رواية بعد الغياب -72


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -72

عن رؤية حبك المتدفق

ولكن اشلون يشوف
من كان أعمى وغبي
أعمى وغبي
حتى الأعمى والغبي عندهم إحساس
أشلون ماحسيت فيها


لا تتغابى
أنت حسيت فيها
وحسيت فيها بعمق
لكن طبع الطمع البشري
مع غبائك كان مصيبتك
بل كارثتك "



صفحة أخرى:

اليوم سعود يكمل أسبوع من سفره
أتيت اليوم للسلام على أمي وأبي
لي أكثر من أسبوع لم أغادر بيتي
منذ سفر سعود لم أغادر البيت مطلقا
وصايا سعود لي
كانت قانوني
وأجريت على البنات ووالدتي أم سعود
مايشبه حظر التجول خوفا عليهم
ولكن الآن محمد عاد..
وهو لا يخرج مطلقا من غرفته.. لذا وجدتها فرصة للخروج للسلام على أهلي
بعد أن أستاذنت سعود

آه ياسعود
اشتقت لك ياظالم..
أسبوع وأنت غائب
أشعر أن روحي تذوي في غيابك
لاتطل علي الغياب
عد إلى أحضاني بسرعة
يقتلني الشوق لك.. أقسم أنني أشعر أنني أموت شيئا فشيئا في غيابك

أحبك سعود

سعود حالته أصبحت مزرية.. ورعشة الحمى بدأت تغتال جسده بعنف وهو يرتعش ويهتف بكل حسرة الدنيا:

(آه يادانة آه
ندم الدنيا كله مايعبر عن النار اللي تأكل قلبي بوحشية
ندمان حبيبتي والله ندمان
والله العظيم ندمان
وعدد شعر راسي ندمان
بس مالي وجه أطلب السماح
مستحيل أطلب السماح
لأني ما أستحقه
ومستحيل أسمح لش تسامحيني
لاني ما أستحق السماح
ولا أستحقش
ما أستحقش
ما أستحقش)


الصفحة التالية:

فقدت طفلي بالأمس
وغادرني سعود هاربا مني اليوم

أهنالك عذاب أكثر من ذلك؟؟!!!!
أ هنالك ألم يمزق الروح أكثر من هذا؟؟!!
أ هناك حسرة تحرق القلب والأحشاء فوق هذا؟؟!!

يقول أني لا أحبه
بينما هو الوحيد العاشق المتيم الذي ماوجد لحبه مقابلا..

بالفعل هو يحبني أكثر
لذا كان اثباته لحبه الأكبر هو
أن يتركني في عمق حاجتي لوجوده إلى جواري
يتركني وأنا أتلوى ألما نفسيا وجسديا
حزنا على فقد طفلنا
ويهرب ليعاقبني على أنني لم أقل له كلمة حب واحدة

"غبي ياسعود وطول عمرك غبي"
يحزنني أن أقولها
ولكنها الحقيقة المرة

أ ليس في رأسك عينان ترى لهفتي عليك؟؟
واشتياقي اللانهائي لك؟؟
وتدفق مشاعري ناحيتك؟؟

نعم لم أقل لك أنني أحبك
ترددت أن أقولها
لأني خشيت منك
وكانت خشيتي في محلها
أ من أجل كلمة.. مستعد أنت لهدم حياة؟؟!!

لم أقلها لأنها كانت سدي الأخير في وجه خوفي منك
الخوف الذي انغرز في أعماقي منك منذ طفولتي
احتجت وقتا لتتفكك كل تراكمات هذه السنين
ولهفتها ووجعها
احتجت وقتا لأقولها كما أشعر بها
وأنا كما أشعر بها لا تكفيها كل حدود الكلمات

كنت مطمئنة أنك ستعطيني هذا الوقت
لأني كنت متأكدة أنك تشعر بحبي اللا محدود لك

إذا لم أكن أحبك.. فلماذا أترك عملي من أجلك..؟؟

إذا لم أكن أحبك.. فلما بكيت على صدرك بكل لهفة الأرض اشتياقا لك؟؟

إذا لم أكن أحبك.. فمامعنى مئات المرات التي قلت لك فيها (اشتقت لك، وفديتك، ويومي قبل يومك)؟؟!!

إذا لم أكن أحبك.. فمامعنى مئات القبلات التي طبعتها على شفتيك
ومع كل قبلة اعطيك جزءا من روحي لأخذ مقابله جزءا من روحك؟؟

تعبت من الكلام حبيبي تعبت
آن أوان الفعل..

هل تريد أن تسمع كلمة (أحبك) ؟؟

حسنا سعود.. ستسمعها وتقرأها بكل الأشكال

إذا كنت أنت أعمى لدرجة أنك لم ترى كل هذا الحب..
فلن أنتظر أن تتفتح عيناك.. لن أنتظر عودتك بعد شهرين أو ثلاثة لأقول لك أحبك..
إذا أنتظرت حتى عودتك قد تعود لتجدني في المقبرة..

سالحق بك هناك..
سأطلب أن أقضي بالقرب منك فترة تبادل الخبرات...
سأخذ هذا الدفتر معي
لتقرأ ماذا فعلت بي أنت وحبك طيلة 16 عاما..
ولن أعود إلا معك..
أما أني سأمدد فترة التبادل حتى نعود معا.. وسأسمح لخالد بالعودة للدوحة..
واما أنك أنت ستختصر فترة التطوع ونعود معا

في كلا الحالتين
يستحيل أن أتركك
يستحيل
لن أسمح لك ان تضيع مني بعد أن أصبحت لي
نعم أنا غاضبة منك
وغاضبة بشدة
أريد أن أضربك بعنف

ولكني أحبك..
أحبك ياسعود..


الصفحة التالية:

لي يومان في لبنان
اليوم استلمت عملي في مستوصف الامم المتحدة
قلبي عاجز عن احتمال الانفعال
سعود قريب مني
قريب
قريب
أريد اقتحام المعسكر من شدة شوقي له..

ولكني أشعر بتوتر بالغ
وغضبي منه مازال ماثلا
أريد أن أهدأ قليلا
وحينها سأرسل الدفتر له..
وسأنتظره


أحبك ياسعود
أحبك
واشتقت لك..
اشتقت لك..


تبقى في الدفتر 10 صفحات فارغة فقط
وصفحة واحدة مكتوبة
هي الصفحة الأخيرة المكتوبة في مجمل الدفتر
كُتب في منتصفها سطران مرتعشان:

ماعاد للكلمات معنى

وماعاد للأحرف نزف

وماعاد للحياة قيمة

وماعدت دانة سعود

سعود طلقني


مع انتهاء الصفحة الأخيرة
كان سعود قد انتهى تماما


كان يوسف يدخل من الصالة حيث قضوا الليل ساهرين
ليوقظ سعود لصلاة الفجر
وجد سعود ملقى على فراشه وهو يهذي
لمس جبينه المتفصد عرقا
ارتعب يوسف من جبين سعود المشتعل
اقترب أكثر
فأصتدمت قدمه بدفتر وردي ضخم مفتوح على الأرض
يبدو أنه سقط من يد سعود
تناوله يوسف بحرص
وأغلقه بإحكام بدون أن ينظر لما بداخله
ثم خبأه بحرص وخفاء بين أغراض سعود

وعاد لسعود الذي كان مستمرا بالهذيان
وهو ينادي اسما واحدا
اسما واحدا فقط
بشكل متكرر
وبكل ألم الدنيا ولهفتها ووجيعتها

دانة
دانة
دانة
دانة

#أنفاس_قطر#
.
.

انتهى البارت.. لكن إذا كان لكم نفس مشاعري
فبالتأكيد ستعيدون القراءة مرة ثانية وثالثة
في هذا البارت استمتعت جدا بنمو مشاعر دانة
وهي تكتشف مشاعرها.. من الاعجاب للحب للغيرة للهيام
في رحلة طويلة استمرت 16 سنة
.
.
قد تستغربون إصابة سعود بالحمى
ولكن هذه الحمى هي فعلا حقيقية
أعرف شخصا حقيقيا هذه ردة فعله..
شخصيته قوية وحادة.. حين يحزن او يتأثر
لأنه لا يستطيع التعبير بأي صورة لا بالكلام ولا الدموع
يصاب بحمى مرعبة لعدة أيام
..
.
.
.
بعد الغياب/ الجزء الرابع والتسعون

#أنفاس_قطر#


مضى على سعود 3 أيام وهو مريض في المستشفى
يعاني من حمى ثقيلة جدا.. ودرجة حرارة لا تكاد تنخفض حتى تعود للارتفاع

الأطباء كانوا مستغربين من درجة الحرارة اللي ماكان لها سبب..
ماعنده التهاب من أي نوع
لكنهم استمرو في إعطاءه المضاد الحيوي في الوريد
حتى بدأت صحته بالتحسن
كانوا زملائه في المعسكر مايخلونه أبد..
كانوا يتبادلون البقاء عنده.. كل واحد حسب دوامه وحسب إجازته..

حتى القائد جاء زاره عشان يتطمن عليه.. وبعد السلامات المعتادة
قال له بود واحترام: ياولدي أنت متطوع .. ترى متى ماحبيت ترجع للدوحة.. تقدر ترجع..
ولو تبي ترجع الحين..

سعود باحترامه العسكري: لا سيدي.. أنا أصلا مقرر أمدد فترة تطوعي شهر زيادة..


سعود قضى الأيام الثلاثة اللي فاتت في ألم نفسي وروحي لا يمكن وصفه بالكلمات
ألم مر موجع حاد انغرز في عمق مشاعره وروحه
معرفته إن دانة كانت تحبه بصمت طول عمرها
وإن مشاعرها ناحيته كانت شيء يتجاوز الحب حتى
شيء نحره بقسوة..

شعر أنه خائن وضعيف ومايستحق حبها..
تركها وهي محتاجة له لسبب كان في رأسه هو.. وماله أي أساس من الصحة..
في الوقت اللي هي قررت تجي وراه عشان تثبت حبها له
فكان رده عليها
إنه طلقها

هكذا بكل سهولة
كانت كلمة الطلاق كلمة سهلة
سمح لنفسه أنه يحطم كل اللي بينه وبين دانة بكلمة
ذبحها وذبح نفسه بكلمة

سعود قرر مايرجع للدوحة إلا بعد انتهاء عدة دانة
لأنه خاف يرجع الدوحة يجبره إحساسه بقربها إنه يرجعها

(كما هو معروف: المرأة في عدة الطلاق.. يستطيع زوجها إرجاعها بدون موافقتها حتى)

(أنا مستحيل أرجع دانة مستحيل
عيني مكسورة منها
أشلون أرجعها وأنا ماأقدر أحط عيني في عينها..
كسرت نفسها وكسرت نفسي
وكسرت الشيء المذهل اللي كان يجمعنا بأحاسيسه

دانة فوق فوق ماأستحق
وأنا أستحق العذاب في بعدها..
وأستحق أني أتعذب ألف مرة بعيد عنها

يمكن عذابي يكفر شوي من ذنبي في حقها طول ذا السنين!!)




دانة لها 3 أيام في الدوحة..
خالد كان سبق له أنه أتصل في أبوه وبلغه بتطليق سعود لدانة
فلما وصلت دانة كان الكل عارف بالخبر..
والكل عرف أن سعود في لبنان

أبو خالد وأم سعود.. كلهم كان يتصلون في سعود يبون يعاتبونه ويعقلونه ويحاولون يصلحون بينهم..
لكن سعود ماكان يرد على أحد..
ومحمد قال لهم أنه في مهمة.. عشان كذا مايرد

دانة نهائيا ماقالت لأحد أي شيء
الكلمة الوحيدة اللي كانت تكررها لكل من يسألها عن سبب الطلاق: النصيب انقطع بيننا..

دانة أصبحت هادئة جدا.. وقليلة الكلام
كانت مجروحة بعمق..بعمق
وتعتصم بما تبقى من عزة نفسها عشان تصمد..

كل السيناريوهات خطرت ببالها لما سيحدث في رحلة لبنان

إلا السيناريو اللي يقول إنها بتطلع من الدوحة زوجة سعود
وبترجع لها طليقة سعود

ألمها كان شديد العمق والحدة والقسوة على روحها الشفافة..
وعلى قلبها المشبع بحب سعود
دانة ترعرعت ونمت ونضجت وحب سعود يتعمق في روحها وتتشرب به كل خلية من خلاياها حتى الثمالة.. حتى النخاع
لذا كان ألمها المتجذر على نفس مستوى عمق حبها المتجذر..

رجعت لشغلها..
وهي تحاول إنها تنغمس في الشغل بكل تفاني
عشان تلاقي لها شيء يلهيها

تهاني تقول لها بحرة: النذل الجبان طلقج..

دانة بهدوء: ماعليه تهاني لو سمحتي.. أنا ما أسمح حد يسب سعود قدامي..

تهاني بعصبية: صج غبية.. سعودوه طلقج وأنتي حتى الكلام ماتبين حد يتكلم عليه...

دانة بهدوء: هذا نصيب.. والله كاتبه..وسعود ولد عمي قبل وعقب..

تهاني بنفس حرتها: تدرين دانة.. أنتي لازم ترجعين لشغلج في الرميلة.. احرقي قلبه..

دانة باستنكار: لا تهاني.. مستحيل..

تهاني بغضب: لا تجلطيني.. هذا مايستاهل.. خلاص هذا هو ذلف.. قاعد مبسوط في لبنان يطالع في هذي وفي هذي
.. وأنتي تبين تقعدين تنفذين كل كلامه.. حتى عقب ماصار رجل غريب عليج..

دانة بحزن عميق: تهاني حبيبتي.. خلاص الموضوع انتهى.. أنا باقعد هنا في


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم