رواية أحبك يشهد الله علي -33



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -33



ألحان : مها يله أشوفكن الليله

أسيل : أوكيه باي بايوه مهاوي

مها : باي


رجعن البنات للمجمع على أساس يتقابلن الليله شهد ومناير ووجدان قررن يروحن للسوبر ماركت يشترن أغراض بيسون كيكه وحلى لليله دخلن .....


شهد : نفترق ولا نبقى مع بعض

مناير : نفترق وبعد ربع ساعه نجتمع عند الكاشير

شهد :أوكيه

مناير(تلف لوجدان) : ياهوووه معنا

وجدان : أيه أيه بروح أجيب لوازم كيكة الأيس كريم

بعد ما أفترقن وقفت عند ثلاجة الايس كريم وحطت يدها تبي تفتحها تذكرت موقف اللي صار مع محمد اليوم عند المصعد




محمد(راجع من صلاة الظهر ووجدان توها واصله وواقفه عند المصعد) : السلام عليكم

وجدان : وعليكم السلام

محمد(بعد صمت) : وجدان بسألك شئ ممكن تجاوبيني

وجدان : آمر

محمد(بكل جرأه) : تحبيني

وجدان (أنصدمت من معرفته وأنصدمت أكثر من جرأته وثقته) : لا

محمد : هههههههههههههههههههه تضحكين على نفسك أنا عرفت أنك تموتين علي لا ومن زمان بعد

وجدان(بعصبيه تصد عنه) : كذب من قال لك

محمد : أنا سمعتك بفمك لما قلتي لشهد ومناير (يقلدها) أحبه مو قادره أنساه محمد دايم قدامي كيف اقدر أنساه

وجدان(لفت عليه بعيون دامعه) : تتجسس علينا وتتطنز على حب المراهقه

محمد : انا اقصـ..

وجدان(تقاطعه) : لا تبرر أنت منت كفو لحبي ما تستاهله ولوكان في قلبي ذرة حب لك طارت ألحين مع الهواء

محمد : أيش تقصدين

وجدان : بالنسبه لي أنت ولد عم وحسبة أخو ماتعني لي شئ خلااااااااص

صعدت للشقه وتركت محمد بدوامه قطع سرحانها صوت شاب وراها......

شاب : شنو ماسكتها خايفه تهرب منك

وجدان لفت له وعيونها كلها دمع وحزن وناعسات وأبتعدت عن الثلاجه بهدوء

الشاب : آسف والله ماقصدت شئ السموحه

وجدان(لفت له ظهرها) : تفضل اخوي

شاب : أنا آسف اذا أنا السبب بدموعك مو قصدي أستهزأ

وجدان(بصوت مبحوح من البكي) : خذ اللي تبي وأمش بحال سبيلك ودموعي سببها يخصني مالك دخل

شاب فتح الثلاجه وأخذ آيس كريم وأبتعد لين وقف آخر الممر يطالع فيها جذبته بحزنها ودمعها وعيونها الناعسه شافها لين طلعت مع صاحباتها

: بووووووووه

شاب (لف وبعصبيه) : ووووووجع خرعتيني مها

مها : ههههههههه اللي ماخذ عقلك علامك طايح مغازله هاه سعودي على من طحت

سعود : جب شنو مغازله أمشي قدامي هاه بشري خلصتي

مها(تمشي جنب أخوها) : أيه بس مدري وين ألحان وبنتها

سعود : أمشي أكيد عند الكتكات

مها : هههههههههههههههه هذا العامل المشترك بينها وبين بنتها يارب يكون الجاي ولد

سعود : لا والله يطلع مثل أبوه سيد سنيكر عايله مجننه أمشي

سعود(في نفسه) : ياربي يحزن شكلها عيونها ذبلانه صدق ناعسه بس حزينه والدمع ليه انا السبب لا ما اظن الله يفرج همها يارب

مها(تاشر له بيدها) ك يا هووووووه رحت وين

سعود: معاك ياحشريه خلينا ناخذ اختك وبنتها ونطلع زهقت




على الساعه 7 كانت ألحان ومها وبنت عمتهم خلود موجودات ضحك ووناسه عند البنات


سمر : ماما مافيه بنت

روابي : كلنا بنات هنا

سمر : لا قدي يعني(تأشر بأصابعها) 6 سنوات

أسيل : إلا فيه أم نص ونصيص

هيام : حرام عليك ملاك مو كذا

سمر(تتلفت حولها) : ما أشوفها

أسيل : نادي ثلاث مرات تطلع قدامك مثل الجني

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ألحان : ههههههههههه حسبي الله على أبليسك علامك عليها

أسيل : مو قصدي والله أني أموت فيها يا ألحان شوفيها لما تعاندني عسل على قلبي بس أذا تدخل حمد علقم على كبدي

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

خلود : من حمد

هيام : ولد عمي

خلود : متزوج

أسيل(حبت تستعبط أهي تعرف ان خلود أخت غاده وتتغيبا ) : عاد أنتي مايصلح تاخذينه محرم بس بأذن الله قريب بيصير محلل تاخذينه

خلود : من قال أبي أتزوجه

ألحان : خلود ترى اسيل فاهمتك وعارفه من ووش تقصدين اوكيه

خلود : طيب بروح للبنات

روابي : علامكن على البنت

بشاير : لا تهتمين هذي أخت غاده مرت حمد تستهبل لا تشغلين البال شهد وين الحلا يا أختي العزيزه

سمر(بدت تصيح) : أبي بابا أهئ أهئ

روابي(تطلع الجوال) : ألو حمد.......ملاك عندك....... لا مافيه شئ بس عندنا بنت أموره حابه تلعب معها .......... أسمها سمر ........طيب

أسيل(بنفس الوقت رن جوالها) : ألو ..... هلا بعيوني ونورهن أنت

ألحان : البنت فصلت تغازل

أسيل(توقف) : هذا عبود ياهبله ياأم تفكير وسخ هيومه عطيني الجلال بطلع أتكلم برا على راحتي

ألحان : سلمي عليه وقولي زيد وسعود هنا يسألون عنه

أسيل : طيب

أسيل طلعت للممر شافت حمد جايب بنته صدت عنه

أسيل : ألو هلا وغلا ملااااااااايين

عبدالله : أنا والله زعلان منك لا تقصين علي

أسيل : أفاااااااااا الغالي زعلان ليه

عبدالله : أتصل 4 أيام ولا تردين علي

أسيل : أنت زعلان أنا زعلانه عبووووووووود مشتاقه لك اسبوع مر ما شفتك عبدالله أنا تعبانه(بدت تصيح) تعبانه ياخوي

عبدالله(خاف عليها) : أسوله علامك

أسيل : عبود في شئ غريب يحصل هنا قلبي ناقزني

عبدالله : شئ مثل شنو أسيل سمعي أنا جاي بكره

أسيل : لا لا حنا خلال يومين راجعين أذا حصل شئ أقولك

عبدالله : متأكده

أسيل : أيه يمكن ضنون

عبدالله : أذن لا تصيحين لخاطري

أسيل(تمسح دموعها) : عبود عارف من هنا زيد وسعود ويسألون عنك

عبدالله : الخونه ماقالو لي أنهم بيروحون مكه

أسيل(تطالع لحمد اللي متجه صوبها) : أوكيه أكلمك الليله عندنا ضيوف باي

عبدالله : باي

أسيل مشت من جنبه ولا سلمت عليه بس شئ سواه حمد خلاها تخاف من نظراته لأول مره يغمز لها ولا كأنه مهتم ان شافه أحد أو لا وأبتسم ودخل شقتهم أسيل بررت حركته بسبب جرأته اللي متعوده عليها من حمد وعينه الزايغه اللي ماتعرف قريب ولا بعيد




على الساعه9....

ألحان : يله عاد نبي نمشي

هيام : تو الناس

ألحان : لا تكفين بنيم سموره مها مها

مها : هلا

ألحان : سمر عندكم

مها : لا

روابي : حتى ملاك أكيد طلعن

مها : بطلع أشوفهن

نجد : خذيني معك

وجدان : انا بشوفهن عند شقه الشباب يمكن ملاك خذتها تعرفها بأبوها

أسيل : ألحان ألف مبروك بنتك بكره مخطوبه لحمد

ألحان : فال الله ولا فالك بنتي لحمد عساه من نصيبك

أسيل : عمى تدعين علي كذا

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

أسيل : عمى تدعين علي كذا

طلعن يدورن عليهن و سألت وجدان الشباب و ما شافوهن

وجدان (تكلم نجد ومها): يقولون ماشافوها

نجد : يمكن عند المصاعد

مها : أو سمر خذتها لشقتنا

نجد : يخطبها على أختك تبادل يعني

البنات :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

فتح باب المصعد

نجد (شافت ملاك): ملاك

وجدان (أنتبهت للي ماسك ملاك و سمر في نفسها): أهو والله أهو

سعود (أنتبه لوجدان ولاحظ عيونها الناعسه في نفسه): أهي يا سبحانه الله

وجدان (صدت بنظراتها لملاك): ملاك وين رحتي يا خاله بابا حمد زعل عليك

ملاك : بابا أنا قلت له بروح مع سمر

نجد : الحمد لله ولا يقول لنا (ألتفت لسعود) شخبارك سعود طيب سلم و لاهانت عليك العشره

سعود : أكيد أنتي نجد عارفك ام لسانين شخبارك

نجد : بخير

وجدان : اسمحولي بودي ملاك لأمي

نجد : خذيني معك مع السلامه سعود باي مهاوي

أما بغرفة البنات...

أنطق الباب.......




هيام : تفضل

زهره : السلام عليكم

البنات : وعليكم السلام

زهره : أسيل تعالي أبيك بموضوع انا وابوك

أسيل : وين يمه

زهره : في شقه الشباب

روابي : ليه طلعوا

زهره : ايه يله أسيل

أسيل : باخذ جلالي أحتياط جايه وراك يمه

سبقتها أمها وراحت وراها طقت الباب ودخلت لقت عمامها وجدتها وفهد جالسين

أسيل : مساء الخير

الكل : مساء النور

الجده(تأشر لها) : أبوك وامك هناك روحي محد فيه

أسيل(دخلت وجلست قدامهم) : خير يبه




أنــــــــــتـــــــــهــــــى الـــــــبــــــــــ 22 ـــــارت


قريتو البارتين أبي توقعاتكم

لكل أبطالي الكل



البارت 23



أسيل(دخلت وجلست قدامهم) : خير ريبه

الأب(يفرك أيديه ببعض) : والله يا اسيل انا حاب أفاتحك بموضوع

أسيل : خير

الأب : في شخص متقدم لخطبتك

أسيل : متقدم لخطبتي بس انا ما أبي أتزوج وأنتو عارفين

الأم : المتقدم رجال زين ومقتدر والنعم فيه ونعرفه مو غريب

أسيل تذكرت ألحان لما قالت لها تبي تخطبها لأخوها سعود

الأب(لاحظ سرحان أسيل ) : يابوك أنا عارف انك رافضه الزواج بس هذا ولد عمك وانـ..

أسيل(تقاطعه) : لحظه لحظه من ولد عمي

الأم والأب يتبادلون النظرات وكأن كل واحد يقول للثاني تكلم




الجده : أكيد توافق

سعد : ما أظن

الجده : مايصير ترفضه هذا حمد

فهد : وأذا حمد هذي أسيل بنت عبدالوهاب

محسن : يعني ممكن تغصبونها عليه

الجده : وليه ترفضه إلا اذا في بالها شئ

فهد : جده ترى هذي أسيل حفيدتك مايصير تقولين كذا عنها

الجده : أعوذ بالله من الشيطان

الشباب (توهم يدخلون) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السـ....

أسيل(بصوت عالي) : لا لا لا لا

فراس : ما خلصو

فهد : لا أنتو جيتو بدري سكتو بنسمع

الأب(بعصبيه) : ليه مافيها شئ

أسيل(بعصبيه) : لو تنطبق السماء على الأرض حمد ما آخذه

الأم : ولد عمك مايعيبه شئ

أسيل : والله ولد عمي ولا غيره أنا قلت لا لا سمعتوها لاااااااااااا يخسي

الأب(يرفع يده ويعطيها كف طراااااااااااخ) : أحشميني ولا تغلطين على ولد عمك قدامي

فهد وفراس دخلو لما سمعوا الكف

أسيل(تحط يدها على خدها) : تضربني يبه

الأم : أسيل يمه

أسيل (تبتعد وبدت دموعها على خدها تاخذ مجراها ) : لا تلمسوني أبعدوا

فراس : أسيل أنـ...

فراس(تقاطعه ترفع يدها بوجهه) : لا تتكلم معي سالتك قلت لك ياخوي في شئ قلت عادي ذي أوهام (لفت لفهد) قلت لك تكفه قول أنا حاسه في شئ قلت مثله جايين تقولون بعد مالعبها صح يا أسيل كلكم صفيتو معه أكرررررررررررررهكم وأكرررررررررره حمد

فهد : أسيل

أسيل (بصياح ودموع) : يارب أموت وأفتك منكم أنا مالي أهل لو أنكم أهلي كان داريتو خاطري ما أحبببببببببببببكم أنا بالنسبه لكم ولا شئ ولا شئ

طلعت أسيل من الغرفه وكان حمد مع جراح توهم واصلين ألتقت عيونه بعيون أسيل وعرف من دموعها باللي حصل دخلت شقة البنات ولا كلمت احد ودخلت الغرفة وقفلتها ورمت نفسها تبكي تسمع أصواتهم يترجونها تفتح وتكلمهم بس أهي ماعاد لها رغبه تتكلم تحس مخنوقه سحب الجوال وأتصلت على أخوها وسندها لو مهو من أبوها وأمها بس متربع بقلبها

على الساعه 5 الفجر.....

ينطق الباب بقوه .....

محسن(توه طالع من الحمام وانتو بكرامه متوضأ لصلاة الفجر) : يارب أستر

فهد(يركض ويفتح الباب) : هيام علامك

هيام : أسيل

الأب(ركض لها ) : أسيل وش فيها

هيام : أسيل أختفت يبه مو موجوده

الأب : دورتو عليها عدل

هيام : أيه يبه عبايتها مو موجوده بس جوالها فيه

سعد : يمكن بالحرم هذي وقت الصلاه

فهد : بلبس أدورها

هيام : يبه لازم تلقونها حالة أسيل منهاره من امس ماكلت وصار لها مده رافضه الأكل يبه أنا خايفه عليها(بدت تبكي)

الأب(يضمها) : اهدي بابا بنلقاها أكيد نزلت تصلي

فهد : انا رايح

راشد : خذني معك

ظلوا يدورون هنا وهناك الشباب والبنات ولا اثر لها وعلى الساعه 10 رجعوا للفندق وتجمعوا بشقة الحريم الكبار الكل......

زهره(تصيح) : بنتي ياويل حالي

الجده(تمسح دموعها) : تعوذي من الشيطان يا بنتي

عبدالوهاب : ليتني ما مديت يدي عليها اول مره أضربها

فهد : أهدى يبه مردها ترجع بس أهي متضايقه

عبدالوهاب(يدق جواله) : عبدالله

زهره : ياقلبي أكيد حس بشئ

نجود : يبه رد يمكن اسيل كلمته

عبدالوهاب : ألو عبدالله

عبدالله : هلا عم عبدالوهاب كيفكم

عبدالوهاب (بحزن) : والله منا بخير أسيل أختفت يا عبدالله لها 5 ساعات

عبدالله : عشان كذا أتصلت أطمنكم عليها أسيل بخير

عبدالوهاب(بفرح) : بخير أسيل بخير

الكل : بخير وين وين

عبدالوهاب : أصصصصصصصص وينها عبدالله

عبدالله : معي

عبدالوهاب : بالشرقيه متى راحت

عبدالله : لا انا معها بمكه

عبدالوهاب : أنت بمكه كيف

عبدالله : وصلت اليوم الفجر أسيل أتصلت علي وقالت لي وجيت وخذتها

عبدالوهاب : عطني أكلمها

عبدالله : نايمه ألحين ياعم وأهي بخير بس تعبانه شوي حبيت أطمنكم عليها

عبدالوهاب : وين انتو

عبدالله : بفندق ......... حاجزين بأسمي رجاء ياعم لحد يجي غيرك وغير أمي نفسية أسيل ما تتحمل تشوف أحد

عبدالوهاب : مسافة الطريق

عبدالله : عمي ممكن تعطيني أبو ملاك

عبدالوهاب : خير

عبدالله : كل خير حاب ألتقي فيه أن سمحت

عبدالوهاب(يمد الجوال) : خذ حمد

حمد : ألو هلا ببو أسيل مكه منوره

عبدالله : هلا فيك منوره بوجودكم انا حاب ألتقي فيك لوحدنا

حمد : وين

عبدالله : انا ساكن بفندق...... بعد صلاة الظهر بالحرم نرجع للفندق ونتغد ونتكلم

حمد : أوكيه

عبدالله : تسلم وسلم على الكل مع السلامه

حمد : مع السلامه

محسن : خير

حمد : مدري حاب نتقابل على الغدا

فراس : أروح معك

حمد : لا ما يحتاج تسلم

عبدالوهاب : على كلام عبدالله أسيل تعبانه

زهره : ياقلبي على بنتي عرفت اهم وين

عبدالوهاب(يوقف) : جيبي عباتك وخلينا نروح لها

نجود : يبه خذنا معك

عبدالوهاب : عبدالله رافض خلونا نروح بالاول نتطمن وبعيدين يصير خير

روابي : ياربي أمس بالشرقيه واليوم بمكه عادي

راشد : تقصدين عبدالله

روابي : أيه

فراس : خذيها مني يابنت عمتي عبدالله لو بالمريخ ودقت اسيل يجيها

سعد(يطالع حمد ويبتسم) : ياحمد الله يعينك على نسيبك لا تزعلها يمسحك من الارض

حمد(يحك خشمه) : الظاهر باخذ معي فزعه اذا قابلته هذا بس خطبتها وزعلت جاها من اتصلت أجل لو زعلتها وش بيسوي

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



بدت تصحى وتنقلت عينها بالمكان وأبتسمت يوم شافت أمها وابوها


اسيل : يمه يبه

الأم : عيونها

الأب : سامحيني يا بنتي

أسيل : لا تتأسف انا غلطت وأنت ما أخطيت يبه سامحوني لأني طلعت من غير ما أخبركم آسفه(بدت تدمع عيونها) بس كنت مخنوقه ونزلت للحرم وقبل صلاة الفجر برجع لقيت عبدالله توه واصل طلبته ياخذني ما أبي ارجع

الأم : الحمد لله أنك بخير

أسيل(تمسح دموعها وتتلفت) : وين عبود

الأب : تحت مع حمد

أسيل (بخوف ) : ليه

الأب : مو عارفين

أسيل(توقف بصعوبه) : وين عباتي

الأم : أسيل وين رايحه أنتي يالله توقفين جلسي يمه

أسيل : بروح لهم

الأب : مايصير يبه أنتي تعبانه أنا أروح لهم

أسيل(تلبس عباتها وتحط لفتها) : يبه خلنا ننزل عبدالله حار وحمد حار الله يستر

الأب (يسندها وأمها ما جهه) : يله




حمد(بعصبيه) : لا راح أتزوجها

عبدالله(عصب بزود) : ليه عناد بس

حمد(يحط أصبعه على راسه) : أيه عناد كيفي بنت عمي وعاجبتني أيش دخلك

عبدالله : أيش دخلني أختي بالرضاعه (رفع أصبعه بوجه حمد يهدد) أنا أحذرك كل الناس بكفه وأسيل بكفه أذا قربت صوبها أو غصبتوها وأستغليت أنك ولد عمها وتجبرها على الزواج ذابحك فاهم لو أنشنق لخاطرها

حمد(وقف وبعصبيه) : أنا حر وأسيل ماخذها غصب عنكم وعنها أنا حمد بن فهد ماعاشت من ترفضني

عبدالله(وقف وومسكه من بلوزته بعصبيه) : يعني ماتفهم

أسيل(بصوت عالي) : لااااااااااااااااا لا لا عبود هد

عبدالله(هده ولف لأسيل) : أسيل

حمد(لف صوبها أبوها وامها ساندينها ) : أسيل

عبدالله (وقف قدامها وبحنيته المعهوده) : ليه نزلتي يالغلا

أسيل(بدت تبكي) : ليه عبدالله قلت كذا له

عبدالله : جيت أتفاهم معه ياعيون عبدالله

أسيل(تحس أنها مخنوقه ) : حمد ماراح يفهم أنا أكثر وحده تعرفه وتفهمه أنا تعبت محتاجه لك ياخو(وقبل تكمل أغمى عليها)

عبدالله(يشيلها) : أسيل أسيل

الأب : خلنا ناخذها للجناح

الأم(تصيح) : عبدالله أختك

الأب(يطالع لحمد) : حمد تعال معنا

حمد(يطلع جواله) : حاضر .... ألو دكتوره سوزان.... معاك حمد بن فهد الـ... .......... هلا فيك أنا بجده لو سمحتي فندق(.....) تعرفينه ....... لا لا أنا مافيني شئ بنت عمي تعبانه ممكن تجين...... أوكيه غرفه(......) بسم عبدالله خلف......... أوكيه مع السلامه





صعد وللغرفه نيم أسيل على السرير بعد ما فصخ عباتها وبعد فتره وصلت الدكتوره سوزان ودخلت مع الأم لعند أسيل وبقى الأب مع حمد وعبدالله اللي قاعدين مقابل بعض وكل واحد يحد سنونه على الثاني كأنهم يتحدون قطع الصمت عبدالوهاب


الأب : خلصتو خز ببعض وتهديد ووعيد

نزلوا عيونهم بالأرض مو خوف من بعض ولكن احترام للعم

الأب (لف لحمد) : أسمع ياحمد

حمد : لبيه ياعم

الأب : أسيل بنت عمك وأنت أحق فيها هذي حقيقه

عبدالله(بدهشه) : يا عم أسـ....

الأب(يقاطعه) : أنتظر يا عبدالله خلني أكمل لا تقاطعني

عبدالله : السموحه

الأب : مسموح أنا عارف أنك خايف عليها بس تأكد أن الأب مايدور غير مصلحة أعياله ياحمد تأكد أن أسيل لك على سنة الله ورسوله(أبتسم حمد) بس في حاله وحده أذا تقدم لها أحد وقبلت تقدر انت تعترض (أختفت ابتسامته) بس أسيل رافضه الزواج والتجربه اللي مرت فيها مع مازن صعب تتقبل فكرت زواج مومنك خاصه من كل الرجال عامه فهمت

حمد(أبتسم) : فهمت

الأب : عبدالله عندك أعتراض

عبدالله (يحب راسه) : أفاا ياعم ما عندي كلام بعد كلامك (وقرب من حمد وحب خشمه) السموحه يابو ملاك بس أنت عارف اسيل عندي بالدنيا وأسمح لي أذا على صوتي عليك لك الحشيمه

حمد(يضمه) : والله مو قصدي بس الله يلعن الشيطان اسمح لي

الاب(يبتسم) : ايه خلونا كذا

الأم : تفضلي يا دكتوره

الأب : هاه بشري شلون بنتي

الدكتوره : الأموره بخير بس تعرضت لشوي ستريت يعني ضغط نفسي هي ألحين صاحيه وبخير بس لازم تاكل باين لها فتره ماتاكل هامله نفسها

الأم : أيه رافضه العيشه

الدكتوره : هي لازم تتغذا عدل شوربه شئ خفيف بالأول واتمنى تبعدونها عن الضغوط النفسيه لفتره هي حساسه كثير

حمد : مشكوره يا أم كريم وآسف لأني تعبتك

الدكتوره : صراحه تعب بس لخاطر الجمال اللي داخل أجي من الصين بسم الله ماشاء الله

الأب : مشكوره

الأم(تبتسم) : الله يجبر بخاطرك عيونك الحلوه

الدكتوره : أستأذن وعقبال ماتفرحون فيها

الكل : أمين

حمد وصل الدكتوره وشكرها لتلبية اتصاله بسرعه هذا طبعا لأن حمد شخصيه معروفه وبارزه بالمجتمع

الأب : هاه عبدالله أيش رايك تسدد الحساب وتجي معنا مثلك عارف اسيل تحتاج مراعاه والكل ينتظرها هناك والله ماتردني

عبدالله : معليه ياعم انا راح أجيها وأتطمن عليها

حمد(توه داخل) : أفااااااا والله لتروح معنا حنا حاجزين شقق ووحده شبابيه

عبدالله(يبتسم) : والله أسمـ...

الأب(تقاطعه) : أنا حلفت يله خلنا ناخذها ونطلع

حمد : أنا أنتظركم بالسياره تحت

حمد(صعد سيارته ويفكر وأهو يبتسم بخبث) : ياحليلك يا أم عيون لهذي الدرجه الزواج مني يجيب الضغط هههههههههههههههههههههه لا توك ياااااااااااااي والله لأتزوجك وأعلمك كيف تتطنزين على حمد وتتحديني لو تعرفين أيش مخطط لك هيييييييين أبوك قال أن خطبك أحد أعترض وأنا أخلي الأحد والأثنين والثلاثاء يخطبونك وبالنهايه راجعه لحمد بن فهد ههههههههههههههههه(بس شافهم سكت)

الأب والأم : السلام عليكم

حمد : وعليكم السلام

الأب : تأخرنا عليك

حمد(يبتسم) : لا ياعم

عبدالله (يصعد) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

عبدالله : ماقصرت يابوملاك ماكان له داعي تدفع الحساب للفندق

حمد(يحرك السياره) : الفندق يتعامل معي من زمن يعني عندي حساب مفتوح وانت تستاهل

الأم : ماتقصر ياولدي

حمد : يستاهل ياخاله

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم