رواية بعد الغياب -35

رواية بعد الغياب - غرام


رواية بعد الغياب -35

جواهر لنفسها ( جواهر عادي انعجبي فيه كشخصية.. بس أحفظي حدودج معه كرجل وزوج)

عبدالله على الجانب الأخر..
كان يقول لنفسها: ( مو لسان حية على طول.. يا حلوها وحلو كلامها وهي مروقة...)

أول مرة يحس إنه فيه أنثى ممكن تكون ند له.. ثقافتها حضورها.. لباقتها..
عجبها كثير فلسفتها للاشياء..

بهرها نبره صوتها.. وطريقة كلامها.. وصياغتها لجملها وهي تخوض في كل نقاش بهدوء غريب ناضج..

وصلوا للبيت بدون مايحسون وهم مستمرين في حوارهم ونقاشاتهم..

عبدالله يوقف سيارته عند الباب: تفضلي يا أم عبدالعزيز.. وصلنا بحمد الله ورعايته.. أنا عارف أنه أنتي ماصدقتي نوصل.. تبين تفتكين مني ومن غثاي..

جواهر سكتت.. ماحبت تبين له إنه قدر يتجاوز وبكل سهولة كثير من الحواجز اللي هي كانت حاطتها بينهم..

عبدالله اللي حس بنوع من الحزن لصمتها لأنه اعتقده يؤكد جملته
قال بهدوء: خل ننزل نصحي العيال لو مابعد صحوا.. الظهر أذن..

دخلوا داخل..
عشان يتفاجأون أكبر مفاجأة بالشخص اللي كان قاعد ينتظرهم..

#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/الجزء السادس والأربعين

#أنفاس_قطر#


صوت مرح: مشكلة الشيبان إذا عرسوا.. أنا قايلة لنفسي عرسان خلهم ينامون.. عشان كذا ماجيت إلا الظهر..
لقيت العرسان برا..

جواهر شافت وجه عبدالله يشرق إشراقة مذهلة..
وهو يشوف المره اللي كانت تنتظرهم.. ووقفت لما دخلوا: هلا والله وألف مرحبا.. نعنبو دارج 3 أسابيع برا الدوحة.. نسيتي ولد أختج وعياله.. (عبدالله بنبرة فرح غامر)

كانت المره اللي تنتطرهم فاسخة عبايتها ولابسة تايور بيج رسمي.. باين إنها في الأربعينات.. وملامحها ودودة جدا وحنونة..

قرب منها عبدالله وحضنها حضن عميق جدا.. والمره تصيح بمرح: كسرت رقبتي وأنا أطالع فوق يالزرافة..

عبدالله يأشر لجواهر بمرح: تعالي تعالي.. أعرفج على أسوأ دكتورة أعصاب في الشرق الأوسط..

جواهر اللي كانت خلعت نقابها ونزلت شيلتها على أكتافها، كانت عرفت إن المره هي عائشة خالة عبدالله..

قربت جواهر بابتسامة ودودة.. سلموا على بعض بحرارة..

عائشة وهي تطالع جواهر بتمعن وإعجاب
ألتفتت على ولد أختها وقالت له بعيارة: إيه ما ألومك مقاطع جنس الحريم هالسنين كلها..
اللي يشوف زوجتك يحس كل الحريم جنبها تماسيح وأنا أولهم وأكبر تمساح..

جواهر ابتسمت بخجل.. وعبدالله يقرب من جواهر ويضمها من كتفها: تستحق الصبر.. صح؟؟

جواهر كحت من الحرج من حركة عبدالله.. بس ماتقدر تسوي شيء.. وخصوصا إنهم متفقين يكونون طبيعين قدام الناس..

عائشة بمرح: أكيد تستاهل ونص وثلاث أرباع بعد..

عائشة التفت لجواهر تسألها عن صحتها واحوالها السلامات المعتادة..
ردت عليها جواهر.. اللي كانت تقوم بدور سيدة البيت بجدارة.. رحبت بعائشة وجلستها..
وراحت للخدامات تطلب منهم يجيبون الشاي والقهوة والفوالة..

عبدالله كان مبسوط جدا وهو يشوف جواهر تتصرف بحرية وكرم ضيافة كانها في بيتها...
لكنه استاذن منهم عشان يصحي عزوز يلحقون الصلاة..




دانة قربت من سعود: وهزت كتفه بشويش: سعود.. سعود..

سعود اللي قال لروحه: أنا نومي ثقيل.. وهل على النائم حرج..؟؟

مسك يد دانة اللي كانت تهز فيها كتفه.. وسحبها من يدها جنبه..

سحب يدها تحت رأسه.. ونام على عضدها.. ورأسه مدفون بصدرها..

دانة من شافته سوى كذا أرتعبت/ وحست جسمها كله صابته قشعريرة شديدة وخصوصا لما حست بدفء أنفاسه تلفح صدرها.. حست إنه قلبها بيوقف وممكن تموت في أي لحظة من الخجل.. (لحول هذا طلع بعد يتحرك وهو نايم.. وش ذا البلشة؟؟.. ليتني ماجيت جنبه)

سعود اللي كان ملك البرود والتحكم في الأعصاب، كان مسيطر على نفسه، ومستمتع لأقصى أقصى أقصى حد بقربه الشديد منها

دانة كانت تحاول تخلص يدها من تحت رأسه بس ماقدرت، كانت متحطمة على الآخر وتقول لنفسها: (وش بيقول علي سعود الحين لا صحا ولقى نفسه في حضني كذا... بيقول هذي ما تستحي ولا تعرف العيب.. جايه هاجمة علي في سريري..)

دانة لما وصل تفكيرها لذا النقطة خافت.. والعبرة خنقتها.. وبدت تشهق شهقات خافتة مكتومة..
سعود لما سمعها تشهق.. ارتعب..
خفف ضغطه على يدها .. ولف للناحية الثانية كأنه كان يتقلب..
دانة ماصدقت إنه ربي خلصها.. سحبت نفسها من جنب سعود و ركض للصالة وهي مو قادرة تمسك أعصابها..

كانت تنتفض بعنف.. عمره ماخطر ببالها إنها ممكن تكون بذا القرب الملاصق لسعود
(يمه.. يمه.. قلبي كان بيوقف.. خلاص حرمت أقرب جنبه وهو نايم.. يمه.. يمه)

سعود اللي كانت ابتسامته شاقة.. ويكتم ضحكه عليها في نفسه..
قام من سريره هو يقول: يا حليلها.. ماظنيت دانة تخاف كذا.. أنا توقعت إنها ممكن تعضني.. بس ما توقعت إنها تبكي كذا مثل بزر.. زين يادانة.. زين..




عبدالله وعبدالعزيز رجعوا من الصلاة.. عشان يلاقون جواهر وعائشة منسجمين في الحديث..

عائشة قامت تسلم على عزوز..اللي كان باين عليه الفرحة لشوفتها..

في الوقت اللي جواهر أستاذنتهم تصلي.. وتصحي نوف تصلي..

عائشة بمودة: هلا بعزوز، قرت عينك بشوفة أمك..

عزوز بفرح: تسلمين خالتي.. الحمدلله اللي جمعنا من جديد..

عائشة اللي تاثرت من فرح عزوز اللي كان دايما جامد: الله لا يفرقكم..

عزوز بمودة: أشلونها ديمة؟؟

عائشة بجدية: ديمة زعلانة علي..

عبدالله اللي تدخل في الحديث: أفا.. شيخة البنات زعلانة..

عائشة بحزن: تقول تأخرتي علي وايد هالمرة..

عبدالله بمودة: لا تلومينها.. ديمة مالها غيرج.. وانتي كل شوي فاركة لها.. انتبهي لبنتج شوي..

عائشة بتوتر: هي بروحها صار لها فوق أسبوع في دبي مع خالها..

عبدالله: أدري.. هي بروحها أتصلت وقال لي.. بنتج أذرب منج.. وبعد خالي ثاني قال لي.. شيسوي عطلة بنتج جات وأنتي بعدج ماجيتي.. ماحب يكسر بخاطرها.. وداها مع إنه عنده سفرة للصين عقبها على طول..

عائشة اللي حبت تغير الموضوع: عزوز قل لي شأخبار ديمة في المدرسة..؟؟

عزوز بمودة: ماشاء الله عليها... كلت الكتب أكل.. حتى الامريكان منبهرين منها..

عائشة بفخر: بنتي.. طالعة على أمها..

ديمة بنت عائشة عمرها 15 سنة..
في نفس المدرسة مع عبدالعزيز.. Grade10.. يعني ورا عزوز بسنة..
بنت مؤدبة وشاطرة جدا جدا بس معقدة.. أبوها توفي وعمرها 5 سنين..
وامها من انشغالها في المستشفى والعمليات و من مؤتمر في مؤتمر.. مع إن عائشة حنونة جدا على بنتها.. بس اهتمامها بشغلها مخليها مقصرة في حقها كثير..

عبدالله ماكان راضي إنها تخليها لحد الحين في نفس المدرسة المختلطة..

عبدالله خلى نوف بس سنة وحدة في المدرسة هذي كمرحلة انتقالية بعد رجعتهم من أمريكا.. وبعدها نقلها لمدرسة بنات..


عبدالعزيز أستأذن منهم.. وطلع..

عبدالله بابتسامة وهو يطالع عزوز اللي اختفى: شوفيه ولد أمه.. مو قادر يبعد عنها شوي..

عائشة بابتسامة خبث: والكبير قادر يبعد أو لا؟؟ أحس إنك لاصق 24 ساعة.. وما ألومك..

عبدالله ماحب يشغل عائشة اللي توها وصلت الفجر بمشاكله رغم قربها الكبير من قلبه..

عبدالله بعيارة: تستاهل أم عزوز والله

عائشة بود: على كذا ننطر بعد كم شهر بيبي جديد يجي يخرب على نوف وعزوز دلع 17 سنة..

عبدالله كح: بيبي؟؟

عائشة اللي صبت له كأس ماي وناولته اياه بمحبة: وشفيك تخرعت.. بسم الله عليك..
ايه بيبي.. صحيح انت شايب مخرف.. بس جواهر بعدها صغيرة..
صحيح انا ما احب أتدخل في مواضيع خاصة مثل هذي.. بس أنا أشوف أنكم ما تأجلون موضوع انجاب طفل ابدا.. حتى نوف وعزوز بينبسطون وايد على أخ أو أخت صغار في البيت..

عبدالله اللي راح تفكيره بعيد.. بعيييييد.. لأكثر من بيبي واحد.. وارتسمت على شفايفه ابتسامه واسعة.. رجع يكشر.. وافكاره تعيده لأرض الواقع.. واشمئزاز جواهر منه اللي رجعه لحالة الكآبة..




دانة لما سمعت صوت الحمام ينقفل.. ارتعبت.. وولع وجهها خجل.. وهي تتذكر اللي صار من دقايق..

"بس هو كان نايم.. يعني ما يدري عن شيء.. يعني تصرفي كأن شيء ماصار"

"بس أنتي ما كنتي نايمة.. وتدرين باللي صار"

"يمه.. ما أقدر أحط عيني بعينه"

دانة لما وصل تفكيرها لذا النقطة نطت.. وطلعت من الغرفة لغرفة البنات اللي جنبها.. بعد ما حطت على رأسها جلال وغطت فيه وجهها.. تخاف تصدف محمد..

دخلت على البنات..
الجازي كانت تصلي..
ومها تدرس..

فتحت الباب بشويش ونزلت طرف الجلال عن وجهها.. "سلام بنات.."

مها لما شافتها.. نطت مبتسمة: حيا الله عروستنا.. وخر عنها وش ذا الكشخة الصاروخية..

دانة بابتسامه: حيا الله مدام متعب..

مها بعيارة: وه.. فديت الطاري..

دانة بعيارة: اللي يسمع الطاري.. يقول يا شي هناك.. كله متعب أبو كرش..

مها تضحك: أنتي ما نسيتي شتيمته أبد.. والله إنه صار رشيق ذا الحين.. عقبالي يارب..

دانة تضحك: زين ممكن أصلي عندكم..

مها بعيارة: أفا من ذا الحين بدا التشويت.. لا يكون سعود شايتش من الحجرة..
شوفي إذا شايتش بزنوبة لازم ترفعين عليه قضية خلع.. إذا سيزارباشيوتي وإلا أرماني ماعليه ابلعيها..

دانة تضحك: شاتني بفيرزاتشي.. نخلعه وإلا نبلعها؟؟

مها تضحك: لا إبلعيها بالثلث.. ولا ترجعينها عليه.. هاتيها ادسها لتعوبي..

دانة: مالت عليش أنتي وتعوبي حقش.. لهيتيني عن الصلاة..

قالتها دانة وهي تتوجه لسجادة مها، وبعدين خطر ببالها سؤال وهي تلبس ثوب الصلاة.. سألت بشوي إحراج: إلا سعود نومه ثقيل على طول؟؟

مها المصدومة واللي تضحك: نعم نعم.. من اللي نومه ثقيل؟؟

دانة بخجل: سعود..

مها بابتسامة وثقة: سعود هذا يمكن أخف واحد نوم على وجه الأرض.. لو تمر ذبانة وهو نايم صحا..

دانة المصدومة: أنتي متاكدة؟؟

مها تضحك: إلا متأكدة.. محمد مسميه الذيب.. يقول سعود ينام عين مفتوحة وعين مسكرة من قد مانومه خفيف واقل صوت يقومه..

دانة حست إنها مو قادرة توقف..
جلست على سرير مها ووجهها ولع من الخجل لأقصى أقصى حد..

مها بقلق: دانة فيش شيء؟؟

دانة تأشر بيدها: لا مهاوي..بأقوم أصلي الحين..

(يعني كنت صاحي يا سعود.. يا ربي ..هو ليش سوى كذا.. صدق قليل أدب.. الحين أشلون أقدر أرجع أقعد معاه في نفس الغرفة)




سعود اللي كان راجع من صلاة الظهر.. وقف سيارته في حوش بيته.. وأتصل بخالد..

خالد بنبرة خجل: هلا والله بأبو سعيد

سعود بهدوء: الله يحييك..

خالد بمودة: فيك الخير.. أنا والله كنت أبي أكلمك..

سعود قلبه طاح برجوله، خاف إنه يبي يجي يأخذ دانة، لكنه رد بطريقته الهادئة المعتادة: خير إن شاء الله..

خالد بثقة: أنا كنت أبي أعتذر لك عن الموقف اللي صار يوم ملكتك.. أنا الغضب أعمى بصيرتي..
بس من ناحية ثانية.. مهوب معنى أني أعتذرت لك.. أني ممكن أسمح لك يوم إنك تهين دانة..

سعود بهدوء: أنا ما أحتاج حد يوصيني على دانة، دانة على رأسي وفي عيوني... وأنا أتصلت كنت أبي أسألك عن شيء يخصها..

خالد باهتمام: ويش؟؟

سعود بشوي حرج: دانة خوافة؟؟

خالد ميت من الضحك: مسرع اكتشفت.. مع إن دانة ما تحب تبين خوفها لأحد... دانة غريبة.. تشوفها احيانا تقول هذي أشجع مره في التاريخ.. بينما هي تخاف من ظلها..

سعود في نفسه: (خلاص صدناها).. مشكور خالد مشكور




كانت جواهر تسلم من صلاتها.. لما دخل عليها عبدالله.. وبيده كيس عليه اسم محل مجوهرات شهير..

جواهر خلعت ثوب الصلاة وتعدلت في المراية.. تبي تنزل..

عبدالله اللي كان قاعد على الكنبة ومسكر عيونه، بهدوء: وين رايحة؟؟

جواهر بنفس هدوءه: بانزل لخالتك..

عبدالله فتح عيونه وهو يمد لها الكيس: خالتي تسلم عليج.. راحت لبيتها.. وهذي هديتج منها..

جواهر وهي تأخذ الكيس بخجل.. وتحطه على الطاولة: وليش ماحلفت عليها تقعد للغداء..

عبدالله اللي قعد وهو مبين عليه التعب: والله حاولت فيها بس هي مارضت..تبي تروح لبنتها.. فحلفت عليها تتعشى عندنا

جواهر تعرف عن بنتها من كلام عيالها اللي ماخلو شيء ما خبروها عنه..

عبدالله بهدوء وهو يقطب جبينه: ممكن أطلب منج طلب بس ما تسوين لي سالفة وفيلم هندي..

#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء السابع والاربعين

#أنفاس_قطر#


عبدالله بهدوء وهو يقطب جبينه: ممكن أطلب منج طلب بس ما تسوين لي سالفة وفيلم هندي..؟؟

جواهر قلبها رقع من ذا المقدمة: عسى ماشر عبدالله؟؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم