رواية لمني بشوق واحضني -32


رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -32

عمرها مافكرت في هالشي ...قالت بقوه :-اعوذ بالله والله لا انتحر
سعود :-شفتي حالتي زفت ..
مسكت يده :-مابعد شده الا الفرج
سعود :-اخ وين الفرج تسكرت في وجهي كل الابواب
دمعة عيونها :-الصبر يا نظر عيني الصبر
ناظر وجهها وقال :-الماس انتي بخير ...
الا وباب الغرفه يدق
ام سعود :-يمه انتي صاحيه
جت الماس بتقوم وخلاها سعود تتم مكانها وراح يفتح هو الباب
تفاجأت امه يوم شافته :-هلا يمه انت هنا
ابتسم :-ايه توني واصل
وناظر في كاسه مع امه ...
امه :-الماس صاحيه
سعود :-ايه
دخلت امه جلست الماس غصب
قال امه بحنيه :-لا تتحركين خذي اشربي هذا
شمت الماس ريحته من هنا وركض ترجع للحمام من هنا
انهبل سعود وقال بخوف :-يمه الماس علامها
امه وقلبها يتقطع عليها :-والله يمه مدري امس ما ذاقت الاكل
انقهر سعود الماس تعبانه وهو يفرفر بشوارع الرياض لين الساعه 2 بالليل عشان يقلل الوقت الي بيقضيه مع نويف والي ريحه انها كانت نايمه يوم رجع ، في وقت الماس تعاني بلحالها..
مسكته امه وقالت له بهمس :-يمه
سعود قلبه مع زوجته :-نعم
امه :-يمه انا شاكه في شي
ناظرها سعود وهو مو مستوعب نص تفكيره مع امه ونصه مع الماس :- شاكه في شي
امه :-ايه
الا وبدخلة الماس الغرفه وجهها اصفر وحالتها حاله ..
راح لها سعود بسرعه ومسكها ثم خلاها تنام على السرير وغطاها
جلس على الارض ومسكها معه يدها :-هاه ياقلبي عن الدلع
ابتسمت غصب :-امحقه من دلع
سعود :-ههههههههههههه
ناظرته وعيونها تلمع :-دوم هالضحكه
سعود :-وياك بتدوم
ابتسمت والدموع تلمع .....
قال بخوف :-حبيبتي شرايك نروح اليوم المستشفى
خافت الماس وماخفى هالشي على سعود :-انت عارف اني مابي اروح مستشفيات الا عند الشديد القوي
سعود :-بس------------
الماس :مابيهم يذبحوني قبل اواني
عصب سعود لكنه تمالك نفسه شكلها تعبانه قالت امه :-يمه خلها ترتاح لا تتعبها
هز راسه ...
سكر النور وطلع هو وامه الي اشرت له تبيه بغرفتها ...
دخلوا غرفتها وسكرت امه الباب
سعود :-يمه وش في راسك
امه :-مه ماقد فكرت في احتمال ان الماس ممكن تكون حامل
انصدم سعود
امه :-ماقد فكرت
قال بألم :-تفكيري ماراح يكون بصحة تقارير المستشفى يمه (وتهدج صوته) الماس بتضيع مني
تأثرت امه من شكلها ومن دموعه الي طلت ثواني من عيونه ثم اختفت
بدت الفكره تعشش براسه لكنه ذبحها قبل لا تكبر ...
قال سعود :-ذكرتيني يمه انا انتظر فاكس من برى عشان حالة الماس يمكن اركب الخط هنا
امه :-سو الي تبيه يمه
هز راسه وقبل لايطلع ماقدر يمنع نفسه من السؤال :-يمه ليه فكرتي ان الماس ممكن تكون حامل
امه :-يمه الي اشوفه مو وحده فيها الخبيث لا الي اشوفه اعراض حمل امس يوم شمت ريحة السمك طارت رجعت
ابتسم :-يمه الماس تكره السمك خلقه
ابتسمت امه :-عارفه بس ردة فعلها عنيفه امس
قبل لايطلع قالت له امه :-سعودتغ9
التفتت بسرعه :-هلا
وجاء يمشي جهتها
"امريني"
امه :يمه وش بتسوي مع نوف
شانت ملامح وجهه ..
قالت امه بتقرير واقع :-ما ظنتي انك قربت صوبها ابد
تغير لون وجهه وعرفت امه ان ظنها في محله
جلس سعود جنبها وقال وهو منزل راسه :-ماني قادر يمه نفسي ماتطاوعني
امه متفهمه شعوره :-عارفه يمه بس البنت مالها ذنب
قال بقوه :-الا الذنب ذنبها هي تزوجتني وهي عارفه اني ما ابيها
امه :-------------------- (معه حق ماقدرت تتكلم)
سعود :-انا محتار يمه شوري علي
امه :-والله يمه ما تنجبر روح على روح حاول تتقبلها وان ماقدرت طلقها خلها تشوف نصيبها
سعود :-عشان يذبحني ابوه
ابتسمت امه :-ابوك ذابحك ذابحك
فهم قصدها وقال :-وش يدريه
امه :-توقع من نوف اي شي
ارتفع ضغط سعود :-ان تكلمت في هالمواضيع الشخصيه مع الشياب دفنتها بالحيا
دق جواله ..
قال لامه يستهزء :-جبنا سيرتها ---------
"نعم
نوف :-وينك
سعود :-شبغيتي
نوف :-الحين تتركني من امس وماتبيني اسال
سعود :-امس كنت فيه بس انتي كنتي نايمه
نوف :-تعال مابي اجلس هنا
سعود :-وين بتروحين
نوف :-جبني بيتنا
انصدم :-بيتنا
نوف (الي حافظه تعليمات امها الي عطتها لها قبل خمس دقايق) :-ايه بيتنا اختصر على عمرك المشاوير لشوفة حبيبة القلب
عصب وقال :-جهزي نفسك انا جاي
وسكر الخط
تتأفف ...وقال لامه :-تبي تجي هنا
انصدمت امه :- من جدها
سعود بقرف :-مدري
وقف وقال :-تريحني لاجت هنا بروح اجيبها
امه :-بحفظ الله
وطلع من الغرفه ...
امه في نفسها "الله يعيننا على المشاكل وعلى المصايب الي بتجي بمقدم نويف بيتنا"
><
في الفندق ...
قالت نوف بتافف :-يوه يمه خربتي علي نومتي والحين بنروح بيت عمي وبشوف المقرد بنات عمي وبشوف الشينه
امها :-نفذي الي قلته لك امس
نوف :-اوووووووف يمه وانا اكلمه تو ماصدق وسكر الخط بوجهه فما بالك لو اقرب منه
امها بعصبيه :-هو رجال ولا لا
نوف :-الا
امها بلهجه تنهي النقاش :-خلاص اجل خطتنا بتنجح حتى لو كان يحب تراب رجلينها فهو في الاخير رجال
نوف :-طيب
امها :-قومي البسي واكشخي
نوف فيها نوم :-يمه ياررررررربي مالي نفس وبعدين تونا
صارخت امها عليها
قالت بخوف :-طيب
سكرت امها وراحت هي تلبس ...
بعد عشر دقايق وصل سعود ونفسه براس خشمه
قال لها :-جاهزه
نوف :-ايه
سعود :-غطي وجهك
غطت وجهها ودخلوا الموظفين واخذوا اغراضها
وطلع سعود وهي وراه حتى ما تكلم معها بكلمه ..
حتى في الطريق ما تكلم معها ...
*
*
نزلت الماس من غرفتها وراحت للمطبخ تاخذ كاس عصير برتقال ..
كانت لابسه جلابيه ناعمه وجلالها معها عشان تغطي وجهها اذا جاء سلطان وكانت مسيحه شعرها وحاطه مكياج خفيف
طلعت من المطبخ
الا وتطيح عينها بعين نوف تغير لون وجهها ...
قالت نوف تبي تقهرها :-حبيبي اطلع ورني مكان غرفتنا
ارتفع ضغط سعود وعرف انها بتقهر الماس
سعود :-سوووووووووووونيا
جت الشغاله بسرعه
قال لها :-روحي مع المدام للجناح نمبر 2
انقهرت نوف من جحدته لها ، اما سعود راح لالماس بدون شعور وكأن الي يجذبه لها مغناطيس وشي اقوى منه ومنها
قال بنبرة حب وخوف :-كيفك الحين
الماس كانت سهوم الغيره تدمي جروحها بقلبها
ابتسمت غصب وقالت :-كني احسن
قال باهتمام :-طيعيني
الماس تقاطعه :-نظر عيوني
سعود :-امريني
الماس :-خلني براحتي
سعود :-مثل ماتبين بس ان تعبتي زود ما بيننا نقاش
ابتسمت ابتسامه هزته هز :-اتفقنا
سعود بوله :-فديت هالابتسامه وهالوجه
طبعا كانوا في عالمهم ضايعين وغافلين عن نويف الحاقده الي واقفه تناظرهم وتناظره كيف يكلم الماس وتشوف بعيونها الفرق بين تعامله معها وتعامله مع الماس
حتى ملامح وجهه تتغير لاناظر الماس..وسامته تزيد جاذبيته مدمره ووجهه بشوش اما معها فهو متوتر متضايق مكشر
طلعت مع الشغاله بالغصب وهي تتحلف في نفسها وتتوعد ..
دخلت غرفتها ورمت عبايتها وهي ميته قهر وحالتها زفت .."طيب يا الماسوه طيب وانا نوف "
طبعا حطت راسها ونامت اما سعود جلس يسولف ويضحك مع الماس تحت ..
الا وتختفي الا بتسامه عن وجهه ..
التفتت الماس الا وتشوف عمها واقف يناظرهم والوضع مو معجبه ..
قال لالماس :-كيفك اليوم يبه
الماس :-بخير عمي
ناظر في سعود وقال وهو يمشي :-ابيك بالمكتب تعال
ناظر سعود في الماس وقال يستهبل :-وصاتي في خزنة الذهب مو خزنة الفلوس لا تنسين
الماس :-هههههههههههههههههههههههههه الحمد لله والشكر رح لعمي لا يرجع يحوسنا
سعود :-هههههههههههههههههههههههه على قولتك لا تروحين مكان برجع (وقال يغمز لها) اما اذا تبين تطلعين غرفتنا يكون احسن بعد
ولعت الماس :-ههههههههههههههههه سعود
قال بخبال :-ياعيوووووووووووووووووونه
سوت الماس نفسها جديه وناظرت وراه :-هلا عمي مالي دخل هو الي ما لحقك
ارتبك سعود والتفت لقى الماس مسويه فيه مقلب
الماس :-ههههههههههههههههههههه خوووووووووووووواف
سعود مسوي معصب :-حلفي
ابتسمت ووقفت تزين له ازارير ثوبه (((((راح سعود فيها ))))
نزلن هنادي ومنال سوى من فوق قالت هنادي تستهبل :-شوفي اخوك ومرته مسوين روميو وجولييت
ولعت خدود منال :-هناديوووووووووه عيب تناظريهم
هنادي :-ياشيخه الله يرزقنا
منال :-هههههههههههههههههه انت ما انتي بصاحيه
هنادي :-منذو مبطي يا اخت منال
منال :-ههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي تبي تحرجهم :-احمممممممممممممممم
التفت سعود والماس
قال سعود :-هههههههههههههههه تكفين يالمؤدبه
هنادي :-هههههههههههههههههههههه اعجبك مثاليه بسم الله علي
الكل:-ههههههههههههههههههههه
سعود :-الله يخليك لامك وابوك
هنادي (تستهبل) :-ويخليك لالماستك
سعود من قلب :-امين
الماس تذكرت :-سعود عمي
سعود :-اوووووووووف رحت فيها
وراح بسرعه لمكتب ابوه ...دق الباب
ابو سعود :-ادخل
سعود :-طلبتني يبه
ابوه وهو يناظر في اوراق معه :-ايه ادخل وسكر الباب
دخل سعود وسكر الباب وجلس
قال ابوه وهو ينزل نظارته :-زوجتك وين
سعود بعفويه :-الماس برى
ابوه عصب :-لاتنسى انك متزوج ثنتين
(ياحظي والله)
سعود :-مانسيت
ابوه واصل حده :-اجل وش تسوي هنا ومخلي عروستك
سعود وهو طفشان من قلب :-نوف هنا يبه وين بخليها الله يطول لي بعمرك
ابوه مستغرب :-نوف هنا
سعود :-ايه تونا واصلين مالنا الا نص ساعه
ابوه :-توكم مالكم ثلاث ايام ليش رجعتوا
سعود :- هي تبي تجي تستقر وانا بعد وراي اشغال
ابوه منهبل :-ياولد مالك ثلاث ايام متزوج وتبي تشتغل
سعود :-انا توني ماثبتت رجليني بالسوق واصلا الدراسه مابقي عليها شي انت ناسي ان نوف تدرس
ابوه ارتبك :-على الاقل رح للشاليه حقنا الي بالشرقيه
سعود :-يصير خير يبه لاتشيل هم
ابو سعود :-يابوك انا مستعجل ابي اشوف ظناك
سعود في نفسه ودي انتحر :-الله كريم يبه
كمل :-تامر بشي
ابوه :-انا اعرف وش كثر تحب الماس والشاهد الله انها تستاهل منك هالحب بس لا تنسى تعدل
قال سعود وهو يوقف :-بعدل في كل شي الا القلب يبه ماتحكمه ثنتين ومالي عليه تصرف
وقبل لا يعترض ابوه قال :-بالاذن
وطلع
×××
××

في المستشفى

>بالغرفه الي جنبها<
"يووووووووووه يامحمد بطلع خلاص كيفي"
محمد (شوي ويقطع شعره) :-مهبول انت
"لا"
محمد :-ارتح لك كم يوم طيب
"راحتي ببيتي"
محمد يئس خلاص :-بكيفك انت حر بعدين ليه غيرت غرفتك
"ذبحتني الشمس"
محمد وهو معرق من الصدمه :-بغت تجيني سكته يوم دخلت غرفتك ولقيتها فاضيه
"لا وازيدك من الشعر بيت سمعت ان المريض الي دخلها بعدي مات:
محمد :-لاحول ولا قوة الا بالله
" ماشفت بوك فلوسي"
محمد :-لا يمكن بغرفتك ذيك
"ايه صح نسيت اني حاطه بالدرج"
محمد :-بروح اجيبه لك
"لا انت رح جب الاوراق ابي اوقعها ضاق خلقي بطلع من هنا"
محمد :-اوف منك عنيد
"هههههههههههههه شكرا حياتي"
وقف شعر راس محمد :-حوم الله كبدك متى بتخلي حركاتك
"هههههههههههههههههههههه مدري"
محمد وهو يطلع :- منت بصاحي
طلع بعده بيجيب بوكه من الدرج الي بالغرفه الي جنب غرفته ..
وقف شوي يتعرف على البنت الي واقفه بوسط الغرفه وبيدها ملف
طاحت شنطتها على الارض وقالت بهمس باكي :-آه ياربي لااااااااااا
عرفها راكان
دخل بسرعه الغرفه ...ومسكها :-دانه
تسمرت دانه مكانها وتحجرت ، استوعبت والتفتت :-راكان
التفتت :-عيونه
ماتدري كيف الي وهي حاضنته من قلب ...
وبعدين استوعبت انه تعبان وبعدت عنه
قالت وهي مو قادره تجمع كلمتين على بعض :-من--من ---
واشرت على الملف
اخذه راكان وقراه ابتسم وقال :-حبيبتي ماقريتي الاسم هذا مو اسمي يمكن نسنه الممرضات هنا لاني تركت الغرفه من الفجر
هزت راسها
رمى الملف وقال لها بخوف:-انتي في صدمه
قالت وهي تبكي :-حسبتـ------
ورجعت تبكي
ضمها وقال :-ليش البكا هذاني قدامك لاتخافين علي قطوه بسبع ارواح
انقهرت دانه منه :-خفيف دم
راكان :-ههههههههههههههههه شكرا حياتي
زاد بكاها
حاسه نفسها في حلم مو علم ....
ناظرته وقالت له :-ليش لابس ملابسك
قال باشمئزاز :-من جدك البس هذيك الملابس كني خبل
ضحكت وهي للان تبكي ...
الا وبدخلة محمد الي رجع بسرعه ..
طلع له راكان ومعه دانه :-جبت الاوراق
محمد :-ايه وقعتها وخلصت (قال يكلم دانه) صبحك الله بالخير اختي
دانه :-هلا اخوي
راكان (يستهبل) :-لا والله احلف
محمد :-ههههههههههههههههههههههه ياخوفي لايكون مخك الي شالوه مو طحالك
راكان :-تاكد من الاوراق لا تكون صدقه وشايلين مخي ههههههههههههههههه
محمد :-الحمد لله والشكر ههههههههههههههه
دانه كانت تراقب علاقة محمد وزوجها ببعض الحين بس عرفت ليه راكان يغلي محمد عن الكل ...الي سواه ماسووه عمانه له
جاء الممرض معه كرسي متحرك المفروض راكان يجلس عليه
الا انه حقره وقال :-شالو طحالي مو رجليني
الممرض :-pleas mr-------
قاطعه راكان :-i dont need it
الممرض :but-----------
ناظره راكان نظره خلته يتراجع
محمد :-ياخي انت تعبان والمسافه طويله
راكان :-انا موب عاجز
همست له دانه :-لاتعصب طيب
ابتسم وقال :-تامرين
ابتسم محمد وهو يشوف راكان مرتاح ومستقر في حياته مع انسانه ونعم التربيه بنت اصول بحق وحقيق ..
لكن محمد رجع اكتئب يوم تذكر كيف بيقدر يعلم راكان ان الي تعمد يصدمه هو عمه شقيق ابوه !
مهما كان والله قووويه
عند المواقف قال محمد :-اوصلكم
قال راكان :-يسلمو ابو حميد السواق هنا ماله داعي تتعب عمرك
محمد :-تعبك راحه
راكان :-تسلم
محمد :-الله يسلمك بالاذن
وراح محمد وراكان ودانه ركبوا سيارتهم ورجعوا البيت
×

×
><في بيت احمد><
طبعا احمد وعد سعاد ووفى وعزمها على العشاء البارح بالليل كانت السهره من اروع مايكون يمكن سعاد خففت من صدها له وراح الوقت كله وهم يسولوفون ويضحكون سوى
في قلبها تمنت لو ان الاوضاع غير وتمنت ان الظروف احسن ....كل يوم تكتشف فيه شي جديد شي يخليها تتحسف اكثر واكثر على الخطا الكبير الي ارتكبته بحقه...
انتهت السهره ورجعوا لبيتهم يمكن لاحظت ان احمد حاول يقنعها تجلس تسولف معه لكن جرحها الندي رجع ينزف ماراح تغفر لنفسها الي سوته فيه عشان كذا اعتذرت ودخلت غرفتها ..
رجع احمد من المسجد بعد ماصلى صلاة الظهر ولقى سعاد قدامه تبخر البيت وشعرها الاسود الطويل مو مربوط ...فز قلبه فزة مالها مثيل وجلس بصدره يرعد ويرعد
لمتى!!
لمتى بيظل محروم منها !!
اخخخخخخخخخخ ياقلبي اخخخخخخخخخخ
شعوره وحبه لها اكبر من كل الكلام واكبر من كل ماقيل وانقال
*
أنساك كلمه مهما لها أيّة وجود بمرجعي
والقلب لا منّه نوى غيرك حبيبي با منعه
تنتابني ذكراك ما بين الوعي والا وعي
ما كنّك الا بحر حلمي والمشاعر الأشرعة
من وين تطلع كنّك الا تقول يا شمس اطلعي
يتنفّس الفجر بنفس حسنك ويشرق مطلعه
مع إن فرعك لو رميت الشمس به عيت تعي
إن ا لدجا يسري لها من دون ما تتوقّعه
إن ا لدجا يكنز عبيره للنسيم ا لمطلعي
كلّه على شان النسيم ا لمطلعي يلعب معه
يمتد ليلي وأشعلك شمعة غلا بين اضلعي
ويمر بي طيفك ويتناثر بصدري واجمعه
تحتاج تتعبني وأنا أحتاج لك وأنته معي
بعض المشاعر تتعب المشتاق لكن ممتعه
موقعك من قلبي تدلّه بس حدّد موقعي
وبعدين خذ قلبي وفي دنيا غرامك ضيّعه
وإن طاب لك شوقي وطاب لصوت همسك مسمعي
القلب لك والشوق في عروقي بكيفك وزّعه
القلب ملكك والفصول الأربعة من مطمعي
دام التقت في مبسمك كل الفصول الأربعة
*
حست سعاد باحد يراقبها ...التفتت لقت احمد واقف يتأملها استحت قالت وهي تبتسم :-اهلين
تخبل احمد :-هلا قلبي
ولععععععععععععععع وجهها "قلبي" هزئت نفسها من كثر ما تتمنى هالكلمه تخيلته يقولها لها
دمعت عيونها غصب ,,
نزلت المبخره على الطاوله ومشت بسررررررررررعه ومرته لكنه مسكها مع يدها التفتت يمه وطار شعرها الي كما الليل على وجهه وعلى كتفه
ملمسه ريحته نعومته ...اشياء زادت في عذاب احمد
قال يهمس :-وين
سعاد (منزله راسها ودموعها برموش عينها) :-------------------
قال بألم :-كل هذا لاني قلت لك قلبي
رفعت نظرها (اجل قالها حقيقه مو تتخيل )
مسك شعرها وبعده عنه
..قال :-لا حطيتوا الغدا نادوني انا بغرفتي
قالت بهمس :-احمد
التفت وقال :-لا تقولين شي سعاد اظن الوقت الي اقتنع فيه ان احساسنا مو متبادل جا فكري بالي يرضيك وانا حاضر
انعصر قلبها عصــــــــــــــــــر ...وسالت دموعها
ماقدر احمد يتحمل وراح لغرفته بسرعة البرق ...دخل الغرفه ورمى شماغه على السرير وضرب الطاوله برجله
"لمـــــــــــــــتى وانت متمسك بسراب خلاص خلاص البنت ماتبيك"

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم