رواية لمني بشوق واحضني -5


رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -5


فيها (حمر وجه قمر من سيرته )
ولان دانه تعرف إن الماس مو ناقصه انفجار من انفجارات قمر خصوصا وإنها ما تدري أنها رافضه تتزوج سلطان وعايشه حالة يأس ....قالت بسرعه :- أنتي وش أخبارك وش مسويه ...؟
ارتجفت الملعقه بيد الماس قالت تكابر وتدعي إن كل شئ ok :- الحمد لله أخباري تسرك ..أنتي وش أخبارك وش استعداداتكم لملكة قمر ...
شرقت قمر بالعصير وقالت وهي معصبه :- اقطعها من سيره ...
طلعت عيون الماس قدام :- حرام عليك كلش ولا سلطان ما فيه مثل أخلاقه وألف بنت تتمناه
قالت قمر وهي تناظر فوق بملل :- ألف بنت باستثنائي...
ناظرت الماس دانه بعتب :- ليش ما قلتي لي إن الانسه دانه ما تبي سلطان
قالت دانه :- ناقصه أنتي ... تعرفين قمر تقرر قبل لا تفكر
قمر :- يالربع يالجماعه تراني stay بينكم
الماس وهي تهز راسها :- ما لك داعي إذا ما تبينه لا تظلمينه سلطان ما يستاهل
قالت قمر بملل :- أوف إلي يسمعكم يقول بتزوج brad bit
قالت الماس بقوه :- يخسي براد بيت والي جابوه وش جاب لجاب
طلعت قمر من المطبخ لان الموضوع ما أعجبها ...وقالت عند الباب بدلع :- see you
قالت دانه :- لا تحرين عمرك مصيرها بتعرف قدره
قالت الماس :- أتمنى تعرف قدره قبل لا يفوت الفوت .. سلطان كرامته عنده فوق كل شئ
قالت دانه : بتجلسين معنا كم يوم ولا بترجعين بكره مع سلطان ..
طاحت الملعقه من يد الماس من التوتر ..قالت بارتباك :- شكلي برجع معكم سعود عنده شغل
ناظرتها دانه بنص عين :- الماس ... ....
قاطعتها الماس قبل لا تتكلم :- دانه أنا جايه برتاح ما ودي الحين أتكلم اجلي هالشئ كم يوم وبعدين يحلها ألف حلال ...
استسلمت دانه لأنها تعرف عناد الماس :- على راحتك .. تعالي نروح لامي تلقينها جالسه بالحديقه لان جو المغرب رايق وحلو
قامت الماس وغسلت يدينها وهي كلها امتنان لذوق أختها :- يالله
طلعن للحديقه إلي يوصل لها باب المطبخ الخارجي ولقن أم خالد جالسه مع قمر و يسولفن ...وجلسن معها وراح الوقت في الضحك والسوالف وسعة البال ....
بعد صلاة العشاء ... رجعت الماس بعد ما صلت وجلست بالحديقه لان الجو يوحي بالأمان والاستقرار والهدوء العاطفي نسبيا.....
جاها خالد وجلس يسولف معها ، ضرب راسه وكأنه نسى شئ مهم
خالد :- يوه صح سعود بيذبحني أرسلني يبيك تروحين لمسبح الرجال
عقدت حواجبها :- ليه...؟
غمزها خالد وقال بلهجه لها معنى :- الله العالم بس لا تنسون أنفسكم ترى الشايب (يقصد أبوه) يجول في الأنحاء ههههههههههههههه
حمر وجه الماس ورمته بالكاس الورق إلي عندها :- استح عيب
خالد:- ههههههههههههههههههههههههه طيب روحي له لا يجي يحوس مريري (يهاوشه)
طلعت الماس من عنده ومشت مسافه طويله نظرا لكبر المزرعه إلي مقسمه بترتيب قسم الزراعه في جهه بعيده لأنه يحتل مسافه معتبره أما الفيلا العصريه الفخمه فكانت في الوسط مبنيه في ارض خضراء في جهه قريبه إسطبلات الخيل الاصيله إلي يحب أبوها يقتنيها و وراه سكن الخدم والعاملين .... وبالفيلا ملحقات مثل المسبح الكبير إلي مصمم طريقه روعه وحوله طاولات للي يبي يرتاح ، وفيه صالات الرياضه المجهزه من مجاميعه ، و الحديقه الخلفيه إلي مجهزه بطاولات وملعب تنس لان هذي الرياضه محببه للبنات أكثر من العيال لان لهم ارض مخصصه ملعب كوره ...........
وقفت الماس تدور سعود بالمكان وما لقته ، وفجاه ضمها من ورى برقه ...قالت بصوت مرتجف:- سـ..سعود
سعود :- ههههههههههههههههههه ما غيري
ودارت بين يدينه لين صارت مقابله لوجهه ..وضمها بقوه لصدره العاري إلي كله مويه لأنه كان يسبح
قالت وعيونها معلقه بعيونه :- بـ....بغيت شئ
هز كتوفه وقال وهو يغني :- كل الحكـايه ...أشتقتلك
حست ببروده فظيعه مو من الجو....... لا من قلبها إلي بيصير مهجور وخاوي من بعده ....وهذي أولتها يا الماس بعد يوم ولا أسبوع ولا عشر سنين وش بيكون شعورك ..أو بالأحرى كيف بتعيشين في دنيا خلت من وجوده ....
استجابت له .. وحست بحرمانه إلي يوازي حرمانها ....... لكنها انسحبت من يدينه ....
قال بهدوء يخفي ألمه وشوقه لها :- أنتي ترتجفين ادخلي غيري ملابسك كلها مويه (كان يبي يصرفها بأي وسيله قبل لا يتهور ..................
طلعت الماس من عنده تركض بسرعه وما وقفت إلا وهي في غرفة النوم .. جلست على السرير ترتجف .. ثم قامت وغيرت ملابسها ولبست بنطلون ابيض قطني واسع وبلوزه بيضاء بدون أكمام...نامت على السرير وهي تفكر انه بكره بيرجع للرياض بعد العشاء ويمكن بعد ما يتعشى لان وراه ارتباطات مهمه ولازم يكون بالرياض قبل الساعه 11 بالليل....وظلت تتقلب في الفراش..
دخلت دانه وقالت وهي معها صينيه عليها ساندويتشات وبيبسي ...:- حسبتك نمتي بما إن مالك حس
جلست الماس :- بدلت ملابسي ولقيت ما لي خلق اطلع ... (وناظرت في الصينيه إلي بيد دانه) جاء فوقته العشاء ميته جوع
وجلسن ياكلن و يسولفن ....
ناظرت الماس بعد ما غسلت يدينها وفرشت أسنانها استعداد للنوم الساعه و لقتها 12 بالليل ....ودانه كانت جالسه على الصوفا وتتفرج على فلم هندي وقمر منسدحه على رجلها وتآكل فشار و مندمجه بالفلم ...
سوت الماس المخدات وسندت ظهرها .. مو قادره تنام ولا ترتاح .. شئ في داخلها يصرخ بعنف بتخسريـــــــــــنه للأبد ...بتنحرمين منه ...بيكون لغيـرك...؟
شدت غطاء السرير الحريري عليها ومسكته بقوه تحاول تفضي ألمها فيه بس ما فيه أمل الألم اكبر من كل شئ ....
مشتــــــاقه له.................مو هو قال.....................كل الحكـــــايه اشتقت لك ...
بتموت عليه ...وتموت فيه ...وتحبه .....................بس الله يعين لأنها تعرف نفسها ما تقدر تعيش مع شريكه لها فيه وتشوف وده ينسحب منها ...حتى تكون في هامش حياته .لأنها ساعتها من جد بتموت ....
انتبهت قمر لقلق الماس وقالت بجرأتها :- يابنت الناس روقينا وروحي له ...
دانه وهي تضربها على راسها بلطف :- ههههههههههههههه وجع يالي ما تستحين
قالت قمر وهي تأشر على الماس إلي متسنده :- ناظريها لها ساعه تتقلب في الفراش إذا تبي تروح له تروح تلقاه نايم بغرفة الضيوف إلي بقسم الرجال ولا تخاف خالد رجع الرياض يجيب أغراض عشان عشاء بكره.. وأبوي بأحضان الماما الحين ...
رمتها الماس بالمخده إلي على شكل قلب وقالت وهي رافعه حاجب :- هذي إلي صاجتنا ما تبي العرس ما أقول إلا مالت
--------?عرفت الماس تردها لها ...
وضحكت دانه ::- تعجبيني ضربه مزدوجه هههههههههههههههههههههههههههههه
كشرت قمر ورجعت تناظر باقي الفلم....وخلص فشارها ونزلت للمطبخ تجيب غيره سألت البنات إن كانن يبغن شئ طلبت دانه علبة بيبسي وما بغت الماس شئ ...
قالت دانه وهي تنط بسرعه جنبها على السرير :-تبغيني أشوف لك الطريق
حمرت خدود الماس وقالت بقوه وهي تقاوم الفكره إلي بدت تكبر براسها :-أقول كنك صدقتي السوسه قمر
قالت دانه بتفهم :- حوبي حنا خوات ونعرف بعض زين وأنا أعرفك أنتي ودك تروحين له لكن متردده مو حياء أنا متأكده بس لان في راسك شئ....
جلست الماس تفكر.....وتفكر .................. أخيرا قررت بتروح له .........مو قادره تتخيل إن الموقف الحميم إلي صار بينهم اليوم هو أخر شئ ممكن يصير...
قالت وهي ترمي غطاء السرير :- على قولتك أنا بغير ملابسي وأنتي شوفي لي لطريق
ابتسمت دانه ووقفت بتطلع :- اتفقنا لا تتأخرين
بعدها بعشر دقايق كانت الماس مستعده ولابسه قميص نوم من الساتان الأبيض ومسيحه شعرها ، مسكت مسكة باب غرفته وقلبها يضرب وكأنه غريب عنها مو حبيبها إلي تشاركت كل شئ معه على مدى أربع سنوات....فتحت الباب بشويش ولقته نايم على ظهره وحاط يدينه ورى راسه يناظر في السقف وكانت ملامحه حزينه نوعا ما....كانت عارفه أنها سبب حزنه .....وهذا الشئ دمرها فتحت الباب ودخلت ...
كيف أوصف لكم هاللحـــظه ...
وكيف أوصف شعور سعود إلي كان مثل العطشان إلي أهلـــــــــكه الضما وأخيرا شاف قدامـــــــــــه نبع ماء عذب ..............
كأنه كان بنار وبرمشــــــة عين لقـــى نفسه بجنه ...وفي وقت كانت أحلامـــــــــــــه تتداعى ..يلقى كل شئ بخير ..
كان الصمت يعم المكان .. ماعدا صوت حشرات الليل إلي برى....عرف سعود هشاشة هاللحظه ..رغم الشوق إلي يستعر في كيانـــــــه لكنه بقى هادي ، ينتظر تقوم هي بالخطوه الأولى...
ومثل ما خمن .. كانت الماس تواجه صعوبه في الكلام وحتى في الحركه ... ومره ثانيه مثل ما خمن استجمعت شجاعتها ودخلت الغرفه .. وهي تسكر الباب بهدوء.......
حمد سعود ربـــه لأنه استجاب لدعواته ....ووقف وتقدم من حبيبة عمره الأولى و الأخيره ....كانت ترتجف ونظراتها تتجنب عيونه ،
*&*فيــــــه شئ مضايقها حيل و مو مرتاحه ...*&*
عرف سعود هالشي ...لأنها كتاب مفتوح قدامه ....لكن وش السبب ما يدري ...... و دعا ربه يخفف الألم الغريب إلي يضغط على قلبـــــــــــه .......!
ليش ما يدري.........؟؟؟؟؟؟؟


(الجزء الثالث)

قال راكان لامه قبل لا يدخل غرفته :- يالله يالغاليه بدخل غرفتي والبس عشان نمشي لمزرعة العم أبو خالد
قالت أمه وهي جالسه في المجلس العربي إلي جنب غرفتها الكبيره :- أنا جاهزه يا وليدي علمت مريم تجهز
قال خالد بحنان :- إيه وهي الحين تزهب أغراضها ...(وراح يمشي للباب) ما راح اتاخر ربع ساعه بالكثير...
وطلع لغرفته يمشي بتكاسل وهو يغني ......
اجـــيك يســلم راسك ...وشلـــون ما اجــيك
وياك انا بالذات صعب اتغلى
قاطعته الخاله مريم تمزح وتناقره :- ياعينـي منهي سعيدة الحظ هذي
ناظرها راكان وهو رافع حاجب وقال وكأنه مل من تلميحات أمهاته الثنتين حتى يلفتن نظره للزواج مره ثانيه :- ما مليتي يمه من هالاسطوانه
فهمت قصده وقالت تتوعده وهي تأشر بأصبعها عليه من تحت :- ما مليت ولا راح أملّ إلا لين أشوف بنتاخي (زوجته) هنا ببيتك
راكان:-ههههههههههههههههههههه بيطول انتظارك ...
(وهو يفكر بعد إلي شفته من ساره ينعاف صنف الحريم كله )
ورقى الدرج ومزاجه إلي كان رايق يتعكر يعني لازم هالسيره هو يحاول يتناسى إلي صار لازم يرجعن يذكرنه .....كل هالمراره فقلبه وهو كان عارف الخطه من البدايه اجل وش بيكون شعوره لو انه كان مثل الأطرش بالزفة وتزوجها وهو يحسبها من جد تحبه زي ما كانت تدعي...ولولا انه اخذ حذره منها وراقبها عن كثب كان ما درى عن خيانتها لثقته وهو إلي على الرغم من اتفاقيتها مع أبوها عشان يشلحونه ثروته إلا انه كان يعاملها برقه وباحترام ...وقال يمكن تكون مغصوبه لكن ...لا
الانسانه إلي تتفجر انوثه و دلع ....كانت تخفي تحت جمالها أنانيه وحب ذات ما ينوصف لو بيدها تبيع أبوها عشان الفلوس باعته ولو انه ما ينخاف من هذي النقطه لأنها وأبوها وجهين لعمله وحده........
(فكر بــقــرف) والدليل أنها تزوجت بعد طلاقهم أربع مرات وكل واحد من أزواجها كبر جدها مو أبوها ...وطبعا تجار لهم وزنهم بالسوق وجيوبهم مليانه ...
رمى قميصه الأسود الضيق بعنف في الغرفه ... وش يبي بالزواج إذا كان هم وحالة شك مستمره .. إذا انعدمت الثقه في أي علاقه إنسانيه بيكون مصيرها الزوال وهذا إلي صار ...
كان يحتاج بس لإخلاصها ويشيلها على راسه من فوق عمره ماكان إنسان منحرف أخلاقيا وعمره ما خان ثقة من ائتمنه على شئ .. كان مخلص ، ولكن وش نتيجة هالاخلاص خيــــــانه ....والرجال يسامح على كل شئ إلا الخيانه لأن الثقه والسماح بعد هالشئ مثل الكاس إلي لا انكسر صعب يتركب مره ثانيه....
توالت الصور في راسـه ، أربع شرايح جوال ....كل رقم لحبيب معين ورقم له هو ...
مستندات مهمه مفقوده من مكتبه بالبيـــت.......
لاب توب كله محادثات غير أخلاقيه ومن الغباء محفوظه على الجهاز........و................و
فتح المويه البارده مره ووقف تحتها يمكن يتبدد شعوره العنيف وكرهــــــه لشئ اسمه ,’,’ زواج,’,’
من هي إلي تستاهل تكون له زوجـــــــــــــــــــه !!!
مين المستعده توقف معه في الحلوه والمره .....مين إلي تقبل تعاشر رجل صعب صعب طبعه ...
والسؤال الأهـــ.ــ.ـــ.ـــم ......؟؟؟؟؟
مين ألي قادره تسعده بعد كل إلي شافه من زوجته السابقه الاستغلالية ؟؟؟.......إلي طلقها وطلعت من بيته وحياته بكل إذلال ممكن يمر في حياتها والي تعمد يوجهه لها حتى ما تنساه مدام هي حيه وهذي طريقته في الانتقام .....
لأنه يصفــــــــــح وما ينســــــــى
نقدر نقول هذا عيب من عيوبه أو سر من اكبر أسرار نجاحه بالسوق والي يخلي الكل لاجت سيرته بس يرجف من الخوف وكثر الوساوس...
وتذكر ذاك اليوم ..... بعد ما اكتشف خيانتها الشخصيه له والي طعنته في رجولته ..... كان شاكك فيها وتبين صحة شكه لما لقى الشرايح بعلبة ذهبها الغالـي .........والي كان بفلوسه
ما خفى عليه إن ساره بنت سطحيه و غبيه لأقصى حد مع إن عمرها في ذاك الوقت 23 سنه .... وإلا فيه احد يحط جميع أرقامه السريه الخاصه بتشغيل رقم الشريحه أربع أصفار ويحط هالمصيبه بعلبه الذهب إلي على الطاوله حقت الزينه يعني في متناول الكل........
ماتعب عمره بالتفكير طلع شريحته ودخل الشرايح إلي معه وحده وحده وكانت تنفتح بنفس رقم تشغيل رقمها إلي معه ...أنصدم من كمية الأرقام والي بكل وقاحه بأسماء شباب
عموري.......فهودي...........العاشق ..............مجنون العاطفه...........الحنون .....الخ
حس باشمئزاز ماله مثيل ................في وقت كانت تتوالى المكالمات من عشاقها بالهبل .......... ابتسم بقسوه وقال في نفسه ساعتها (لها شعبيه ولا اكبر داشـ...........)
انتظرها لين رجعت من اجتماع لصديقاتها (أو عشاقها)بالكوفي شوب إلي ببرج المملكه ....
أول شئ ارتبكت لما شافته واقف بطوله الفارع يناظرها بوجه ما يعبر عن شئ وهذا إلي خوفها ....قربت منه بدلال لابق لها إلي بالماكياج المضبوط ولون الشعر المناسب لبشرتها البيضاء طالعه ملكة جمال ....نظرا لجمالها العادي
ضمته لكنه كان جامد وما تحركت فيه عضله وحده ولا نطق بجمله ولا كلمه
قالت وهي ترمي العبايه الشفافه المطرزه كأنها أنوار شارع أو فستان سهره على السرير بعنف :- خير
قال بنعومه هي ابعد شئ عنه هااللحظات وهو يناظرها باحتقار خلى قلبها يتسارع نبضه :-كل خير ياقلبي ...
ورمى الشرايح قدامها وهو يقول بنفس الهدوء إلي تحته ثورة غضب مجنونه........و.وجهها مختفي عنه كل لون :- بس لو تقدرين تشرحين لي معنى هذي الشرايح أكون شاكر لك
ارتبكت :- حبيبـ....راكـ... انـ..ـا
وحاولت إغراءه بأنوثتها حتى ينسى هالمصيبه لكنه دفها عنه بقرف وقال ........:- وفري طاقاتك للي جاي يا بنت العم
صرخت فيه تبكي وتتوسـل...
ساره:-راكان صار لنا 6 شهور متزوجين لاتفضحني بين الناس
نزل يدها عن يده بقوه وناظرها بإذلال :- لا لا يا بنت العم ما راح أفضحك ...لأنك في وجهي ...انتقامي بيكون غير و ما راح تنسينه طول ما أنتي حيه وهذا يتضمن تعليمك كم درس بعد
قال باحتقار :- ضفي أغراضك كلها الحين
صرخت بهستيريا :- لا لا لا
قال وهو يصارخ :- ضفــــيها (وضربها كف خلاها تطيح على الأرض من قوته وظلت تناظره مو مصدقه أول مره تعرف الألم الجسدي وأول مره تنمد يد عليها ..)
قال وهو يأشر عليها وهو يحس بالحراره تستعر بجسمه من قوة تعصيبته :-أول درس ما حد يستغفلني لأني ذيب (دليل على وعيه لكل إلي يدور حوله)
وقفت وضمت صندوق ذهبها و ألماسها في صدرها وكأنها بتفقد حياتها لا فقدته ، قالت بهستيريا :- هذا ذهبي وحلالي وعلى جثتي بتاخذه ...
ضحك بدون نفس وقال بأهانه :- الدرس الثاني أنا لا أخذت أحب أعطي ..... (كمل بكبر وغرور) اعتبريه ....اممممممممم ......... مكافئه لأنك عاشرتيني الكم شهر إلي فاتو
أنصدمت ساره صدمه مالها مثيل.......لا في أحلامها ولا يقظتها ولا في أي حال من الأحوال ، تخيلت إنها راح تنهان بهالشكل حست بكرامتها تنزل لسابع ارض ...ليش لا وهو يعاملها وكأنها باعت نفسها عليه ........
نزلت دموعها غصب عنها وهي القاسيه إلي بكَتَ ناس وما قد احد بكاها ......
قال ببرود يقتل ..ويذوب الحجر لين يتلاشى ...:- الدرس الثالث لاقسيت قسيت وماينافسني في قسوتي حتى الحجر
والبادي اظلم والحين جمعي اغراضك واذا تبغين فلوس زياده على ذهبك ورصيدك بالبنك خبريني (وكمل يبي يجرحها حتى تتربى ) انا مثل ماقلت لك لا اخذت احب اعطي
صرخت وهي تحط يدينها على اذانها حتى ماعاد تسمع اهاناته :- بس يكفي
هز كتوفه وكان المها مايهمه وقال:- في المره الجايه لاجيتي بتنصبين على احد اختاري ناس يقدرون يحفظون السر
ناظرته بصدمه من بين دموعها وفهما يرتجف :- كنـ...كنت تعرف......
قال بقسوه :- وش قالولك نايم على اذاني كل شئ كنت عارف خطة ابوك العزيز قبل لايبدء كل شئ
قالت ساره بذهول :-ليـ...ش مشيت في الموضوع طيب
قال بكبر قهر ساره من الصميم اليوم ودوم :-تغيير جو لقيت نفسي مخنوق من جو العمل قلت خلني اخذ فترة نقاهه واتسلـــــــى!
قالت وهي تبكي :- أنت قاســــــــي!!!
قال وهو يمشي بيطلع من الغرفه لان الجو بدا يخنقه :-أنتي ماتعرفيني وإلا ما تجرأتي وعرضتي نفسك علي في كل المناسبات ولا تقولين صدفه لان هناك فرق بين الصدفه وبين التعمد
حرمت خدودها حيل لانها تذكرت زي ماهو متذكر يوم تعمدت تصدم فيه بالغلط "المتعمد " يوم العيد حتى صارت شبه ملاصقه له والطرحه طاحت بالغلط "المتعمد" وصارت عينه بعيونها الي كانت مكحله باتقان وبراعه متعمده تحره بجمالها المصطنع
وطلع صافق الباب وراه تاركها تنهار على السرير وتجمع باقي كرامتها الذليله وهي تكره نفسها ...وابوها ...وعمامها .......لانه السبب في الي صار لها
نزلت الشغاله بأوامر راكان أغراضها ولقت أم راكان جالسه بالصاله المقابله للدرج إلي بوسط البيت وملامحها احتقار ماله مثيل لدرجة إن ساره إلي عمرها ما اهتمت برأي احد تمنت في هاللحظه لو تنشق الأرض وتبلعها ..ودرت إن راكان علمها لكن الصدمـــــه الكبيره إن أبوها كان موجود ...كيف ترك إشغاله في ساعه وجاء....وهو إلي عمره ما اهتم بشئ في حياته كثر الفلوس لدرجة إن أمها إلي ماتولد إلا بالقيصريه توفى لها أربع أطفال لأنه لقى كم اجتماع عمل وكم الف ريال أهم من انه يجي ويودي زوجته المستشفى ..لكن الله عاقبه إن ماله ظنى إلا ساره أول طفل لهم .....ولأنه بخيل بشكل ماينوصف ألغى فكرة الزواج من راسه ومايهمه يكون له عيال أو لا..
قال أبوها بنفاق واضح :- ليش مزعله ولد عمك يالي ماتستحين...؟
قاطعته بوقاحه وانعدام بر مو غريب عليها :- لا تحط نفسك في موضع سخريه كلهم دارين عن خطتنا
قاطعهم راكان وتجاهل ملامح عمه الخايفه المصدومه وهو الحين ينهي انتقامه منهم ويبرد ناره إلي والعه بسبب عمانه من يوم ما كان عمره 24 سنه يوم انقلبوا ضده وحاربوه عشان ورث أبوه وجده أبو أمه :-وأزيدك من الشعر بيت على زود جشعك وكل عيوبك إلي أنت عارفها والي راح اتجاوز ذكرها لأنك بكل أسف اخو أبوي طريده (مولود بعده) ما عرفت تربي بنتك وحيدك .......................خذها مالي لزوم في بنات ماتربن .........
وعلى الطاوله رمى اللاب توب إلي كان شغال على مصايبها لان راكان professional في أمور الحاسب الآلي لأنها تدخل ضمن دراسته لإدارة الإعمال ...ورمى الشرايح....والملفات إلي سرقتها من مكتبه وكانت نسخ عقود فاشله كان حاطها راكان على مكتبه بالبيت لان عقوده السريه مايجيبها البيت إلا نادرا وكان لها خزنه سريه ما احد يعرفها غيره وأمه ...
وكانت مو مهمه ابد وسبحان الله الي نيته شينه ما يسهل له دربه دايم ............................
طلع راكان من الحمام معصب من هالذكريات الي كانت تسمم له حياته....ولبس ملابسه بسرعه
عمره ما كان قاســــــي...وعمره ما أذى احد ....ولا قطع في لحمه ودمه لكن أعمامه الجشع أعماهم و ياما أذوه حتى وصل لمرحلة انه نفسّ شئ من ألمه وإحباطه في وجه عمه ذاك اليوم.
بس 24 سنـه...كان عمره
ليت عندهم فكره عن إلي مقدار الألم إلي سببوه له ...الإحباط ...والنار إلي شابه بقلبه والي كانت تحرمه المنام .......فقد أبوه.........فقد سنده بهالدنيا............... لا أخ.......ولا أبو ......... لا عم ........ولا ولد عم حتى ....!
لو واحد غيره كان دمرهم واحد واحد ........والعذر معه ،
لكنــــــــــه ((((((((راكان)))))))))))
رغم قسوته الي تعود عليها في شغله وادارة اعماله والي مكنته من التربع على القمه لكنه كان في الداخل انســــــان طيب ...طيب...طيب
لكن ياما دفن هالطيبه ...في داخله وما خلاها تتنفس لكن في مواقف كثيره كانت تتغلب على ارادته الحديديه وتفرض نفسها على تصرفاته!
قاطع تفكيره الكئيب صوت أمه تناديه وتستعجله لان قدامهم حوالي ساعتين أو أكثر حتى يوصلون سكر ازارير ثوبه الأسود لأنه يعرف جو المزارع بارد بالليل على الرغم من إن الصيف عامل عمايله بالرياض ... واخذ غترته البيضاء وحط عطره بسرعه واخذ مفتاحه وجواله بيده ونزل الدرج الواسع بسرعه
أم راكان:- وينك تأخرت يمه
نزل وجلس يصلح غترته بالمرايه إلي على يسار الدرج ..:- السموحه يالغاليه ( وكمل يمزح ) وين mother 2
أم راكان :- ههههههههههههههههههههههه هذي هي (وأشرت على الخاله مريم وهي جايه تمشي وتلبس عبايتها )
راكان :- يالله مشينا يادوب نكون العصر عندهم
قالت الخاله مريم تتذمر :- الله يهديك ياوليدي لو منتظر للعصر وماشي ازين من السفر في هالقوايل (تقصد حرارة الظهر)
راكان:- هههههههههههههههههههههههههههه الله يخلي المكيفات ليش حاطينها بالسيارات وبعدين فترة العصر ماتتفوت في المزرعه
سألته أم راكان :- قد زرتها قبل هالمره
سكر الباب إلي ورا مرتبته على الخاله مريم وساعد أمه تجلس في المرتبه إلي قدام وقال وهو بيسكر بابها وبلهجة إلي ينهي الموضوع :- زرتها قبل خمس سنين
((كان ذاك اليوم يوم يعزم أبو خالد على زواجه من ساره لأنه صديق أبوه واحن عليه من إخوانه إلي ياما حاربوه وهذا فضل ما راح ينساه له راكان))
تلاقت عيون ام راكان بعيون مريم
وقالت قبل لايركب لانه كان يعطي تعليماته احراس الفيلا:- المزاج مقفل اليوم
قالت الخاله مريم شبه ندمانه :-يمكن لاني لمحت له عن العرس والظاهر هذا هو السبب
قالت امه بحزن:- الي شافه يا وخيتي موب هين والي يقهر في عزايمنا تترز له وتسلم عليه الي ماتستحي حتى شعرها ماتغطيه تقولين زوجها
قالت الخاله مريم وضغطها مرتفع من قبل بسبب وقاحتها :-بعد كل الذل الي جاها منه لو عندها كرامه ما طبت بيته مره ثانيه
ضحكت امه بشماته :-حست بقيمته ورجولته الي تخلي كل بنت تتمناه
قالت الخاله مريم شامته :-هههههههههههههههههههه سمعت انهم يعالجونها عند طبيب نفسي لان عندها اكتئاب
قالت امه وهي ترفع حاجبها الخفيف :-مصدقه انتي كل هذي حجج عشان تكسر خاطره ويتزوجها ثاني مره
الخاله مريم :- هههههههههههههههههههههههههههه ما سواها الا راكان
قاطعهن راكان وكن مزاجه تحسن شوي..:- وش فيه راكان
الخاله مريم :- كنت اقول لامك اني موصيتك تجيب لي شريط مطربي المفضل
عقد راكان حواجبه لانه نسى وابتسم :- منهو .........؟
عصبت عليه الخاله مريم :- الاسمر المزيون
ابتسم زياده ........وانفجر بالضحك :- وائــــــــــل كفوري معذب البنات والله ما انتي بسهله يمه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههه
ضحكت أمه منها لأنها كنها مراهقه ....
عصبت :- أقول اها بس و فكني من بنت وهبي
راكان وهو مازال يضحك :- أعوذ بالله وش جاب السماء للأرض ........ أليسا يمه أليسا سوي تحديث لذاكرتك
كملت وكانه ماقاطعها :- وبعدين انا مو عجوز
راكان وهو مازال يضحك :- اعوذ بالله انا ماقلت شئ الا بنت وست البنات
قالت له تمزح كالعاده :- اجل زوجنــــــي!
راكان :- هونّــــــــا لابنت ولا قاله الله انا معندي بنات يتزوجن
امه والخاله مريم فاطسات من الضحك على مزحه عليهن..........
؛
؛



(الجزء الرابع)

><في بيت نايف "أبو احمد"><
مشتـــاق القلب لسى ليك....
وبدوب واموت واغير عليك
والروح هيمانه طايره بيـــــك..
وبتسالني ليه على حبي انـا

قالت رنا لاختها الي تغني قدام المرايه بكل صوتها :-ههههههههههههههههه خيـر ان شاء الله
قالت نوف وعيونها تدور بشكل مبالغ فيه من التاثر:-اليوم بشوف حبــيبي
انهبلت رنا لايكون اختها ناسيه انها بنت رياجـــــيل مشهود لهم بالمرجله والعلوم الطيبه بين الخلق اجمع
وطملت نوف لانها شافت نظرات اختها الصدومه :- ههههههههههههههههههههه سعود ولد عمي يالخبله
وما امدى رنا ترتاح الا وتعصب على طول......
كانت تعرف اختها زين لاحطت في راسها شئ ما تتنازل عنه ابدا ومن سوء حظ

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم