مع الزحمة ما في احد افتقدها ...
الا شخص واحد ... لان شعوره مثل شعورها...
وما حست منيرة الا بيد تنحط على كتفها ... مسحت دموعها بسرعة ...
: لا تمسحين دموعك يايمه ... انا حاسة باللي بقلبك ..
منيرة: يا خالتي ماني عارفة ايش اسوي ... كل ماكبروا كل ما كبر الالم اللي بصدري
ابي اعرف مين ولدي ... الله العالم اني اعزهم اثنينهم ... ولا بفرق بينهم ... بس ابي اعرف .. ابي اعرف ... بنجن ... بنجن ياخالتي ... بنجن
ام محمد: الله يلوم اللي يلومك بابنتي ... انا وهو حفيدي مو ولدي واحس بداخلي غصة
طيب يابنتي ماعمرك حسيتي بان واحد منهم اقرب لك وانه ولدك؟؟؟؟
انتي ام وقلب الام ... يعني ...
منيرة: أكيد ياخالتي احس ... بس أحيانا أحس انه فواز وأحيانا نواف ... وعلى طول اطرد الافكار من راسي ... مابي اظلم واحد منهم ويطلع ولدي ... وانا ماعندي دليل غبر احاسيسي...
ومع الاسف ضابطة مع عبدالعزيز ... الشكل ولا واحد يشبهني او يشبهكم ... واحد نسخة ابوه والثاني نسخة عمه تركي ... تاركين اهل امهم وطالعين على ابوهم ... يشبهون عمهم اللي مو خليص وتاركينا احنا يا امهاتهم ...
ام محمد: الله يكتب اللي فيه الخير يابنتي ... يالله نرجع لهم قبل لايحسون فينا
منيرة: ولا بيحسون ... اذا نواف وفواز موجودين ... انسي انه في احد يحس بشي
ام محمد: الله يخليهم ويحفظهم

عند الباب ... فواز ونواف واقفين يودعون امهم منيرة وجدتهم وخواتهم ...
فواز: يالله يا شهد ... متى يشرف حبيب خاله ؟؟؟
شهد: يووووووووووووووووه ... بدري يا فواز ... توني في الشهر الرابع
نواف: الله يقومك بالسلامة يارب
الكل: اميييييييييييييييين
فواز: وانتي رغودة؟؟؟
رغد: لا ... انا سلمان يقول بدري
نواف وهو يقلد صوته: بدرررررررررررررري ... اذا اعرس عليك رجلك قولي بدري بعدين
رغد: بسم الله علي ... ماتعرف تقول شي عدل
الكل: هههههه

وطلعوا وبقت ام محمد واقفة
ام محمد: شوفوا انت وياه ... ما كلمتكم قدام الناس لاني مابي أحرجكم ...سكوتي مو معناته انه اللي سويتوه صح!!!
فواز: جدتي نمزح
ام محمد: اولا هذا مو مزح ... هذه سخافة ...
ثانيا اذا انتوا متعودين على هالحركات بكيفكم ... بس مو قدام الناس
احرجتوا البنت ... وحتى لما ارجعت احس انها تبتسم بالغصب
نواف: ان دل على شي فهو على ثقل دمها
ام محمد بعصبية: وبعدييييييييييييين ... البنت يتيمة ... يعني المفروض انكم مثل اخوانها
فواز: خلاص يا جدة ولاتزعلين ... حقك علينا ... ما بنعيدها
ام محمد: يالله مع السلامة ... ولا تقطعون ... مروا علي ...
فواز ونواف: بحفظ الله
رجعوا نواف وفواز داخل وعماتهم لسه موجودين ...
تأففوا بداخلهم وقعدوا...
العمة فوزية: احين انتوا قايلين لنا ان الحفلة بس لمحارم فواز ونواف ... ورؤى ايش جايبها بينكم ... اعتقد ان بناتنا اولى...
رؤى: وهي منزلة عيونها بالارض
منيرة: رؤى بنتي يا فوزية ... وهي دايما عندنا ...
ليان: واصلا الحفلة ماتحلى الا بوجودها بعد عمري ... وقامت طبعت بوسة على خدها
سكتت فوزية وهي ميتة قهر
رؤى في نفسها: الله لايحرمني منكم يابنات خالتي
العمة مريم: ندري ان الوقت متاخر ... بس ودنا نشوف عبدالعزيز ... كلش مايبين
منيرة: البيت بيتكم ... مابينا هالكلام
شوي الا وسمعوا صوت واحد ينادي من الباب ...
البنات بصوت واحد: عمي تركي حيااااااااااااااااااااااااااااااااااك
طبعا بعد ما غطت منيرة شعرها ...
تركي: السلااااااااااااااااااااام عليكم
( تركي اخو عبدالعزيز وعبدالرحمن من الاب يعني شقيق العمات) لما توفت امه كان عمره 12سنة وخواته رفضوا ياخذونه عندهم بحجة ازواجهم مايرضون ... وخذاه عبدالعزيز عنده ورباه مع عياله ... بعد ما اتفق مع اخوه عبدالرحمن ... ولما تخرج من الجامعة اخذ له شقة بروحه عشان مرت اخوه تاخذ راحتها في بيتها ... مع انه مايناديها الا امي منيرة .... ورفضت منيرة انه يطلع بس هو اصر... وعمره 32 سنة ولسه مو متزوج )
الكل: وعليكم السلام
لينا: حيا الله عمي تركي ... دقيقة اجيب لك قطعة كيك
تركي: لا ياحبيبة عمك ... ابي من كل شي كليتوه مو بس الكيك
فواز: لا ياحبيبة اخوك ... ماتجيبين ولاشي ...
تركي: وليش ان شاء الله
فواز: اول شي نشوف الهدية بعدين
تركي: ول عليييييييييييييييك ... ماتنسى
نواف: وهذا شي ينسى
تركي: شوفوا الهدايا محطوطة عند الباب
وعلى طول البنات والاولاد رككككككككككككككككض على الباب
تركي: الحمد لله والشكر على نعمة العقل بس ... شلونك يارؤى ؟؟؟ ليش زعلانة؟؟؟؟
رؤى: وهي مستحية: الحمد لله بخير ... ماني بزعلانة
تركي: بس شكلك متضايقة !!! مين ضايقك ؟؟؟ قولي بس وانا اوريك فيه!!!
رؤى: محـد .............وقاطعتها حصة قبل ماتكمل كلامها
حصة: وانت متى ناوي تتزوج ؟؟؟ عاجبك وضعك كذا ؟؟؟
تركي: الحمد لله ... ايش فيني ؟؟؟ عايش مبسوووووووووط ومرتاح ... مو احسن من اني اتزوج واجيب مهابيل زي اللي عند اخوي عبدالعزيز ( ويقول في نفسه او اجيب علل زي اللي عند خواتي )
فوزية: اصلا الكلام معك ضايع ... لاتتعبي نفسك ياحصة
كلها دقايق وسمعوا صراخ عند باب البيت ...



بـــــــــــــابــــــــــــــا
تركي: بسم الله الرحمن الرحيم ... مو قلت لكم مهابيل
دخل عبدالعزيز وحوالينه عياله: السلام عليكم
الكل قام يسلم عليه ويحب راسه
العمة مريم: حيا الله بالدكتور عبدالعزيز
عبدالعزيز: الله يحيك ... بس انا كم مرة قلت مابي احد يناديني بالدكتور في البيت !!!!!!!!!!
شلونك يارؤى ؟؟؟
رؤى: الحمد لله بخير ياعمي ...
عبدالعزيز: بسرعة اعترفوا مين مزعل حبيبتي رؤى؟؟؟
نواف يساسر فواز: كملت
فواز: هههههههههههههههههههه
طالعهم ابوهم بنظرة: خلاص عرفت مين مزعلها مايحتاج ...
انتوامتى بتكبرون وتعقلون ...
رؤى: لا ياعمي ... محد مزعلني ... بس انا اليوم تعبانة شوي
عبدالعزيز: سلامتك يابنتي
كملوا الجلسة وعبدالعزيز كل شوي يناظر في منيرة وهو حاسس بنظراتها الحزينة
ويقول في نفسه ( حاسس فيك يامنيرة .. بس بعد هذا ولدي ومصلحته تهمني )


في الليل بغرفة عبدالعزيز ومنيرة...
عبدالعزيز بعصبية: وبعدييييييييييين معاك يامنيرة .. ماتتعبين ... كل سنة وفي نفس اليوم تسالين نفس السؤال ... واجاوبك بنفس الجواب ... لا يعني لا
اثنينهم اولادك
منيرة: بس ياعبدالعزيز الاولاد كبروا ومو محتاجيني احين عشان تخاف .. وانا 25 سنة وانا ساكتة ... خلاص ابي اعرف مين ولدي ... فد شفتني افرق بينهم ؟؟؟
عبدالعزيز: لانك ماتعرفين مين ولدك ؟؟؟ لو عرفتي كان فرقتي!!!
منيرة: بس ................
عبدالعزيز: الظاهر ناوية تهدمين بيتك على كبر يامنيرة ... انا قلت كلامي وماني راجع فيه ... انتهينا

طلعت منيرة من الغرفة وهي معصبة وراحت لغرفة الاولاد ...
دخلت وهم حايسين بفتح الهدايا ... وقالبين الغرفة فوق تحت ...
منيرة بعصبية: اسمع انت وياه ... سكت عنكم كثير ... وقلت بكرة يكبرون ويعرفون ... بس لحد هنا وخلاص ... طفح الكيل ... انتوا عمركم ماراح تحسون ... وشلون بتحسون وانتوا كل شي عندكم ولا ناقصكم شي
فواز: يمه ايش صاير عشان كل هذا ؟؟؟؟
منيرة: لا تقول لي يمه ... انا مو امكم!!!
نواف: يمه صلي على النبي وفهمينا ....
منيرة: عليه الصلاة والسلام ... بس بعد انا اليوم لازم احط حد للمهزلة هذه...
انا كم مرة منبهتكم انكم تحترمون رؤى قدام الناس؟؟؟ ولا تنادونها بام السعف والليف ؟؟؟ ها ؟؟؟ ماتردون ؟؟؟
فواز: خلاص يمه عرفنا غلطتنا وماراح نعيدها
نواف: انت ملاحظ يافواز كم مرة قلنا هالجملة اليوم؟؟؟
فواز: أي ولله ..
منيرة: وانت الصادق كم مرة قلتوها في حياتكم ... بس انا خلاص ... غسلت يدي منكم
نواف وفواز: خلاص يمه اسفين
طلعت منيرة من الغرفة وصكت الباب بالقوة
فواز: ايش فيها امي اليوم شايشة؟؟؟
نواف: ايش دراني ... تسالني وانا قاعد معك؟؟؟
فواز: مدري احسها مو طبيعية
نواف: كله من ام السعف والليف
فواز: لا احس ان السالفة مو سالفة رؤى وبس .... لا السالفة اكبر من كذا
نواف: الخبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش


في غرفة لينا...
ليان: الحفلة مرة كانت حلوة ... بس الله يهداهم خربوا على رؤى وكدروا خاطرها ...
لينا: أي والله ... عاد مسكينة على الموقف تلاقينها اسبوع ضايق خلقها
ليان: الله يكون في عونها ... تكسر الخاطر بالمرة
لينا: بس الصراحة الحفلة ناقصها بيت عمي عبدالرحمن ... يعني ماحصلوا بيت خوالهم يعزمونهم الا اليوم ... الحفلة من غير ربى ماتسوى
ليان: من غير ربى ولا من غير بعض الناس؟؟؟
لينا وهي مستحية: يالله عاد ... الحفلة بناتية ... شلون بيدخل؟؟؟
ليان: يعني ماتعرفين حركات خالد ؟؟؟ لازم بيدخل يسلم على عمته منيرة!!!
لينا: بس عاااااااااااااااااااااد
ليان: هههههههههههههههههههه ... لا والمشكلة ان حركاته كلها مكشوفة ...
اخذت لينا المخدة وحذفتها على ليان ووجها احمر

( نتعرف شوي على عيال عبدالرحمن
خالد ... 27 سنة ... طبيب اسنان ... ما كان يبي الطب ... بس ابوه اجبره قال خلاص خلوها على الاقل طب اسنان ... مافيني طوالة الطب ... وهو خاطب لينا بنت عمه
ربى ... 23 سنة ... متخرجة من قسم المختبرات بجامعة الملك فيصل وتداوم في مستشفى ابوها وعمها
ماجد ...15 سنة
ناصر .. 13 سنة
وزوجته اسمها عايشة ... انسانة طيبة لأبعد الحدود وتحب منيرة وكانهم خوات )



ثاني يوم في المستشفى ...
دخل عبدالرحمن مكتب اخوه عبدالعزيز ... وشافه قاعد ومهموم ...
عبدالرحمن: علامك ياخوي؟؟؟ من الصبح واحس انك مهموم ومو طبيعي؟؟؟
عبدالعزيز: كالعادة في عيد ميلاد الاولاد منيرة تفتح السالفة نفسها
عبدالرحمن: لاحول ولا قوة الا بالله ... معها حق يا خوي ... المرة قلبها متقطع تبي تعرف ولدها
عبدالعزيز: يا سلام ... وانا قلبي مو متقطع؟؟؟
عبدالرحمن: وانت ليش قلبك متقطع؟؟؟ انت عارف كل واحد ولد مين!!! واصلا انت مابتفرق معاك اثنينهم اولادك
عبدالعزيز: ومين قالك انهم نفس الشي؟؟؟ تبي تحط ولد سارة جنب عيال منيرة؟؟؟ طبعا ولد سارة غير... وهذا اللي حارقني ... اني ما اقدر اميزه بشي ... لاني ان ميزت بتعرف منيرة على طول ... قلبي محترق ... اشوفه وودي احضنه وودي اعبر عن حبي له ... بس ما اقدر ياخوي ... ما اقدر
لما كان صغير كنت اهمس في اذنه ... بس لما كبر ما اقدر ياخوي ... ما اقدر
عبدالرحمن: هذا وهم اثنينهم عيالك وتقول كذا ... زعلان لان الله راحمك انك ماتقدر تفرق بينهم ... راحمك من الذنوب اللي كنت بتجمعها لو تقدر تعبر عن شعورك على قولتك ... شلون منيرة المسكينة ... اللي تحس انها تعطي ولد ضرتها نفس ماتعطي ولدها...
عبدالعزيز: خلاص ياخوي ... تكفى ... خلاص
عبدالرحمن: طيب اذا كلكم تعبانين ليش ماتقول الحقيقة ياخوي؟؟؟
عبدالعزيز: مستحيييييييييييييييييييييييييييييل ... مابي احطم ولد سارة واحرق قلبه ... ولا ابي تفرق بينهم منيرة على الكبر ...
عبدالرحمن: ياخي ايش هالكلام ... شتفرق بينهم ... رجاجيل طول بعرض ... مو بضارهم شي
عبدالعزيز: لا ياخوي بينضرون ... انت ناسي ولا افكرك؟؟؟
عبدالرحمن: لا ياخوي لاتقلب المواجع ... انا ما صدقت انا نسينا
عبدالعزيز: اذا انت نسيت ياخوي فانا مانسيت ... مستحيل انسى من حرق قلب سارة ...
عبدالرحمن: الله يرحمها يارب
عبدالعزيز وهو مخنوق: الله يرحمها


في بيت احمد ابو رؤى ...
احمد: رؤى .. رؤى ... وينها هذي .... معقولة نايمة للوقت هذا ... صحيح اليوم الخميس ... بس رؤى ماتنام هالكثر ... سال الخدامة وقالت له انها ما نزلت من الصبح ... غريبة ... لاتكون مريضة او شي
صعد لها غرفتها فوق...

في غرفة رؤى ...
رؤى قاعدة وتقلب في جوالها ... هي من عادتها دايما تكتب يوميا عبارة عن اليوم اللي تمر فيه في تقويم الجوال ... يعني نفس المذكرات ... بس تعبر عنها بجمل بسيطة ... واذا ما حصلت شي تكتبه تكتب عن مزاجها في ذاك اليوم ... فاتحة التقويم على يوم الاربعاء ... وكتبت فيه ... يوم عيد ميلاد فواز ونواف ... فقدتك يمه لو كنتي امي عايشة ماكانوا سووا فيني كذا ... قفلت الجوال ودموعها على خدها
دق احمد الباب على بنته ... رؤى .. رؤى
رؤى سمعت صوت ابوها ونقزت تفتح له الباب بعد ما مسحت دموعها: هلا بابا حياك ...
احمد: سلامات حبيبتي ... تعبانة؟؟؟
رؤى: لا مافيني شي ... من قال؟؟؟
احمد: يعني ... استغربت انك لسه مانزلتي ... خفت عليك
رؤى: لا يا بابا مافيني شي ... .بس متضايقة شوي ... وطلعت حرتي في غرفتي انظف فيها
احمد: الخدامات موجودات وليش تتعبين نفسك؟؟؟
رؤى: تعرف يبه ... ما احب احد يمسك اغراضي
احمد: طالعة على امك الله يرحمها
رؤى: الله يرحمها
احمد: علامك يا رؤى؟؟؟
رؤى وهي شوي وتصيح: متضايقة شوي
احمد: ما عاش الضيق ... امري ... تدللي
رؤى: يعني اذا تقدر يا بابا ... يعني اذا تقدر ... اذا ماعليك كلافة ...
احمد: وبعدييييييييييييييييين ... قولي ايش تبين؟؟؟
رؤى: ودي اسافر يومين ... حتى لو لدبي
احمد: بس احنا في وسط الدوامات ... ماعندك اجازة..
رؤى: خلاص بابا ... انسى اني قلت لك شي
احمد: يا ربي عليك ... انا ابي اعرف الى متى بتمين كذا ... انا استفسر ... على طول زعلتي
رؤى: لا ما زعلت ... بس اذا ما تقدر مو لازم
احمد: يعني هالايام ماعندك امتحانات ؟؟؟؟
رؤى: لا
احمد: خلاص بكلم عمك عبدالعزيز يكتب لك اجازة اسبوع ونسافر
رؤى بفرح: اسبووووووووووع ... لا يا بابا مابي اكلف عليك ... يومين تكفي
احمد: انا قلت اسبوع يعني اسبوع ... ويالله نزلي اشرفي على الغدا قبل لا اغير رايي
رؤى نطت على ابوها وباسته بوسة قوووووووووية: الله لا يحرمني منك يارب
وركضت تنزل تحط الغدا
احمد: ولا منك يا نور دنيتي



بيت عبدالعزيز...
منيرة: حيا الله من جانا
عايشة: الله يحييك يامنيرة ... شخباركم ؟؟؟
منيرة: والله الحمد لله
ربى: وشلون حفلتكم؟؟؟
منيرة: حلوة ... مو ناقصها الا وجودكم
ربى: والله كان ودي ... بس بعد تعرفين الظروف... الا وين البنات؟؟؟
منيرة: في غرفهم فوق
ربى: عن اذنك ياخالتي ... بطلع اشوفهم
وهي طالعة على الدرج تواجهت مع فواز
فواز: اهليييييييييييييييييييييييين بربى ... تو مانور البيت
ربى: منور بوجودك يا فواز ... شلونك
فواز: بخير ... وينه خالد ؟؟؟ معاكم ؟؟؟
ربى: ايه تحت
نواف من فوق: وانت من صدقك خالد يطوف هالزيارات
ربى وفواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه

دخلوا فواز ونواف الصالة ولقوا مرت عمهم موجودة
نواف: حيا الله من جانا
عايشة: الله يحييكم ياعيالي ... كل سنة وانتوا طيبين ... قربوا هذي هداياكم هنا
نواف وفواز: شكرا يا عمة ما تقصرين
عايشة: هذا اقل من الواجب
فواز وهو يناظر خالد من طرف عينه: يالاخو ... وين وصلت
خالد: معاكم .. وين رحت يعني
نواف: سلامتك ... بس اشوفك سرحان
فواز: وانت الصادق عينه على الدرج
نواف: لا تخاف موصين عليهم ماينزلون
فواز: وانا اكدت عليهم بعد
خالد: هي انت وياه ... بالعين راديو ... يا زين الجلسة قبل لاتنزلون

شوي الا وتدخل عليهم عمتهم حصة ومعها بنتها رشا اللي طاقة اللثمة ... يعني انها ماتكشف وجهها قدام الاولاد
فواز يساسر نواف: والله هذه اللي يازين الجلسة من غيرها هي وبنتها
نواف: هههههههههههههه
فواز: وما يرفع لي ضغطي الا هاللثمة مع العينين المكحلة والفل ميك اب ... لو كاشفة احسن
نواف: اصلا اتوقع انها لو تكشف من غير مكياج مثل رؤى وربى ماتنشاف
فواز: أي وانت الصادق
قام خالد وقرب منهم وهو يساسرهم: والله باين انكم تحشون ... استحوا على وجيهكم وسلموا على عمتكم..
نواف: عمى بعينها يارب
فواز وخالد: ههههههههههههههههه

قرب فواز وسلم على عمته ووراه نواف
العمة حصة: بدري كان شربتوا القهوة بعدين سلمتوا
فواز: لا ياعمة محشومة ... بس كنا تتناقش في حالة مريض وماودنا نقطع الكلام
العمة: ليش قرآن ماتبون تقطعونه؟؟؟؟
فواز: لا ياعمة يعني بننسى الموضوع بعدين
العمة: اها .. رشا سلمي على اولاد عمك
رشا بغنج: السلام عليكم ... كيف حالك يافواز؟؟؟
فواز: الحمد لله
رشا: دوووووووووم ياربي... وانت يانواف؟؟؟
نواف وهو يقلد صوتها: بخيييييييييييير
فواز وخالد: هههههههههههههههههههههههه
عصبت العمة واسكتت لما سمعت جوال نواف يدق
نواف: هلا والله بصاحبة احلى الو في الدنيا
ام محمد: أي اخذني بكلمتين انت و اخوك!!!
نواف: افا ياجدة ... زعلانة؟؟؟
ام محمد: طبعا ... من يوم الحفلة ماشفتكم ولا مريتوا علي
نواف: جدتي انا ابي امر بس هذا فواز يقول لي وين نروح عند هالعجيز
فواز وهو يصرخ: يكككككككككذب ياجدة لاتصدقينه واخذ التلفون من جدته
فواز: والله يكذب ياجدتي ... انا اقدر استغنى عنك...
ام محمد: هذا اللي فالحين فيه ... الكلام الحلو بس
فواز: ياجدتي انا اللي زعلان مو انتي!!!

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم