رواية لمني بشوق واحضني -36

رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -36


ضربته على صدره بيدها الثانيه وقالت له :-خلاص اتركني بروح برجع بيت ابوي بريحك مني للابد
اخيرا تكلم ...وعيونه قبله تكلمت
جيتك بقايا حي كل اكثره مات
وصلت لك با اخر رمق من حياتي
جيتك خوي الخوف في رحلة الذات
بين الرجا وظروفي القاسياتي
جيتك من الفرقا كثير التلفات
جيت انتحر في نجلك الناعساتي
جيتك مزيج جروح ودموع وأهات
- نديم لعيون الاسف والشماتي
جيتك شظايا تشتعل شوق بسكات
ما ادري حزن مدري سعادة اسكاتي
جيتك لوانتي سابع المستحيلات
اللي يحبك يصنع المعجزاتي
جيت استجيرك من شمس المتاهات
عيت تظللني تحتها عباتي
وابي... أتعافى عقب عذاب المعاناة
على رصيف اشواقك الدافياتي
تلقفيني من ايدين التشتات
صيري بحلاة الروح قارب نجاتي
هلى غلا يمحى كدر كل مافات
يامزنت افراحي ومنبع هناتي
احمد :-الم السنين الي عشتها بين صدودك ورفضك مايجي شي قدام الم صدك لي الحين
استكانت وهجدت وظلت تناظر فيه ..
كمل :-انتي لي يابنت عمي وماراح تكونين لغيري سميها انانيه سميها بداوه مايهم الاسم الاهم ان القلب ما مال لغيرك
انصدمت سعاد
كمل :-كيف تثقين في صدق كلامي يوم قلت لك اني احبك من يوم ماكان عمري 15 وانتي متخيله اني بتخلا عنك باختياري لا ..انا عطيتك الحريه عشان الي يريحك لو يتعبني يريحني ..
قالت وهي تبكي :-صدق
ابتسم من قلبه لاول مره من يوم ماتزوجوا ....
احمد برقه:-مسموحه يالغاليه بدون ماتقولين انتي هنا
وحط يدها على قلبه ....
حمر وجهها ومازالت دموعها تسيل
مسح دموعها وقال بحنيه :-ليش الدموع قلتي انك تحبيني .. وانا من بعدها كأني ملكت الكون بقبضة يدي خلينا ننسى كل الي فات احس ان عمري بدى من اليوم ...
ومن هالليــــــــــــــــــــــــــله ...
حمر وجه سعاد ..... من كلامه
من كان يصدق انه سامحها ..شاف الحيره متجليه على وجهها وقال :-لاتصدقيني لاقلت بنتقم وبذلّك مذله لا انا كنت معصب وزعلان لاني حسبتك تلعبين بمشاعري وتتدلعين لو انتي مكاني وكنتي تكلمين وسمعتك فكرت بنفس تفكيرك السالفه لو نفكر فيها بعقولنا ما تجرح لاننا ماكنا نعرف بعض ولاننا مابيننا مبدأ ثقه لا انخان خيانته تذبح ..اعاهدك في هالليله ومايشهد على عهدنا غير الي خلقنا انك اول واخر حبيبه لي واني راح احميك واصونك وان القلب مشرع لك جميع ابوابه
ابتسمت من بين دموعها :-وانا بعد اعاهدك ياغلاي
تبلم احمد :-شقلتي
حمر وجهها :-قلت انا اعاهد-------
قاطعها :-اخر كلمه هي الي تهمني
سعاد ووجهها مولع
احمد متخبل :-فديت الحيا كله
الا وبيجر العمل يعطي تنبيه ...
احمد وهو يعقد حواجبه :-خير اللهم اجعله خير
خافت سعاد :-احمد شفيه
طلع جواله وقال وهو يناظرها :-خير مافيه شي بس هذا منبه الطوارئ
اختبص قلبها :-طوارئ
احمد :-هلا عبد الكريم خير
الخط الثاني :-الحق يا احمد فيه عماره سكنيه سبعة طوابق تحترق وعندنا نقص كبير محتاجينك
احمد :-مأهوله العماره
الخط الثاني :-عوايل
احمد بسررررعه :- جايكم بالطريق اطلبوا دعم من مراكز الدفاع القريبه
الخط الثاني :-تم
سكر احمد جواله وسعاد بتموت خوف
سعاد :-احمد وش السالفه
احمد وهو يحط جواله بجيبه :-العمل طالبيني لازم اروح
سعاد ودموعها ترجع :-احمد طمني وش فيه
احمد :-مافيه الا الخير
سعاد دموعها تنزل :-احمد علمني طلبتك
استغفر ربه لانه بيكذب عليها وهو بعد شوي ماراح يكون بينه وبين الموت الا شعره :-لاتخافين قلبي السالفه هينه فيه عماره تو تنبنا محترقه
سعاد شكت وقالت له :-طيب ليش الدعم
كيف نسى ذكاءها قال بهدوء وقلبه من داخل يرجف :-العماره كبيره ولازم الدعم عشان الحريق ما ينتشر لان المنطقه كلها بيوت
وقبل لايشمي حبها على راسها ...
احمد :-ادعيلي
سعاد وتحس ببروده تسري في جسمها :-الله معك يحميك
وطلع بســـــــــــــــرعه

بعد عشر دقايق وصل احمد للمركز
احمد وهو يشوف الكل مرتبش ومعلنين الطوارئ والجرس يرن
احمد وهو يكلم نائبه :-طلبتوا الدعم
النائب:-ايه وهم بالطريق
بدل احمد ملابسه ولبس ملابس رجال الاطفاء والملابس الواقيه من النــــــار
النائب :-بتشارك بالعمليه
احمد وهو يسكر السحاب :-عندنا نقص بالفريق
النائب:-نعم
احمد بلهجه حاسمه خلت النائب يستحي من سؤاله البايخ:-اجل بشارك مادرست طول عمري وتدربت على مكافحة الحرايق عشان اجلس ورى مكتب والتكييف يبرد علي وفريقي بين الحيا و الموت
وطلع بسرعه وهو يركض وطاقية الاطفاء بيده ... \
تحركت الوايتات المحمله بالمويه عشان تلحق الي قبلها وركب احمد في وحده منها
<
وصلوا موقع الحريق ..
نزل احمد ... كانت الليله قمرا لكن الي يشوفها مو قمرا الي يشوفها مصيبه وكارثه .
المكان كله وهج احمر وحراره تحرق ...
الدمار استمد بكل مكان وصراخ الناس والاطفال بكل مكان ..رشاش الماء يرش على النيران وعلى الارض
صراخ رجال الامن يصم الاذاني ...
ركض احمد وهو يصارخ بتعليماته يمين ويسار ولبسه الاصفر يلمع وسط النار ...
وصل الدعم لكن متاخر لان النار بدت تطلع الطوابق العلويه
قزاز الدرايش تكسر تحت قوة النار...والصراخ كل ماله يزيد طبعا بسبب الحريق العظيم اضطروا يقطعون الكهرباء عن المنطقه واظلمت لكن نورها اللون الاحمر للوهج..
وقف احمد عند مدخل العماره ونسق وصول الجرحى والناس لبرى ...
وصلت الاسعافات الي تعدت العشر سيارات ..
هذا شخص به حروق من الدرجه الثانيه وهذا شخص مختنق ...وهذا طفل يسوون له تنفس صناعي وانعاش
عرّق احــــــــمد وصارخ لفريقه :-بسرعه بسرع طلعوا الناس الي فوق الحريقه تمشي لهم بسرعه انقذوهم وارجعوا سالمين
الصراخ وصله مابين :-ابشر ..الله معنا ..يارب ------الخ
مسح عرقه عن جبهته ...صارت لهم ساعتين وهم يحاولون في الحريقه
وركض وهو يكلم الشرطه تفضي الشوارع من الزحمه وركض للجهه الثانيه يساعد الاسعافيين .....
ظلل يده على عيونه لانه عجز يشوف من قوة النور ...
"النار كل مالها تزيد "
ناظر وهو مكشر في الناس الي يطلعون بالعشرات من العماره مابين حريم ورجال وشيوخ واطفال ..
كلمه واحد من الفريق :-فضينا الطوابق الارضيه بقي الطابق الي فوق عجزنا نوصل له ..
احمد عصب وصارخ عشان ينسمع صوته بين هالازعاج الي يدمر الاعصاب :-ليه
الرجال:-المدخل مسدود ومدمر مانقدر نتعداه
انصدم احمد وقال وهو يمسح عرقه بقفا يده :-شلون ماتقدرون يموتون الناس يعني بقى عيلتين فوق
الرجال :-ياطويل العمر عجزنا لازم نحتري فرقه خاصه تفتحه لنا
عصب احمد :-ونلحق العار بفريقنا انا بطلع
انصدم الرجال :-انت
احمد :-عجل خلهم يجيبون سلم بطلع لهم من برى وادخل لهم مع الدريشه
الرجال مذهول الجدران حاره من النار والنار طالعه مع الدرايش وكل مخرج وبعدين انه ينصب سلم على الجدار انتحار
احمد عصب :-بسرعه وش تنتظر
خاف الرجال وركض ينفذ الامر ...
عبدالكريم :-احمد
احمد التفت وهو مكشر
عبدالكريم ياشر على مكان محاوطته الشرطه والامن
انهبل احمد :-تلفزيون
عبدالكريم :-تخيل ماعندهم احساس
وصل احمـــــــد حده وقال وهو يصارخ :-مصايب الناس مو فرجه لهم لا تسمح لاي صحفي او كاميرا تتعدى الحدود
عبدالكريم بسرعه :-ابشر
وراح ينفذ الطلب ....
كل مالهم الصحفيين يزيدون ارتفع ضغط احمد لكن حاجة المحجوزين فوق احتلت كل تفكيره ...
صحفي يكلم عبدالكريم :-يا اخ لو سمحت
عبدالكريم :-نعم
الصحفي:-السلم الي منصوب هناك لايش
التفت عبدالكريم وشاف الفريق يحطون سلم طوارئ على طرف الجدار ويرفعونه للطابق-------السابع
شهق ............
احمد مجنون ...........................
ركض عبدالكريم بكل قوته ...ومسك احمد وهو يزين ملابسه ورجله على السلم :-انهبلت انت
ناظره احمد وقال بعصبيه :-لاتنسى اني مسؤلك ياحضرة الضابط
عصب عبدالكريم :-مايهمني لو كنت المسؤال عن العالم الي تسويه جنون
ناظره باستهزاء :-لو انقاذ الارواح جنون انا راضي
عبدالكريم (يترجاه) :-احمد هذا انتحار بعدين كيف بتنزلهم من فوق
احمد :-يحلها ربك لا وصلت لهم بنحاول نفتح المخرج
عبدالكريم :-احمد انت تمشي للموت برجلينك
احمد بجديه :-موتة بعز ولا عيشة ذل
حط طاقيته على راسه وطلع السلم بين ذهول الناس من متفرجين وصحفيين وتلفزيون ومصابين وناجين .......

دق جوال سعاد وفزت من الرعبه ...:-الو
ابو احمد :-هلا بنيتي
انخرش قلبها الساعه الحين قرابة عشر بالليل
سعاد ويدها على قلبها :-هلا عمي
ابو احمد :-يبه مافيه اخبار عن احمد
سعاد وقلبها بيوقف :-علامه احمد عمي
ارتبك عمها وقال :-ماتدرين ان عنده مهمه
سعاد :-الا ادري
عمها :-طيب شصار
سعاد :-مدري جهازه مقفل
عمها وهو خايف :-والله وانا ابوك التلفزيون مايعطونك علم بين
انصدمت :-تلفزيون
عمها :-ايه ناقلين العمليه على تلفزيون
استغربت سعاد :-عمي السالفه ماتسوى كلها عماره فاضيه
انهبل عمها :-وش فاضيه الا عماره سكنيه عوايل كلها
صرخت :-هاه
عمها :-لاتخافين يبه خير خير
سعاد :-اكلمك بعدين عمي
سكرت الجوال وركضت للتلفزيون ......
جلست على اعصابها وهي تشوف الدمار الي بكل مكان وامة محمد الي بالشوارع ...
المذيع :-للان لم يوافيني شي جديد ومازالت محاولات قائد الفريق احمد بن نايف وزملاءه جاريه لتحرير سكان الطابق الاخير
سعاد وهي تبكي :-ياويل قلبي
المذيع :-مثل مانرى (والكاميرا على السلم الحديد الفضي) تم القيام بوضع سلم للطوارئ للصعود للطابق السابع وصعد له قائد الفريق احمد ثم لحقوا به اربعه من الضباط وهم عبدالكريم بن خالد ، حسن بن زيدان ، مهند بن عبدالله ، فهد بن فيصل
ماقدرت رجلينها تشيلها ... وطاحت على اقرب كرسي وهي تبكي وترتجف ...
"يارب رده لي سالم يارب"
ظلت على هالحاله قرابة الساعه وبالتلفزيون يرددون لاجديد لا جديد ...حتى الشغاله من كثر ماهي راحمتها تمر بين فتره وفتره تشيك عليها ..
دق الجرس ..
ثواني الا وبدخله هنادي وسلطان ...
صرخت سعاد وهي تطير بحضن اختها :-هنادي
هنادي الي متروعه قالت بهدوء بعيد عنها :-خلاص سعاد وكلي امرك لله
سعاد وهي صايبتها هستيريا :-ياويلي ياهنادي لو صابه شي
سلطان وهو يمسح على شعرها :-عيني من الله خير يا وخيتي
ومر الوقت وهي بحضن هنادي وسلطان جالس على اعصابه ويدينه متشنجه من التوتر
صرخت هنادي :-سعاد طلعوا طلعوا اشوف ناس
جلست سعاد بسرعه ... وهي ما تتجرا تتنفس من الترقب...
طلع حوالي الـ 15 شخص
حاولت تشوفه بس ماقدرت كلهم لابسين لبس موحد ...وعليهم زحمه بشكل كبير
بعد ربع ساعه ...
>>>>>>>>>>>>>>>>> عاجــــــل
المذيع :-وردنا حالا اتمام عملية الانقاذ بنجاح مع اصابات في المنقذين الخمسه بينهم اصابه خطيره سنذكر الاسم اذا وردنا لاحقا
اغمي على سعاد طوالي ....
وماعاد تذكرت شي


(الجزء الثالث)

><بيت ابو سعود ><
رجع سعود من برؤى وكانت الساعه حوالي الوحده باليل
كل هالتأخير عشان الليله بينام عند نوف وماوده يرجع وهي صاحيه ...لكنه انذهل وهو يشوف منال والماس صاحيات وحالتهن حاله
دخل بسرعه :-خير
منال كانت بتتكلم بفاشه لكن الماس سكتتها ..
الماس بهدوء :-احمد طلع بعملية اطفاء و------------------
زاد نبضه :-وايش
الماس :-ماندري يقولون فيه اصابه خطيره وماندري هو ولا غيره
انصدم سعود :-طيب وسعاد ليه تاركينها
الماس :-عندها هنادي وسلطان
طلع بسرعه من البيت لحقته الماس :-لاتسرع وانت تسوق
...كان على اعصابه من خوفه على صديق طفولته ومن توتره ورعبته ...
وصل المستشفى التابع للدفاع المدني ,,ودخل الطوارئ
وشاف الدنيا مقلوبه والصحافيين مسوين زحمه ...
وبعد محاولات وشغله واقناع قدر يدخل لانه من اهل رجال الامن ...
وصل الغرف المخصصه لهم قدامه ثلاث غرف ...وولد عمه بوحده منها
اما يكون بين الحيا والموت
او
طيب
وجــــــــــــمد مكانه ....
طلعو الاطباء من الغرفه وملامح الحزن على وجيههم
"لاحول ولاقوة الا بالله الله يصبر اهله"
طبيب ثاني :-وش اسمه
الطبيب :-اظن احمد بن نايف
"الله يتغمده برحمته "
مالقى نفسه الا وهو راكب سيارته ويمسح دموعه بطرف شماغه دق جواله وازعجه ومسكه وقفله
احمد مات !!!!!!
مو قادر يصدق صديق عمره اخوه ولد عمه رفيق دربه
>
قالت الماس بخوف :-منال سعود مقفل جواله
خافت منال :-هاه مقفله الماس تظنين احمد صاير له شي
قوت الماس نفسها :-لاتفاولين حرام عليك
منال :-ما افاول بس ------- الله يستر
الا وبنزلة الاخت نوف ، شافتها منال من هنا وتعدتها بتطلع غرفتها
قالت باستهزاء وهي تحقر منال:-حضرت الملائكه وهربت الشياطين
عصبت منال ولاول مره من بعد ماسكنت معهم تحتك فيها
منال :-انتي عندك دم او احساس اخوك مايندرا عن مصيره وانتي تبخين سمومك علينا
ناظرتها بنص عين :-اخوي
منال تستهزء وتقلدها :-ايه اخوك
تدخلت الماس وقالت باستحقار :-اخوك احمد يامدام راح في مهمه له اكثر من خمس ساعات ومايندرى عن مصيره
قالت بدون اهتمام :-على بالي عنكم سالفه
الماس ومنال مصدووووووووووووووووووومات
نوف وهي تشوف ملامحهن :-ههههههههههههههههه الحمد لله والشكر شايفات شي غريب
قالت الماس باشمئزاز :-انتي انسانه متبلده ماتحس
عصبت نوف :-حدك
الماس فقدت اعصابها :-حدي ولا مو حدي هذا كلام وحده يمكن اخوها يكون ميت
نوف وهي تعلي صوتها :-مايهمني تدرين بالطقاق اشبعوا فيه
وراحت للمطبخ كانت الماس بتلحقها وتمسح بها البلاط لكن منال مسكتها
منال وهي تهدي الماس :-خليها تولي عساها الماحي مو شي جديد الي صاير خلينا نروح نصلي ركعتين لله ندعي لاحمد فيها اصرف
الماس وهي مدمعه :-يازين ماشرتي يالله
وطلعن غرفهن !

>في بيت احمد <
كانت سعاد منهاره وهنادي تهدي فيها وسلطان مابطلت اتصالاته ووجهه مشحب دروا ان فيه حالة وفاه بس مايعرفون من
الا وبدخلة سعود ووجهه مسود وعيونه حمر ...
عم المكان السكوت ...
مسكه سلطان على جنب :-سعود عرفت هوية المتوفي
هز راسه
همس سلطان :-من
سعود بهمس :-اظنه احمد
سرت الرعده بجسم سلطان :-متاكد شفته
سعود وهو يبلع غصته :-لا ماشفته سمعت دكاتره يتكلمون عنه وانه مات
هدا سلطان نفسه وقال :-لا نستعجل يمكن يكون فيه خطا
سعود :--------------------
سلطان :-لاتقول لسعاد شي
سعود :-طيب
الا وبجوال سلطان يدق رد وبعد شوي صرخ "الله يبشرك بالخيررررررررررررررررررررر"
ركضن لجهته البنات
قال وهو يضحك من الوناسه :-ابشركم احمد حي وطيب ومافيه الاحروق بسيطه وبيطلع من المستشفى عقب بكره حتى يتاكدون انه بخير وانه ماتنفس من غاز الحريقه
بكت سعاد وبكت هنادي معها ...وهن مو مصدقات اما سعود كان مثل الي ضيع شي غالي وفجاه لقاه...جلس يحمد ربه في السر
قال لاخوانه :-الحمد لله على سلامته انا بروح سلطان باتو الليله هنا انت وهنادي
سلطان :-ان شاء الله
وطلع من عندهم ........
شغل جواله الا والماس تدق :-سعود علامك قافل الجوال
سعود وهو فرحان ومختبص :-ابشرك احمد بخير
صرخت :-الله يبشرك بالخير منووووووووووووووووووووووول
سعود :-ههههههههههههههههههههه يالله سلام
وسكر ....
بعد ربع ساعه وصل البيت لقاه مظلم ازين شي سووه انهم ماعلموا ابوه وامه ..
طلع بشويش ويوم حط يده على مسكة غرفة الماس الا ابوه طالع ويناظره
سما سعود بالله
سعود :-مسا الخير يبه
ابوه (معصب) :-انت ماتستحي فشلتنا لو يدري عنك عمك فضحك ليه تارك عروسك وطالع
عصب :-اقابلها يعني
ابوه :-انت عشر دقايق ماجلست معها تبيني اامل انك تقابلها
سعود :-يبه انا تعبان بكره نتفاهم ..
ابوه :-اعـــــــــــــــدل ولا عاقبك ربي
وراح لغرفته ..وقف سعود بين الغرفتين مقهور ...ان كان نومه عندها بيرضي ربه ثم ابوه بينام مو مشكله وحتى هو مايبي يجرحها
دخل الغرفه ولقاها مظلمه بس نور خفيف جنب السرير ..
سحب نفس ودخل الغرفه وهو يدعي تكون نايمه مو ناقص احراجات ...
بدل ملابسه ويوم جاء بينام همست نوف :-سعود
كان معطيها ظهره :-نعم
كملت بنفس اللهجه :-طيب ناظرني وانا اتكلم
تأفف ومسك نفسه لايعصب قال بدون نفس :-نوف انا تعبان وفيني نوم
نوف (عساك لمصيبه جبله ماتحس) قالت بدلع :-بس دقيقه
التفت يمها :-نعم
قالت وهي تجلس وتأشر على رقبتها :-لبست هالسلسال وماقدرت افكه ممكن تساعدني
قال بهدوء وهو يناظره :-خليه مايحتاج تنزلينه
اصرت :-ماني عارفه انام وانا لابسته
في باله(صبر جميل والله المستعان)
جلس وقرب منها وحاول يفكه وش معقده ذا ..
قربت منه وبعمد خلت شعرها الي طولان لكتوفها يطيح على وجهه
ارتبك سعود ...
طاح غطاء قميصها وارتبك زود وتضايق اكثر منها
فك السلسال وعطاه لها
قال وهو مرتفع ضغطه لانه كاشف حركتها :-تصبحين على خير
جاها احباط كل هذا وما تزحزح
قالت وهي على وشك تولع وتعصب :-بتتركني وتنام
مازالت تحاول تغريني ،
قام عن مكانه بعصبيه ولبس ملابسه وقال وهو يكتم صوته لا يطلع :-لا مو نايم وايه بترك لك المكان ارتحتي
وطلع بسرعة الصارووووووووووووخ من البيت
مالقى نفسه الا وهو قدام بيت احمد ..
نزل ودخل ومالقى الا سلطان وهو طالع فوق بينام :-سعود
ناظره سعود :-تعبان وبنام
ما ساله سلطان عن السبب لانه عارف ان حياة اخوه معقده تعقيد الله يعينه عليها
سلطان :-تعال معي الغرفه الي نايم بها فيها سريرين
سعود :-لادق ابوي يسال عني---------
قاطعه :-ماشفناك
سعود وهو يبتسم :-تمام
لكن النوم جافاه وهو يتذكر الموقف الي صار ..كيف يقتنعون ان نفسه ماتطاوعه كيف يقتنعون انه لالماس بس
الله يعينه وبس الفتره الجايه بتكون صعبه حيل !

><بيت راكان><
دق جوال راكان :-هلا محمد
محمد :-انت بالبيت
راكان :-طبعا
محمد وهو معصب :-انا بالطريق
راكان :-بانتظارك
بعد ربع ساعه وصل محمد
قابله راكان تحت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم