رواية برد وجفا ونسمة هوى -77

رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام


رواية برد وجفا ونسمة هوى -77

انفاسه....وحست بالكلمه على شفاته ..شهقـت..وبدال ماتوقف بكاء..صاحت بشكل اقوى ومفجع..وكانها تنتظر اول كلمه او همسه منه..عشان تفرغ اللي بداخلها..ماتدري تصيح عليها..او عليه..ماتدري هل كانت تنتظر هالكلمه..او أي مبادره منه..ماتدري هل لمست عطفه..او حست بدفا يده..
ماتدري ليش ضعفت قدامه..!!وهي اللي وعدت نفسها الف مره انها بتشيله من قلبها ..وبتحافظ على بقية كرامتها..
سمعها تركي..وجرها اكثر لمن طاحت بكتفه..وبدال ماتبتعد..وتحطمه مثل ماحطمها وكسر انوثتها..
بدال ماتجرحه مثل ماجرحها.. بدال ماتهينه بجفاها..مثل ماهانها..!!
تشبصت فيه اكثر واكثر..وكأنه هو الربان والسفينه وحبل النجاه وكل شي..
تمسكت فيه وهو الظالم وهي المظلومه..تمسكت فيه تبي الأمان تبي امل جديد وجبر للخاطر..تمسكت فيه بعد ماضيعها وشتتها وغربها..
تمسكت فيه وهي تقول كفايه ..حسي فيني..انا تعبانه
وبدال ماتسكت وتهدى ..صاحت من كل قلبها على كل اللي شافته منه..من جروح وعذاب وبعـد وانكســار..
كانت تشهق..وتقطع أي قلب قاسي..وهو حاس فيها..وحاس بـتأنيب الضمير..
يومين كان غايب عنها..يومين تركها..ضايعه بهالغربه..
حس انه ظالم..قسوته حطمتها..وذبحتها..
ماكان عنده شي يقوله..مافي أي كلمه او اعتذار ممكن يهون عليها..
ماتوقع يشوفها بهالحاله..وعلى طول تذكر امه..غلا تذكره بامه للمره ثانيه..
امه كانت تصيح عليه..وهو كان يقابلها بالصدود..امه كانت تحن له وتعطف عليه..وهو كان صخر مايلين..
كره هالأحساس ..كرهه..مايحب بيحس بالضعف ..مايحب يحنّ ويعبر عن اللي بداخله..
الضعف هو اللي دمره..وعلمه القسـوه..
لكن وش ذنب امه..وايش ذنب غلا اللي حس بحبها ودفاها بحظنه..وش ذنبها ياتركي..!
غمض عيونه وحاول يتناسى هالشعور العال على قلبه..
غمضها ونــام وهو يحس براحـه قليله وغلا بين احضانه..
غمض عيونه..وكانت هذه البدايــه..!



كان يسمعه..ومستغرب منه..!!ليش لحد الآن مخبي هالموضوع عن زوجته..
اعطاه تبريرات..لكن لازالت ألأجوبه غير مقنعه بالنسبه له..!
هالكثر يحب زوجته..هالكثر خايف عليها..!!ومايبي يصدمها بالحقيقه..!
تذكر سماء وحبه لها..ومايدري ليش حس بالغيره..صحيح هو يتمنى لأحمد السعاده والتوفيق..
لكن هو انسـان..انسان يحس ويشتاق..وطبيعي يحس بالغيره والحنين لأجمل ذكريات عمره..!!
وقف احمد قبال عبدالرحمن..وتفاجأ من هدوءه\معي عبدالرحمن..
انحرج عبدالرحمن..وابتسم\معاك ..بس انا لازالت مو مقتنع بقناعتك..!ليش تخبي هالموضوع..ليش ماتصارحها..السكر صار مرض عادي منتشر فينا..ولاتستغرب ان سمعت يوم انه طفل صغير مصاب فيه..خصوصا لأنكم حاملينه..!!
احمد\معاك حق..لكني ماأبي ازيد همها همين..يكفي اللي فيها..ماأبيها تخاف علي...وهي حالتها خطيره..
ماأبيها تعيش بقلق وتحاتيني..انا مأجل الموضوع لمن تولد وتقوم بالسلامه..وصدقيني لو عارف اني مريض بالسكر قبل حملها كان قلت لها وارتحت..لكني تفاجأت فيه..ولو ماحسيت بالدوخه واعراضه كان مافكرت اني اروح المستشفى واعمل تحليل..يعني اللي ابيك تعرفه كل شي جاء فجأه...حتى اهلي اللي هم اهلى ماخبرتهم..الا هيثم اخوي..
عبدالرحمن\غلطان يااحمد..غلطان.. وتنهد بضيق...بس شقول..الله يعطيك على قد نيتك..وتوقع انه زوجتك يوم وتعرف باللي فيك..وخصوصا باللي صار لك اليوم توقع انه يصير لك اكثر من مره..
احمد\لا تذكرني ياعبدالرحمن..الله نجاني اليوم..لو تأخرت كم ثانيه ودخلت علي بالغرفه كان شافت ألأبره باأيدي ...لكن الله ستر..وحطيتها بالدرج..الله ستر..
عبدالرحمن ابتسم\طيب وكيف تستعملها كل يوم..
حط احمد ايده على عيونه وهو يحاول يحجب اشعة الشمس \يقولون ربّ ضارة نافعه..لأنه شغلي ماخذ كل وقتي.. فكنت اخذها وانا بالدوام...وهذا يمكن اللي مريحني..عشان ماتشك..
عبدالرحمن\زين والله..اقولك..عاجبك هالرمل اللي يصب بعيونا..امش ندخل..تراني مو متحمل..
احمد\اللي يريحك..وانت وش مسوي بالشركه والمصنع..
عبدالرحمن اعتفس وجهه على طول\لاتذركني واللي يرحم والديك..خلنا نستانس..ولو اني اعرف اني بدخل وبيمسكني ماجد اسئله اللحين..
احمد\واذا عمي ماجد هالقد حريص على الشركه..ليش مايجابلها..والا عجبته سالفة التخيم وألأجازه..
عبدالرحمن\بكيفه..انا ماأطالبه بأي شي غير انه يفكني من شره وسوالفه..المصيبه انه يفكرني ماأعرف بحركاته..ولا أعرف بالجواسيس اللي حاطهم عشان يترصدون كل حركه مني.لكن شقول..الله يهديه..


والله انك مو سهله..فيك حيل على هالخرابيط وانتي ايدك تألمك..!!
قطت جمانه اللعبه اللي بأيدها وصرخت بوجه ابتسام\ذكري الله ياحماره..صكيني عين بعد,,,انا ناقصه..!!
ابتسام\شوفي على انه هالمسابقه اعتبرها حركات بزارين..لكني بدخل معاكم..!!
حطت جمانه ايدها ايسرى على خصرها\واحد قالك دخلي معنا..اصلا مقسمين الحريم فريقين..وانتي من ضمنهم ياقلبي..!!
ابتسام قامت من مكانها\لاوالله..
جمانه وقامت وقابلت ابتسام وهي فيها ظحكه\اي والله..
فجر صارت بوسطهم وهي تحاول تهدي الوضع\شفيكم انتوا.!!.وقسم بالله اللحين صج بزارين..استحوا كل وحده اكبر من الثانيه وتتخانقون..!!
ابتسام\اجل ليش جايبتنا انسه جمانه مدام انك مو معنا..!!
ظحكت جمانه بأستخفاف\جايبتكم عشان تغلفون الهدايا..
عصبت ابتسام وعفست كل شي صار بوجهها وخذت نقابها ومشت للخيمه وهي ثايره
ماتت ظحك فجر وتبعت ابتسام وهي تقول لجمانه\كبريييييييت
صرخت جمانه عشان تسمعها فجر\عاد مسكيه لايولع ويحرقنا..وظحكت..وتذكرت شي...اقول فجور عاد تعالي تغليفك حلو..وافكارك احلى..
فجر علت صوتها\مو لله..عشان ايدك تألمك ها..!!
تفشلت جمانه وجلست على السجاده وهي تضحك على عمرها وتأشر بأيدها\كلهم بزارين ..وانا العاقله..وصرخت ..اجنننننن..
سمعتها راوين اللي كانت توها جايه لها\مين قاص عليك قولي لي..!!
جمانه\وينك انتي...بسرعه مافي وقت..المغرب بنبدأ بالمسابقه..
راوين\رحت اصلي العصر..وجيتك..عطيني هالتغليف..وظحكت على الأغراض..تصدقين..انا مدري كيف طاوعتك وشرينا هألألعاب..
جمانه خذت تركيبه بشكل القطار وبدت تغلفها\وشفيها يعني..ياقلبي..انا متعمده نشتري هالألعاب..!!
راوين\وليش ياعمري..!!
جمانه\عشان نخلق جو الفكاهه للمتسابقين..!!
راوين\اتخيل شكل جدتي وهي تجاوب على سؤال ونعطيها كرتون حلاو..او باربي..الصراحه انتي فظييييعه..
جمانه\اقول غلفي وانتي ساكته..ويحمدون ربهم انا احنا نبتكر لهم اشياء عشان يتسلون..وبعدين تعالي مين قال انه اغلب الهدايه تضحك..في براويز ولوح..وشغلات تزين المطبخ وخصوصا لأنه الحريم يموتون على المطبخ..


صحى من نومه الطويل..واول مافتح عيونه لقاها باأحظانه..ماعرف كيف يفسر شعوره..ولا احساسه المريح يوم لقاها قريبه منه..صحيح هذه مو اول مره تكون قريبه..لكن هاليوم غير ..يحسه غير..
تذكر كلامتها اللي حسها هزته...كفايه...حس فيني.. واخرها اللي كانت ضربه وصحته......انا تعبــانه.
ترجتـه..وعذبها..!بكت..وماواسها وحاول يخبي وجهها بصدره..!كرهته وصارخت بوجهه..وضربها ارضاء لغروره..!كل هألأمور توه يحس فيها..توه يحس بالقسوه والظلم..توه يصحى بعد غفلته..
حتى اجرامه اللي ارتكبه فيها وضرباته..توه يشوفها ويستنكرها..
الشرب سود قلبه.. ودمره....
وملاذت النفس هي اللي ضيعة دروبه من وهو صغير..
والضعف كان يحسه عيب له ولأهله..وبدله بالقوى والقسوى
ضم غلا لصدره بأايده اليمنى..وهو يحاول ينسى كل شي..ينسى ماضيه ..واحزانه..
مايبي يتذكر اكثر..مايبي يغوص بعذابه اكثر..
بنفس اللحظه....غلا صحت وحست فيه وبأنفاسه.. وعرفت انه هو صاحي
كان ودها تقوم..من اول ماعرفت انه صحى من نومه..لكن شي منعها تتحرك..وسوت نفسها نايمه..وهي تسمع دقات صدره.
.ويوم ضمها وقربها له ..حست انه الدموع بدت تجتمع بعيونها..تحس بحنانه..تحس بضعفه..تحس بحيرته..وضياعه..صحيح هي ماتشوف ملامحه لكنها حست فيه..وعرفت انه يفكر..ولمن ضمها ماقدرت تستحمل اكثر.. بدت انفاسها تعلى بسرعه..!هي رقيقه..وقلبها رقيق ورهيف مثلها..واذا هو ضعف وهو قاسي..اكيد هي بتضعف بلمساته
قاومت دموعها وحاولت ماتفتح عيونها..والدموع تظل محبوسه فيها وتجف مع الوقت..لكن يوم سمعت حسه وهو يكلمها..ماقاومت اكثر..وهي تشوف الحنيه فيه..ونزلت دموعها
تركي\انا عارف انك صاحيه..ومسح عل شعرها..تسمعيني..!
ماردت عليه..وحاولت تهدى..
استرسل في كلامه..وهو مو مومنتظر منها أي رد..المهم تسمعه..
تركي\انا كنت بالمستشفى لأني تهاوشت مع واحد حقير..
سمعته ومااقتنعت بكلامه..وحركت راسها يمين ويسار وكانها تقوله.."مو صحيح اللي تقوله..مو صحيح"
وفعلا ماكانت هالهوشه بدون اسباب..لكن رفض يعترف لها بالحقيقه رفض يقولها انه تهاوش مع واحد في بار
(ملهى) عشان قرشة خمر..وهالهوشه كبرت وكل واحد يبي يعرض عضلاته للثاني ..لمن تدخلوا اصحاب البار وفككوا مابينهم..ووصلت نهايتهم للمستشفى..
ابتعدت عنه بهدوء..ودخلت الحمام..وهو يناظرها وضايقه نفسه..رجع راسه على المخده..وهو يتحسس ايده اليسرى ..مو عارف كيف ممكن يقضي يومه وهو متكسر..!


بدت المسابقه بعد صلاة المغرب..والكل اشترك فيها حتى ألأطفال كانوا معهم..جمانه خذت الفريق ألأحمر وعطتهم مناديل حمراء..وراوين خذت الفريق ألأخضر وبالمثل اعطتهم المناديل الخضراء..
الحريم عجبهم الوضع..وكل وحده بدت تتفن بالأجابه..اللي اغلبها اختياري..لكن اللي انصدموا من نوع الهدايا..توقعوا اشياء حلوه وبنفس الوقت رخيصه..لكن اللي ماتوقعوه ابد يشوفون ..صفة ملاعق..وحلويات..واساور للأطفال..وبلايز قطنيه للبنات..ولأنهم متشوقين يعرفون شو بداخل التغلفيه كان يفتحونها بسرعه..واذا لقوا شي حلو صفقوا وعجبهم الوضع..لكن اذا لقوا شي مضحك وسخيف صرخوا بضجر..لكن مع هذا وهذاك..مشت اللعبه..وحتى الجده اللي دوم معصبه عجبتها الفكره وخذتها من نوع التغيير وفرحت يوم لقت انه الجائزه الكبرى من نصيبها وهي كانت عباره عن طقم صحون عجيبه... لكن بلاستيك^_^
لكن صار شي ماجاء بالحسبان..وكان بنهاية المسابقه..
جمانه من نصيبها انه اخر هديه كانت من حظ لطيفه مرت عمها محمد
وهالهديه عباره عن كيسة مصاصات للأطفال..فتحتها لطيفه وهي الأبتسامه بوجهها يوم شافتها كشرت ورمتها بالأرض
لطيفه بصوت حاد\بزره انا تعطيني هالهديه..اصحي حبيبتي..مو انا اللي ينقص عليها..
جمانه انصدمت..هي اصلا ماكانت قاصده الموضوع..والهديه جاتها بالغلط..
ماعرفت كيف تتصرف..هي اصلا ماتواطنها خلقه..لكن اللي ذبحها اكثر يوم سفهتها وجلست تكلم مريم ام طلال
لطيفه\لا ويبونها تاخذ الوليد..كان ماأجلس بالبيت دقيقه..
جمانه انصدمت اكثر واكثر..وتجمعت الدموع بعيونها..لكن مو هي اللي تصيح عشان وحده اسمها لطيفه طلعت بره الخيمه بدون محد يحس فيها..وتركت الساحه لها...
ظلت عيونها تدمع بهدوء..وهي تمسحها بسرعه..رفعت نقابها ومشت لوحدها بعيد عن هالأجواء..وهي تسمع اصوات الحريم واصله لحد بره وواضح انهم فرحانين بهالمسابقه..ومحد حس بغيابها..!
كان بأيدها اوراق المسابقه وألأسئله وقلم احمر..جلست على الأرض وظلت تشخبط بالأوراق بعشوائيه..وترسم اسمها على شكل خطوط مستقيمه طويله.
.وبدون شعور كتبت اسم الوليد بخط صغير بالزاويه..وجنبها نيك نيمها في الماسنجر
"حبي لكـ وطنـ.."
ويوم كتبت الحرف الأخير حست بالدموع تنزل على الورقه والحبر سال من كل اتجاه وخرب الكلمات..
رفعت ألأوراق لوجههاوظلت تصيح بهدوء..
كلمة لطيفه ضايقتها كثيير..ورجع احساسها بتأنيب الضمير يزيد..

"جمــانه"
التفت جمانه بتلقائيه على مصدر الصوت..وتفاجأت من اللي شافته..
الـــوليـــد""
رفع الوليد نظارته لشعره\ايه الوليد..والا مو عاجبك يعني..!!
تيبست جمانه بمكانها..وظلت فتره مو قصيره تناظر فيه كان بعيد عنها بمسافه شبه طويله....وهي تبي تستوعب انه هو قدامها..
لازالت مو مصدقه..!!اكيد تحلم..اكييييد.
ويمكن صوته..رجعها للواقع وهو يقرب منها\شفيك تناظرين فيني كذا..وابتسم بجاذبيه..اول مره تشوفيني!!
يوم صدقت انه الوليد..اول شي سوته لفت وجهها عنه وحطت ايدها على وجهها..وعرفت انها لابسه النقاب..بس مررره وسيع..وعبايتها كانت شبه مفتوحه وطايحه على كتفها..وهي الله حاله..جينز..وبودي اصفر..قامت على طول وهي تسمح دموعها..ومسكت عباتها ولمت اوراقها بسرعه..
لاحظها الوليد وعصب..هو ماصدق على الله يشوفها..وهي تبي تقوم..
"صج حماره"
مسك طرف عباتها..ووقفها..
الوليد\هي انتي..اجلسي بمكانك احسن لك..!!
جمانه التفت له وتكلمت بصوت فيه بحه ومعصب\قالوا لي غيرتك امركيا بس ماصدقت.!..ولفت لمكان الخيام..تخيل احد جاء وشافنا..وش بيقول..!!
رفع الوليد ايده وهو يحاول يهدي الوضع\لاتوتريني اكثر..انا بالموت قدرت اشوفك لوحدك..وبعدين الجو بيظلم..يعني محد بيحس..وانا مو مربع رجولي وجالس جنبك عشان تكبرين الموضوع..
جمانه عصبت اكثر\وش بتفرق يعني..هذا انت واقف وقاعد تكلمني..
الوليد انصدم منها.. تضايق..وتكدر..ماتوقع يكون هذا ردها..توقع يشوف الشوق بعيونها..توقع انها بتفرح بوجوده
لكنه وش متوقع يعني.."تقوله اجلس..وبتقابله بالأحضان"
حس انها غبي يوم حاول يكلمها..ومراهق يوم جاء لعندها..
الوليد تكلم بهدوء وواضح الضيق باسلوبه\اوكي..بروح...بس كنت ابي اتطمن على حالتك..لكن شكلك مو مقدره اللي اسويه..عشانك..
انحرجت جمانه..وسكتت..وحست انها حزينه لحزنه..ومجروحه لجرحه....كلماته كانت حنونه وعيونه مهمومه وضايقه....وغصبن عنها تأثرت بكلماته وشكله..
حستها ضربت على قلبها الصغير..وبدون شعور هدت..وظلت ساكته
الوليد حاول للمره ألأخيره\وبعد..حارمتني من الجواب..!!
جمانه لفت وجهها للجهه اليمنى\ صدقني..ماعندي شي اقوله..
الوليد هدى شوي..وهو يحاول مايفقد اعصابه..
الوليد بصوت واطي\تغيرتي..ليش القسوه بكلامـك..
هنا ماقدرت تستحمل..وخنقتها العبره..وحستها توصل لحنجرتها..
جمانه بصوت اوطى منه\الدنيا تغير..لاتقول انك ماتغيرت..!
الوليد\وليش اتغير..شوفيني عدل..وبتعرفين اني الوليد القديم..واللي بيظل الوليد..حتى لو رحت لأخر العالم..بظل بعيون الكل الوليد..
جمانه حست انها كل مالها وتقسى اكثر وكأنها تبي تفرغ كل لحظات الغياب والعذاب فيه وتبي تجرحه مثل ماجرحتها لطيفه..لكن ليش..!! ليش هذا كله..!!
ماكنت تعرف السبب..!!المهم انها تحسسه بالألم مثل هي ماتحس فيه..
ظلوا فتره ساكتين..والهواء يضرب فيهم من كل جانب..
اسئله في بالهم كثيره..ليش الجفا..!!ليش هالقسوه..!!وش اللي تغير..!!ومنوا اصلا اللي تغيرا..!!
الكلام انتهى..والأنفاس هي اللي بقت..والسكينه انوجدت..وبلحظه غريبه..وبلحظه مفاجأه وبعدت برودة الجو وجفاه والسماء المغيمه.. هبت نسمة هواء..
ونزلت اجمل نعمه..من سابع سماء....
نزل المطـر وكان رذاذ خفيف كل مالها ويزيد..نزلت النعمه..!! وعلى انه كان ينزل على اجسامهم..بس ماحسوا فيه كثر ماحسوا انه نزل على ارواحهم وقلوبهم..
الوليد غمض عيونه وهو يفكر ومحتـار..اما جمانه تخالطت عيونها وتخالطت دموعها بالمطر وهي تشوف حيرته..
وبعد صمت كان متعب..تنفس الوليد بعمق
الوليد يناظر عيونها\اوكي جمانه..دخلي..تبللت عباتك..
سمعته جمانه..وحست بالضعف..وألألم..ماكان ودها تدخل وتتركه وهو بهالحاله..
كانت تتمنى يكون عندها القوه وتجلس..او تكمل كلامها معاه..كانت تحس بالذنب يكبـر ويكبـر..
استجمعت اخر قوى عندها..وكلمته بصعوبه\طيب..طيب انت مو داخل..
الوليد وعلى طول رد عليها\لا بجلس شوي..
جمانه بحيره \طيب.اا
الوليد ابتسم بين احزانه وكربته وحس باللي يجول بخاطرها\خلاص قلت لك روحي..ودقايق وادخل بعدك عشان محد يحس..
رضت بهالأمر ومشت وهي مغصوبه وبخطوات بطيئه..
الوليد كان يناظرها بحب..مثل كل مره تروح عنه..وهو يظل لحاله..
ماحب يغصبها لا على الكلام ولا على جلوسها..ومرد ألأيام بتكشف اسرارها..وبيعرف سبب تغيرها الغريب..
وهو عن نفسه.. بيظل يعزها..ويشتاق لها..وحتى وهي عنيده..وبعيده..
طاحت عينها على اوراقها اللي نستها...خذها وكانت متبلله على الأخير..والكلمات كانت مو واضحه كثير..
لكن عرف يقراء اسمها اللي منتشر بكل انحاء الورقه..وابتسم..ولقى اسمه وزادت ابتسامته وحس بالحب يفيض بداخله..
فتح ايدينه ورفعها للسماء لأجل ينزل عليها المطر ويحس ببرودته..وهو يضحك ويقول
" مين يقول انه البعد ينهي " مين يقول انه الحب يختفي "

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم