رواية بعد الغياب -51


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -51

وينكم؟؟

الدانة وهي تبلع ريقها: في الصالون؟؟

سعود بغضب: انا موب قايل لكم ترجعون قبل المغرب... يعني كسرتوا كلامي..

دانة وهي تحاول تمتص غضب سعود: سعود الله يخليك مايحتاج الأمر لكل ذا العصبية.. الحين الجازي بتخلص وبنرجع على طول..

سعود بنفس نبرة الغضب الهادر: والصالون هذا وينه ان شاء الله؟؟

دانة بتردد: في النصر..

سعود ولع: يعني خلصت المحلات ماتلاقون الا في النصر وفي ذا الليل.. شكلش انتي وياها تبون لكم تربية مهيب ذي..

دانة فولت حست كأنه يبي يهينها ردت بصوت مكتوم: سعود أنا متربية في بيت هلي.. منت اللي بتجي الحين تربيني..

لو كانت الدانة نادت سعود بدل اسمه بكلمة (حبيبي)
كان يمكن سعود مشى الموضوع عنده بدون شد الأعصاب هذا كله.. يعني كان شد معاهم بس بشكل معقول..

بس سعود بدت تنتابه حالة عصبية سيئة سببها إحساسه أن دانة يمكن أنها ما تحبه، وأن مشاعرها تجاهه نوع من الرضا بالقسمة والنصيب
من باب: سعود خلاص صار زوجي خليني اتعامل معه، مثل ما أي مرة تعامل زوجها..

عشان كذا كان رد سعود مبالغ فيه شوي: زين دانة دواش عندي.. اذا ماربيتش يا بنت هادي.. ما أكون ولد أبي..

دانة اللي ماحبت يزودنها في الحكي قالت له بكلمة حادة: مع السلامة، وقفلت الخط..

سعود على الناحية الثانية ولع: قليلة أدب.. أنا بأربيها..

خلصت الجازي قبل أذان العشا، طلعوا على طول، بس مالقوا سيد علي واقف برا، دانة اتصلت فيه وهي واقفة في البرد هي والجازي: سيد وينك؟؟

سيد بنبرته الهندوعربية: بابا سعود كلام.. انتا روح بيت.. انا يجي شيل بنات..

دانة توترت: شكل سعود مايبي يجيبها البر، والله اليوم العصر كان وش حليله ..
وش قلبه ذا القلبة السودا..


جاو بيرجعون ينتظرون في الصالون لين يجيهم سعود
لولا أنا راكبين الدراجات النارية اللي غالبا متواجدين في النصر من بعد المغرب لنص الليل..
قطعوا عليهم الطريق وهم يصيحون صيحاتهم التشجيعية المعتادة

لفوا لفتين ثم حركوا درجاتهم ومشوا، لكن مع وصول سعود اللي شاف المشهد كامل..
سعود حس بنار تطلع مع أذونه وخشمه وعيونه، مع زفيره وشهيقه..
من الغضب اللي فيه حس أنه ممكن يكسر الدنيا بجنونه.. ممكن يحرقها بزفراته الحارة

لولا أن الزحمة مسكته..وهو يشوف المشهد قدامه..
أو كان يمكن صدم سواقين الدراجات بالسيارة من شدة استحكام حالة الجنون اللي صابته..

ركبت دانة قدام والجازي ورا.. والكل صامت.. والصمت أشبه فعلا ليس بالصمت قبل العاصفة.. ولكن الصمت قبل الأعصار..

سعود حاول يمسك نفسه.. لأنه عارف نفسه.. لو عصب..ماراح يشوف قدامه و يمكن يصدم الحين في إشارة مرور..

كان كاتم في نفسه وساكت..
ودانة مستغربة وساكتة..
أول ماوقف سيارته في حوش البيت: ألتفت على البنتين مثل فيضان مدمر من الغضب..
هزئهم وهزئهم وهزئهم..
مرة تهزيء جماعي.. ومرة تهزيء منفرد لكل وحدة..
واللي نالت أكبر قدر من التهزيء كانت دانة بحكم أنها الكبيرة..
وظل يهزئ لحد مافرغ طاقة الغضب اللي عنده كلها..

الجازي نطت من السيارة وهي تبكي..

دانة لولا وجود الجازي او كان لها كلام ثاني مع سعود.. كما أنها من ناحية ثانية ماحبت تشد مع سعود اللي كان واصل أخره من الغضب..

قررت تنزل بهدوء.. وسعود مستغرب من صمتها..
سعود مسكها من ذراعها بقوة قبل تنزل: يعني ماعندش رد على سواد وجيهكم؟؟

دانة بهدوء: خلاص سعود أنت كفيت ووفيت.. ماعقب حكيك حكي..

سعود بغضب: تتمسخرين حضرتش؟؟

دانة نفضت يدها من أسر يده ونزلت وهي تقول: أفهمها مثل ما تبغي..

دانة لو كانت في طبعها الحقيقي كان خلت سعود يندم على كل كلمة قالها..
وكان عندت وأصرت على موقفها..
بس مع سعود أصبحت تقدم الكثير من التنازلات لمجرد إرضاءه..

على الجبهة الأخرى سعود كان مجروح ومتألم: يعني كأنها تقول لي قلعتك....
بس انا بعد زودتها..
شنو زودتها.. باقي الكلاب اللي على الدراجات يمدون يديهم.. عشان أقول الحين أتكلم..
بس هم ماكان لهم ذنب..
وبس..........
وبس........... ويمكن.....

سعود سبب توتره العالي أنه بدأ يحس أن حبه الخرافي لدانة قد لا يكون له نظير أو حتى شبيه في قلب دانه..

(أنا قبل كنت مكتفي بقربها مني.. بس الحين أنا أبي كل شيء.. أبيها قلب وروح وجسد..
يعني معقول تكون محتلتني بهذي الطريقة.. ومستولية على كل مشاعري بهذا التسلط.. ومايكون لمشاعري العنيفة في قلبها صدى؟؟؟؟!!!!)

سعود
حرك سيارته..
ورجع للمخيم..
ولجابر..
ولرغبة عارمة في جر أشعاره الحزينة..


#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء الخامس والستون

#أنفاس_قطر#


الفجر قبل الأذان .. في غرفة سعود ودانة

سعود تأخر كثير في الرجعة.. الفجر قرب يأذن..
ودانة خلاص اعصابها انهارت وبدت تبكي خوف وقلق على سعود....

أول شيء كانت كرامتها مانعتها تتصل فيه..
(وش معنى هو اللي مافكر حتى يعتذر لي أو يطلع وراي يأخذ بخاطري.. هو اللي هزئني بدون سبب)

بس لما شافت الفجر قرب يأذن وهو مارجع
قالت: خلاص لا أبوها لا بو ذا الكرامة

بعثت له مسج

(وينك؟؟)

مثل مابعثت له كلمة وحدة
رد عليها بكلمة وحدة

(المخيم)

كل واحد منهم جرحته حدة الكلمة الواحدة وانعدام عاطفيتها..
وفي نفس الوقت كانت الكلمة الواحدة مصدر هدوء لكل منهم..

سعود عرف انها مشغول بالها عليه..
ودانة ارتاح بالها عليه وانه بخير.


صباح اليوم الثاني

عبدالله في مكتبه في البنك..
يطوف به قلق عاصف، يحاول تنظيم أفكاره ليصل للهدف المرجو..

بلهجة هادئة واثقة كان يوجه حديثه لراوي الخبير القانوني في البنك العراقي الأصل الأمريكي الجنسية
والذي تربطه بعبدالله علاقة ود متينة نمت من أيام دراسة عبدالله الأولى في أمريكا
وتوطدت بعد عودة عبدالله لأمريكا..
وتوطدت أكثر بعد أن عينه عبدالله في وظيفته الحالية: هاه راوي .. وش رأيك؟؟

رواي بلهجة هادئة يشوبها بعض توتر: عبدالله أنا ما أدري شأكول لك..الموضوع بسيط إن شاء الله..بالغالب هذولا يريدون فلوس وبس..
بس من ناحية ثانية ما أكدر أأكد لك أنه الخاطفين ممكن يسلمون نسيبك وكت ما يستلمون الفدية..

عبدالله بهدوء وثقة: ولو أنا رحت بنفسي عشان أتفاوض معهم..

راوي برعب: أنت أكيد مجنون عبدالله.. شنو حجي المخبلين اللي كاعد تكوله؟؟ أهلي كلهم هناك حاضرين.. أهلك وكأنك موجود وأكثر..
يعني نسيبك مايندرى حي وإلا ميت.. تريد تلحكه..؟؟

عقب تنهد راوي بعد تماسكه: على العموم عبدالله الوضع الحين أحسن من أول بكثير.. والأمن أكثر استقرار.. بس مهما كان الوضع فيه اضطراب.. وأنا أخاف يصير لك شيء أحس أنه ذنبي..

عبدالله يتنهد: عبدالعزيز مثل ولدي... وأنا ماني بمرتاح لوجود وسطاء..
أخاف أرسل الفلوس تصير مشاكل وأنا موب موجود عشان أحلها.. عشان كذا أنا حاب أسافر للعراق بنفسي..

راوي بخوف ودي: أعرُفك زين عبدالله.. يوم تصمم على شيء..
طيب وأنا حاضر باللي تريده..

عبدالله بثقة: أنا بأحجز على طيارة بعد بكرة لبغداد.. أبيك بس تدبر لي رجّال يكون ثقة.. يدل في العراق زين..
عشان يستقبلني ويكون معاي لحد ما أخلص..

راوي بحزن متوتر: ابن عمي فاضل.. مافيه غيره.. جن مصور..
هو الوحيد اللي كان يكدر يفلت من كل حصار وحظر تجول.. ذكي وشجاع والموت أخر همه.. لو أكو أحد ينفعك هناك وفي مثل موقفك بيكون فاضل..

وعبدالله يتكلم مع راوي رن موبايله كان ولده عبدالعزيز

عبدالله بحنان: هلا يبه

عزوز باحترام: يبه وش سويت في الموضوع اللي قلت لك اليوم واحنا على الريوق..؟؟

عبدالله بثقة: أفا عليك.. أوراق ديمة ودها لها هي.. ومن بكرة خلها تداوم في مدرستها الجديدة
وعقب كمل بفضول: أنا باعرف أشلون قدرت تقنعها.. وانا اللي تعبت أقنع في أمها تجبرها وتطلعها من المدرسة ذي..

عزوز بهدوء: أنت توجهت للرأس الكبيرة..بس أنا صوبت على الرأس الصغيرة..

عبدالله باعجاب: عفية.. ولد أبوك.. أبيك كذا.. يوم تحط شيء في رأسك تسويه..
بس طبعا مايكون هذا الشيء متعارض مع دين أو اخلاق.. عدا هذين الشيئين توكل على الله.. واقتحم..

عبدالله مبسوط جدا بشخصية عزوز اللي بدت تبرز بقوة من تحت ركام خجله وشخصيته الحساسة..

عزوز بابتسام: حافظ الدرس يبه.. لا تحاتي


أول يوم دوام لدانة بعد زواجها

مانامت الا ساعتين بعد صلاة الصبح..

والحين الساعة صارت 3 ونص.. تأخرت أكثر من نصف سعادة عن موعد خروجها.. لأن الحالة الاخيرة احتاجت شغل زيادة.. كانت سيدة عجوز تحتاج خلع أضراس العقل.. وكانت محتاجة بنج كامل..

فتأخرت دانة معها.. لحد ما تأكدت انها بخير..

خذت موبايلها تبي تتصل بسيد علي تشوفه جاء هو الخدامة او بعد
رغم أنها قالت له يجي 3 بالضبط..
لقت في موبايلها مسج له أكثر من 20 دقيقة من زميلتها المقربة الدكتورة تهاني:

" إذا المزيون
اللي سيارته فكسار ذهبي
سعود
تراه برا معصب
واقف جنب سيارته
مثل أسد مستعد للانقضاض على فريسته
أطلعي واستلئي وعدك ياحلوة
إن شاء الله نلقى منج شوي أشلاء ندفنها"

دانة بتوتر: يا ويلي قبل ثلث ساعة كان معصب.. أكيد الحين مولع نار.. توه موقف أمس مابرد.. وش بيفكني من لسانه..
وبعدين هو ماقال لي بيجي.. ولاحتى عرفت انه بيجي وهو بايت امس في المخيم..

دانة شافت سعود قاعد ينطرها في السيارة، ووشكله مبين عليه عصبيته المعتادة مع تغير لون وجهه في دليل لازياد عيار الغضب شوي..

دانة ركبت بهدوء: السلام عليكم..

سعود بغضب: وعليكم السلام ياحضرة الدكتورة المبجلة..

دانة سحبت نفس عميق (من أولها كذا) بس ماردت عليه، سكتت..

سعود بنبرة غضب مكتومة: كان تأخرتي أكثر.. دريول حضرة جنابش قاعد في الشمس.. ينطر سموش تخلصين مرضاش..

دانة ماردت عليه..

سعود بدأ يفول من تجاهلها: قدمتي طلب النقل..؟؟

دانة بهدوء: قدمته..

سعود حاول يتسلح ببروده المعتاد بس ماقدر مع نفسيته المرهقة فسألها بعصبية: ومتي بتروحين هناك؟؟

دانة بذات الهدوء:بباشر هناك بعد بكرة

سعود تنهد بغضب: يعني بكرة بعد مداومة في الرميلة؟؟

دانة بهدوءها اللي ذبحه: إن شاء الله..

سعود بحدة: بكرة لا تروحين.. انتظري لبعد بكرة وروحي داومي في الصحة المدرسية..

دانة وهي تسحب نفس عميق وتحاول تسيطر على أعصابها اللي بدت تفلت: أسفة سعود..ما أقدر

سعود مسك الفرامل في نص الشارع وهو يلتفت عليها بحدة: نعم؟؟؟؟

دانة اللي ارتعبت من حركة سعود، والسيارت بدت تطلق هرنات غاضبة وراهم..

دانة برعب: أنت أكيد مجنون.. فيه حد صاحي يسوي كذا

سعود مارد عليها، شغل السيارة وحرك...

دانة حست بتوتر غير طبيعي، وإن سعود حالته غير طبيعية أكيد..
غصبا عنها بدت تبكي..

وسعود لما سمع صوت شهقاتها الخافتة، وهي تلف وجهها للناحية الثانية.. حس قلبه يتكسر مثل ورقة شجر جافة تحت قدم عملاق متجبر..

يحس نفسه ضعيف ومحطم قدام دموعها..
كان كل اللي هو سواه.. إنه ألتزم الصمت باقي الطريق..
ودانة استمرت في دموعها الصامتة

وفي قلب كل منهما حزن غريب.. وحب أغرب..


ماجد في مجلس الحريم في بيت أخته نجلاء..

نجلاء بحب: هاه حبيبي أبو فيصل.. آمرني...

ماجد مد يده بظرف لنجلاء وقال لها بثقة: هذا مهر دلال أبيج تودينه لها بكرة المساء..

نجلاء بصدمة: ماجد أنت أكيد مجنون.. وش مهره والبنية ماوافقت عليك أصلا.. أنت تبي تفشلني..

ماجد بخبث: ومن قال لج إنها ماوافقت علي؟؟

نجلاء بصدق: أنا أمس كنت عندهم.. واليوم أم جاسم كلمتني.. وماحد منهم بلغني بهالموافقة الفجائية اللي ماحد عنده خبر فيها غيرك..

جاسم اللي في رأسه مخطط مجنون: هي بنفسها قالت لي.. يعني أنا بأكذب عليج في موضوع مثل هذا.. أنتي روحي وعطيها مهرها .. ومالج شغل.. بس ماتقولين لأحد شيء لين تعطينها المهر..

نجلاء بتوتر: أكيد ماجد؟؟؟

ماجد بثقة مجنونة: أكيد يا أم حمودي


أبو علي في بيته متوتر..

طلب من أم علي تنادي منيرة له..

منيرة من عقب محاولتها المجنونة الليلة السابقة للانتحار.. اللي هي ندمت عليها كثيرا.. واستغفرت ربها منها كثيرا.. وهي محطمة تماما نفسيا وجسديا ومعنويا..

منيرة دنقت على رأس أبوها وجلست جنبه، وقالت له بصوت مبحوح من كثر البكاء: لبيه يبه.. امي تقول انك تبيني؟؟

ابو علي بتوتر وبعض حزن: سالم يا أبوس

منيرة حست قلبها بيطلع من مكانه وهي تسمع اسم سالم، سألت بحذر: وش فيه سالم؟؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم