رواية احبها ولكن -4


رواية احبها ولكن - غرام

رواية احبها ولكن -4

قامت مضاوي تصفر وتصفق
غلا بتردد/ بس ياعمي أخاف ماتنجح
الأب بحماس/ لاإنشاالله بتنجح لأنهم قالوا أن قد مرت عليهم نفس الحاله
والدكتور هذا جديد توه متخرج
مضاوي/ لاياشيخ توه متخرج وتبيه يطبق بعيون بنت عمي
الأب/ لاياحبيبتي ماعينوه بسرعه إلا أنه ممتاز حتى قالوا لي أنه نجح في عمليتين من دخل المستشفى
مضاوي/ تراني بروح معكم للأمارات
الأب/ تهبين تنطقين هنا
غلا/ لاياعمي ماأقدر أسافر إلا بمضاوي
مضاوي بضحكه/ شفت صاحبه الموضوع تبين أروح
الأب/ عشان غلا بس
غلا/ متى بنسافر ياعمي
الأب/ بعد يومين إنشاالله


< غلا هذا مستشفى ولاقصر >
غلا/ ليه وش فيه ?
مضاوي/ قولي وش مافيه

<أول ماوصلوا الأمارات نزلوا بفندق ثم راحوا المستشفى وأخذوا من غلا تحاليل ثم نوموها عشان بكره يشوفها الدكتور ويحدد موعد العمليه
فصارت مضاوي مرافق مع غلا ورجع عمها للفندق >

مضاوي/ تصدقين ماناقصهم إلا حمام سباحه وملعب كره سله وتصير جميع سبل الراحه متوفره
غلا بأبتسامه/ يمكن فيه
مضاوي/ يمكن كل شئ جايز
غلا/ أقول نامي بكره ورانا قومه من بدري
مضاوي/ صادقه خلينا نام وبكره إنشاالله نتأكد من وسائل الترفيه

صحت غلا على طق باب الغرفه قالت غلا/ مضاوي فيه أحد يطق الباب
ومضاوي كانت رايحه في سابع نومه
غلا/ مضاوي مضاوي يووووه
وكان الطق مازال مستمر في الأخير قامت غلا تتلمس الجدار لحد ماوصلت للباب
قالت/ مين ?
< أنا يبغى ينظف الغرفه >
فتحتلها غلا الباب وجلست المستخدمه تناظر في غلا
قالت/ سوري مدام على الأزعاج
غلا/ لاعادي بس ممكن توديني لمكان صديقتي اللي نايمه هنا
قامت وصلتها لحد سرير مضاوي كان تقوم غلا تطيح في مضاوي ضرب
فزت مضاوي من الروعه/
خير وش صاير
غلا/ لاياشيخه هذي اللي جايه مرافق
مضاوي بتكيسل/ يوووه ياغلا روعتيني أحسبن صاير شئ
غلا/ قومي عاد بلا كسل لاوالله لأعلم عمي
مضاوي/ طيب من يطق الباب
غلا/ المنظفه
مضاوي/ ياحليلهن يستأذنون ماشافوا اللي عندنا تخش ماتعبر أحد
ضحكت غلا وقامت تغسل وجهها وبعد ماطلعت طق الباب قالت/ مضاوي أفتحي الباب
مضاوي/ والله بروح أغسل افتحيه أنتي
راحت غلا تفتح الباب وطلعت الممرضه جايبه الفطور وجلست هي ومضاوي يفطرون
وبعد الفطور طق الباب
قالت مضاوي/ حشا ممرضاتنا أرحم الأدب الزايد يغث بصراحه
وقامت مضاوي تفتح الباب طلعت ممرضه تسأل عن حاله غلا وقالت لها أن الدكتور بيجي بعد شوي
جلست تسولف مضاوي مع غلا مضاوي/ أقول غلا أبوي مادق
غلا/ لا مادق بس شكله نايم لأنه تعبان من السفر
مضاوي/ عاد أبوي يدوخ لو مشى كيلو فمابالك الحين
وقطع سواليفهم طق الباب
غلا/ قومي أفتحي
مضاوي/ قومي أنتي تلقينها وحده تبي تنظف
غلا/ أووووف منك أمحق مرافقه
مضاوي/ أحمدي ربك وإلا يمديك تسولفين مع المنظفات
ضحكت غلا وأفتحت الباب وهي تضحك
وسمعت صوت شهقه ولاحظت أن ماأحد دخل
قالت/ مين ?
بس ماأحد رد عليها وسكرت الباب
مضاوي/ من ?
غلا/ ماأدري مالقيت أحد
ودق وليد على غلا وجلس يسولف معها وسكر
وبعد شوي طق الباب قامت مضاوي تفتح طلع الدكتور ومعه ممرضتين
مضاوي/ لحظه شوي
ودخلت تقول لغلا وعدلت غلا جلستها ورفعت شعرها
دخل الدكتور وأول ماشاف غلا شهق ثم أرتبك وتنحنح وجلس يشوف أوراقها وهو مازال مرتبك
قربت مضاوي من غلا وقالت بصوت واطي/ وش عنده أبو الشباب يشهق شكلك فتنتيه
ضربتها غلا وأنتبه للحركه الدكتور وكان إماراتي
قال/ عيل وين الدكتور جاك
غلا/ ماأدري
قال بأبتسامه/ هو طلع قبلي للغرفه
غريبه وين راح
سكتت غلا فقام أرسل ممرضه تناديه
وجلس يسأل غلا عن حالتها وبعد شوي دخل الدكتور جاك
ولاحظت مضاوي أنه أرتبك أول ماشاف غلا
قالت مضاوي بأذن غلا/ أقعد سوقك ماشي في الإمارات كل من شافك أرتبك
من قدك ياعم دوختي عيال الإمارات
أبتسمت غلا ولاحظ الدكتور جاك أبتسامتها وكيف مضاوي قاعده تكلمها وهي تبتسم
رفعت مضاوي رأسها وشافت الدكتور جاك يناظر غلا نظره غريبه ولمحت نظره حزن بعيونه
بس تدارك نفسه ورجع يدرس الأوراق مع الدكتور حكيم <الدكتور الثاني>
وطول الوقت كان يتكلم الدكتور حكيم والدكتور جاك ساكت وقالوا لغلا أن عمليتها بكره الصبح إنشاالله
وطلعوا
قالت مضاوي/ إماراتي وأسمه جاك وشلون تجي
غلا/ ليه هو خليجي حسبته أجنبي لأنه ماتكلم
مضاوي/ وأنا بعد مستغربه أتوقع أنه أخرس مايتكلم
غلا بضحكه/ لاياشيخه
مضاوي بتنهيده/ أيييييه بس ياعليهم زين هالإماراتين
غلا/ روحي زين
وبعد شوي جاء عمها وجلس معهم وقاموا يضحكون ويسولفون


بعد ماطلع عمها جاء الدكتور جاك وكان هو اللي يباشر حالتها
وأول مادخل تنحنح
وقالت الممرضه اللي معه/
آنسه غلا الدكتور جاك بيسوي كشف على عيونك
جلست غلا زين على السرير وقرب منها الدكتور وقام يكشف على عينها
حست غلا بشعور غريب أول مالمس وجهها
ولاحظت أن أصابعه كانت ترتجف وبعد ماكشف عليها طلع من غير ولا كلمه
قالت مضاوي/ ماقلتلك أنه أخرس
لاحظت مضاوي أن غلا سرحانه
قالت/ هي بنت وين رحتي
فزت غلا وقالت/ هاه لا بس أستغربت حاله الدكتور الغريبه


<يله ياغلا قوي قلبك إنشاالله تنجح>
غلا/ آمين يامضاوي بس أدعيلي
كانت غلا خايفه من العمليه
وبعد شوي دخلت الممرضه وأخذت غلا تغير ملابسها عشان راح تدخل غرفه العمليات حست غلا بقلق ونزلت مضاوي معها تحت
ودخلت غلا الغرفه وتركت عمها ومضاوي برى
أول مادخلت حست بخوف وجلست على السرير وسمعت أصوات الممرضات وكل وحده تسوي شغلها وصوت الأدوات اللي تنظفها واللي تشتغل فيها وبعدها دخل الدكتور جاك وحكيم
وجاء حكيم يقول للممرضه تعطيها البنج
خافت غلا تحسب البنج بالأبره
قرب منها حكيم
وقال/ شحالك غلا ?
غلا بخوف/ أنا ماأحب الأبره
حكيم بضحكه عاليه/ عارف
غلا بأستغراب/ عارف!!!!!
حكيم بتلعثم/ قصدي كل الحريم مايحبون الأبره وأنتي منهم صح !
وجت الممرضه وحط البنج على خشمها وأرتاحت غلا أنه موب أبره وحست بنعاس شديد وكانت الأصوات من حولها مزعجه الكل كان يتكلم
وحست بيد تمسح على شعرها تخفف عليها القلق والخوف
ورفعت غلا يدها للي يمسح على شعرها ومسكتها بقوه وصارت مثل اللي لقى الأمان في اليد هذي
وبعدها غابت عن العالم
بعد مارجعت لغرفتها بعد العمليه صارت تصحي شوي ثم تنام وتصحى وتنام وتحس بدوخه كل ماصحت تخليها تنام
وكانت مضاوي جالسه عندها
وعمها رجع للفندق


< حشا كل ذا نوم يالظالمه صارلك يوم كامل نايمه >
غلا/ الساعه كم الحين ?
مضاوي بلغه عربيه/ التاسعه صباحا وعشرين دقيقه وخمسين ثانيه
غلا/ أوووف كل ذا نايمه
مضاوي/ ماأدري عنك نايمه من قلب
وبعد شوي جاء الفطور وجلست تفطر مع مضاوي من غير نفس وبعد الفطور جلسوا يسولفون
غلا/ أقول مضاوي ماقالوالكم متى بشيل الشاش عن عيوني
مضاوي/ بعد أسبوع تقريبا
غلا/ وبخصوص العمليه ماقالوا............
طق الباب قطع كلامها مع مضاوي
فتحت مضاوي طلع الدكتور حكيم والممرضه
حكيم/ السلام عليكم
مضاوي وغلا/ وعليكم السلام
حكيم/ هاه شو أخبار مريضتنا اليوم ?
غلا/ حمد الله بخير
دق جوال مضاوي فاضطرت أنها تطلع برى تكلم
حكيم بنبره غريبه/ أقول غلا أنتي مخطوبه,متملكه ولا لسه ماكتب الله نصيب
أرتبكت غلا وحست أن الرجال يتميلح عندها فقررت أنها توقفه عند حده
غلا/ أنا متزوجه
حست أنه أنصدم لأنها سمعت صوت الأوراق اللي بيده تطيح
رفع الأوراق وجلس يتصفحها وقال/ عيل وين زوجك ?
غلا/ بالرياض عنده شغل
حكيم بنبره سخريه/ فيه شغل أهم من زوجتها أم أولاده إلا صدق عندك أطفال ?
غلا/ عندي عبودي
حكيم/ ماشاءالله يتربى بعزك ياأم عبدالله مو ?
غلا/ أيه أسمه عبدالله
وطلع ورجعت مضاوي قالت/ كأني سمعت أسم عبدالله
حكتلها غلا السالفه ماتت مضاوي من الضحك
قالت/ عاش مصرف بس قويه الكذبه شوي
غلا/ أحسن عشان مايتميلح عندي المهم من اللي دق عليك
مضاوي/ أبوي يسأل إذا نبي شئ يجيبه معه وهو جاي


<بسم الله الرحمن الرحيم>
قالها حكيم وهو يفتح الشاس عن عيون غلا وكان الكل حاضر
بعد ماشاله أرخت غلا نظرها وكان الكل على أعصابه
رفعت غلا نظرها وكان أول ماشافت الدكتور جاك اللي كان يمينها واقف وواضح أن أعصابه مشدوده
وحست غلا بعيونها توجعها فنزلت نظرها ثم ناظرت في عمها اللي كان قلقان بشده
وضحكت مع نزول دموعها ومدت يدها وقالت/ عمي
كان يصايح كل اللي بالغرفه الدكاتره والممرضين وعمها ومضاوي
جاء عمها وضمها لصدره وجلس يشكر الله وهو تدمع عيونه
لاحظت غلا فرحة الكل ولاحظت أن جاك عيونه تدمع
وجاء الكل وبارك لها حتى الممرضات
وجاء جاك وحكيم
قال حكيم/ ألف ألف مبروك ياغلا
ردت غلا/ الله يبارك فيك
أما جاك قرب منها وحست غلا أنه حزين وضرب بيده على صدره وأبتسم
ردت غلا بأبتسامه فاتنه/ الله يبارك فيك دكتور جاك
كان رده فعله أول ماشاف أبتسامتها أنه أرتبك وطلع ولمحت غلا أول ماطلع أنه مسح عيونه بقفا يده
وأستغربت وشفقت عليه لأنه مايتكلم

اليوم الثاني جاب عمها علبه شوكولاته كبيره وعلبه حلاو أكبر وقال/ هذي هديه بمناسبه رجوع نظرك ولله الحمد
وطلب منها توزعها على اللي بالمستشفى
وكان تقوم هي وعمها ومضاوي يطلعون برى الغرفه ويوزعونها على الممرضات والمنظفات والكل فرح لغلا
وراحت مع عمها للدكتور حكيم
وأول مادخلت عليه ضحك
وقال/ أهلين تفضلوا
غلا/ هذي حلوان بمناسبه نجاح العمليه
ضحك حكيم وأخذ وحده وطلعت مع عمها وشافت جاك يمشي بالممر قالت/ دكتور جاك
ألتفت بسرعه وحست أنه أرتبك وقربت منه وقالت/ هذي حلوان العمليه الكل أخذ إلا أنت
ولاحظت أنه يتأملها وأخذ وحده وهو مازال يتأملها
أرتبكت غلا
ومشت هي وعمها للغرفه ومشى الدكتور جاك وصقع الممرضه وقال/ أسفه ماشفتك
هنا طاحت علبه الحلاو من غلا وألتفت بسرعه ولقيت الدكتور واقف ومعطيها نص وجهه وحس أنها تناظره فكمل طريقه وماألتفت فيها
نزلت دموع غلا بغزاره
رفع عمها الحلاو وقال/ بسم الله وش فيك
غلا بذهول/ هاه لا مافيني شئ بس ماأنتبهت
ورجعت للغرفه وهي مذهوله وجلس عمها شوي ثم راح للفندق
مضاوي لاحظت شرود غلا وتفكيرها الطويل
قالت/ هي غلا وين رحتي
غلا بتفكير/ مضاوي الميت ممكن يصير حي
مضاوي/ وشو وش تخرفين أنتي
غلا بهمس/ مضاوي أنا شفته
مضاوي/ هو من ?
غلا/ زايد




< لا أظاهر أنك أنهبلتي >
غلا/ مضاوي صدقيني هو
مضاوي/ عشانه نفس الصوت ياأخي أصوات الناس تتشابه
غلا/ إلا زايد أعرف صوته زين
مضاوي منهبله/ لالا أظاهر العمليه أثرت على عقلك
وقامت وخلتها وجلست غلا تفكر بكلام مضاوي يمكن صوته يشبه صوت زايد
لالالالا مستحيل زايد أعرف نبره صوته زين حتى نفس البحه

بعد العصر جاء الدكتور جاك والممرضه
وقال/ السلام عليكم
غلا ومضاوي/ وعليكم السلام
جاك/ ممكن نكشف على عينك لأنه أحتمال نكتب لك خروج بكره
وقرب من غلا وكان مرتبك وأول مالمس وجهها نزلت دمعه من عين غلا
< لالالا مستحيل أكون غلطانه لكن الميت مايرجع >
قالت غلا بجرأه/ دكتور جاك أنا دائما أشوفك حزين ليه ?
جاك بحده/ لابد تجي الأنسان فتره حزن وفتره فرح
غلا/ بس أنا ماشفت الفرح غير الأيام ذي
قام يقلب الأوراق وكأن الموضوع مايهمه
قال/ ليه ?
غلا/ ماأدري بس أنا فارقت ناس عزيزين علي وللحين في بالي
جاك بحده/ بس الميت مايرجع
غلا/ ومن قال أنهم ماتوا
لاحظت أنه أنصدم وجلس يقلب الأوراق بأرتباك واضح
جاك بأرتباك/ تقولين فارقتي ناس يعني أكيد ماتوا
غلا/ موب شرط يمكن سافروا
أرتبك زياده
وقال/ عن أذنكم
وطلع وعرفت مضاوي هدف غلا من المحادثه اللي صارت
وأول ماطلع أنهارت غلا على السرير بتعب
مضاوي/ لاتحاولين تقنعين نفسك ترى الرجال ماقال شئ غلط بعدين زايد مات مات وأنتي لازم تفتكين من الأوهام اللي برأسك والحمدلله أنى بنطلع بكره



< تو مانورت الرياض>
مضاوي/ منوره فيك ياأحلى أم في العالم
الأم/ مبروك ياغلا نجاح العمليه
غلا/ الله يبارك فيك ياخالتي
الأم/ أبوكم وينه ?
مضاوي/ ينزل أغراضه من السياره
الأم/ أجل روحي بدلوا وتعالوا عشان تقهون معنا
طلعت مضاوي وغلا لغرفتهم
مضاوي/ وش رأيك بالغرفه
غلا/ حلوه
مضاوي/ حلوه وبس إلا تجنن
غلا/ دامك عارفه ليش تسألين
ضربتها مضاوي بالمخده ردت عليها بضربه ثانيه ودخلت الحمام بسرعه قبل ماتضربها مضاوي

نزلوا البنات تحت وجلسوا يسولفون ويضحكون خصوصا عمها
عمها/ ذبحني الأكل في الفندق ماأتحرك إلا طلبت لي وجبه
مضاوي/ وأنا أقول وش فيه مايقول بجيب لكم شئ أثره قاعد يأكل أربع وعشرين وموب حاس فينا
الأب/ أحسن خففي شوي
غلا/ عاد مضاوي كل همها الأكل
مضاوي/ أقعد ياللي ماتأكلين
بعدين الله يحب يشوف نعمته على عباده
ماتوا كلهم من الضحك


بعد أسبوع راحت غلا ومضاوي لبيت غلا
ومرت غلا ريشاب قبل ماتروح لبيت أبوها عشان تبي تشوفه
دخلت المحل وشافته منزل رأسه يقرأ بمجله وكان في شعره شيب خفيف ووجهه سمح ينحب من أول نظره وكان قصير وشوي سمين
قالت بلهجه هنديه/ نمستي أنكل ريشاب
رفع رأسه وقال/
أيوه لك شو يبغى
ضحكت غلا لأنه مازال يتابع المسلسلات وهالمره سوريه
غلا/ أفااا ماعرفتني ياريشاب
سكت شوي ثم توسعت عيونه شوي شوي ثم صارخ
أنتي خلااااااا صح
غلا/ أيوه أنا غلا
ريشاب بهزه رأسه/ لالالا هذا حلم أنت يشوف أنا صح
غلا بضحكه/ طبعا أشوفك
ريشاب بضحك عالي/
حمدالله ياربي حمدالله أنا كتير مبسوط
وقام المسكين يدمع شوي ويضحك شوي وقام جاب كيس وحط فيه كل اللي غلا تحبه من بسكوت وعصير وحلاو
وعطاه بيبسي وقال/ صح أنه مافي كويس بس عشان أنتي شوف أنا يعطي
وعطاها الكيس هديه وطلعت غلا وراحت لبيت أبوها
وأول مادخلته نزلت دمعتها كانت تحس أن أبوها مازال فيه ودخلت غرفتها وأخذت لها أغراض وجت بتطلع لمحت فاتوره باسم زايد كانت فاتوره جوالها اللي جابها لها زايد ذاك اليوم وجلس يضحك عليها وقال أنها أرخص فاتوره شافها بحياته
تذكرت غلا زايد ونزلت دموعها بغزاره
مضاوي/ هاه أخذتي أغراضك ?
كانت غلا ملقيتها ظهرها وردت عليها وهي تمسح دموعها/ خلاص بس دقيقتين
طلعت مضاوي وراحت غلا لغرفه وليد تفتش فيها لأنها لازم تلقى معنى للي تحس فيه
وفتشت فيها بس مالقت شئ وبالأخير فتحت خزنته حقت أوراقه ولقت ظرف كبير مكتوب عليه ورقه زايد
أرتجفت وهي تأخذها لأنها عرفت أنها شهاده الوفاه
خبتها بشنطتها وطلعت
ورجعت هي ومضاوي للبيت
وأول مارجعت راحت لغرفتها وسكرت عليها وفتحت صندوقها اللي فيه هدايا زايد
لقت الثوب الأحمر والجزمه الحمراء أغراض الحفله ونزلت دموعها أول ماتذكرت كيف شروا الثوب والجزمه وكيف زايد حط لها المكياج
ومن بين دموعها لمحت الجوال أخذته بيد ترتعش وفتحته وقرأت المكالمات الصادره وطلعت مكالمه وحده بأسم <" هاجسي ">
وعرفت أن زايد مسمي نفسه بجوالها هاجسي وأنهارت من البكاء وسوت أتصال وتفاجأت أنه دق وألغت الأتصال وأنصدمت أن جوالها مازال شغال رغم أن لها سنه ونص مافتحته ولا تدري عن فواتيره شئ
وتذكرت الظرف اللي بدرج أخوها وفزت بسرعه عشان تفتحه وأول ماقرأت أول سطر
أنصدمت ونزلت دموعها مثل السيل كان مكتوب
<" صك طلاق ">

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم