رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -36


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -36


بعد ما جلست معاهم كانت فرحانه بعلاقتهم فيهم كيف تغيرت للأحسن صارت تحس ان لها اكثر من اخت مو اخت وحده..
نوف لسانها يقرصها: الا اقول مهاوي ما دريتي
مها بستغراب: عن ايش
نوف: ميو انخطبت
مها انصدمت: مبروووك والله مبرووك
مي تكش على وجهها وعطت نوف نظره مرعبه اتوقع نوف سوتها على نفسها: مبروك طل انا ما ابيه
مها: افاا ليش الولد فيه عيب
نوف: لا عيب ولا بطيخه ضاربتها الشمس عارفه مين اهو اول شي
مها: مين
نوف: اخو العروس منال
مها ببراءه: نواف
كلهم انصدمو وطيرو عيونهم...
مي عصبت بس مسكت نفسها: وانتي من وين تعرفينه؟

مها خافت يفهمونها غلط: يوم رحنا الدمام متعب طلع معاهم وصاجنا في البيت نواف ونواف يقول انه مرره رهيب
حست بأحساس غريب حز في نفسها كيف راح تكون رده فعل خالد لما يعرف بموضوع خطبه مي حاولت تشيل هالافكار من راسها لانها تعرف ان خالد لها وبس ومستحيل تتنازل عنه لأي احد ومن من ماكان
مها تناظر مي: مي لازم تفكيرين قبل ما ترفضين ما اتوقع ان فيه عيب
مي: انا فكرت وقررت وخلاص
نوف اللي كانت سرحانه بنفسها بصحه قرارها بحياتها معاه كانت طول عمرها تتمنى تكون له زوجه وحبيبه في شي داخلها يمنعها يحسسها بعدم الامان ان علاقتهم لما تتطور من علاقه حبيبين لعلاقه زواج خوفها التغير اللي راح يصير خافت تنصدم بالشخص اللي حبته طول عمرها يتغير ويصير شخص ثاني في ناس تخاف تحس للحظه بالسعاده تخاف السعاده هذي تدوم لحظه تمر على كل شخص مننا نخاف الشي الحلو بحياتنا وبعدها ننصدم بواقع مرير..
في قربت من اذنها: خلي عنك التفكير الحين كل شي بوقته حلو
نوف تسوي نفسها ما فهمت: وش قصدك
في تغمز لها: اتوقعك فاهمتني صح
نوف ابتسمت من دون رضى حاولت تلهي نفسها وتلغي شعورها لو لفتره : يله قومو نرقص فيني رقص اليوم
مي:هههههههههههههههههههههههه قومي انا بقوم معاك
نرجع بالوقت ساعات في مكان ثاني الساعه بحدود 4 الفجر الشمس بدت يتطلع خيوطها على الدنيا ويبدى النور يعم المكان

كانت تاكل اضافرها خوف ان ابراهيم ما ينفذ وعده لها صدق ترك لها الباب مفتوح بس ما تقدر تطلع تخاف احد يشوفها ويعلم وليد اللي كان نايم مع البنات في المجلس الكبير من الشرب والتعب والرقص
جلست تبكي حست الدقايق تمر ساعات والساعات تمر دهور ندبت حظها للي طيحها في مثل هالمصيبه كانت تطلع وكل يوم سهره شباب في كل مكان شقق بيوت واستراحات حتى وكل مره ربها يستر عليها ضحكت على نفسها سبحان الله ربك يستر على عبده وما يفضح اعماله والعبد ما يرضى ولازم يفضح نفسه وجا اليوم اللي طاحت وما قدرت توقف وربها ما رحمها وراح تنفضح ما يكفي مستقبلها ضااع
مسكت الجوال واتصلت
اميره بصوت كله نوم: هلا رزان
رزان تسحب خصله من شعرها: هلا نايمه وتركتني فهالمصيبه وانتي السبب فيها يا بنت.... والا خليني ما اقولها يكفي اني يكفي اني وحده ...وماقدرت تكمل
اميره : انك ايش انا ما ضربتك على يدك وقلتلك تعالي والا سحبتك من شعرك لا ياحبيبتي انتي اللي كنتي تجين ورتكضين وراي تبين الطلعات يله تحملي اللي جاك
رزان ورلعت بس حاولت ما تصرخ عشان ما تلفت انتباه احد لها: شوفي هذا مو وقت المعاتب الحين ابراهيم هذا قالي انه بيطلعني
اميره: وصدقتيه

رزان تتستهزى بكلامها: لا عاد وانا عندي شي ثاني اقدر اسويه مالي الا اني اصدقه ما تصدقين وش سوو فيني حسبي الله عليهم الله لا يوفقهم وين ماراحو ضيعوني
اميره خنقتها العبره: مو انتي لحالك المهم لازم تطلعين من هالأستراحه بأسرع ما يمكن انا ما اقدر اخبي عن اهلك اكثر من كذا ترا بننكشف
رزان تذكرت اهلها وشلون ما اتصلو والا سألو عنها: وش قلتي وشلون تصرفتي ما دقت امي والا أي احد والا حتى نواف
اميره: أي نواف انتي الثانيه ناسيه ان اليوم عرس منال انا ماراح اروح وانتي ماراح تروحين وامي نايمه عند خالتي احمدي ربك احمدي ربك يا انسانه عارفه لو انها كانت في البيت كان ما قدرت اقول لأمك انك نايمه عندي امس وامك تقول انها دقت كم مره عليك وجوالك كان مقفل يا ادميه..
رزان: طيب واخوك العله ماراح يتكلم
اميره: ياكل تبن بقول انك جيتي بعد ما وصلت انا البيت يعني واهو نايم
رزان ودها تصيح: يمه اسمع صوت خطوات يارب ارحمني استر علي
اميره تذكرت لما كانت مكانها: شوفي خبي الجوال الحين وخليه مفتوح ابي اسمع وش بيقولك والا ترا بجي مع السواق واخذك وربي لاجيب معاي مسدس ابوي واثور فيهم قليل اللي سوه فينا ونقول انه دفاع عن النفس ونطلع براءه

رزان: هذا وقتك مخططه اعوذ بالله راعيه سجون ما اقدر اخلي الجوال مفتوح البطاريه راح تفضى
اميره: مالك الا هالحل والا ماراح ااعرف وش صار معاك ما تقدرين تكلميني مره ثانيه
رزان فكرت بكلامها: خلص بخليه مفتوح واذا انقطع الخط تصرفي فاهمه يله يمه شكله جا اسمعه يكلم الهندي
ما امداها تكمل الكلمه الاصوت الباب ينفتح تغير وجهها صارت تاكل بأضافرها اللي ما بقى منها شي من كثر ما اكلت منها طول الليل ما اعطوها أي شي تاكل كانت مثل السجينه وحتى السجينه تعامل بأحترام اكثر منها
ابراهيم وجهه باين كله نوم وريحته طالعه: يله قومي بسرعه قبل ما يصحى ويعرف
ما صدقت شالت نفسها بصعوبه رجليها كانت تترجف من الخوف مو مصدقه انها بتطلع من هالكابوس
رمى عليها ملابس خدامات وربطه تغطي فيها شعرها عشان لو صار شي لاسمح لله ممكن يقدر يتصرف..
مسكت الجوال وقفت قدامه: الله يوفقك ويخليك ماراح انسى اللي سويته
ابراهيم رق قلبه لها: روحي قبل لا اهون
خافت يسويها من جد.. لبست بسرعه فوق ملابسها او ما بقى من ملابسها نزلت راسها ومشت بخفه جمبه وصلت عند الباب الكبير
وفجأه
: ابراااااااااااااااهيم
نرجع للخيمه
بعد الرقص وقفو يسولفون
خالد مبين عليه مسوي جهد مو طبيعي: يالله ياخي وشلون ذا الحريم يرقصون وبالكعب بعد
زياد :هههههههههههههه اعوذ بالله من عينك تلقاهم تسدحو الحين
خالد: ليش وش شايفني
احمد: والله انت من بعد سالفه المكيف احنا غسلنا يدينا منك
نواف صاير مثل الاطرش في الزفه : أي مكيف
وقاله زياد السالفه كلها
ميت ضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههه يووه اف اف اجل الحريم مو متسدحات بس اللي انكسر كعبها واللي دقت خشتها في الأرض صارو يرقصون كنهم غنم منحاشين مو حريم من عينك
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
زياد: والله ودي اشوفهم كذا خالد يطلق عليهم قنابل يطيحون على طول
خالد عطاهم نظره شريه: ها ها ها ما تشوفون نفسكم زودتوها انتو تكلمون ابو العين الناريه مفجر المكيفات ها ها ها والله لاعطي كل واحد فيكم عين ما يعرف خشمه من اصبع رجله الكبير
والله كنهم خافو صدق
احمد واهو متردد: وش ناوي تسوي فيني
خالد حط اصابعه على راسه: ههههاي ما تدري والله يا حمود لاخليك تمشي تعرج ومدخل اصبعك في خشمك مو قادر تطلعه>>>يع
زياد: وانا
خالد:هههههههههههههاي انت بسوي لك ثعلبه في راسك كن بعير لاحسه مقرررع وتمشي على رجل وحده ها ها ها>>يع يع
الاثنين خافو نواف كنه وده ينحاش
خالد: باقي الاخوو
نواف خايف: لا تكفى الا انا انا خاطب وبتزوج بعدين تترمل زوجتي يرضيك يرضيك
خالد: وانا وش دخلني مرتي والا مرتك والا اقول بستنى ليوم عرسك واشوفكم في الزفه واطلق عين عليك وعليها تطيحون فوق بعض ويجرونكم وانتو لازقين في الارض بصمغ فيران>>>واحد نجس
احمد : الا تعال من الخبله اللي بتاخذك
نواف:هههههههههههههه خبله في عينك يا النسيب

وقفت قلوب اثنين منهم كل واحد يتمنى غير حبيبته تصير من نصيب نواف
زياد فجأه حس بالدم في عروقه تنشف وقلب يدق دقات سريعه يدعي في باطن قلبه انها مو في كان محتاجها جمبه كره انه يحب لانه كل ما حب شخص وتقرب منه يبتعد عنه وبكل سهوله من دون ما يقدر يسوي شي ولو في صارت خطيبه نواف ماراح يقدر يخرب عليه لانه يعتبر اخ وصديق
من جهه ثانيه خالد ماكان حاله احسن من حال زياد يمكن كان اسؤ طول عمره متخيلها له وما في غيره ياخذها تخيل اليوم اللي ممكن يشوفها مع واحد غيره وما يتقطع قلبه على فراقها قوى قلبه وشال هالافكار من راسه خطرت في باله صوره مها مها اللي حبته من اول ما كلمته لازم يكون قدحبها له لازم يحترمها حتى لو بينه وبين نفسه ويخفي مشاعره ويدفنها لانها راحت مهب الريح من اول يوم دخلت مها قلبه..
احمد: طيب ما قلت أي وحده من خواتي
قلوب وقفت عن النبض وانفاس تثاقلت انها توصل مره يحس ان قلبه يدق مليون مره في الدقيقه ومره يحس ان قلبه متوقف النبض..
نواف ببتسامه:مي
شخص منهم حس ان هموم الدنيا كلها انزاحت عن كتوفه قدر يحس بالهوا اللي يتنفسه الدم اللي يجري بعروقه لان بس عرف ان في ممكن انها تصير من نصيبه ممكن تكون له حبيبه وزوجه تعوضه كل شي فقده لانه عارف انها بنت تملك من كل بحر قطره حنان وحب وشوق واهو اللي يقدر يخليها تفجر هالمشاعر له..
اما خالد
انا بنفسي حسيت احساسه يمكن تقولون مسلسل مصري قديم ولا يمكن تصير صارت وانا نفسي ما صدقت مثل الاعمى اللي ترمي على وجهه كاس مويه بارده تصحيه وتفتح عيونه احساس غريب وبشع بالوقت نفسه حس خلايا جسمه كلها
يتبع>>>



تابع>>
تصرخ محتاجه احد يكذب له كلمه نواف مي خلاص بتكون لانسان غيره مرت عليه شريط ذكرياته معاها وتخيلاته للحياه بينهم حاول ينشف دموعه قبل لا تنزل يطهر جرحه قبل لا ينزف اهو اقوى من ان حب طفولي يدمره بهالسهوله تذكرها البنت الحنون مها ماتستاهل اني اخونها لو حتى بتفكيري تمالك نفسه وابتسم ابتسامه مجروحه تخفي جدران الحزن والهم اللي انهدت عليه: على البركه الله يوفقك
نواف:امين وعقبالك
خالد مسك نفسه: امين عن اذنكم دقيقه
احمد لاحظ شي غريب: وين وين
خالد يفك ازرار ثوبه حس بكتمه: بروح اشم هوا برا وراجع
تركهم من دون ما يسمع الرد يسمع التهاني تجيه من احمد وزياد احمد اللي حس انه فرحان برتباط اخته بنواف لانه رجال كفو واخلاق واهو ما انكر هالشي
طلع بسرعه يدورسيارته ركب وسكر الباب فتح درجه وبدى يدور بين اوراقه اخيرا ارتاح لما لقاها علبه سجاير حقت خويه حمود نساها في سيارته مره..
فتح العلبه وطلع له سيجاره وشغلها
خالد جته فتره ادمن على الدخان والشيشه بشكل قاتل لحد ما احمد وام فهد اصرو عليه يبطل واهو بطل بقتناع لانه عارف ماراح يجيه منها الامراض والتعب النفسي بس عقله يحاول يدور على أي شي يشل تفكيره ويحسسه بنشوه تخفي همومه مثل ما يعتقد
خالد" وحشتيني والله مافي احد يريحي مثلك شكلك بتكونين لي صاحب فتره طويله"

في قاعه الحريم


طلعو البنات كلهم عند العروس بغرفتها كانت غرفتها مرتبه وحلوه وكلها باقات ورد احمر مجهزتها لان اهل المعرس وابوها واخوانه كانو داخلين عندها....
دخلو عليها ما توقعوها بهالنعومه كان فستانها بسيط بس باين عليه الذوق ودقه الشغل منال كانت تحب الستايل الغربي في البساطه وعلى هالاساس صممت فستانها كان ضيق من ناحيه الصدر مشدود من ورى بحبال تلمع ومن دون شيالات وفيه شريطه ستان عريضه على الخصر تلمع بقووه مثل فستان نوال الزغبي في اغنيتها ياماقالو يشبه موديله بس كان واسع من تحت وله ذيل طوويل معطيه الفخامه المطلوبه رافعه شعرها ستايل السبعينات مموج مثل امواج البحر وفيه ورده كريستاليه مشبوكه مع الطرحه اللي حاطتها على راسها بشكل عفوي طالعه مرره كيوت
اما الميك اب على عكس العرايس اللي الميك اب حقهم يكون قوي كانت حاطه الوان خريفيه ممزوجه بطريقه تدل على ابداع خلت عيونها لوحه فنيه من برتقالي دافي وغجري وبني محروق ..
وفقت لما شافت امها تدخل عليها البنات وامهاتهم
ام احمد طارت وحضنتها: مبروك يا حبيبتي والله اذكرك لما كنتي صغيره والحين عروس وتجننين
منال واهي مستحيه من كلامها: مشكوره خالتي
سلمو عليها الكبار اول وبعدها ام احمد بدت تعرف البنات عليها وحده وحده لحد ما وصلت..
ام احمد : وهذي بنتي مي
منال تفأجأت لأنها سمعت عنها كثير عن ادبها واخلاقها وجمالها ونعومتها توقعتم يبالغون بس صارو مقللين في حقها
منال ابتسمت: هلا مي
مي ردت الابتسامه وباستها: هلا مبروك
منال قربت من اذن مي : عقبال ما ازفك يوم عرس لنواف
رجعت مي راسها منصدمه من كلمتها يعني منال عارفه عن الموضوع قبلها واهي اخر من يعلم ..
منال ضحكت لانها شافت رده فعل مي وشلون كانت..
بعد ما جلسو معاها تقريبا خمس دقايق والبنات زادو معرفتهم في منال زياده شوي
المصوره : ايوا لو سمحتو يا اخواتي تتطلعو برا لازم اصور العروسه قبل ما تنزل الزفه اتفضلو>>مصريه الاخت
نوف تكلم مها في اذنها: مو ملاحظه انها تطردنا
مها:هههههههههههه الا ملاحظه
نوف مدت يدها لمها: اقولك امسكي يدي
مها مسكتها بس ما فهمت ليش..
نوف مسويه نفسها معصبه: اقولك فكيني عليها فكيني عليها اتوطى في بطنها
التفت المصوره وشافت نوف وعطتها نظره اتوقع نوف جتها ام الركب
نوف واهي خايفه: يمه اقول قومي لاتطردنا من شعرنا
مها: خليها تقول شي مره ثانيه ولله اوريك فيها توك ما عرفتيني تراني معروفه بأم لسانين
التفت المصوره مره ثانيه وناظرتهم
مها سوتها على نفسها: اقول قووومي يمممممه
نوف:هههههههههههههه هذي ام لسانين والله ما عندك ما عند مره سواقنا
راحو البنات لطاولتهم يستنون الزفه اللي راح تبدى بعد عشر دقايق...
كانت جالسه على طاوله لحالها.. وازعجها صوت جوالها اللي ما سكت من اول ما وصلت
مشاعل ردت واهي تنافخ: نعم يا فهد تراك طلعت ريحتي
فهد طفش : ليش ما تردين مدامك طفشتي
مشاعل: لاني عارفه وش بتقول و
فهد قاطعها: مشاعل انا ما احب احد يلعب فيني
مشاعل: اذا انت شايف اني اللعب فيك مع السلامه
وسكرت السماعه وقفلت جوالها من دون ما تسمع رده...


جلست فتره ما عرف كم مر على جلسته حس بألم في راسه فحطه على الدركسيون ..
رفع راسه على صوت احد يضرب الشباك بقوه
احمد معصب: انت من متى رجعت تددخن؟؟؟
خالد توتر رمها من الشباك : مو زمان توني بس اشتهيتها
احمد فتح الباب بعصبيه: انزل اقول يعني انت ماتقدر تصبر عنها سنه بس
خالد طفش وماله خلق تحقيق: يووه يا احمد خلاص عاد قلنا لك اول مره واخر مره لا تصج امي عاد
احمد: يا خالد انا خايف عليك انت شايف وشلون عانيت لحد ما بطلتها مو بسهوله ابيك ترجعلها
خالد: طيب يا احمد انشاء الله وش رايك نرجع نكمل رقص
احمد حس بشي غلط: خالد فيك شي انت ما رجعت تدخن الا بسبب كبير
خالد يحاول يصرف: لا كبير ولا شي تتوهم وانا اخوك اقول امشي رجليني تتصافق فيني رقص
احمد حط يده على كتفه:ههههههههههههههههه يله ناخذ نواف يفحط معانا
خالد حس بشي اتجاه نواف ما قدر يوصفه:يله وراي


في قاعه الحريم


جالسين البنات سوالف وضحك
نوف: الا اقول مها كم باقلك وتخصلين
مها: شوي واخلص امين بس
نوف: امين عقبالنا يااااااااارب
مي كانت سرحانه وفي عالم ثاني...
في تنزغرها: وين رحتي
مي: معاكم بس روح المغاسل شوي وارجع تجين
في: لا تكفين رجليني متفخه من هالكعب ما تعودت
مي:ههههههههههههههههه احسن من يبغى الدح ما يقول اح
في: اقول مالت عليك وعلى امثالك روحي ولا تتاخرين الزفه بتيدى بعد شوي
راحت تمشي واهي تضحك
وصلت المغاسل شافت باب قاعه الاكل مفتوح وشكل الرجال يحطون العشاطلعت عطرها وجلست تعدل في مكياجها في لحظه تسكرت الابواب حقت المغاسل شافت وحده من الشغالات وراحت من دون ما تشوف خافت لان اصوات الرجال قربت
منها ماعرفت تتصرف سمعت صوت رجال يقرب من عند الباب
وقفت مو قادره تتحرك كل مكان مسكر شكلهم سكروها عشان الزفه راح تبدى حس برجلها ما تشيلها
وقفت منصدمه من اللي شافته كان متغير طالع شكله يقتل بلمت ما قدرت تسوي شي طاح عطرها من يدها وانكسر
اهو كان منصدم اكثر منها وشلون حس انه يعرفها ركز فعيونها عرفها من نظراته كان عارف ان عيونها حلوه بس الميك اب برز جمالهم اكثر كانت بالنسبه له مثل نسمه ربيع عطرها منتشر في كل مكان احرجها بنظراته بصعوبه ما قدر ينزل عيونه من عليها
حست انها بتطير لما سمعت صوت المفاتيح راحت تركض لعند الباب اللي كان واقف اهو جمبه
نواف قرب من جمبها: عقبال ما اشوفك بالزفه وتكونين عروستي
مي انصدمت من كلامه لفت عليه بعد ما عطته نظره احتقار
انفتح الباب دفته وطلعت تركض
شاف امه ورجع دخل قاعه الاكل وسوى نفسه رجع يطلع
ام نواف استغربت من مي اللي تركض وكانها شايفه جني بس طنشت: ها وين جوال اختك
نواف طلع الجوال من جيبه: بنتك ذا الخبله مع الربشه نسته في سيارتي
ام نواف: هاته يله روح بتبدى زفه اختك الحين
نواف:ههههههههههههههه ودي اتفرج عليها
ام نواف: عليها والا على بنات الناس
نواف:افااا يمه اذا انتي تفكيرك فيني كذا وش خليتي للناس>>>والله صدقتي مو بنات كلهم بنت وحده
ام نواف: اقول انت بس روح راعي سوالف
نواف: يله بالتوفيق هههههههههههههه


بدات الزفه بدايه اسطوريه
دخان ما تقدر تشوف رجلك
الكل مبهور ومتفاجأ من تحول المكان اللي صار مثل غابه مهجوره الارضيه كلها والشموع المنتشره في كل القاعه عطت جو رومانسي خطير
بدو يذكرون الله عليها مشت خطوات بخوف على اغنيه لمحمد عبده اسرار العيون
مره تبتسم وعشره تحاول تداري خوفها تقرب خطوه وتبعد الف خطوه عن المنصه ودها توصل لها بسرعه
**وصلت على منصه رائعه كانت عباره عن اطارات صور ضخمه معتقه ملفوفه عليها الاقمشه الحريريه والشفونات بطريقه غريبه متداخله بين بعضها
والورد الجوري اللي معلق بخيوط شفافه تحسه كانه طاير في الهواء..
جلست تسلم على اللي يباركون وبخجل مسحت دموعها لانها شافت امها تبكي لانها بنتها الوحيده..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم